درجات حرارة قياسية وفيضانات وأعاصير... طقس سيئ يجتاح العالم (صور)

رجل يبرد جسده من درجة الحرارة الشديدة في الهند (أ.ب)
رجل يبرد جسده من درجة الحرارة الشديدة في الهند (أ.ب)
TT

درجات حرارة قياسية وفيضانات وأعاصير... طقس سيئ يجتاح العالم (صور)

رجل يبرد جسده من درجة الحرارة الشديدة في الهند (أ.ب)
رجل يبرد جسده من درجة الحرارة الشديدة في الهند (أ.ب)

تشهد عدة دول حول العالم أجواء طقس متطرفة وخطيرة، منها الأعاصير القاتلة في تكساس، والفيضانات القاتلة في أفغانستان، والحرارة الحارقة في الهند، والبرد غير المسبوق في تشيلي.

وفي الولايات المتحدة، اجتاحت الأعاصير مناطق في هيوستن، مما أسفر عن مقتل 7 أشخاص على الأقل وقطع الكهرباء عما يقرب من مليون منزل وشركة.

منزل مدمر بسبب سقوط شجرة نتيجة العواصف الشديدة في هيوستن بالولايات المتحدة (رويترز)

كما أدت العواصف الشديدة مع رياح تصل سرعتها إلى 100 ميل في الساعة إلى تحطيم النوافذ، وتواجه المنطقة الآن تحذيراً من الضباب الدخاني وارتفاع درجات الحرارة إلى 32.2 درجة مئوية (90 فهرنهايت).

جانب من العمل على إصلاح الخطوط المتضررة حيث ظل السكان من دون كهرباء بعد أن تسببت عاصفة شديدة في أضرار واسعة النطاق بهيوستن بولاية تكساس بالولايات المتحدة (رويترز)

وفي أفغانستان، قتلت الفيضانات الجمعة ما لا يقل عن 68 شخصاً في غرب البلاد، وفقاً لمسؤول في حركة «طالبان».

وفي ولاية غور المتضررة بشدة، تم تدمير مئات الأفدنة من الأراضي الزراعية، بما في ذلك في عاصمة الولاية فيروز كوه.

وتأتي الفيضانات بعد أسبوع من مقتل أكثر من 300 شخص خلال الفيضانات في إقليم بغلان الشمالي.

رجال يبحثون وسط أنقاض منزل تهدم بفعل الفيضانات في أفغانستان (رويترز)

وفي الهند، أدت درجات الحرارة المرتفعة إلى إطلاق تحذير من الطقس القاسي يغطي العاصمة نيودلهي ومناطق في الشمال الغربي. كما أوردت أجزاء من نيودلهي عن درجات حرارة تصل إلى 47.1 درجة مئوية (116.8 فهرنهايت).

وتتزامن درجات الحرارة القصوى في شمال الهند مع انتخابات عامة تستمر 6 أسابيع، ويشعر الخبراء بالقلق من أن موجة الحر قد تزيد من المخاطر الصحية، حيث ينتظر الناس في طوابير طويلة للإدلاء بأصواتهم، أو إمكانية أن يقوم المرشحون بحملات انتخابية قوية في ظل درجات الحرارة المرتفعة.

رجل يشرب المياه وسط درجات حرارة قياسية في الهند (أ.ب)

وقد فقد أحد الوزراء الوعي بسبب الحرارة الشهر الماضي، وذلك أثناء إلقاء خطاب أمام تجمع انتخابي في ولاية ماهاراشترا الهندية.

وزير الاتحاد ومرشح حزب بهاراتيا جاناتا نيتين جادكاري يفقد الوعي أثناء إلقاء خطاب في اجتماع عام لانتخابات لوك سابها في 24 أبريل 2024 (وسائل إعلام هندية)

وقال ساتيش كومار، وهو سائق عربة يبلغ من العمر 57 عاماً في العاصمة الهندية، إنه يعاني في عمله بسبب الحرارة، وقال: «الناس لا يخرجون، الأسواق فارغة تقريباً»، حسبما أوردت وكالة «أسوشييتد برس».

سيدة تحمل مظلة وسط درجات حرارة قياسية في نيوديلهي (أ.ب)

وحذر سوما سين روي، العالم في إدارة الأرصاد الجوية الهندية الناس من الخروج في الهواء الطلق تحت شمس الظهيرة، وشرب كثير من الماء وارتداء ملابس فضفاضة، بينما يجب على الأشخاص المعرضين للخطر بشكل خاص مثل كبار السن البقاء في منازلهم، وفقاً لـ«أسوشييتد برس».

سيدة تستمع برذاذ الماء البارد تحت حرارة شديدة في مكان توزيع آلات التصويت الإلكترونية وغيرها من المواد الانتخابية عشية المرحلة الخامسة من الاقتراع في الانتخابات الوطنية التي تستمر 6 أسابيع في لكناو بالهند (أ.ب)

وعلى النقيض في تشيلي، تستعد البلاد لأبرد فصل خريف لها منذ 70 عاماً، إذ انخفضت درجات الحرارة هذا الأسبوع، وفي العاصمة سانتياغو، أصبح الآن أبرد شهر مايو (أيار) تواجهه البلاد منذ عام 1950.

تصاعد البخار من أكواب الشاي في مطعم خارجي بسانتياغو بتشيلي وسط برودة شديدة (أ.ب)

وأصدرت حكومة تشيلي تنبيهات بشأن الطقس البارد في معظم أنحاء البلاد وكثفت المساعدة للمشردين الذين يكافحون من أجل تحمل درجات الحرارة شديدة البرودة في الشوارع.

ركاب في حافلة بسانتياغو حيث تستعد تشيلي لأبرد فصل خريف لها منذ 70 عاماً (أ.ب)

وفي أوروبا، غمرت المياه جزئياً مناطق في إيطاليا وفرنسا وألمانيا بسبب الأمطار الغزيرة التي تسببت بفيضانات مفاجئة في أجزاء من أوروبا.

ارتفاع منسوب مياه نهر موسيل بألمانيا اليوم نتيجة استمرار الفيضانات (أ.ب)

وقام المستشار الألماني أولاف شولتز بجولة في المناطق التي غمرتها الفيضانات مع مطلع هذا الأسبوع، بعد أن غمرت المياه المنازل والأقبية، وامتلأت الشوارع بالمياه وغمرت المياه السيارات جزئياً، حسبما أورد موقع شبكة «سكاي نيوز» البريطانية.

ورفعت هيئة الأرصاد الجوية الألمانية تحذيرها بشأن الطقس، حيث من المتوقع أن تتراجع الأمطار ببطء. وقالت السلطات في سارلاند إن مثل هذه الفيضانات المفاجئة تحدث فقط كل من 20 إلى 50 عاماً.


مقالات ذات صلة

صحتك شخص يبرد جسمه بالماء في مقدونيا الشمالية (أرشيفية - رويترز)

كيف نحمي أجسامنا من الإجهاد الحراري؟... أطباء ينصحون

مع وصول درجات الحرارة إلى مستويات قياسية هذا الصيف... كيف نتجنب الإجهاد الحراري؟

يسرا سلامة (القاهرة)
يوميات الشرق درجات الحرارة وصلت إلى أرقام قياسية في مصر (هيئة الأرصاد الجوّية)

موجة الحرّ في مصر تُعيد المطالبات بتكثيف التشجير

أعادت موجة الحرّ التي تشهدها مصر حالياً، إلى الواجهة، الحملات المطالِبة بتكثيف التشجير في الشوارع والميادين.

محمد الكفراوي (القاهرة )
الولايات المتحدة​ مزارع يقوم بإصلاح تسرب في خط المياه الذي يسقي بعض أشجار اللوز في المزرعة التي يديرها في فيزاليا كاليفورنيا وسط موجة الحر (إ.ب.أ)

وصلت إلى 50... درجات حرارة قياسية بغرب الولايات المتحدة (صور)

سُجّلت درجات حرارة موسمية قياسية هذا الأسبوع في غرب الولايات المتحدة الذي يشهد موجة حر مبكرة وشديدة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
تكنولوجيا تستهلك مراكز البيانات طاقة هائلة لخدمة الطلب المتزايد على الذكاء الاصطناعي (شاترستوك)

كيف يمكن فهم معضلة حاجة الذكاء الاصطناعي للطاقة العالية أمام السعي لتحقيق الاستدامة؟

يُعد اعتماد الذكاء الاصطناعي على مراكز البيانات الضخمة لنماذج التدريب عاملاً رئيسياً في استهلاكه العالي للطاقة... فكيف يمكن الحفاظ على الاستدامة أمام ذلك؟

نسيم رمضان (لاس فيغاس)

هل يحق للنجوم معاقبة «معجبين متجاوزين»؟

الجمهور يتفاعل مع عمرو دياب في إحدى الحفلات (فيسبوك)
الجمهور يتفاعل مع عمرو دياب في إحدى الحفلات (فيسبوك)
TT

هل يحق للنجوم معاقبة «معجبين متجاوزين»؟

الجمهور يتفاعل مع عمرو دياب في إحدى الحفلات (فيسبوك)
الجمهور يتفاعل مع عمرو دياب في إحدى الحفلات (فيسبوك)

ينظر قطاع من الجمهور إلى المشاهير أو نجوم الفن بوصفهم شخصيات «غير اعتيادية» ويُحكم عليهم ويُصنّفون وفق ردودهم العفوية، لكن هل يحق للنجوم معاقبة المعجبين المتجاوزين؟

تباينت الآراء حول هذا الطرح، فبينما يبرّر البعض تصرفات النجوم انطلاقاً من الضغوط التي يتعرضون لها، رفض آخرون توجه النجوم لمعاقبة أو صدّ المعجبين بطريقة أو بأخرى.

وتكرّرت المواقف التي شهدت ردود فعل «حادة» من فنانين، كان أحدثهم عمرو دياب الذي انتشر فيديو له وهو يوجه صفعة لأحد المعجبين، ولحق به الفنان خالد النبوي الذي انتشر مقطع مصور له وهو يطلب من أحد المصورين عدم تصويره، ويتعجّب مبتسماً لشخص جذبه من يده لمحاولة التصوير معه.

الأمر الذي فسّره الناقد الفني المصري طارق الشناوي قائلاً إن «الفنانين بشرٌ لن يستطيعوا التحكم في أفعالهم 24 ساعة، فهم يمتلكون طاقة محدودة مثل الجميع»، وقال لـ«الشرق الأوسط»: «بالطبع أنا ضد إهانة أي شخص، ويمكن للنجم أن يرفض التصوير من دون الاعتداء على المعجبين أو عقابهم»، مشيراً إلى أن «هذا هو ما حدث مع خالد النبوي، فقد رفض التصوير فقط، وهذا حقه، لكن لا يحق معاقبة المعجبين المتجاوزين».

خالد النبوي خلال العرض الخاص لفيلم «أهل الكهف» (إنستغرام)

وعلّق الفنان يحيى الفخراني في تصريحات متلفزة بأنه «يجب احترام خصوصية الفنان»، وأشار إلى أنه شخصياً «تأذى من هذا الأمر خلال عزاء الفنان الراحل صلاح السعدني»، مطالباً بتحجيم الأمر وأن تكون هناك «حدود لمسألة تصوير المعجبين مع الفنانين بحيث لا تمس خصوصية الفنان».

وكان الفنان أحمد زاهر قد ظهر في مقطع فيديو تم تداوله على نطاق واسع وهو يعنّف أشخاصاً حاولوا التقاط الصور مع ابنته بطريقة لم تعجبه، قائلاً: «الواحد لازم ييجي معاه جاردات».

ورأى الناقد الفني محمد عبد الرحمن أنه «بالتأكيد لا يحق للنجوم معاقبة المعجبين»، مشيراً إلى أن «هناك جهات منظمة للفعاليات يجب أن تكون مسؤوليتهم الحيلولة من دون تعرض النجم لمضايقات».

مضيفاً لـ«الشرق الأوسط»: «على النجم ألّا يتدخل بنفسه أو يقوم برد فعل عنيف مثلما حدث في حالة عمرو دياب لأن الجمهور يتعاطف مع من يشبهه، لذلك على النجم ألا يتحدى الجمهور».

وكان المطرب المصري عمرو دياب تصدر «الترند» الأيام الماضية بعد انتشار فيديو له خلال حضوره إحدى حفلات الزفاف، وهو يوجه صفعة لأحد المعجبين أثناء محاولة الأخير التقاط صورة معه، ووصل الأمر إلى القضاء، وتباينت الآراء حول هذا الموقف على وسائل التواصل الاجتماعي بين انتقادات لموقف دياب ومطالبات باعتذاره للشاب، وانتقادات أخرى للشاب بسبب ما عدّه البعض «مضايقته» لعمرو دياب أثناء الغناء.

ورأت الدكتورة آيات الحداد، عضو لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب، أستاذة مساعدة في القانون الجنائي، أن «قبول الفنان التصوير من عدمه هو حرية شخصية، ومن حق النجم اتخاذ رد فعل مناسب ضد التجاوز حتى لا يكون مستباحاً لأنه مشهور، فهو إنسان قبل أن يكون مشهوراً». وأشارت إلى أن «ما رأيناه في موقف عمرو دياب وطريقة المعجب في الإمساك به كانت مستفزة، فأي شخص سيعدّ ذلك تعدّياً على حقوقه الشخصية، فالشخصية العامة ليست مطالبة بتحمّل وتقبل التّعدي عليها أو التجاوز معها». وفق قولها.

وظهر الفنان خالد النبوي في العرض الأول لفيلمه «أهل الكهف»، وهو يتعامل بودٍّ ولطف مع الجمهور والمعجبين، إلّا أن مقطع فيديو انتشر على منصات التواصل الاجتماعي للفنان وهو يسير برفقة زوجته، وهو يقول لأحد المصورين: «ممكن أستسمحك ما تصورنيش» ووضع يده أمام الكاميرا ليقطع الفيديو الذي يُصوّر.

في حين عدّ الناقد الفني المصري أحمد سعد الدين أن «أي نجم يكون من صناعة الجمهور وملك للجمهور وللمعجبين وأنه من دونهم يخسر الكثير من شعبيته»، مبيناً لـ«الشرق الأوسط» أن بعض الفنانين حين يلمعون يبدأون في التعالي على الجمهور. حسب وصفه.

وأوضح أن «من حق الفنان ألّا يصافح أحداً، ومن حقه رفض التصوير، لكن لا يأتي بعد ذلك ويقول إنه يعمل من أجل الجمهور، يجب ألّا ينسى أن العلاقات العامة جزء من عمله، بالتالي لا يحق له معاقبة المتجاوزين»، معداً أن «ذكاء النجم هو ما يجعل نجوميته تستمر وليست أعماله فقط».

جانب من أزمة «صفعة عمرو دياب» (فيسبوك)

وقسّمت الدكتورة هالة منصور، أستاذة علم الاجتماع في جامعة بنها، المسألة إلى شقين: «الأولى ترتبط بوعي النجوم بأن الجمهور جزء أصيل وأساسي في نجوميتهم وليس الموهبة فقط، وبالتالي يجب أن تحظى الجماهير برد فعل إيجابي حين يعبرون عن محبتهم للنجم». وأضافت لـ«الشرق الأوسط»: «أما الشق الثاني فيرتبط بتطور الميديا، ما أدى لاختراق الخصوصية من بعض طوائف المجتمع»، وأوضحت: «إذا كنت أحب هذا النجم وأريد التصوّر معه، فقواعد الإتيكيت والذوق العام تفرض علينا الاستئذان».

وذكرت المتخصصة في علم الاجتماع أن «شخصية النجم هي التي تغلّف الموهبة وتعطيها رونقها والقدرة على الاستمرارية، وأعتقد أن بعض النجوم يحتاجون للتدريب على فن الاتزان الانفعالي ومواجهة المواقف الطارئة ومواجهة الجمهور، لأن النجم دائماً تحت دائرة الضوء، ورد الفعل العنيف يخصم من نجوميته، رغم أنه قد يكون رد فعل طبيعياً مثل أي شخص لكن نجوميته تفرض عليه إبداء مرونة أكبر».

وتُعد واقعة صفع الفنان الراحل عمر الشريف وجه إحدى المعجبات خلال وجوده في الدوحة عام 2011 من بين أشهر وقائع انفلات أعصاب الفنانين.