جو الخوري لـ«الشرق الأوسط»: صعوبة البوح عند الرجال أتناولها على الخشبة

ينتقل من الـ«ستاند أب كوميدي» إلى فنون المسرح الاجتماعي

صعوبة البوح عند الرجال تتقدم موضوعات المسرحية (جو الخوري)
صعوبة البوح عند الرجال تتقدم موضوعات المسرحية (جو الخوري)
TT

جو الخوري لـ«الشرق الأوسط»: صعوبة البوح عند الرجال أتناولها على الخشبة

صعوبة البوح عند الرجال تتقدم موضوعات المسرحية (جو الخوري)
صعوبة البوح عند الرجال تتقدم موضوعات المسرحية (جو الخوري)

يأخذ بعض الرجال على النساء سهولة بوحهن بهمومهن ومشاعرهن، أما الرجل فعادة ما يحتفظ بها لنفسه، ويجد صعوبة في الفضفضة؛ فالقاعدة الذهبية التي يتربّى عليها تتطلّب منه الصّلابة والقوة، ويُمنع عليه البكاء والإحساس بالإحباط والاستسلام والقلق.

ومن هذا المنطلق يقدم جو الخوري أولى مسرحياته الاجتماعية «تستوستيرون». وخلالها يروي مواقف ومشاهد حياة تواجه الرجال، وتولد عندهم صراعاً داخلياً.

ويقول جو الخوري لـ«الشرق الأوسط»: «أتحدّث في هذا الصراع عمّا مررت به شخصياً، وعن محاولتي التخلص منه داخل منزلي، فأتكلّم مع نفسي، في هذه المساحة الوحيدة التي أستطيع فيها أن أعتزل بعيداً عن الجميع، وحيث يمكنني الصراخ والبكاء، ومحاكاة نفسي ومحاسبتها أو لومها».

هذه المواقف التي شغلت باله، وتسبّبت في ولادة قلق كبير عنده، قرّر إخراجها إلى النور. سبق أن قدم جو الخوري أعمالاً مسرحية تدور في أجواء الـ«ستاند أب كوميدي»؛ لكنه مؤخراً يلجأ إلى المسرح التثقيفي ليخاطب الشباب من جيله بلسان حالهم. «صادفت أشخاصاً كثراً يعانون من هذه الازدواجية في تلقّف مواقف تعرضوا لها، وكانوا جميعهم يعانون من سلسلة أسئلة لا يجدون إجابات لها. فلماذا لا نستطيع نحن الرجال أن نبكي؟ أو لماذا لا يمكننا إبراز ضعفنا في مواجهة معينة؟ ولماذا علينا أن نقبل ونخضع لتقاليد لا تشبه أحاسيسنا؟».

يتناول في مسرحيته موضوعات يخاطب فيها أبناء جيله (جو الخوري)

يرد جو الخوري على هذه الأسئلة من خلال مسرحيته التي تُعرض في 11 و12 يونيو (حزيران) على مسرح مونو في بيروت. وعلى مدى نحو 50 دقيقة يروي القصة تلو الأخرى لتؤلّف محتوى العمل، ويوضح أنها «موضوعات يومية قد يواجهها كلٌّ منّا مع أمّه أو والده أو صديق له. وكذلك تحضر في دراسته الجامعية، وفي انتقاله للسكن من القرية إلى المدينة. وما دفعني لتناولها على المسرح هو انتهاء بعض هذه المواقف عند آخرين بالانتحار. فهناك ضغوطات اجتماعية يتعرض لها الرجل كما المرأة، وكلٌّ منهما يتصرف معها حسب بيئته وتربيته. والأسوأ أن الطرفين يخافان من البوح فيحتفظان بمعاناتهما لنفسيهما. وهنا تقع المشكلة الكبيرة لا سيما أنّ الرجل في حالات مشابهة لا يجد سبيلاً للفضفضة؛ فالأمر ممنوع منعاً باتاً تحت طائلة المسؤولية التي حملناها معنا منذ صغرنا».

يجسّد جو الخوري في المسرحية أدواراً مختلفة. يقف وحده على الخشبة يتقمّصها ويبدّل في تقنية تمثيله ليوضحها. ويتابع لـ«الشرق الأوسط»: «إن الموضوعات التي أتناولها رغم طابعها الحزين، أترجمها بأسلوب كوميدي. وهي مواقف تندرج على لائحة المضحك المبكي، ولم أرغب في أن تزيد المسرحية من همومنا؛ لذلك أخذتها إلى منحى مضحك يخفف من وطأة موضوعاتها القاسية».

يقول جو الخوري إن مشاهد مسرحيته تشبه مشاهد حياته: «استوحيت بعضها من علاقة أمي وأبي، ونقاشاتهما السّاخنة والطريفة معاً. والدي أيضاً كان متماسكاً في مواجهة مواقف صعبة. أعتقد أنّه كان يحبّ أن يترك لنفسه العنان، وأن يشعر بالانهيار أو الإحباط أو البكاء. ولكن كل هذه الأمور كانت ممنوعة عليه، وبقي محافظاً على هذه القاعدة حتى اليوم».

من الشخصيات التي يلعبها على المسرح أيضاً، امرأة من القرية، والرجل المخرج، والموظف في دائرة رسمية تابعة للدولة. كما يجسّد دور والدته، ويستهّل العرض بمشهد ينظّف خلاله غرفته ويرتّبها؛ «أحاول عبر هذا المشهد الإشارة إلى ورشة تنظيف أقوم بها في حياتي. فأُخرج منها كلّ ما يزعجني كما الأثاث المهترئ في غرفة منزل. لا ديكورات وأزياء مبالغاً فيها؛ إذ تعلّمت خلال دراستي في المعهد أن المبالغة تنقلب سلباً على العمل؛ فالمسرح يختلف عن السينما في هذا لأمر؛ لأن الثانية تُبنى على تفاصيل دقيقة ومشهدية لمّاعة تُبهر العين. أمّا المسرح ومن خلال الإمساك بكوب قهوة، يمكنه أن يشير إلى الحديث عن امرأة تحب الثرثرة».


مقالات ذات صلة

بيروت تخلع الأسوَد وتنتقل إلى الضوء... عرضٌ تعبيريّ راقص يروي الحكاية

يوميات الشرق عرضٌ للباليه المعاصر بعنوان «أسود» يجسّد الانتقال من العتمة إلى الضوء (الشرق الأوسط)

بيروت تخلع الأسوَد وتنتقل إلى الضوء... عرضٌ تعبيريّ راقص يروي الحكاية

رغم القلق والمخاوف الأمنية، فإنّ الحركة الثقافية التي تشهدها بيروت هي في أوجها، وآخرُها عرضٌ راقص للباليه المعاصر على خشبة «مترو المدينة».

كريستين حبيب (بيروت)
يوميات الشرق ممثلون معروفون يشاركون في المسرحية (روان حلاوي)

روان حلاوي لـ«الشرق الأوسط»: موضوع «يا ولاد الأبالسة» شائك ويحاكي الإنسانية

تحكي المسرحية قصص 4 رجال يمثلون نماذج مختلفة في مجتمعنا. لم تقارب في كتابتها موضوعات محرّمة (تابوات)، وتعدّها تحاكي الإنسانية لدى الطرفين.

فيفيان حداد (بيروت)
يوميات الشرق بعد 4 سنوات من الصمت المسرحيّ يعود جورج خبّاز في «خيال صحرا» إلى جانب الممثل عادل كرم (إنستغرام)

جورج خبّاز... موسم العودة إلى الخشبة على وقعِ الشوق والرهبة

عشيّة انطلاق مسرحيّته الجديدة «خيال صحرا» التي تجمعه بالممثل عادل كرم يتحدّث الفنان جورج خباز عن العودة إلى الخشبة بعد 4 سنوات من الصمت المسرحيّ.

كريستين حبيب (بيروت)
يوميات الشرق يأكلون المعمول اختزالاً لخَبْز الحياة للإنسان (إدارة المسرحية)

«معمول» الحياة بطعم القسوة في بيروت

الحالة اللبنانية على مسافة قريبة جداً من مصائر البطلات. فالرصاص الطائش المُنطلق من أسلحة متفلّتة تُكرّس ثقافتها التركيبة العامة، يصنع المنعطف المفصليّ للأحداث.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق نيكول معتوق بشخصية «لولا» في مسرحية «هل هالشي طبيعي؟» (حسابها الشخصي)

نيكول معتوق لـ«الشرق الأوسط»: الرخاوة تحكُم العصر

يوضع المتفرِّج أمام مذيعة ترقص فوق الجراح، مختزلة زمناً يمتهن الرخاوة ويُخرج إلى العلن نماذج لا تليق. تحريك الفكر النقدي، غاية شخصية «لولا» التي أدّتها معتوق.

فاطمة عبد الله (بيروت)

«الخبر» مدينة صحية بعد تحقيقها 80 معياراً عالمياً

الأمير سعود بن نايف تسلّم شهادة اعتماد محافظة الخبر مدينةً صحية من منظمة الصحة العالمية (واس)
الأمير سعود بن نايف تسلّم شهادة اعتماد محافظة الخبر مدينةً صحية من منظمة الصحة العالمية (واس)
TT

«الخبر» مدينة صحية بعد تحقيقها 80 معياراً عالمياً

الأمير سعود بن نايف تسلّم شهادة اعتماد محافظة الخبر مدينةً صحية من منظمة الصحة العالمية (واس)
الأمير سعود بن نايف تسلّم شهادة اعتماد محافظة الخبر مدينةً صحية من منظمة الصحة العالمية (واس)

اعتُمدت محافظة الخبر (شرق السعودية) مدينة صحية من منظمة الصحة العالمية بعد تحقيقها 80 معياراً عالمياً، لما تميّزت به من حدائق وأماكن لممارسة رياضة المشي، وتعزيزها للصحة من خلال المدارس ومراكز الرعاية الأولية.

وتسلّم الأمير سعود بن نايف أمير المنطقة الشرقية في مقر الإمارة، الأربعاء، من وزير الصحة فهد الجلاجل، شهادة اعتماد محافظة الخبر مدينةً صحية من منظمة الصحة العالمية، وحصلت الخبر على اعتماد منظمة الصحة العالمية مدينةً صحية نظير تحقيقها معايير المدن الصحية، التي تندرج تحت ٩ محاور؛ تهتم بمشاركة المجتمع، والتعاون بين القطاعات للتعامل مع محدّدات الصحة والتنمية وفق مؤشرات يتم تحسينها، والتعامل مع مخرجاتها مثل الصحة والتعليم والبيئة.

ويُسهم الاعتماد في تقدّم محافظة الخبر ضمن أفضل 100 مدينة على مستوى العالم، كما يُسهم أيضاً في تحقّق أهداف التنمية المستدامة من خلال التزام المدينة باستدامة التحسين، وتحقيق مستوى أعلى من الخدمات المقدّمة، إضافةً إلى تحسين مركز المملكة العربية السعودية في تقليل نسبة المخاطر الصحية، عن طريق خَلْق بيئة حضرية نظيفة وآمنة، والتي تُعدّ خطوة مهمة نحو مجتمع صحي حيوي.

ويُعدّ برنامج المدن الصحية بوزارة الصحة أول مركز متعاون مع منظمة الصحة العالمية للمدن الصحية على مستوى الإقليم، والرابع على مستوى العالم.

وتضم السعودية أكبر عدد من المدن الصحية المعتمدة في الإقليم، بـ16 مدينة صحية في مختلف مناطق المملكة، كما يمتاز برنامج المدن الصحية بتحسين جودة الحياة، وجعل الصحة ضمن أولويات المشاريع التنموية، من خلال تبنّي مستهدَفات لمؤشرات صحية مستقبلية، وتنفيذ العديد من المبادرات والبرامج، التي تُسهم في استدامتها على خفض الأمراض المزمنة التي تتأثر بالنمط الصحي، ويهدف البرنامج إلى تحسين مركز المملكة العربية السعودية في المؤشرات الصحية الدولية، وتقليل نسبة المخاطر الصحية والتكاليف الطبية، وهو خطوة هامة لمجتمع صحي حيوي.

الأمير سعود بن نايف في حديث مع فهد الجلاجل خلال حفل تدشين 18 مشروعاً لتجمّع الشرقية الصحي (واس)

ونوّه أمير المنطقة الشرقية باهتمام قيادة البلاد بصحة وسلامة الإنسان، وما تقدّمه من دعم غير محدود في إنشاء وتطوير الخدمات الصحية في أرجاء المملكة كافة، مثمّناً ما يقدّمه القطاع الصحي بالمنطقة من أجل أن تكون كافة مدن ومحافظات الشرقية ذات خدمات صحية متقدمة.

ودشّن الأمير سعود بن نايف في مقر الإمارة، الأربعاء، 18 مشروعاً لتجمّع الشرقية الصحي، بقيمة إجمالية وصلت إلى 79 مليون دولار (299.641.630 ريال)، بحضور وزير الصحة، ورئيس المجلس التأسيسي للقطاع الشرقي الصحي عصام المهيدب، والرئيس التنفيذي لشركة الصحة القابضة ناصر الحقباني، والرئيس التنفيذي لتجمّع الشرقية الصحي الدكتور عبد العزيز الغامدي، والمدير العام للمديرية العامة للشؤون الصحية بالمنطقة الشرقية الدكتور فارس الهمزاني.

وشهد أمير المنطقة الشرقية توقيع شراكات مجتمعية بين تجمّع الشرقية الصحي وعدد من الداعمين، بتكلفة تقديرية بلغت 18.3 مليون دولار (71 مليون ريال)، شملت إنشاء برج عبد القادر المهيدب لأورام الأطفال بمستشفى الملك فهد التخصّصي بالدمام، بتكلفة تقديرية تصل إلى 16 مليون دولار (60 مليون ريال)، وإنشاء مركز العجيمي للعيادات التخصصية بحي الفيصلية في الدمام، بتكلفة تقديرية تقارب 2.9 مليون دولار (11 مليون ريال).

وشملت المشاريع التي دشّنها أمير المنطقة الشرقية استلام المرحلة الأولى من مشروع إنشاء مستشفى عنك العام، ومشروع المختبر الآلي في مجمع الدمام الطبي، إضافةً إلى مشروع مركز السحيمي لعلاج اضطرابات النمو والسلوك والطيف التوحدي في مستشفى الولادة والأطفال بالدمام، ومشروع مركز علي السلمان للكشف المبكر عن الأورام، والفحص الشامل، والمختبر المرجعي، ومركز علي السلمان للرعاية الصحية الأولية في محافظة القطيف، ومشروع مركز إسحاق الكوهجي للرعاية الصحية الأولية بحي الخزامى في محافظة الخبر.

كما شملت أيضاً مشاريع تطويرية في مستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام، ومستشفى الولادة والأطفال بالدمام، ومركز سعود البابطين لطب وجراحة القلب بالدمام، ومستشفى العيون التخصصي بالظهران، ومستشفى الجبيل العام، ومركز صحي المزروعية، ومركز صحي المباركية بالدمام، والمبنى الإداري لتجمّع الشرقية الصحي.

إلى ذلك، ثمّن الأمير سعود بن بندر نائب أمير المنطقة الشرقية، خلال استقباله لوزير الصحة فهد الجلاجل، جهود الوزارة في تقديم الخدمات الصحية كافة، وتحقيق منظومة صحية متكاملة ومستدامة، وتعزيز الوقاية والرعاية الصحية، في ظل دعم القيادة السعودية لتحقيق أعلى مستويات الجاهزية الصحية لمواجهة المخاطر.

وقدّم الوزير الجلاجل إيجازاً عن اختيار محافظة الخبر مدينةً صحية من منظمة الصحة العالمية، وعن أبرز مشاريع الوزارة في المنطقة، مثمناً اهتمام سمو نائب أمير المنطقة الشرقية، ومتابعته لأعمال ومشاريع الصحة في المنطقة.

وأكّد وزير الصحة أن اعتماد منظمة الصحة العالمية لمدينة الخبر، بصفتها مدينة صحية، يجسّد الاهتمام والدعم المتواصل من أمير المنطقة الشرقية ونائبه، ومتابعة مدير الشؤون الصحية، وتضافر جهود جميع القطاعات مع المجتمع، موجهاً شكره للجهات المشاركة في عضوية اللجنة الرئيسية واللجان الفرعية.