قمة مصرية - بحرينية تدعو إلى وقف التصعيد في الشرق الأوسط

السيسي وحمد بحثا جدول أعمال القمة العربية بالمنامة الشهر المقبل

الرئيس المصري خلال استقباله ملك البحرين بالقاهرة (الرئاسة المصرية)
الرئيس المصري خلال استقباله ملك البحرين بالقاهرة (الرئاسة المصرية)
TT

قمة مصرية - بحرينية تدعو إلى وقف التصعيد في الشرق الأوسط

الرئيس المصري خلال استقباله ملك البحرين بالقاهرة (الرئاسة المصرية)
الرئيس المصري خلال استقباله ملك البحرين بالقاهرة (الرئاسة المصرية)

دعت القاهرة والمنامة «لوقف التصعيد في الشرق الأوسط»، مع التأكيد على «ضرورة الحفاظ على أمن واستقرار المنطقة، وشعوبها ضد مختلف التهديدات». وحذر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، مساء الأربعاء، في مؤتمر صحافي مع العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة، من «خطورة ترك مصائر شعوب المنطقة لإرادة دعاة الحروب».

وعقد الرئيس المصري والعاهل البحريني جلسة مباحثات، في القاهرة، الأربعاء، تناولت «التطورات الإقليمية الراهنة، وأطر العمل العربي المشترك للتعامل معها». كما بحثا جدول أعمال القمة العربية في المنامة الشهر المقبل.

وقال السيسي إنه «في ضوء التطورات الإقليمية المقلقة، توافقت القاهرة والمنامة على ضرورة التكثيف والتشجيع الفوري لجهود إيقاف التصعيد سواء في الأراضي الفلسطينية أو على المستوى الإقليمي»، مشدداً على «ضرورة دفع الأطراف إلى انتهاج العقلانية والحلول الدبلوماسية، والتخلي عن الحلول العسكرية وتصورات الغلبة والنفوذ والهيمنة، ما يسهم في نجاح جهود السلام ويفتح مساراً بديلاً لشعوب ودول المنطقة».

وأشار الرئيس المصري إلى أن «القاهرة سبق أن حذرت كثيراً من تبعات الحرب في غزة، سياسياً وأمنياً وإنسانياً، إضافة إلى ما ستجره من اتساع للصراع وامتداد حتمي لدعوات التصعيد والانتقام، ما يدخل المنطقة في دائرة من العنف والعنف المضاد». وقال: «شهدت المنطقة على مدار الأشهر القليلة الأخيرة تبعات بالغة لاستمرار الحرب في غزة؛ حيث تمتد نيرانها إلى مختلف أنحاء المنطقة، ما نتج عنها وضع إقليمي بالغ التوتر والخطورة يضع أمن واستقرار ومستقبل الشعوب موضع تهديد حقيقي وجاد».

أفراد عائلة نازحة يجلسون بجوار خيام في مخيم بالقرب من مستشفى ناصر في خان يونس (أ ب أ)

ولفت السيسي إلى أن «القمة المصرية - البحرينية تعقد في وقت بالغ الدقة وشديد الخطورة نتيجة الحرب الإسرائيلية الدموية على قطاع غزة، واستمرار السقوط المروع لآلاف المدنيين الأبرياء الطامحين للعيش بعزة وكرامة وإنسانية». وقال: «هذه لحظة فارقة، سيتوقف عندها التاريخ، لما تشهده من استخدام مفرط للقوة العسكرية في ترويع المدنيين وتجويعهم، وعقابهم جماعياً لإجبارهم على النزوح والتهجير القسري في ظل عجز المجتمع الدولي، وغياب أي قدرة أو إرادة دولية على إنجاز العدالة أو إنفاذ القانون الدولي أو حتى أبسط مفاهيم الإنسانية».

وأشار الرئيس المصري إلى أن مباحثاته مع العاهل البحريني تطرقت إلى «الجهد العربي المشترك لوضع حد لهذا الوضع غير القابل للاستمرار، وضمان عدم تكراره»، مشيراً إلى «ضرورة العمل على توحيد الإرادة الدولية لإنفاذ وقف فوري ومستدام لإطلاق النار في قطاع غزة، ووقف كل محاولات التهجير القسري أو التجويع أو العقاب الجماعي للفلسطينيين، والنفاذ الكامل والمستدام والكافي للمساعدات الإنسانية للقطاع».

وأضاف السيسي أن «ما سبق يجب أن يترافق مع الانخراط الجاد والفوري في مسارات التوصل لحل سياسي عادل ومستدام للقضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين، وإنفاذ دولة فلسطينية على حدود الرابع من يونيو (حزيران) 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، والاعتراف الدولي بها، وحصولها على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة».

مسعفون فلسطينيون يضعون الجثث داخل سيارة إسعاف بعد غارة جوية على منزل بمخيم المغازي في وقت سابق (رويترز)

بدوره، أشار العاهل البحريني، في كلمته خلال المؤتمر الصحافي، إلى أنه «توافق مع الرئيس المصري على أهمية تعزيز العمل العربي المشترك، وخصوصاً ما تعلق بضرورة تنفيذ قرارات وقف إطلاق النار في غزة، وإيصال المساعدات الإنسانية، والحاجة إلى مسار سياسي نحو سلام عادل ودائم في المنطقة على أساس حل الدولتين والاعتراف بالدولة الفلسطينية». وقال إن «المباحثات تطرقت أيضاً إلى جدول أعمال القمة العربية التي تستضيفها البحرين الشهر المقبل، وضرورة التوصل بصورة عاجلة إلى سياسة واضحة لوقف التصعيد في الشرق الأوسط وضمان السلام والأمن والاستقرار الإقليمي». وأكد العاهل البحريني «دعم بلاده للجهود الجماعية لتحقيق السلام العادل والشامل في المنطقة، ودعم جهود مصر ومواقفها الثابتة لنشر السلام ودعم الاستقرار الإقليمي».

ووصل العاهل البحريني إلى مصر قادماً من الأردن؛ حيث عقد جلسة مباحثات موسعة، الأربعاء، مع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، في مدينة العقبة، أكدا خلالها «ضرورة إدامة التنسيق العربي تعزيزاً للتضامن ودعم العمل العربي المشترك». وشددا على «أهمية القمة العربية المقبلة في ظل الظروف الراهنة بالمنطقة»، بحسب «وكالة الأنباء الأردنية».

عناصر من قوات الأمن الإسرائيلية يحرسون نقطة تفتيش بالقرب من باب الأسباط في القدس (أ ف ب)

وبحسب الهيئة العامة للاستعلامات في مصر، فإن العلاقات بين القاهرة والمنامة «تنطلق من رؤية موحدة إزاء قضايا المنطقة»؛ حيث يتوافق البلدان على «إخلاء منطقة الشرق الأوسط من أسلحة الدمار الشامل، ودعم نضال الشعب الفلسطيني المشروع من أجل إنهاء الاحتلال، والعمل من أجل الحفاظ على سيادة العراق واستقلاله السياسي».

ويعود التعاون بين البلدين إلى عام 1919، عندما وصلت أول بعثة تعليمية مصرية إلى البحرين، قبل استقلالها، بحسب الهيئة العامة للاستعلامات، التي أشارت إلى أن «القاهرة كانت من أوائل الدول التي سارعت بالاعتراف باستقلال البحرين عام 1971 لمواجهة المزاعم الإيرانية، وتقديم أول سفير مصري لأوراق اعتماده بالمنامة عام 1973». كما «كانت البحرين من أوائل الدول التي أيّدت (ثورة 30 يونيو)، وحضر العاهل البحريني حفل تنصيب الرئيس السيسي عام 2014».


مقالات ذات صلة

خبراء أمميون يدعون لعقوبات على إسرائيل بعد الغارات على رفح

المشرق العربي أسفر قصف إسرائيلي ليل الأحد على مخيم في رفح عن مقتل 45 شخصاً على الأقل (وكالة أنباء العالم العربي)

خبراء أمميون يدعون لعقوبات على إسرائيل بعد الغارات على رفح

 أبدى نحو 50 خبيراً أممياً في مجال حقوق الإنسان غضبهم إزاء الغارات الجوية الإسرائيلية على مخيم النازحين في تل السلطان برفح وطالبوا بفرض العقوبات على إسرائيل.

«الشرق الأوسط» (جنيف)
المشرق العربي رئيس الوزراء الإسباني ووزير خارجيته مع أعضاء اللجنة الوزارية المشتركة العربية - الإسلامية بشأن غزة في مدريد الأربعاء (رويترز)

جهود عربية وإسلامية لوقف العدوان الإسرائيلي

عدّ وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان أن إسبانيا والدول التي اعترفت بدولة فلسطين «وقفت على الجانب الصحيح من التاريخ».

«الشرق الأوسط» (مدريد)
شمال افريقيا دخان يتصاعد خلال عملية عسكرية إسرائيلية على مخيم نور شمس للاجئين (إ.ب.أ)

«هدنة غزة»: القاهرة تكثف جهودها بـ«تحركات مشروطة»

بوتيرة متسارعة تخرج تسريبات إعلامية عن عودة قريبة لمفاوضات هدنة قطاع غزة آخرها حديث مصري عن «استئناف مشروط»

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
المشرق العربي فلسطيني يبكي وأمامه جثامين شهداء خلال جنازة في مدينة رفح بقطاع غزة (رويترز)

بعد هجوم رفح... هل تبدلت «خطوط أميركا الحمراء» تجاه إسرائيل؟

خطوط الرئيس الأميركي جو بايدن الحمراء تحت المجهر بعد مقتل العشرات في القصف الإسرائيلي على رفح.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
المشرق العربي فلسطينيون في موقع الغارة الإسرائيلية على رفح (أ.ف.ب)

تقرير: إسرائيل استخدمت ذخائر أميركية في «مجزرة رفح»

تم استخدام ذخائر مصنوعة بالولايات المتحدة في الغارة الإسرائيلية القاتلة على مخيم للنازحين في رفح يوم الأحد حسبما أظهر تقرير نشرته شبكة «سي إن إن»

«الشرق الأوسط» (غزة)

هل تعالج ممارسة التمارين الرياضية الأرق؟

أولئك الذين كانوا نشطين باستمرار كانوا أكثر عرضة بنسبة 55 % للنوم بشكل طبيعي (أرشيفية - رويترز)
أولئك الذين كانوا نشطين باستمرار كانوا أكثر عرضة بنسبة 55 % للنوم بشكل طبيعي (أرشيفية - رويترز)
TT

هل تعالج ممارسة التمارين الرياضية الأرق؟

أولئك الذين كانوا نشطين باستمرار كانوا أكثر عرضة بنسبة 55 % للنوم بشكل طبيعي (أرشيفية - رويترز)
أولئك الذين كانوا نشطين باستمرار كانوا أكثر عرضة بنسبة 55 % للنوم بشكل طبيعي (أرشيفية - رويترز)

تعد ممارسة التمارين الرياضية طريقة مفيدة لمحاربة قلة النوم، وفقاً لدراسة جديدة.

وحسب تقرير نشرته شبكة «سي إن إن»، قالت مؤلفة الدراسة الرئيسية الدكتورة إرلا بيورنسدوتير: «الأشخاص النشطون بدنياً لديهم خطر أقل لأعراض الأرق».

ونظرت الدراسة التي نشرت، أول من أمس (الثلاثاء)، في مجلة «BMJ Open»، في بيانات أكثر من 4300 شخص تتراوح أعمارهم بين 39 و67 عاماً على مدى 10 سنوات. تم استطلاع آراء المشاركين في 9 دول أوروبية حول تكرار النشاط البدني وكثافته ومدته، بالإضافة إلى أعراض الأرق وكمية النوم كل ليلة ومشاعر النعاس أثناء النهار.

أولئك الذين كانوا نشطين باستمرار كانوا أكثر عرضة بنسبة 55 في المائة للنوم بشكل طبيعي. الطبيعي (من 6 إلى 9 ساعات في الليلة).

وقال الدكتور ديفيد نيوباور، الأستاذ المشارك في قسم الطب النفسي والعلوم السلوكية في كلية الطب بجامعة جونز هوبكنز، إن النتائج قوية في حد ذاتها ولكنها مدعومة أيضاً بمجموعة من المؤلفات الموجودة.

وأضاف: «تتوافق نتائجنا مع الدراسات السابقة التي أظهرت تأثيراً مفيداً للنشاط البدني على أعراض الأرق، لكن الدراسة الحالية تظهر بالإضافة إلى ذلك أهمية الاتساق في ممارسة الرياضة مع مرور الوقت. لذلك من المهم أن تكون نشيطاً بدنياً طوال حياتك من أجل تقليل خطر الأرق وقصر مدة النوم».

هل ستعالج التمارين الرياضية الأرق؟

هناك الكثير من الأسباب التي تجعل النشاط البدني يساعد في الحصول على راحة جيدة أثناء الليل.

وقالت بيورنسدوتير: «لقد ثبت أن التمارين الرياضية تعمل على تحسين نوعية النوم ومدته من خلال تعزيز الاسترخاء وتقليل التوتر وتحسين الحالة المزاجية كما يساعد النشاط البدني على تنظيم الساعة الداخلية للجسم ويعزز النوم الأعمق والأكثر تجديداً».