«عبور النيل»... لوحات تجسِّد رحلة الحياة والموت عبر النهر

استوحاها البحريني راشد بن خليفة من تاريخ المصري القديم

«أجزاء من متاهة» الذي عُرض تحت سفح الأهرامات (الشرق الأوسط)
«أجزاء من متاهة» الذي عُرض تحت سفح الأهرامات (الشرق الأوسط)
TT

«عبور النيل»... لوحات تجسِّد رحلة الحياة والموت عبر النهر

«أجزاء من متاهة» الذي عُرض تحت سفح الأهرامات (الشرق الأوسط)
«أجزاء من متاهة» الذي عُرض تحت سفح الأهرامات (الشرق الأوسط)

بمجموعة لوحات، يستعيد الفنان البحريني الشيخ راشد بن خليفة آل خليفة، مفهوم «الخلود» عند المصري القديم، راصداً رحلة الإنسان من الموت إلى الحياة عبر نهر النيل.

وأطلق الشيخ راشد على مجموعته العاكف حالياً على إنجازها، اسم «عبور النيل». يقول لـ«الشرق الأوسط» إنّ هذا النهر العظيم جذبه في كل زيارة إلى مصر، تزامناً مع توقّفه عند معتقدات المصري القديم الذي خصَّص الضفّة الشرقية منه للأحياء، فأنشأ فيها معابد ومدناً سكنية، بينما ظلَّ غرب النيل للأموات، حيث المقابر والمدافن.

ويضيف: «شكّل النهر بالنسبة إلى المصري القديم معبراً بين الحياة والموت، ينقله للخلود محقّقاً فكرته عن البعث بعد الموت. من تلك المعتقدات القديمة، أستوحي فكرة لوحات (عبور النيل)، محاولاً تجسيد الرحلة من الموت إلى الأبدية».

تضمّ المجموعة لوحات أنجز منها الشيخ راشد حتى الآن نحو 7، ويواصل العمل على إكمال بقية الرحلة، تمهيداً لعرضها في مصر والبحرين. لكن عدداً منها سيُعرض أولاً في العاصمة الأذربيجانية، باكو، على هامش قمة المناخ «كوب29» المقرّرة في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.

وفي بداية مايو (أيار) الحالي، زار وفد من «أكاديمية أذربيجان الحكومية للفنون»، «مؤسّسة راشد آل خليفة للفنون» في العاصمة البحرينية، المنامة، واتّفقا على «سلسلة مبادرات وبرامج تعليمية وتبادل فنّي، تبدأ بتنظيم معرض لمجموعة من الفنانين البحرينيين في (كيو غاليري) بالعاصمة باكو، بنهاية أغسطس (آب) المقبل».

الأعمال الفنّية التي تضمّها المؤسّسة تتراوح بين الواقعية والتجريد (الشرق الأوسط)

تقبع لوحات «عبور النيل» في المرسم الخاص بالشيخ راشد، وهذه ليست المرّة الأولى التي يُقدّم فيها عملاً مستوحى من الحضارة المصرية. ففي أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، شارك في المعرض الدولي للفنّ المعاصر، «الأبد هو الآن»، الذي أُقيم تحت سفح الأهرامات، ونظمته «آرت دي إيجبت» بمشاركة 14 فناناً من أنحاء العالم.

حمل العمل الذي شارك فيه الشيخ راشد اسم «أجزاء من متاهة»، وهو مجسَّم يبرز من الأرض بزوايا مختلفة، ويتكوّن من 12 قطعة، ويشغل مساحة 9 أمتار × 19 متراً، بارتفاعات متفاوتة تتراوح بين مترين و5 أمتار، نُقشت عليه زخارف مستوحاة من كتاب «برج بابل» للكاهن والباحث الألماني أثناسيوس كريشر.

ويشير الفنان إلى أنه تخوَّف من عرض عمل فنّي بجوار الهرم، لكنه قرّر المغامرة مستوحياً فكرة من الأساطير الإغريقية القديمة تتحدّث عن متاهة مفقودة تحت الأرض في جنوب مصر.

يترأس الفنان البحريني «مؤسّسة راشد آل خليفة للفنون»، وهي غير ربحية تركز على «تمكين الفنانين البحرينيين»، وتضمّ متحفاً لأعماله الفنّية، بالإضافة إلى مقتنيات من أعمال فنانين عرب وأجانب؛ أُنشئت في بيت عائلة الفنان بالمنامة، العائد تاريخ بنائه إلى ثلاثينات القرن الماضي، فرمّمه الشيخ راشد، وحرص على الاحتفاظ ببعض أجزائه، لا سيما مجلس العائلة، بالإضافة إلى لوحة فنية رسمها وهو طفل على أحد جدرانه.

أعمال متنوّعة ضمَّها المتحف التابع للمؤسّسة (الشرق الأوسط)

ويُعدّ الشيخ راشد آل خليفة، الذي يشغل أيضاً منصب رئيس «المجلس الوطني للفنون» في البحرين، الفنّ «قوة ناعمة تُشكّل جسراً بين الثقافات»، وتعزّز تأثير الدول وقوّتها في محيطيها الإقليمي والعالمي، لذلك يعمل من خلال مؤسّسته على «تشجيع التبادل الثقافي والفنّي بين الشعوب أملاً في الارتقاء بالفنون البحرينية».

من هذا المنطلق، كشف الشيخ راشد عن برنامج للتعاون مع مصر لتدريب الفنانين البحرينيين على ترميم الأعمال الفنّية، ويقول إنه ينسّق حالياً مع وزارة الثقافة المصرية لتنفيذ هذا البرنامج رغبةً في تنمية مهارات الفنانين البحرينيين، بالإضافة إلى تنسيقه برامجَ تبادل ثقافياً وفنياً بين مصر والبحرين ضمن مشروع «المحطة الفنية».

ويوضح أنّ «المحطة الفنّية مبادرة أطلقتها المؤسّسة أخيراً، تُقدَّم من خلالها منح لفنانين من العالم، في مختلف المجالات، للإقامة في قلب سوق المحرق بالبحرين وإنجاز أعمالهم»، مشيراً إلى «استقدام عدد من الفنانين الأميركيين ضمن المبادرة».

والشيخ راشد من روّاد الحركة التشكيلية بالبحرين؛ تمتدّ مسيرته لنحو 50 عاماً، تنوّعت فيها أعماله ما بين الواقعية والتجريد. بدأ الرسم في الطفولة، ودرس الفنون في جامعة برايتون ببريطانيا. ويقول إنّ أسرته أرسلته للدراسة العسكرية في لندن، لكنه تركها وآثر دراسة الفنّ، فغضبت في البداية، لكنها سرعان ما تفاعلت مع عشقه للفنون.

بدأ مسيرته في الستينات برسم المناظر الطبيعية، قبل أن يتّجه إلى التجريد، وأخيراً الرسم على المعدن: «دائماً أطمح للتغيير وأبحث عن الجديد».


مقالات ذات صلة

فرنسا: محكمة تعلق قرار استبعاد الشركات الإسرائيلية من معرض الأسلحة يوروساتوري

أوروبا زوار أمام شعار معرض يوروساتوري الدولي للدفاع الجوي والأمني في فيلبينت إحدى ضواحي باريس الشمالية 17 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

فرنسا: محكمة تعلق قرار استبعاد الشركات الإسرائيلية من معرض الأسلحة يوروساتوري

أمر القضاء الفرنسي، الثلاثاء، الجهة المنظمة لمعرض يوروساتوري لشركات الأسلحة المنظم بالقرب من باريس، «بتعليق» منع مشاركة الشركات الإسرائيلية فيه.

«الشرق الأوسط» (باريس)
يوميات الشرق معرض «آرت بازل» بسويسرا 13 يونيو (إ.ب.أ)

معرض «آرت بازل» اختبار لصحة سوق الفن عالمياً

شهد معرض «آرت بازل» للفن المعاصر المُقام هذا الأسبوع في سويسرا مرة جديدة مبيعات ضخمة تخفي تطوّراً غير منتظم لسوق الفن التي لا تزال في «وضع سيئ»، بحسب الخبراء.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق مسرح البيكاديللي يتوسط المعرض (الشرق الأوسط)

معرض «أمل في عصر ديستوبيا» اليأس ممنوع

هنا العالم ملوّن تحكمه الريشة بدل الفساد... والفوضى تبحث عن مخرَج لها لأنها تشعر بالاختناق. 

فيفيان حداد (بيروت)
يوميات الشرق سيُدشّن «كتاب المعلقات» باللغة الكورية (واس)

احتفاء عالمي بالثقافة السعودية وكنوزها الفنية والتراثية

تفتح الثقافة السعودية نوافذ لعرض ألوان من فنونها وكنوزها التراثية وتجاربها الفكرية والإنسانية لزائري معرضي بكين وسيول للكتاب.

عمر البدوي (الرياض)
يوميات الشرق زوار ينظرون إلى العمل الفني من الربيع إلى الخريف للفنان الأميركي سام فالسون (أ.ب)

«آرت بازل» اختبار لسوق الفنون في سويسرا بعد عام من التراجع

بمشاركة نحو 300 جهة عرض من حول العالم، يقام في سويسرا معرض «آرت بازل» هذا الأسبوع ، والذي يشكل اختباراً لصحة سوق الفنون خلال الأشهر المقبلة.

«الشرق الأوسط» (لندن)

إنقاذ ضريح الشيخ الشعراوي بالدلتا

الشيخ الشعراوي (فيسبوك)
الشيخ الشعراوي (فيسبوك)
TT

إنقاذ ضريح الشيخ الشعراوي بالدلتا

الشيخ الشعراوي (فيسبوك)
الشيخ الشعراوي (فيسبوك)

في ذكرى رحيله الـ26، فوجئ زوّار ضريح الداعية المصري، الشيخ محمد متولي الشعراوي، بتسرب مياه الصرف الصحي إلى الضريح، ما جعل الأهالي والمسؤولين عن مجمع الشعراوي الخيري بمسقط رأسه في محافظة الدقهلية (دلتا مصر) - إذ يوجد مدفنه - يسرعون في نزح المياه.

وأثارت واقعة تعرض ضريح الشيخ الشعراوي لأضرار بسبب دخول مياه الصرف الصحي إليه، ردود فعل غاضبة على مواقع التواصل الاجتماعي و«السوشيال ميديا»، وبدأت الجهات التنفيذية التحرك لمعالجة الأمر، كما وجّه الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، الهيئة الهندسية للقوات المسلحة بسرعة ترميم الضريح، وفق ما نقلته وسائل إعلام محلية.

ويعدّ الشيخ الشعراوي من أشهر الدعاة في مصر والوطن العربي، وهو من مواليد عام 1911 بقرية دقادوس بمحافظة الدقهلية، وشغل العديد من المناصب في الأزهر، وتولّى حقيبة وزارة الأوقاف المصرية في السبعينات، قبل أن يقرر التفرغ للدعوة وتقديم برنامج ديني في التليفزيون المصري، يتضمن خواطره حول القرآن الكريم، والذي حاز شعبية وانتشار كبيرين.

وتزامناً مع انتشار خبر الأضرار التي لحقت بالضريح على وسائل التواصل الاجتماعي، أعلن محافظ الدقهلية، عن تكليف رئيس مركز ميت غمر الذي يقع الضريح في نطاقه، ورئيس شركة مياه الشرب والصرف الصحي بحل المشكلة فوراً.

وذكر المحافظ، في بيان رسمي، أن الأجهزة المعنية انتقلت إلى موقع الحادث، وجرى حل المشكلة، وعادت الأمور إلى طبيعتها، لافتاً إلى أن سبب العطل المفاجئ هو هبوط أرضي أسفل خط انحدار للصرف الصحي بقطر ألف ملليمتر في منطقة دقادوس.

عدد من المسؤولين والأهالي خلال معالجة مشكلة المياه في ضريح الشيخ الشعراوي (محافظة الدقهلية بدلتا مصر)

وذكر رئيس شركة مياه الشرب والصرف الصحي أنه جرى التنسيق مع السلطة المحلية للسيطرة على المياه، ومنع وصولها إلى ضريح الشيخ الشعراوي، وأشار في بيان نشرته صفحة المحافظة على «فيسبوك» إلى أن «جميع الأعمال المطلوبة للإصلاح جارية، وسيتم الانتهاء منها سريعاً، وأن الشركة قامت بتوفير وسائل بديلة لنقل مياه الصرف الصحي بعيداً عن المقابر، حتى يجري إصلاح العطل بشكل كامل».

يذكر أن مياه الصرف الصحي لم تتسرب إلى الضريح فقط، بل تسربت إلى كثير من منازل القرية، نتيجة عطل فني في إحدى محطات الصرف الصحي، ولم يغرق الضريح وفق ما أشاع البعض، وإنما تسربت المياه إليه، ووصل ارتفاعها في بعض الأماكن المحيطة به إلى 5 سنتيمترات، وفق شهود عيان تحدثوا لوسائل إعلام محلية.

وأبدى عدد من المواطنين وزوار الضريح استياءهم من الأضرار التي لحقت بالمكان، ونشرت صفحات السوشيال ميديا صوراً ومقاطع مصورة للضريح قبل وبعد نزح المياه من محيطه.

وتوفي الشيخ محمد متولي الشعراوي بعد صراع مع المرض في 17 يونيو (حزيران) 1998، عن 87 عاماً، تاركاً إرثاً كبيراً من الكتب والحلقات المسجلة التي تتضمن خواطره حول القرآن الكريم.