خطة للتنمية السياحية بمصر استعداداً لافتتاح المتحف الكبير

المتحف المصري الكبير يضم قاعات عرض وقطعا أثرية نادرة (المتحف المصري الكبير)
المتحف المصري الكبير يضم قاعات عرض وقطعا أثرية نادرة (المتحف المصري الكبير)
TT

خطة للتنمية السياحية بمصر استعداداً لافتتاح المتحف الكبير

المتحف المصري الكبير يضم قاعات عرض وقطعا أثرية نادرة (المتحف المصري الكبير)
المتحف المصري الكبير يضم قاعات عرض وقطعا أثرية نادرة (المتحف المصري الكبير)

أعلنت مصر استعدادها لوضع خطة للتنمية السياحية تتضمن مدينة القاهرة، والمنطقة المحيطة بالأهرامات، بالتزامن مع قرب افتتاح المتحف المصري الكبير في الجيزة، تتضمن إنشاء فنادق وفتح غرف فندقية جديدة في الفنادق الموجودة بمحيط الأهرامات، بالإضافة إلى تطوير منطقة الرماية والمناطق القريبة من موقع المتحف.

وأكد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء المصري، على أهمية إقامة عدد من الفنادق العالمية في هذه المنطقة، والاستفادة من وجود مطار «سفنكس» في جذب أكبر عدد من السائحين من مختلف أرجاء العالم، خصوصاً المهتمين بالحضارة المصرية القديمة.

وقال مدبولي خلال اجتماع مع وزير السياحة المصري والمسؤولين عن المتحف ومسؤولين بالقطاع السياحي، الثلاثاء، إن العالم ينتظر الافتتاح الرسمي للمتحف، وعدّه «أكبر متحف في العالم لما يحويه من عدد كبير من القطع الأثرية المميزة والفريدة، وكذلك قاعات العرض التي تستخدم أحدث أساليب وتقنيات العرض المتحفي؛ لإظهار تاريخ الحضارة المصرية القديمة»، وفق بيان لمجلس الوزراء.

واستعرض الاجتماع الوزاري آخر مستجدات الوضع الحالي للمتحف، للوقوف على مدى «جاهزية كل من قاعات العرض المتحفي، ومتحف مراكب الملك خوفو للتشغيل، وكذلك قاعة عرض الملك توت عنخ آمون، وترتيبات العرض المتحفي المختلفة».

استعدادات مستمرة لافتتاح المتحف المصري الكبير (المتحف المصري الكبير)

وكان وزير السياحة والآثار المصري أحمد عيسى قد أكد خلال لقاء تلفزيوني مساء الاثنين قرب الإعلان الرسمي عن افتتاح المتحف المصري الكبير، أنه سيتم افتتاحه للزوار أول يوليو (تموز) المقبل.

وأضاف عيسى أن أهم خطط تنمية السياحة في القاهرة إنشاء المتحف المصري الكبير الذي خصصت له الدولة أكثر من 1.5 مليار دولار على مدى 20 عاماً، وأن هذا المتحف من شأنه أن يزيد من فرص التجربة السياحية وزيادة متوسط أعداد الليالي للسائحين القادمين إلى القاهرة.

وقال إن «مصر حققت رقماً قياسياً في السياحة على مستوى الأرقام حيث وصل عدد السائحين إلى نحو 5 ملايين سائح في أول 4 أشهر من عام 2024، وهو ثاني رقم بعد عام 2010».

وأشار الوزير إلى الدور الكبير للقطاع الخاص في تنمية السياحة بمصر، وقدرته على الاستجابة للأحداث، وتحسين التجربة السياحية في القاهرة بمواقعها الأثرية المختلفة في منطقتي الهرم وقلعة صلاح الدين وغيرهما من الأماكن.

ومن المقرر أن تشهد الاستعدادات لافتتاح المتحف المصري الكبير تطوير المنطقة المحيطة به بزراعة المساحات الخضراء والديكورات وأنظمة الإضاءة والإعلانات وتطوير ميدان الرماية والمسارات التي تؤدي إلى المتحف.

رئيس الوزراء المصري يناقش آخر المستجدات استعدادا لافتتاح المتحف الكبير (مجلس الوزراء)

وذكر رئيس شركة الداو للتنمية السياحية، باسل سامي، خلال الاجتماع مع رئيس الوزراء، أن تطوير المنطقة المحيطة بالمتحف شجّع الشركة على فتح 250 غرفة فندقية جديدة في الفنادق التابعة للشركة، بالإضافة إلى الاستعداد لافتتاح فنادق جديدة. مؤكداً أن المنطقة تستحق أن يكون بها أفخم الفنادق العالمية.

ويشغل المتحف المصري الكبير مساحة تزيد على 300 ألف متر مربع في موقع يطل على أهرامات الجيزة، وأعلنت الدولة المصرية، وتحت رعاية منظمة اليونيسكو، عن مسابقة دولية لأفضل تصميم للمتحف الذي وضع حجر أساسه عام 2002، وفازت بالمسابقة شركة آيرلندية بدأت إنشاء المتحف عام 2005 حتى عام 2021، ويضم قاعات للعرض المتحفي، ومن المقرر أن يضم قطعاً أثرية فريدة من بينها كنوز الملك الذهبي توت عنخ آمون التي تُعرض لأول مرة كاملة منذ اكتشاف مقبرته في نوفمبر (تشرين الثاني) 1922، وفق ما ذكرته وزارة السياحة والآثار المصرية.


مقالات ذات صلة

الوجبة الأخيرة القاتلة: أسرار حياة ونفوق تمساح مصري محنّط

يوميات الشرق المومياء تعود إلى فترة تتراوح بين 2000 و3000 سنة حينما كان تحنيط الحيوانات في مصر القديمة في ذروته (جامعة مانشستر)

الوجبة الأخيرة القاتلة: أسرار حياة ونفوق تمساح مصري محنّط

كشف الباحثون، أخيراً، رؤى جديدة ومثيرة حول حياة ونفوق تمساح مصري قديم محنّط، مسلطين الضوء على وجبته الأخيرة وتفاصيل أخرى مذهلة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق تعززت مكانة متحف اللوفر كمتحف شامل من خلال استيلاء الجيش الفرنسي على القطع الفنية المختلفة (شاترستوك)

غنائم نابليون: عندما قرر العالم إعادة الفن المنهوب

تواجه المتاحف الآن مطالب متزايدة لإعادة المجموعات الفنية المعروضة داخلها إلى أوطانها ويعود الجدل إلى 1815 عندما أُجبر متحف اللوفر على تسليم غنائم حرب سابقة.

نينا سيغال (باريس)
يوميات الشرق صورة نشرها البروفيسور كابا أحد دعاة الأفروسنتريك على صفحته في فيسبوك (فيسبوك)

زيارة «الأفروسينتريك» للمتحف المصري تجدد الجدل بشأن أفكارها

جددت زيارة لمجموعة من «الأفروسينتريك» للمتحف المصري بوسط القاهرة الجدل بشأن أفكارها التي تدعي أن أصول الحضارة المصرية القديمة أفريقية.

محمد الكفراوي (القاهرة )
يوميات الشرق تفاعل العمل الفني للشلال أثناء لمسه (تصوير: غازي مهدي) play-circle 00:47

متحف «تيم لاب بلا حدود»: 80 عملاً فنياً بتقنية رقمية على مساحة 10 آلاف متر مربع

تستعد مدينة جدة (غرب السعودية) في 10 يونيو (حزيران)، بالتزامن مع بدء إجازة نهاية العام الدراسي والإجازة الصيفية، لافتتاح متحف «تيم لاب بلا حدود».

أسماء الغابري (جدة)
يوميات الشرق من الجلسات العلمية للمؤتمر الدولي بمشاركة أكاديميين ومتخصصين في القطاع المتحفي (هيئة المتاحف)

السعودية تقود جهود تطوير مفهوم المتاحف وإثراء وظيفتها الثقافية

في الرياض يلتئم اجتماع دولي هو الأول من نوعه في المنطقة العربية لتأسيس حقبة جديدة في دور المتاحف وتطوير وظيفتها الثقافية والإثرائية وتعزيز رحلتها الانتقالية.

عمر البدوي (الرياض)

أجسام الأسماك مُخترَقة بالبلاستيك وإطارات السيارات

التلوّث مُسمِّم للأسماك (تعبيرية - أ.ف.ب)
التلوّث مُسمِّم للأسماك (تعبيرية - أ.ف.ب)
TT

أجسام الأسماك مُخترَقة بالبلاستيك وإطارات السيارات

التلوّث مُسمِّم للأسماك (تعبيرية - أ.ف.ب)
التلوّث مُسمِّم للأسماك (تعبيرية - أ.ف.ب)

تخترق المواد البلاستيكية الدقيقة المُنتشرة في مختلف جوانب البيئة أعماق أجسام الأسماك، وهي موجودة بكثافة في الشرائح التي يأكلها المستهلكون.

فمن خلال تحليل 45 من أسماك المياه العذبة من بحيرة في منطقة سكنية وصناعية بالقرب من تورنتو في شرق كندا، وجد باحثون من جامعة تورنتو ووزارة البيئة بمقاطعة أونتاريو أنها تحتوي في المتوسّط على 138 قطعة بلاستيكية دقيقة لكل سمكة، أي أكثر بـ17 مرّة من تقديرات الدراسة السابقة.

وأثبتوا أنّ كل شريحة سمك تحتوي في المتوسّط على 56 جزيئاً من الجسيمات البلاستيكية الدقيقة، وفق دراسة منشورة في مجلة «إنفايرونمنتل هيلث برسبكتيفز»، نقلتها «وكالة الصحافة الفرنسية».

وقالت الباحثة الرئيسية، مادلين ميلني، إنها فوجئت وشعرت «بشيء من الإحباط» مما أفضت إليه الدراسة، التي سعت من خلالها إلى «الإضاءة على حقيقة أنّ المواد البلاستيكية الدقيقة يمكن أن تخترق الشرائح»، وهي الجزء الذي يستهلكه الناس غالباً من الأسماك.

وهذه الملوّثات التي عُثر على بعضها في أماكن بعيدة مثل القارة القطبية الجنوبية، ناجمة عن التحلُّل الفيزيائي والكيميائي لأشياء يستغرق تحلّلها مئات السنوات.

وتتكوَّن هذه الجزيئات، غير الظاهرة عموماً للعين المجرَّدة، من بوليمرات ومركّبات سامّة أخرى يتراوح حجمها بين 5 ملّيمترات وجزء من الألف من الملّيمتر.

ولم تُجرَ دراسات عن تأثيراتها، خصوصاً في صحّة البشر الذين يستهلكونها، إلا منذ مطلع العقد الأول من القرن الـ21، ولكنّ المعطيات عنها لا تزال محدودة، وتتطلب مزيداً من البحوث، وفق تقرير حديث صادر عن «منظّمة الصحة العالمية».

ولاحظت مادلين ميلني أيضاً «كثيراً من الجزيئات المطّاطية التي يُحتمل أن تكون متأتية من تآكل الإطارات بمرور الوقت».

ورأت الباحثة ضرورة «أن يكون الناس على دراية بدرجة التلوّث في مختلف الأطعمة التي يستهلكونها»، مشدّدةً على الحاجة إلى تحليل جغرافي واسع النطاق، لا سيما بالقرب من مصادر المواد البلاستيكية الدقيقة.

وأثبتت دراسات عدّة أنّ هذه الجسيمات يمكن أن تؤدّي إلى آثار ضارّة مختلفة على الأسماك، من بينها آثار سلبية على معدّلات النمو والتكاثر، والبقاء على قيد الحياة.