سيول: لن تكون هناك حرب في شبه الجزيرة الكورية

سيول: لن تكون هناك حرب في شبه الجزيرة الكورية

الخميس - 25 ذو القعدة 1438 هـ - 17 أغسطس 2017 مـ
رئيس كوريا الجنوبيّة مون جاي-إن (إ.ب.أ)
سيول: «الشرق الأوسط أونلاين»
أعلن رئيس كوريا الجنوبيّة مون جاي-إن، اليوم (الخميس)، أنّه لن تكون هناك حرب في شبه الجزيرة الكوريّة، مؤكدا أن لدى سيول بحكم الأمر الواقع "فيتو" في ما يتعلق بأي عمل عسكري أميركي ردا على برنامجي كوريا الشمالية النووي والصاروخي.
وتصاعد التوتر في شبه الجزيرة الكورية في الاشهر القليلة الماضية، عقب قيام بيونغ يانغ بتجربتين ناجحتين لإطلاق صاروخين بالستيين عابرين للقارات، ما يضع قسما كبيرا من الاراضي الاميركية في مرمى نيرانها.
والأسبوع الماضي هددت بيونغ يانغ بإطلاق صواريخ باتجاه جزيرة غوام الأميركية في المحيط الهدئ، ولو انها تراجعت لاحقا على ما يبدو عن هذه الخطة، فيما توعدها الرئيس الأميركي دونالد ترمب "بالنار والغضب" مؤكدا ان الخيار العسكري "جاهز للتنفيذ" ضد كوريا الشمالية.
ويثير هذا الخطاب الناري من الجانبين مخاوف من خطأ تكون له عواقب كارثية، حيث أن بيونغ يانغ تنشر سلاح مدفعية يمكنه بلوغ سيول حيث يعيش ملايين الاشخاص. غير أن مون قال في مؤتمر صحافي لمناسبة مرور مائة يوم على تولّيه منصبه "سأمنع الحرب مهما كان الثمن".
والولايات المتحدة هي الجهة الضامنة لأمن كوريا الجنوبية منذ نهاية الحرب الكورية عام 1953 وتقسيم شبه الجزيرة. ولا تزال الكوريتان في حالة حرب من الناحية التقنية، لعدم توقيع اتفاقية سلام بينهما.
وتنشر واشنطن 28500 عسكري في كوريا الجنوبية لحمايتها من كوريا الشمالية. لكن مون قال ان سيول تملك بحكم الأمر الواقع "فيتو" في ما يتعلّق بأيّ عمل عسكري للولايات المتحدة، حليفة بلاده. واضاف ان واشنطن وترمب أعلنا انه "مهما كان خيارهما بشأن كوريا الشمالية، فإن أيّ قرار لن يُتّخذ إلا بعد استشارة جمهوريّة كوريا والحصول على موافقتها".
وأثارت لهجة ترمب مخاوف لدى المراقبين، لكن مون الذي زار واشنطن في نهاية يونيو (حزيران) الماضي، لم ينتقد نبرة خطاب ترمب. وأضاف "إنّ جميع الكوريّين الجنوبيّين عملوا بجدّ معاً لإعادة بناء البلاد من أنقاض الحرب الكورية. لا يمكننا خسارة كل شيء في حرب اخرى".
كوريا الجنوبية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة