انفعال عمرو دياب بحفل خاص يجدّد الجدل في «سلوكيات» بعض المشاهير

دفع شاباً خلال إحيائه زفاف شقيقة محمد سامي

الفنان المصري عمرو دياب في أحد حفلاته (فيسبوك)
الفنان المصري عمرو دياب في أحد حفلاته (فيسبوك)
TT

انفعال عمرو دياب بحفل خاص يجدّد الجدل في «سلوكيات» بعض المشاهير

الفنان المصري عمرو دياب في أحد حفلاته (فيسبوك)
الفنان المصري عمرو دياب في أحد حفلاته (فيسبوك)

جدّد الفنان المصري عمرو دياب الجدل عبر مواقع التواصل الاجتماعي حول «سلوكيات» بعض المشاهير في الحفلات والفعاليات الفنية، عقب انتشار فيديو له خلال غنائه في حفل زفاف الفنانة المصرية ريم سامي شقيقة المخرج محمد سامي قبل يومين.

وظهر دياب، الذي تصدر اسمه «الترند» على «غوغل»، الاثنين، في الفيديو الذي انتشر سريعاً عبر «السوشيال ميديا»، وهو يدفع شاباً لمغادرة المسرح، وبدا على وجه دياب علامات ضيق وضجر، ما عدّه بعضٌ من جمهور الفنان المصري الملقب بـ«الهضبة»، «تصرفاً انفعالياً».

لم تكن واقعة دياب خلال حفل الزفاف، الأولى من نوعها، بل تحتفظ ذاكرة الجمهور بكثيرٍ من اللقطات المماثلة، من بينها انتشار فيديو للفنان نفسه وهو يغادر حفل «ليالي سعودية مصرية»، قبل أشهر عدّة، مردداً عبارة عدّها البعض «إهانة من الفنان المصري لسائقه».

الفنان المصري عمرو دياب (فيسبوك)

وسبق أن انفعلت الفنانة المصرية شيرين عبد الوهاب على إحدى الفتيات في حفل أحيته أخيراً، بعدما حاولت معجبة الصعود إلى خشبة المسرح، لكنها واجهت معارضة ومنعها «البودي غارد» من الصعود، وعلّقت شيرين حينها على ما حدث قائلة: «ملعون أبو الحب يا شيخة... كرهتيني في الحب»، ورغم أنها سرعان ما تداركت الموقف ودعتها إلى المسرح، فإنها وقتها لم تسلم من الانتقادات.

وتعرّض الفنان العراقي كاظم الساهر لموقف مشابه عندما طلب منه شخص من الحضور في أحد حفلاته مساعدته بطلب يد حبيبته على المسرح، وموقف في حفل آخر عندما قرّرت إحدى الفتيات الصعود لالتقاط صورة «سيلفي» معه على المسرح، ورغم أن كاظم بدا منزعجاً من تصرفها، فإنه خضع لطلبها حتى لا يعكّر صفو الحفل، لكنه تعرض للانتقاد خصوصاً أن الفنان العراقي اشتهر بمناصرة المرأة في أغنياته، لكن الواقعة أظهرت خلاف ذلك.

وتعرض الفنان المصري محمود العسيلي للانتقاد أيضاً عندما أراد أحد المعجبين التقاط صورة معه في أحد حفلاته، لكن العسيلي منعه قائلاً: «حضرتك معاك واسطة أو حاجة جامدة جداً... لو اتصورت معاك لازم أتصور مع كل الناس». كما حدث الأمر نفسه مع الفنانة اللبنانية إليسا عندما أراد شاب تقديم باقة ورد لها على المسرح. وكذلك الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي عندما دفعت شاباً حاول إمساك ذراعها في أحد الحفلات.

وقال الناقد الفني المصري عماد يسري إن «المشاهير كثيراً ما يتعرّضون لمواقف محرجة تضعهم في مأزق في أماكن عدة»، وأضاف لـ«الشرق الأوسط»، أن «حدوث أخطاء من فريق عمل أي فنان أمرٌ وارد، لكن لا يصح الانفعال بشكل مبالغ فيه».

ويؤكد يسري أن «الواقعة ليست الأولى لـ(الهضبة)»، ووصفه بأنه «فنان كبير، وليس في بداية مشواره الفني، ولا بدّ أن يكون قدوة لغيره في طريقة التعامل، حتى في أسوأ الظروف».

ودعا يسري المشاهير بشكل عام إلى «معرفة الأخطاء التي يتعرضون لها تباعاً وتداركها سريعاً، والتعامل بإنسانية وسرعة بديهة في إدارة ما يحدث مع المحيطين بهم مهما كانت الضغوطات، بدلاً من التصرفات التي قد تجعلهم في مرمى الانتقاد».

«العندليب الأسمر» عبد الحليم حافظ من أحد حفلاته (يوتيوب)

ومن أشهر اللقطات المحفورة في أذهان الجمهور العربي، عندما انفعل «العندليب الأسمر» عبد الحليم حافظ على الجمهور في أحد حفلاته في سبعينات القرن الماضي، أثناء غناء قصيدته الشهيرة «قارئة الفنجان»، بعدما بدأ الجمهور بالتفاعل معه بالصفير الحاد، إلا أنه قال لهم: «على فكرة أنا كمان بعرف أصفر، وبعرف أتكلم بصوت عالٍ»، في محاولة منه للسيطرة على الحضور، وتعرّض حليم لاتهامات بالتعالي والغرور، حسبما كتبت بعض الأقلام حينها، لكنه برّر ذلك بأن «ما حدث كان بسبب تصدّيه لبعض المندسين لإحداث فوضى في الحفل».


مقالات ذات صلة

أزمات شيرين عبد الوهاب الأُسرية تعود للواجهة

يوميات الشرق شيرين عبد الوهاب (فيسبوك)

أزمات شيرين عبد الوهاب الأُسرية تعود للواجهة

عادت أزمات الفنانة شيرين عبد الوهاب إلى الواجهة مرة أخرى بعد أن اتهمت شقيقها محمد عبد الوهاب بـ«التآمر عليها واستغلالها».

رشا أحمد (القاهرة )
يوميات الشرق الفنّ أبقى من الفنان والأغنية أهم من المُغنّي (حسابه الشخصي)

«فلوس»... مغنٍّ يتخفّى في قناع لرفض تقييم الفنان بجماله

مغنٍّ يُسمّي نفسه «فلوس» يتخفّى وراء اسم مستعار ووجه بلا ملامح، من أجل القول إنَّ الفنّ أبقى من الفنان والأغنية أهم من المُغنّي. هذه حكايته...

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق تايلور سويفت (رويترز)

شاهد... تايلور سويفت تخمد بنفسها حريقاً اندلع في منزلها

كشفت إحدى صديقات تايلور سويفت هذا الأسبوع أنها أطفأت النيران التي كانت تهدد مطبخها بعد ليلة من كتابة الأغاني وتناول العشاء في منزلها.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق الموسيقار هاني شنودة مؤسس فرقة «المصريين» (وزارة الثقافة)

استعادة أعمال فرقة «المصريين» في يوم الموسيقى العالمي

«ماشية السنيورة»، «ما تحسبوش يا بنات إن الجواز راحة»، «ابدأ من جديد»، وغيرها من الأغاني التي قدمتها فرقة «المصريين» بثمانينات القرن الماضي، وحققت نجاحاً كبيراً.

محمد الكفراوي (القاهرة )
يوميات الشرق بيروت تحتفل بـ«عيد الموسيقى» طوال يومين (المركز الثقافي الفرنسي)

لبنان يُغنّي في النسخة الـ23 لـ«عيد الموسيقى»

لبنان بجميع مناطقه يُغنّي في النسخة الـ23 لـ«عيد الموسيقى» الذي يحلّ في 21 يونيو من كل عام. فاللبنانيون اعتادوا الاحتفال به منذ انطلاقته عام 2001.

فيفيان حداد (بيروت)

تعاطف واسع مع كندة علوش بعد إعلان إصابتها بالسرطان

الفنانة السورية كندة علوش تتحدث في برنامج بودكاست (إنستغرام)
الفنانة السورية كندة علوش تتحدث في برنامج بودكاست (إنستغرام)
TT

تعاطف واسع مع كندة علوش بعد إعلان إصابتها بالسرطان

الفنانة السورية كندة علوش تتحدث في برنامج بودكاست (إنستغرام)
الفنانة السورية كندة علوش تتحدث في برنامج بودكاست (إنستغرام)

تعاطف واسع وكثير من المحبة والمساندة ودعوات بالشفاء أحاطت بالفنانة السورية كندة علوش عقب إعلانها إصابتها بمرض السرطان، وأنها لا تزال تتلقى العلاج.

وظهرت كندة، مساء السبت، في «بودكاست» للإعلامية المصرية منى الشاذلي عبر قناتها على «يوتيوب» في حلقة خاصة مهدت لها الشاذلي بقولها: «كثير ممن سيشاهدون هذه المقابلة سيدهشون جداً لهذه الروح المنطلقة التي تتحدث بها كندة عن موقف سوداوي».

وعلّقت كندة التي بدت مبتسمة ومتصالحة وقوية وهي تتحدث عن إخفائها مرضها لأكثر من عام، قائلة: «كنت أريد خوض هذه الرحلة بمفردي، لا أريد أن يتعامل الناس معي كمريضة؛ لأنني لم أكن أريد أن أتعامل أنا مع نفسي بصفتي مريضة».

وإذا كان نجم المنتخب المصري وفريق «ليفربول» الإنجليزي محمد صلاح قد ساند كندة بشكل أذهلها بمجرد علمه بمرضها من أصدقاء مشتركين لهما، فإن مواقع التواصل الاجتماعي ضجت بآلاف التعليقات من متابعين أشادوا بشجاعة كندة علوش، ودعوا لها بالشفاء. وساندها زملاؤها بالوسط الفني وأبدوا تعاطفاً كبيراً معها، ومن بينهم، ريهام عبد الغفور وحنان مطاوع، وكانت صديقتها الأقرب منى زكي قد علقت على مقطع من الحلقة عبر حساب منى الشاذلي على «إنستغرام»، وكتبت: «ربنا يحفظكم كلكم ويبعد عنكم أي حاجة وحشة».

كندة علوش ومنى الشاذلي خلال الحلقة التي كشفت فيها عن إصابتها بالسرطان (إنستغرام)

وتوالت مساندات الفنانات السوريات لكندة، فكتبت سوزان نجم الدين: «ألف حمد الله على سلامتك حبيبتي إنشالله ماتشوفي أي شر أبداً، ربنا يحفظك لزوجك وأهلك وأولادك»، وكتبت صفاء سلطان: «حبيبتي بعرفك وبعرف كندة القوية، كلنا نستمد منك القوة والطاقة الإيجابية، أنت أقوى وأشجع من أي ظرف»، كما كتبت جومانة مراد: «يا روحي أنت، الله يحفظك ويخليك لزوجك وأولادك وكل أهلك ويبعد عنكم كل مكروه».

وكانت كندة قد أعلنت خلال اللقاء عن اكتشاف إصابة والدتها بالمرض نفسه، وأنه وراثي في العائلة، مما جعل الجمهور يدعو لها ولوالدتها، وكتب حساب على «فيسبوك» باسم د. هالة محمود صالح: «حفظها ربي من كل مكروه وزادها من فضله ومن عليها وعلى والدتها بالشفاء العاجل»، وكتب د. مجدي موريس: «أكثر ما أعجبني في تجربتك أنك تحملتيها بصبر وكنت بشوشة كما تعودنا منك».

وتطرقت كندة إلى تنمر البعض عليها لزيادة وزنها، قائلة إن «صورة قد التقطت لها في بداية مراحل المرض، وكان جسدها منتفخاً من تأثير جرعات العلاج، وأن تعليقات البعض كانت مؤذية».

كندة علوش تؤكد أن عمرو يوسف شريكها في النجاح (إنستغرام)

وأشادت الناقدة الفنية المصرية ماجدة خير الله بشجاعة كندة علوش، وذكرت أنها «بدت متقبلة الموقف بشجاعة، ولم تحول الأمر لمأساة رغم أنها في خضم الأزمة ولا تزال تعاني وطأة العلاج»، وفسرت ذلك لـ«الشرق الأوسط» بأنها «تستمد القوة من أن لديها طفلين ولا تريد أن تضعف»، وثمنت الناقدة دعم زوجها عمرو يوسف لها، مؤكدة أن «الدائرة المقربة من الأهل والأصدقاء يكون عليها دور كبير في التخفيف عنها».

وأشارت ماجدة إلى أن «كندة ممثلة متميزة للغاية، ولها أعمال في قمة التميز على غرار مسلسل (أفراح القبة)، وأفلامها مثل (نزوح) و(السباحتان)، فهي فنانة لا تعبأ بحجم الدور، وغير متكالبة على العمل، لكنها تقدم في النهاية أدواراً مميزة، وستشفى بإذن الله لتواصل عطاءها الإنساني والفني».

وكانت كندة قد تحدثت عن دعم ومساندة زوجها الفنان عمرو يوسف لها في رحلة علاجها وحرصه على حضور جلسات العلاج الكيماوي معها وقراءة القرآن لها، وكانت قد ذكرت في تصريحات سابقة لـ«الشرق الأوسط» أن «عمرو يوسف ليس شريك حياة فقط، بل شريك نجاح أيضاً»، مؤكدة أنه «لولا تشجيعه لها لم تكن تسطيع السفر لتصوير فيلميها (نزوح) و(السباحتان)»، وحينما تحقق النجاح كان سعيداً بذلك، وكان داعماً لها بحضوره مهرجان (فينيسيا) ليكون بجوارها، مشيرة إلى أن دعمه لها يضاعف سعادتها.