حياة زينات صدقي تُلهم مسرحيين مصريين محاكاة حزن مشوارها

عرض «الأرتيست» استعادة لمعاناة الفنان مع عائلته وظروفه

مشهد من عرض «الأرتيست» (صفحة المسرحية في «فيسبوك»)
مشهد من عرض «الأرتيست» (صفحة المسرحية في «فيسبوك»)
TT

حياة زينات صدقي تُلهم مسرحيين مصريين محاكاة حزن مشوارها

مشهد من عرض «الأرتيست» (صفحة المسرحية في «فيسبوك»)
مشهد من عرض «الأرتيست» (صفحة المسرحية في «فيسبوك»)

من وحي معاناة الفنانة المصرية زينات صدقي في حياتها، قبل الشهرة مع عائلتها، أو بعد عزوف الأضواء عنها في سنواتها الأخيرة، استلهم صنّاع مسرحية «الأرتيست» تجربتهم الجديدة التي تُعرَض في مركز «الهناجر للفنون» في القاهرة.

تدور الأحداث في 7 أكتوبر (تشرين الأول) 1976، قبل يوم من الاحتفال بعيد الفنّ الأول، فتتلقّى زينات صدقي اتصالاً من رئيس الجمهورية محمد أنور السادات يدعوها لحضور الحفل لتكريمها في وقت كانت تعاني ضائقة مالية شديدة.

تجسّد الممثلة هايدي عبد الخالق دور زينات صدقي في مراحلها المختلفة، فتمرُّ حياتها المرتبكة، والظروف التي جعلتها تتخلّى عن كثير من أساسيات الحياة؛ من ملابسها الراقية، مروراً بالطبّاخ وعاملة المنزل.

جانب من العرض المسرحي (صفحة المسرحية في «فيسبوك»)

لنحو 90 دقيقة، نشاهد ذكريات زينات باسمها الحقيقي، زينب، سواء في طفولتها مع إرغامها على الزواج مبكراً، ومعاناتها مع عائلتها لإقناعهم برغبتها في التمثيل، حتى سفرها إلى لبنان لتعمل «أرتيست» هرباً من ملاحقتهم.

جوانب يستعرضها العمل بإيقاع سريع، منها فشل زواجها الثاني بسبب حبّها للفن، ورفضها اعتزال التمثيل من أجل زوجها الذي ينفصل عنها، مروراً بعلاقتها المضطربة مع شقيقها الذي تربّي أبناءه، وتعدُّهم أبناءها بعد وفاة والدتهم.

يبرز العمل، عبر مواقف مختلفة، جوانب حياة زينات صدقي، واهتمامها الزائد بالنظافة، واعتناءها بالمحيطين بها وحرصها على تلبية رغباتهم. فعاملة المنزل التي تركتها لعدم قدرة الممثلة المصرية على دفع أجرتها، تأتي إليها بين الحين والآخر لتساعدها وفاء لها.

اختار كاتب العرض ومخرجه محمد زكي لحظة النهاية بصوت زينات صدقي الحقيقي في يوم تكريمها بـ«عيد الفنّ»، ودعائها عبر التلفزيون بالقول: «ربنا ينصر الفنانين على أهاليهم اللي مش معترفين بالفنّ»، مبديةً سعادتها لتكريم الرئيس لمسيرتها الفنية.

يقول زكي لـ«الشرق الأوسط» إنّ اختيار هذا المقطع جاء لكونه الأصدق في التعبير عن فكرة المسرحية المرتبطة بمعاناة الفنانين في مجال عملهم وبعلاقتهم مع عائلتهم، ولكونها أيضاً التعبير الأصدق عما عاشته زينات صدقي.

ملصق ترويجي للعرض (صفحة المسرحية في «فيسبوك»)

يضيف أنه سعى إلى إبراز معاناتها الشخصية حتى خلال تقدمها أعمالها الكوميدية، مؤكداً أنه لا يرى العرض وثائقياً، بل معالجة فنية لإبراز مأساة عاشها بشكل أو بآخر فنانون في جيلها. ويشير إلى أنه لم يبحث عما إذ كان الكلام عن أنها «كادت أن تتغيّب عن حضور (عيد الفنّ) لعدم وجود فستان مناسب تظهر به أمام الرئيس»، حقيقة أم شائعة، لكنه وظَّفه أسوةً بتفاصيل أخرى خدمةً للفكرة.

ويلفت زكي إلى العمل على النص لنحو 5 سنوات جرّاء بعض المعوقات الإنتاجية، مشيراً إلى أنّ اعتماد العرض على مشاعر الممثل جعله يدقّق في اختيار فريق العمل الذي قدَّم أداء حصد إشادات.

«الأرتيست»، من بطولة هايدي عبد الخالق، وفاطمة عادل، وإيهاب بكير، ومحمد زكي، وأحمد الجوهري، وآخرين؛ وشارك في التأليف أسماء السيد، وكتابة محمد زكي وإخراجه.

يشيد الناقد المسرحي باسم صادق بـ«طريقة المعالجة والتناول الدرامي المميز في السرد، والتوظيف الجيد للإضاءة والملابس والماكياج»، مؤكداً لـ«الشرق الأوسط»، «تألُّق أداء هايدي عبد الخالق لشخصية زينات صدقي وقدرتها على الاحتفاظ بروح الدعابة التي ميّزت الراحلة».

هايدي عبد الخالق تقدّم شخصية زينات صدقي (صفحة المسرحية في «فيسبوك»)

ويضيف أنّ صناع العمل نجحوا في ألا يكون العرض استعراضاً لحياة زينات صدقي، بل «قدّموه برؤية تجعل مَن يشاهده يحبّها ويقدّر فنّها، خصوصاً مع تمسكها بحلمها وإصرارها على تجاوُز الصعوبات».

الفنانة الراحلة زينات صدقي (أرشيفية)

ولنحو 3 عقود، قدّمت زينات صدقي (1913 -1978) عشرات الأعمال الفنية ذات الطابع الكوميدي بمعظمها. ورغم أنها لم تقدّم البطولة السينمائية، تركت بصمة في أدوارها؛ ومن أشهرها «حميدة» في فيلم «ابن حميدو»؛ وقد خصَّص لها السادات راتباً استثنائياً لظروفها المالية الصعبة في أيامها الأخيرة.


مقالات ذات صلة

بيروت تخلع الأسوَد وتنتقل إلى الضوء... عرضٌ تعبيريّ راقص يروي الحكاية

يوميات الشرق عرضٌ للباليه المعاصر بعنوان «أسود» يجسّد الانتقال من العتمة إلى الضوء (الشرق الأوسط)

بيروت تخلع الأسوَد وتنتقل إلى الضوء... عرضٌ تعبيريّ راقص يروي الحكاية

رغم القلق والمخاوف الأمنية، فإنّ الحركة الثقافية التي تشهدها بيروت هي في أوجها، وآخرُها عرضٌ راقص للباليه المعاصر على خشبة «مترو المدينة».

كريستين حبيب (بيروت)
يوميات الشرق ممثلون معروفون يشاركون في المسرحية (روان حلاوي)

روان حلاوي لـ«الشرق الأوسط»: موضوع «يا ولاد الأبالسة» شائك ويحاكي الإنسانية

تحكي المسرحية قصص 4 رجال يمثلون نماذج مختلفة في مجتمعنا. لم تقارب في كتابتها موضوعات محرّمة (تابوات)، وتعدّها تحاكي الإنسانية لدى الطرفين.

فيفيان حداد (بيروت)
يوميات الشرق بعد 4 سنوات من الصمت المسرحيّ يعود جورج خبّاز في «خيال صحرا» إلى جانب الممثل عادل كرم (إنستغرام)

جورج خبّاز... موسم العودة إلى الخشبة على وقعِ الشوق والرهبة

عشيّة انطلاق مسرحيّته الجديدة «خيال صحرا» التي تجمعه بالممثل عادل كرم يتحدّث الفنان جورج خباز عن العودة إلى الخشبة بعد 4 سنوات من الصمت المسرحيّ.

كريستين حبيب (بيروت)
يوميات الشرق يأكلون المعمول اختزالاً لخَبْز الحياة للإنسان (إدارة المسرحية)

«معمول» الحياة بطعم القسوة في بيروت

الحالة اللبنانية على مسافة قريبة جداً من مصائر البطلات. فالرصاص الطائش المُنطلق من أسلحة متفلّتة تُكرّس ثقافتها التركيبة العامة، يصنع المنعطف المفصليّ للأحداث.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق نيكول معتوق بشخصية «لولا» في مسرحية «هل هالشي طبيعي؟» (حسابها الشخصي)

نيكول معتوق لـ«الشرق الأوسط»: الرخاوة تحكُم العصر

يوضع المتفرِّج أمام مذيعة ترقص فوق الجراح، مختزلة زمناً يمتهن الرخاوة ويُخرج إلى العلن نماذج لا تليق. تحريك الفكر النقدي، غاية شخصية «لولا» التي أدّتها معتوق.

فاطمة عبد الله (بيروت)

«الخبر» مدينة صحية بعد تحقيقها 80 معياراً عالمياً

الأمير سعود بن نايف تسلّم شهادة اعتماد محافظة الخبر مدينةً صحية من منظمة الصحة العالمية (واس)
الأمير سعود بن نايف تسلّم شهادة اعتماد محافظة الخبر مدينةً صحية من منظمة الصحة العالمية (واس)
TT

«الخبر» مدينة صحية بعد تحقيقها 80 معياراً عالمياً

الأمير سعود بن نايف تسلّم شهادة اعتماد محافظة الخبر مدينةً صحية من منظمة الصحة العالمية (واس)
الأمير سعود بن نايف تسلّم شهادة اعتماد محافظة الخبر مدينةً صحية من منظمة الصحة العالمية (واس)

اعتُمدت محافظة الخبر (شرق السعودية) مدينة صحية من منظمة الصحة العالمية بعد تحقيقها 80 معياراً عالمياً، لما تميّزت به من حدائق وأماكن لممارسة رياضة المشي، وتعزيزها للصحة من خلال المدارس ومراكز الرعاية الأولية.

وتسلّم الأمير سعود بن نايف أمير المنطقة الشرقية في مقر الإمارة، الأربعاء، من وزير الصحة فهد الجلاجل، شهادة اعتماد محافظة الخبر مدينةً صحية من منظمة الصحة العالمية، وحصلت الخبر على اعتماد منظمة الصحة العالمية مدينةً صحية نظير تحقيقها معايير المدن الصحية، التي تندرج تحت ٩ محاور؛ تهتم بمشاركة المجتمع، والتعاون بين القطاعات للتعامل مع محدّدات الصحة والتنمية وفق مؤشرات يتم تحسينها، والتعامل مع مخرجاتها مثل الصحة والتعليم والبيئة.

ويُسهم الاعتماد في تقدّم محافظة الخبر ضمن أفضل 100 مدينة على مستوى العالم، كما يُسهم أيضاً في تحقّق أهداف التنمية المستدامة من خلال التزام المدينة باستدامة التحسين، وتحقيق مستوى أعلى من الخدمات المقدّمة، إضافةً إلى تحسين مركز المملكة العربية السعودية في تقليل نسبة المخاطر الصحية، عن طريق خَلْق بيئة حضرية نظيفة وآمنة، والتي تُعدّ خطوة مهمة نحو مجتمع صحي حيوي.

ويُعدّ برنامج المدن الصحية بوزارة الصحة أول مركز متعاون مع منظمة الصحة العالمية للمدن الصحية على مستوى الإقليم، والرابع على مستوى العالم.

وتضم السعودية أكبر عدد من المدن الصحية المعتمدة في الإقليم، بـ16 مدينة صحية في مختلف مناطق المملكة، كما يمتاز برنامج المدن الصحية بتحسين جودة الحياة، وجعل الصحة ضمن أولويات المشاريع التنموية، من خلال تبنّي مستهدَفات لمؤشرات صحية مستقبلية، وتنفيذ العديد من المبادرات والبرامج، التي تُسهم في استدامتها على خفض الأمراض المزمنة التي تتأثر بالنمط الصحي، ويهدف البرنامج إلى تحسين مركز المملكة العربية السعودية في المؤشرات الصحية الدولية، وتقليل نسبة المخاطر الصحية والتكاليف الطبية، وهو خطوة هامة لمجتمع صحي حيوي.

الأمير سعود بن نايف في حديث مع فهد الجلاجل خلال حفل تدشين 18 مشروعاً لتجمّع الشرقية الصحي (واس)

ونوّه أمير المنطقة الشرقية باهتمام قيادة البلاد بصحة وسلامة الإنسان، وما تقدّمه من دعم غير محدود في إنشاء وتطوير الخدمات الصحية في أرجاء المملكة كافة، مثمّناً ما يقدّمه القطاع الصحي بالمنطقة من أجل أن تكون كافة مدن ومحافظات الشرقية ذات خدمات صحية متقدمة.

ودشّن الأمير سعود بن نايف في مقر الإمارة، الأربعاء، 18 مشروعاً لتجمّع الشرقية الصحي، بقيمة إجمالية وصلت إلى 79 مليون دولار (299.641.630 ريال)، بحضور وزير الصحة، ورئيس المجلس التأسيسي للقطاع الشرقي الصحي عصام المهيدب، والرئيس التنفيذي لشركة الصحة القابضة ناصر الحقباني، والرئيس التنفيذي لتجمّع الشرقية الصحي الدكتور عبد العزيز الغامدي، والمدير العام للمديرية العامة للشؤون الصحية بالمنطقة الشرقية الدكتور فارس الهمزاني.

وشهد أمير المنطقة الشرقية توقيع شراكات مجتمعية بين تجمّع الشرقية الصحي وعدد من الداعمين، بتكلفة تقديرية بلغت 18.3 مليون دولار (71 مليون ريال)، شملت إنشاء برج عبد القادر المهيدب لأورام الأطفال بمستشفى الملك فهد التخصّصي بالدمام، بتكلفة تقديرية تصل إلى 16 مليون دولار (60 مليون ريال)، وإنشاء مركز العجيمي للعيادات التخصصية بحي الفيصلية في الدمام، بتكلفة تقديرية تقارب 2.9 مليون دولار (11 مليون ريال).

وشملت المشاريع التي دشّنها أمير المنطقة الشرقية استلام المرحلة الأولى من مشروع إنشاء مستشفى عنك العام، ومشروع المختبر الآلي في مجمع الدمام الطبي، إضافةً إلى مشروع مركز السحيمي لعلاج اضطرابات النمو والسلوك والطيف التوحدي في مستشفى الولادة والأطفال بالدمام، ومشروع مركز علي السلمان للكشف المبكر عن الأورام، والفحص الشامل، والمختبر المرجعي، ومركز علي السلمان للرعاية الصحية الأولية في محافظة القطيف، ومشروع مركز إسحاق الكوهجي للرعاية الصحية الأولية بحي الخزامى في محافظة الخبر.

كما شملت أيضاً مشاريع تطويرية في مستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام، ومستشفى الولادة والأطفال بالدمام، ومركز سعود البابطين لطب وجراحة القلب بالدمام، ومستشفى العيون التخصصي بالظهران، ومستشفى الجبيل العام، ومركز صحي المزروعية، ومركز صحي المباركية بالدمام، والمبنى الإداري لتجمّع الشرقية الصحي.

إلى ذلك، ثمّن الأمير سعود بن بندر نائب أمير المنطقة الشرقية، خلال استقباله لوزير الصحة فهد الجلاجل، جهود الوزارة في تقديم الخدمات الصحية كافة، وتحقيق منظومة صحية متكاملة ومستدامة، وتعزيز الوقاية والرعاية الصحية، في ظل دعم القيادة السعودية لتحقيق أعلى مستويات الجاهزية الصحية لمواجهة المخاطر.

وقدّم الوزير الجلاجل إيجازاً عن اختيار محافظة الخبر مدينةً صحية من منظمة الصحة العالمية، وعن أبرز مشاريع الوزارة في المنطقة، مثمناً اهتمام سمو نائب أمير المنطقة الشرقية، ومتابعته لأعمال ومشاريع الصحة في المنطقة.

وأكّد وزير الصحة أن اعتماد منظمة الصحة العالمية لمدينة الخبر، بصفتها مدينة صحية، يجسّد الاهتمام والدعم المتواصل من أمير المنطقة الشرقية ونائبه، ومتابعة مدير الشؤون الصحية، وتضافر جهود جميع القطاعات مع المجتمع، موجهاً شكره للجهات المشاركة في عضوية اللجنة الرئيسية واللجان الفرعية.