صناعة السينما المصرية تستعيد زخمها بدعم سعودي

بعد الكشف عن بوستر «الإسترليني» وفيلم لـ«الهضبة» وتصَدّر «ولاد رزق 3»

أبطال «ولاد رزق 3» في العرض الخاص بالسعودية (فيسبوك)
أبطال «ولاد رزق 3» في العرض الخاص بالسعودية (فيسبوك)
TT

صناعة السينما المصرية تستعيد زخمها بدعم سعودي

أبطال «ولاد رزق 3» في العرض الخاص بالسعودية (فيسبوك)
أبطال «ولاد رزق 3» في العرض الخاص بالسعودية (فيسبوك)

بعد تصَدر فيلم «ولاد رزق 3» إيرادات موسم أفلام عيد الأضحى في مصر والسعودية، بوصفه أول الأفلام التي تدعمها هيئة الترفيه السعودية برئاسة المستشار تركي آل الشيخ، وكذلك بعد نشر بوستر فيلم «الإسترليني» والإعلان عن جزء رابع من «ولاد رزق»، والإعلان عن فيلم جديد لعمرو دياب... رأى سينمائيون أنّ صناعة السينما المصرية بدأت تستعيد زخمها بدعم سعودي.

ومن المقرّر البدء في تصوير فيلم «الإسترليني» قريباً حسبما نشر رئيس هيئة الترفيه على صفحته بـ«فيسبوك»، وهو من بطولة الفنان محمد هنيدي، وإخراج حسين المنباوي. وتصدر هنيدي بوستر الفيلم وعلّق على صورة البوستر: «إن شاء الله الفيلم يعجب الجمهور ونكون عند حسن ظنهم، ومليون مبروك لولاد رزق».

وكشف المستشار تركي آل الشيخ عن إنتاج جزء رابع من «ولاد رزق» يُعرض في 2025، كما تحدث عن فيلم يعيد المطرب عمرو دياب للتمثيل بعد غياب نحو 30 عاماً، وتشارك في بطولته المطربة اللبنانية ناسي عجرم في أولى تجاربها بالتمثيل.

في السياق نفسه، يواصل المخرج مروان حامد تحضيراته لفيلم «الست»، الذي تدعمه المملكة ويروي السيرة الذاتية لسيدة الغناء العربي أم كلثوم وتلعب بطولته منى زكي أمام عدد كبير من النجوم، من بينهم، أحمد حلمي، وكريم عبد العزيز، وعمرو سعد، ونيللي كريم، وأمينة خليل.

منى زكي تستعد لتقديم شخصية أم كلثوم (حسابها على «فيسبوك»)

ورأى سينمائيون ونقاد أن الدعم السعودي للأفلام المصرية يعيد السينما إلى حالة الزخم التي كانت عليها ويحقق لها انتعاشة كبيرة، خصوصاً في ظل وجود أسواق خارجية للأفلام المصرية.

وأشاد المنتج محمد حفظي بالتعاون السينمائي بين مصر والسعودية. وكان حفظي قد شارك مؤخراً في إنتاج الفيلم السعودي «هجان» بالتعاون مع صندوق الملك عبد العزيز (إثراء)، وشهد عرضه الافتتاحي في مهرجان «تورنتو» بدورته الماضية. ويؤكد حفظي في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» أنها «خطوة إيجابية بلا شك، فقد رأينا في فيلم (ولاد رزق 3) مستوى إنتاجياً ضخماً، وإمكانات لم تكن تتوفر لولا الدعم السعودي».

ويرى حفظي أن هذا الدعم «فرصة جيدة لهذه الأفلام حتى تصل لمستوى من الإنتاج من الصعب أن تصل إليه من ناحية التقنيات والصوت والمؤثرات والأكشن»، لافتاً إلى أن «الهدف ليس أن يتقاضى الممثلون أجوراً أكبر بل الارتقاء بمستوى صناعة الفيلم نفسه، وذلك سيكون خطوة مهمة جداً للسينما المصرية والسعودية معاً وسيزيد التفاعل والإنتاج وتبادل الخبرات».

وأبدى المخرج مجدي أحمد علي، ترحيبه بالدعم السعودي والإنتاج المشترك، موضحاً في حديث لـ«الشرق الأوسط»: أن هذا الدعم «يتيح ظهور إنتاج سينمائي جيد وتشغيل فنانين وفنّيين لا سيما في ظل وجود أزمة أثّرت على الإنتاج من جهة السيولة بعد ارتفاع سعر الدولار بمصر».

وعَدّ الناقد خالد محمود، الشراكة المصرية - السعودية: «فرصة ذهبية لاستعادة السينما المصرية بريقها على المستويين الفني والجماهيري لا سيما أن الإنتاج الضخم كان يؤرق صناع الأفلام، فجاء الدعم السعودي ليحقق انتعاشة كبرى لهم».

مشيراً لـ«الشرق الأوسط» إلى أن «هذه النوعية من الأفلام أعادت انتشار الفيلم المصري في السوق الخارجية، كما أنعش دور العرض في البلدين، وأتاح لنا منافسة الأفلام الأجنبية»، متمنياً «إنتاج أفلام تجمع بين فنانين مصريين وسعوديين وأن تشكل أفلامنا نقطة جذب خارج المنطقة العربية».

بوستر فيلم «الإسترليني» الذي تدعمه هيئة الترفيه السعودية (حساب المستشار تركي آل الشيخ بـ«فيسبوك»)

كان المستشار تركي آل الشيخ قد قام بزيارة رسمية لمصر في فبراير (شباط) الماضي التقى خلالها وزيرة الثقافة المصرية الدكتورة نيفين الكيلاني، التي ثمَّنت التعاون المصري - السعودي في الثقافة والفن، وأعلن شراكة مع الشركة المتحدة للخدمات الإعلامية، كما أعلن سلسلة مهمة من الأفلام العربية عالية الإنتاج عبر صندوق «Big Time» الذي سيكون داعماً لكل مبدع عربي وللإنتاج القيم الذي يستمتع به الجمهور.

ويلفت المخرج مجدي أحمد علي إلى «أهمية مراعاة تحقيق التنوع في الإنتاج، وإتاحة الفرص لأجيال مختلفة من الفنانين»، فيما يؤكد المنتج محمد حفظي «أهمية تنمية المواهب أمام وخلف الكاميرا من كتاب ومخرجين ومديري تصوير وغيرهم»، متمنياً توجيه جزء من الدعم لتدريب كوادر جديدة بمختلف المجالات.

ويتطلع خالد محمود إلى أن «تتسع الدائرة لتشمل فنانين آخرين من بينهم صناع الأفلام المستقلة، وإنتاج أفلام تنافس في المهرجانات السينمائية الكبرى».


مقالات ذات صلة

مصر: حجب جائزة أفضل ممثلة في مهرجان «جمعية الفيلم» يثير تساؤلات

يوميات الشرق بسنت ابنة الفنانة هند رستم تتسلم تكريم والدتها (إدارة المهرجان)

مصر: حجب جائزة أفضل ممثلة في مهرجان «جمعية الفيلم» يثير تساؤلات

أثار حجب مهرجان جمعية الفيلم المصرية لجائزة «أفضل ممثلة» في دورته الـ50 تساؤلات عدة، بعدما شهد المهرجان السنوي للسينما المصرية منافسة 4 أفلام فقط.

انتصار دردير (القاهرة )
يوميات الشرق رحلة البحث عن المربّية قادت الأسرة إلى التعارف من جديد (الشركة المنتجة)

«العيد عيدين»... كوميديا تُعمّق العلاقات الأسرية والروابط المشتركة

استقبلت دور العرض الخليجية، الفيلم الكوميدي السعودي الإماراتي «العيد عيدين»، ليفتتح موسم الأفلام الصيفية لعام 2024. فما قصته؟

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
يوميات الشرق الممثل الأميركي أليك بالدوين يبدو متأثراً بعد انتهاء محاكمته بتهمة القتل غير العمد في محكمة مقاطعة سانتا في بنيو مكسيكو بالولايات المتحدة (أ.ف.ب)

شاهد... الممثل أليك بالدوين يبكي بعد إلغاء محاكمته بسبب خطأ إجرائي

ألغيت أمس (الجمعة) محاكمة النجم الهوليوودي أليك بالدوين في قضية القتل غير العمد خلال تصوير فيلم «راست»، بسبب خلل إجرائي.

«الشرق الأوسط» (لوس انجليس)
يوميات الشرق الفنانة دنيا سمير غانم في لقطة من فيلم «روكي الغلابة» (إنستغرام)

البطولة النسائية تسجل بصمة في أفلام موسم الصيف بمصر

سجلت البطولة النسائية بصمة في أفلام موسم الصيف بمصر، ومن أبرز الفنانات اللاتي يقمن بأدوار البطولة الفنانة المصرية دنيا سمير غانم.

داليا ماهر (القاهرة )
الوتر السادس رانيا فريد شوقي في مشهد من مسرحية «مش روميو وجولييت» بالمسرح القومي (حسابها على «إنستغرام»)

رانيا فريد شوقي لـ«الشرق الأوسط»: لست محظوظة سينمائياً

أبدت الفنانة المصرية رانيا فريد شوقي حماسها الشديد بعودتها للمسرح بعد 5 سنوات من الغياب، حيث تقوم ببطولة مسرحية «مش روميو وجولييت»

داليا ماهر (القاهرة)

مصر: حجب جائزة أفضل ممثلة في مهرجان «جمعية الفيلم» يثير تساؤلات

بسنت ابنة الفنانة هند رستم تتسلم تكريم والدتها (إدارة المهرجان)
بسنت ابنة الفنانة هند رستم تتسلم تكريم والدتها (إدارة المهرجان)
TT

مصر: حجب جائزة أفضل ممثلة في مهرجان «جمعية الفيلم» يثير تساؤلات

بسنت ابنة الفنانة هند رستم تتسلم تكريم والدتها (إدارة المهرجان)
بسنت ابنة الفنانة هند رستم تتسلم تكريم والدتها (إدارة المهرجان)

أثار حجب مهرجان جمعية الفيلم المصرية لجائزة «أفضل ممثلة» في دورته الـ50 تساؤلات عدة، بعدما شهد المهرجان السنوي للسينما المصرية منافسة 4 أفلام فقط من بين 42 فيلماً عُرضت خلال عام 2023 في مصر.

ومنحت لجنة التحكيم، برئاسة المخرج هاني لاشين، الفنان كريم عبد العزيز جائزة أفضل ممثل عن دوره في فيلم «بيت الروبي» الذي تصدر الأفلام المتنافسة بحصوله على 5 جوائز أخرى، لـ«أفضل ممثل ثانٍ» كريم محمود عبد العزيز، و«أفضل تصوير» حسين عسر، و«موسيقى» خالد حماد، و«ديكور» أحمد فايز، و«مكساج» طارق علوش، في حين حجبت جائزة أفضل ممثلة التي كانت قد ترشح لها أمينة خليل عن فيلم «وش في وش»، ونور اللبنانية عن «بيت الروبي».

وقال المخرج هاني لاشين، رئيس لجنة تحكيم المهرجان، في حديث لـ«الشرق الأوسط»: إن «اللجنة لم تجد أداءً يرقى لهذه الجائزة، وإن أداء بطلات الأفلام جاء عادياً، ولا يتميز بشيء لافت كي يستحق أن يتوج بها».

بسنت ابنة الفنانة هند رستم تتسلم تكريم والدتها (إدارة المهرجان)

وعدّ لاشين أن «ضعف السيناريوهات هو السبب الرئيسي وراء ذلك»، مؤكداً أن «السيناريو الجيد يمنح الفرصة لجميع عناصر الفيلم لتُبدع فيما تؤديه، ويستفز الممثلة ليقدّم أفضل أداء». مشيراً إلى أن «لجنة التحكيم كانت في ورطة خلال الدورة الحالية لقلة عدد الأفلام المتنافسة، وضعف أغلب العناصر الفنية»، وفق تعبيره.

وفازت منة شلبي بجائزة أفضل ممثلة عن فيلم «من أجل زيكو» الدورة الماضية من المهرجان.

وأيّد كثيرون من النقاد حجب الجائزة، من بينهم خالد محمود، الذي قال لـ«الشرق الأوسط»: «في مسابقة الدورة الحالية لا يوجد في الأفلام المتنافسة دور بارز لممثلة، وربما كانت هناك مساحة جيدة لأمينة خليل في (وش في وش)، لكنها لا تؤهل بطلته لدور مميز يستحق الجائزة».

وبرّر محمود ذلك بوجود «استسهال ورضوخ للسوق من الجميع، بدءاً بالممثلات الموجودات سينمائياً بغض النظر عن محاولات صنعهنّ تاريخاً مميزاً، بجانب كتّاب السيناريو الذين يكتبون لنجوم الكوميديا والأكشن، والمنتجين الذين لم يجدوا لدى بطلات الأفلام طموحاً لتصدر البطولة، ما يؤكد وجود خللٍ في الرؤية السينمائية بالنسبة لأدوار النساء في السينما المصرية، التي لا تزال تفتقد البطلة النجمة منذ سنوات طويلة».

ورأى محمود أن منى زكي، ومنة شلبي، هما الأكثر بحثاً عن الظهور بشكل مختلف في أدوارهما، وأنه لم يظهر خلال السنوات الخمس الأخيرة سوى فيلم «رحلة 404» لمنى زكي بوصفها بطلة نسائية.

وفي سياق الجوائز، فاز فيلم «19 ب» بجائزة أفضل فيلم للمنتج محمد حفظي، وجائزة أفضل إخراج لأحمد عبد الله السيد، وجائزة لجنة التحكيم الخاصة لمدير التصوير مصطفى الكاشف، وحاز بطله الفنان سيد رجب على جائزة الامتياز في التمثيل.

المنتج محمد حفظي مع محمود عبد السميع رئيس المهرجان ود. خالد عبد الجليل (إدارة المهرجان)

وعلّق المنتج محمد حفظي على الجائزة بقوله إن «الفيلم حقّق على مستوى الجوائز نجاحاً كبيراً منذ مشاركته الأولى في مهرجان القاهرة السينمائي؛ ولا أستطيع القول إنه حقق إيرادات ضخمة، لكنني أحب أعمال المخرج أحمد عبد الله، ونستعد لفيلم جديد يجمعنا»، وكشف في حديث لـ«الشرق الأوسط» عن تعاون مرتقب بينه وبين عمر هلال مخرج فيلم «فوي فوي فوي» الذي فاز بجائزة العمل الأول في المهرجان.

وكانت لجنة التحكيم قد منحت الفنان طه دسوقي جائزة خاصة في التمثيل عن فيلم «فوي فوي فوي»، فيما ذهبت جائزة أفضل ممثلة دور ثانٍ لحنان يوسف عن دورها في الفيلم نفسه، وحاز فيلم «وش في وش» للمخرج وليد الحلفاوي على جائزة الجمهور.

ومنحت إدارة المهرجان شهادات تقدير لـ3 أفلام عربية عُرضت تجارياً في مصر وفازت في استفتاء الجمهور والنقاد من أعضاء الجمعية، وهي الفيلم الفلسطيني «حمى البحر المتوسط»، واللبناني «علم»، والسوداني «وداعاً جوليا»، وتسلمها المخرج ومنتج الفيلم أمجد أبو العلا، وبطل الفيلم نزار جمعة، والمونتيرة المصرية هبة عثمان.

المخرج والمنتج السوداني أمجد أبو العلا يتسلم شهادة تقدير (إدارة المهرجان)

ووجّه أبو العلا الشكر للمهرجان ولمصر على الاستضافة، وقال في تعليق لـ«الشرق الأوسط»: إن «جائزة مهرجان جمعية الفيلم في مصر تعد رقم 50 في مشوار الفيلم عالمياً ومحلياً».

وأشار رئيس جمعية الفيلم، مدير التصوير السينمائي، محمود عبد السميع إلى أن هذا المهرجان هو الوحيد الذي يقام منذ نصف قرن بلا توقف، لافتاً إلى أنه سيعود للانعقاد في موعده المعتاد، بداية كل عام، بدءاً من دورته المقبلة.

وشهدت الدورة الـ50 تكريم بعض نجوم الفن من الرواد الأوائل. وهم الناقد حسن إمام عمر، والسينارست والمخرج السيد بدير، والمخرج هنري بركات، وتسلمت تكريمه ابنته رندة، والفنانة هند رستم التي تسلمت تكريمها ابنتها بسنت.

وكرّم المهرجان عدداً من رموز السينما المصرية للعام الحالي، وهم الفنانة إلهام شاهين التي عبّرت عن سعادتها بشعار مهرجان الدورة الحالية «تحيا المقاومة لتحيا فلسطين»، متمنية أن نحتفل العام المقبل بعودة الدولة الفلسطينية.

الفنان أحمد بدير وحفيده ياسين (إدارة المهرجان)

وأهدى الفنان أحمد بدير تكريمه لحفيده ياسين، في حين أهدى السينارست عاطف بشاي تكريمه لبطلات فيلم «رفعت عيني للسما» الذي فاز بالجائزة الذهبية لمهرجان «كان»، مؤكداً أن «التنوير الحقيقي يصنعه الفن الحقيقي»، كما كُرّم الموسيقار راجح داود، والناقد سمير غريب، والناقد أحمد شوقي، والموزع السينمائي أنطوان زند.