دينس جونسون ـ ديفيز {عبد الودود} الذي أوصل محفوظ للعالم

دينس جونسون ـ ديفيز {عبد الودود} الذي أوصل محفوظ للعالم

أصبح مرجعية عالمية في الأدب العربي
الاثنين - 29 ذو القعدة 1438 هـ - 21 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [14146]
دينس جونسون ديفيز
لندن: ندى حطيط
كما لو أنه سِيزيف يحملُ صخرة اللغة العربية على ظهره وحيداً 70 عاماً، ويصعد بها مرةً بعد مرة إلى مصاف العالمية، محكوماً أبدياً بعشقها، فتورق في حدائق لغة شكسبير، لكنه لم يخدع إله الموت كما في الأسطورة الإغريقية، فحنت عليه أرض مصر وضمته إلى قلبها عن 94 عاماً. إنه عبد الودود، أو دينس جونسون - ديفيز (1922 - 2017)، شهبندر المترجمين من العربية إلى الإنجليزية، وكبيرهم الذي فقده العرب والعالم، والذي وصفه إدوارد سعيد بأنه «أهم مترجمي العربية إلى الإنجليزية في هذا الزمان». اعتبره الكثيرون الجندي المجهول الذي كان وراء وصول نجيب محفوظ العالمية، وفوزه بيتيمة العرب - حتى اليوم - جائزة نوبل للآداب (1988). من دونه، لم يك لأحد في الغرب، ربما باستثناء دائرة ضيقة للغاية من المتخصصين، أن يسمع - ناهيك بأن يقرأ - بأدباء العرب في عصر الحداثة: يوسف إدريس، ومحمود تيمور، والطيب صالح، ويحيى طاهر، وتوفيق الحكيم، وصنع الله إبراهيم، ومحمود درويش.

قبل عقود قليلة، كان الأدب العربي في المخيال الغربي ليس أكثر من ترجمات القرآن الكريم، ومجلدات «ألف ليلة وليلة»، «فمن بين كل النتاجات العالمية، يبقى وحده الأدب العربي شبه مجهول للغرب، وغير مقروء عنده، في حين أنه يعيش مرحلة تحول نوعي مثيرة للاهتمام»، على حد تعبير إدوارد سعيد. وبالفعل، فإن الأدب العربي الحديث منذ أربعينات القرن الماضي كان يشهد ثورة غير مسبوقة، سواء في الأشكال المستحدثة، كالقصة القصيرة والرواية والمسرحية، أو في الشعر، ديوان العرب ودرة آدابهم. لكن الغرب كان وكأنه أصيب بالصمم، فصرف النظر وأدار ظهره إلى هذه الشعوب المتخلفة اجتماعياً واقتصادياً، المشغولة بالحروب والانقلابات، التي ليس بمقدورها إنتاج أدب يُقرأ عالمياً.

تغيّرت الأمور بشكل ملموس في وقتنا الرّاهن، فهناك الآن مجلات متخصصة بالأدب العربي في لغات العالم الحيّة، وما زالت أعمال محفوظ ودرويش وصالح مطبوعة متداولة في المكتبات الغربية، كما تُمنح جوائز عدة عالمية للرواية العربية، وهناك اهتمام ملحوظ بترجمة الأصوات الأدبية الجديدة، من جيل ما يسمى بالربيع العربي، خصوصاً المهجرين منهم إلى الغرب، وكذلك التجارب النسوية، دون تدقيق أحياناً بقيمتها الأدبية الفعلية.

تحول كهذا حصل دون شك نتيجة تضافر عوامل عدّة، لكن إذا كان ثمة رجل يمكن أن يُنسب إليه معظم الفضل في تقديم الأدب العربي الحديث إلى العالم من نافذته الإنجليزية، فلن يكون سوى جونسون - ديفيز، الذي كان وحيداً دون كلل ولا ملل طوال 7 عقود، وبعوائد رمزية لا تكاد تكفي لتسديد ثمن الحبر والورق الذي أنفق على الترجمة، نقل إلى لغة شكسبير أكثر من 50 عملاً روائياً عربياً، بالإضافة إلى عدة مجموعات من القصص المختارة ودواوين الشعر والمسرحيات، لأهم رواد الأدب العربي الحديث من مصر والعراق وسوريا وفلسطين وغيرها.

كانت الترجمة من العربية بالنسبة لعبد الودود - كما كان يحب الرجل أن يُكنى - أشبه بحالة إدمان جميل لا شفاء منها. فالترجمة، ومن العربية بالذات، لم تكن نشاطاً اقتصادياً مربحاً يكفي ليقيم المرء أوده. وهكذا، تنقل الراحل بين العواصم في وظائف مختلفة على هامش بقايا نفوذ الإمبراطورية البريطانية المائل إلى الغروب، بداية من القسم العربي بهيئة الإذاعة البريطانية، ثم محامياً لدى المحاكم البريطانية، قبل أن يعود إلى الشرق مرة أخرى مديراً لإذاعة محلية أطلقها البريطانيون في الإمارات المتصالحة، وبعدها تولى منصب السكرتير الأول للبعثة البريطانية لدى إمارة دبي، قبل أن يكون جزءاً من عملية التفاوض مع الحكام المحليين، التي انتهت بداية السبعينات بقيام دولة الإمارات العربية المتحدة، ولاحقاً مستشاراً لشركات الإنشاءات الغربية التي كانت تطمع بمدّ نشاطاتها إلى دول الخليج، قبل استقراره أخيراً في القاهرة مستشاراً لدائرة الأدب المقارن بالجامعة الأميركية، لكنه استمر في الترجمة عبر تلك الأيام كلها، فأصدر ما معدله كتاباً واحداً على الأقل كل عام، فكأن تلك الوظائف المختلفة التي تنقل بينها مجرد عمل للكسب المادي يسمح له بقضاء بقية الوقت مع حبيبته الأثيرة: اللغة العربية.

وقد صدرت أولى ترجماته عام 1947، وكانت مجموعة قصص قصيرة لمحمود تيمور. وحاول أن يثير حماسة الناشرين البريطانيين الكبار لترجمات الأدب العربي، فنشرت له مطبعة جامعة أكسفورد عام 1968 أنطولوجيا لقصص عربية قصيرة، ضمت أعمالاً ليوسف إدريس وزكريا تامر والطيب صالح ونجيب محفوظ، ثم أصدر أعمال الأديب السوداني الطيب صالح ضمن سلسلة الأدب الأفريقي، عن دار هاينمان، قبل أن يقنع الأخيرة بإطلاق سلسلة من ترجمات الأعمال العربية، معظم عناوينها من نتاجه، إضافة إلى مجموعات متلاحقة لنماذج أدب القصة القصيرة والرواية في العالم العربي. لكن أهم مجموعة أدبية متكاملة ضمن هذا المشروع الفكري الضخم كانت أعمال صديقه الحميم الأديب المصري نجيب محفوظ. عبد الودود آمن مبكراً بالموهبة الأدبية لذلك الموظف المصري التقليدي، في وقت كانت قلة فقط من المصريين قد سمعت به أصلاً. وفعلاً، قادت تلك الترجمات إلى تعريف العالم بأدب محفوظ، ومن ثم حصوله على نوبل للآداب، قبل أن يترجِم جل أعماله بداية التسعينات، بعد أن أصبح اسم محفوظ متداولاً بين القراء في أرجاء المسكونة.

ولد عبد الودود في كولومبيا البريطانية بكندا، ثم تنقل مع والديه البريطانيين عبر شرق أفريقيا، بين القاهرة ووادي حلفا (شمال السودان) وأوغندا وكينيا، قبل إصابته بالديسنطاريا وهو في الثانية عشرة من عمره، ليُرسل لتلقى العلاج والنقاهة والتعليم في إنجلترا. وقد كتب في مذكراته، التي نشرتها مطبعة الجامعة الأميركية بالقاهرة عام 2006، بعنوان «حياة بين سطور الأدب العربي الحديث» (قدّم لها نجيب محفوظ)، أنه التقط أولى كلماته العربية بينما كان يلعب مع رفاقه السودانيين في شوارع وادي حلفا المغبّرة، فبقيت موسيقاها مطبوعة في ذهنه، على الرغم من أنه نسي معظمها عند عودته إلى المملكة المتحدة. في المدرسة، قضى أوقاتاً بائسة قبل أن يؤهله امتحان دخولٍ لدراسة اللغة العربية بجامعة كامبردج المرموقة، حيث كانت تُدرّس ذلك الحين كما لو كانت لغة كلاسيكية ميتة، مثل اللاتينيّة أو العبرية. عمله في هيئة الإذاعة البريطانيّة (القسم العربي) قدّم له صورة مغايرة عن لغة الضاد: كانت لغة حيّة نابضة تؤثر على الملايين، وتوحد بينهم في منطقة أكبر من أوروبا كلها، وهنالك تنشّق أولى جرعات إدمانه المؤبد من أفيون الترجمة.

أصبح عبد الودود مرجعية عالمية في الأدب العربي بحكم الواقع، ومُنح 2007 جائزة الشيخ زايد للكتاب، كشخصية العالم الثقافيّة لذلك العام، وعينته بيوتات نشر مستشاراً لها لشؤون الآداب العربية.

وطوال معظم عمره المديد كان جونسون - ديفيز أقرب ما يكون للبوذية بأفكاره الدينية، لكنه انتهى إلى اعتناق الإسلام عندما عاش في القاهرة، وترجم حينها 3 مجلدات من الأحاديث النبوية الشريفة.

ترك شهبندر المترجمين بصمته على حرفة الترجمة عالمياً، مُحكماً قبضته على نصوصه الأجنبية التي لم تُفلِت منه يوماً، كما يحدث مع الكثيرين. لم يُماثله أحد في عشقه لتلك الحرفة المشكوك دوماً بخيانة القائمين عليها؛ خرج من سياجات اللغة الأكاديمية ليشتغل بجد على لغة الإعلام، وسكن إلى عواصم العرب في المشرق وحوض النيل والخليج والمغرب، وشهد تحولات أزمنتهم. وكان قبل أن يترجم لأحدهم يعايش أجواءه، ومصادر عوالم نصوصه، ويقترب من «حرافيشه»، ويستقي شيئاً من روحه، قبل أن يسكبَ النص في كأس لغته الإنجليزية الأم. كانت تلك المهمة الإبداعية تستهلكه مادياً وعاطفياً، فالترجمة عنده نقل مناخ ثقافي كامل للنصوص، لا مجرد ترجمة للكلمات المطبوعة. وقد كتب في مذكراته أنه كان يقرر هجران حبيبته اللغة بعد كل عمل لشدة إرهاقه، ولكنه كما عاشق لا يتوب، ما يلبث أن يعود سريعاً ويغرق في حضن عمل آخر.

ما أجملكم يا صبيان وادي حلفا الأشقياء الذين أوقعوا هذا الرجل في عشق العربية، فأفنى عمره مرتحلاً في أروقتها، مُشرعاً لها نافذة بين آداب العالم، قبل أن تضُمَّه رمال صحراء القاهرة، وتعتز به العربيّة: أمة ولغة وحضارة.
المملكة المتحدة

التعليقات

علي رسلان
البلد: 
السعوديه
21/08/2017 - 07:10
أضائه رائعه ومقاله جميله للتعريف بهذا الجندي المجهول ألذي أثرى لغة الضاد ورفعها بمجهود شخصي قلّ ان فعلها أحد من قبل...شكرا لك على هذه المقاله
عرض الكل
عرض اقل

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة