رسائل «واتساب» تكافح الاكتئاب لدى كبار السن

باحثون قالوا إن تطبيق «واتساب» قد يكون أداة فعالة لعلاج الاكتئاب (المعهد الملكي للتكنولوجيا في أستراليا)
باحثون قالوا إن تطبيق «واتساب» قد يكون أداة فعالة لعلاج الاكتئاب (المعهد الملكي للتكنولوجيا في أستراليا)
TT

رسائل «واتساب» تكافح الاكتئاب لدى كبار السن

باحثون قالوا إن تطبيق «واتساب» قد يكون أداة فعالة لعلاج الاكتئاب (المعهد الملكي للتكنولوجيا في أستراليا)
باحثون قالوا إن تطبيق «واتساب» قد يكون أداة فعالة لعلاج الاكتئاب (المعهد الملكي للتكنولوجيا في أستراليا)

توصلت دراسة برازيلية إلى أن رسائل تطبيق «واتساب» أداة فعالة لعلاج الاكتئاب لدى كبار السن في المناطق التي تعاني من نقص الخدمات الصحية.

وأوضح الباحثون أنه يمكن للتطبيق الوصول إلى شريحة كبيرة من السكان بتكلفة منخفضة ويسهم في تحسين الصحة النفسية بشكل واسع، ونشرت النتائج، الثلاثاء، في دورية (Nature Medicine).

ويعد تقليل عبء الاكتئاب لدى كبار السن أولوية صحية عالمية وأساسياً لضمان شيخوخة صحية وتعزيز الرفاهية؛ خصوصاً في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، حيث يعيش نحو 69 في المائة من كبار السن في العالم.

وتعد تدخلات الصحة العقلية الرقمية للمساعدة الذاتية إحدى الاستراتيجيات المفيدة لتحسين الوصول إلى علاج الاكتئاب دون زيادة أعباء العمل على العاملين في مجال الصحة. ومع ذلك، هناك نقص في الأدلة على فاعلية هذه التدخلات بالنسبة لكبار السن الذين يعانون من أعراض الاكتئاب.

وخلال الدراسة، راقب الباحثون فاعلية استخدام رسائل تطبيق «واتساب» في تحسين الصحة النفسية لكبار السن؛ خصوصاً في البيئات ذات الموارد المحدودة.

وشملت الدراسة 603 مشاركين تزيد أعمارهم على 60 عاماً، وظهرت عليهم أعراض الاكتئاب، وكانوا مسجلين في 24 عيادة رعاية أولية في البرازيل.

وتم تقسيمهم المجموعتين، تلقت الأولى رسائل «واتساب» مرتين يومياً، على مدار 4 أيام في الأسبوع، لمدة 6 أسابيع، بينما تلقت الثانية رسالة واحدة ذات محتوى تعليمي يومياً.

كانت الرسائل صوتية مدتها 3 دقائق أو صوراً بلغة بسيطة تناسب الأشخاص ذوي المستوى التعليمي المنخفض.

وتضمنت تلك الرسائل محتوى تعليمياً عن الاكتئاب ونصائح حول تجنب الانتكاس، بالإضافة إلى التنشيط السلوكي، وهو نهج علاجي يهدف إلى مساعدة مرضى الاكتئاب على زيادة مشاركتهم في الأنشطة الاجتماعية والترفيهية التي كانت ممتعة لهم في الماضي. وحرص الباحثون على استخدام لغة بسيطة مستوحاة من البرامج الإذاعية الشعبية.

ووجد الباحثون أن أعراض الاكتئاب تحسّنت بنسبة 42.4 في المائة لدى المجموعة الأولى، مقارنة بـ32.2 في المائة لدى المجموعة الأخرى.

وقالت الباحثة الرئيسية للدراسة بجامعة ساو باولو البرازيلية، الدكتورة مارسيا سكازوفكا: «قد يبدو الفرق بين المجموعتين ضئيلاً، لكن التحسُّن بنسبة 10 في المائة لدى المجموعة الأولى يمكن أن يشكل فرقاً في حياة الملايين، خصوصاً أن هذا التدخل غير مكلف».

وأضافت سكازوفكا أن هذه النتيجة لها أهمية خاصة في دولة متوسطة الدخل مثل البرازيل؛ حيث يرتفع عدد كبار السن بسرعة، في حين تعد خدمات الصحة العقلية شحيحة.

وأوضحت أن انخفاض تكلفة هذا التدخل وسهولة تنفيذه يعني إمكانية تكراره في بلدان أخرى ذات ظروف اجتماعية واقتصادية مماثلة للبرازيل أو أسوأ، مشيرة إلى أهمية البحث المستمر في التدخلات الرقمية لتحسين تغطية العلاج النفسي والاجتماعي عالمياً.


مقالات ذات صلة

6 أسباب رئيسية للطلاق... تعرّف عليها

يوميات الشرق تعد الخيانة الزوجية أحد الأسباب الرئيسية للطلاق (رويترز)

6 أسباب رئيسية للطلاق... تعرّف عليها

قامت دراسة بتحليل بيانات آلاف المتزوجين على مدار أكثر من عقد من الزمن لمعرفة الأسباب الرئيسية للطلاق. وتوصل الباحثون إلى 6 أسباب.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
يوميات الشرق يحضّر لعمل موسيقي جديد «بيانو كونشرتو 2» (عمر الرحباني)

عمر الرحباني لـ«الشرق الأوسط»: همّي أن تحمل أعمالي المستوى المطلوب

على صدى نجاح «مشوار» يحضّر عمر لسهرة موسيقية يحييها في مهرجانات البترون الدولية. ففي 21 يوليو الحالي سيعتلي أحد أهم مسارح الصيف في لبنان.

فيفيان حداد (بيروت)
يوميات الشرق نيكول معتوق بشخصية «لولا» في مسرحية «هل هالشي طبيعي؟» (حسابها الشخصي)

نيكول معتوق لـ«الشرق الأوسط»: الرخاوة تحكُم العصر

يوضع المتفرِّج أمام مذيعة ترقص فوق الجراح، مختزلة زمناً يمتهن الرخاوة ويُخرج إلى العلن نماذج لا تليق. تحريك الفكر النقدي، غاية شخصية «لولا» التي أدّتها معتوق.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق المُنقِذون أجمل البشر (مواقع التواصل)

تطبيق لتتبُّع تلوّث أنهر بريطانيا بعد «إحباط» حراسها

إذا لم يبدُ الماء مثل مياه طبيعية وفاحت منه رائحة كريهة، فهناك إذن مشكلة تستحق تسجيلها على التطبيق.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق العقل المبدع (غيتي)

«كنوز» ستيفن هوكينغ و«أسراره» في مكتبة جامعة كمبردج

فُهرِس الأرشيف العلمي والشخصي الخاص بالعالِم البريطاني في مجال الفيزياء النظرية، ستيفن هوكينغ، بالكامل، ليصبح متاحاً في مكتبة جامعة كمبردج.

«الشرق الأوسط» (لندن)

6 أسباب رئيسية للطلاق... تعرّف عليها

تعد الخيانة الزوجية أحد الأسباب الرئيسية للطلاق (رويترز)
تعد الخيانة الزوجية أحد الأسباب الرئيسية للطلاق (رويترز)
TT

6 أسباب رئيسية للطلاق... تعرّف عليها

تعد الخيانة الزوجية أحد الأسباب الرئيسية للطلاق (رويترز)
تعد الخيانة الزوجية أحد الأسباب الرئيسية للطلاق (رويترز)

قامت دراسة كلاسيكية نُشرت عام 1997 في دورية «الزواج والأسرة» الأكاديمية بتحليل بيانات آلاف المتزوجين على مدار أكثر من عقد من الزمن لمعرفة الأسباب الرئيسية للطلاق. وتوصل الباحثون إلى 6 أسباب.

وعلى الرغم من إجراء البحث منذ أكثر من 25 عاماً، فإن نتائجها لا تزال صالحة حتى اليوم، وفقاً لما ذكره موقع «سيكولوجي توداي» المعني بالصحة النفسية والعقلية والعلوم السلوكية.

ويمكن تفصيل أسباب الطلاق الستة الرئيسية كالتالي...

الخيانة الزوجية

تظل الخيانة الزوجية أحد الأسباب الرئيسية للطلاق، حيث تقوّض بشكل كبير الثقة والأمان العاطفي داخل العلاقة. وعندما ينتهك أحد الشركاء «ميثاق الإخلاص»، فإن ذلك يؤدي إلى ألم عاطفي عميق وشعور بالخيانة. ويمكن أن يؤدي هذا الأذى إلى تآكل وضرر في أساس العلاقة، ما يجعل من الصعب على الطرف المتضرر استعادة الثقة أو التعافي بشكل كامل داخل العلاقة.

إنفاق المال بحماقة

تعد الخلافات المالية سبباً رئيسياً للمشاكل الزوجية، التي غالباً ما تتفاقم بسبب عادات الإنفاق غير المسؤولة لدى أحد الشريكين. وعندما يتخذ أحد الزوجين قرارات مالية باستمرار دون استشارة الطرف الآخر، أو يتجاهل الميزانيات المتفق عليها، يُمكن أن يؤدي ذلك إلى الاستياء والتوتر. وفي نهاية المطاف الانهيار الزوجي.

إدمان الكحوليات أو تعاطي المخدرات

يمكن أن يؤدي تعاطي المخدرات أو الإفراط في شرب الكحوليات إلى ضرر كبير و«إجهاد» لعلاقة الزواج، وكثيراً ما يُستشهد به على أنه «مقدمة للطلاق» وفق «سيكولوجي توداي». وتؤدي الاضطرابات المرتبطة بالإدمان إلى تغيير في السلوك وعدم الاستقرار العاطفي، ما يخلق بيئة غير آمنة، أو لا يمكن التنبؤ بها داخل العلاقة.

علاوة على ذلك، يرتبط تعاطي المخدرات في كثير من الأحيان بقضايا أخرى، مثل الضغوط المالية، والإهمال في المسؤوليات، وكلها أمور تساهم في عدم الرضا الزوجي.

الغيرة

يمكن أن «تسمم» الغيرة العلاقة من خلال تعزيز عدم الثقة والسلوكيات المسيطرة. وتعكس الغيرة المفرطة في كثير من الأحيان قضايا أساسية متمثلة في «تدني احترام الذات» أو «الخوف من الهجر» أو «الصدمات التي لم يتم حلّها»، والتي يمكن أن تؤدي إلى أفكار مرتبطة بالهوس واتهامات جائرة ومحاولات للسيطرة على تصرفات الشريك.

التقلبات المزاجية

يمكن أن تؤدي التقلبات المزاجية أو العاطفية إلى توتر العلاقات الزوجية من خلال خلق جو متوتر وغير متوقع في المنزل. ويمكن أن تؤدي التقلبات المزاجية - مهما كانت أسبابها - إلى صراعات متكررة، وشعور بالانفصال العاطفي، وصعوبة في حل النزاعات بهدوء.

العادات المزعجة

مع مرور الوقت، يمكن للعادات أو السلوكيات التي تبدو بسيطة، والتي بدت في البدايات مقبولة، أن تصبح مصادر كبيرة للتوتر في الزواج. وسواء أكان الأمر يتعلق بترك الغسيل قذراً أو التأخير المستمر وغيرها، فإن هذه العادات يمكن أن تستنزف الصبر وحسن النية بين الشركاء. وما قد يبدأ كانزعاج بسيط، يمكن أن يتصاعد إلى جدالات متكررة أو انفصال عاطفي إذا تُرك دون معالجة.