المسرح الجامعي في مصر ملتقى لاكتشاف الموهوبين

وزيرة الثقافة تكرم الفائزين بختام الدورة السادسة من «مواسم النجوم»

نيفين الكيلاني مع جودي محمد الفائزة بجائزة أفضل ممثلة (وزارة الثقافة المصرية)
نيفين الكيلاني مع جودي محمد الفائزة بجائزة أفضل ممثلة (وزارة الثقافة المصرية)
TT

المسرح الجامعي في مصر ملتقى لاكتشاف الموهوبين

نيفين الكيلاني مع جودي محمد الفائزة بجائزة أفضل ممثلة (وزارة الثقافة المصرية)
نيفين الكيلاني مع جودي محمد الفائزة بجائزة أفضل ممثلة (وزارة الثقافة المصرية)

عاد المسرح الجامعي في مصر لدوره في اكتشاف الموهوبين، حيث كرّمت وزيرة الثقافة المصرية الدكتورة نيفين الكيلاني الفائزين بجوائز ملتقى «مواسم نجوم المسرح الجامعي» في ختام دورته السادسة، الأحد، الذي ينظمه صندوق التنمية الثقافية برئاسة وليد قانوش، ويترأس الملتقى المخرج خالد جلال.

وشارك في الملتقى 12 عرضاً مسرحياً من مختلف الجامعات عُرضت على مسارح الهناجر ومركز الإبداع بدار الأوبرا ومسرح الغد؛ تقديراً لتميز العروض المشاركة.

وكان حفل الافتتاح الذي أقيم في 9 يونيو (حزيران) الحالي قد شهد تكريم الفنان خالد الصاوي، والفنان ضياء عبد الحق، وعدد من الفنانين الذين شاركوا في عروض المسرح الجامعي.

وعدّت وزيرة الثقافة في كلمتها الملتقى «إحدى أهم الفعاليات التي تهدف لاكتشاف المواهب الشابة ودعمها»، مشيرة إلى أنه «يتيح فرصة لطلاب الجامعات لعرض مواهبهم المسرحية المتنوعة في أجواء محفزة للتعبير الإبداعي»، مؤكدة أن الملتقى «سيظل منارة إبداعية في مسيرة الثقافة لاكتشاف الموهوبين».

وحصدت جامعة عين شمس المركز الأول لأفضل عرض عن مسرحية «الاختبار»، وكذلك المركز الثالث عن مسرحية «بيت سيء السمعة»، بينما نالت جامعة المنصورة المركز الثاني بمسرحية «لحظة فارقة».

صورة جماعية تضم الوزيرة ورئيس الملتقى مع الفائزين بالجوائز ولجنة التحكيم (وزارة الثقافة المصرية)

واستحوذت جامعة عين شمس على جوائز التمثيل، حيث فاز بجائزة أفضل ممثل فادي رأفت بطل «الاختبار» مناصفة مع زميله أحمد السويفي عن عرض «بيت سيء السمعة»، كما فازت بطلتا العرضين جودي محمد ونادين أشرف بجائزة أفضل ممثلة مناصفة، وفاز مخرج المسرحية عبد الرحمن محمد بجائزة أفضل مخرج، مناصفة مع علاء عسكر عن عرض «لحظة فارقة».

وحازت جامعة حلوان جائزة أفضل ديكور لباسم وديع عن عرض «ليتنا لا ننسى»، مناصفة مع إسلام جمال عن عرض «مطلوب»، الذي فاز أيضاً بجائزة أفضل أزياء لفيرونيا شكري، وفازت جامعة المنصورة بالجائزة نفسها لكلٍّ من فارس المراكبي، وريم محسن عن عرض «لحظة فارقة».

وكرمت وزيرة الثقافة لجنة تحكيم المسابقة التي ترأسها الناقد المسرحي عاطف النمر، وضمت المخرج سامح مجاهد، والفنان محسن منصور، ومهندس الديكور محمد الغرباوي، ومصممة الأزياء د. مروة عودة، كما سلّمت شهادات التقدير للمتميزين في عروض المسابقة من مختلف الجامعات المصرية.

تكريم عدد من نجوم المسرح الجامعي خلال افتتاح الملتقى (وزارة الثقافة المصرية)

ويشير الناقد المسرحي عاطف النمر، رئيس لجنة التحكيم، إلى أن لجنة الاختيار حدّدت 12 من 56 عرضاً مسرحياً تقدمت للملتقى، مما يؤكد وجود زخم في المشاركة به من جامعات حكومية وخاصة، مؤكداً في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» أن «الجوائز ذهبت لمن يستحق»، وذكر أن «عرض (الاختبار) جاء راقياً، معتمداً ديكوراً بسيطاً عبارة عن منضدة، وقد برع المخرج في استغلالها طوال العرض، مما يؤكد أن المسرح ليس بثراء الديكور الذي نشاهده في عروض المحترفين»، كما يرى النمر أن «عرض (بيت سيء السمعة) الذي فاز بالمركز الثالث تكاملت عناصره تمثيلاً وديكوراً، لكن العرض يقدم نماذج مشوهة اجتماعياً لأسرة مفككة، واختيار هذا الموضوع من قبل شباب يثير التساؤل».

ويلفت رئيس لجنة التحكيم إلى أنه «من بين العروض كان هناك 6 مسرحيات تطرح العدمية والموت وما بعده»، وهي ظاهرة استوقفت لجنة التحكيم أن يناقش شباباً صغيراً فكرة الموت.

ويؤكد الناقد المصري أن «الملتقى يحقق رسالته باكتشاف مواهب واعدة في مجال المسرح، لا سيما أن رئيس المهرجان المخرج خالد جلال اعتاد اكتشاف المواهب منذ أسس مركز الإبداع، حيث يمنح الفرصة للفائزين بالجوائز للانضمام لدورات المركز لصقل مواهبهم من دون إجراء اختبارات، كما يتيح للأعمال الفائزة المنافسة في مهرجانات كبرى، حيث سينافس العرض الفائز بالمركز الأول في مسابقة المهرجان القومي للمسرح المصري، فيما تعرض المسرحيتان الفائزتان بالمركزين الثاني والثالث على مسارح الدولة بالقاهرة والإسكندرية».

وشهد المسرح الجامعي بدايات عددٍ كبير من نجوم الفن في مصر على رأسهم فؤاد المهندس، وعادل إمام، ومحمود السعدني، وخالد صالح، وخالد الصاوي وغيرهم من الفنانين البارزين.


مقالات ذات صلة

جورج خبّاز... موسم العودة إلى الخشبة على وقعِ الشوق والرهبة

يوميات الشرق بعد 4 سنوات من الصمت المسرحيّ يعود جورج خبّاز في «خيال صحرا» إلى جانب الممثل عادل كرم (إنستغرام)

جورج خبّاز... موسم العودة إلى الخشبة على وقعِ الشوق والرهبة

عشيّة انطلاق مسرحيّته الجديدة «خيال صحرا» التي تجمعه بالممثل عادل كرم يتحدّث الفنان جورج خباز عن العودة إلى الخشبة بعد 4 سنوات من الصمت المسرحيّ.

كريستين حبيب (بيروت)
يوميات الشرق يأكلون المعمول اختزالاً لخَبْز الحياة للإنسان (إدارة المسرحية)

«معمول» الحياة بطعم القسوة في بيروت

الحالة اللبنانية على مسافة قريبة جداً من مصائر البطلات. فالرصاص الطائش المُنطلق من أسلحة متفلّتة تُكرّس ثقافتها التركيبة العامة، يصنع المنعطف المفصليّ للأحداث.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق نيكول معتوق بشخصية «لولا» في مسرحية «هل هالشي طبيعي؟» (حسابها الشخصي)

نيكول معتوق لـ«الشرق الأوسط»: الرخاوة تحكُم العصر

يوضع المتفرِّج أمام مذيعة ترقص فوق الجراح، مختزلة زمناً يمتهن الرخاوة ويُخرج إلى العلن نماذج لا تليق. تحريك الفكر النقدي، غاية شخصية «لولا» التي أدّتها معتوق.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق المسرحية «تخضّ» المتلقّي وتنسف توقّعاته حيال الانفعالات (الشرق الأوسط)

مسرحية «هيدا اسمي» في بيروت تُفكّك «الحقيقة الواحدة»

يوضع المتلقّي أمام «طبيعة الجنون» من دون أن يُلزَم بتفسير واحد. مجنون اليوم هو عاقل الأمس، تقول دوّامة التخبُّط حيث يُبحِر الممثلون.

فاطمة عبد الله (بيروت)
آسيا زينيا بيركوفيتش (يمين) مخرجة مسرحية وسفيتلانا بيتريتشوك كاتبة مسرحية أمام محكمة في موسكو الاثنين حيث حكم عليهما بالسجن لمدة 6 سنوات (أ.ب)

السجن 6 سنوات لفنانتين روسيتين بسبب مسرحية

حكم على فنانتي المسرح الروسيتين الشهيرتين إيفغينيا بيركوفيتش وسفيتلانا بيتريشوك الاثنين بالسجن 6 سنوات في مثال جديد على القمع المتزايد في روسيا

«الشرق الأوسط» (موسكو)

جورج خبّاز... موسم العودة إلى الخشبة على وقعِ الشوق والرهبة

بعد 4 سنوات من الصمت المسرحيّ يعود جورج خبّاز في «خيال صحرا» إلى جانب الممثل عادل كرم (إنستغرام)
بعد 4 سنوات من الصمت المسرحيّ يعود جورج خبّاز في «خيال صحرا» إلى جانب الممثل عادل كرم (إنستغرام)
TT

جورج خبّاز... موسم العودة إلى الخشبة على وقعِ الشوق والرهبة

بعد 4 سنوات من الصمت المسرحيّ يعود جورج خبّاز في «خيال صحرا» إلى جانب الممثل عادل كرم (إنستغرام)
بعد 4 سنوات من الصمت المسرحيّ يعود جورج خبّاز في «خيال صحرا» إلى جانب الممثل عادل كرم (إنستغرام)

قبل أن يغلق مسرح «شاتو تريانون» أبوابه قسراً بسبب جائحة «كورونا»، وقف جورج خبّاز للمرة الأخيرة على الخشبة مودّعاً جمهوره وواعداً إيّاه بعودةٍ قريبة. لم يكن الفنان اللبناني يتوقّع حينذاك أن تُسدَل الستارة وتنطفئ الأنوار 4 سنوات، ولا أن يليَ الجائحة انفجارٌ يحطّم المدينة ومسرحَها، وإفلاسٌ يسلب اللبنانيين جنى أعمارهم.

توقّف عرضُ مسرحيّة «يوميّات مسرحجي» مطلع 2020 وهي في عزّ جماهيريّتها، فلجأَ خبّاز إلى الورق. والورقُ يوازي أهمّية الخشبة بالنسبة إليه، فهُما البيت والملعب ومساحة الخيال والتعبير. يبوح الممثل والمخرج والكاتب في حديثٍ مع «الشرق الأوسط» بأنّ «السنوات الأربع بعيداً عن الخشبة مرّت صعبةً وثقيلة». أوّل ما فعل خلالها كان كتابة مسرحيّة بعنوان «خيال صحرا». سكبَها حِبراً، ورضيَ عن النتيجة، لكنّه وضعها في الدُرج حتى يحين أوانها.

آخر مسرحية قدّمها خبّاز كانت بعنوان «يوميّات مسرحجي» عام 2020 (إنستغرام)

اليوم وقد حان موعد التنفيذ، يعود خبّاز إلى المكان الأحبّ إلى قلبه. يعتلي بعد أسبوعَين مسرح «كازينو لبنان» وإلى جانبه شريك العمل الممثّل عادل كرم. يؤدّيان شخصيتَين متناقضتَين لمقاتلَين فرّقَتهما الحرب اللبنانية، وجمعتهما صداقة خارجة عن المألوف. يوضح خبّاز أنّ «أحداث المسرحيّة تدور ما بين السبعينات والثمانينات، فيما ينبثق الجزء الأخير منها من الزمن الحاليّ».

أما بطلا «خيال صحرا» اللذان سيتحرّكان وحيدَين على الخشبة، فيشرح خبّاز أنهما «لا يشبهان بعضهما بشيء؛ لا بالطائفة، ولا بالانتماء السياسي، ولا بالذهنيّة. لكنّ زماناً ومكاناً معيّنَين يفرضان عليهما تلك الصداقة فتبدأ قواسمهما المشتركة بالظهور، ليتّضح أنّ الشبَه الإنسانيّ بينهما عميق رغم اختلاف القشور».

تُعرض المسرحيّة التي تولّى إخراجها خبّاز وإنتاجها طارق كرم، طوال شهر أغسطس (آب)، ومن المتوقّع أن يشاهدها 20 ألف شخص. كما سينطلق خبّاز وكرم في جولة خارجيّة تشمل الولايات المتحدة الأميركية، وكندا، وأستراليا، وعدداً من الدول العربيّة.

لكن، كيف يتماهى المشاهدون العرب والأجانب مع قصّةٍ طالعةٍ من قلب الحرب اللبنانيّة؟ يجيب خبّاز أن النص الذي كتبه «يتوجّه إلى البشر جميعاً أينما حلّوا». ويضيف أنها «مسرحيّة إنسانيّة بغضّ النظر عن المكان الذي تدور فيه أحداثها. ربّما في الشكل بيئتها لبنانيّة، لكن في المضمون هواجسها وجدليّتها إنسانيّة بحتة».

جورج خبّاز وعادل كرم مع منتج «خيال صحرا» طارق كرم (إنستغرام)

بعد 17 سنة أمضاها في عرضٍ متواصل على المسرح ما بين 2003 و2020، وبعد فاصلٍ قسريّ استمرّ 4 سنوات، يؤكّد جورج خبّاز أنه يعود «من باب جديد وبمخزونٍ أثرى». يقول: «تغيّر بعض المفاهيم في نظري، كما حصل غوصٌ ذاتيّ أوصلني إلى أماكن أكثر نضجاً في علاقتي مع نفسي، وسينعكس ذلك حتماً على العمل كتابةً ورؤيةً».

لا يشبه «خيال صحرا» أياً من أعمال خبّاز السابقة؛ أوّلاً لأنّ المسرحيّة تقتصر على ممثّلَين، وثانياً لأنها خالية من الديكور باستثناء الشاشات الخلفيّة التي تبثّ مراحل محوريّة من تاريخ حرب لبنان وفق ما وثّقه الإعلام المحلّيّ، «كلٌ على طريقته وتبعاً لميوله السياسية»، على ما يقول.

جديد المشروع كذلك هو الإطار الذي يطلّ فيه عادل كرم، وهي تجربته الأولى في هذا النوع من المسرح. يؤكّد خبّاز أنه لا يمكنه أن يرى ممثلاً آخر في هذا الدور الذي يليق به كثيراً: «مع أنني عندما كتبت المسرحيّة لم أتصوّر أنّ عادل هو الذي سيقف قبالتي فيها».

ينهمك الفنّانان حالياً بالتمارين المكثّفة عشيّة رفع الستارة بعد أسبوعَين، وفي الأثناء هما يكتشفان المزيد عن بعضهما بعضاً. يتحدّث خبّاز عن مجهودٍ كبير يبذله كرم من أجل هذا الدور، ويلفت إلى أنه «من الواضح أنه يريد الخروج من جِلده والدخول في إطار جديد، وهو ينجح جداً في ذلك». ويَعِد الجمهور الذي سيتابع المسرحيّة بأنه سيرى عادل كرم في نقلة نوعيّة لا تُشبه أياً من تجاربه التمثيليّة الماضية.

سبق أن التقى الرجلان في فيلم «أصحاب ولا أعزّ» وفي مسلسل «براندو الشرق»، فنشأت بينهما صداقة ستُتَرجَم كيمياءً واضحة على المسرح. فالسنوات الأربع المنصرمة أمضاها خبّاز متنقّلاً بين الشاشتَين الصغيرة والكبيرة، كتابةً وتمثيلاً: «لكن مع احترامي للتلفزيون والسينما، يبقى المسرح مساحتي التعبيريّة»، يقول.

سبق أن التقى خبّاز وكرم في فيلم «أصحاب ولا أعزّ» ومسلسل «براندو الشرق» (إنستغرام)

بعد الفُسحة المسرحيّة التي يترقّبها خبّاز بشوقٍ ممزوجٍ بالرهبة، يسافر إلى كندا حيث تنتظره بطولة فيلم يؤدّي فيه شخصية لبنانيّ مهاجر ويختبر صراعاً مع الغربة. كما يضرب موعداً سينمائياً قريباً مع جمهوره، من خلال فيلم «يونان» الذي جرى تصويره في ألمانيا تحت إدارة الكاتب والمخرج السينمائي السوري أمير فخر الدين.

أما تلفزيونياً، فيتفرّغ خبّاز حالياً لكتابة مسلسل قصير. يقول إنه «يقع ضمن خانة الكوميديا الرومانسية البعيدة عن السطحيّة، والحاملة في مضمونها أبعاداً خاصة بالعلاقات العاطفيّة». وبالحديث عن الأعمال التلفزيونية، ينفي خبّاز ما جرى تداوله مؤخّراً عن أنه يعدّ موسماً جديداً من مسلسله الشهير «عبدو وعبدو»، وأوضح في هذا السياق أن «الخبر غير دقيق وأنه لا شيء قيد التحضير حالياً، لكن هذا لا يعني أنني لا أرغب في تصوير فيلم عن هاتَين الشخصيتَين، وأين أصبحتا بعد 23 عاماً على إطلالتهما الأولى».