«إلى حدا ما» في بيروت... الإخراج المُتقَن يُجمِّل لقاء السينما والمسرح

يتوّجها كاتبها وبطلها رالف معتوق بأداء مبهر

أبطال المسرحية يلقون التحية على الجمهور (الشرق الأوسط)
أبطال المسرحية يلقون التحية على الجمهور (الشرق الأوسط)
TT

«إلى حدا ما» في بيروت... الإخراج المُتقَن يُجمِّل لقاء السينما والمسرح

أبطال المسرحية يلقون التحية على الجمهور (الشرق الأوسط)
أبطال المسرحية يلقون التحية على الجمهور (الشرق الأوسط)

وضعت مسرحية «إلى حدا ما» البوح المتعلّق بآلام الناس تحت المجهر. فيها، ركَّز كاتبها وبطلها «رالف س» معتوق على المشاعر الإنسانية. يقول لـ«الشرق الأوسط» إنّ مقاربة هذه الموضوعات لها وَقْعها الأكبر عند المتلقّي: «مهما حاولنا الالتهاء عن الواقع الأليم، تبقى مشاعرنا المدفونة سجناً نرغب في الإفلات منه».

على مسرح «بيريت» على طريق الشام في بيروت، انطلقت العروض من بطولة معتوق، وسولانج تراك، وعمر ميقاتي. تدور الأحداث ضمن عملية إخراج مُتقنة ومُحترفة لمازن سعد الدين. أما القصة فتتناول لقاء بالمصادفة يجمع 3 شخصيات في مستشفى للأمراض العقلية؛ اختزالاً لصورة بلد نعيش فيه ويعمّه الجنون.

مشهدية فنية جميلة تتضمّنها المسرحية (الشرق الأوسط)

الشخصيات تعاني جروحاً علّمت في الذاكرة، وأوصلت إلى هذا المكان. يركّز العمل على موضوع التخلّي ممَن نعتقد أنهم يحبّوننا. هذا الانفصال تتناوله المسرحية ليُشكّل العقدة الرئيسية فيها. لجوء كاتبها إلى حقبة زمنية غير محدّدة، سمحت له بالاستفادة من مواقف مختلفة. فيُعرّج خلالها على زمن الحرب اللبنانية، كما على الخيانة، والظلم، والتلاعب بالمشاعر. لتُختَتم بمشهد مؤثّر يجسّده معتوق بأداء مبهر واكبه طوال العرض.

لنحو ساعة، يتابع المُشاهد عملاً مختلفاً يجمع فنوناً متعدّدة بجانب اتّسامه بالإنسانية. فتحضُر الموسيقى والأغنية والسينما، وتشكّل الخشبة فضاء واسعاً لها. فسعد الدين أضاف إلى عناصرها التمثيلية رؤية فنية تشبه «شعطته» (لمعته المجنونة) الإخراجية. لعب على الإضاءة وحرّكها بما يخدم جمالية العمل. كما استحدث مساحة خيال واسعة يسرح فيها مُشاهدها بما يشبه الشريط السينمائي ضمن مشهدية بصرية تحتفي بالإبداع. فنتابع عروضاً مصوَّرة على شاشة جانبية لشخصيات تُكمل القصة. كما يرتكز العمل على الاتصال المباشر مع الجمهور، فنرى بطله يتقدّم نحو الصفوف الأمامية لعرض مقتنيات انتشلها من حقيبة ذكرياته. ومرّة أخرى تحدُث جلبة في الصالة، فيسمع الجمهور صوت خطوات آتية من الخلف، ليكتشف مرور موكب جنازة يتألّف من رجال يحملون صندوق الموت.

حضور محبَّب للمخضرم عمر ميقاتي في المسرحية (الشرق الأوسط)

طوال العرض، يستمتع مُشاهدها بتفاصيلها؛ من بينها إطلالة الممثل المخضرم عمر ميقاتي ضيف شرف، ليقدّم واحداً من أدواره المرتكزة على عفوية الأداء وتراكم تجارب درامية. يجسّد دوراً يثير المضحك المبكي، فيسرق الانتباه. أما سولانج تراك، بلكنتها الجبلية اللافتة، فتقدّم دوراً غنياً بتركيبته ومعانيه، فيطاردها الحضور بعينيه كيفما تحرّكت. تترك لديه انطباع المرأة المظلومة، لتفاجئه بشخصيتها المثيرة للجدل، وتُكمل حلقة الإبداع التي خطَّط لها المخرج.

كان معتوق، المجسِّد شخصية «أليكس» المركّبة، نجم المسرحية. غرق في هذه الشخصية غير المتّزنة، وتألّق في أدائه منذ عثوره على رسالة مجهولة المُرسِل، فرغب في الردّ عليها بعنوان «إلى ما حدا». من هنا تنطلق قصة يُشكل محرّكها الأساسي، فيقدّم الدور بحرفية غاص فيه حتى قبل بداية العرض، فبينما الحضور يجلس على مقاعده، انطلق بدوره، جاثياً على ركبتيه، منزوياً، ومنحني الرأس، يدير ظهره لهم، فيشغل انتباههم.

رالف معتوق نجم المسرحية (الشرق الأوسط)

ميرا مرسل (غناء)، وفكتوريا مرقص (عزفاً على التشيللو)، كانتا الفسحة الفنية الممتعة. ووراء حائط من قماش الكتان، نرى طيفهما من عليّة فوق الخشبة. جسّدتا الحلم الجميل الذي يحطّم واقعاً مرّاً. بصوت ميرا الدافئ، وعزف فكتوريا الحنون، تأسرك هذه المشهدية.

اختير عنوان المسرحية «إلى حدا ما» كون العمل يحمل موضوعات تخاطب أي شخص. العروض مستمرّة على خشبة «بيريت» في بيروت حتى 15 يونيو (حزيران) المقبل.


مقالات ذات صلة

حياة زينات صدقي تُلهم مسرحيين مصريين محاكاة حزن مشوارها

يوميات الشرق مشهد من عرض «الأرتيست» (صفحة المسرحية في «فيسبوك»)

حياة زينات صدقي تُلهم مسرحيين مصريين محاكاة حزن مشوارها

نشاهد ذكريات زينات باسمها الحقيقي، زينب، سواء في طفولتها مع إرغامها على الزواج مبكراً، ومعاناتها مع عائلتها لإقناعهم برغبتها في التمثيل، حتى سفرها إلى لبنان.

أحمد عدلي (القاهرة)
يوميات الشرق ترتدي الأبيض في المسلسلات مجدّداً (صور ليليان نمري)

ليليان نمري لـ«الشرق الأوسط»: لا يحبطني تجاهُل الأسماء الكبيرة

بعضٌ نغَّص الفرحة، حين اختيرت عناوين من النوع الأصفر. كتبت مواقع إلكترونية أنّ ليليان نمري تزوّجت سعودياً، لتنمّ تعليقات عن سواد النفوس.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق «ليلى» مسرحية اجتماعية (إنستغرام)

مسرحية «ليلى» تتناول قصة اجتماعية بقالب سينمائي

تولد مسرحية «ليلى» من قلب فكر مخرجها شربل عون الممثل والكاتب في آن واحد. فهو سبق وخاض تجارب تمثيلية في «الهيبة»، و«سكت الورق»، و«راحوا»، وغيرها.

فيفيان حداد (بيروت)
يوميات الشرق صعوبة البوح عند الرجال تتقدم موضوعات المسرحية (جو الخوري)

جو الخوري لـ«الشرق الأوسط»: صعوبة البوح عند الرجال أتناولها على الخشبة

يقول جو الخوري إن مشاهد مسرحيته تشبه مشاهد حياته، ويستطرد: «استوحيت بعضها من علاقة أمي وأبي، ونقاشاتهما السّاخنة والطريفة معاً».

فيفيان حداد (بيروت)
يوميات الشرق الممثلات في أقفاصهنّ قبل الخروج لإعلان الرفض (الشرق الأوسط)

«شو يا قشطة» مسرحية في بيروت لدسّ الملح في الجرح

الممثلات في أقفاصهنّ، أقدارهنّ المكتوبة، يخرجن في اللحظة الأخيرة لإعلان الرفض. السكوت مرفوض، والتواطؤ، والتستُّر، وتحويل اللاعادي إلى عادي.

فاطمة عبد الله (بيروت)

حجم حيتان المحيط الهادي تقلَّص 13%

حجم الحيتان الرمادية يتقلّص (أ.ف.ب)
حجم الحيتان الرمادية يتقلّص (أ.ف.ب)
TT

حجم حيتان المحيط الهادي تقلَّص 13%

حجم الحيتان الرمادية يتقلّص (أ.ف.ب)
حجم الحيتان الرمادية يتقلّص (أ.ف.ب)

شهدت الحيتان الرمادية في المحيط الهادي تقلّصاً في حجمها بنسبة 13 في المائة خلال عقدين من الزمن، وفق دراسة حديثة تُقدّم رؤية جديدة حول تأثيرات تغيُّر المناخ في الثدييات البحرية.

ويحذّر العلماء من أنّ هذا الانخفاض في الحجم قد يكون له تأثير كبير في قدرة هذه الحيتان على التكاثُر والصمود، وقد يؤثّر أيضاً في أنظمة التغذية الخاصة بها.

هذه الحيتانيات «حراس النظام البيئي» (أ.ف.ب)

وفي هذه الدراسة التي نشرت نتائجها مجلة «غلوبال تشاينج بايولوجي»، ونقلتها «وكالة الصحافة الفرنسية»، ركز الباحثون على مجموعة صغيرة تضمّ نحو 200 حوت رمادي من شمال شرقي المحيط الهادي.

وتُعدّ هذه الحيتانيات «حراس النظام البيئي»، وهي تبقى قريبة من الساحل وتتغذّى في مياه أقل عمقاً وأكثر دفئاً مقارنة بمجموعات أخرى من الحيتان الرمادية.

وأظهرت دراسات سابقة أنّ هذه المجموعة من الحيتان، وهي أصغر حجماً وأقل ضخامة، تعاني حالة أسوأ مقارنة مع سواها.

وقال كيفن بيرليتش، المُشارك في إعداد الدراسة: «بتنا نعلم أنّ أجساد هذه الحيوانات تقلّصت على مدى السنوات الـ20 إلى الـ40 الماضية، ما قد يكون علامة مبكرة على أنّ أعدادها معرّضة لخطر الانخفاض».

وحلّل الباحثون صوراً التقطتها مسيّرات بين الأعوام 2016 و2022 لـ130 حوتاً جرى تقدير أو معرفة أعمارها، ووجدوا انخفاضاً بمعدّل 13 في المائة بحجم الحيتان في مرحلة البلوغ، بين الحيوانات المولودة عام 2000 وتلك المولودة عام 2020، وهو انخفاض بواقع 1.65 متر لهذه الحيوانات التي يناهز حجمها 13 متراً.

هذا الانكماش في الحجم أكثر وضوحاً عند الإناث، التي كانت تاريخياً أكبر من الذكور، وباتت بالحجم عينه تقريباً اليوم.

الانكماش في الحجم يبدو أكثر وضوحاً لدى الإناث (أ.ف.ب)

ومع ذلك، فإنّ «الحجم أمر أساسي للحيوانات»، وفق إنريكو بيروتا، الباحث والمُعدّ الرئيسي للدراسة، إذ «يؤثر ذلك في سلوكها، ووظائفها الفسيولوجية، ودورة حياتها، وله تأثيرات متتالية في الحيوانات والمجموعات التي تنتمي إليها». ويؤثر خصوصاً في التكاثر، مع احتمال انخفاض فرص البقاء على قيد الحياة بالنسبة إلى الصغار الأصغر حجماً.

والأهم، أثبتت الدراسة وجود علاقة ارتباط بين هذا الانخفاض في الحجم واضطراب دورة المحيطات الناجم عن تغيُّر المناخ، خصوصاً التيارات التي تسمح بنمو العوالق، غذاء الحيتان.