3 أسباب وحلول... لماذا يعاملني طفلي بشكل سيء؟

التواصل الإيجابي ضروري بين الآباء والأبناء (أرشيفية - رويترز)
التواصل الإيجابي ضروري بين الآباء والأبناء (أرشيفية - رويترز)
TT

3 أسباب وحلول... لماذا يعاملني طفلي بشكل سيء؟

التواصل الإيجابي ضروري بين الآباء والأبناء (أرشيفية - رويترز)
التواصل الإيجابي ضروري بين الآباء والأبناء (أرشيفية - رويترز)

غالباً ما يجد الآباء الذين يعانون التوتر مع أطفالهم البالغين، أنفسهم غارقين في مشاعر الحزن والقلق والإحباط والفراغ.

ووفقاً لما أورده الدكتور جيفري بيرنستين في دورية «سيكولوجي توداي»، فإنه وجد في جلسات التدريب التي أجراها مع عدد من الآباء، الذين يتعاملون مع علاقات متوترة مع أطفالهم البالغين المتفاعلين والمؤذين، أنه يظهر سؤال شائع من الأبناء: «لماذا يعاملونني بهذه الطريقة؟».

وأورد بيرنستين أنه بناءً على تجاربه، ومن خلال البحث الذي أجراه في كتابه «10 أيام لطفل أقل تحدياً»، يقول: «أعتقد أن هناك ثلاثة أسباب رئيسية وراء المواقف السلبية والديناميكيات المتوترة بين الأطفال البالغين وآبائهم. وقبل الخوض في هذه الأمور، من المهم أن ندرك أنه لا يوجد والد خالٍ من العيوب. وعلى الرغم من أساليب التواصل المكثفة في بعض الأحيان، والتي قد تنطوي على ملاحظات متطفلة ومهارات استماع ضعيفة، فإن الآباء عادةً ما يكنّون حباً عميقاً ورغبة حقيقية في رفاهية أطفالهم البالغين».

فوفقاً لدورية «سيكولوجي توداي»، فإن الأسباب الثلاثة الرئيسية التي تجعل الأطفال البالغين يعاملون والديهم بشكل سيئ هى الآتي:

1. لقد كنت منتقداً ورافضاً.

يمكن للوالدين الذين ينتقدون أو يرفضون بشكل متكرر مشاعر أو إنجازات أطفالهم البالغين أن يتسببوا في ضرر عاطفي، مما يجعلهم يشعرون بعدم الكفاءة وعدم القيمة. يمكن للنقد المستمر أن يعزز مشاعر العجز وانعدام الأمن لدى الطفل، مما قد يؤدي إلى الاستياء والغضب. علاوة على ذلك، فإن استخدام الشعور بالذنب أو العار أو أساليب التلاعب للسيطرة على سلوك الطفل البالغ يمكن أن يؤدي إلى تفاقم التوتر في العلاقة. قد يؤدي عدم احترام حدودهم واستقلاليتهم إلى زيادة نفور الطفل البالغ، حيث لا يمكنهم الهروب من تأثير الوالدين أو سيطرتهم.

ويعد التعاطف والتفاهم والتعزيز الإيجابي أمراً ضرورياً لبناء علاقة صحية مع طفلك البالغ. ويقول الخبير الاجتماعي: «عند تدريب الآباء، أساعدهم على التوقف عن التركيز على عيوب أطفالهم البالغين. وبدلاً من ذلك، يتعلم هؤلاء الآباء الاعتراف بنقاط القوة والقدرات لدى أطفالهم البالغين».

2. لقد فشلت في الاعتراف بأنهم كبروا.

مع انتقال الأطفال إلى مرحلة البلوغ، قد يواجه الآباء صعوبة في التكيف مع أدوارهم والاعتراف بأطفالهم بوصفهم أشخاصاً بالغين مستقلين. وقد تنشأ هذه الصعوبة من عوامل مختلفة؛ بما في ذلك الحنين إلى شباب أطفالهم، والميل الطبيعي لحمايتهم ورعايتهم، والتحدي المتمثل في التكيف مع ديناميكية جديدة حيث يكون الطفل أكثر اكتفاء ذاتياً.

قد يعتقد بعض الآباء خطأً أنهم بحاجة إلى الحفاظ على سيطرتهم على حياة أطفالهم البالغين، مما يؤدي إلى صعوبات في التخلي عن تلك السيطرة مع نضوج أطفالهم. كما أن التوقعات غير الواقعية لحياة أطفالهم وعدم فهمهم مستوى مسؤوليتهم واستقلالهم يمكن أن تزيد الأمور تعقيداً.

ويعدّ التواصل الفعال والاحترام المتبادل والاعتراف باستقلالية طفلك البالغ أمراً بالغ الأهمية. وتعلم كيفية تشجيع استقلالية الأطفال، والاستماع أكثر لهم، بدلاً من تقديم النصائح غير المرغوب فيها عند سماع أهدافهم وتطلعاتهم.

3. توترات عاطفية لم يجرِ حلها.

يمكن أن ينبع التوتر العاطفي بين الوالدين والأطفال البالغين من مصادر مختلفة، مثل القيم المختلفة، أو الصراعات حول الأحداث الماضية، أو النضال من أجل تعديل الأدوار والديناميكيات وتغييرها. وغالباً ما تظهر هذه المشاعر التي لم يجرِ حلها على شكل توتر وقلق في العلاقة بين الطرفين.

ومما يزيد الأمور تعقيداً أنه عندما ينضج الأطفال ويؤسسون هوياتهم الخاصة، قد يطورون قيماً أو معتقدات تتعارض مع قيم أو معتقدات والديهم، مما يؤدي إلى الخلافات والتوترات. بالإضافة إلى ذلك، قد تظهر الصراعات أو صدمات الماضي التي لم يتم حلها مرة أخرى في وقت لاحق من الحياة، مما يسهم في التوتر بين الآباء والأبناء البالغين. يمكن أن تؤدي أنماط التواصل السيئة إلى تفاقم هذه المشكلات، مما يؤدي إلى سوء الفهم والحجج المؤذية.

ولحل ذلك، تُعدّ معالجة المشاعر المتوترة مع طفلك البالغ مهمة، وتتطلب إعطاء الأولوية للتواصل الإيجابي والتعاطف والتفاهم. وعلى الآباء المشاركة في حوار مفتوح وصادق مع الأبناء، والاستماع بفعالية إلى مخاوف طفلك، وبذل جهد لفهم وجهات نظره.


مقالات ذات صلة

بايدن «قلق» من تقارير بشأن محاولة إغراق طفلة أميركية فلسطينية

الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي جو بايدن خلال فعالية انتخابية مع الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما في 15 يونيو 2024 في لوس أنجليس (أ.ب)

بايدن «قلق» من تقارير بشأن محاولة إغراق طفلة أميركية فلسطينية

أعرب الرئيس الأميركي جو بايدن، الاثنين، عن «قلقه العميق» إزاء تقارير أفادت بأن امرأة حاولت إغراق طفلة أميركية من أصل فلسطيني في مسبح في تكساس.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
أوروبا صورة حصلت عليها «رويترز» في 4 أبريل 2023 لمخدرات مضبوطة عقب تحقيق حول عصابات المخدرات العاملة بإيطاليا والتي تستخدم بشكل متزايد شبكات الظل من وسطاء الأموال الصينيين غير المرخص لهم لغسل عائداتها (رويترز)

تقرير حكومي: نحو 40 % من المراهقين في إيطاليا يتعاطون مواد غير مشروعة

أظهر تقرير سنوي رفعته الحكومة الإيطالية إلى البرلمان أن ما يقرب من 960 ألف إيطالي أعمارهم بين 15 و19 عاماً، أو 39 في المائة منهم يتعاطون مواد غير مشروعة.

«الشرق الأوسط» (روما)
العالم رجل يمر عبر لافتات «الإنتربول» في معرض «الإنتربول» العالمي بسنغافورة في 2 يوليو 2019 (رويترز)

«الإنتربول» يعلن توقيف 219 شخصاً في 39 دولة بتهمة الاتجار بالبشر

أعلن «الإنتربول»، الاثنين، أن 219 شخصاً أوقفوا في إطار عملية واسعة النطاق ضد الاتجار بالبشر نُفّذت بشكل مشترك في 39 دولة.

«الشرق الأوسط» (ليون )
يوميات الشرق إدراك أهمية دور الوالد في فهم معاناة أطفاله يمكن أن يساعد على اجتياز المحادثات الصعبة (رويترز)

5 اتهامات «جارحة» يقولها الأطفال لآبائهم... وكيفية الرد عليها

قد يكون الانتقال إلى مرحلة البلوغ أمراً صعباً، خصوصاً بالنسبة إلى أولئك الذين يعانون عدم الاستقرار المالي أو النكسات الشخصية أو مشكلات الصحة العقلية.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
العالم مالك نادي مرسيليا الفرنسي الملياردير الأميركي فرانك ماكورت (أ.ف.ب)

لـ«إنترنت جديد لا يتلاعب بالبشر»... ماكورت يرغب بشراء «تيك توك»

يعتزم مالك نادي مرسيليا الفرنسي الملياردير الأميركي فرانك ماكورت شراء تطبيق «تيك توك».

«الشرق الأوسط» (تورونتو)

فنانة مصرية تثير الجدل بـ«نصائح سلبية» لطلاب الثانوية

الفنانة المصرية سمية الخشاب (الشرق الأوسط)
الفنانة المصرية سمية الخشاب (الشرق الأوسط)
TT

فنانة مصرية تثير الجدل بـ«نصائح سلبية» لطلاب الثانوية

الفنانة المصرية سمية الخشاب (الشرق الأوسط)
الفنانة المصرية سمية الخشاب (الشرق الأوسط)

أثارت الفنانة المصرية سمية الخشاب الجدل خلال الساعات الماضية وتصدرت «الترند» على موقع «غوغل»، الثلاثاء، بعد نشرها تدوينات عبر صفحتها الرسمية بموقع «إكس»، وجهت خلالها «نصائح سلبية» لطلبة الثانوية العامة بالتزامن مع أدائهم للامتحانات بمصر حالياً.

وذكرت سمية في تدويناتها التي أثارت الجدل: «الثانوية العامة ليست كليات القمة فقط، فهناك أطباء ومهندسون لم يوفقوا في عملهم، لكن في الوقت نفسه هناك مهن أخرى تحصل على ملايين، كل واحد حسب مهاراته».

وأضافت في تدوينة أخرى: «التعليم لا يحدد المصير، لكنه أساسي لكي ينهض الإنسان، وفي حال لم تحصل على مجموع كبير فذلك ليس نهاية العالم وليس معناه أنك فاشل، فالنجاح وجمع المال ليسا بالشهادات فقط»، فكل ذلك مجرد وسيلة، ولدينا مهن كثيرة ناجحة بعيداً عن الجري وراء كليات القمة.

وفي تدوينة أخرى كتبت: «يا حبايبي الجو حر ملخصات إيه اسقطوا وخلاص»، حيث سبق أن قدمت الفنانة ملخصات لطلاب الثانوية، ورد متابع لها على هذه التغريدة: «خدوا الحكمة من أفواه المخلصين». كما جاءت تعليقات مؤيدة لكلامها، وكتب متابعون: «القدوة»، وعلّق آخر: «كلام ممتاز... كانوا زمان يقولون لي إذا لم تعمل ما تحب حب ما تعمل».

فيما اعترض آخرون على هذا الأسلوب وعلّق حساب على «إكس» باسم م. فاروق وكتب: «لا يا أستاذة سمية أخالفك الرأي مفيش حاجة بتجيب فلوس ووعي غير العلم والتعليم بس بشرط يوزع البشر تعليمياً حسب احتياجات سوق العمل». وعدّ آخرون أن تدويناتها يمكن أن تكون لها «آثار سلبية» على الطلاب.

هذه الواقعة ليست الأولى، إذ اعتادت الخشاب مخاطبة متابعيها عبر صفحتها الرسمية بـ«إكس»، لكنها في الوقت نفسه تقول إنها «لا تتعمد تقديم نصائح سلبية للناس، وليست مسؤولة عن تغيير معالم ما تكتب حسب أهواء كل شخص، بل تتحدث بعفوية وتلقائية شديدة مع الناس»، وتضيف لـ«الشرق الأوسط»: «أعي جيداً ما أكتبه، والجمهور الذي يتابعني يفهم ما أقصده، فأنا لا أصدّر طاقة سلبية للطلاب، بل أنا معهم قلباً وقالباً».

وذكرت الفنانة المصرية: «لا أتعمد إثارة الجدل ولا يعنيني (الترند)، بل أكتب ما أشعر به، وخاطبت الطلبة كي يشعروا ببساطة الحياة والعيش من دون ضغط أو توتر وتكالب على أي شيء لهم ولأسرهم، لأن بإمكانهم فعل الكثير مهما كانت الظروف، فالشهادة وحدها ليست مقياس النجاح، كما أنها ليست نهاية المطاف».

وتؤكد سمية على أنها تحب الحديث مع جمهورها بالسوشيال ميديا والتواصل معهم دائماً، ووصفتهم بـ«أهلها وأصدقائها»، مؤكدة أنها «شخصية جريئة وصريحة وتحب الحديث في كل الموضوعات اليومية التي تشغل الناس»، وتابعت: «أفضّل أن أكون بجانبهم لنتناقش سوياً في جميع الأمور من أجل مساندتهم مثلما يفعلون معي في كل أموري وأعمالي».

ولفتت إلى أن «دراسة ما يحبه الإنسان ويجد نفسه فيه كفيل بوضعه على الطريق الصحيحة منذ البداية قبل ضياع سنوات طويلة من العمر من دون فائدة»، وتحدثت عن نفسها قائلة: «تخرجت في كلية التجارة، لكنني اتجهت للتمثيل الذي أحبه، وأتساءل لماذا لم أدرس التمثيل؟ فهذه مهاراتي التي أتقنها وكان لا بد من توجيه البوصلة نحوها منذ البداية»، مشيرة إلى أن عدداً كبيراً من الطلبة وجهوا الشكر لها على نصائحها لهم قُبيل الامتحان.

وفنياً، تنتظر سمية الخشاب عرض مسلسل «أرواح خفية»، وفيلم «التاروت»، قريباً، بعد قيامها ببطولة مسلسل «بـ100 راجل» الذي عرض خلال موسم دراما رمضان الماضي، وشاركها البطولة الفنان السعودي محمد القس، والفنانة سما إبراهيم، وكان السيناريو والحوار لمحمود حمدان، وإخراج إبرام نشأت، كما عادت الخشاب للغناء، وقدّمت كليب أغنية «أركب على الموجة»، خلال الصيف الماضي، وحقق مشاهدات واسعة عبر منصة «يوتيوب».