داعش يضرب آخر معاقل التسامح مع المهاجرين المغاربة في أوروبا

داعش يضرب آخر معاقل التسامح مع المهاجرين المغاربة في أوروبا

عمليات الإرهاب في برشلونة تنهي الاستثناء الكاتالاني في إسبانيا
السبت - 27 ذو القعدة 1438 هـ - 19 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14144]
الدار البيضاء: لحسن مقنع
في أول رد فعل للإسبان على عمليات برشلونة الإرهابية، هاجم مجهولون أمس قنصلية المغرب في طراغونة (جنوب برشلونة)، وألقى المهاجمون صباغة حمراء على باب القنصلية وعلى اللافتة التي تحمل اسم القنصلية. كما تعرض مسجد في المدينة ذاتها لعملية تخريبية وكتب على بابه عبارة «ستموتون أيها العرب». ولم تخلف هذه الأحداث أي خسائر بشرية. وفي تصريح لـ«الشرق الأوسط»، علق الباحث المغربي منتصر زيان، رئيس الشركة المتوسطية للتحليل والذكاء الاستراتيجي، على الحادث بالقول إنها المرة الأولى التي تتم فيها مهاجمة تمثيلية دولة عربية بوصفها رد فعل على أحداث إرهابية. وأضاف زيان أنه يتوقع ارتفاع حدة التوتر بين الجالية المغربية الكبيرة في منطقة برشلونة والسكان الإسبان، خصوصا أن المتهمين الأربعة المعتقلين على خلفية هذه الأحداث كلهم مغاربة. وأشار زيان إلى أن بعض المواقع اليمينية المتطرفة في إسبانيا بدأت في استغلال الأحداث للمطالبة بطرد المهاجرين وسد الأبواب أمام تدفقهم أمام التراب الإسباني.
وأكد الأمن الإسباني اعتقال المشتبه به الأول في عملية الدهس التي أودت بحياة 13 شخصا، وأصابت العشرات بجراح مساء الخميس في برشلونة، ويتعلق الأمر بالإسباني من أصل مغربي موسى أوكابير، المولود في إسبانيا سنة 1999. أما المعتقلون الثلاثة الآخرون فكلهم ولدوا في المغرب قبل أن ينتقلوا للعيش في إسبانيا. وتتراوح أعمار المعتقلين الثلاثة بين 18 و25 عاما. أما العملية الثانية في كامبرليس، التي أدت إلى وفاة سيدة وجرح شرطي وعدد من المدنيين، فتم قتل منفذيها الخمسة في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن.
من جانبه، قال عبد الله الرامي، الباحث في المركز المغربي للعلوم الاجتماعية والإنسانية، إن هذه العملية ستؤثر لا محالة على سياسة الحكومة المحلية في كاتالونيا، المعروفة بتسامحها الكبير مع المهاجرين، وخاصة المغاربيين، مقارنة مع سياسة الحكومة المركزية في مدريد.
وأضاف الرامي في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أن كاتالونيا معروفة بمواقفها المتضامنة مع القضايا العربية وقضايا العالم الثالث بصفة عامة، وفي السنوات الأخيرة ارتفعت وتيرة هجرة المغاربة إلى كاتالونيا، ليصبحوا أكبر جالية فيها. وأضاف: «في كاتالونيا يمكن للمهاجرين العيش والعمل دون التوفر على الأوراق الرسمية. وسكانها وحكومتها جد متسامحون ومتفهمون، وذلك رغم إثارة النقاش في عز الأزمة الاقتصادية حول تحويلات المهاجرين إلى بلدانهم وتأثيرها في الاقتصاد المحلي».
ويرى الرامي أن هذا التسامح من طرف الحكومة الكاتالانية، وعدم تشددها الأمني في معاملة المهاجرين، سهل الأمر أمام «داعش» لتنفيذ هجماتها. وتوقع أن يتغير موقف الحكومة المحلية، وقال: «السؤال هو هل سيميز المسؤولون والسكان المحليون بين (داعش) وباقي المهاجرين، أو أنه ستكون هناك ردود فعل عنيفة تضع الجميع في سلة واحدة؟».
اسبانيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة