«حادث مأساوي»... أفيال تدهس سائحاً حتى الموت في جنوب أفريقيا

الفيل قرّر الهجوم بعد أن «انزعج» من اقتراب الرجل (أ.ف.ب)
الفيل قرّر الهجوم بعد أن «انزعج» من اقتراب الرجل (أ.ف.ب)
TT

«حادث مأساوي»... أفيال تدهس سائحاً حتى الموت في جنوب أفريقيا

الفيل قرّر الهجوم بعد أن «انزعج» من اقتراب الرجل (أ.ف.ب)
الفيل قرّر الهجوم بعد أن «انزعج» من اقتراب الرجل (أ.ف.ب)

دهست أفيال سائحاً إسبانياً حتى الموت في متنزه وطني بجنوب أفريقيا بعد أن حاول على ما يبدو التقاط صور لقطيع متكاثر يضم 3 أفيال صغيرة، وفقاً لصحيفة «الغارديان».

قُتل الرجل البالغ من العمر 43 عاماً صباح الأحد في حديقة بيلانيسبيرغ الوطنية على بعد نحو 130 ميلاً (210 كم) شمال غربي جوهانسبرغ.

ووفقاً لمسؤولي الحديقة، نزل الرجل، الذي كان مع ثلاثة من أصدقائه، من سيارته وسار نحو الحيوانات لالتقاط الصور.

وقالت هيئة الحدائق والسياحة في الإقليم الشمالي الغربي في بيان: «على الرغم من تحذيرات زملائه الركاب وركاب سيارتين أخريين كانتا في مكان الحادث، فإنه للأسف لم يستجب لتحذيراتهم... هاجم فيل بالغ الرجل الذي حاول الهرب منه بعد ذلك. لسوء الحظ، لم يتمكن من الإفلات من الفيل، الذي انضم إليه لاحقاً القطيع بأكمله، وتم دهسه حتى الموت».

وأوضحت الهيئة أن الأفيال ابتعدت بعد ذلك دون أن تظهر أي اعتداء على الركاب الآخرين.

وقال بيتر نيل، كبير مسؤولي الحفاظ على البيئة في الهيئة، إن زعيم القطيع قرر الهجوم بعد أن «انزعج» من اقتراب الرجل.

وأشار إلى أنه من الطبيعي أن تحاول الأفيال الدفاع عن صغارها، مضيفاً: «الكثير من السياح غافلون عن المخاطر ولا يدركون مدى خطورة هذه الحيوانات».

وأوضحت الهيئة أن الطبيعة «الخطيرة وغير المتوقعة» للحيوانات البرية يتم شرحها دائماً للزوار. وأضاف البيان: «يتم تثقيف السياح دائماً حول أهمية البقاء في السيارة، واحترام المسافة بين المركبات والحيوانات والسماح لهم بالحق الأول في المرور، والنزول فقط في المناطق المخصصة لذلك».

وقدم المجلس تعازيه لعائلة الفقيد وأصدقائه، قائلاً إنه «حزين للغاية لهذا الحادث المأساوي».

هجمات الأفيال شائعة في المنطقة، ففي عام 2021، قُتل صياد على يد أفيال في حديقة كروغر الوطنية.

وفي العام الماضي، قُتل 50 شخصاً وأصيب 85 آخرون بسبب حيوانات برية - معظمها أفيال - في زيمبابوي المجاورة، وفقاً للسلطات المحلية.


مقالات ذات صلة

ظهور جيفة حوت نادر على شاطئ بنيوزيلندا

يوميات الشرق جيفة الحوت النادر تُرفع بالقرب من مصب نهر في مقاطعة أوتاغو (هيئة الحفاظ على البيئة في نيوزيلندا)

ظهور جيفة حوت نادر على شاطئ بنيوزيلندا

كشف علماء أن الأمواج جرفت إلى شاطئ في نيوزيلندا جيفة حوت منقاري مجرفي الأسنان، وهو نوع نادر للغاية لم يُسبق رصده على قيد الحياة.

«الشرق الأوسط» (كرايستشيرتش)
يوميات الشرق تعد مقاطعة غوانغدونغ الصينية موقعاً شهيراً لمزارع التماسيح (رويترز)

زحف التماسيح إلى المدن في شمال المكسيك بسبب الأمطار الغزيرة

زحف ما لا يقل عن 200 تمساح في شمال المكسيك إلى المناطق الحضرية، بعد الأمطار الغزيرة المرتبطة بإعصار «بريل» والعاصفة المدارية السابقة «ألبرتو».

«الشرق الأوسط» (مدينة مكسيكو)
بيئة صورة نشرتها حديقة أسماك «سي سايد» الأميركية للسمكة النادرة في ولاية أوريغون (أ.ب)

المياه تجرف سمكة عملاقة ونادرة في ولاية أميركية (صور)

جرفت المياه سمكة كبيرة من فصيلة أسماك الشمس يُعتقد أنها نادرة على شاطئ ولاية أوريغون الأميركية

«الشرق الأوسط» (أوريغون)
يوميات الشرق أنثى ثعلب الماء بعد رصدها (داستن مولفاني)

رصدُ «أنثى ثعلب ماء» سرقت ألواح ركوب الأمواج في كاليفورنيا واختفت

رُصدت أنثى ثعلب الماء «أوتر 841»، البالغة 6 سنوات، والتي اشتهرت عالمياً بنشاطها في سرقة ألواح راكبي الأمواج في شمال كاليفورنيا، بعد اختفائها لأشهر.

«الشرق الأوسط» (كاليفورنيا)
يوميات الشرق مجموعة من حيتان العنبر وهي تسبح قبالة ساحل ميلاتسو الصقلي (رويترز)

علماء يطورون الأبجدية الصوتية لـ«حوت العنبر» بهدف فهم عالمه الغامض

يسعى العلماء لفك رموز لغة الحيتان، وما إذا كان لديها نظام تواصل معقد يشبه لغة البشر.

«الشرق الأوسط» (لندن)

النشاط المسائي الخفيف يُحسّن النوم

النشاط الخفيف يفيد الأشخاص خلال مشاهدة التلفزيون مساء (جامعة بوسطن)
النشاط الخفيف يفيد الأشخاص خلال مشاهدة التلفزيون مساء (جامعة بوسطن)
TT

النشاط المسائي الخفيف يُحسّن النوم

النشاط الخفيف يفيد الأشخاص خلال مشاهدة التلفزيون مساء (جامعة بوسطن)
النشاط الخفيف يفيد الأشخاص خلال مشاهدة التلفزيون مساء (جامعة بوسطن)

وجد باحثون من جامعة أوتاجو في نيوزيلندا، أن فترات قصيرة من النشاط الخفيف قبل النوم يمكن أن تؤدي إلى نوم أفضل.

وأوضح الباحثون أن دراستهم هي الأولى من نوعها على مستوى العالم، التي ترصد تأثير التمارين المسائية الخفيفة والمتكررة على تحسين جودة النوم، ونشرت النتائج، الثلاثاء، في دورية (BMJ Open Sport & Practice Medicine).

وتلعب ممارسة الرياضة بانتظام خلال ساعات النهار دوراً مهماً في تحسين جودة النوم من خلال تنظيم الساعة البيولوجية للجسم وتقليل التوتر والقلق وتحسين الحالة المزاجية، لكنَّ الأبحاث تنصح دوماً بتجنب ممارسة الرياضة الكثيفة قبل النوم بـ3 ساعات على الأقل، حيث يمكن أن تؤدي الزيادة في درجة حرارة الجسم ومعدل ضربات القلب الناتجة عن التمارين إلى تراجع جودة النوم.

لكن الدراسة الجديدة ركزت فقط على التأثير الإيجابي لممارسة نوبات قصيرة من النشاط البدني الخفيف في أثناء ساعات الجلوس خلال المساء.

وتعد فترة المساء مهمة لاستهداف السلوكيات المؤثرة في صحة القلب والأوعية الدموية، حيث يجلس البالغون لفترات طويلة ويستهلكون نصف سعراتهم الحرارية اليومية خلال هذه الفترة.

وأظهرت دراسات سابقة أن قطع فترات الجلوس المطولة بنوبات قصيرة مدتها 3 دقائق من تمارين المقاومة كل 30 دقيقة في المساء يحسن التمثيل الغذائي، ويقلل من مستويات السكر والدهون في الدم بعد الوجبة، لكن تأثير ذلك على النوم غير معروف.

وهدفت الدراسة إلى تحديد تأثير هذه التمارين القصيرة على كمية ونوعية النوم، ووقت الجلوس والنشاط البدني خلال 48 ساعة التالية.

وراقب الباحثون مجموعتين، الأولى نفَّذت نوبات منتظمة من تمارين المقاومة لمدة 3 دقائق موزَّعة على 4 ساعات، بدايةً من الساعة السابعة مساءً، فيما جلست المجموعة الثانية بشكل مطوَّل ولم تنفِّذ أي تمارين.

وأظهرت النتائج أن المشاركين الذين أدوا النشاطات القصيرة ناموا لمدة أطول بنصف ساعة مقارنةً بالذين جلسوا بشكل مستمر.

وقال الباحثون إن الجلوس لفترات طويلة مرتبط بزيادة خطر الإصابة بالسكري وأمراض القلب والأوعية الدموية والوفاة. وأضافوا أن التمارين البسيطة مثل جلوس القرفصاء على الكرسي، مع رفع الساقين، ورفع الركبتين مع تمديد الورك، لا تتطلب معدات أو مساحة كبيرة ويمكن أداؤها دون مقاطعة برامج التلفزيون. وأشار الفريق إلى أن نتائج الدراسة مهمة لأن نقص النوم يمكن أن يؤثر سلباً في النظام الغذائي ويرتبط بأمراض القلب والسكري من النوع الثاني.