«التراث» السعودية تُسجّل 202 موقع أثري جديد بالسجل الوطني للآثار

تعكس في مجملها شمولية وتنوع الآثار الموجودة على أرض المملكة

اكتشاف 20 موقعاً أثرياً في منطقة عسير (واس)
اكتشاف 20 موقعاً أثرياً في منطقة عسير (واس)
TT

«التراث» السعودية تُسجّل 202 موقع أثري جديد بالسجل الوطني للآثار

اكتشاف 20 موقعاً أثرياً في منطقة عسير (واس)
اكتشاف 20 موقعاً أثرياً في منطقة عسير (واس)

أعلنت هيئة التراث، اليوم، اعتماد تسجيل وتوثيق 202 موقع أثري جديد في السجل الوطني للآثار، ليصبح العدد الإجمالي للمواقع المسجلة 9119 موقعاً، تعكس في مجملها شمولية وتنوع الآثار الموجودة على أرض المملكة في مختلف مناطقها، وتجسّد العمق التاريخي لهذه الأرض التي شهدت تعاقب الحضارات المختلفة منذ آلاف السنين.

وأبانت الهيئة أن تسجيل المواقع الأثرية في السجل الوطني للآثار يتم عن طريق مجموعة من المراحل والإجراءات الدقيقة، حيث تبدأ باكتشاف الموقع الأثري، وتتم معاينته من قبل عدد من المختصين للتحقق من أثريّة الموقع في المرحلة الثانية، وتُختتم المراحل بإعداد وكتابة التقارير العلمية والفنية اللازمة حول الموقع الأثري ثم تسجيلها في السجل الوطني للآثار.

وشملت المواقع الأثرية المكتشفة حديثاً عدداً من مناطق المملكة، حيث تم اكتشاف وتوثيق 102 موقع أثري في منطقة الرياض، ومنطقة عسير بواقع 20 موقعاً أثرياً، ومنطقة حائل بـ80 موقعاً، وتشكّلت المكتشفات الأثرية في مجموعة من المنشآت الحجرية كالآبار، والمذيلات، والدوائر الحجرية، وأساسات المباني، فيما تم توثيق مجموعة من القبور والمدافن التي تعود للعصر الإسلامي المبكر وما قبله.

وتضمنت المكتشفات مجموعة من الأدوات الحجرية كالأسلحة والفؤوس ووسائل الصيد، إضافة إلى مجموعة من النقوش الكتابية التي نُقشت بالقلم الثمودي، بالإضافة إلى اكتشاف وتوثيق عدد من الفنون الصخرية التي مثّلت أشكالاً حيوانية كان أبرزها: المها الوضيحي، والغزلان، والذئاب، والنمور.

وأكدت الهيئة أن جهودها في تسجيل المواقع الأثرية مستمرة طوال العام وتشمل كل مناطق المملكة.

ودعت هيئة التراث المواطنين والمقيمين المهتمين إلى الإبلاغ عن المواقع الأثرية لتسجيلها، مشيرة إلى أهمية دور المواطن بوصفه شريكاً أساسياً في المحافظة على التراث الوطني وتنميته.


مقالات ذات صلة

توابيت سقارة الملونة لاجتذاب الجمهور الصيني

يوميات الشرق  مجموعة من التوابيت بعد اكتشافها بسقارة (وزارة السياحة والآثار المصرية)

توابيت سقارة الملونة لاجتذاب الجمهور الصيني

يراهن معرض «قمة الهرم: حضارة مصر القديمة» على عرض التوابيت الملونة المكتشفة حديثاً بمنطقة سقارة للمرة الأولى لاجتذاب الجمهور الصيني بمتحف شنغهاي.

محمد الكفراوي (القاهرة )
يوميات الشرق قطعة أثرية مزخرفة في رأس قرية شرق السعودية (هيئة التراث)

السعودية... اكتشاف 1556 موقعاً أثرياً خلال عام 2023

كشفت «هيئة التراث السعودية» عن نتائج أعمالها البحثية لعام 2023 التي نتج عنها اكتشاف أكثر من 1556 موقعاً أثرياً و1900 منشأة حجرية و7600 واجهة صخرية.

محمد هلال (الرياض)
يوميات الشرق إحدى الحفلات التي تواكب إحياء ذكرى رحلة العائلة المقدسة (المتحف القومي للحضارة المصرية)

رحلة العائلة المقدسة إلى مصر في معارض أثرية وحفلات فنية

نظّمت متاحف ومراكز ثقافية في القاهرة فعاليات مختلفة احتفالاً بذكرى رحلة العائلة المقدسة إلى مصر، التي حلّت أول يونيو (حزيران) الحالي.

محمد الكفراوي (القاهرة )
يوميات الشرق دائرة من المجسمات الخشبية عمرها 4 آلاف عام (مارك بريناند)

بريطانيا: فك رموز لغز هيكل «سيهينغ» الغامض

كشفت دراسة حديثة عن أن دائرة من المجسمات الخشبية عمرها 4 آلاف عام عُثر عليها على شاطئ نورفولك، جنوب شرقي إنجلترا، والتي يُطلَق عليها اسم «سيهينغ».

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق صحن المسجد  (تصوير: عبد الفتاح فرج)

جامع الطنبغا المارداني يستعيد بهاءه وسط القاهرة التاريخية

بعد مرور 6 سنوات على إغلاق الجامع من أجل الترميم تمت إعادة افتتاح جامع الطنبغا المارداني رسمياً مساء الثلاثاء.

عبد الفتاح فرج (القاهرة )

الآباء الجدد يحتاجون لفحص اكتئاب ما بعد الولادة

تزايدت في السنوات الأخيرة أعداد الأبحاث التي تُظهر أن الآباء يمكن أن يصابوا باكتئاب ما بعد الولادة (رويترز)
تزايدت في السنوات الأخيرة أعداد الأبحاث التي تُظهر أن الآباء يمكن أن يصابوا باكتئاب ما بعد الولادة (رويترز)
TT

الآباء الجدد يحتاجون لفحص اكتئاب ما بعد الولادة

تزايدت في السنوات الأخيرة أعداد الأبحاث التي تُظهر أن الآباء يمكن أن يصابوا باكتئاب ما بعد الولادة (رويترز)
تزايدت في السنوات الأخيرة أعداد الأبحاث التي تُظهر أن الآباء يمكن أن يصابوا باكتئاب ما بعد الولادة (رويترز)

أكدت دراسة جديدة أجرتها جامعة إلينوي الأميركية أهمية إجراء الرجال فحصاً روتينياً لاضطراب اكتئاب ما بعد الولادة، بعد ظهور أبحاث في السنوات الأخيرة تثبت أن الآباء أيضاً، إلى جانب شركائهم الإناث، يمكن أن يصابوا باكتئاب ما بعد الولادة.

ويقدر الخبراء أن نحو 10 في المائة من الآباء سيعانون من هذه الحالة، مقابل نحو 14 في المائة من الأمهات.

وقال الدكتور سام وينرايت، الباحث الرئيسي للدراسة، وأستاذ مساعد في الطب الباطني وطب الأطفال بجامعة إلينوي، في تصريحات نشرت الاثنين، على موقع «ميديكال إكسبريس»: «من الواضح أننا أنشأنا صوامع للرعاية الصحية القائمة على النوع الاجتماعي، ما أدى إلى استبعاد الآباء من هذا الأمر».

وحتى العقود الأخيرة، كان اكتئاب ما بعد الولادة مرتبطاً بالنساء فقط اللاتي يخضعن لتغيرات جسدية وهرمونية واضحة خلال فترة ما بعد الولادة.

وعادةً ما يستلزم علاج نوبة الاكتئاب التي تستمر لعدة أشهر الاستشارة أو تناول مضادات الاكتئاب. وفي أغسطس (آب) الماضي، وافقت إدارة الغذاء والدواء على دواء يُؤخذ عن طريق الفم، هو الأول من نوعه لعلاج اكتئاب ما بعد الولادة.

لكن الرجال ليسوا محصنين ضد الضغط العاطفي الناتج عن أن يصبحوا آباءً جدداً. وقد أظهر كثير من الأبحاث أن الآباء قد يعانون من انخفاض مستويات هرمون التستوستيرون بعد ولادة طفلهم، وهو ما يرتبط بتغيرات المزاج. ويبدأ اكتئاب ما بعد الولادة الأبوي عادةً بعد 3 إلى 6 أشهر من ولادة الزوجة.

ووفقاً للدراسة الجديدة، فإن اكتئاب ما بعد الولادة لدى الآباء هو عامل خطر أيضاً لتدهور نوعية الحياة والأضرار التنموية والعلاقات الأسرية.

وقالت شيهان فيشر، عالمة نفسية في مستشفى «نورث وسترن ميموريال» بالولايات المتحدة: «في كثير من الأحيان، يشعر الآباء بالإرهاق من التجربة الجديدة». وأضافت: «إنهم يحاولون معرفة كيفية التكيف، لكن ليس لديهم مخطط لكيفية أن يصبحوا آباء».

وشملت الدراسة الجديدة 24 أباً جديداً، ووجدت أن 30 في المائة منهم كانت نتائج فحصهم إيجابية لاضطراب اكتئاب ما بعد الولادة. وهو ما علق عليه وينرايت بقوله: «إن الفحص المنتظم للرجال أثناء فحوصات الأطفال يمكن أن يمنع هذه الحالة».

إلى ذلك، كان عمل وينرايت يركز بشكل أساسي على صحة المرأة، حيث تقدم العيادة المجتمعية التي أجرت الدراسة، رعاية شاملة بعد الولادة للأمهات وفحوصاً للأطفال. ولكن سرعان ما شعر موظفو العيادة بأن الآباء قد أُهمِلوا، على الرغم من أن رفاهيتهم حيوية للصحة العامة للعائلات. وبشكل عام، فإن المحادثات الوحيدة المتعلقة بوالد الرضيع أثناء الفحوصات تدور حول العنف المنزلي، وفقاً لما ذكره وينرايت: «يبدو الأمر كما لو أن نظامنا الاجتماعي يفترض أن الرجال هم مصدر للعنف، وليس أي شيء آخر».

وكان الإخصائيون الاجتماعيون أجروا مقابلات مع آباء، كثير منهم من الشباب، يعدّون آباء للمرة الأولى، ويخشون افتقارهم إلى المهارات الأبوية المناسبة. وقد عانى معظمهم من نقص كبير في النوم، ولاحظوا مظاهر واضحة من التعب الشديد بادية عليهم.

وقالت فيشر: «إنهم يركزون على التأكد من أن الأم بخير، وبالتالي يميلون إلى إهمال السلامة والصحة العقلية للآباء».

«الرجال بشكل عام أقل عرضة لطلب المساعدة فيما يتعلق بمشاكل الصحة العقلية»، وفقاً لأماندا أتكينز، وهي معالجة أميركية معتمدة في الصحة العقلية في الفترة المحيطة بالولادة. قالت إنه «نادراً ما يطلب الآباء المصابون بهذه الحالة العلاج من مكتبها». وأرجعت ذلك إلى أن «الوصمات المحيطة بصحة الرجال العقلية قد تكون بمثابة رادع لهم».

ويُعتقد أن اكتئاب ما بعد الولادة يظهر بشكل مختلف لدى الرجال، الذين هم أكثر عرضة للتهيج والعدوان. وكانت إحدى الدراسات قد وجدت أن الآباء المكتئبين قد يكونون أقل عرضة للقراءة لأطفالهم الذين يبلغون من العمر سنة واحدة وأكثر عرضة لضربهم. ويرى الخبراء أن العدد الحقيقي للآباء المصابين باكتئاب ما بعد الولادة قد يكون أعلى من 10 في المائة بسبب اختلاف الأعراض.

وتوضح الدراسة الجديدة الحاجة إلى تحول جذري في الرعاية الصحية، وإشراك الآباء بشكل فعال أثناء فحوص ما بعد الولادة.