الإمارات تعلن انضمامها إلى مشروع تطوير وإنشاء محطة الفضاء القمرية

بجانب الولايات المتحدة واليابان وكندا والاتحاد الأوروبي

الشيخ محمد بن زايد آل نهيان والشيخ محمد بن راشد يستمعان لشرح حول المهمة (وام)
الشيخ محمد بن زايد آل نهيان والشيخ محمد بن راشد يستمعان لشرح حول المهمة (وام)
TT

الإمارات تعلن انضمامها إلى مشروع تطوير وإنشاء محطة الفضاء القمرية

الشيخ محمد بن زايد آل نهيان والشيخ محمد بن راشد يستمعان لشرح حول المهمة (وام)
الشيخ محمد بن زايد آل نهيان والشيخ محمد بن راشد يستمعان لشرح حول المهمة (وام)

قالت الإمارات إنها انضمت إلى مشروع تطوير وإنشاء محطة الفضاء القمرية «جيت واي Gateway» إلى جانب الولايات المتحدة الأميركية واليابان وكندا والاتحاد الأوروبي، إضافة إلى إعلانها إرسال أول رائد فضاء إماراتي وعربي إلى مدار القمر.

وأكدت أنها ستحقق عبر مشاركتها في تطوير وحدة معادلة الضغط، قفزة نوعية جديدة ضمن الاستراتيجية الهادفة إلى ترسيخ الحضور الإماراتي الفاعل والمؤثر عالمياً في جميع مجالات علوم الفضاء وتقنياته.

خدمة العلم والبشرية

وأكد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الإمارات، خلال حفل الإعلان الذي أقيم في أبوظبي، أن مشاركة بلاده في هذا المشروع العالمي الذي يضم نخبة الدول المتخصصة في مجال استكشاف الفضاء، تجسد حرصها على تعزيز الشراكة مع العالم لخدمة العلم والبشرية وضمان تحقيق التقدم والازدهار للجميع.

وأوضح أن الخطوة تسهم في تحقيق طموحات البلاد في مجال الفضاء، مؤكداً مواصلة الدعم لتحقيق مزيد من النجاحات في هذا المجال وتعزيز مشاركة الإمارات في المهام والفعاليات الدولية فيه، بما يصب في صالح التنمية المستدامة للدولة والعالم أجمع.

إنجازات عالمية

من جهته، قال الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي: «لدينا مسيرة طويلة في قطاع الفضاء، ولدينا كوادر مؤهلة لقيادة أصعب المهمات العلمية، ولدينا طموح لا سماء له عندما يتعلق الأمر بمشروعاتنا المستقبلية الإماراتية».

وأضاف: «تنتظر الإمارات في هذا الإنجاز الجديد مهمة كبيرة... المشروع هو الأكثر تقدماً لعودة البشر إلى القمر للنزول على سطحه وجعله قاعدة لمهمات مستقبلية نحو المريخ... نثق بأن أبناء الإمارات قادرون مع فرق العمل الدولية الأخرى، على إنجازه على خير وجه، ونحن بدورنا سنكون عضداً لهم، وسنوفر لهم كافة الإمكانات».

وتعد دولة الإمارات عبر هذه المشاركة خامس الشركاء في هذا المشروع، الذي سيكون أهم الإنجازات العالمية في القرن الحادي والعشرين، وفقاً لما نقلته وكالة أنباء الإمارات (وام)، لكونه يمثل إنجازاً وقفزة تاريخية ضمن إنجازات دولة الإمارات في قطاع الفضاء الخارجي، من خلال الانضمام إلى مشروع بناء محطة الفضاء القمرية، أول محطة قمرية في تاريخ البشرية.

تطور نوعي لعلوم الفضاء

وتأتي مشاركة دولة الإمارات في المشروع من خلال تطوير وحدة معادلة الضغط، مما يشكل تقدماً كبيراً في مجال التعاون الدولي في مجال الفضاء؛ إذ ستعمل المحطة كمركز محوري للبحث العلمي المتقدم لكونها تسمح بدراسة جيولوجيا القمر والفيزياء الفلكية وآثار الحياة في الفضاء لمدة طويلة، ما يسهم بشكل كبير في تطوير فهم متكامل ومعمق حول علوم الفضاء. وستتولى الإمارات مسؤولية تشغيل وحدة معادلة الضغط الخاصة بالمحطة لمدة قد تصل إلى 15 عاماً قابلة للتمديد.

ويبلغ وزن وحدة معادلة الضغط 10 أطنان، وطولها 10 أمتار، وعرضها 4 أمتار، في حين تبلغ أبعاد المحطة كاملة «42 × 20 × 19 متراً».

وستحصل الإمارات على مقعد دائم، وإسهامات علمية في أكبر برنامج لاستكشاف القمر والفضاء، وستكون بين أوائل الدول التي ترسل رائد فضاء إلى القمر، كما سيكون للدولة الأولوية في الحصول على البيانات العلمية والهندسية المقدمة التي ستحصل عليها المحطة، ما يعزز مسيرتها المعرفية. ومن المتوقع أن يتم إطلاق أول أجزاء المحطة في عام 2025، في حين من المتوقع إطلاق «بوابة الإمارات» في عام 2030.

مراحل لتطوير غرفة معادلة الضغط

وستشهد عملية تطوير وحدة معادلة الضغط 5 مراحل مختلفة، وأولى تلك المراحل هي مرحلة التخطيط، ويتم خلالها تحديد الأهداف والاستراتيجيات، واختيار شركاء المشروع لإنشاء نموذج لغرفة معادلة الضغط، ثم مرحلة التصميم، ويتم خلالها وضع التصاميم والمواصفات التفصيلية لمكونات وحدة معادلة الضغط المراد تجميعها.

وتشمل المرحلة الثالثة عملية التأهيل، وتتضمن اختيار وتأهيل مكونات وحدة غرفة معادلة الضغط بشكل صارم، لضمان موثوقيتها وسلامتها، أما المرحلة الرابعة فهي مرحلة الإطلاق، وتشمل تجهيز وإطلاق المكونات الفضائية، ودمجها في محطة الفضاء القمرية، ثم مرحلة التشغيل، التي سيتولى خلالها فريق مركز محمد بن راشد للفضاء مسؤولية عمليات التشغيل الخاصة بغرفة معادلة الضغط، لمتابعة والتأكد من سلامة وظائفها كجزء مهم من المحطة.

«أرتميس»

«أرتميس» هو برنامج رحلات فضائية تابع لوكالة الفضاء الأميركية (ناسا)، يهدف إلى الهبوط على منطقة القطب الجنوبي للقمر، ويعد البرنامج الخطوة الأولى نحو الهدف طويل الأمد المتمثل في إقامة وجود بشري مستدام على سطح القمر.


مقالات ذات صلة

زجاج فريد فائق المتانة للمحطات الفضائية !

يوميات الشرق زجاج فريد فائق المتانة للمحطات الفضائية !

زجاج فريد فائق المتانة للمحطات الفضائية !

يخطط علماء بمعهد فيزياء القوة وعلوم المواد بأكاديمية العلوم الروسية لتطوير زجاج فريد من نوعه، لاستخدامه بنوافذ محطة الفضاء الروسية (ROS)؛ وذلك بحلول عام 2026.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
علوم صورة قدمتها «ناسا» لجسم أسطواني مزق منزلاً في نابولي بولاية فلوريدا (أ.ب)

حطام من محطة الفضاء الدولية يسقط على منزل بفلوريدا

أكدت وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) اليوم (الاثنين) أن جسماً سقط الشهر الماضي من السماء على منزل رجل أميركي كان قطعة كبيرة من الحطام المقذوفة من محطة الفضاء.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
يوميات الشرق الكون مذهل ومفاجئ (شاترستوك)

الانفجار الكوني «الأسطع على الإطلاق» يُعمّق الحيرة حول أصل الذهب

قالت الأستاذة في «جامعة إدنبرة» كاترين هيمانز إنّ نتائج كهذه تساعد في دفع العلم إلى الأمام. وأضافت: «الكون مكان مذهل ورائع ومفاجئ، وأحبُّ طريقة إلقائه الألغاز».

«الشرق الأوسط» (لندن)
علوم دراسة: أورانوس ونبتون يحتويان على كميات هائلة من الميثان المتجمّد

دراسة: أورانوس ونبتون يحتويان على كميات هائلة من الميثان المتجمّد

أشارت دراسة جديدة إلى أن عملاقي الجليد أورانوس ونبتون ليسا مائيين تمامًا كما كان يعتقد سابقًا؛ فقد يحتويان أيضًا على كميات هائلة من الميثان المتجمد.

«الشرق الأوسط» (لندن)
علوم مركبات مستقبلية للسير على سطح القمر

مركبات مستقبلية للسير على سطح القمر

«ناسا» تختار ثلاثة تصاميم لمركبات القمر المستقبلية

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

مدرب ليفربول: «إياب أتلانتا» لا تشبه انتفاضتنا أمام برشلونة

يورغن كلوب مدرب ليفربول (إ.ب.أ)
يورغن كلوب مدرب ليفربول (إ.ب.أ)
TT

مدرب ليفربول: «إياب أتلانتا» لا تشبه انتفاضتنا أمام برشلونة

يورغن كلوب مدرب ليفربول (إ.ب.أ)
يورغن كلوب مدرب ليفربول (إ.ب.أ)

بات يورغن كلوب مدرب ليفربول خبيراً في الانتفاضات البطولية في المسابقات الأوروبية لكن حتى عودة فريقه القوية أمام برشلونة في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم عام 2019 لن تعده لمواجهة أتلانتا بالدوري الأوروبي (الخميس).

وتعرّض فريق كلوب لخسارة مدوية، صفر - 3، على أرضه في ذهاب دور الـ8 للدوري الأوروبي، ويسافر إلى إيطاليا مع مهمة شاقة عليه إنجازها.

وتأخر ليفربول أيضاً صفر - 3 أمام برشلونة في قبل نهائي دوري أبطال أوروبا قبل 5 سنوات، لكن الانتفاضة 4 - صفر في مباراة الإياب كانت بدعم جماهيري على ملعب «آنفيلد»، بينما ستكون الأجواء مختلفة اليوم.

وقال المدرب الألماني للصحافيين، الأربعاء، «النتيجة مماثلة بالتأكيد. لكن الأداء ليس متشابهاً».

وتابع «لقد خسرنا صفر - 3 في برشلونة، ولم يعرف الناس كيف، والآن خسرنا صفر - 3 على أرضنا ونحن الآن (نلعب) خارجها. إنه فارق كبير. نحن هنا وسنحاول الفوز بالمباراة. هذا كل شيء وهذا ما نريده وينبغي أن نفعله».

وأضاف: «(الأسبوع الماضي) عشنا لحظات جيدة حقاً، لكنه استحق الفوز حقاً. دعونا نبدأ بأداء أفضل بكثير (في مباراة العودة) ونحاول الفوز بها، وسنرى الوقت المتبقي في النهاية».

وسبق لليفربول أن فاز 5 - صفر خارج ملعبه على أتلانتا في دور المجموعات بدوري الأبطال 2020 قبل أن يفوز الفريق الإيطالي 2 - صفر في إنجلترا بعدها بأسابيع.

وقال كلوب: «لقد لعبنا قبل 4 سنوات ضد أتلانتا. غداً (اليوم الخميس) ستكون المباراة أكثر صعوبة، حيث لا يتعين عليه التسجيل على الإطلاق. لست متأكداً مما سيفعله. الأمر ليس سهلاً عندما تكون متقدماً 3 - صفر».

وتابع: «لقد فزنا 5 - صفر هنا، وخسرنا 2 - صفر على أرضنا. سنرى مَن سيتعامل بشكل أفضل مع الموقف. إذا تأهل أتلانتا فإنه يستحق ذلك، وإذا لم يتأهل فقد حدث شيء خاص».

ورغم تحفيز كلوب لاعبيه بخطاب حماسي قبل الفوز على برشلونة، قال المدرب الألماني إنه لم يفكر بعد فيما قد يقوله قبل مواجهة اليوم (الخميس).

وأضاف: «سأفكر في الخطاب غداً (اليوم الخميس). أتذكر أنني قلت إذا فشلنا فلنفشل بأجمل طريقة، وسأقول ذلك مرة أخرى».

وأردف: «اعتقد كثير من المشجعين أن الأمر قد حُسم بعد مباراة الذهاب (أمام برشلونة)، لكن الآن يعتقد عدد أقل من الناس بأن الأمر قد حُسم. نحن هنا ودعونا نرى».


ألونسو: الاحتفالات بـ«البوندسليغا» لن تشتت ليفركوزن في الدوري الأوروبي

تشابي ألونسو مدرب باير ليفركوزن (رويترز)
تشابي ألونسو مدرب باير ليفركوزن (رويترز)
TT

ألونسو: الاحتفالات بـ«البوندسليغا» لن تشتت ليفركوزن في الدوري الأوروبي

تشابي ألونسو مدرب باير ليفركوزن (رويترز)
تشابي ألونسو مدرب باير ليفركوزن (رويترز)

قال تشابي ألونسو، مدرب باير ليفركوزن، الأربعاء، إن احتفالات فريقه بتحقيق اللقب الأول في دوري الدرجة الأولى الألماني لكرة القدم لم تشتت التركيز عن مواجهة وست هام يونايتد في إياب دور الثمانية بالدوري الأوروبي.

وحسم ليفركوزن لقب الدوري قبل 5 مباريات على نهاية الموسم بفوزه 5 - صفر على فيردر بريمن، الأحد الماضي، ورغم دخول مباراة الإياب الخميس بأفضلية التقدم 2 - صفر، فإن الفريق في قمة تركيزه.

وقال ألونسو، في مؤتمر صحافي: «كنا مستعدين لمباراة الأحد الماضي بعد خوض مباراة الذهاب. كانت فكرتنا واضحة بأن لدينا فرصة كبيرة يوم الأحد وأننا سنستمتع ليوم واحد فقط في حالة الفوز».

وتابع: «لكن من يوم الثلاثاء، كان تركيزنا منصباً على مباراة الغد أمام وست هام. سيكون لدينا ما يكفي من الوقت بعد ذلك للتفكير فيما حققناه».

وأضاف: «لكن الآن الوقت مناسب للتركيز على الدوري الأوروبي ولدينا فرصة عظيمة لجعله موسماً رائعاً، حتى الآن كان الأمر جيداً للغاية ولكن يمكن أن يصبح أفضل».

وفي وقت سابق اليوم، قال ديفيد مويز، مدرب وست هام، مازحاً، إنه يأمل أن يكون ليفركوزن قد استمتع باحتساء بعض عبوات الجعة الألمانية الكبيرة أثناء احتفاله باللقب.

وقال ألونسو: «ربما يكون هناك قدر من الجعة، ولكن ليس الكثير».

وتابع: «سيطرنا على أنفسنا إلى حد ما للاستعداد لمباراة الغد وبالتأكيد كانت لحظة يجب الاستمتاع بها، لكننا تحدثنا بما يكفي عما حدث، وعن الاحتفالات، والآن دعونا نتحدث عما ينتظرنا وعن وست هام».

ويتوقع ألونسو ليلة أوروبية نموذجية في لندن، إذ يدرك جيداً الأجواء التي ستكون في انتظاره.

وقال المدرب الإسباني: «بمجرد مجيئك إلى إنجلترا، تعلم أن المشجعين الإنجليز، خاصة جماهير وست هام، ستحفز فريقها، ستكون أجواء مثيرة، إنه دور الثمانية بالدوري الأوروبي، وهي فرصة عظيمة».

وأردف: «لذلك لدينا كل ما يلزم لقضاء ليلة خاصة، نأمل أن نكون جاهزين، لدي شعور جيد تجاه الفريق».

ولم يخسر ليفركوزن في 43 مباراة متتالية بكل المسابقات، ولا يرى المدرب أي سبب يدفع مسيرة فريقه للتوقف في الوقت الحالي.

وتابع ألونسو: «حتى هذه اللحظة، لم يمنحني الفريق أو اللاعبون أي سبب للشك فيهم، بسبب الالتزام والتركيز والعقلية التي يتمتعون بها، ليس لدي أي سبب للشك بشأن مباراة الغد (الخميس) حتى بعد تحقيق إنجاز كبير».


غوارديولا: الريال دافع بشكل لا يصدق... لست نادماً على خروج السيتي

بيب غوارديولا مدرب مانشستر سيتي بعد الخروج من «دوري الأبطال» (د.ب.أ)
بيب غوارديولا مدرب مانشستر سيتي بعد الخروج من «دوري الأبطال» (د.ب.أ)
TT

غوارديولا: الريال دافع بشكل لا يصدق... لست نادماً على خروج السيتي

بيب غوارديولا مدرب مانشستر سيتي بعد الخروج من «دوري الأبطال» (د.ب.أ)
بيب غوارديولا مدرب مانشستر سيتي بعد الخروج من «دوري الأبطال» (د.ب.أ)

دافع الإسباني بيب غوارديولا، المدير الفني لنادي مانشستر سيتي الإنجليزي، عن فريقه بعد الخروج من دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا بخسارته على ملعبه أمام ريال مدريد الإسباني بركلات الجزاء الترجيحية.

وتأهل ريال مدريد للدور قبل النهائي لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم بإقصاء مانشستر سيتي الإنجليزي حامل اللقب، مساء الأربعاء.

وصعد ريال مدريد متفوقاً بركلات الترجيح بنتيجة 4 - 3 بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل 1 – 1، وتعادل الفريقان ذهاباً بنتيجة 3 - 3، الأسبوع الماضي، في العاصمة الإسبانية.

وفي ملعب الاتحاد، تقدم ريال مدريد بهدف المهاجم البرازيلي رودريغو بعد مرور 12 دقيقة، وأدرك الفريق الإنجليزي التعادل بهدف كيفن دي بروين في الدقيقة 76.

وتأهل ريال مدريد صاحب الرقم القياسي في الفوز بلقب دوري الأبطال 14 مرة لملاقاة بايرن ميونيخ في الدور قبل النهائي بعدما أطاح الفريق الألماني بنظيره آرسنال الإنجليزي من دور الثمانية.

كما رد الفريق المدريدي اعتباره أمام مانشستر سيتي الذي أطاح به من الدور قبل النهائي في الموسم الماضي.

وقال غوارديولا عقب نهاية المباراة إن لاعبيه كانوا استثنائيين وإنه لا يشعر بأي ندم على الخروج من البطولة القارية.

ونقل الموقع الرسمي لمانشستر سيتي عن غوارديولا قوله: «تهانينا لريال مدريد، لقد دافعوا بعمق بشكل لا يصدق».

وأضاف: «لقد فعلنا كل شيء، لا أشعر بأي ندم على ما فعلناه». وتابع المدرب الإسباني: «نحاول دائماً صناعة المزيد من الأهداف واستقبال أهداف أقل في كل مباراة لأن ذلك يساعد على الفوز، لقد فعلنا كل شيء، دفاعاً وهجوماً».

وأوضح: «لعبنا بشكل استثنائي في جميع المراكز، لسوء الحظ، لم نتمكن من الفوز، هذا هو الوضع».

وقال مدرب سيتي إن ريال مدريد بقيادة مدربه الإيطالي كارلو أنشيلوتي دافع بعمق لمحاولة تضييق المساحة وتقليل الفرص.


النفط يستقر بعد انخفاض حاد مع تراجع التوترات في الشرق الأوسط

ألسنة اللهب تتصاعد من مدخنة في حقل غرب القرنة 1 النفطي في البصرة بالعراق (رويترز)
ألسنة اللهب تتصاعد من مدخنة في حقل غرب القرنة 1 النفطي في البصرة بالعراق (رويترز)
TT

النفط يستقر بعد انخفاض حاد مع تراجع التوترات في الشرق الأوسط

ألسنة اللهب تتصاعد من مدخنة في حقل غرب القرنة 1 النفطي في البصرة بالعراق (رويترز)
ألسنة اللهب تتصاعد من مدخنة في حقل غرب القرنة 1 النفطي في البصرة بالعراق (رويترز)

لم تتغير أسعار النفط كثيراً بعد انخفاضها بنسبة 3 في المائة في الجلسة السابقة، حيث لا تزال السوق تشعر بالقلق بشأن الطلب هذا العام ومؤشرات على إمكانية تجنب صراع أوسع في منطقة الإنتاج الرئيسية في الشرق الأوسط.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 29 سنتاً، بما يعادل 0.3 في المائة، إلى 87.58 دولار للبرميل، في حين ارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 20 سنتاً، أو 0.2 في المائة، إلى 82.89 دولار للبرميل بحلول الساعة 04:13 بتوقيت غرينتش.

وانخفض الخامان القياسيان 3 في المائة في الجلسة السابقة بفعل علامات على أن الطلب على الوقود هذا العام أقل من المتوقع، وسط نمو اقتصادي ضعيف في الصين ومع ارتفاع مخزونات النفط في الولايات المتحدة، أكبر مستهلك للخام في العالم.

وأبرز المحللون في «جيه بي مورغان»، في مذكرة في وقت متأخر من يوم الثلاثاء، أن استهلاك النفط العالمي حتى الآن في أبريل (نيسان) كان أقل بمقدار 200 ألف برميل يومياً من توقعاته، بمتوسط 101 مليون برميل يومياً. ومنذ بداية العام، زاد الطلب 1.7 مليون برميل يومياً انخفاضاً من توقعات نوفمبر (تشرين الثاني) البالغة مليوني برميل يومياً.

وفي الوقت نفسه، يقلل المستثمرون من احتمال قيام إسرائيل بالانتقام بقوة من الهجوم الصاروخي والطائرات من دون طيار الذي شنّته إيران في 13 أبريل.

وقالت فاندانا هاري، مؤسسة شركة «فاندا إنسايتس» لتحليل أسواق النفط: «عاد برنت الآن إلى مستويات ما قبل هجوم الأول من أبريل على القنصلية الإيرانية، مما يشير إلى أن الجولة الأخيرة من علاوة المخاطر الناجمة عن التوترات الإسرائيلية الإيرانية المتزايدة قد تآكلت».

كما أدى ارتفاع مخزونات الخام الأميركية إلى كبح الأسعار. وقالت إدارة معلومات الطاقة إن مخزونات النفط ارتفعت 2.7 مليون برميل إلى 460 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 12 أبريل، وهو ما يقرب من مثلي توقعات المحللين في استطلاع أجرته «رويترز» لزيادة قدرها 1.4 مليون برميل.

وقالت إدارة معلومات الطاقة إن مخزونات البنزين انخفضت بمقدار 1.2 مليون برميل في الأسبوع إلى 227.4 مليون برميل.

وأظهرت بيانات إدارة معلومات الطاقة أن مخزونات نواتج التقطير، التي تشمل الديزل وزيت التدفئة، انخفضت بمقدار 2.8 مليون برميل إلى 115 مليون برميل، مقابل توقعات بانخفاض قدره 300 ألف برميل.


أعراض منها الإسهال والانتفاخ... ماذا يفعل «البروتين بار الصحي» بجسمك؟

من المتوقع أن تنمو سوق ألواح البروتين العالمية (ياهو)
من المتوقع أن تنمو سوق ألواح البروتين العالمية (ياهو)
TT

أعراض منها الإسهال والانتفاخ... ماذا يفعل «البروتين بار الصحي» بجسمك؟

من المتوقع أن تنمو سوق ألواح البروتين العالمية (ياهو)
من المتوقع أن تنمو سوق ألواح البروتين العالمية (ياهو)

يعمل البروتين على إصلاح وبناء الأنسجة، وتقليل الجوع، وقد يساعد على إنقاص الوزن.

أضف العبارة السحرية «عالية البروتين» إلى أغلفة الخبز أو الزبادي أو حتى الآيس كريم، ما سيضفي عليها فجأة هالة صحية، بحسب تقرير لصحيفة «التلغراف» البريطانية.

ووفق «Fortune Business Insights»، فمن المتوقع أن تنمو سوق ألواح البروتين (protein bar) العالمية من 3.71 مليار جنيه إسترليني في عام 2022 إلى 5.60 مليار جنيه إسترليني بحلول عام 2029. وبعدما كانت هذه المنتجات تُباع في المتاجر المتخصصة في الأطعمة الصحية للرياضيين ولاعبي كمال الأجسام، أصبحت الآن متاحة في كل مكان، في محلات السوبر ماركت والمتاجر الصغيرة.

يمكن أن تحتوي ألواح البروتين على نحو 20 غراماً من البروتين، مما يوفر نحو ثلث كمية البروتين اليومية الموصى بها لشخص متوسط الحجم في المملكة المتحدة.

ولكن على الرغم من أنها تحتوي على كمية كبيرة من البروتين، فإن معظمها يحتوي أيضاً على نسبة عالية من السعرات الحرارية، وعديد منها يحتوي على نسبة عالية من الدهون المشبعة غير الصحية. يتم تصنيف معظمها أيضاً على أنها أطعمة فائقة المعالجة.

وبحسب التقرير، فإن الدراسات حول فوائد ألواح البروتين الصحية محدودة. وفي هذا المجال، أوضح نافيد ستار، أستاذ طب القلب والأوعية الدموية في كلية القلب والأوعية الدموية والصحة الأيضية بجامعة غلاسكو، أن «هناك كثيراً من الأدلة الجيدة على أن البروتين يثبط الشهية. لكن مسألة ما إذا كانت ألواح البروتين مفيدة للصحة في حد ذاتها لم تتم تجربتها بعد».

أما روب هوبسون، اختصاصي التغذية الرياضية ومؤلف كتاب «Unprocess Your Life»، فأشار إلى أن «الناس مهووسون بالبروتين، لكنهم يخلطون بين عبارة (عالية البروتين) وكلمة (صحية)؛ لأنهم يعتقدون بأن البروتين هو أهم عنصر غذائي يجب الحصول عليه في نظامك الغذائي».

ووُصف عديد من ألواح البروتين بأنها «مزيج من المكونات الغريبة، والروابط، والمحليات، والمستحلبات، التي تشير بعض الدراسات إلى أنها تؤثر سلباً في الأمعاء. إنها أغذية فائقة المعالجة».

وتحتوي المكونات على «المالتيتول»، وهو مُحلي يمكن أن يسبب الإسهال، وبروتين مصل اللبن الذي يمكن أن يسبب الانتفاخ، و«السكرالوز»، الذي يمكن أن يؤثر في مجموعة متنوعة من بكتيريا الأمعاء، و«الإينولين»، وهو مصدر للألياف يمكن أن يؤدي إلى الانتفاخ، وفق التقرير.

وتظهر الدراسات القليلة التي أُجريت على ألواح البروتين نتائج مختلطة. وخلصت إحدى الدراسات التي أجراها باحثون في جامعة ولاية أريزونا ونُشرت العام الماضي في مجلة «Functional Foods» إلى أن تناول ألواح البروتين يومياً يمكن أن يزيد كتلة الدهون «بشكل كبير». خلصت دراسة أُجريت عام 2021 على نخبة من الرياضيين إلى أن استهلاك ألواح البروتين أدى إلى تحسين «التكيف الفسيولوجي للرياضيين بعد التدريب».

وفي الوقت نفسه، قارنت دراسة أُجريت عام 2006 تأثيرات ارتفاع مستويات البروتين والألياف في مستويات الغلوكوز والإنسولين في مجموعة مكونة من 23 امرأة، ووجدت أن استجابات الغلوكوز والأنسولين ومستويات الغلوكوز القصوى كانت أقل بشكل ملحوظ لدى أولئك اللاتي تناولن ألواحاً عالية في البروتين والألياف مقارنة بالنساء اللاتي تناولن ألواحاً غنية بالدهون والسكر. كما أن تناول وجبة عالية البروتين في الصباح يقلل من استهلاك الطاقة في الغداء بنسبة 5 في المائة.

لكن بريا تيو، اختصاصية التغذية المتخصصة أكدت أن «معظمنا بشكل عام يحصل على ما يكفي من البروتين من وجباتنا الغذائية العادية»، وأوصت بعدم الاعتماد على الوجبات الخفيفة فائقة المعالجة، وهي معظم ألواح البروتين الأكثر مبيعاً.

وقالت: «نحن جميعاً بحاجة إلى البروتين في وجباتنا الغذائية؛ فهو من المغذيات الكبيرة المهمة جداً، وكذلك الكربوهيدرات والدهون. المفتاح ليس التركيز على مادة مغذية أو مجموعة غذائية واحدة فقط، بل السعي لتحقيق التوازن. لن يحتاج الشخص العادي إلى ألواح البروتين يومياً، لكن هذا لا يعني أنه يجب استبعاد جميع ألواح البروتين، أو أن جميعها مغذية القدر نفسه».


«ريبلي» الموهوب في القتل... تحفةٌ فنية بعدسة ستيفن زيليان

الممثل أندرو سكوت بدور توم ريبلي (نتفليكس)
الممثل أندرو سكوت بدور توم ريبلي (نتفليكس)
TT

«ريبلي» الموهوب في القتل... تحفةٌ فنية بعدسة ستيفن زيليان

الممثل أندرو سكوت بدور توم ريبلي (نتفليكس)
الممثل أندرو سكوت بدور توم ريبلي (نتفليكس)

مَن شاهدَ فيلم «The Talented Mr. Ripley» (السيّد ريبلي الموهوب) عام 1999 من بطولة مات ديمون وجود لو وغوينيث بالترو، سيتحمّس بلا شكّ لمتابعة النسخة الدراميّة من القصة بحلقاتها الـ8 والوافدة حديثاً إلى شاشة نتفليكس بعنوان «Ripley» (ريبلي).

أما مَن لا يعرفون «السيّد ريبلي»، فلا خسارة في التعرّف عليه من خلال المسلسل الجديد الذي تولّاه السينمائي الأميركي ستيفن زيليان إخراجاً وكتابةً، مقتبساً المجموعة الروائية الشهيرة للكاتبة باتريشيا هايسميث.

هو «توماس ريبلي»، المزوّر المحترف ومنتحل الصفات الذي يعيش من الاحتيال على الناس. سئمَ الإقامة في غرفةٍ ضيّقة تغزوها الجرذان، وضاق صدرُه من الوحدة، ففتح ذراعَيه لأي فرصة تساعده في تسلُّق سلّم المجتمع والمال. وما أفضل من مهمّة تأخذه إلى إيطاليا تحت غطاء أنه صديق شابٍ أميركيّ ثريّ مقيم هناك، وإقناعه بالعودة إلى الوطن واستلام أعمال أبيه، بتكليفٍ من الأخير؟

ما إن يطأ «توم» فيلّا «ديكي غرينليف» الشاهقة والمطلّة على ساحل أمالفي الخلّاب، حتى تلمع في عينَيه الرغبة بما هو أكثر من إقامةٍ مؤقّتة وسط هذا الجاه. كلُ ما في المكان يُغريه: العلاقة النموذجيّة بين ديكي وحبيبته «مارج»، الرخاء والرحابة، القطع الفنية النادرة ومن بينها لوحة لبيكاسو، ملابسُ ديكي، أقلامه، خاتمه، قاربُه الشراعيّ، وجهُه، اسمُه، وهويّته.

لا يتأخر توم في اختراق عالم ديكي ومارج. يجد ضالّته في بيئة الرفاهية تلك، ويقرّر على الفور أن يصبحَ ديكي. لكنّ الأمر أعمق من مجرّد غيرة أو انتحال صفة أو طمعٍ مادي. فلحكايةِ ريبلي أبعادٌ نفسيّة يمتزج فيها الحقدُ الطبقيّ، بالميول العاطفيّة الملتبسة المعالم، وبشخصيّة معتلّة اجتماعياً لا شيء يردعها عن تغميس يدَيها في الدم، تنفيساً لأحقادها وترجمةً لغرابتها.

اختار مخرج العمل ستيفن زيليان الصورة السوداء والبيضاء تماشياً مع الحقبة والمزاج العام (نتفليكس)

في كل مرة يعيد مخرجٌ ما ابتكارَ عملٍ كلاسيكي، يتضاعف تحدّي التميّز عمّا سبق من نُسَخ. لكنّ المهمّة لم تكن صعبة في حالة زيليان، الذي حوّل «ريبلي» إلى تحفة فنّية بصريّة بالتعاون مع مدير التصوير روبرت إلسويت. الرجلان مخضرمان في هوليوود وكلٌّ منهما حاصل على أوسكار.

صوّر زيليان مسلسله كاملاً بالأسود والأبيض، وهو خيارٌ قد يستغربه المشاهد في البداية، لكنّه سرعان ما يجد تبريراً له بما أنّ الأحداث تدور في مطلع ستّينات القرن الماضي. غيابُ الألوان يعكس الحقبة ويمنح مصداقيّةً للمزاج العام المتأرجح بين الإثارة السيكولوجيّة وعالم الجريمة، كما أنه لا يسلب الصورة سحرَها على الإطلاق. بدقّة مهندس، يختار إلسويت زواياه. كل لقطةٍ أَشبَهُ بلوحة. هي صورة نظيفة ومتناسقة، تخدمها من دون شكّ طبيعة إيطاليا وبحرُها وآثارُها ومبانيها التاريخيّة.

بين أمالفي، ونابولي، وروما، وباليرمو، والبندقيّة تتنقّل القصة والكاميرا، ويرافق المُشاهدُ توم في رحلة هروبه. تمجّد عدسة زيليان فنّ العمارة والنحت والرسم الإيطاليّ. أما البحر فلا يفقد شيئاً من عناصر إبهاره، رغم تخلّيه عن زرقته. ربّما يشعر المُتفرّج بتُخمة من كثرة اللقطات الجماليّة، إلّا أنّ غالبيّتها تخدم المعنى وكلّها مجتمعةً تجعل من المسلسل متعةً للعين والذوق، مكرّسةً إيّاه من بين أفضل الاقتباسات المصوّرة للرواية.

اعتمد المخرج ومدير التصوير مقاييس جماليّة عالية وقد ساعدت طبيعة إيطاليا في ذلك (نتفليكس)

مَن يقرّر خوض مغامرة «ريبلي»، لا بدّ أن يتسلّح بالصبر وببرودة الأعصاب. فرغم تقلّبات الأحداث ودمويّتها، فإنّ الإيقاع بطيء. من هنا يجوز الاستنتاج أنّ المسلسل قد يروق لجمهورٍ ناضج، وليس لمَن يتوقّعون تشويقاً ولا لمَن يملّون إن تضاءلت الحركة. مع العلم بأنّ هذا البطء لا يسلب المسلسل شيئاً من سحرِه وقدرتِه على جذب العين والمخيّلة.

تنطبق على ممثّليه مقولة إنهم يمثّلون بعيونهم، لا سيّما من بينهم أندرو سكوت بدور توم ريبلي. يقدّم الممثل الآيرلندي أداءً مبهراً، وهو لا يتفوّق على زملائه في المسلسل فحسب، بل على صورة مات ديمون بدور ريبلي، التي انطبعت في الذاكرة السينمائية طيلة ربع قرن.

ملصق مسلسل «ريبلي» (نتفليكس)

يُبدع سكوت في اللغة الإيطاليّة التي تعلّمها خصّيصاً من أجل الدور، وكذلك في تحوّلاته النفسية والتعبيريّة؛ من أقصى الخجل وصولاً إلى الإجرام المحترف، مروراً بالثقة الوقحة. ينجح في ملء فراغ مَشاهدِه الصامتة والطويلة فلا تستطيع العين ألّا تلحق به إن تنقّل وحيداً في شوارع روما، وإن زار متحفاً، وإن جلس خلف مكتبه يزوّر جوازات السفر. أما عندما يحين موعد الجريمة، فيطغى على الجوّ مزاجٌ «هيتشكوكيّ»، مدعّمٌ بالأسود والأبيض وبأداء سكوت.

يتمهّل ريبلي في القتل، وكأنّه يستمتع بتفاصيله؛ من اختياره أداة الجريمة، إلى التعامل مع الجثّة، وليس انتهاءً بإخفائه المحترف للمعالم. قد يستغرق هكذا مشهد أكثر من نصف ساعة، يتحرّك فيه توم وحيداً. تُصبح المُشاهدة متعبة في لحظةٍ ما، ورغم ذلك فإنّ العين لا تحيد عن الشاشة. أما الدماء الكثيرة، فيسهمُ التصوير الأسود والأبيض في التخفيف من وطأتها.

يتذاكى على المحقٌقين ويضلّلهم. نادراً ما يظهر في عينَيه طيف قلق، أما الندم على أفعاله فمعدوم، وكأنه رمى بقلبه في البحر خلف أوّل ضحاياه. وبالتالي من الصعب على الجمهور أن يتعاطف مع توم ريبلي، لكنه سيقع حتماً ضحيّة إغواء تلك الشخصيّة الدراميّة المركّبة، والمعقّدة، والمتخمة بالكاريزما حتى في أكثر اللحظات عنفاً وحقداً.

يقدّم سكوت أداءً مبهراً في شخصيّة ريبلي المركّبة والمعقّدة (نتفليكس)

إلى جانب أندرو سكوت، يطلّ الممثل البريطاني جوني فلين بدور ديكي غرينليف، والممثلة الأميركية داكوتا فانينغ بشخصيّة حبيبة الأخير مارج. يتماشى أداؤهما مع البطء العامّ ويقدّمان ما هو كافٍ للشخصيّتَين، لكنهما يبقيان في ظلّ زميلهما سكوت. أما الإطلالة اللافتة فهي للممثل الإيطالي ماوريزيو لومباردي بدور المحقق رافيني، الذي يُضفي إلى المسلسل نفحة كوميديّة تلوّن بعضاً من سوادِه.


إسرائيل فكّرت في توجيه ضربات انتقامية سريعاً ضدّ إيران

الصواريخ التي تم اعتراضها والتي أُطلقت من طهران باتجاه تل أبيب كما تظهر في شمال إسرائيل (أ.ف.ب)
الصواريخ التي تم اعتراضها والتي أُطلقت من طهران باتجاه تل أبيب كما تظهر في شمال إسرائيل (أ.ف.ب)
TT

إسرائيل فكّرت في توجيه ضربات انتقامية سريعاً ضدّ إيران

الصواريخ التي تم اعتراضها والتي أُطلقت من طهران باتجاه تل أبيب كما تظهر في شمال إسرائيل (أ.ف.ب)
الصواريخ التي تم اعتراضها والتي أُطلقت من طهران باتجاه تل أبيب كما تظهر في شمال إسرائيل (أ.ف.ب)

أفادت وسائل إعلام إسرائيلية وأخرى أميركية، ليل الأربعاء، بأنّ الدولة العبرية فكّرت في أن توجّه سريعاً ضربات انتقامية ضدّ طهران؛ ردّاً على القصف الإيراني غير المسبوق لأراضيها في نهاية الأسبوع الماضي، لكنّها عدلت عن هذا الأمر في نهاية المطاف.

وقالت قناة «كان» التلفزيونية العمومية الإسرائيلية، إنّ رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو قرّر، إثر محادثة مع الرئيس الأميركي جو بايدن، عدم تنفيذ الخطط التي اعتُمدت مسبقاً لتوجيه ضربات انتقامية إلى طهران في حال نفّذت وعيدها بمهاجمة الدولة العبرية، وفقاً لما ذكرته «وكالة الصحافة الفرنسية».

ونقلت القناة عن مسؤول كبير، طلب منها عدم نشر اسمه قوله، إنّ «الحساسيات الدبلوماسية لعبت دوراً (...) سيكون هناك حتماً ردّ لكنّه سيكون مختلفاً عمّا كان مخطّطاً له في البداية».

بدوره، نقل موقع «أكسيوس» الإخباري الأميركي عن مصادر إسرائيلية لم يسمّها قولها، إنّه خلال الاجتماع الذي عقده مجلس الحرب الإسرائيلي (الاثنين)، الذي كان ثاني اجتماع له منذ القصف الإيراني، بحث الوزراء مليّاً إمكانية إصدار الأمر بتنفيذ الضربات الانتقامية، لكنهم في نهاية المطاف لم يفعلوا ذلك.

كما نقل «أكسيوس» عن مسؤول أميركي قوله: «لا نعرف لماذا، وإلى أيّ مدى كان الهجوم وشيكاً (ضدّ إيران)».

ووفقاً للموقع نفسه، فقد أبلغت إسرائيل الإدارة الأميركية (الاثنين) أنّها قرّرت التريّث في توجيه ضربة لإيران.

من جانبها، قالت شبكة «إيه بي سي» الإخبارية الأميركية إنّ «الحكومة الإسرائيلية فكّرت في مناسبتين في توجيه ضربات ضدّ إيران، لكن دون أن تُصدر أمراً بذلك».

لكنّ نتنياهو أكّد (الأربعاء) أنّ إسرائيل «تحتفظ بالحق في حماية نفسها» في مواجهة الضغوط الدولية على حكومته لتجنّب توجيه ضربة إلى إيران مما يهدّد بجرّ المنطقة إلى مزيد من التصعيد في خضمّ الحرب مع حركة «حماس» في قطاع غزة.

بدورها، جدّدت طهران (الأربعاء) التأكيد على أنّ أيّ ردّ إسرائيلي سيُواجَه بردّ «قاسٍ وعنيف».

وليل السبت - الأحد، شنّت طهران هجوماً غير مسبوق على إسرائيل أطلقت خلاله أكثر من 300 مقذوف بين صاروخ باليستي ومجنّح وطائرة مسيّرة، بحمولة إجمالية بلغت 85 طنّاً.

وأكّدت إسرائيل أنّها نجحت، بمساعدة من حلفائها، في اعتراض الغالبية العظمى من هذه الصواريخ والمسيّرات باستثناء بضعة صواريخ باليستية، التي لم تخلّف سوى أضرار محدودة.

وكانت إيران أعلنت أنّها نفّذت الهجوم في إطار «الدفاع المشروع»، بعد تدمير مقرّ قنصليتها في دمشق في الأول من أبريل (نيسان)، في ضربة نسبتها طهران إلى إسرائيل.


رئيسة وزراء إستونيا عن مساعدة إسرائيل: لماذا لم يدعم الغرب أوكرانيا؟

رئيسة وزراء إستونيا كايا كالاس (إ.ب.أ)
رئيسة وزراء إستونيا كايا كالاس (إ.ب.أ)
TT

رئيسة وزراء إستونيا عن مساعدة إسرائيل: لماذا لم يدعم الغرب أوكرانيا؟

رئيسة وزراء إستونيا كايا كالاس (إ.ب.أ)
رئيسة وزراء إستونيا كايا كالاس (إ.ب.أ)

سألت رئيسة وزراء إستونيا، أمس (الأربعاء)، خلال اجتماع لقادة دول الاتحاد الأوروبي: لماذا ساعدت قوى غربية إسرائيل على صدّ هجوم إيراني هائل بطائرات مسيّرة وصواريخ باليستية ومجنّحة، ولم تفعل ذلك في أوكرانيا؟، وفق ما أفادت به «وكالة الصحافة الفرنسية».

وفي حديثها للصحافيين، قبيل افتتاح قمة القادة الأوروبيين في بروكسل، قارنت رئيسة الوزراء، كايا كالاس، بين التطورات التي حدثت في نهاية الأسبوع الماضي في الشرق الأوسط، والنزاع الدائر منذ عامين على عتبة أراضي الاتحاد الأوروبي.

وقالت كالاس، وهي منتقدة صريحة للكرملين تقود حملة لزيادة الدعم الأوروبي لجهود كييف الحربية، إنّه «بالنظر إلى التعاون الذي حصل بين دول مختلفة فيما يتعلق بصدّ الهجوم الذي شنّته إيران على إسرائيل، يظهر أنّه بإمكاننا فعل المزيد».

وأضافت: «يمكننا توفير الدفاع الجوي لأوكرانيا بطريقة مماثلة حتى تتمكن من منع الهجمات».

وجاء إطلاق طهران أكثر من 300 طائرة مسيّرة وصاروخ؛ ردّاً على غارة استهدفت في الأول من أبريل (نيسان) قنصليتها في دمشق، ونُسبت إلى إسرائيل.

وأسفر الهجوم الإيراني عن أضرار وخسائر محدودة للغاية بعدما اعترضتها الدفاعات الجوية الإسرائيلية، بدعم من القوات الأميركية والبريطانية والفرنسية والأردنية.

وفي أعقاب الهجوم، حضّ الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الحلفاء على إظهار «الوحدة» نفسها تجاه أوكرانيا كما فعلوا مع إسرائيل، واقترح وزير خارجيته دميترو كوليبا أن تتمتع كييف بالغطاء نفسه من الهجمات الجوية.

وقالت كالاس: «هذه هي الطائرات المسيّرة نفسها التي تهاجم أوكرانيا ليلاً ونهاراً»، في إشارة إلى طائرات «شاهد» الانقضاضية التي تصنعها إيران وتطلقها القوات الروسية ضد أوكرانيا.

وأضافت: «إذا كان الحلفاء أنفسهم قادرين على القضاء عليهم هناك، فهم قادرون على القضاء عليهم في أوكرانيا».

وتابعت: «هذا يظهر أنه يمكننا التعاون والقيام بذلك».


الجدعان يدعو من واشنطن لسياسات مالية فعالة من أجل تعزيز الاستدامة

الجدعان يتحدث في اجتماع وزراء مالية ومحافظي منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأفغانستان وباكستان (منصة إكس)
الجدعان يتحدث في اجتماع وزراء مالية ومحافظي منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأفغانستان وباكستان (منصة إكس)
TT

الجدعان يدعو من واشنطن لسياسات مالية فعالة من أجل تعزيز الاستدامة

الجدعان يتحدث في اجتماع وزراء مالية ومحافظي منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأفغانستان وباكستان (منصة إكس)
الجدعان يتحدث في اجتماع وزراء مالية ومحافظي منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأفغانستان وباكستان (منصة إكس)

أكد وزير المالية السعودي محمد الجدعان أهمية وجود آلية محددة لتبادل المعلومات بين جميع أصحاب المصلحة حتى يكون تحليل استدامة الديون واضحاً وشاملاً، وذلك خلال مشاركته على هامش اجتماعات الربيع لصندوق النقد والبنك الدوليين المنعقد في واشنطن، في اجتماع الطاولة المستديرة لبحث الديون السيادية العالمية.

وخلال مشاركته في الجلسة الأولى للاجتماع الثاني لوزراء المالية ومحافظي المصارف المركزية لمجموعة العشرين تحت الرئاسة البرازيلية، أكّد الجدعان أن الحوكمة الفعالة للعمل المناخي تتطلب اتباع نهج شمولي يُقر بتعدد الحلول لمعالجة تحديات التغير المناخي، بما في ذلك الحلول التقنية لمعالجة الانبعاثات.

الجدعان ومحافظ البنك المركزي السعودي أيمن السياري خلال مشاركتهما في اجتماع وزراء المالية ومحافظي المصارف المركزية لمجموعة العشرين (من منصة إكس)

كما أكد الجدعان، خلال مشاركته في اجتماع وزراء مالية ومحافظي منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأفغانستان وباكستان مع مديرة الصندوق كريستالينا غورغييفا، أهمية تطبيق سياسات مالية فعالة لتعزيز المرونة والاستدامة في ظل الظروف الحالية غير المستقرة.

والتقى الجدعان رئيس مجلس إدارة مجموعة «بي إن بي باريبا» المصرفية جان لوميير، والرئيس العالمي لتغطية المؤسسات الرسمية لوران ليفيك، ورئيس أسواق رأسمال الدين ألكسيس تافين.

الجدعان خلال لقائه رئيس مجلس إدارة مجموعة «بي إن بي باريبا» والرئيس العالمي لتغطية المؤسسات الرسمية ورئيس أسواق رأسمال الدين (منصة إكس)

وجرت خلال هذا الاجتماع الجانبي مناقشة مجالات التقدم المحرزة في السعودية، والمسائل المتعلقة بجذب الاستثمار والتمويل البديل.


إندونيسيا تغلق مطاراً قريباً من بركان ثائر وتجلي آلاف السكان خشية حدوث تسونامي

جبل روانغ يقذف الحمم الساخنة والدخان كما يُرى من سيتارو شمال سولاويزي (أ.ف.ب)
جبل روانغ يقذف الحمم الساخنة والدخان كما يُرى من سيتارو شمال سولاويزي (أ.ف.ب)
TT

إندونيسيا تغلق مطاراً قريباً من بركان ثائر وتجلي آلاف السكان خشية حدوث تسونامي

جبل روانغ يقذف الحمم الساخنة والدخان كما يُرى من سيتارو شمال سولاويزي (أ.ف.ب)
جبل روانغ يقذف الحمم الساخنة والدخان كما يُرى من سيتارو شمال سولاويزي (أ.ف.ب)

أُغلق مطار مانادو، وهو الأقرب إلى بركان ثار بشكل متكرر في الأيام الأخيرة في شمال إندونيسيا، بسبب تطاير رماد بركاني، وفق ما أعلنت وزارة النقل الإندونيسية، الخميس.

وثار بركان روانغ، مساء الثلاثاء، نافثاً سحابة من الرماد بلغ ارتفاعها أكثر من كيلومتر، وفقاً لما ذكرته «وكالة الصحافة الفرنسية».

وبدأ ثوران بركان جبل روانغ في مقاطعة شمال سولاويسي عند الساعة 21.45 الثلاثاء (13.45 ت.غ). وتكرر ذلك أربع مرات يوم الأربعاء، وفق ما أفادت الوكالة المحلية لعلوم البراكين.

وبناءً عليه، رُفع مستوى الإنذار بشأن البركان الذي ترتفع قمته 725 متراً، من المستوى الثالث إلى الرابع مساء الأربعاء، وهو الأعلى في نظام التصنيف المعتمد، بينما حذّرت السلطات من حدوث تسونامي نتيجة تساقط الحطام في البحر.

ونتيجة ذلك، اضطرت إدارة مطار مانادو الدولي الواقع على مسافة أكثر من مائة كيلومتر من بركان روانغ، لإغلاقه 24 ساعة حتى مساء الخميس.

وأوضح أمبار سوريوكو، مدير مكتب هيئة المطارات المحلية، في بيان، أن المطار أغلق «بسبب تناثر الرماد البركاني الذي قد يضر بسلامة الطيران».

ويسيّر المطار رحلات داخلية وخارجية أيضاً إلى سنغافورة وكوريا الجنوبية والصين.

كذلك، بدأت أجهزة الطوارئ، الخميس، عمليات إجلاء آلاف الأشخاص المهددين بثوران البركان، بينما طُلب من السكان عدم الاقتراب أكثر من 6 كيلومترات منه.

ومساء الأربعاء، نُقل أكثر من 800 شخص من روانغ إلى جزيرة تاغولاندانغ المجاورة.