رشيد مشهراوي لـ«الشرق الأوسط»: حرب غزة غيّرت نظرتي إلى الغرب

المخرج الفلسطيني يُنظّم فعالية لعرض أفلام فلسطينية في «كان»

رشيد مشهراوي يرى السينما تعبيراً عن مناحي الحياة (الشرق الأوسط)
رشيد مشهراوي يرى السينما تعبيراً عن مناحي الحياة (الشرق الأوسط)
TT

رشيد مشهراوي لـ«الشرق الأوسط»: حرب غزة غيّرت نظرتي إلى الغرب

رشيد مشهراوي يرى السينما تعبيراً عن مناحي الحياة (الشرق الأوسط)
رشيد مشهراوي يرى السينما تعبيراً عن مناحي الحياة (الشرق الأوسط)

أكّد المخرج الفلسطيني رشيد مشهراوي أنّ الحرب على غزة غيّرت نظرته إلى الغرب، واصفاً المواقف الغربية التي تتجاهل ما يحدث من قتل ودمار في القطاع، بـ«خلل في الإنسانية يستعصي علاجه»، ومؤكداً أنّ ذلك سيغيّر أولوياته وطبيعة الجمهور الذي يتوجّه إليه.

وبينما يسعى السينمائيون لكسر الحصار ورصد ما يحدث في الأرض المحتلّة من خلال الأفلام التسجيلية والوثائقية، فإنهم، وفق مشهراوي، «عجزوا عن التوصّل إلى لغة سينمائية يمكنها التعبير عما يحدث في غزة».

وأضاف لـ«الشرق الأوسط»: «السينما حلم؛ فتستطيع أن تستوعب كل شيء: التاريخ، والذاكرة، والعادات والتقاليد، واللغة، والثقافة، والحبّ، والفنّ، والحياة، لذا لن نتخلّى عنها أبداً. وإن كانوا يحتلّون أرضنا وأيامنا، فلن يستطيعوا احتلال أحلامنا».

وتابع: «يمكن للاحتلال أن يقتلنا بأسلحته المتطوّرة، لكنه لن يهزمنا، والقضية ظلّت على مدى 75 عاماً حيّة ومطروحة للنقاش، وستبقى كذلك إلى أن ينال الفلسطينيون حقوقهم».

وكان مشهراوي أعلن عن مشروع سينمائي بعنوان «السينما من المسافة صفر»، يتضمّن نحو 22 فيلماً من داخل غزة عن يوميات الناس تحت القصف. وذكر أنه سيعرض الأفلام في خيمة موازية خلال مهرجان «كان السينمائي الدولي»، ومن المقرَّر إطلاق هذه الفعالية، الثلاثاء، 20 مايو (أيار) الحالي.

مشهراوي خلال التحضير لفعالية «أفلام من المسافة صفر» في «كان» (صفحته في «فيسبوك»)

وعن معالجته القضية الفلسطينية في أفلامه، قال: «حين أصنع فيلمي، أهتمّ بالسينما نفسها، بتقنياتها، وبأن أستخدم لغة سينمائية تحترم المشاهد ويحترمها. هذا يتيح للفيلم مجالاً ليكون في أهم المحافل والمهرجانات العالمية. كونك سينمائياً وليس فلسطينياً صاحب قضية، هو ما يحسم أهمية العمل. أولاً تُحقّق معايير السينما، وبعد ذلك تُحضِر القضية عبر الموضوعات الفلسطينية».

وماذا عن معاناة السينمائيين في الداخل الفلسطيني؟ «في غزة تتضاعف المعاناة. فالسينمائيون من دون أدوات، وتحت الحرب من دون حرّية تنقُّل، ومن دون أجهزة. الوضع السياسي في فلسطين أدخل السينما في صراع أكبر».

وأوضح أنّ «السينمائيين الفلسطينيين الذين يقدّمون أعمالاً عالمية أو عربية في الغالب موجودون خارج غزة، وأنا منهم»، مضيفاً: «أنا مولود في القطاع، وأقيم الآن في الخارج. حين تقع الحرب نكفُّ عن أن نصبح سينمائيين، ونصبح مواطنين. لا فرق بين سينمائي أو طبيب أو طالب أو عاطل عن العمل، حين نتحدّث عن أكثر من 33 ألف قتيل بخلاف مَن هم تحت الأنقاض، وأكثر من مليون و200 ألف لاجئ، فلا يسعني سوى أن أشعر بخيبة تجاه الضمير الإنساني».

لقطة من أحد الأفلام المستوحاة من غزة عن شخص ينام في الكفن

وعدَّ «خيبة الأمل، ليست من أنظمة وحكومات مثل أوروبا وأميركا وإسرائيل، ولكن من الإنسانية، لأنها المسألة الوحيدة التي نتشاركها، وما دامت موجودة في مكان ما، فلا بدّ أن يكون ثمة خلل إذا كان هناك من يموت وآخرون لا يسألون. هذا سيغير فيّ أشياء كثيرة في المستقبل؛ سيغيّر نظرتي إلى أوروبا، وتحديد جمهوري الذي أحاكيه»، واصفاً ما يحدث في غزة بأنه «أكبر من أي فيلم، فنحن نعجز عن العثور على لغة سينمائية تعبّر عن ذلك، ولا نستطيع لأنها فاقت احتمال الإنسان العادي. لن أصنع فيلماً لأُقنع العالم بشيء، فإنْ لم يقتنع الغرب بالمجازر وجثث الأطفال، فلا مجال لإقناعه».

وعن دور الفعاليات السينمائية الكبرى، مثل المهرجانات، في دعم القضية الفلسطينية، قال مشهراوي: «كنت أول مَن كتب وتحدّث رافضاً إلغاء الفعاليات. فالمهرجانات، إنْ لم تكن مساحة للتعبير عن الكوارث التي تقع في العالم العربي، إذن فثمة شكّ في صدقيتها».

مشهراوي والمنتجة الفلسطينية ليالي بدر يعرضان «أفلام من المسافة صفر» (صفحته في «فيسبوك»)

وختم: «المهرجان الذي يؤجّل أو يلغي دورته أعدُّه منسحباً، وليس صاحب موقف، وليس جريئاً لأداء دوره في المواجهة. حضرت مهرجان (الجونة) ولم تكن فعاليات فلسطين فيه مجرّد ديكور، بل كانت حقيقية ومؤثّرة. وحين ألغيت مظاهر الاحتفال، مثل السجاد الأحمر والملابس، تفرّغ الناس للسينما ومشاهدة الأفلام ومناقشتها بشكل جدّي، لتعود السينما إلى أصلها بعدما تخلّصت من المظاهر الشكلية الدخيلة عليها».


مقالات ذات صلة

أفلام «نجوم الشباك» تزيح أعمالاً «منخفضة التكلفة» من دور العرض المصرية

يوميات الشرق لقطة من فيلم «بنقدر ظروفك» (الشرق الأوسط)

أفلام «نجوم الشباك» تزيح أعمالاً «منخفضة التكلفة» من دور العرض المصرية

أزاحت أفلام نجوم الشباك، في مقدمتها «أولاد رزق 3... القاضية» بعض الأعمال «منخفضة التكلفة».

داليا ماهر (القاهرة )
الوتر السادس برأيه أن من حق المشاهد العربي الاستمتاع بوجبة متكاملة من الفنون وأنوع الدراما مثل الكوميدي والتراجيدي والأكشن ({الشرق الأوسط})

أحمد عز لـ«الشرق الأوسط»: أدين بالفضل ليسرا

تحدث الفنان أحمد عز عن ملامح شخصية «رضا» في فيلم «ولاد رزق 3»، الذي يُعرض ضمن موسم أفلام عيد الأضحى.

داليا ماهر (القاهرة)
الوتر السادس المخرج معتز التوني في لقطة من كواليس تصوير أحد مشاهد الفيلم ({الشرق الأوسط})

المخرج معتز التوني لـ«الشرق الأوسط»: فيلم «قشموع»... كوميديا بشكل مختلف وجديد على ما يظهر في السينما السعودية

انتهى معتز التوني، المخرج المصري، من تصوير الفيلم السعودي الكوميدي «قشموع» والمقرر عرضه بعد إجازة عيد الأضحى

«الشرق الأوسط» (جدة)
يوميات الشرق الملصق الدعائي لفيلم «ولاد رزق 3... القاضية» (الشركة المنتجة)

4 أفلام مصرية جديدة في «سينما الشعب» خلال الأضحى

تنطلق احتفالات وزارة الثقافة المصرية بعيد الأضحى في جميع المحافظات بتقديم عدد من العروض السينمائية بالمواقع المختلفة.

محمد الكفراوي (القاهرة )
يوميات الشرق محمد لطفي و«سيلفي» مع أحمد فهمي وروبي في الكواليس (الشركة المنتجة)

«عصابة الماكس»... خلطة كوميديا وأكشن تناسب العيد

بخلطة سينمائية تجمع بين الكوميديا والأكشن، يخوض فيلم «عصابة الماكس» المنافسة في موسمَيْ عيد الأضحى والصيف السينمائيين. ما قصته؟

انتصار دردير (القاهرة )

حجم حيتان المحيط الهادي تقلَّص 13%

حجم الحيتان الرمادية يتقلّص (أ.ف.ب)
حجم الحيتان الرمادية يتقلّص (أ.ف.ب)
TT

حجم حيتان المحيط الهادي تقلَّص 13%

حجم الحيتان الرمادية يتقلّص (أ.ف.ب)
حجم الحيتان الرمادية يتقلّص (أ.ف.ب)

شهدت الحيتان الرمادية في المحيط الهادي تقلّصاً في حجمها بنسبة 13 في المائة خلال عقدين من الزمن، وفق دراسة حديثة تُقدّم رؤية جديدة حول تأثيرات تغيُّر المناخ في الثدييات البحرية.

ويحذّر العلماء من أنّ هذا الانخفاض في الحجم قد يكون له تأثير كبير في قدرة هذه الحيتان على التكاثُر والصمود، وقد يؤثّر أيضاً في أنظمة التغذية الخاصة بها.

هذه الحيتانيات «حراس النظام البيئي» (أ.ف.ب)

وفي هذه الدراسة التي نشرت نتائجها مجلة «غلوبال تشاينج بايولوجي»، ونقلتها «وكالة الصحافة الفرنسية»، ركز الباحثون على مجموعة صغيرة تضمّ نحو 200 حوت رمادي من شمال شرقي المحيط الهادي.

وتُعدّ هذه الحيتانيات «حراس النظام البيئي»، وهي تبقى قريبة من الساحل وتتغذّى في مياه أقل عمقاً وأكثر دفئاً مقارنة بمجموعات أخرى من الحيتان الرمادية.

وأظهرت دراسات سابقة أنّ هذه المجموعة من الحيتان، وهي أصغر حجماً وأقل ضخامة، تعاني حالة أسوأ مقارنة مع سواها.

وقال كيفن بيرليتش، المُشارك في إعداد الدراسة: «بتنا نعلم أنّ أجساد هذه الحيوانات تقلّصت على مدى السنوات الـ20 إلى الـ40 الماضية، ما قد يكون علامة مبكرة على أنّ أعدادها معرّضة لخطر الانخفاض».

وحلّل الباحثون صوراً التقطتها مسيّرات بين الأعوام 2016 و2022 لـ130 حوتاً جرى تقدير أو معرفة أعمارها، ووجدوا انخفاضاً بمعدّل 13 في المائة بحجم الحيتان في مرحلة البلوغ، بين الحيوانات المولودة عام 2000 وتلك المولودة عام 2020، وهو انخفاض بواقع 1.65 متر لهذه الحيوانات التي يناهز حجمها 13 متراً.

هذا الانكماش في الحجم أكثر وضوحاً عند الإناث، التي كانت تاريخياً أكبر من الذكور، وباتت بالحجم عينه تقريباً اليوم.

الانكماش في الحجم يبدو أكثر وضوحاً لدى الإناث (أ.ف.ب)

ومع ذلك، فإنّ «الحجم أمر أساسي للحيوانات»، وفق إنريكو بيروتا، الباحث والمُعدّ الرئيسي للدراسة، إذ «يؤثر ذلك في سلوكها، ووظائفها الفسيولوجية، ودورة حياتها، وله تأثيرات متتالية في الحيوانات والمجموعات التي تنتمي إليها». ويؤثر خصوصاً في التكاثر، مع احتمال انخفاض فرص البقاء على قيد الحياة بالنسبة إلى الصغار الأصغر حجماً.

والأهم، أثبتت الدراسة وجود علاقة ارتباط بين هذا الانخفاض في الحجم واضطراب دورة المحيطات الناجم عن تغيُّر المناخ، خصوصاً التيارات التي تسمح بنمو العوالق، غذاء الحيتان.