ارتفاع سعر اليورو يقلق المركزي الأوروبي

ارتفاع سعر اليورو يقلق المركزي الأوروبي

التضخم يستقر في يوليو عند 1.3 %
الجمعة - 26 ذو القعدة 1438 هـ - 18 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14143]
فرانكفورت: «الشرق الأوسط»
أعرب مجلس محافظي البنك المركزي الأوروبي في آخر اجتماع في يوليو (تموز) عن قلقه بشأن ارتفاع سعر اليورو، بحسب ما أظهر محضر الاجتماع الذي نشر أمس الخميس، مما يعقّد مساعي البنك للوقف التدريجي لمجموعة الحوافز من دون التأثير على الانتعاش الاقتصادي.
وارتفع اليورو بنسبة تصل إلى 5 في المائة مقابل الدولار في الأشهر الأخيرة، وانخفض بشكل طفيف ليصل إلى 1.17 بعد نشر محضر الاجتماع.
ويراقب المحللون مدى استعداد البنك المركزي الأوروبي للحد من سياسته للتسهيل الكمي التي هدفت إلى مواجهة الأزمة، مع تسارع انتعاش منطقة اليورو.
وحدد البنك معدلات الفائدة عند أدنى مستوى في تاريخه، وقدم القروض الرخيصة للبنوك، وبدأ عملية شراء للسندات بقيمة 2.3 تريليون يورو في محاولة لدفع النمو والوصول بالتضخم عند نسبة نحو 2 في المائة.
وحاليا يقوم البنك بشراء سندات بقيمة 60 مليار يورو شهريا حتى نهاية العام. وتتوقع الأسواق أن يبدأ البنك بالخروج تدريجا من مجموعة الحوافز المعروفة باسم «التسهيل الكمي» العام المقبل.
وفي آخر اجتماع للبنك في يوليو، أعلن رئيسه ماريو دراغي أنه لن يطرأ أي تغيير على السياسات داعيا البنوك إلى «الصبر» في وجه انخفاض التضخم رغم نمو الاقتصاد. ويهدد ارتفاع سعر اليورو بتعقيد سياسة البنك الحساسة.
ويؤدي ارتفاع سعر العملة إلى انخفاض سعر الواردات، مما يمكن أن يؤدي إلى انخفاض الأسعار وبالتالي انخفاض التضخم. كما يرفع ذلك سعر الصادرات ما يضر بقدرة منطقة اليورو على التنافس.
وتتجه الأنظار إلى الكلمة التي سيلقيها دراغي في 25 أغسطس (آب) الحالي، في تجمع سنوي لكبار المصرفيين في الولايات المتحدة، إلا أن المحللين لا يتوقعون تغيرات كبيرة في السياسة.
وقال كارستين برجنسكي المحلل في بنك آي إن جي ديبا: «محضر اليوم (أمس) يتناسب مع تصور البنك المركزي الأوروبي الذي يرغب في توجيه العملية بحذر شديد».
وقال دراغي في اجتماع يوليو إن البنك سيبدأ مناقشة مستقبل برنامج شراء السندات في الخريف. ويعقد مجلس محافظي البنك اجتماعه المقبل في السابع من سبتمبر (أيلول).
وبقي التضخم في منطقة اليورو مستقرا في يوليو عند 1.3 في المائة، بحسب أرقام أعلنها مكتب الإحصاءات الأوروبي «يوروستات» أمس الخميس، وأكدت توقعاته الأولية الصادرة في نهاية الشهر الماضي.
وكانت أسعار الاستهلاك في الدول الـ19 المتعاملة باليورو ارتفعت في يونيو (حزيران) بنسبة 1.3 في المائة.
ولا تزل نسبة التضخم هذه بعيدة جدا عن الهدف المحدد من البنك المركزي الأوروبي الذي يعتبر أن ارتفاع الأسعار بنسبة أدنى بقليل من 2 في المائة يعد مؤشرا جيدا لعافية الاقتصاد.
وسجلت النسب الأكثر انخفاضا في آيرلندا (- 0.2 في المائة) وقبرص (- 0.1 في المائة) وفنلندا (0.6 في المائة)، فيما كانت أعلى النسب في ليتوانيا (4.1 في المائة) وأستونيا (3.9 في المائة) ولاتفيا (2.6 في المائة).
وبلغت نسبة التضخم الأساسي (لا يشمل الطاقة والمواد الغذائية والمشروبات الكحولية والتبغ، ما يستثني المواد التي تشهد أكبر تقلبات في الأسعار) 1.2 في المائة في يوليو مقارنة بـ1.1 في المائة في يونيو.
وسجل ارتفاع سعر الطاقة تسارعا ضئيلا (2.2 في المائة مقارنة بـ1.9 في المائة في يونيو بعد تباطؤ كبير (بلغ 4.5 في المائة في مايو) مقارنة بـ7.6 في المائة في أبريل (نيسان).
وداخل الاتحاد الأوروبي بلغت نسبة التضخم 1.5 في المائة في يوليو دون تغيير عن يونيو.
الاتحاد الاوروبي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة