ملحقية بريطانيا وشركة «بي إيه إي سيستمز» السعودية تنسقان للاستفادة من برامج السعودة والاستثمار

ملحقية بريطانيا وشركة «بي إيه إي سيستمز» السعودية تنسقان للاستفادة من برامج السعودة والاستثمار
TT

ملحقية بريطانيا وشركة «بي إيه إي سيستمز» السعودية تنسقان للاستفادة من برامج السعودة والاستثمار

ملحقية بريطانيا وشركة «بي إيه إي سيستمز» السعودية تنسقان للاستفادة من برامج السعودة والاستثمار

اجتمع الملحق الثقافي في بريطانيا الدكتور عبد العزيز بن علي المقوشي، بمكتبه في العاصمة البريطانية لندن، بوفد شركة «بي إيه إي سيستمز» السعودية، برئاسة نائب الرئيس للشؤون العسكرية والحكومية عبد العزيز بن مبارك الفرج، ومدير عام برنامج السعودة بالشركة معبر بن فيصل العواجي، ورئيس الشؤون الخارجية والعلاقات الحكومية وتحليل معلومات الأعمال، سلطان بن وليد الخجا، وقد تم خلال الاجتماع استكمال عمليات التنسيق بين الطرفين؛ للنظر في إمكانية البدء في شراكة لتنفيذ عدد من برامج خدمة المبتعثين، وتفعيل المسؤولية الاجتماعية المشتركة.
وأوضح الملحق الثقافي أن هذا الاجتماع هو الثاني مع الشركة، ضمن سلسلة اجتماعات مستقبلية معهم، حيث تركز الاجتماع على مناقشة الآليات التنفيذية لتخطيط برنامج السعودة، والاستثمار في الموارد البشرية، لتعزيز فرص مبتعثي برنامج خادم الحرمين الشريفين من الدارسين في الجامعات البريطانية، في الحصول على وظائف تتناسب مع استراتيجية الشركة للتوطين، وتحقق الشركة في الوقت ذاته أهداف «رؤية المملكة 2030»، من حيث الاستثمار في الموارد البشرية السعودية المؤهلة ضمن برامج الشركة للسعودة، ومن ضمنها برنامج نقل التقنية الخاص بتجميع طائرات «هوك» التدريبية.
من جهته، أوضح نائب الرئيس للشؤون العسكرية والحكومية في شركة «بي إيه إي سيستمز»، أن برنامج نقل التقنية الذي تعمل عليه الشركة سيوفر كثيرا من الوظائف للسعوديين؛ شاملة برامج تدريب متقدمة لهم، مشيرا إلى أن المهندسين والفنيين السعوديين سيعملون ضمن هذا البرنامج، جنبا إلى جنب مع مهندسين وفنيين بريطانيين من ذوي الخبرة المتخصصة في بناء طائرات «هوك» الذين يتطلب منهم نقل معارفهم وخبراتهم إلى الفريق الوطني السعودي، خلال بناء الطائرة.



السعودية الـ16 عالمياً في مؤشر التنافسية

تقدمت السعودية في محور كفاءة الأعمال من المرتبة الـ13 إلى الـ12 (واس)
تقدمت السعودية في محور كفاءة الأعمال من المرتبة الـ13 إلى الـ12 (واس)
TT

السعودية الـ16 عالمياً في مؤشر التنافسية

تقدمت السعودية في محور كفاءة الأعمال من المرتبة الـ13 إلى الـ12 (واس)
تقدمت السعودية في محور كفاءة الأعمال من المرتبة الـ13 إلى الـ12 (واس)

ارتفع تصنيف السعودية إلى المرتبة 16 عالمياً من بين 67 دولة هي الأكثر تنافسية في العالم، حسب تقرير الكتاب السنوي لمؤشر التنافسية العالمية الصادر عن مركز التنافسية العالمي التابع للمعهد الدولي للتنمية الإدارية.

ويؤكد هذا التقدم، وهو الثالث على التوالي، التزامَ السعودية تحقيقَ «رؤية 2030».

وتقدَّمت السعودية مرتبة واحدة في نسخة العام الحالي، مدعومة بتحسن تشريعات الأعمال، والبنى التحتية، وهو ما وضعها في المرتبة الرابعة بين دول «مجموعة العشرين».

وحقَّقت المرتبة الأولى عالمياً في كثير من المؤشرات الفرعية في التقرير، مثل نمو التوظيف والتماسك الاجتماعي، ونمو سوق العمل، ونمو عدد السكان، والأمن السيبراني. وحلت ثانية في مؤشرات بينها التحول الرقمي في الشركات، والرسملة السوقية لسوق الأسهم؛ وثالثة في مؤشرات مثل التبادل التجاري، وقدرة الاقتصاد على الصمود.