زراعة نحو 6 ملايين شجرة وشجيرة في 120 فيضة وروضة بالسعودية

الفِياض والرياض من أكثر مناطق الغطاء النباتي أهمية (واس)
الفِياض والرياض من أكثر مناطق الغطاء النباتي أهمية (واس)
TT

زراعة نحو 6 ملايين شجرة وشجيرة في 120 فيضة وروضة بالسعودية

الفِياض والرياض من أكثر مناطق الغطاء النباتي أهمية (واس)
الفِياض والرياض من أكثر مناطق الغطاء النباتي أهمية (واس)

أعلن المركز الوطني لتنمية الغطاء النباتي ومكافحة التصحر أنه يعمل على إعادة تأهيل 120 فيضة وروضة، بغرس 5 ملايين و873 ألف شتلة، ونثر 28 طناً من البذور، ضمن أعمال المرحلة الأولى من مبادرة تنمية الفياض والرياض، التي أطلقها في أكتوبر (تشرين الأول) عام 2023م، بهدف تأهيل وتنمية 1300 فيضة وروضة في مختلف مناطق المملكة.

وتستهدف المرحلة الأولى من المبادرة إعادة تأهيل 300 فيضة وروضة، عبر زراعة 12 مليون شجرة وشجيرة، على مساحة حدودية 8 ملايين هكتار إلى عام 2030م، وتوفير الحماية والرعاية لها، بما يسهم في الاستدامة البيئية، وتحسين جودة الحياة؛ تحقيقاً لمستهدفات رؤية المملكة 2030، ومبادرة السعودية الخضراء.

تستهدف المرحلة الأولى من المبادرة إعادة تأهيل 300 فيضة وروضة (واس)

وأوضح المركز أن المرحلة الأولى من المبادرة تمر بثلاث مراحل هي: (حصر وتحليل البيانات والمعلومات المتعلقة بالفياض والروضات والمناطق المجاورة لها، وتقييم حالة التدهور بصورة منهجية وتحديد التدخلات الملائمة حسب درجة التدهور، إضافة إلى تطبيق التدخلات الملائمة لحالة التدهور مع التأهيل والتقييم المستمر لها)، وذلك من خلال استخدام عدد من التقنيات، تتضمن الاستزراع بنثر البذور وزراعة الشتلات، وحصاد مياه الأمطار، والرعاية والحماية، وتنظيم الاستعمالات في المناطق المستهدفة.

ويعمل المركز على هذه المبادرة من خلال بناء شراكات مع جهات عدة، حيث وقع عدداً من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم مع أربع هيئات لتأهيل الفياض والرياض وهي: (هيئة تطوير محمية الإمام تركي بن عبد الله الملكية، وهيئة تطوير محمية الإمام عبد العزيز بن محمد الملكية، وهيئة تطوير محمية الملك عبد العزيز الملكية، وهيئة تطوير محمية الملك سلمان بن عبد العزيز الملكية)، إضافة إلى إشراك القطاعين الخاص وغير الربحي والجمعيات البيئية، والتواصل مع كافة الجهات المشاركة ومساعدتها على القيام بدورها، فضلاً عن تسليط الضوء على الفرص الاستثمارية، وتنظيم مشاركة المجتمع بكل فئاته؛ للوصول إلى الأهداف الوطنية الطموحة في المجال البيئي.

يعمل المركز على هذه المبادرة من خلال بناء شراكات مع جهات عدة (واس)

وتُعَدُّ الفِياض والرياض من أكثر مناطق الغطاء النباتي أهمية؛ نظراً لما لها من دور بيئي مهم في تخزين الكربون والتخفيف من آثار التغير المناخي والزحف الصحراوي والعواصف الغبارية، وما تحويه من أنواع نباتية معمرة وحوليّة، حيث تتجمع فيها المياه في مواسم هطول الأمطار، ما يساعد على ازدهار الغطاء النباتي بها، إضافة إلى أنها مناطق مهمة للحياة الفطرية؛ بما تضمه من أنواع مختلفة من الحيوانات والطيور، حيث تمتاز بقابليتها العالية لبرامج إعادة التأهيل والتطوير، إما من خلال الاستزراع، أو نثر البذور، وتنفيذ وسائل حصاد مياه الأمطار؛ إذ توفر فرصاً اقتصادية واستثمارية واعدة؛ حيث تُعد مراعي نحلية مهمة، فيمكن أن ترفع الناتج المحلي من العسل ومنتجاته الثانوية، ومناطق جذب سياحي للترويح عن الأفراد والعائلات والاستجمام والتخييم؛ لما تقدمه من خدمات مميزة للمجتمعات المحلية.

الفِياض والرياض من أكثر مناطق الغطاء النباتي أهمية (واس)

يُذكر أن المركز الوطني لتنمية الغطاء النباتي يعمل على تنمية مواقع الغطاء النباتي وحمايتها والرقابة عليها وتأهيل المتدهور منها، بما في ذلك إدارة أراضي المراعي والغابات والمتنزهات الوطنية واستثمارها، فضلاً عن الكشف عن التعديات على الغطاء النباتي، ومكافحة الاحتطاب حول المملكة، والمحافظة على الموارد الطبيعية والتنوع الأحيائي.


مقالات ذات صلة

السعودية تستضيف احتفالات اليوم العالمي للبيئة

يوميات الشرق السعودية تستضيف احتفالات اليوم العالمي للبيئة

السعودية تستضيف احتفالات اليوم العالمي للبيئة

احتفلت السعودية، الأربعاء، بمشاركة أكثر من 150 دولة وملايين المهتمين من حول العالم، باليوم العالمي للبيئة؛ الذي يمثل أكبر منصة دولية للتوعية بالبيئة.

محمد هلال (الرياض)
يوميات الشرق تحرص السعودية على مكافحة التغير المناخي من خلال العديد من المبادرات والبرامج (وزارة البيئة)

السعودية تنضم لمهمة «الابتكار الزراعي للمناخ» لمكافحة التغير المناخي

ثمّنت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) إعلان السعودية ممثلة بوزارة البيئة والمياه والزراعة انضمامها لمهمة «الابتكار الزراعي للمناخ».

محمد هلال (الرياض)
بيئة عمليات تشجير في طريق الملك فهد بالعاصمة السعودية الرياض (الشرق الأوسط)

8 سنوات من التحوّل... تفاصيل من الحقبة السعودية الخضراء

عبر الحفاظ على الموارد الطبيعية وحماية الغطاء النباتي وتنميته وتقليل التعديات عليه... أظهرت السعودية أن خطواتها في طريق التحول إلى الاستدامة البيئية كانت مدروسة

غازي الحارثي (الرياض)
الخليج جانب من رعاية عدد من الوزراء السعوديين للملتقى الوطني للتشجير (الشرق الأوسط)

ملتقى للتشجير في السعودية يستقطب حضوراً دولياً واسعاً

شهدت العاصمة السعودية الرياض، الاثنين، أعمال «الملتقى الوطني للتشجير» في نسخته الأولى، بهدف التعريف بـ«البرنامج الوطني للتشجير».

«الشرق الأوسط» (الرياض)
يوميات الشرق وقّع المركز اتفاقية مع الاتحاد الدولي لصون الطبيعة - الحياة الفطرية

السعودية تنظم منتدى «حِمى» لدعم خطتها في رفع نسبة الأراضي المحمية

سيناقش أبرز الوسائل لحماية الحياة الفطرية، وطرق الاستفادة من المحميات الطبيعية، وأهميتها للإنسان والكوكب، وأهم التحديات التي تواجهها.

محمد هلال (الرياض)

بكتيريا «إي كولاي» تتفشى في المملكة المتحدة

بكتيريا «إي كولاي» تتفشى في بعض المواد الغذائية ببريطانيا (شاترستوك)
بكتيريا «إي كولاي» تتفشى في بعض المواد الغذائية ببريطانيا (شاترستوك)
TT

بكتيريا «إي كولاي» تتفشى في المملكة المتحدة

بكتيريا «إي كولاي» تتفشى في بعض المواد الغذائية ببريطانيا (شاترستوك)
بكتيريا «إي كولاي» تتفشى في بعض المواد الغذائية ببريطانيا (شاترستوك)

تم تحذير البريطانيين من التخلص من ساندويتشاتهم، مما اضطر عديداً من المتاجر إلى سحب المواد الغذائية الأساسية بعدما تبين وجود بكتيريا «إي كولاي E.coli» فيها.

وكشفت بيانات جمعتها صحيفة «ذا ميرور» البريطانية عن المناطق الأكثر تأثراً بعملية الاستدعاء المثيرة للقلق في جميع أنحاء المملكة المتحدة. يأتي ذلك بعد اكتشاف أكثر من 200 حالة من في البلاد أكدتها وكالة الأمن الصحي.

بكتيريا «إي كولاي» تتفشى في بعض المواد الغذائية ببريطانيا (شاترستوك)

كما أكدت الوكالة أنه نُقل ما لا يقل عن 67 شخصاً إلى المستشفى بسبب تفشي المرض. وتشمل المتاجر التي سحبت بعض مأكولاتها بعد تنبيه الاستدعاء، معظم سلاسل المتاجر الكبرى مثل: Asda وAldi وSainsbury's وTesco وBoots وWH Smith.

وكان معظم الحالات لدى الشباب، ولكن تم التأكد من إصابة الأطفال الذين لا تتجاوز أعمارهم عامين وكبار السن حتى 79 عاماً، بالبكتيريا. وتقول الوكالة المذكورة إنها تعمل مع وكالة معايير الغذاء (FSA) ومعايير الغذاء في أسكوتلندا وهيئة الصحة العامة المفوضة للتحقيق في تفشي المرض. ونتيجة الأدلة التي جُمعت حتى الآن، نشرت هيئة الرقابة المالية (FSA) عديداً من إشعارات سحب كثير من المنتجات الملوَّثة بالبكتيريا التي قد تكون قاتلة في بعض الأحيان.