الأوبرا المصرية تخلّد أعمال حلمي بكر ومحمد رشدي

الموسيقار المصري الراحل حلمي بكر (فيسبوك)
الموسيقار المصري الراحل حلمي بكر (فيسبوك)
TT

الأوبرا المصرية تخلّد أعمال حلمي بكر ومحمد رشدي

الموسيقار المصري الراحل حلمي بكر (فيسبوك)
الموسيقار المصري الراحل حلمي بكر (فيسبوك)

تسعى دار الأوبرا المصرية لتخليد رموز الفن والغناء، من خلال حفلات دورية، من بينها تنظيم حفل لأعمال الموسيقار حلمي بكر والفنان محمد رشدي بقيادة المايسترو محمد الموجي، الأحد 26 مايو (أيار) الحالي، على مسرح الجمهورية.

ويُخصّص الجزء الأول من الحفل لمؤلفات الموسيقار حلمي بكر وتقديم مجموعة من أهم ألحانه من بينها: «فاكرة»، و«ع اللي جرى»، و«مطلوب من كل وطني»، و«مهما الأيام»، و«على عيني»، و«في قلبي جرح»، و«كلامك يحير»، فيما يؤدي الأغنيات مواهب الأوبرا حنان عصام، ونهى حافظ، وأحمد محسن.

ويتضمن الجزء الثاني أعمال الفنان الراحل محمد رشدي بصوت ياسر سليمان، ومن بينها: «عرباوي»، و«طاير ياهوا»، و«ميتى أشوفك»، و«عدوية»، و«مغرم صبابة»، و«لو عديت»، و«السمرا والشقرا»، و«حيرت أفكاري».

الفنان الراحل محمد رشدي (دار الأوبرا المصرية)

ونظّمت الأوبرا حفلات عدة في هذا الإطار، كان أحدثها حفل الموسيقار المصري الراحل عمار الشريعي الذي أقيم قبل أيام على المسرح الكبير في دار الأوبرا المصرية، في ذكرى رحيله، وأحياه الفنانان علي الحجار ومحمد الحلو.

وعدّ الناقد الموسيقي المصري فوزي إبراهيم، تخليد أعمال الرموز الفنية في حفلات دورية «تقليداً رائعاً».

ويضيف إبراهيم لـ«الشرق الأوسط» أن «الاحتفاء بهذه الأسماء العريقة هو أحد المهام الواجبة كذلك على دار الأوبرا بوصفها حصناً حصيناً للموسيقى والغناء في مصر والعالم العربي».

وقدم الموسيقار المصري حلمي بكر (1937 - 2024) أكثر من 1500 لحن لكبار المطربين في العالم العربي من بينهم وردة الجزائرية، وفايزة أحمد، ونجاة الصغيرة، وياسمين الخيام، وأصالة، وسميرة سعيد، وعماد عبد الحليم، وغادة رجب، وعُلية التونسية.

كما ألّف بكر موسيقى مسرحيات غنائية كثيرة من بينها «سيدتي الجميلة»، و«موسيقى في الحي الشرقي»، وأفلام «شيء من العذاب»، و«لمن تشرق الشمس»، و«النشالة»، و«آخر الرجال المحترمين»، وفوازير نيللي «الخاطبة»، و«أم العريف»، ومع شريهان «حول العالم»، وقدم مع يحيى الفخراني وهالة فؤاد فوازير «المناسبات».

كما قدم الفنان المصري محمد رشدي (1928 - 2005) أغنيات عدة من بينها «قولوا لمأذون البلد»، و«عدوية»، و«عرباوي»، و«كعب الغزال»، و«طاير يا هوا»، و«ميتى أشوفك»، كما سجل للإذاعة ملحمة «أدهم الشرقاوي»، وغنّى كثيراً من تترات الأعمال الدرامية مثل «الصبر في الملاحات»، و«حارة المحروسة»، و«ابن ماجة»، وشارك في أفلام سينمائية من بينها «فرقة المرح»، و«ورد وشوك»، و«السيرك»، واشتهر بأعماله مع بليغ حمدي وعبد الرحمن الأبنودي التي رسخت للأغنية الشعبية.

بوستر الحفل (دار الأوبرا المصرية )

من جانبه، قال المايسترو الدكتور محمد الموجي، إن دار الأوبرا حريصة على إحياء حفلات لفنانين كثيرين على مدار العام، ويضيف الموجي لـ«الشرق الأوسط» أن «أغنيات محمد رشدي حاضرة في قائمة حفلات دار الأوبرا المصرية بشكل دائم، ولكنها المرة الأولى التي يُخصّص برنامج كامل له، والأمر نفسه مع الموسيقار حلمي بكر التي تشهد حفلات كثيرة تقديم أعماله، ولكنها المرة الأولى التي تحتفي به الأوبرا بعد رحيله».

وكشف الموجي عن اختياره أغنيات معروفة للناس بجانب أغنيات أخرى ليست منتشرة بالقدر الكافي، كما أكد أن «الحفلات تحظى بحضور جماهيري كبير»، مشيراً إلى أن «الفترة المقبلة ستشهد إقامة حفلات لأسماء فنية عدة من بينها الموسيقار محمد الموجي والموسيقار جمال سلامة».


مقالات ذات صلة

حفلات تايلور سويفت تهزُّ أرض أسكوتلندا وتُرجِّح درَّ مليار أسترليني

يوميات الشرق فرادة الظاهرة (رويترز)

حفلات تايلور سويفت تهزُّ أرض أسكوتلندا وتُرجِّح درَّ مليار أسترليني

حضر 200 ألف شخص هذه الحفلات الضخمة التي استمر كلّ منها نحو 3 ساعات، والتي افتتحت سلسلة حفلات سويفت في بريطانيا قبل لندن وكارديف وليفربول.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق فيلم جديد عن مسيرة الفنانة البريطانية الراحلة إيمي واينهاوس بعنوان «Back to Black» (أ.ب)

فيلم «باك تو بلاك» يلمّع صورة والد إيمي واينهاوس وزوجها

منح والد الفنانة الراحلة إيمي واينهاوس بركته للفيلم الجديد الذي يروي سيرتها، فكانت النتيجة أنه ظهر فيه على هيئة ملاك بينما الوقائع تناقض ذلك.

كريستين حبيب (بيروت)
يوميات الشرق المطربة المصرية شيرين عبد الوهاب تجذب الاهتمام بخبر عن خطبتها (إنستغرام)

شيرين عبد الوهاب تعلن خطبتها على رجل أعمال مصري

خطفت الأنباء التي تحدثت عن خطبة الفنانة المصرية شيرين عبد الوهاب من رجل أعمال الاهتمام في مصر.

محمود الرفاعي (القاهرة )
يوميات الشرق «قلبي إلك» أغنية جديدة يطلقها فادي فتّال (إنستغرام الفنان)

فادي فتّال لـ«الشرق الأوسط»: أفضّل أن يتعرف إليّ الناس على مهل

يشكّل المغني فادي فتّال نموذجاً من أبناء جيله هواة الغناء. اسمه لمع بعد مشاركته في برنامج «بوليفارد المواهب». قدّم أغاني مشهورة بصوته، تعرف بـ«أغاني كوفر»،…

فيفيان حداد (بيروت)
يوميات الشرق عمرو دياب خلال حفل أحياه بدبي (فيسبوك)

عمرو دياب لإحياء حفلين ضخمين في بيروت ودبي

بعد أيام قليلة من أزمة «الصفعة» التي وجهها المطرب المصري عمرو دياب لأحد المعجبين، عاد دياب لتصدر الترند على «إكس».

محمد الكفراوي (القاهرة )

هل يحق للنجوم معاقبة «معجبين متجاوزين»؟

الجمهور يتفاعل مع عمرو دياب في إحدى الحفلات (فيسبوك)
الجمهور يتفاعل مع عمرو دياب في إحدى الحفلات (فيسبوك)
TT

هل يحق للنجوم معاقبة «معجبين متجاوزين»؟

الجمهور يتفاعل مع عمرو دياب في إحدى الحفلات (فيسبوك)
الجمهور يتفاعل مع عمرو دياب في إحدى الحفلات (فيسبوك)

ينظر قطاع من الجمهور إلى المشاهير أو نجوم الفن بوصفهم شخصيات «غير اعتيادية» ويُحكم عليهم ويُصنّفون وفق ردودهم العفوية، لكن هل يحق للنجوم معاقبة المعجبين المتجاوزين؟

تباينت الآراء حول هذا الطرح، فبينما يبرّر البعض تصرفات النجوم انطلاقاً من الضغوط التي يتعرضون لها، رفض آخرون توجه النجوم لمعاقبة أو صدّ المعجبين بطريقة أو بأخرى.

وتكرّرت المواقف التي شهدت ردود فعل «حادة» من فنانين، كان أحدثهم عمرو دياب الذي انتشر فيديو له وهو يوجه صفعة لأحد المعجبين، ولحق به الفنان خالد النبوي الذي انتشر مقطع مصور له وهو يطلب من أحد المصورين عدم تصويره، ويتعجّب مبتسماً لشخص جذبه من يده لمحاولة التصوير معه.

الأمر الذي فسّره الناقد الفني المصري طارق الشناوي قائلاً إن «الفنانين بشرٌ لن يستطيعوا التحكم في أفعالهم 24 ساعة، فهم يمتلكون طاقة محدودة مثل الجميع»، وقال لـ«الشرق الأوسط»: «بالطبع أنا ضد إهانة أي شخص، ويمكن للنجم أن يرفض التصوير من دون الاعتداء على المعجبين أو عقابهم»، مشيراً إلى أن «هذا هو ما حدث مع خالد النبوي، فقد رفض التصوير فقط، وهذا حقه، لكن لا يحق معاقبة المعجبين المتجاوزين».

خالد النبوي خلال العرض الخاص لفيلم «أهل الكهف» (إنستغرام)

وعلّق الفنان يحيى الفخراني في تصريحات متلفزة بأنه «يجب احترام خصوصية الفنان»، وأشار إلى أنه شخصياً «تأذى من هذا الأمر خلال عزاء الفنان الراحل صلاح السعدني»، مطالباً بتحجيم الأمر وأن تكون هناك «حدود لمسألة تصوير المعجبين مع الفنانين بحيث لا تمس خصوصية الفنان».

وكان الفنان أحمد زاهر قد ظهر في مقطع فيديو تم تداوله على نطاق واسع وهو يعنّف أشخاصاً حاولوا التقاط الصور مع ابنته بطريقة لم تعجبه، قائلاً: «الواحد لازم ييجي معاه جاردات».

ورأى الناقد الفني محمد عبد الرحمن أنه «بالتأكيد لا يحق للنجوم معاقبة المعجبين»، مشيراً إلى أن «هناك جهات منظمة للفعاليات يجب أن تكون مسؤوليتهم الحيلولة من دون تعرض النجم لمضايقات».

مضيفاً لـ«الشرق الأوسط»: «على النجم ألّا يتدخل بنفسه أو يقوم برد فعل عنيف مثلما حدث في حالة عمرو دياب لأن الجمهور يتعاطف مع من يشبهه، لذلك على النجم ألا يتحدى الجمهور».

وكان المطرب المصري عمرو دياب تصدر «الترند» الأيام الماضية بعد انتشار فيديو له خلال حضوره إحدى حفلات الزفاف، وهو يوجه صفعة لأحد المعجبين أثناء محاولة الأخير التقاط صورة معه، ووصل الأمر إلى القضاء، وتباينت الآراء حول هذا الموقف على وسائل التواصل الاجتماعي بين انتقادات لموقف دياب ومطالبات باعتذاره للشاب، وانتقادات أخرى للشاب بسبب ما عدّه البعض «مضايقته» لعمرو دياب أثناء الغناء.

ورأت الدكتورة آيات الحداد، عضو لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب، أستاذة مساعدة في القانون الجنائي، أن «قبول الفنان التصوير من عدمه هو حرية شخصية، ومن حق النجم اتخاذ رد فعل مناسب ضد التجاوز حتى لا يكون مستباحاً لأنه مشهور، فهو إنسان قبل أن يكون مشهوراً». وأشارت إلى أن «ما رأيناه في موقف عمرو دياب وطريقة المعجب في الإمساك به كانت مستفزة، فأي شخص سيعدّ ذلك تعدّياً على حقوقه الشخصية، فالشخصية العامة ليست مطالبة بتحمّل وتقبل التّعدي عليها أو التجاوز معها». وفق قولها.

وظهر الفنان خالد النبوي في العرض الأول لفيلمه «أهل الكهف»، وهو يتعامل بودٍّ ولطف مع الجمهور والمعجبين، إلّا أن مقطع فيديو انتشر على منصات التواصل الاجتماعي للفنان وهو يسير برفقة زوجته، وهو يقول لأحد المصورين: «ممكن أستسمحك ما تصورنيش» ووضع يده أمام الكاميرا ليقطع الفيديو الذي يُصوّر.

في حين عدّ الناقد الفني المصري أحمد سعد الدين أن «أي نجم يكون من صناعة الجمهور وملك للجمهور وللمعجبين وأنه من دونهم يخسر الكثير من شعبيته»، مبيناً لـ«الشرق الأوسط» أن بعض الفنانين حين يلمعون يبدأون في التعالي على الجمهور. حسب وصفه.

وأوضح أن «من حق الفنان ألّا يصافح أحداً، ومن حقه رفض التصوير، لكن لا يأتي بعد ذلك ويقول إنه يعمل من أجل الجمهور، يجب ألّا ينسى أن العلاقات العامة جزء من عمله، بالتالي لا يحق له معاقبة المتجاوزين»، معداً أن «ذكاء النجم هو ما يجعل نجوميته تستمر وليست أعماله فقط».

جانب من أزمة «صفعة عمرو دياب» (فيسبوك)

وقسّمت الدكتورة هالة منصور، أستاذة علم الاجتماع في جامعة بنها، المسألة إلى شقين: «الأولى ترتبط بوعي النجوم بأن الجمهور جزء أصيل وأساسي في نجوميتهم وليس الموهبة فقط، وبالتالي يجب أن تحظى الجماهير برد فعل إيجابي حين يعبرون عن محبتهم للنجم». وأضافت لـ«الشرق الأوسط»: «أما الشق الثاني فيرتبط بتطور الميديا، ما أدى لاختراق الخصوصية من بعض طوائف المجتمع»، وأوضحت: «إذا كنت أحب هذا النجم وأريد التصوّر معه، فقواعد الإتيكيت والذوق العام تفرض علينا الاستئذان».

وذكرت المتخصصة في علم الاجتماع أن «شخصية النجم هي التي تغلّف الموهبة وتعطيها رونقها والقدرة على الاستمرارية، وأعتقد أن بعض النجوم يحتاجون للتدريب على فن الاتزان الانفعالي ومواجهة المواقف الطارئة ومواجهة الجمهور، لأن النجم دائماً تحت دائرة الضوء، ورد الفعل العنيف يخصم من نجوميته، رغم أنه قد يكون رد فعل طبيعياً مثل أي شخص لكن نجوميته تفرض عليه إبداء مرونة أكبر».

وتُعد واقعة صفع الفنان الراحل عمر الشريف وجه إحدى المعجبات خلال وجوده في الدوحة عام 2011 من بين أشهر وقائع انفلات أعصاب الفنانين.