مصر تكثّف أنشطة السياحة الرياضية في الأماكن الأثرية

ماراثونات دولية في الأهرامات والأقصر وسيناء

السياحة الرياضية ظهرت في ماراثونات كثيرة (وزارة الشباب والرياضة المصرية)
السياحة الرياضية ظهرت في ماراثونات كثيرة (وزارة الشباب والرياضة المصرية)
TT

مصر تكثّف أنشطة السياحة الرياضية في الأماكن الأثرية

السياحة الرياضية ظهرت في ماراثونات كثيرة (وزارة الشباب والرياضة المصرية)
السياحة الرياضية ظهرت في ماراثونات كثيرة (وزارة الشباب والرياضة المصرية)

كثفت مصر إقامة الأنشطة الرياضية في عدد من الأماكن السياحية والأثرية، مثل سفح الأهرامات ومعابد الأقصر ومدينة دهب في جنوب سيناء، حيث نُظّمت ماراثونات دولية للجري في هذه الأماكن مؤخراً.

وأحدث الفعاليات التي أقامتها وزارة الشباب والرياضة المصرية، إطلاق ماراثون الجري لمسافة 10 كيلومترات في مدينة دهب بجنوب سيناء، الجمعة، بحضور أشرف صبحي، وزير الشباب والرياضة، وبمشاركة متسابقين من 13 دولة.

وقال صبحي إن «الفعاليات الرياضية أصبحت تمثّل أحد أوجه الدّعم الاقتصادي الوطني من خلال السياحة الرياضية»، مضيفاً في بيان للوزارة عقب إعطاء إشارة البدء للنسخة التاسعة من ماراثون دهب الرياضي: «نعمل على دمج الرياضة في الأماكن السياحية والأثرية، لإبراز ما تتمتع به مصر من تراثٍ كبيرٍ وطبيعةٍ ساحرةٍ».

الماراثون رياضة تجذب متسابقين من جنسيات متعددة (وزارة الشباب والرياضة)

وكانت منطقة الأهرامات الأثرية في الجيزة استضافت الدورة الخامسة من ماراثون الأهرامات، في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، بمشاركة 4 آلاف متسابق من 82 دولة، وسط حضور لاسم فلسطين وعلمها على قمصان عدد من المتسابقين.

ورأى الناقد الرياضي المصري محمد الشحات، أن «الماراثونات ليست مجرد أحداثٍ رياضية، بل تتضمن أهدافاً قد تكون اجتماعية أو اقتصادية أو سياحية أو إنسانية»، وقال لـ«الشرق الأوسط»: إن «أهم ميزة في هذه الأحداث أنها تجذب النجوم من كل أنحاء العالم، سواء أكانوا من الرياضيين أنفسهم، أو من نجوم الفن، أو في مجالات مختلفة، حتى إن البعض قد باتوا يدّخرون إجازاتهم لتوافق مواعيد ماراثونات مشهورة في مصر أو غيرها من الدول».

وأضاف أن «مصر تمتلك نسبة كبيرة من آثار العالم، ويمكن إقامة أكثر من ماراثون في أماكن متفرقة، كما رأينا تحت سفح الأهرامات ومنطقة أبو الهول التي شهدت كثيراً من هذه الفعاليات الناجحة»، وعدّ الشحات مصر من أكثر الدّول المهيأة بما تملك من أماكن سياحية لإقامة مثل هذه الماراثونات بوصفها نوعاً من الجذب السّياحي والتعريف بالدول.

ماراثون الجري في مدينة دهب بجنوب سيناء (وزارة الشباب والرياضة المصرية)

بدورها، شهدت مدينة الأقصر (جنوب مصر)، انطلاق النسخة 31 من ماراثون مصر الدّولي في يناير (كانون الثاني) الماضي، حيث احتشد عشرات العدّائين من 20 دولة عربية وأجنبية في ساحة معبد حتشبسوت، ومرّ الماراثون على عدد من الآثار المصرية القديمة في البرّ الغربي.

من جانبه، ذكر الخبير السياحي الدكتور محمود محمدي، أن «وزارة السّياحة تعمل مع وزارة الشباب والرياضة على نشر السياحة الرياضية في مصر، لذلك نجد مسابقات وفعاليات في أماكن كثيرة من مصر، ومن أهمها، الفعاليات الرياضية التي كانت تُقام سابقاً وعادت مرة أخرى مثل (رالي الفراعنة) الذي بدأ منذ عام 1982»، مشيراً لـ«الشرق الأوسط» إلى تسليط الضوء على السياحة الرياضية بكثافة من خلال دورة الألعاب الأفريقية التي أقيمت عام 2019، لافتاً إلى أن «هذه الفعاليات والماراثونات التي أقيمت في الفترة الأخيرة تسلط الضوء على الأماكن السياحية المصرية، وتجذب الزائرين إليها من كل مكان».

وفي السياق، قال الخبير السياحي المصري محمد كارم، إن «الاهتمام بالسياحة الرياضية وإقامة ماراثونات في الأهرامات أو المناطق السياحية في سيناء، يساهمان بشكل كبير في وضع مصر على الخريطة السياحية الرياضية بالعالم»، مضيفاً لـ«الشرق الأوسط» أن «هذه الفعاليات تُساعد في التّرويج للمقاصد السياحية المصرية بشكل غير مباشر، ما يؤدي إلى تدفق الحركة السياحية، كما أنها تفتح الطريق أمام أنواع مختلفة يستفيد منها القطاع السياحي، فأصبح لدينا إقبال ملحوظ على السياحة الرياضية والعلاجية والبيئية وغيرها من البرامج السياحية النوعية».


مقالات ذات صلة

مصر تؤهل محميات طبيعية للاستفادة منها سياحياً

بيئة سيوة من الواحات الغنية بالمناظر الطبيعية في الصحراء الغربية (تصوير: عبد الفتاح فرج)

مصر تؤهل محميات طبيعية للاستفادة منها سياحياً

تسعى مصر إلى تأهيل عدد من المحميات الطبيعية للاستفادة منها سياحياً، ومن بين هذه المحميات «سيوة» في الصحراء الغربية، و«نبق» في جنوب سيناء.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
وزراء السياحة خلال الاجتماع الـ121 للمجلس التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للسياحة في برشلونة (واس)

الخطيب يدعو لمواصلة الشراكات الاستراتيجية في السياحة

أكد وزير السياحة السعودي ورئيس المجلس التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للسياحة أحمد الخطيب، الثلاثاء، ضرورة خلق الفرص الاستثمارية في القطاع.

«الشرق الأوسط» (برشلونة)
الاقتصاد سياح في أحد المناطق التراثية بمنطقة عسير جنوب السعودية (وزارة السياحة)

«مجلس السفر العالمي» يتوقع مضاعفة إنفاق السياح بالسعودية إلى 68 مليار دولار في 2024

توقّع «مجلس السفر العالمي» أن تصل معدلات إنفاق السياح في السعودية إلى 256 مليار ريال (68.3 مليار دولار)، بالإضافة إلى زيادة مساهمة السياحة في الناتج المحلي.

«الشرق الأوسط» (الرياض )
يوميات الشرق ويل سميث يبرز السوار الهدية من شاب نوبي مصري (من مقطع فيديو على صفحة الفنان العالمي بـ«إنستغرام»)

«شكراً لك مشتاق»... ويل سميث يُبرز قصة حصوله على «هدية نوبية»

نشر الممثل الأميركي الشهير، ويل سميث، قصة حصوله على هدية من شاب نوبي على صفحته على موقع «إنستغرام».

محمد الكفراوي (القاهرة)
يوميات الشرق مجموعة من محبي «هاري بوتر» في جولة سياحية بمدينة أدنبره الأسكوتلندية (أ.ف.ب)

سحر «هاري بوتر» لا يزال يدرّ إيرادات سياحية كبيرة على بريطانيا (صور)

عشاق سلسلة روايات وأفلام «هاري بوتر» الخيالية، لا يزالون، بعد نحو 30 عاماً من صدور أول الكتب عن الفتى الساحر، يُقبلون بكثافة على المواقع المتعلقة بهذه الشخصية.

«الشرق الأوسط» (لندن)

من بينها «لست متاحاً»... 8 عبارات يستخدمها الناجحون لـ«وضع حدود» ببيئة العمل

كيف نضع حدوداً صحية في بيئة العمل؟ (رويترز)
كيف نضع حدوداً صحية في بيئة العمل؟ (رويترز)
TT

من بينها «لست متاحاً»... 8 عبارات يستخدمها الناجحون لـ«وضع حدود» ببيئة العمل

كيف نضع حدوداً صحية في بيئة العمل؟ (رويترز)
كيف نضع حدوداً صحية في بيئة العمل؟ (رويترز)

ساعات العمل الطويلة، وأعباء العمل الثقيلة، والمواعيد النهائية الضيقة، وانعدام الأمن الوظيفي، وعدم القدرة على التحكّم في الجدول الزمني، والشعور عموماً بعدم الدعم، يمكن أن تجعل الموظف يشعر بعدم السعادة، وعدم الرضا عن بيئة عمله.

وإذا لم تتم السيطرة عليه، فإن هذا النوع من التوتر المزمن في مكان العمل يمكن أن يؤدي إلى الإرهاق الوظيفي، وفق تقرير لشبكة «سي إن بي سي».

في هذا المجال، قالت طبيبة علم النفس، كورتني وارن، إن من أفضل الطرق للتعامل مع هذه الضغوطات هي وضع حدود صحية، لأنها «مفتاح الصحة العقلية وتخفيف التوتر».

وأضافت: «ببساطة، الحدود هي توقعات العلاقة، إنها تُحدد من أنت، وما الذي ترغب في فعله - وما لا تفعله - وكذلك كيف تريد أن تعامل، وماذا ستفعل إذا انتهك شخص ما تلك التوقعات».

وأوضحت كورتني وارن أن تلك الحدود «تعكس قيمك بوصفك شخصاً، وتأسيسها يساعدك على الشعور بالانتماء والكفاءة والسلامة والعدالة والمعنى في بيئة عملك».

وفيما يلي 8 عبارات يمكن استخدامها للبدء في وضع حدود واضحة، وفق كورتني وارن:

1- أحتاج إلى مزيد من الوقت

من المفيد تحديد جداول زمنية معقولة لإدارة التوتر، فعندما يُطلب منك القيام بمهمة أو مشروع، سيتطلب وقتاً أطول من المطلوب. قم بإبلاغ ذلك في أقرب وقت ممكن.

تُحدد هذه الحدود التوقع بأنك على استعداد للقيام بما هو مطلوب، وأنك تحتاج بشكل معقول إلى الوقت اللازم للقيام بذلك بشكل جيد.

2- لست متاحاً

يعد تحديد الوقت الذي تكون فيه على مدار الساعة، وعندما لا تكون كذلك، أمراً أساسياً أيضاً لتقليل التوتر.

إذا وجدت نفسك مستمراً في التحقق من رسائل البريد الإلكتروني المتعلقة بالعمل، أو تلقي المكالمات عندما تكون في إجازة، أو من المفترض أن تكون «خارج الخدمة»، فهذا يوصل لمن حولك أنك متاح دائماً.

إن وضع حدود في بعض الأوقات لن تكون فيها متاحاً لأن الجوانب الأخرى من حياتك ستكون لها الأولوية في بعض الأحيان، يعد أمراً بالغ الأهمية للرعاية الذاتية.

3- أحتاج إلى المساعدة

عندما تصبح المهمة مرهقة، أو خارج نطاق ما تعرف كيفية القيام به، فإن طلب المساعدة أمر معقول ومبرر؛ إنه يحدد الحدود التي تحتاج فيها إلى بعض المساعدة للقيام بعمل ما بشكل جيد، وأنك تهتم بما يكفي لطلبها.

4- من فضلك تكلّم معي باحترام

قد تكون بعض بيئات العمل سامة وسلبية، أو غير داعمة، أو مسيئة تماماً، ولكن حتى في البيئات الصحية، يمكن للتوتر أن يجعل الناس يتحدثون بطرق غير محترمة عن غير قصد.

إذا وجدت نفسك في موقف ساخن، ويتحول إلى لحظة متوترة، أو حتى إلى جدال كامل، فمن المهم وضع حدود حول التواصل نفسه.

إن التصريح بأنك ترغب في أن يتحدث الناس معك باحترام وإلا سوف تنسحب، يعد بمثابة حدود صحية يجب وضعها في أي علاقة، بما في ذلك مع مديري العمل والزملاء.

5- لديّ اقتراح

عندما تواجه موقفاً لا يسير على ما يرام، فإن إحدى طرق وضع الحدود هي وصف ملاحظاتك واقتراح استراتيجية بديلة للتعامل معها.

بهذه الطريقة، أنت تشير إلى أنك لا تحب الطريقة التي يتم بها التعامل مع الموقف الحالي، مع اتباع نهج استباقي لحل المشكلات حول كيفية التعامل معه بطريقة يمكن أن تناسبك بشكل أفضل.

6- أشعر بعدم التقدير

غالباً ما يكون التوتر المرتبط بالعمل مرتفعاً عندما لا يبدو أن مجهودك معترف به، أو موضع تقدير. إذا كان هذا يحدث لك، فمن المعقول جداً التحدث إلى زملائك أو مسؤولين رفيعي المستوى بأنك تعمل بجد ولكنك تشعر بالتقليل من تقديرك.

وهذا يضع توقعاً بأنه عندما تعتقد أنك تقوم بعمل رائع، فمن المهم بالنسبة لك أن يتم الاعتراف بذلك.

7- هذا لا يبدو عادلاً

إن تصور المعاملة غير العادلة هو مؤشر رئيسي للضغط والإرهاق المرتبط بالعمل. عندما لا يبدو أن هناك سياسة أو تجربة يتم التعامل معها بطريقة أخلاقية، فإن توصيل تجربتك بشكل مباشر لا يجعل وجهة نظرك حول الظلم واضحة فقط، بل يخلق أيضاً آلية للتغيير.

8- أريد أن أكون أكثر تفاعلاً

المشاركة المرتبطة بالعمل هي عكس الإرهاق. إنها جزء من مكان العمل الذي يبدو مناسباً لشخصيتك. يتضمن ذلك التفكير في أن حياتك المهنية ذات معنى، والشعور بالارتباط بزملائك، وتجربة مشاعر إيجابية تجاه وظيفتك، وحصولك على التقدير أو الكفاءة في مجتمع عملك.

عندما لا تشعر بالانخراط في العمل، فإن التواصل بشكل مباشر ينقل أنك تريد أن تكون عضواً أكثر ارتباطاً وإنتاجية في مؤسستك أو مجموعتك.

لا تخف من وضع الحدود في العمل

قد يكون وضع الحدود في العمل في بعض الأحيان أمراً غير مريح لكثير من الأشخاص؛ لأنه قد يكون عرضة للخطر، ويُشعر الشخص بالمخاطر، وفق كورتني وارن، التي أوضحت أنه «في نهاية المطاف، يعد التواصل أمراً أساسياً لتطوير علاقات العمل الإيجابية والحفاظ عليها».

وأضافت: «على الرغم من أننا لا نملك السيطرة على الآخرين، وكيفية استجابتهم لنا، فإننا نتحكم في سلوكنا. إذا لم تكن المحادثة المثمرة ممكنة، فإن الابتعاد ومعالجة تجربتك مع شخص يمكنه الاستماع إليك ودعمك والتحقق من صحة تجربتك يعد دائماً خياراً جيداً».