«جوازة توكسيك»... كوميديا اجتماعية تحذر من «العلاقات السامة»

الفيلم المصري يقدم ليلى علوي وبيومي فؤاد زوجين للمرة الثالثة

لقطة تجمع أبطال الفيلم على أحد شواطئ الغردقة (الشركة المنتجة)
لقطة تجمع أبطال الفيلم على أحد شواطئ الغردقة (الشركة المنتجة)
TT

«جوازة توكسيك»... كوميديا اجتماعية تحذر من «العلاقات السامة»

لقطة تجمع أبطال الفيلم على أحد شواطئ الغردقة (الشركة المنتجة)
لقطة تجمع أبطال الفيلم على أحد شواطئ الغردقة (الشركة المنتجة)

يخوض فيلم «جوازة توكسيك» الذي بدأ عرضه 3 يوليو (تموز) الحالي، بمصر سباق أفلام الموسم الصيفي، ويبدو ملائماً تماماً لتوقيت عرضه، فأحداثه تدور في الغردقة، وتم تصوير أغلب مشاهده على شواطئ البحر الأحمر، ومياهه الفيروزية، حيث الانطلاق والمرح بمشاركة عشرات الأجانب.

يكمل هذا الفيلم ثلاثية سينمائية جمعت بطليه، ليلى علوي وبيومي فؤاد، مع مؤلفه لؤي السيد، ومخرجه محمود كريم، بعد لقائهم الأول في «ماما حامل» عام 2021، والثاني في «شوجر دادي» عام 2023، مع اختلاف الشخصيات والأحداث، لكن علاقتهما كزوجين في الأفلام الثلاثة واحدة، وإن تباينت الأزمات بينهما في كل فيلم.

في «جوازة توكسيك» تنشأ قصة حب بين «كريم» و«فريدة» (محمد أنور وملك قورة) اللذين يلتقيان في دبي، حيث يعملان، ويقرر «كريم» اصطحابها لمقابلة أسرته بمصر، لكن الأب «حسين» (بيومي فؤاد) والأم «نوال» (ليلى علوي) يصطدمان بأن العروس تبدو «منفتحة» في مظهرها وأسلوب حياتها، ويقرران أنها لا تصلح لابنهما، فهي لا تشبههم.

يدفعهما الابن للسفر معه إلى الغردقة، حيث يقيم والدا العروس، فيقرران السفر معه لإفشال الزيجة، بينما يتردد قرار الطلاق بين «نوال» و«حسين»، إذ تشعر نوال بالغُبن والتعاسة في حياتها، وتواجه زوجها قائلة: «حياتنا جافة ليس بها مشاعر الحب، 25 سنة تحملت إنساناً بخيلاً»، ويتفقان على الطلاق بعد إفشال زيجة الابن.

أفيش الفيلم (الشركة المنتجة)

من ناحية أخرى يقدم الفيلم النموذج المناقض لعائلة حسين ونوال، وهما والدا العروس (تامر هجرس وهيدي كرم) اللذان يمارسان حياتهما بحرية ويمنحان لابنتهما وشقيقها كل الحرية، ويثير التناقض بين العائلتين مواقف كوميدية.

تتعقد العلاقة بين العروسين رغم حبهما، بتدخل الأهل والوقيعة بينهما، ويفشل مشروع زواجهما، لكن أحداثاً ومفاجآت عديدة تكون بانتظارهما مع مشهد النهاية.

وبحسب مخرج الفيلم محمود كريم فإن «(جوازة توكسيك) لا علاقة له بالفيلمين السابقين (ماما حامل) و(شوجر دادي) وإن ظهور بطليه ليلى علوي وبيومي فؤاد معاً للمرة الثالثة أوحى للبعض بأنها سلسلة، لكنها في الواقع أفلام مختلفة عن بعضها».

ليلى علوي وبيومي فؤاد دويتو فني للمرة الثالثة (الشركة المنتجة)

وينفي محمود في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»: «وجود تخطيط مسبق من جانب فريق العمل لتقديم ثلاثة أفلام متتالية»، مؤكداً أن «النجاح الذي تحقق أدى لمزيد من التعاون».

وحول مَن ينطبق عليه عنوان الفيلم يقول: «الرباعي الكبار، ليلى وبيومي وتامر وهيدي، الذين حولوا علاقة الحب بين الشاب والفتاة لعلاقة سامة»، مشيراً إلى أن «الفيلم قدم عائلتين مختلفتين، فرغم أنهما قد تكونان بالمستوى المادي بنفس، فإن إحداهما منغلقة على نفسها والأخرى منفتحة للغاية، وتحكم كل منهما طريقة تفكير مختلفة»، مؤكداً أن «الفيلم يدعو للوسطية، لأن خير الأمور الوسط، والتشدد ليس مطلوباً لأنه سيجعل حياة الناس سامة».

وتظهر ليلى علوي في الفيلم بمرحلتين مختلفتين بين الانغلاق والانفتاح في أسلوب تفكيرها ومظهرها، يقول المخرج إن «التغيير حدث حينما أيقنت (نوال) أنها لا بد أن تحب نفسها قليلاً»، مؤكداً أن «الفيلم يحمل رسائل اجتماعية مهمة».

ولأول مرة يشارك المطرب العراقي ماجد المهندس بالغناء في فيلم سينمائي بأغنية «لو زعلان» ضمن أحداث الفيلم، وهي من كلمات محمد البوغة، وألحان محمود الخيامي.

ويرى الناقد طارق الشناوي أن لفظ «توكسيك» ينطبق على الشخصية التي يؤديها بيومي فؤاد لأنه يُشعر مَن حوله بالتعاسة، فهو الزوج البخيل في إسعاد أسرته، بينما علاقة محمد أنور وملك قورة لا ينطبق عليها هذا المعني، مؤكداً أن «الفيلم يناقش ثقافتين مختلفتين في التفاصيل كافة».

وعن مستوى الكتابة، قال الشناوي إن «غالبية المواقف الدرامية ليس بها ابتكار، ولا تنطوي على حالة خاصة، ما يفقد العمل حيويته».

ليلى علوي وبيومي فؤاد في أحد مشاهد الفيلم (الشركة المنتجة)

ووفق الناقد المصري فإن ليلى علوي قدمت دورها بخفة دم وتفهم. وأعرب عن سعادته بعودة هيدي كرم للسينما لأنها مقلة في ظهورها.

وعلق الشناوي إلى أن محمد أنور رغم مساحة دوره الكبيرة في الفيلم فإنه لم يستطع الإمساك بتفاصيل الشخصية، ولم يكن مقنعاً رغم ظهوره في أعمال أخرى بأداء أعلى، وأن هذه بالطبع مسؤولية المخرج، بينما يرى أن ملك قورة وجه مطمئن فنياً، وأن تامر هجرس تم توظيفه بشكل جيد.


مقالات ذات صلة

محاولة اغتيال ترمب تلقي بظلالها على مسلسل أميركي

يوميات الشرق مشهد من مسلسل «ذا بويز» (برايم فيديو)

محاولة اغتيال ترمب تلقي بظلالها على مسلسل أميركي

تأتي المرحلة الأخيرة من الموسم الرابع لمسلسل «ذا بويز» (الفتيان)، مع تحذير بعد محاولة اغتيال الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، السبت الماضي، في بنسلفانيا. …

«الشرق الأوسط» (لندن)
سينما دنيال داي لويس في في ستيفن سبيلبرغ «لنكولن» (دريمووركس)

على هامش محاولة اغتيال ترمب... تاريخ السينما غني بأفلام المؤامرات السياسية

لم يكن هناك شك. رجل اعتلى مبنى مطلاً على الحفل الانتخابي وجهّز سلاحه وانتظر ما اعتقد أنها اللحظة المناسبة لقتل المرشح الذي وقف وراء المنصّة خاطباً في الحاضرين.

محمد رُضا‬ (لندن)
سينما «ثلاثة أيام سمك» (سيرس فيلمز)

شاشة الناقد: أفلام المؤامرات السياسية

في المشهد الأخير من هذا الفيلم الهولندي المعالج بذكاء، يصعد الأب جيري القطار (توم كاس) ويطل من باب المقطورة على ابنه دك (غويدو بولمانز) ويتحادث معه.

محمد رُضا‬ (لندن)
يوميات الشرق محمد هنيدي خلال البرنامج (قناة «إم بي سي» على «يوتيوب»)

حديث هنيدي عن «معاناة بداياته» يلفت الاهتمام

لفت الفنان محمد هنيدي الانتباه بحديثه عن معاناته في بداياته بعالم التمثيل، وقبوله أدواراً بسيطة لمدة 15 سنة حتى أصبح معروفاً.

محمد الكفراوي (القاهرة)
يوميات الشرق صوّر الفيلم بين مصر وأوروبا (تامر روغلي)

المخرج تامر روغلي لـ«الشرق الأوسط»: أستمتع بنقل القصص الواقعية إلى السينما

يتألف الفيلم من خلطة مشاعر، وفيه مشاهد كثيرة تحكي عن «خواجات» مصر أيام زمان؛ وخلاله تتحدّث أردان الفرنسية والعربية، ولكن ضمن عبارات محددة حفظتها.

فيفيان حداد (بيروت)

الإفراج عن أميركية قضت 43 عاماً في السجن بعد إدانة خاطئة

ساندرا هيمي تلتقي بأفراد عائلاتها بعد إطلاق سراحها (أ.ب)
ساندرا هيمي تلتقي بأفراد عائلاتها بعد إطلاق سراحها (أ.ب)
TT

الإفراج عن أميركية قضت 43 عاماً في السجن بعد إدانة خاطئة

ساندرا هيمي تلتقي بأفراد عائلاتها بعد إطلاق سراحها (أ.ب)
ساندرا هيمي تلتقي بأفراد عائلاتها بعد إطلاق سراحها (أ.ب)

جرى الإفراج عن امرأة أُسقطت إدانتها بالقتل، بعد أن قضت 43 عاماً من الحكم المؤبد، في ولاية ميسوري الأميركية. وغادرت ساندرا هيمي (64 عاماً) سجناً في تشيليكوث بالولايات المتحدة، حسبما أفادت وكالة «أسوشييتد برس». والتقت هيمي بأسرتها في حديقة قريبة؛ حيث احتضنت أختها وابنتها وحفيدتها، وقالت لحفيدتها: «كنتِ مجرد طفلة عندما أرسلت لي والدتك صورة لك. لقد كنت تشبهين والدتك تماماً عندما كنت صغيرة، وما زلت تشبهينها».

وأُدينت هيمي بتهمة قتل باتريشيا جيشكي، وهي عاملة بمكتبة في سانت جوزيف بولاية ميسوري عام 1980، وحُكم عليها بالسجن مدى الحياة، وذلك بعد أن أدلت هيمي بتصريحات وهي في حالة عدم وعي بسبب معاناتها من مرض نفسي، وقد استخدمت الشرطة هذه التصريحات لإدانتها.

وحكم قاضي دائرة مقاطعة ليفينغستون، رايان هورسمان، بأن «الأدلة المباشرة» تربط مقتل جيشكي بضابط شرطة محلي دخل السجن لاحقاً لارتكابه جريمة أخرى، وتوفي بعد سجنه بفترة قليلة.

وخلال الشهر الماضي، اتفق قاضي الدائرة ومحكمة الاستئناف والمحكمة العليا في ولاية ميسوري على ضرورة إطلاق سراح هيمي؛ لكنها ظلت محتجزة خلف القضبان، مما ترك محاميها وخبراء القانون في حيرة من أمرهم.

ساندرا هيمي (أ.ب)

وفي هذا الصدد، قال مايكل وولف، القاضي السابق بالمحكمة العليا في ولاية ميسوري، والأستاذ والعميد الفخري لكلية الحقوق بجامعة سانت لويس: «لم أرَ ذلك من قبل». وأردف لوكالة «أسوشييتد برس»: «بمجرد أن تتكلم المحاكم ينبغي طاعتها». وكان العائق الوحيد للحرية من المدعي العام الذي قدم التماسات إلى المحكمة لإجبارها على قضاء سنوات إضافية في قضايا اعتداء في السجن عمرها عقود. ورفض مأمور مركز تشيليكوث الإصلاحي في البداية السماح لهيمي بالرحيل. وقال محاميها شون أوبراين: «كان من السهل للغاية إدانة شخص بريء، وكان إخراجها أصعب مما ينبغي، حتى إلى درجة تجاهل أوامر المحكمة». وأردف: «لا ينبغي أن يكون تحرير شخص بريء بهذه الصعوبة».

وتعقد تحقق حرية هيمي المباشرة بسبب الأحكام التي تلقتها بسبب جرائم ارتكبتها خلال وجودها خلف القضبان. وحُكم عليها بالسجن مدة 10 سنوات في عام 1996، بتهمة مهاجمة عامل سجن بشفرة حلاقة، وحكم عليها بالسجن مدة عامين في عام 1984 بتهمة «ارتكاب أعمال عنف». وقال بيتر جوي، أستاذ القانون في كلية الحقوق بجامعة واشنطن في سانت لويس، إن الجهود المبذولة لإبقاء هيمي في السجن كانت بمثابة «صدمة لضمير أي إنسان محترم»؛ لأن الأدلة تشير بقوة إلى أنها لم ترتكب الجريمة.