السعودية تدرج نموذج «علّام» في أكبر المنصات العالمية

يُعدّ أحد أفضل النماذج التوليدية باللغة العربية المتطورة بالذكاء الاصطناعي

تنسجم جهود «سدايا» مع مُستهدفات «رؤية السعودية 2030» (واس)
تنسجم جهود «سدايا» مع مُستهدفات «رؤية السعودية 2030» (واس)
TT

السعودية تدرج نموذج «علّام» في أكبر المنصات العالمية

تنسجم جهود «سدايا» مع مُستهدفات «رؤية السعودية 2030» (واس)
تنسجم جهود «سدايا» مع مُستهدفات «رؤية السعودية 2030» (واس)

أعلنت الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي «سدايا»، الثلاثاء، إدراج نموذج «علّام» التابع لها ضمن منصة (Watsonx) في شركة (IBM) بوصفه أحد أفضل النماذج التوليدية باللغة العربية في العالم خلال مؤتمر (IBM Think 2024) الذي بدأت أعماله في مدينة بوسطن الأميركية ويستمر 3 أيام، وذلك لخدمة اللغة العربية إقليمياً وعالمياً ونشرها وتمكينها والمحافظة على سلامتها.

وتم اختيار نموذج «علّام» التوليدي للغة العربية في مرحلته التجريبية بعد مطابقته المعايير العالمية في الذكاء الاصطناعي التوليدي في منصة (Watsonx) التي يتعامل معها المطورون في العالم لكونها أهم المنصات العالمية.

يُعد «علّام» ضمن أفضل النماذج اللغوية الأخرى عالمياً (واس)

ويعكس الاختيار مدى المستوى المُتقدم الذي وصل إليه نموذج «علّام» من حيث القدرات التقنية في توليد المحتوى العربي بكامل مساراته المتعلقة بمختلف المجالات «التقنية، والثقافية، والأدبية، والعلمية»، وبقية مجالات العلوم الإنسانية الأخرى، ليكون ضمن أفضل النماذج اللغوية الأخرى عالمياً.

ويتيح نموذج «علّام» للمستخدمين كتابة النصوص أو (تسجيل الاستفسار بشكل صوتي)، ويُعالج المداخلات والإجابة عن الاستفسارات بشكل نصي (أو صوتي) حسب رغبة المستخدم، من خلال اختيار مجموعة من أهم مصادر المعرفة الموثوقة في المملكة والعالم العربي.

ويأتي نموذج «علّام» ضمن أحد المشروعات التقنية القائمة بين «سدايا» وشركة (IBM) والتعاون المشترك في دعم برامج التدريب والبحث والتطوير في مجال الذكاء الاصطناعي، والعمل على تقديم عدد من مبادرات الذكاء الاصطناعي على المستويات المحلية والعربية والإقليمية، بما في ذلك تعزيز تطوير النماذج اللغوية الكبيرة والرؤية الحاسوبية وتعلّم الآلة.

وتتواءم جهود «سدايا» مع المساعي التي تبذلها السعودية لخدمة اللغة العربية إقليمياً وعالمياً ونشرها وتمكينها والمحافظة على سلامتها، وإبراز مكانتها من خلال إثراء المحتوى العربي في المجالات كافة، لزيادة التنوع الثقافي بين الشعوب عبر مختلف تقنيات الذكاء الاصطناعي والتطبيقات الرقمية المتاحة في العالم ليستفيد من اللغة العربية جميع المجتمعات البشرية على اختلاف جنسياتهم ولغاتهم وتعليمهم.

وتنسجم هذه الجهود مع مُستهدفات «رؤية السعودية 2030» بقيادة الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس إدارة الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي، في ظل دعمه المستمر لجعل المملكة مركزاً تقنياً عالمياً لأحدث التقنيات المتقدمة والتقنيات المرتبطة بالذكاء الاصطناعي.

نموذج «علّام» الذي قدمته «سدايا» ضمن منصة «واتسون إكس» (واس)

ويأتي إتاحة نموذج «علّام» التوليدي للغة العربية، تتويجاً للعمل التطويري الدؤوب الذي خضع له النموذج منذ إطلاقه التجريبي، إلى أن حظي بشهادة الشركة العالمية بوصفه أفضل نموذج توليدي باللغة العربية، كما يعكس إدراج النموذج ثقة شركة (IBM) العالمية بالبنية الرقمية والقدرة التقنية للنموذج ولتسريع عملية إطلاق قدراته الكاملة بصفته أحد أفضل النماذج التوليدية باللغة العربية.

وخضع نموذج «علّام» لاختبارات صارمة ومعايير دقيقة لتجهيز بنيته التقنية والتدريبية، ليكون مؤهلاً لمُنافسة النماذج التوليدية الأخرى؛ وهو ما توّج من خلال إتاحته بنسخته التجريبية في منصة (Watsonx) التابعة لشركة (IBM) لإخضاعه لمزيد من عمليات التقييم الاحترافية والتسريع بإطلاق قدراته الكاملة سعياً إلى الوصول لنموذج احترافي يتمتع بتنافسية عالية في هذا المجال.

ويعد نموذج «علّام» أول نموذج وطني يجيب ويرد على استفسارات المستفيدين في عدد من المجالات المعرفية باللغة العربية عبر الاستفادة من تقنيات الذكاء الاصطناعي، ودُرّبت النسخة الحالية منه على مجموعة بيانات باللغة العربية ضمن أكبر مجموعات بيانات عالمياً، بالإضافة إلى محتوى متنوع باللغة الإنجليزية.

وتحرص السعودية على مراعاة انسجام جميع مشروعاتها المرتبطة بالذكاء الاصطناعي والتقنيات المُتقدمة مع أخلاقيات الاستخدام المسؤول، وتراهن في ذلك على تقديم منتجات بقدرات عالية وتقنيات متقدمة لا تنافس إقليمياً فقط؛ بل عالمياً.

يعد نموذج «علّام» أول نموذج وطني يجيب ويرد على استفسارات المستفيدين (واس)

وأشاد أيمن الراشد نائب الرئيس الإقليمي لشركة (IBM) السعودية بالتعاون مع «سدايا»، وقال إن «هذا التعاون علامة بارزة في تعزيز اللغة العربية في مجال الذكاء الاصطناعي التوليدي، وهو يضمن استفادة القطاعين العام والخاص من نشر نماذج اللغة العربية، بما يتماشى مع الاحتياجات الثقافية واللغوية للمنطقة، ويُمكِّن هذا التقدُّم الشركات في جميع أنحاء المملكة والعالم العربي من إتاحته باستخدام خدمات فريدة من نوعها، كما يُعزّز مكانة السعودية دولةً رائدة في مجال تقنية الذكاء الاصطناعي المصمّمة خصيصاً لتلبية المتطلبات الفريدة في سوقها».

تتواءم جهود «سدايا» مع المساعي التي تبذلها السعودية لخدمة اللغة العربية إقليمياً وعالمياً (واس)

حضر المؤتمر، الدكتور عصام الوقيت مدير مركز المعلومات الوطني في «سدايا»، والدكتور ياسر العنيزان الرئيس التنفيذي للمركز الوطني للذكاء الاصطناعي في «سدايا»، وأرفيند كريشنا رئيس مجلس إدارة شركة (IBM) ورئيسها التنفيذي، وعدد من خبراء الذكاء الاصطناعي والتقنيين ورؤساء الشركات والمبتكرين وصُنّاع السياسات التقنية والاقتصادية في العالم.


مقالات ذات صلة

مسرحيات وحفلات غنائية كبرى تشهدها الرياض في شهرين

يوميات الشرق تركي آل الشيخ رئيس الهيئة العامة للترفيه في السعودية (الشرق الأوسط)

مسرحيات وحفلات غنائية كبرى تشهدها الرياض في شهرين

فعاليات كأس العالم للرياضات الإلكترونية ستشهد فعاليات متعددة من ضمنها مسرحيات وحفلات غنائية كبرى سيستمتع بها أهالي وزوار الرياض في المنطقة الترفيهية (بوليفارد).

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الخليج جانب من اجتماع الحكومة الأرمينية الخميس (موقعها الإلكتروني)

السعودية ترحب باعتراف أرمينيا بدولة فلسطين

رحبت السعودية بقرار حكومة أرمينيا الاعتراف بدولة فلسطين في «خطوة مهمة تدعم مسار إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود 1967م وعاصمتها القدس الشرقية».

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الخليج السعودية تستقبل المعتمرين سنوياً بعد انتهاء موسم الحج مباشرة (واس)

السعودية تبدأ استقبال المعتمرين

بدأت السعودية استقبال المعتمرين وإصدار تأشيراتهم بالتنسيق مع الجهات المعنية مكرِّسة جهودها لتسهيل قدومهم وتقديم أفضل الخدمات لهم ليؤدوا العمرة بكل يسر وطمأنينة.

«الشرق الأوسط» (مكة المكرمة)
الخليج السعودية تؤكد دعمها الدائم لللاجئين والنازحين حول العالم (واس)

2984 مشروعاً سعودياً لدعم المحتاجين والمتضررين في 99 دولة

وقفت السعودية إلى جانب المحتاجين والمتضررين في شتى بقاع الأرض مقدمةً المعونة وأوجه الدعم كافة لهم من خلال 2984 مشروعاً بمختلف القطاعات في 99 دولة حول العالم.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
شمال افريقيا وزارة الداخلية في مصر (الصفحة الرسمية للداخلية على فيسبوك)

«داخلية مصر» تؤكد عدم وجود مفقودين بين حجاج البعثة الرسمية

أشار مصدر أمني ببعثة الحج المصرية إلى عدم وجود مفقودين من الحجاج المصريين (القرعة، والسياحة، والتضامن).

«الشرق الأوسط» (القاهرة)

أحكام بالسجن بحق «أغنى عائلة في بريطانيا» بعد إدانتها بـ«استغلال الخدم»

براكاش هندوجا (بلومبرغ)
براكاش هندوجا (بلومبرغ)
TT

أحكام بالسجن بحق «أغنى عائلة في بريطانيا» بعد إدانتها بـ«استغلال الخدم»

براكاش هندوجا (بلومبرغ)
براكاش هندوجا (بلومبرغ)

حُكم على 4 أفراد من أغنى عائلة في المملكة المتحدة بالسجن بتهمة استغلال الموظفين الذين تم جلبهم من الهند للعمل خدماً في الفيلا الخاصة بهم بجنيف.

وأدانت محكمة سويسرية براكاش وكمال هندوجا، وكذلك ابنهما أجاي وزوجته نامراتا، بالاستغلال والعمل غير القانوني، وحكم عليهم بالسجن لمدة تتراوح بين 4 إلى 4 سنوات ونصف السنة. وقد تمت تبرئتهم من التهمة الأكثر خطورة، وهي الاتجار بالبشر.

وقال محامو المتهمين إنهم يعتزمون استئناف الحكم. وأضاف روبرت أسيل، محامي المتهمين، خارج المحكمة: «أشعر بالصدمة... سنقاتل حتى النهاية المريرة»، وفق ما نقلته هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي).

وزعم 3 عمال تم جلبهم من الهند أن الأسرة دفعت لهم 7 جنيهات إسترلينية (8 دولارات) للعمل 18 ساعة يومياً - أي أقل من عُشر المبلغ المطلوب بموجب القانون السويسري - وصادرت جوازات سفرهم.

وزعموا أيضاً أن العائلة - التي تقدر ثروتها بنحو 37 مليار جنيه إسترليني - نادراً ما سمحت لهم بمغادرة المنزل، الواقع في حي كولونيا الفاخر بجنيف.

وخلال المحاكمة، زعم ممثلو الادعاء أن الأسرة أنفقت على كلبها أكثر مما أنفقته على خدمها. ورد الدفاع بأن الموظفين حصلوا على «مزايا عديدة»، ولم يتم عزلهم وكانت لديهم الحرية في مغادرة الفيلا.

ولم يحضر الزوجان الأكبر سناً، وكلاهما يزيد عمرهما على 70 عاماً، إجراءات المحاكمة، بحجة اعتلال صحتهما. وحضر أجاي ونامراتا إلى المحكمة لكنهما لم ينتظرا سماع الحكم.

وبعد صدور الحكم، طلبت النيابة إصدار أمر اعتقال فوري للزوجين الأصغر سناً من عائلة هندوجا، لكن القاضي رفض ذلك.

وتمتلك عائلة هندوجا مجموعة «هندوجا»، وهي مجموعة متعددة الجنسيات لها مصالح في النفط والغاز والخدمات المصرفية. كما تمتلك العائلة أيضاً فندق «رافلز» في لندن.