«فيلق الرحمن» يوقّع اتفاقاً مع الروس لوقف النار و«فكّ الحصار» عن الغوطة

«فيلق الرحمن» يوقّع اتفاقاً مع الروس لوقف النار و«فكّ الحصار» عن الغوطة

المعارضة أعلنت إحباط هجمات للنظام في جوبر وعين ترما
السبت - 27 ذو القعدة 1438 هـ - 19 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14144]
أبنية مدمرة ومقابر في حي بابا عمرو في مدينة حمص (رويترز)
موسكو: طه عبد الواحد - بيروت: «الشرق الأوسط»
أعلنت فصائل المعارضة السورية أنها أحبطت هجمات جديدة لقوات النظام على جبهات حي جوبر في العاصمة دمشق، وبلدة عين ترما في الغوطة الشرقية، وكبّدت القوات المهاجمة 30 قتيلاً، في وقت كشف فيه «فيلق الرحمن» أحد أكبر فصائل «الجيش الحر» في جوبر وفي الغوطة، عن «توقيع اتفاق مع الجانب الروسي، بوقف إطلاق النار في الغوطة، اعتباراً من التاسعة مساء (أمس)، وفكّ الحصار عن الغوطة الشرقية».
وقالت وزارة الدفاع الروسية أمس إن كل فصائل المعارضة السورية المعتدلة في منطقة الغوطة الشرقية انضمت إلى «اتفاق منطقة خفض التصعيد»، مؤكدة انضمام فصيل «فيلق الرحمن» إلى الهدنة. ونقلت وكالة «تاس» عن الوزارة تصريحات قالت فيها إن هذا التطور جاء «نتيجة مفاوضات أجراها ممثلو وزارة الدفاع الروسية في نظام وقف الأعمال القتالية في منطقة خفض التصعيد في الغوطة الشرقية»، حيث وقعت وزارة الدفاع الروسية و«فيلق الرحمن» اتفاقاً على وقف الأعمال القتالية. وأوضحت أن التوقيع تم يوم أمس في جنيف، على أن يدخل حيز التنفيذ اعتباراً من التاسعة مساء اليوم ذاته. وبذلك ينضم «الفيلق» إلى اتفاقية مماثلة وقعها ممثلو وزارة الدفاع الروسية في القاهرة مع «جيش الإسلام» بتاريخ 22 يوليو (تموز) الماضي.
وينص الاتفاق على وقف كل الأعمال القتالية، بما في ذلك عدم قيام المقاتلين بقصف أي ممثليات دبلوماسية في دمشق، بما في ذلك مبنى السفارة الروسية. وأكدت وزارة الدفاع أن «فيلق الرحمن» أكد خلال اللقاء مع ممثليها في جنيف استعداده لقتال «داعش» و«جبهة النصرة» بلا هوادة. كما طرح «الفيلق» جملة تدابير بهدف «تحسين الوضع الإنساني في مناطق خفض التصعيد الواقعة تحت سيطرته».
من جهته، قال «فيلق الرحمن»، في بيان، إنه «رغم الصمود الأسطوري الذي سطّره الثوار على الجبهات، كنا داعمين لوقف إطلاق النار ورفع المعاناة عن الشعب السوري، منذ البداية». وأضاف: «أسفرت مفاوضاتنا مع الجانب الروسي التي استمرت لثلاثة أيام عن توقيع اتفاق وقف إطلاق النار والذي يدخل حيز التنفيذ يوم 18-08-2017. في الساعة 21:00 بتوقيت دمشق».
وأكد البيان أن الاتفاق «يشمل أيضاً، فكّ الحصار عن الغوطة الشرقية، مع الحفاظ على مستحقات العملية السياسية». وأشار إلى توقيع الاتفاق في جنيف «بين الجيش السوري الحر في جوبر والغوطة الشرقية، ممثلاً بفيلق الرحمن، وبين ممثلي دولة روسيا الاتحادية»، لافتاً إلى أن «مضمون هذا الاتفاق سيعلن للجميع، في مؤتمر صحافي حدد موعده يوم الاثنين، 21-08-2017، للتحدث عن تفاصيل الاتفاق بشكل كامل»، معاهداً الشعب السوري «على الحفاظ على مبادئ الثورة السورية في كل جهودنا السياسية ومواجهتنا العسكرية، حتى رؤية سوريا حرة وكريمة».
ميدانياً، أعلنت «شبكة شام» الإخبارية المعارضة، أن «قوات النظام تكبدت خلال الساعات القليلة الماضية خسائر بشرية فادحة، على جبهات حي جوبر الدمشقي وبلدة عين ترما بالغوطة الشرقية». وقالت إن «الثوار في فيلق الرحمن تمكنوا من إفشال هجمات جديدة لقوات الأسد على المنطقة».
وأفاد المكتب الإعلامي لـ«فيلق الرحمن» بأن مقاتليه «تمكنوا من قتل أكثر من 10 عناصر الفرقة الرابعة في تفجير نفق على جبهة جوبر، بالإضافة إلى تدمير جرافة عسكرية وسط اشتباكات عنيفة بمختلف أنواع الأسلحة». وفي وقت لاحق أعلن «الفيلق» أن عناصره قتلوا 30 عنصراً من قوات «الفرقة الرابعة» على جبهتي جوبر وعين ترما.
بدوره، قال «المرصد السوري لحقوق الإنسان» إن المعارك «تواصلت بوتيرة متفاوتة العنف، بين (فيلق الرحمن) من جهة، وقوات النظام والمسلحين الموالين من جهة أخرى، في وادي عين ترما في الغوطة الشرقية وحي جوبر بأطراف العاصمة». ولفت إلى أن قوات النظام «قصفت مناطق الاشتباك في حي جوبر وعين ترما، بنحو 50 صاروخاً من نوع أرض - أرض خلال الساعات الـ24 الماضية»، مشيراً في الوقت نفسه إلى أن «أطراف مدينة دوما في الغوطة الشرقية، تعرضت لقصف من قبل قوات النظام، ما تسبب بمقتل رجل وسقوط عدد من الجرحى».
وأعلنت فصائل عسكرية معارضة في محافظة القنيطرة أمس عن تشكيل كيان عسكري جديد تحت مسمى «الفرقة 63» في الجنوب. وقال قائد «الفرقة 63» العميد الركن يحيى العبدي، في بيانٍ مُصَوَّرٍ، إن الاندماج «يهدف إلى إسقاط النظام ونصرة الشعب السوري، وإعادة هيكلة المؤسسة العسكرية، والعمل على تأمين الأمان للمدنيين وحماية المنشآت الحيوية»، مؤكداً «التزام جميع الفصائل بوحدة سوريا أرضاً وشعباً».
ويضم التشكيل الجديد 12 فصيلاً تتبع «الجيش الحر».
سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة