الدول اللاتينية مع العقوبات على فنزويلا وترفض العمل العسكري

الدول اللاتينية مع العقوبات على فنزويلا وترفض العمل العسكري

الخميس - 25 ذو القعدة 1438 هـ - 17 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14142]
الرئيس الفنزويلي وسط مناصرين له رافضاً العمل العسكري ضد بلاده (إ.ب.أ)
لندن: محمد فهمي
في إطار الزيارة التي يقوم بها مايك بنس، نائب الرئيس الأميركي، في منطقة أميركا اللاتينية، وذلك للبحث عن حلول للأزمة الفنزويلية، وزيادة الضغوط الدبلوماسية على الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، أعلن بنس صراحة أنه يتوافق مع الدول اللاتينية في البحث عن حلول سياسية لأزمة فنزويلا، وترك الخيار العسكري في الوقت الحالي جانباً.
وتأتي تصريحات بنس التي أدلى بها في الأرجنتين، المحطة الثانية في جولته اللاتينية، لإصلاح ما صرح به الرئيس الأميركي عن خطه للعمل العسكري ضد فنزويلا، في حال عدم انصياعها للقرارات الدولية، والاستماع إلى المعارضة التي تتظاهر منذ 4 أشهر، وسط احتجاجات وأزمة سياسية واقتصادية غير مسبوقة تشهدها فنزويلا.
الرد اللاتيني، عقب اجتماعات الدول اللاتينية وتكتل «ميركوسور» في العاصمة البوليفية ليما، كان واضحاً برفض أي تدخل عسكري، وذلك لعدم كسر وحدة الإقليم، وتكوين شرخ كبير قد يمتد إصلاحه لأجيال قادمة، ويهدد الديمقراطية في بلاد قطعت أشواط كبيرة في تحقيقها عبر سنوات كثيرة.
في هذه الأثناء، قال الرئيس الأرجنتيني ماوريثيو ماكري، الذي استقبل نائب الرئيس الأميركي، إن بلاده تفضل الحل السياسي، وترى أن النموذج الأرجنتيني للخروج من أزمة فنزويلا الاقتصادية قد يحتذى به، وهو ما قوبل بالتوافق من نائب الرئيس الأميركي مايك بنس، الذي صرح علناً بأن الرئيس الأميركي دونالد ترمب يثق في الأرجنتين كدولة إقليمية فاعلة قد تستطيع حل الأزمة الفنزويلية، خصوصاً أن الرئيس ماكري يتمتع بعلاقات جيدة مع الرئيس ترمب، الذي كان شريكاً له في مشروعات جمعتهم كرجال أعمال في فترة الثمانينات في مدينة نيويورك. وحظيت تصريحات ترمب بترحيب كبير من الرئيس الأرجنتيني، الذي تقود بلاده مع كولومبيا وبيرو وبنما والمكسيك حراكاً سلمياً لحل الأزمة الفنزويلية عبر السبل السياسية.
من جهته، قرر مايك بنس، نائب الرئيس الأميركي، زيارة البرازيل، لتمتد زيارته وتشمل كولومبيا والأرجنتين وتشيلي والبرازيل وبنما، في إطار البحث عن دول حليفة للولايات المتحدة في المنطقة، من أجل قيادة حراك دبلوماسي لزيادة الضغط على إدارة الرئيس مادورو.
وتحاول الدول اللاتينية توحيد المواقف، وتغليظ العقوبات على فنزويلا، لإجبارها على حل سلمي وسياسي، خصوصاً أن فنزويلا تحظى بدعم دولة بوليفيا والإكوادور فقط في هذه الأزمة، بينما دول يسارية مثل تشيلي وأوروغواي انضمت إلى المعسكر اليميني اللاتيني في رفضها لاستخدام العنف في فنزويلا ضد المتظاهرين، وشددت غالبية الدول اللاتينية على البحث عن طرق للحوار.
من ناحيته، وفي خطوة قد تزيد الأمور تعقيداً، شدد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف على ضرورة حل الأزمة في فنزويلا سلمياً، ودون تدخل خارجي. وقال لافروف، عقب محادثات مع نظيره البوليفي فيرناندو هواناكوني، إن هناك حاجة إلى التغلب سريعاً على الخلافات الموجودة بهذا البلد فقط بالطرق السلمية، ومن خلال الحوار الوطني، دون أي ضغط من الخارج، ودون الحديث عن تهديدات غير مقبولة بتدخل عسكري. وجاءت تعليقات لافروف بعد أن هدد الرئيس الأميركي دونالد ترمب بتدخل عسكري محتمل في فنزويلا، مما دفع رئيسها نيكولاس مادورو للدعوة إلى تدريبات عسكرية وشيكة في 27 من الشهر الحالي.
على صعيد آخر، ومع اشتداد العزلة الدولية على فنزويلا، اختارت عدد من شركات الطيران عدم البقاء والعمل في فنزويلا، مما يهدد بأزمة تضيق الخناق على العالقين هناك، وقد اختارت شركة إفيانكا الكولومبية التوقف عن الطيران إلى كاراكاس فجأة، عندما علقت الشركة رحلاتها في 27 يوليو (تموز)، متذرعة بقيود تشغيلية وأمنية.
وبدأت شركات الخطوط الجوية في الواقع الفرار من فنزويلا، اعتباراً من 2014، مع تراجع أسعار النفط الذي يؤمن 96 في المائة من العملات الصعبة للبلاد. وأدى ذلك إلى نقص في الدولار الذي تحتكره الحكومة منذ 2003. ولأنه بات يتعذر على الشركات الاستفادة من أرباحها في فنزويلا، توقف معظمها عن بيع البطاقات بالعملة المحلية البوليفار في 2016، وباتت تقدم عروضاً على الإنترنت، وبالدولار فقط. واختار البعض منها النزوح. فما بين 2014 و2015، غادرت شركات «إير كندا» و«إيرومكسيكو» و«أليطاليا» و«غول» البرازيلية. ومنذ 2016، تلتها شركات «داينامك» و«يونايتد» و«دلتا» الأميركية و«لوفتهانزا» الألمانية، ثم أخيراً إفيانكا الكولومبية.
ولا تتسم هذه المخاوف بالمبالغة. ففي الثامن من أغسطس (آب)، قتل فنزويلي عند أحد شبابيك التذاكر بمطار كاراكاس. وفي مارس (آذار) 2016، قتل مصري لدى تعرضه لعملية سلب أمام مطار كاراكاس الدولي.
فنزويلا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة