متحف «تيم لاب بلا حدود»: 80 عملاً فنياً بتقنية رقمية على مساحة 10 آلاف متر مربع

TT

متحف «تيم لاب بلا حدود»: 80 عملاً فنياً بتقنية رقمية على مساحة 10 آلاف متر مربع

تفاعل العمل الفني للشلال أثناء لمسه (تصوير: غازي مهدي)
تفاعل العمل الفني للشلال أثناء لمسه (تصوير: غازي مهدي)

تستعد مدينة جدة (غرب السعودية) في 10 يونيو (حزيران)، بالتزامن مع بدء إجازة نهاية العام الدراسي والإجازة الصيفية، لافتتاح متحف «تيم لاب بلا حدود»، أول متحف دائم من نوعه في منطقة الشرق الأوسط، يضم مجموعة متنوعة من الأعمال الفنية التفاعلية والتجارب الرقمية.

«تيم لاب» هو متحف دون خريطة. وعبر الأعمال الفنية، تهدف مجموعة من الخبراء ذوي الاختصاصات المختلفة، بمن فيهم فنانون ومبرمجون ومهندسون، واختصاصيو رسوم متحركة، وعلماء رياضيات ومهندسون معماريون، إلى استكشاف العلاقة بين الذات والعالم وأشكال جديدة من الإدراك.

متحدث وزارة الثقافة عبد الرحمن المطوع ومؤسس «تيم لاب» توشيوكي إينوكو (تصوير: غازي مهدي)

وفي بداية الأسبوع، سلّط مؤتمر صحافي الضوء على تفاصيل المتحف، الذي يمتد على مساحة 10 أمتار مربعة، ويتكون برنامجه من 5 قنوات، يتجول الزوار عبرها داخل عالم من الأعمال الفنية، في رحلة هادفة، يقومون من خلالها ببناء عالم جديد واستكشافه مع الآخرين.

ووصف المتحدث الرسمي لوزارة الثقافة، عبد الرحمن المطوع، المبادرة التعاونية بين وزارة الثقافة و«تيم لاب» بتجربة ثقافية إبداعية.

غابة المصابيح في متحف «تيم لاب بلا حدود» (تصوير: غازي مهدي)

وبيّن المتحدث أن متحف «تيم لاب» يعزز تجربة الزائر للمنطقة التاريخية من خلال المحتوى الإبداعي، المتجسد في 80 عملاً فنياً، تم تصميمها خصيصاً للمتحف المقام في جدة، باستخدام تقنيات رقمية متقدمة في رحلة بصرية غامرة تتداخل فيها الأعمال بشكل مبتكر يتخطى الحدود، ليشكل عالماً إبداعياً متكاملاً، تم تصميمه لإثارة دهشة الزوار، وليحفزهم على الاكتشاف وتذوق الفنون بكل الحواس.

وقال توشيوكي إينوكو، مؤسس «تيم لاب»: «تعتمد أعمالنا الفنية على استمرارية المعرفة عبر تاريخ البشرية الطويل، ونود أن نجعل هذا المتحف تجربة يسافر فيها الناس بين الحاضر والماضي المتصل به بسلاسة، نعلم أن العالم يستمر بلا حدود، إلا أن الأشخاص يحددونه بإدراكهم ويرون كل عنصر فيه مستقلاً عن الآخر».

«إن تي هاوس» منطقة إعداد الشاي يتحول فيها الفنجان إلى عالم تزهر فيه الزهور حسب نوع الشاي (تيم لاب)

وقال لـ«الشرق الأوسط» إن الأعمال الفنية الموجودة تختلف باختلاف التقنية المستخدمة فيها، فلا يوجد عمل فني تشبه تقنيته عملاً آخر، إلا أن جميعها مترابطة فيما بينها ومتصلة بعضها ببعض، ولا يمكن إدخال أعمال فنية أخرى جديدة عليها.

أثناء التجول في المتحف، تحفز حركاتك الأعمال الفنية، فتجد الأزهار تتفتح بمجرد لمسها والشلالات يتغير مسار تدفقها، بينما تتبعك الفراشات أثناء تنقلك من منطقة لأخرى، فيما تأخذك رائحة الزهور التي تملأ المكان، وصوت الموسيقى الهادئة لتصلك بالعالم الافتراضي الذي صنعته الأعمال الفنية الرقمية.

يقول توشيوكي إينوكو، عن تنوع المشاعر بين الهدوء والاسترخاء والحماس الذي ينتاب الزائر أثناء تنقله بين قنوات المتحف، إن «التفاعل مع الأعمال الفنية المترابطة فيما بينها من خلال اللمس أو الأصوات والحركة تؤثر على جسد الإنسان وإحساسه، وتدخله أجواء العمل الفني والتقنية المستخدمة فيه للإحساس بالعمل كما لو كان في الواقع».

تشمل متاحف «تيم لاب» ومعارضه الدائمة «تيم لاب بلا حدود» و«كواكب تيم لاب» في طوكيو، و«تيم لاب ما وراء الطبيعة» في ماكاو، و«تيم لاب بلا كتلة» في بكين. إضافة إلى مزيد من المعارض التي سوف يتم افتتاحها في أبوظبي، وهامبورغ، وجدة، ويوتريخت.

توجد أعمال «تيم لاب» من ضمن المجموعة الدائمة لمتحف الفن المعاصر في لوس أنجليس، وفي معرض الفنون في نيو ساوث ويلز في سيدني، وفي معرض الفنون في جنوب أستراليا في أديليد، وفي متحف الفن الآسيوي في سان فرانسيسكو، وفي متحف جمعية آسيا في نيويورك، وفي مجموعة بوروسان للفن المعاصر في إسطنبول، وفي المعرض الوطني لفيكتوريا في ملبورن، وفي آموس ريكس في هلسنكي.


مقالات ذات صلة

الوجبة الأخيرة القاتلة: أسرار حياة ونفوق تمساح مصري محنّط

يوميات الشرق المومياء تعود إلى فترة تتراوح بين 2000 و3000 سنة حينما كان تحنيط الحيوانات في مصر القديمة في ذروته (جامعة مانشستر)

الوجبة الأخيرة القاتلة: أسرار حياة ونفوق تمساح مصري محنّط

كشف الباحثون، أخيراً، رؤى جديدة ومثيرة حول حياة ونفوق تمساح مصري قديم محنّط، مسلطين الضوء على وجبته الأخيرة وتفاصيل أخرى مذهلة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق تعززت مكانة متحف اللوفر كمتحف شامل من خلال استيلاء الجيش الفرنسي على القطع الفنية المختلفة (شاترستوك)

غنائم نابليون: عندما قرر العالم إعادة الفن المنهوب

تواجه المتاحف الآن مطالب متزايدة لإعادة المجموعات الفنية المعروضة داخلها إلى أوطانها ويعود الجدل إلى 1815 عندما أُجبر متحف اللوفر على تسليم غنائم حرب سابقة.

نينا سيغال (باريس)
يوميات الشرق صورة نشرها البروفيسور كابا أحد دعاة الأفروسنتريك على صفحته في فيسبوك (فيسبوك)

زيارة «الأفروسينتريك» للمتحف المصري تجدد الجدل بشأن أفكارها

جددت زيارة لمجموعة من «الأفروسينتريك» للمتحف المصري بوسط القاهرة الجدل بشأن أفكارها التي تدعي أن أصول الحضارة المصرية القديمة أفريقية.

محمد الكفراوي (القاهرة )
يوميات الشرق من الجلسات العلمية للمؤتمر الدولي بمشاركة أكاديميين ومتخصصين في القطاع المتحفي (هيئة المتاحف)

السعودية تقود جهود تطوير مفهوم المتاحف وإثراء وظيفتها الثقافية

في الرياض يلتئم اجتماع دولي هو الأول من نوعه في المنطقة العربية لتأسيس حقبة جديدة في دور المتاحف وتطوير وظيفتها الثقافية والإثرائية وتعزيز رحلتها الانتقالية.

عمر البدوي (الرياض)
يوميات الشرق المتحف المصري الكبير يضم قاعات عرض وقطعا أثرية نادرة (المتحف المصري الكبير)

خطة للتنمية السياحية بمصر استعداداً لافتتاح المتحف الكبير

أعلنت مصر استعدادها لوضع خطة للتنمية السياحية تتضمن مدينة القاهرة، والمنطقة المحيطة بالأهرامات، بالتزامن مع قرب افتتاح المتحف المصري الكبير.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)

مستعمرة الهند في أعين الفنانين الأجانب في معرض

رسم بالألوان المائية يعود تاريخه إلى عام 1857 (معرض دلهي)
رسم بالألوان المائية يعود تاريخه إلى عام 1857 (معرض دلهي)
TT

مستعمرة الهند في أعين الفنانين الأجانب في معرض

رسم بالألوان المائية يعود تاريخه إلى عام 1857 (معرض دلهي)
رسم بالألوان المائية يعود تاريخه إلى عام 1857 (معرض دلهي)

يقدم معرض جديد في دلهي أعمالاً فنية نادرة لفنانين أوروبيين تعرض لمحات حول كيفية حكم البريطانيين البلاد. يركز المعرض الذي يحمل عنوان «وجهة الهند: الفنانون الأجانب في الهند، 1857-1947»، على الفنانين الذين زاروا مستعمرة الهند من جميع أنحاء العالم، حسب موقع «بي بي سي» البريطاني.

وكتب «شاشي ثارور»، عضو البرلمان الهندي والكاتب، في تقديمه للمعرض، أن تصوير الهند من خلال الفنانين الأوروبيين والبريطانيين «لطالما كان موضوعاً مثيراً للاهتمام وللاستكشاف».

وأوضح أن «الافتتان بالمناظر الطبيعية الهندية الفريدة، والمعالم الأثرية الضخمة، والتقاليد النابضة بالحياة، والتاريخ الغني قد جذب الكثيرين إلى شواطئها، سعياً وراء التعرف على جوهر هذه الأمة متعددة الأوجه».

ويشير ثارور إلى أن المعرض «محفز للنشاط ومهم»؛ لأنه يستكشف الفترة غير المكتشفة بدرجة كافية، رغم جاذبيتها وسحرها في أواخر القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين، دون الاكتفاء بالرواد الأوائل.

ويتضمن المعرض أعمالاً فنية، تشمل أعمال الفنان البريطاني ويليام كاربنتر، التي لا تقدم لمحات عن البلاط الملكي فحسب، بل عن الحياة اليومية في الإمبراطورية أيضاً.

اعتاد كاربنتر الرسم بالألوان المائية، لكن هذا العمل الفني الذي يعود إلى عام 1857، المعروض هو عبارة عن نقش خشبي على الورق يصور الشوارع الخلفية المزدحمة للمسجد الجامع في دلهي.

وقد زار العديد من الفنانين المثيرين للاهتمام الهند قادمين من إنجلترا ودول أوروبية أخرى في نهايات القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين، وكانوا في أغلب الحالات فنانين تقليديين يستخدمون ألوان الزيت والألوان المائية وأدوات طباعة متنوعة.

وقال أشيش أناند، المدير الإداري لشركة «دي إيه جي»، وهي شركة رائدة تعمل في مجال الفنون قامت بتنظيم المعرض: «لقد انجذبوا إلى الناس، وليس فقط إلى العظماء، لكن إلى الناس العاديين في الشوارع. وإن كان لا يزال هناك عنصر للتصوير الخلاب، فقد كان نسخة أكثر حميمية وحيوية من ذلك الجمال».

وأضاف: «نحن نجد في أعمالهم صورة للهند التي لا نراها فحسب، بل التي يمكننا سماعها وشمها أيضاً إذا جاز التعبير».