قصف جوي على تلعفر تمهيداً لإطلاق معركة تحريرها

قصف جوي على تلعفر تمهيداً لإطلاق معركة تحريرها

قيادة العمليات تنتظر أوامر العبادي لبدء الهجوم
الأربعاء - 24 ذو القعدة 1438 هـ - 16 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14141]
جنديان عراقيان يحرسان جسرا على طريق يؤدي إلى تلعفر أول من أمس (أ.ب)
أربيل: «الشرق الأوسط»
تواصل القوات العراقية شن ضربات جوية على مواقع تنظيم داعش في مدينة تلعفر تحضيرا لانطلاق عمليات استعادة آخر أكبر مواقع التنظيم في محافظة نينوى بشمال العراق، وفق ما أفادت قيادة العمليات المشتركة أمس.

وقال المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة العراقية العميد يحيى رسول لوكالة الصحافة الفرنسية إن «فكرة العمليات رسمت في قيادة العمليات المشتركة والخطط العسكرية أيضا». وأضاف: «هناك استحضارات تجري بانتظار أوامر السيد القائد العام للقوات المسلحة (رئيس الوزراء حيدر العبادي) بعد الاطلاع على الخطط وتحديد الساعة الصفر لتنطلق العمليات العسكرية وسنعلن عن ذلك بشكل رسمي».

وأشار رسول في بيان إلى أن «العمليات لم تبدأ بعد»، مضيفا أن «القطعات العسكرية تجري الاستحضارات وهناك ضربات استنزافية وتجريدية لقدرات عناصر التنظيم الإرهابي باستهداف» مقراته ومواقعه. ولفت إلى أن «الضربات تجري وفق معلومات استخباراتية من خلال القوة الجوية العراقية وهي مستمرة منذ فترة».

وجاء بيان رسول بعدما أقال وزير الدفاع العراقي عرفان الحيالي، أمس، المتحدث باسم الوزارة عقب تصريحات أعلن فيها انطلاق عمليات استعادة مدينة تلعفر. وأصدرت قيادة العمليات المشتركة العراقية بيانا أشارت فيه إلى أن الحيالي أصدر أمرا بإقالة العميد محمد الخضري من منصبه. وقال مسؤول في قيادة العمليات المشتركة إن الخضري أعيد إلى «المحاربين بعد تصريحه الذي أعلن فيه بدء معركة تلعفر».

وكان الحشد الشعبي أعلن أول من أمس عن قرب انطلاق عمليات «تحرير» مدينة تلعفر، بمشاركة فصائله التي تدعم إيران بعضها. وتحاصر تلك القوات التي استعادت عشرات القرى جنوب تلعفر المدينة التي تسكنها غالبية من التركمان، وكانت آخر المناطق التي سقطت بيد تنظيم داعش في محافظة نينوى.

من جهته، أعلن قائد الشرطة الاتحادية الفريق الركن رائد شاكر جودت «وصول طلائع قوات الشرطة الاتحادية من الفرقة الخامسة والثالثة وأفواج القناصين والطائرات المسيرة وعشرات الآليات المدرعة إلى مشارف تلعفر واستكمال كافة التحضيرات اللوجيستية لمعركة تحرير تلعفر». ونقل بيان عن جودت قوله إن قوات الشرطة الاتحادية «تصل إلى مشارف تلعفر»، لافتا إلى «استكمال كافة التحضيرات اللوجيستية» لمعركة استعادة المدينة.

بدوره، بين نائب رئيس لجنة الأمن والدفاع في مجلس محافظة نينوى، هاشم البريفكاني لـ«الشرق الأوسط» أن الغارات الجوية ستتواصل خلال الأيام المقبلة، وستستهدف كافة مقرات ومواقع التنظيم، لافتا إلى أن المعلومات الاستخباراتية تشير إلى وجود نحو 2000 مسلح من التنظيم داخل المدينة المحاصرة منذ نحو تسعة أشهر من قبل القوات العراقية. وتابع: «القوات الأمنية اتخذت كافة استعداداتها، وقد تكون هناك مشاركة للحشد الشعبي في محيط القضاء».
العراق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة