«الأوقاف المصرية» على خط أزمة «تصوير الجنائز»

عقب جدل بين نقابتي «الممثلين» و«الصحافيين»

الممثلة ريهام عبد الغفور في جنازة الفنان صلاح السعدني (الشرق الأوسط)
الممثلة ريهام عبد الغفور في جنازة الفنان صلاح السعدني (الشرق الأوسط)
TT

«الأوقاف المصرية» على خط أزمة «تصوير الجنائز»

الممثلة ريهام عبد الغفور في جنازة الفنان صلاح السعدني (الشرق الأوسط)
الممثلة ريهام عبد الغفور في جنازة الفنان صلاح السعدني (الشرق الأوسط)

دخلت وزارة الأوقاف المصرية على خط أزمة تصوير جنائز المشاهير، بإصدار قرار يمنع تصوير الجنائز في أثناء دخولها أو خروجها من المساجد في مصر.

وذلك بعدما شهدت البلاد من وقائع خلال تصوير جنائز عدد من المشاهير، كان آخرها خلال جنازة الفنان الراحل صلاح السعدني الشهر الماضي؛ حيث انفعل نجله الممثل أحمد السعدني على أحد المصورين.

وقالت الأوقاف في بيان نشرته، السبت، إن القرار جاء «نظراً لما لوحظ في تصوير بعض الجنائز في أثناء الصلاة على المتوفى أو دخولها المسجد أو خروجها منه من تجاوز لا يليق بحرمة المسجد ولا بحرمة الميت».

وعادة ما كانت تشهد جنائز المشاهير من الوسط الفني زحاماً وتكدساً بين المصورين، ما دفع بعض عائلاتهم للاستعانة بشركات حراسة خاصة لمنع التصوير، فيما أعلن بعضهم رفض التصوير في الجنازة على غرار ما طلبه الممثل كريم عبد العزيز قبل أيام خلال جنازة والدته.

ورحب نقيب الممثلين الدكتور أشرف زكي بالقرار، مؤكداً لـ«الشرق الأوسط» أن «النقابة طالبت به مراراً وتكراراً احتراماً لحرمة المساجد، منتقداً التجاوزات التي كان يقوم بها بعض الأشخاص غير المنتمين للصحافة بالدخول للمساجد وتصوير فيديوهات وصور بطريقة غير مهنية».

فيما أبدى الناقد الفني المصري أحمد سعد الدين تعجبه مما تضمنه القرار من منع التصوير خارج المسجد وفي محيطه، وعدّ ذلك «يمنع الصحافيين والإعلاميين من القيام بعملهم، ويساوي بين وسائل الإعلام التي تقوم بدورها في توثيق الحدث وتناوله بطريقة إخبارية، ومن يقومون باستغلاله على مواقع التواصل الاجتماعي»، وفق تصريحاته لـ«الشرق الأوسط».

وهو رأي يدعمه الناقد الفني المصري محمد عبد الرحمن، الذي دعا إلى «التوصل لضوابط بالاتفاق بين نقابتي الممثلين والصحافيين»، مشيراً إلى أن «الوزارة ليست لديها سلطة لمنع التصوير خارج المساجد».

وكان وفد من نقابة الممثلين قد زار نقابة الصحافيين نهاية الشهر الماضي لبحث إمكانية وضع ضوابط لتصوير الجنائز الخاصة بالفنانين والمشاهير، وهو الاجتماع الذي شهد مناقشات موسعة بين أعضاء مجلسي النقابتين.

وكشف أشرف زكي عن مراجعة الصياغات الأخيرة لـ«بروتوكول» بين النقابتين يتضمن ضوابط تصوير الجنائز، متوقعاً أن يتم الإعلان عن توقيعه خلال الأيام القليلة المقبلة.

وبالعودة إلى قرار الأوقاف، يشير محمد عبد الرحمن إلى أن أصحاب الجنائز يكون لهم الحق في قبول أو رفض التصوير خارج المسجد، وهو أمر تصادره الوزارة بقرارها، لافتاً إلى أنه «في الوقت الذي رفض فيه الفنان كريم عبد العزيز تصوير جنازة والدته، لم تبدِ الفنانة يسرا اللوزي التي شيعت جنازة والدتها في اليوم التالي اعتراضاً على التصوير».

ويلفت سعد الدين النظر إلى أن «جنائز المشاهير عادة ما تكون في مساجد كبرى، بها أماكن مخصصة للخروج والدخول، بما يسمح بوجود مواقع محددة للمصورين لالتقاط الصور التي توثق الحدث، وهو الأمر الذي لا يجب منعه بشكل مطلق».


مقالات ذات صلة

أُسر فنية مصرية ترفض تصريحات آمال رمزي «الجارحة»

يوميات الشرق الفنانة سعاد حسني وأختها جنجاه (الشرق الأوسط)

أُسر فنية مصرية ترفض تصريحات آمال رمزي «الجارحة»

قابلت أسر فنّية عدّة في مصر تصريحات الفنانة المصرية آمال رمزي في أحد البرامج التلفزيونية عن نجوم بالاعتراض والرفض، كما عدَّها نقاد ومتابعون «جارحة».

داليا ماهر (القاهرة )
يوميات الشرق محمد رمضان في أحد حفلاته الغنائية (حسابه على «فيسبوك»)

مشاجرة محمد رمضان مع أحد المعجبين تعيد الجدل حول «انفعال الفنانين»

أعادت المشاجرة التي نشبت بين الفنان محمد رمضان وأحد المعجبين في الساحل الشمالي الجدل حول «انفعال الفنانين» رداً على تجاوزات بعض المعجبين.

أحمد عدلي (القاهرة )
يوميات الشرق المطربة المصرية شيرين عبد الوهاب (إنستغرام)

أزمات شيرين تعود إلى الواجهة بعد معركة مع طليقها

عادت أزمات الفنانة المصرية شيرين عبد الوهاب وطليقها حسام حبيب للواجهة مجدداً، بعد أن نشبت بينهما معركة بالأيدي خلال الساعات الماضية.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
يوميات الشرق «الداخلية» المصرية (فيسبوك)

«الفيديوهات الخادشة» تقود «بلوغر» مصرية جديدة إلى المحاكمة

«الفيديوهات الخادشة» قادت «بلوغر» مصرية جديدة إلى المحاكمة، على خلفية بث فيديوهات لها عبر قناتها على تطبيق «تيك توك» خلال الأسابيع الماضية.

أحمد عدلي (القاهرة )
يوميات الشرق إحدى القرى السياحية بالساحل الشمالي (الشرق الأوسط)

مصر: انقطاع الكهرباء يفجر مشاحنات «طبقية» في «السوشيال ميديا»

كان أحمد سالم 39 عاماً (سائق أجرة)، وهو مقيم بحي فيصل بالجيزة، يعتبر نفسه من «الطبقة التي كُتب عليها تحمل الأزمات» ومن أبرزها «انقطاع الكهرباء».

محمد الكفراوي (القاهرة )

إليسا في أعياد بيروت... رقصت وغنّت وخرجت ضحكاتها من قلب

إليسا افتتحت مهرجانات «أعياد بيروت» (الشرق الأوسط)
إليسا افتتحت مهرجانات «أعياد بيروت» (الشرق الأوسط)
TT

إليسا في أعياد بيروت... رقصت وغنّت وخرجت ضحكاتها من قلب

إليسا افتتحت مهرجانات «أعياد بيروت» (الشرق الأوسط)
إليسا افتتحت مهرجانات «أعياد بيروت» (الشرق الأوسط)

كطفل مشتاق لعناق أهله بعد غياب، أطلّت إليسا على جمهورها في مهرجان «أعياد بيروت». أقيم الحفل على الواجهة البحرية وسط العاصمة، وكان من تنظيم «ستار سيستم» و«تو يو تو سي» و«غات».

بأغنية «زهرة من الياسمين» استهلت حفلها بعد أن انحنت ملقية السلام على الحضور. بكلمات وجيزة عبّرت عن سعادتها بعودة هذه المهرجانات التي غابت عن العاصمة لـ4 سنوات قسراً. «لبنان هو النبض الذي أتنفسه. أن أكون موجودة بعد 4 سنين انقطاع عن (أعياد بيروت)، يمكن أكثر مرة أخاف فيها اعتلاء المسرح. حتى ولو كنت أعتلي مسرح الأوسكار فلن تنتابني هذه المشاعر. لبنان يعنيلي الكثير وكذلك بيروت و(أعياد بيروت). أشكر منظم الحفل على إقامة هذا المهرجان بالرغم من كل الظروف التي نعيشها. إننا شعب يحب الحياة وتصدير الفرح بالرغم من كل شي. افرحوا معي وهذه هي بيروت».

بدت إليسا مفعمة بالحيوية وتنثر الطاقة الإيجابية على الحضور (الشرق الأوسط)

بفستان ذهبي من تصميم نيكولا جبران كان بريق إليسا متوهجاً. تفاعلت مع الجمهور إلى حد تلبية طلباته بين وصلة وأخرى. رقصت وغنّت وخرجت ضحكاتها من قلب مفعم بالأمل. ردّدت أكثر من مرة عبارة «ما تواخذوني» بعد أن اضطرت إلى خلع حذائها، وتوجهت إلى الحضور: «جميعكم صرتم تعرفون حالتي الصحية». جلست على كرسي وسط الخشبة كي تلتقط أنفاسها وتكمل الغناء. قفزت مع فريق من الراقصين الذين لونوا لوحاتها الغنائية. وعندما صدح صوتها بأغنية «عايشالك» قامت الدنيا ولم تقعد. واجتاح الحماس الأجواء بعد أن وقف الجمهور يرددها معها. نثرت إليسا طوال الحفل طاقة إيجابية بجرعات كبيرة، وبدت مرتاحة وسعيدة كأنها تغني وسط بيتها. أكثر من مرة مازحت الناس وطلبت منهم تفاعلاً أكبر وهي تصرخ «يللا». وكان الحضور يلبي الطلب هائجاً ومائجاً، مطلقاً بالونات بيضاء وزهرية احتفاءً بها.

لم تشأ أن تبدأ حفلها إلا بمقاطع من أغاني فيروز. فسماء العاصمة كانت تزهو فرحاً، ولا ينقصها سوى سفيرتنا إلى النجوم كي يكتمل المشهد معها. وبعد أغنيتَي «بيقولوا زغيّر بلدي» و«بتتلج الدني» لفيروز انتقلت إلى «كرمالك» من أغانيها القديمة. وأتبعتها بـ«ارجع للشوق» و«بتمون» و«لو فيي». وبرومانسية أدّت «خليك بقا معي بالسليم» و«متلك ما في». وكانت توجه الميكروفون نحو الحضور الذي كان يغني كلماتها بحماس كبير.

حلّقت إليسا فرحاً، وعبرت نحو الضوء نافضة عنها عتمة ليالٍ طويلة. وفي كل مرة كان يناديها باسمها أحد الحضور كانت ترد بعفويتها المعروفة: «يا نعم آي لوف يو». وبين أغنية وأخرى كانت لا تنسى أن تلقي تحية المساء على لبنان وأهله. «شو هالعشق للبنان الله يحميه... بحبّو».

ومع أغنية «أواخر الشتا» شعر اللبنانيون بلفحة باردة افتراضية، زودتهم بها إليسا وسط الحرّ الشديد السائد في ليلة من ليالي بيروت الصيفية، المشبعة برطوبة عالية.

ضيفتها الفنانة ماريلين نعمان شكّلت مفاجأة الحفل (الشرق الأوسط)

وبعد «لو تعرفوه» اختارت أغنية «حظي ضحكلي» و«أنا سكتين» من ألبومها الجديد. ولتقدم وصلة طربية تألفت من أغنيتي «خطرنا على بالك» لطوني حنا و«سلّم عليها يا هوا» للراحل ملحم بركات، لتنتقل بعدها إلى مفاجأة الحفل التي تمثّلت باستضافتها على الخشبة الفنانة الشابة ماريلين نعمان، وقدمتها إليسا قائلة إنها لفتتها منذ مشاركتها في مسلسلَي «للموت» و«ع أمل»، وإنها تذكّرها ببداياتها.

ومعاً أدّتا شارة مسلسل «أنا مش صوتك»، ليصفق الجمهور وبمقدمه نادين جابر كاتبة مسلسل «ع أمل». فهي كانت أول من شجّع نعمان وتمسكت بمشاركتها في المسلسل غناءً وتمثيلاً. وأهدت إليسا نعمان إنتاج أغنية كونها تملك اليوم شركة إنتاج فنية هي «آي آر ريكوردز ميوزيك».

وبلغت الأجواء ذروتها عندما قدّمت إليسا «عايشالك» و«أنا بتمايل على الـbeat» و«سهرني يا ليل». وختمت الحفل بأغنية «حنغني كمان وكمان»، وقد رافقتها مشهدية جميلة من الألعاب النارية التي غطّت سماء الواجهة البحرية لبيروت.

جلست على كرسي ترتاح وهي تغني على المسرح (الشرق الأوسط)

ليلة من العمر توهجت بحضور إليسا، وأكدت توقعات اللبنانيين بأن «أعياد بيروت» طبّقت شعارها لهذا العام «الأعياد رجعت لبيروت»، وستكمل لغاية 30 يوليو (تموز) الحالي برنامجها الفني. وفي 22 يوليو (تموز) سهرة مع الموسيقي غي مانوكيان، وفي 23 منه يحيي جوزف عطية حفله المنتظر، أما في 24 يوليو، فاللبنانيون على موعد مع الفريق الأجنبي «بينك مارتيني» وأغانٍ حفظتها الأجيال. ويحل جون أشقر بعرض «ستاند آب كوميدي» في 26 من الشهر نفسه، ويختتم المهرجان فعالياته مع ميادة الحناوي في 28 يوليو، ومع المغني «الشامي» في 30 يوليو ليشكل مسك الختام.