«آرت بازل» اختبار لسوق الفنون في سويسرا بعد عام من التراجع

يضم الحدث أعمالاً لأسماء كبرى في الفن المعاصر

زوار ينظرون إلى العمل الفني من الربيع إلى الخريف للفنان الأميركي سام فالسون (أ.ب)
زوار ينظرون إلى العمل الفني من الربيع إلى الخريف للفنان الأميركي سام فالسون (أ.ب)
TT

«آرت بازل» اختبار لسوق الفنون في سويسرا بعد عام من التراجع

زوار ينظرون إلى العمل الفني من الربيع إلى الخريف للفنان الأميركي سام فالسون (أ.ب)
زوار ينظرون إلى العمل الفني من الربيع إلى الخريف للفنان الأميركي سام فالسون (أ.ب)

بمشاركة نحو 300 جهة عرض من حول العالم، يقام في سويسرا معرض «آرت بازل» هذا الأسبوع ، والذي يشكل اختباراً لصحة سوق الفنون خلال الأشهر المقبلة بعد تباطؤ في النمو عام 2023.

ويجتمع نحو 285 جهة عرض لمدة أسبوع في مدينة بازل الواقعة على ضفاف نهر الراين لتقديم أجمل ما لديهم من قطع، خلال هذا الحدث الذي يُعدّ أحد أبرز الأحداث لهذا العام لهواة الجمع الذين يسارعون إلى إجراء مشترياتهم هناك، حسب تقرير لوكالة الصحافة الفرنسية.

امرأة تقف أمام العمل الفني «الشطرنج» للفنان الأميركي لوتز باشر (أ.ب)

ويُخصص المعرض في البداية لمدة يومين ونصف يوم لهواة جمع التحف الأثرياء، على أن يفتح أبوابه للجمهور في الفترة من 13 إلى 16 يونيو (حزيران). ولأول مرة، سيتمكن الزوار من التصويت على القطعة المفضلة لديهم في فئة سُمّيت Unlimited (بلا حدود)، تجمع بين الأعمال الضخمة المخصصة للمتاحف والمجموعات الخاصة الكبيرة.

ويضم الحدث أعمالاً لأسماء كبرى في الفن المعاصر - بينها لوحات جدارية للأميركي كيث هارينغ أو سيارة فولكسفاغن بيتل ملفوفة في عام 1961 من جانب الفنان كريستو - بالإضافة إلى نجوم صاعدين في المشهد الفني، من بينها عمل تركيبي للفنانة السويدية آنا أودينبرغ.

وسيعرض أصحاب صالات العرض على منصاتهم أعمالاً لفنانين من الأكثر استقطاباً لهواة الجمع، بينهم بابلو بيكاسو، أو آندي وارهول، أو يايوي كوساما، أو ساي تومبلي لدى دار غاغوسيان الأميركية، أو حتى فيليب غوستون، أو جورجيا أوكيف، أو لويز بورجوا، أو ألكسندر كالدر لدى دار «هاوزر أند ويرث» في زيورخ.

ويقام المعرض هذا العام في سياق أكثر غموضاً. وبحسب تقرير صادر عن مصرف «يو بي إس» UBS وشركة الأبحاث «آرت إيكونوميكس» Art Economics، انخفضت المبيعات في سوق الفن بنسبة 4 في المائة في عام 2023، إلى نحو 65 مليار دولار؛ بسبب ارتفاع أسعار الفائدة والبيئة الجيوسياسية غير المستقرة، بعد عامين من الانتعاش القوي في أعقاب صدمة جائحة «كوفيد - 19».

ومع ذلك، فإن هذا الانخفاض في العام الماضي يخفي فوارق قوية؛ إذ يطال التراجع بشكل رئيسي المعارض الكبيرة، بينما «أظهر المشترون حذراً أكبر قبل إنفاق مبالغ كبيرة» في هذا السياق الأكثر غموضاً، وفق هذا التقرير. وعلى العكس من ذلك، شهدت المعارض الصغيرة والمتوسطة الحجم زيادة في حجم مبيعاتها بفضل الطلب على أعمال أكثر بأسعار معقولة.

وعلى الرغم من هذا التباطؤ، بقيت المبيعات كبيرة جداً العام الماضي خلال هذا المعرض في بازل، حيث تقدّم دور العرض قطعاً استثنائية. فقد بيعت منحوتة عنكبوت للنحاتة الفرنسية الأميركية لويز بورجوا بمبلغ 22.5 مليون دولار.

بالنسبة لنسخة 2024، لا يرى هانز لينين، المتخصص في سوق الفن والمسؤول عن أوروبا وآسيا والمحيط الهادي في شركة التأمين «أكسا إكس إل» AXA XL، «تغيرات كبيرة» في ديناميات السوق، لا «إيجابياً» ولا «سلبياً»، وبالتالي يتوقّع أن يكون المعرض «مماثلاً لعام 2023».

ويقرّ في مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية بأن «السوق تباطأت قليلاً». ومع ذلك، يقول: «لا أعتقد أنه يمكننا الحديث عن تصحيح، بل عن استقرار السوق»، وهو ما يبدو «منطقياً» في ضوء الارتفاع الحاد في السنوات الأخيرة. ويؤكد أن المجموعات المؤمّن عليها مستمرة في النمو.

وبحسب مدير سوق الفن في شركة التأمين البريطانية «هيسكوكس» روبرت ريد، فإن الحدث سيكون فرصة لرصد اتجاهات السوق.ويقول إن «آرت بازل هو الاختبار الحقيقي لفهم الاتجاه الذي تنحو إليه سوق الفن».

العمل الفني «الخط الممتد» للفنان الياباني شيهارو شيوتا في المعرض (أ.ب)

وتأسس معرض بازل الفني عام 1970 على يد ثلاثة تجار أعمال فنية، من بينهم إرنست بيلير، وأصبح حدثاً أساسياً في هذا القطاع، ويتضمن أيضاً نسخاً في ميامي وهونغ كونغ ومنذ عام 2022 في باريس، تحت اسم Paris+ الذي حل محلّ «المعرض الدولي للفن المعاصر» (FIAC). وفي عام 2023، استقبل المعرض 82 ألف زائر في بازل.


مقالات ذات صلة

فنانة إسبانية تطبع الصور على النباتات الحية

يوميات الشرق تعرض روميرو فنها الفريد القائم على النباتات (روميرو)

فنانة إسبانية تطبع الصور على النباتات الحية

تعرض روميرو فنها الفريد القائم على النباتات والذي يدفع الجمهور إلى التساؤل حول استهلاكه المفرط للنباتات، كما يُظهر أنه من الممكن إنتاج الفن بطريقة صديقة للبيئة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق المربعات الرملية كانت ساحة لألعاب كثيرة حاضرة في المعرض (غاليري صفير- زملر)

«أحلام إيكاروس» عندما تحترق الأجنحة

المعرض وإن كان موضوع ألعاب الأطفال محوره، فهو أشبه بفخّ لذيذ، نستسلم له بداية، لنكتشف أننا كلّما غصنا في معروضاته، وجدنا أنفسنا نسافر بالذاكرة في اتجاهات مختلفة

سوسن الأبطح (بيروت)
يوميات الشرق جوزيف مطر وهب سنوات العُمر للفنّ (حسابه الشخصي)

جوزيف مطر... 80 عاماً على تحرُّر اللوحة من إنجازها باليد فقط

أمام سنواته التسعين، يُسجّل الفنان التشكيلي اللبناني جوزيف مطر موقفاً ضدّ التكاسُل. ينهض ويعمل ساعات بلا استراحة. يُسلّم أيامه لثلاثية القراءة والكتابة والرسم.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق لوحة للفنان عمر عبد الظاهر في المعرض (إدارة الغاليري)

«شعاع الشمس»... دفقات فنية تحضّ على الإبداع

يفسح هذا المعرض الذي يضم نحو 35 عملاً المجال لمجموعة متنوعة من الفنانين البارزين لتقديم أعمالهم عبر مختلف الوسائط والموضوعات المختلفة.

نادية عبد الحليم (القاهرة)
يوميات الشرق رسم بالألوان المائية يعود تاريخه إلى عام 1857 (معرض دلهي)

مستعمرة الهند في أعين الفنانين الأجانب في معرض

يقدم معرض جديد في دلهي أعمالاً فنية نادرة لفنانين أوروبيين تعرض لمحات حول كيفية حكم البريطانيين البلاد.

«الشرق الأوسط» (لندن)

في قلوب المشاهير لمَن الغلبة... كامالا هاريس أم دونالد ترمب؟

المرشّحان الرئاسيان الأميركيان كامالا هاريس ودونالد ترمب (رويترز)
المرشّحان الرئاسيان الأميركيان كامالا هاريس ودونالد ترمب (رويترز)
TT

في قلوب المشاهير لمَن الغلبة... كامالا هاريس أم دونالد ترمب؟

المرشّحان الرئاسيان الأميركيان كامالا هاريس ودونالد ترمب (رويترز)
المرشّحان الرئاسيان الأميركيان كامالا هاريس ودونالد ترمب (رويترز)

​ليس لتبنّي المشاهير مرشّحاً رئاسياً معيّناً أثرٌ مباشر على اتّجاهات التصويت، إلا أنّه يمنح نكهة للسباق الانتخابي الأميركيّ. فلهوليوود كلمتُها في هذا الاستحقاق، حتى وإن لم ينعكس ذلك داخل صناديق الاقتراع.

ما إن انتقلت الشعلة من يد الرئيس الأميركي جو بايدن إلى يد نائبته كامالا هاريس، حتى سارع عددٌ من الممثّلين والمغنّين إلى إعلان دعمهم ترشيحَها.

في طليعة الداعمين المغنّية والممثلة باربرا سترايسند التي كتبت على منصة «إكس» أنها تحب جو بايدن، وتقدّر كل ما فعله للولايات المتحدة الأميركية. وأتبعت ذلك بالقول: «ترمب كاذبٌ مريض، يكذب بقَدر ما يتنفّس. يريد أن يسلب النساء حقوقهنّ، ويدمّر ديمقراطيّتنا العظمى». وأضافت سترايسند: «ستتابع كامالا هاريس عمل جو بايدن، وستكون رئيسة رائعة».

هذا النفَس النسوي لاقته الممثلة جيمي لي كورتيس التي كتبت على «إكس» هي أيضاً: «كامالا هاريس مَوضع ثقة، وقد خضعت للاختبار، كما أنها مدافعة شرسة عن حقوق المرأة وذوي البشرة السمراء». ولفتت كورتيس إلى أنّ «رسالة هاريس هي رسالة أمل ووحدة للولايات المتحدة».

مع أنها لم تُعلن دعم ترشيح هاريس بشكلٍ مباشر، فإن المغنية بيونسيه منحت الإذن لمسؤولي حملة المرشّحة الرئاسية باستخدام أغنيتها «Freedom» (حرّيّة). ففي أول زيارة رسميّة لمقرّ حملتها الانتخابية، دخلت هاريس على نغمات أغنية بيونسيه. وكانت والدة الفنانة المحبوبة، تينا نولز، قد نشرت صورة إلى جانب هاريس، معلّقة بالقول إنها تجسيد للقائدة العظيمة.

الالتفاف النسائي حول هاريس واضح، إذ تكرّ سبحة الداعمات لتصل إلى المُنتجة شوندا رايمز، المعروفة بمسلسلاتها الضاربة، مثل «Grey’s Anatomy» و«Bridgerton». نشرت رايمز صوراً لها برفقة هاريس على منصة «إنستغرام»، وعلّقت بالقول: «لقد ساندتُها عام 2016 عندما ترشّحت إلى مجلس الشيوخ، ودعمتُها في السباق إلى نيابة الرئاسة، وأنا مستمرّة في الوقوف إلى جانبها اليوم».

أعلنت المنتجة شوندا رايمز دعمها ترشيح كامالا هاريس إلى الرئاسة (إنستغرام)

امتدّ الدعم لهاريس إلى الجيل الجديد من الفنانات، إذ أعادت المغنية أريانا غراندي نشر إعلان بايدن ترشيحه هاريس، وأضافت إليه الرابط الذي يتيح التسجيل للاقتراع، مشجّعة جمهورها على فعل ذلك.

من جانبها، شاركت المغنية كيتي بيري فيديو لهاريس عبر صفحتها على «إنستغرام»، وأضافت إليه أغنيتها «Woman’s World»، أو عالم المرأة.

أما مغنية الراب كاردي بي فنشرت مجموعة من الفيديوهات، عبّرت فيها عن حماستها لترشيح هاريس، وقالت إنها لطالما آمنت بأنّ هاريس كان يجب أن تكون مرشّحة 2024 منذ البداية.

مغنية الراب الأميركية كاردي بي من أبرز داعمي هاريس (رويترز)

على غرار أريانا غراندي، أعادت ديمي لوفاتو نشر إعلان بايدن عبر خاصيّة القصص على «إنستغرام»، معلّقة: «لنفعل ذلك». ثم ألحقت المنشور بصورة كانت قد التقطتها سابقاً برفقة هاريس.

أما زميلتها في مجال الموسيقى، المغنية البريطانية تشارلي إكس سي إكس، ورغم كونها غير معنيّة بالانتخابات الأميركية تصويتاً، فقد أعربت أيضاً عن مساندتها لهاريس، وإن بشكلِ منشور افتراضيّ.

لم يقتصر دعم كامالا هاريس على النجمات الإناث، فأجيالٌ مختلفة من الفنانين الذكور سارعوا إلى التعبير عن ترحيبهم بترشيحها. من بين هؤلاء المغنّي جون لجند الذي لطالما جاهر بمعارضته لدونالد ترمب. ومما كتب لجند: «أنا جاهز جداً للمساعدة في توحيد الائتلاف الداعم للديمقراطية، من أجل رفض مشروع ترمب الاستبدادي والقمعي، ومن أجل انتخاب كامالا هاريس رئيسة لنا. هي جاهزة لهذه المبارزة، وأنا متحمّس لمساعدتها بأي طريقة ممكنة».

موقف الموسيقي «موبي» بدا أكثر تطرّفاً، فقد كتب على منصة «إكس»: «أنا متحمّس جداً لفكرة خسارة ترمب العنصري والكاره للنساء، أمام امرأة من ذوي البشرة السمراء».

من جهته، مازحَ مغنّي الراب، ليل ناس إكس، هاريس، متوجّهاً إليها بالقول: «مقعدُك جاهز سيّدتي الرئيسة». أما المخرج الحائز على جائزة «أوسكار» سبايك لي، فقد نشر صورة هاريس على «إنستغرام»، معلّقاً: «مرّة جديدة، أختٌ لنا تأتي لإنقاذنا».

أما الممثل روبرت دي نيرو، المعروف بدعمه المتواصل لجو بايدن، فقد اكتفى بتوجيه الشُّكر إلى الأخير، لاتّخاذه «قرار التنحّي جانباً وإفساح المجال أمام مرشّح ديمقراطي آخر»، من دون أن يذكر اسم هاريس.

أما الصامت الأكبر، فهو الممثل جورج كلوني الذي بعد أن كان قد دعم بايدن بقوّة، عاد ليتمنّى عليه ألا يترشّح من جديد، وذلك عبر مقال نُشر في «نيويورك تايمز». ولم يصدر أي موقف من كلوني حول هاريس حتى اللحظة.

الممثل جورج كلوني من أبرز داعمي الرئيس الأميركي الحالي جو بايدن (أ.ب)

في مقابل الاحتضان الفنّي لكامالا هاريس، ما زال منافسُها دونالد ترمب يعاني من أجل استقطاب تشجيع المشاهير. فرغم كونه شخصيّة هوليووديّة، وله تجارب خاصة في مجال التمثيل، فإن ممثّلي ومغنّي الصفّ الأوّل حافظوا على نفورهم منه، وذلك على امتداد السنوات الثماني الأخيرة التي ترشّح خلالها 3 مرّات. تزامناً، كان غريمُه بايدن محاطاً بأسماء لامعة، مثل توم هانكس، وجوليا روبرتس، وبراد بيت، وليوناردو دي كابريو، وتايلور سويفت.

الممثلة جوليا روبرتس متوسطة الرئيسَين: الأسبق باراك أوباما والحالي جو بايدن (أ.ب)

عددٌ ضئيل جداً من الشخصيات المعروفة في عالم الفن أعلن دعمه لترمب، وهم ليسوا حتى من فناني الصف الأول. على رأس هؤلاء مغنية الراب وعارضة الأزياء أمبر روز التي ألقت خطاباً في مؤتمر الحزب الجمهوري، عبّرت فيه عن دعمها لترمب.

ويبدو أنّ الجبهة المساندة للمرشّح الجمهوري تقتصر على مغنّي الراب، من بينهم: فيفتي سنت، وكيد روك، وليل واين.

مغنّي الراب الأميركي فيفتي سنت في «سيلفي» مع الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (فيسبوك)

أما الصوت الموسيقي المرجِّح، فيبقى للمغنّية تايلور سويفت التي كانت في طليعة الفنانين الذين استطاعوا أن يُحدثوا فرقاً قبل 4 سنوات، عندما دعت محبّيها إلى الإدلاء بأصواتهم، فتسجّل 40 ألفاً منهم حينذاك. مع العلم بأنّ سويفت لم تعلن عن موقفها من استحقاق 2024 حتى الساعة، وهي معروفة بوقوفها إلى جانب المرشّحين الديمقراطيين.