«دواعي السفر» دراما اجتماعية تحذر من تداعيات الوحدة

من بطولة أمير عيد وكامل الباشا

بطلا المسلسل وقد توطدت علاقتهما (الشركة المنتجة)
بطلا المسلسل وقد توطدت علاقتهما (الشركة المنتجة)
TT

«دواعي السفر» دراما اجتماعية تحذر من تداعيات الوحدة

بطلا المسلسل وقد توطدت علاقتهما (الشركة المنتجة)
بطلا المسلسل وقد توطدت علاقتهما (الشركة المنتجة)

يعدّ المسلسل المصري «دواعي السفر» دراما اجتماعية لها طابع خاص، حيث يستحوذ على المشاهد منذ لقطاته الأولى، بمواقفه الإنسانية التي تحذر من تداعيات الوحدة وتأثيرها على البشر.

ويبدأ المسلسل بالبطل الشاب المفعم بالحيوية، والمتحقق في حياته، الذي يقرر الانتحار، لكنه يفاجأ بجاره العجوز يسقط مريضاً، فيسارع بنقله إلى المستشفى، وقد خرج الشاب بملابس المنزل متعجلاً لإنقاذ جاره دون معرفة سابقة، من هنا تنمو بينهما علاقة إنسانية تكون بمثابة طوق النجاة لكل منهما، وتخرجهما من دائرة الوحدة والعزلة.

والمسلسل الذي يظهر أبطاله تباعاً في أحداثه، لا تظهر أسماؤهم على تتر المقدمة وبالكاد نلتقط بعضها في تتر النهاية، يؤكد لنا صناعه أنه ليس مهماً الأسماء، بل المهم القضية التي يطرحها، ويبدأها ببطلين الأول «علي» مخرج الإعلانات الشاب الناجح والثري، الذي يصاب بحالة اكتئاب بعد وفاة والده، ويزور قبر والده أكثر من مرة ويتحدث إليه كما لو كان حياً. ويختار شقة والده القديمة التي تحمل له ذكريات سعيدة ليكتب فيها نهاية حياته.

بطل العمل خلال زيارة المقابر (الشركة المنتجة)

بينما «القبطان إبراهيم» الذي أمضى حياته في سفر، يستقر به الأمر ليعيش وحيداً بعد سفر ابنته ووفاة زوجته، فيلجأ لاختلاق الأكاذيب حتى لا يربك حياة ابنته، يحدثها في مكالماتها القلقة عن أصدقاء يملأون حياته، وعن أسفار يقوم بها، وعن قصة حب مع طبيبة نفسية شهيرة، لكن حياته ترتبك بقرار ابنته زيارته وخوفه من أن تكشف أكاذيبه.

المسلسل الذي تعرضه منصة «Watch IT» من بطولة الفنان أمير عيد والفنان الفلسطيني كامل الباشا مع نادين فاروق وفريق من الممثلين والممثلات، تدور أحداثه في 10 حلقات، وهو من تأليف وإخراج محمد ناير في أول تجربة له بمجال الإخراج، بعد أن كتب 14 مسلسلاً من بينها «المواطن إكس»، و«ريفو»، كما كتب 7 أفلام، والمسلسل من إنتاج المخرج بيتر ميمي.

واختار المؤلف والمخرج حي المعادي محوراً لأحداثه، وعبر إيقاع هادئ، يتوالى ظهور شخصيات العمل تباعاً، ومنهم «داليا» التي تعاني الوحدة بسبب مرضها النفسي، و«شريفة» الزوجة السابقة التي تلجأ للعلاج النفسي.

وفي الحلقتين الثالثة والرابعة ينجح علي في مواجهة أكاذيب جاره، بل ويحولها تدريجياً إلى حقائق، فيجعله يلتقي بالطبيبة ويرقص معها «التانجو» في مشهد بديع يستعيد معه بهجته وحيويته.

وبرغم اقتصار الحلقات الأولى على بطليه، لكن الناقدة الفنية المصرية ماجدة خير الله ترى أنها «لم تتضمن أي إحساس بالملل، فقد قدم لنا العمل أزمة أبطاله ودخل في الموضوع مباشرة دون استطراد وتطويل، محتفظاً بإيقاع يناسبه»، مشيرة إلى أن «معاناة البطلين من الوحدة تلامس الناس في كل مكان»، وقالت لـ«الشرق الأوسط»: «كم من بيوت مغلقة يعاني سكانها الوحدة وما يترتب عليها من آلام نفسية وجسدية، بعد أن فرضت ظروف العصر اللهاث والسفر والبعاد»، مؤكدة أن «المؤلف طرق قضية مهمة تحتاج بالفعل لأن نتوقف عندها، ويبدو أنه متأمل ومطلع على علم النفس بشكل كبير».

وعدّت الناقدة المصرية الفنان أمير عيد «يؤدي دوره بتلقائية مدهشة، متفاعلاً بصدق مع الشخصية، وأن هذا الدور يؤكد موهبته ممثلاً بعيداً عن كونه مطرباً ناجحاً»، بينما ترى أن الممثل كامل الباشا «فنان قدير ومحترف، وأن لهجته المصرية كانت مقبولة».

جانب من الملصق الدعائي للمسلسل (الشركة المنتجة)

ويخوض المسلسل في علم النفس بشكل كبير، ويقول المؤلف والمخرج محمد ناير لـ«الشرق الأوسط»: «استغرقت عاماً ونصف العام في كتابة المسلسل، قرأت خلالها في كل ما يتعلق به، كما أن علاقتي بعلم النفس علاقة قديمة، فقد تخرجت في كلية الصيدلة، وحصلت على تقدير امتياز في علم النفس الذي تستهويني القراءة فيه بشكل كبير».

ويرجع سبب قيامه بإخراج هذا العمل إلى «الموضوع»، موضحاً: «كنت أعمل على أكثر من مشروع، على رأسها (دواعي السفر) الذي اختارته منصة (Watch IT) لتنفيذه أولاً، وسعدت لذلك لأنه قريب من الصورة الإخراجية الأولى التي أبغي عملها»، مؤكداً: «الإخراج خطوة موجودة في خطتي منذ فترة، وشجعني عليها أغلب المخرجين والممثلين الذين عملت معهم».

وعن اختياره الممثلين يقول: «أمير كان موجوداً بالمشروع منذ البداية، ثم انضم لنا الفنان كامل الباشا بعدما كتبت نصف المعالجة الدرامية، فقد اقترحه لهذا الدور علي فايز المشرف العام على الإنتاج بالمنصة وتحمست له للغاية، لأنه ممثل قدير لكنني كنت متخوفاً لعدم استجابته في ظل الحرب على فلسطين، غير أنه تشجع وجاء للتصوير، وتعلمت منه الكثير خلال العمل».

ويشير محمد ناير إلى أن «الحلقات القادمة ستظهر بها شخصيات جديدة تعاني أشكالاً مختلفة من الوحدة»، كما يؤكد أن علاقة البطلين ستظهر بشكل أكبر، متطلعاً أن يحقق المسلسل تأثيراً إيجابياً على نفوس المشاهدين.


مقالات ذات صلة

مشاركة ممثل من أصول مصرية لإسرائيليين في عمل فني تثير جدلاً

يوميات الشرق الممثل المصري الأميركي مايكل إسكندر (فيسبوك)

مشاركة ممثل من أصول مصرية لإسرائيليين في عمل فني تثير جدلاً

فجَّر إعلان «Amazon MGM Studios» عن تقديم مسلسل بعنوان «بيت داود» بالتعاون مع «The Wonder Project» جدلاً واسعاً في مصر.

داليا ماهر (القاهرة )
يوميات الشرق الفنان المصري حسن الرداد المرشح للقيام بدور سفاح التجمع (فيسبوك)

قصة «سفاح التجمع» تثير نزاعاً بين صُنّاع الدراما المصرية

أثار الإعلان عن تقديم أكثر من عمل درامي حول «سفاح التجمع» نزاعاً بين صُنّاع الدراما عن القصة التي شغلت الرأي العام بمصر في الأسابيع الأخيرة.

أحمد عدلي (القاهرة )
يوميات الشرق رينيرا تارغاريان تسعى للانتقام مع أولادها (osn)

حرب «بيت التنين» تشوق الجمهور

أقامت شبكة Osn احتفالية كبرى للعرض العالمي الأول بمنطقة الشرق الأوسط للحلقة الأولى من الموسم الثاني لمسلسل House of the Dragon، المشتق من مسلسل Game of Thrones.

محمود الرفاعي (دبي)
يوميات الشرق الفنان المصري حسن الرداد (فيسبوك)

مصر: «سفاح التجمع» من ساحة القضاء إلى الدراما

تستلهم الدراما عادة بعض مشاهدها وأحداثها من وقائع حقيقية وتعد قصة «سفاح التجمع» التي شغلت الرأي العام في مصر بالآونة الأخيرة من أشهر تلك الوقائع.

داليا ماهر (القاهرة)
يوميات الشرق ترتدي الأبيض في المسلسلات مجدّداً (صور ليليان نمري)

ليليان نمري لـ«الشرق الأوسط»: لا يحبطني تجاهُل الأسماء الكبيرة

بعضٌ نغَّص الفرحة، حين اختيرت عناوين من النوع الأصفر. كتبت مواقع إلكترونية أنّ ليليان نمري تزوّجت سعودياً، لتنمّ تعليقات عن سواد النفوس.

فاطمة عبد الله (بيروت)

مشاركة ممثل من أصول مصرية لإسرائيليين في عمل فني تثير جدلاً

الممثل المصري الأميركي مايكل إسكندر (فيسبوك)
الممثل المصري الأميركي مايكل إسكندر (فيسبوك)
TT

مشاركة ممثل من أصول مصرية لإسرائيليين في عمل فني تثير جدلاً

الممثل المصري الأميركي مايكل إسكندر (فيسبوك)
الممثل المصري الأميركي مايكل إسكندر (فيسبوك)

فجَّر إعلان «Amazon MGM Studios» عن تقديم مسلسل بعنوان «بيت داود» بالتعاون مع «The Wonder Project» جدلاً واسعاً في مصر، حين أُسند دور البطولة إلى ممثل أميركي شاب من أصول مصرية يدعى مايكل إسكندر، بجانب طاقم عمل من ممثلين إسرائيليين أُعلنت المنصة الأميركية أسماءهم ومن بينهم أشرف برهوم، وعوديد فهر، ولويس فيريرا، وداود غدامي، وعلي سليمان، وأييليت زورر.

واتهم عدد من المتابعين عبر مواقع التواصل الاجتماعي الممثل الأميركي مايكل إسكندر بـ«التطبيع مع إسرائيل من خلال مشاركته في العمل بجانب ممثلين إسرائيليين»، و«عدم دعم غزة»، وتفاعلاً مع الضجة المثارة تنصلت نقابة المهن التمثيلية في مصر منه، وقالت في تصريحات صحافية على لسان النقيب أشرف زكي بأن «إسكندر ليس عضواً في النقابة المصرية».

البوستر الدعائي للممثلين المشاركين في مسلسل «بيت داود» (الشركة المنتجة)

وسيعرض مسلسل «بيت داود»، على منصة «Prime Video»، ويتناول قصة صعود الملك ديڤيد وهي من إنتاج وإخراج جوناثان أروين.

الممثل المصري الأميركي مايكل إسكندر (إنستغرام)

ويُعدّ الناقد الفني المصري أحمد سعد الدين أن وجهة نظر وحسابات من تربّى وعاش حياته في الخارج تختلف بشكل كبير عن الواقع المصري، مؤكداً في حديثه لـ«الشرق الأوسط» أن «إسكندر يشبه حالات أخرى على غرار رامي مالك وغيره من الفنانين الذين لا تعنيهم هذه الأمور، ويتعاملون بصفتهم مواطنين أميركيين».

ويضيف سعد الدين: «لا يمكننا القول إنه مواطن مصري لأنه لم ينشأ أو يتلّقى تعليمه في مصر وربما لا يتحدث العربية من الأساس، وليس عضو نقابة في مصر، بعكس الفنانين المصريين الذين لا بدّ من محاسبتهم في حال التطبيع».

ونوه سعد الدين بأن مصر ترفض أي مشاركة وتطبيع مع إسرائيل منذ إصدار الكاتب سعد الدين وهبة قراراً في نهاية سبعينات القرن الماضي بعدم التطبيع الثقافي مع الكيان الصهيوني إلا في حال عودة الأرض لأصحابها، وعلى هذا الأساس لا يمكن لأي أفلام إسرائيلية المشاركة في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي.

وقبل إسكندر تعرَّض عدد من الفنانين المصريين لانتقادات واتهامات بالتطبيع من بينهم محمد رمضان بعد انتشار صورة جمعته بالمطرب الإسرائيلي عومير آدام، وكذلك عادل إمام الملقب بـ«الزعيم»، عقب مشهد مطول في مسلسله «مأمون وشركاه»، يظهر طقوس الصلاة في الديانة اليهودية.

وكذلك عمرو دياب الملقب بـ«الهضبة» بعد مشاركته في مهرجان بإحدى الدول العربية شاركت فيه مغنية إسرائيلية، وأيضاً الفنانة المصرية بسمة التي شاركت بالتمثيل في مسلسل أميركي شاركت به ممثلة إسرائيلية، وكذلك الفنان عمرو واكد، الذي شارك في الفيلم البريطاني «بين النهرين» عن حياة الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، والفنان خالد النبوي بعد مشاركته في الفيلم الأميركي «اللعبة العادلة» لوجود مشاهد عدة جمعته بالممثلة الإسرائيلية ليزار شاهي.