موجة الحر في آسيا تلقي بثقلها على الحيوانات

الحرارة تسبب زيادة في الأمراض المرتبطة بالجفاف بين الحيوانات الأليفة (أ.ف.ب)
الحرارة تسبب زيادة في الأمراض المرتبطة بالجفاف بين الحيوانات الأليفة (أ.ف.ب)
TT

موجة الحر في آسيا تلقي بثقلها على الحيوانات

الحرارة تسبب زيادة في الأمراض المرتبطة بالجفاف بين الحيوانات الأليفة (أ.ف.ب)
الحرارة تسبب زيادة في الأمراض المرتبطة بالجفاف بين الحيوانات الأليفة (أ.ف.ب)

قوّضت موجة الحر التي تضرب الهند مختلف الأنشطة في جزء كبير من كالكوتا، عاصمة ولاية البنغال الغربية، إلا أن الطبيب البيطري بارثا داس يبدو سعيداً بالإقبال غير المسبوق على خدماته في هذه الفترة.

وتكتظ عيادته البيطرية بأصحاب حيوانات أليفة يقصدونه بدافع القلق من نزيف أنفي تعانيه حيواناتهم أو طفح جلدي شديد أو أعراض أخرى تُنسب إلى الحرارة الحارقة التي تجتاح معظم أنحاء جنوب وجنوب آسيا منذ أكثر من أسبوع.

وقال الطبيب البيطري البالغ 57 عاما لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «عدد كبير من الحيوانات يُدخل إلى المستشفى لثلاثة أو أربعة أيام، وتتطلب إعادتها إلى وضعها الطبيعي وقتاً طويلاً».

وأضاف: «نستقبل حالات كثيرة يومياً لحيوانات مصابة بضربات شمس، وهو أمر غير مسبوق»، مضيفاً أن الحرارة تسبب زيادة في الأمراض المرتبطة بالجفاف بين الحيوانات الأليفة.

حتى القطط والكلاب المحظوظة بأن يكون لها مالك تكون عرضة للإصابة بالمرض.

وتجتاح موجة قيظ منذ أيام كالكوتا، حيث بلغت الحرارة أخيراً 43 درجة مئوية، في يوم صُنف بأنه الأكثر سخونة في مثل هذه الفترة من السنة منذ 1954، وفق مكتب الأرصاد الجوية في المدينة.

كما أن شوارع عاصمة الحقبة الاستعمارية السابقة، التي عادة ما تكون مزدحمة، تصبح شبه مهجورة في فترة ما بعد الظهر، ويحاول سكانها البالغ عددهم 15 مليون نسمة الابتعاد قدر المستطاع عن الشمس.

«رفض الطعام»

تروي المدرّسة سريبارنا بوس أنها لم تر قطتيها متجهمتين ومنطويتين على الإطلاق بهذا الشكل من قبل. وتقول بحزن: «إنهما ترفضان تناول الطعام، وتختبئان في زوايا الغرفة المظلمة والباردة ولا تخرجان أبداً».

ويسود قلق على الكلاب الضالة البالغ عددها 70 ألفاً في المدينة، بحسب تقديرات السلطات البلدية، والتي تعيش في شوارع المدينة، ولا يطعمها ويعتني بها سوى سكان الحي.

ويحتمي الكثير من هذه الحيوانات تحت السيارات المتوقفة، فيما يحالف الحظ بعضاً منها حين يرش عليها مارة من أصحاب القلوب المحبّة الماء لترطيبها.

يوضح غورشان كوهلي من «هيومانيمل فاونديشن» Humanimal Foundation، وهي مؤسسة خيرية محلية لحماية الحيوانات الضالة: «إنها تجد صعوبة في الوقوف على أقدامها وهي ترتجف لأن الطرق شديدة الحرارة».

ونقل كوهلي وزملاؤه عدداً كبيراً من الكلاب والقطط إلى العيادات البيطرية لمعالجتها، لكنّ العشرات منها نفقت.

وتؤثر موجة الحر الاستثنائية هذه حالياً على جنوب آسيا وجنوب شرقها.

وتقول هينا بيكو من منظمة «ريسكيو بوز» Rescue PAWS، التي تدير ملجأ للحيوانات قرب العاصمة التايلاندية بانكوك، حيث تجاوزت الحرارة أيضاً 40 درجة مئوية، إن الحيوانات الأليفة باتت «تأكل كميات أقل من الطعام وتواجه صعوبة في التحرك».

«احتياطات إضافية»

عادةً ما تأخذ مؤسستها الخيرية الكلاب الصغيرة التي تحتضنها إلى المحيط لتسبح وتنتعش في المياه، فيما تُبقى بالكلاب الأكبر سناً في الداخل.

وتؤكد بيكو: «نحن بالتأكيد نتخذ احتياطات إضافية مع هذا الطقس».

عادة ما تكون الأشهر التي تسبق الرياح الموسمية، أو موسم الأمطار في المنطقة، دافئة، ولكن درجات الحرارة هذا العام أعلى بكثير من المتوسط في هذه البلدان.

ويقول الخبراء إن تغير المناخ يتسبب في أن تصبح موجات الحر أكثر تواترا وأكثر شدة وتستمر لفترة أطول.

ووفقا للأمم المتحدة، كانت آسيا المنطقة الأكثر تضررا من الظواهر الجوية المتطرفة في عام 2023، إذ تسببت الفيضانات والعواصف في خسائر بشرية واقتصادية فادحة في القارة.

وتشهد آسيا أيضاً ارتفاعاً في درجات الحرارة بشكل أسرع من المتوسط العالمي، وفق المنظمة العالمية للأرصاد الجوية، وهي وكالة تابعة للأمم المتحدة.


مقالات ذات صلة

لماذا أثار قط الريبة خلال مراسم أداء الحكومة الهندية اليمين الدستورية؟

آسيا أداء الحكومة الهندية اليمين الدستورية في القصر الرئاسي بنيودلهي (أ.ف.ب)

لماذا أثار قط الريبة خلال مراسم أداء الحكومة الهندية اليمين الدستورية؟

تبيّن أن حيواناً يشبه الفهد شوهد مباشرة على الهواء خلال أداء الحكومة الهندية اليمين الدستورية مساء الأحد، كان في الواقع «قطة»، على ما أفادت الشرطة.

«الشرق الأوسط» (نيودلهي)
يوميات الشرق في هذه الصورة غير المؤرخة... عائلة من الفيلة الأفريقية في محمية سامبورو الوطنية بكينيا (أ.ب)

دراسة: الأفيال الأفريقية تنادي بعضها بعضاً وتستجيب للأسماء الفردية

أظهرت دراسة جديدة نُشرت الإثنين أن الأفيال الأفريقية تنادي بعضها بعضاً وتستجيب للأسماء الفردية، وهو أمر لا تفعله سوى قِلة من الحيوانات البرية.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
يوميات الشرق ثعبان ضخم أُمسك به في إندونيسيا سابقاً (أرشيفية - أ.ف.ب)

ثعبان بطول 5 أمتار يبتلع امرأة في إندونيسيا

عُثر على امرأة ميتة داخل بطن ثعبان ابتلعها في وسط إندونيسيا، على ما أفاد مسؤول محلي، اليوم السبت.

«الشرق الأوسط» (جاكرتا)
يوميات الشرق كلابٌ ضحايا الإنسان (الجمعية الملكية لمنع القسوة ضد الحيوانات)

سجن بريطانية ربَّت 191 كلباً في ظروف «بائسة»

صدر حكمٌ بسجن بريطانية ربَّت 191 كلباً في ظروف «بائسة» بمقاطعة ديفون الكبيرة في جنوب غربي إنجلترا.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق فتحي أحمد جمعة ينقذ حيواناته (أ.ف.ب)

فلسطيني نقل عشرات الحيوانات من رفح لإنقاذها في غزة (صور)

داخل حظيرة في خان يونس بجنوب غزة، أقام فتحي أحمد جمعة مأوى مؤقتاً لعشرات الحيوانات، من بينها أسود وقردة بابون، نزحت معه من رفح.

«الشرق الأوسط» (خان يونس)

حجم حيتان المحيط الهادي تقلَّص 13%

حجم الحيتان الرمادية يتقلّص (أ.ف.ب)
حجم الحيتان الرمادية يتقلّص (أ.ف.ب)
TT

حجم حيتان المحيط الهادي تقلَّص 13%

حجم الحيتان الرمادية يتقلّص (أ.ف.ب)
حجم الحيتان الرمادية يتقلّص (أ.ف.ب)

شهدت الحيتان الرمادية في المحيط الهادي تقلّصاً في حجمها بنسبة 13 في المائة خلال عقدين من الزمن، وفق دراسة حديثة تُقدّم رؤية جديدة حول تأثيرات تغيُّر المناخ في الثدييات البحرية.

ويحذّر العلماء من أنّ هذا الانخفاض في الحجم قد يكون له تأثير كبير في قدرة هذه الحيتان على التكاثُر والصمود، وقد يؤثّر أيضاً في أنظمة التغذية الخاصة بها.

هذه الحيتانيات «حراس النظام البيئي» (أ.ف.ب)

وفي هذه الدراسة التي نشرت نتائجها مجلة «غلوبال تشاينج بايولوجي»، ونقلتها «وكالة الصحافة الفرنسية»، ركز الباحثون على مجموعة صغيرة تضمّ نحو 200 حوت رمادي من شمال شرقي المحيط الهادي.

وتُعدّ هذه الحيتانيات «حراس النظام البيئي»، وهي تبقى قريبة من الساحل وتتغذّى في مياه أقل عمقاً وأكثر دفئاً مقارنة بمجموعات أخرى من الحيتان الرمادية.

وأظهرت دراسات سابقة أنّ هذه المجموعة من الحيتان، وهي أصغر حجماً وأقل ضخامة، تعاني حالة أسوأ مقارنة مع سواها.

وقال كيفن بيرليتش، المُشارك في إعداد الدراسة: «بتنا نعلم أنّ أجساد هذه الحيوانات تقلّصت على مدى السنوات الـ20 إلى الـ40 الماضية، ما قد يكون علامة مبكرة على أنّ أعدادها معرّضة لخطر الانخفاض».

وحلّل الباحثون صوراً التقطتها مسيّرات بين الأعوام 2016 و2022 لـ130 حوتاً جرى تقدير أو معرفة أعمارها، ووجدوا انخفاضاً بمعدّل 13 في المائة بحجم الحيتان في مرحلة البلوغ، بين الحيوانات المولودة عام 2000 وتلك المولودة عام 2020، وهو انخفاض بواقع 1.65 متر لهذه الحيوانات التي يناهز حجمها 13 متراً.

هذا الانكماش في الحجم أكثر وضوحاً عند الإناث، التي كانت تاريخياً أكبر من الذكور، وباتت بالحجم عينه تقريباً اليوم.

الانكماش في الحجم يبدو أكثر وضوحاً لدى الإناث (أ.ف.ب)

ومع ذلك، فإنّ «الحجم أمر أساسي للحيوانات»، وفق إنريكو بيروتا، الباحث والمُعدّ الرئيسي للدراسة، إذ «يؤثر ذلك في سلوكها، ووظائفها الفسيولوجية، ودورة حياتها، وله تأثيرات متتالية في الحيوانات والمجموعات التي تنتمي إليها». ويؤثر خصوصاً في التكاثر، مع احتمال انخفاض فرص البقاء على قيد الحياة بالنسبة إلى الصغار الأصغر حجماً.

والأهم، أثبتت الدراسة وجود علاقة ارتباط بين هذا الانخفاض في الحجم واضطراب دورة المحيطات الناجم عن تغيُّر المناخ، خصوصاً التيارات التي تسمح بنمو العوالق، غذاء الحيتان.