إلهام شاهين: أعود إلى المسرح بعرض في السعودية

قالت لـ«الشرق الأوسط» إن حب السينما دفعها لإنتاج الأفلام

إلهام شاهين كُرّمت بجائزة عزيزة أمير (حسابها عبر «فيسبوك»)
إلهام شاهين كُرّمت بجائزة عزيزة أمير (حسابها عبر «فيسبوك»)
TT

إلهام شاهين: أعود إلى المسرح بعرض في السعودية

إلهام شاهين كُرّمت بجائزة عزيزة أمير (حسابها عبر «فيسبوك»)
إلهام شاهين كُرّمت بجائزة عزيزة أمير (حسابها عبر «فيسبوك»)

تحضّر الفنانة المصرية إلهام شاهين لعملٍ مسرحي تعود به إلى خشبة المسرح بعد غياب استمر نحو 22 عاماً، من خلال نصّ جديد يُكتب حالياً ليُعرض في المملكة العربية السعودية قريباً.

وفي حديثها لـ«الشرق الأوسط»، ذكرت إلهام شاهين أنها ترغب في العودة للمسرح بعملٍ قوي ومختلف، وهي تنتظر الانتهاء من كتابة النص قبل الإعلان عن تفاصيله، وبدء البروفات الخاصة بتحضيراته. وكان آخر أعمالها مسرحية «بهلول في إستنبول» مع الفنان الراحل سمير غانم.

وحصلت إلهام شاهين أخيراً على جائزة «عزيزة أمير» من «مهرجان هوليوود للفيلم العربي» في نسخته الثالثة، وهو التكريم الذي عدّته بمثابة «كلمة شكر» لمسيرتها الفنية وتقديراً للأعمال التي قدّمتها، مؤكدة أن «الفنان يكون في غاية سعادته عندما يشعر بأن ما قدّمه ترك أثراً إيجابياً لدى الجمهور».

وأبدت الفنانة المصرية سعادتها لاحتفاء الجاليات العربية بها في لوس أنجليس، وتفاعلهم في ندوة تكريمها، وعرض فيلمها «يوم للستات»، الذي أنتجته قبل سنوات.

إلهام شاهين خلال تكريمها في هوليوود (إدارة مهرجان هوليوود للفيلم العربي)

وأشارت إلهام شاهين إلى أن «الجاليات العربية في الغربة متعطّشة للفن الذي يُعدّ بمثابة جسر للتواصل بينهم وبين بلادهم العربية»، وهو الأمر الذي تلمسه عند سفرها للخارج باستمرار.

وتحدّثت إلهام شاهين عن علاقتها بالفنانة ليلى علوي التي حصل فيلمها «مقسوم» على جائزة في المهرجان نفسه، ووصفت علاقتها بليلى بأنها «صداقة العمر»، موضحة أن هذه الصداقة تمتد لتشمل «يسرا وهالة صدقي أيضاً، وهذه الصداقة لا تتأثر بالمنافسة الفنية الشريفة التي تدفع كلَّ واحدة منّا للاجتهاد وتقديم أفضل ما لديها في أعمال».

إلهام شاهين في هوليوود (حسابها عبر «فيسبوك»)

وتطرقت إلهام شاهين لتجاربها في الإنتاج السينمائيّ، التي قدمت من خلالها فيلمي «خلطة فوزية» مع المخرج مجدي أحمد علي، و«يوم للستات» مع المخرجة كاملة أبو ذكري، موضحة أنها سعت من خلال الأفلام التي أنتجتها إلى «تحقيق مكسبٍ أدبيّ حباً في السينما، وليس من أجل المنفعة المالية»، مشيرة إلى أنها لم تهتم كثيراً بإمكانية خسارتها المادية لحرصها على تقديم أفلام مهمة بمشاركة نجوم عدة.

وعدّت إلهام أن «اجتماع أكثر من نجمٍ في عمل يخدم الفيلم، وهو أمرٌ متجذّر في السينما المصرية منذ بدايتها ويمكن ملاحظته في أفلام عدة، منها (لا أنام)، الذي شهد مشاركة 7 نجوم ونجمات، كلٌ منهم كان يقدم عملاً من بطولته وقت تقديم الفيلم».

ورغم تكرار الحديث عن تقديم جزءٍ ثانٍ من فيلم «يا دنيا يا غرامي»، الذي عُرض للمرة الأولى في منتصف التسعينات، تشير إلهام شاهين إلى «عدم وجود تطوّر في هذه الفكرة»، موضحة أنّ جزءاً بسيطاً كُتب من الجزء الثاني، وكان هناك توجه لتنفيذه عملاً درامياً، لكن الشركة المنتجة وجدت أن التكلفة ستكون مرتفعة للغاية، ما أدى لتوقف المشروع الذي تتمنى تقديمه، وفق تصريحاتها.

وأكدت إلهام أن عودتها للسينما ستكون من خلال فيلم «الحب كله» للكاتب سيد فؤاد والمخرج خالد الحجر، وهو الفيلم الذي ستبدأ تصويره قريباً وتدور أحداثه في إطار اجتماعي خلال يوم واحد.

إلهام شاهين خلال تكريمها من الجالية المصرية في لوس أنجليس (حسابها على «فيسبوك»)

وغابت إلهام شاهين عن الدراما الرمضانية لعامين متواصلين، بعدما اعتاد الجمهور على مشاهدتها سنوياً في عمل درامي، مبرّرة الأمر بتقديمها كثيراً من الأدوار خلال مسيرتها الفنية، لذا باتت تبحث عن الأدوار والأفكار التي لم تقدّمها من قبل، وهو الأمر الذي يجعلها تتأنّي في الاختيار.

وتؤكد الفنانة المصرية أن «العمل الجيد يفرض نفسه في أي وقت»، وهو ما لمسته عند عرض تجربتها في مسلسل «الفريدو»، الذي عُرض نهاية العام الماضي، وذكرت أنه «لقي تفاعلاً كبيراً من الجمهور عبر منصات مواقع التواصل الاجتماعي، وارتبط الجمهور بأحداثه وانجذبوا إلى إيقاعه السريع مع عرضه في 10 حلقات فقط».

وأوضحت أن «لديها في الوقت الحالي أكثر من فكرة لعمل درامي، لكن أول عمل ستبدأ فيه سيكون مسلسل (مزاهر) للسيناريست إسلام يوسف، والمخرج إبراهيم فخر، وتدور أحداثه في 15 حلقة حيث يجري الانتهاء من بعض التفاصيل الإنتاجية تمهيداً لبدء تصويره قريباً».


مقالات ذات صلة

فخري كريم: تحدثنا عن الموصل فاعتبرها المالكي «سكيناً في الخاصرة»

خاص فخري كريم بين طالباني والمالكي في بغداد (أرشيف فخري كريم) play-circle 03:59

فخري كريم: تحدثنا عن الموصل فاعتبرها المالكي «سكيناً في الخاصرة»

يفتح السياسي والناشر العراقي فخري كريم دفاتر ذكرياته في حوار مع «الشرق الأوسط» يتناول محطات بارزة من تاريخ العراق الحديث

غسان شربل (لندن)
العالم انطلاق أعمال المنتدى العالمي الأول للحوار بين الديانات والثقافات بمشاركة عدد كبير من القيادات الدينية والشخصيات السياسية البارزة (الشرق الأوسط)

بمشاركة قيادات دينية وشخصيات بارزة... انطلاق منتدى «بالحوار يمكننا التغيير»

تحت شعار «بالحوار يمكننا التغيير» انطلقت بالعاصمة البرتغالية لشبونة أعمال المنتدى العالمي الأول الذي ينظمه مركز الملك عبدالله بن عبد العزيز للحوار بين الديانات.

شوقي الريّس (لشبونة)
يوميات الشرق الفنانة المصرية لبلبة (صفحتها على فيسبوك)

لبلبة: المشاركة في أفلام الشباب «تجدّدني فنياً»

تعتزّ لبلبة كثيراً بمشاركتها في أفلام الشباب، وتُعدّ أن الأمر «يجددها فنياً»، كما تفتخر بمشوارها الفني.

داليا ماهر (القاهرة)
المشرق العربي عرفات ينتظر كلمة جورج بوش الابن أمام أول جمعية عامة للأمم المتحدة بعد 11 سبتمبر (غيتي)

عبد ربه: حافظ الأسد فاجأ عرفات بسؤال عن قاتل كمال جنبلاط

روى ياسر عبد ربه، أمين السر السابق للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، كواليس العلاقة المتوترة بين الرئيس ياسر عرفات والرئيس حافظ الأسد، و«مشاكسة»

غسان شربل (دبي)
يوميات الشرق أيمن بعلبكي يتعامل مع الأشياء بأسئلة أقل (لقطة من البودكاست)

أيمن بعلبكي... التسلية مَهمّة فنية

يخطر للفنان التشكيلي اللبناني أيمن بعلبكي تحييد نفسه عن الضجيج والاعتكاف عن ضوضاء المدينة. الهدوء يتيح المراجعة ومزيداً من التركيز على العمل الخلّاق.

فاطمة عبد الله (بيروت)

«كنوز» ستيفن هوكينغ و«أسراره» في مكتبة جامعة كمبردج

العقل المبدع (غيتي)
العقل المبدع (غيتي)
TT

«كنوز» ستيفن هوكينغ و«أسراره» في مكتبة جامعة كمبردج

العقل المبدع (غيتي)
العقل المبدع (غيتي)

فُهرِس الأرشيف العلمي والشخصي الخاص بالعالِم البريطاني في مجال الفيزياء النظرية، ستيفن هوكينغ، بالكامل، بما يشمل خطابات إلى أسرته، ليصبح متاحاً في مكتبة جامعة كمبردج.

ونقلت «وكالة الأنباء الألمانية» عن «بي إيه ميديا» أنّ ثمة برقية تُظهر كيف كان هوكينغ ناشطاً في قضايا عدّة؛ تشمل حقوق ذوي الحاجات الخاصة، ونزع الأسلحة النووية.

وتحدَّث هوكينغ إلى أسرته عن جهاز الكومبيوتر الخاص به، «المتكلِّم مثل الإنسان الآلي قليلاً، ولكن بلكنة أميركية»، وذلك في خطاب لوالديه عام 1986؛ وهو جزء من المجموعة.

وتوفي المؤلِّف صاحب الكتب الأكثر مبيعاً، وصاحب كتاب «تاريخ موجز للزمان: من الانفجار العظيم إلى الثقوب السوداء»، عام 2018 عن 76 عاماً، وقد تبرَّعت أسرته بجزء كبير من أعماله إلى الأمّة في 2021، وجرت الآن فهرسة أرشيفه الشخصي والعلمي بالكامل ليصبح متاحاً في مكتبة الجامعة.

وهناك عشرات الآلاف من الصفحات الورقية المتعلّقة بعمله، وكذلك صور فوتوغرافية وسيناريوهات أفلام ومسلسلات تلفزيونية مثل «ذا سيمبسونز»، و«إكس فايلز»، و«فيوتشراما»، وهدايا تذكارية من لقاءاته مع الباباوات والرؤساء والجمهور عبر 113 صندوقاً من مواد الأرشيف.

وشُخِّصت إصابة هوكينغ بمرض التصلّب الجانبي الضموري (العصبون الحركي) عام 1964، وهو في عمر الـ22، وقال الأطباء حينها إنه سيعيش سنوات قليلة.

وفي رسالة إلى دار الأوبرا الملكية في لندن عام 1978، كتب: «لا مرافق على الإطلاق للمعاقين»، مستشهداً بقانون المرضى المزمنين والمعوقين لعام 1970 للمطالبة بسُبل أفضل لدخول الدار.