وفاة الممثل البريطاني برنارد هيل نجم «تيتانيك» و«سيد الخواتم»

الممثل البريطاني برنارد هيل (رويترز)
الممثل البريطاني برنارد هيل (رويترز)
TT

وفاة الممثل البريطاني برنارد هيل نجم «تيتانيك» و«سيد الخواتم»

الممثل البريطاني برنارد هيل (رويترز)
الممثل البريطاني برنارد هيل (رويترز)

توفي الممثل البريطاني برنارد هيل، الذي لعب أدواراً بارزة في فيلمي «سيد الخواتم» (Lord Of The Rings) و«تيتانيك» (Titanic)، عن عمر ناهز 79 عاماً.

ونقلت وكالة «أسوشييتد برس» عن وكيل أعماله لو كولسون، أن «هيل توفي في الساعات الأولى من صباح أمس (الأحد)».

وولد هيل في قرية بلاكلي بمدينة مانشستر الإنجليزية، عام 1944، وحصل على شهادة في المسرح عام 1970. كما كان متزوجاً من الممثلة الأميركية ماريانا هيل، وأنجب منها ولداً. وانضم هيل إلى سلسلة «سيد الخواتم» في الفيلم الثاني من الثلاثية «The Two Towers» عام 2002، بدور ثيودن، ملك روهان. وفي العام التالي، أعاد تمثيل دوره في فيلم «عودة الملك»، وهو الفيلم الذي فاز بـ11 جائزة أوسكار.

في فيلم «تيتانيك»، لعب هيل دور القبطان إدوارد سميث، وهو إحدى الشخصيات الوحيدة المبنية على شخصية حقيقية في الفيلم الرومانسي المأساوي عام 1997 من بطولة ليوناردو دي كابريو وكيت وينسلت. كما فاز الفيلم بـ11 جائزة أوسكار.

الممثل البريطاني برنارد هيل يقف في نسخة من تايتانيك في الصين عام 2016 (رويترز)

واشتهر هيل في مشهد من فيلم «تيتانيك» عندما تغمر المياه السفينة المنكوبة، إذ تتراجع شخصية هيل بصمت إلى غرفة القيادة. بينما تعاني المقصورة تحت ضغط الأمواج، يأخذ نفساً أخيراً ويمسك بالعجلة بينما تنفجر المياه عبر النوافذ.

صنع هيل اسماً لنفسه لأول مرة في مسلسل «Boys From the Blackstuff»، وهو مسلسل تلفزيوني بريطاني قصير عام 1982 عن خمسة رجال عاطلين عن العمل، وتم ترشيحه لجائزة الأكاديمية البريطانية لفنون السينما والتلفزيون عام 1983 عن هذا الدور، وفاز المسلسل بجائزة البافتا لأفضل مسلسل درامي.

وجاءت وفاته في اليوم نفسه، الذي تم فيه بث المسلسل الثاني من دراما بي بي سي «The Responder»، الذي لعب فيه دور والد نجم العرض، مارتن فريمان. وقالت ليندساي سولت، مديرة «بي بي سي دراما»: «لقد شق برنارد هيل طريقاً عبر الشاشة، ومسيرته المهنية الطويلة المليئة بالأدوار المميزة والمميزة هي شهادة على موهبته المذهلة. أفكارنا مع أحبائه في هذا الوقت الحزين».


مقالات ذات صلة

على خُطى أمهاتهن... نجمات بقوة الوراثة

يوميات الشرق على خُطى أمهاتهن... نجمات بقوة الوراثة

على خُطى أمهاتهن... نجمات بقوة الوراثة

في الـ12 من عمرها، تستعد بلو آيفي، ابنة المغنية العالمية بيونسيه، لمشاركة والدتها بطولة فيلم «موفاسا»... فهل قطعت نجمات هوليوود عهداً بتوريث بناتهن الشهرة؟

كريستين حبيب (بيروت)
يوميات الشرق شيلوه ووالداها براد بيت وأنجلينا جولي (وسائل إعلام أميركية)

بعد طلب ابنته «شيلوه» التخلي عن اسمه... براد بيت «منزعج»

قال مصدر إن براد بيت «لا يزال يحب جميع أطفاله بشكل كبير... لقد كانت هذه العملية برمتها صعبة للغاية بالنسبة لجميع أفراد الأسرة».

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
يوميات الشرق كيت بلانشيت تقف على السجادة الحمراء التي تكمل ألوان العلم الفلسطيني في فستانها (رويترز)

بفستان أو دبوس أو «بطيخ»... نجوم عالميون يدعمون فلسطين من قلب «كان»

لم يتردد نجوم عالميون في إبداء دعمهم للفلسطينيين بطرق مختلفة.

لينا صالح (بيروت)
يوميات الشرق الممثل الأميركي أليك بالدوين يتحدث خلال مقابلة في نيويورك (د.ب.أ)

قاضية ترفض طلب الممثل أليك بالدوين إسقاط تهمة القتل غير العمد

قررت قاضية أميركية أن يمثل الممثل أليك بالدوين أمام المحكمة في يوليو بعدما رفضت إسقاط تهمة القتل غير العمد الموجهة إليه.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
يوميات الشرق «بينيلوبي» و«كولن»... الشخصيتان المحوريّتان في الموسم الثالث من «بريدجرتون»... (نتفليكس)

«بريدجرتون» الثالث... انتفاضة «بينيلوبي» من أجل الحب تغرق في حبكة متوقّعة

مسلسل «بريدجرتون» يعود إلى «نتفليكس» في ثالث مواسمه، ونجمة الحلقات الجديدة هي «بينيلوبي» التي تقرر التخلّص ممّن يستخفّون بها والوصول إلى حبيب العمر.

كريستين حبيب (بيروت)

أحكام بالسجن بحق «أغنى عائلة في بريطانيا» بعد إدانتها بـ«استغلال الخدم»

براكاش هندوجا (بلومبرغ)
براكاش هندوجا (بلومبرغ)
TT

أحكام بالسجن بحق «أغنى عائلة في بريطانيا» بعد إدانتها بـ«استغلال الخدم»

براكاش هندوجا (بلومبرغ)
براكاش هندوجا (بلومبرغ)

حُكم على 4 أفراد من أغنى عائلة في المملكة المتحدة بالسجن بتهمة استغلال الموظفين الذين تم جلبهم من الهند للعمل خدماً في الفيلا الخاصة بهم بجنيف.

وأدانت محكمة سويسرية براكاش وكمال هندوجا، وكذلك ابنهما أجاي وزوجته نامراتا، بالاستغلال والعمل غير القانوني، وحكم عليهم بالسجن لمدة تتراوح بين 4 إلى 4 سنوات ونصف السنة. وقد تمت تبرئتهم من التهمة الأكثر خطورة، وهي الاتجار بالبشر.

وقال محامو المتهمين إنهم يعتزمون استئناف الحكم. وأضاف روبرت أسيل، محامي المتهمين، خارج المحكمة: «أشعر بالصدمة... سنقاتل حتى النهاية المريرة»، وفق ما نقلته هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي).

وزعم 3 عمال تم جلبهم من الهند أن الأسرة دفعت لهم 7 جنيهات إسترلينية (8 دولارات) للعمل 18 ساعة يومياً - أي أقل من عُشر المبلغ المطلوب بموجب القانون السويسري - وصادرت جوازات سفرهم.

وزعموا أيضاً أن العائلة - التي تقدر ثروتها بنحو 37 مليار جنيه إسترليني - نادراً ما سمحت لهم بمغادرة المنزل، الواقع في حي كولونيا الفاخر بجنيف.

وخلال المحاكمة، زعم ممثلو الادعاء أن الأسرة أنفقت على كلبها أكثر مما أنفقته على خدمها. ورد الدفاع بأن الموظفين حصلوا على «مزايا عديدة»، ولم يتم عزلهم وكانت لديهم الحرية في مغادرة الفيلا.

ولم يحضر الزوجان الأكبر سناً، وكلاهما يزيد عمرهما على 70 عاماً، إجراءات المحاكمة، بحجة اعتلال صحتهما. وحضر أجاي ونامراتا إلى المحكمة لكنهما لم ينتظرا سماع الحكم.

وبعد صدور الحكم، طلبت النيابة إصدار أمر اعتقال فوري للزوجين الأصغر سناً من عائلة هندوجا، لكن القاضي رفض ذلك.

وتمتلك عائلة هندوجا مجموعة «هندوجا»، وهي مجموعة متعددة الجنسيات لها مصالح في النفط والغاز والخدمات المصرفية. كما تمتلك العائلة أيضاً فندق «رافلز» في لندن.