معرض فني في القاهرة يستعيد «يوتوبيا» توماس مور

يضم 30 لوحة عن عالم أسطوري

عصور قديمة تتداخل في العمل الفني (وليد جاهين)
عصور قديمة تتداخل في العمل الفني (وليد جاهين)
TT

معرض فني في القاهرة يستعيد «يوتوبيا» توماس مور

عصور قديمة تتداخل في العمل الفني (وليد جاهين)
عصور قديمة تتداخل في العمل الفني (وليد جاهين)

يستعيد الفنان التشكيلي المصري وليد جاهين «يوتوبيا» توماس مور في معرضه الفني الذي يشمل 30 لوحة، تتناول عوالم أسطورية، مستوحاة من المشاهد التي طرحها الفيلسوف البريطاني في روايته الشهيرة.

وتدور رواية مور «يوتوبيا» في جزيرة متخيّلة معزولة عن العالم يطرح من خلالها أفكاره الفلسفية والفنية، امتداداً للمدينة الفاضلة التي طرح فكرتها من قبل الفيلسوف اليوناني أفلاطون، بينما يقوم وليد جاهين بتقديم صياغة بصرية مستوحاة من الرواية التي تعود لعصر النهضة الأوروبي.

الفنان يستعين بأوراق الذهب ضمن تقنياته التشكيلية (الفنان وليد جاهين)

 

وفي لوحات المعرض الذي تستضيفه قاعة صلاح طاهر في دار الأوبرا المصرية (وسط القاهرة) حتى بداية مايو(أيار) المقبل، يستعير الفنان وجوهاً أسطورية وخيالية، تنتمي إلى المدرسة السريالية، وتتلاشى خلالها الحدود بين الأزمنة، ويخيم السمت الميثيولوجي عليها.

ويؤسس الفنان لأبطال لوحاته مدينة يوتوبية استلهمها من واحة سيوة المصرية، ويقول: «جعلت من واحة سيوة بالصحراء الغربية وتحديداً منطقتي (شالي) و(شالي غادي) بكل ما تحمله من طبيعة خالصة لا تُخطئها عين، بأبعادها الجمالية وطابعها السريالي، وكأنها واحة النجاة لهؤلاء الأبطال».

وتبدو لوحات المعرض كأنها عرض بصري لرحلة أبطال خرافيين ينحدرون من القصص اليونانية، استقروا في بلاد الشرق لتكون موطنهم السحري، ويتحدث وليد جاهين الحاصل على دكتوراه في الفلسفة في تكنولوجيا التصوير لـ«الشرق الأوسط» قائلاً: «يتضمن المعرض قسمين، الأول يضم 15 عملاً للشخوص واللوحات ومشاهد المدينة، و15 عملاً أخرى تمثل حُماة تلك المدينة الفاضلة، حيث تبدو السعادة والتناغم اللذان يجمعان بين أبطال المدينة وبين طبيعة الواحة كأن ثمة استدعاء للحماية من جانب فرسان تلك المدينة الفاضلة».

جانب من افتتاح المعرض (الفنان وليد جاهين)

ويُصوّر الفنان حُماة مدينته الفاضلة كأشخاص يرتدون ملابس بيضاء بدروع ذهبية لامعة، بالإضافة إلى تصوير خيول بيضاء مكسوّة بزهور اللوتس المصرية ونبات الصبار، التي جاءت في اللوحات بتكوينات متنوعة، مستفيداً من جماليات الخيول في خلق عناصر بصرية تتسم بالقوة والجموح بصورة تتماهى مع العالم السريالي للمعرض.

أجواء أسطورية تخيم على لوحات المعرض (الفنان وليد جاهين)

أما أبطال المدينة فيتصدرون اللوحات بوجوههم التي تبدو كأنها قادمة من عصور بعيدة، وملابسهم النقية والمذهبّة المُزخرفة بموتيفات مصرية قديمة، تُحيل لاستغراق الفنان بشدة في الزمن والحضارات والعصور، فتبدو الملابس كأنها تُحاكي زمن الباروك الأوروبي.

الاتجاه السريالي يبدو واضحاً في لوحات المعرض (الفنان وليد جاهين)

ويستعين الفنان في لوحاته بالألوان الزيتية، ويدمجها مع أوراق الذهب بشكل خاص، في تقنية تسبغ ثراءً على أبطال لوحاته الذين منحهم ملامح درامية تظهر في إيقاعاتهم الجسدية، ما يجعل الملتقي يستدعي إيماءات المنحوتات اليونانية القديمة في احتفاء فني لافت بالجسد البشري ومثاليته.

كما تظهر في اللوحات الأوتار الموسيقية، كعنصر فني يمنح المدينة مزيداً من السِّحر والنغم، وكأنها سيمفونيات بصرية تمنح للمدينة الفاضلة مزيداً من الخيال والخصوصية الفنية.


مقالات ذات صلة

فرنسا: محكمة تعلق قرار استبعاد الشركات الإسرائيلية من معرض الأسلحة يوروساتوري

أوروبا زوار أمام شعار معرض يوروساتوري الدولي للدفاع الجوي والأمني في فيلبينت إحدى ضواحي باريس الشمالية 17 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

فرنسا: محكمة تعلق قرار استبعاد الشركات الإسرائيلية من معرض الأسلحة يوروساتوري

أمر القضاء الفرنسي، الثلاثاء، الجهة المنظمة لمعرض يوروساتوري لشركات الأسلحة المنظم بالقرب من باريس، «بتعليق» منع مشاركة الشركات الإسرائيلية فيه.

«الشرق الأوسط» (باريس)
يوميات الشرق معرض «آرت بازل» بسويسرا 13 يونيو (إ.ب.أ)

معرض «آرت بازل» اختبار لصحة سوق الفن عالمياً

شهد معرض «آرت بازل» للفن المعاصر المُقام هذا الأسبوع في سويسرا مرة جديدة مبيعات ضخمة تخفي تطوّراً غير منتظم لسوق الفن التي لا تزال في «وضع سيئ»، بحسب الخبراء.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق مسرح البيكاديللي يتوسط المعرض (الشرق الأوسط)

معرض «أمل في عصر ديستوبيا» اليأس ممنوع

هنا العالم ملوّن تحكمه الريشة بدل الفساد... والفوضى تبحث عن مخرَج لها لأنها تشعر بالاختناق. 

فيفيان حداد (بيروت)
يوميات الشرق سيُدشّن «كتاب المعلقات» باللغة الكورية (واس)

احتفاء عالمي بالثقافة السعودية وكنوزها الفنية والتراثية

تفتح الثقافة السعودية نوافذ لعرض ألوان من فنونها وكنوزها التراثية وتجاربها الفكرية والإنسانية لزائري معرضي بكين وسيول للكتاب.

عمر البدوي (الرياض)
يوميات الشرق زوار ينظرون إلى العمل الفني من الربيع إلى الخريف للفنان الأميركي سام فالسون (أ.ب)

«آرت بازل» اختبار لسوق الفنون في سويسرا بعد عام من التراجع

بمشاركة نحو 300 جهة عرض من حول العالم، يقام في سويسرا معرض «آرت بازل» هذا الأسبوع ، والذي يشكل اختباراً لصحة سوق الفنون خلال الأشهر المقبلة.

«الشرق الأوسط» (لندن)

إنقاذ ضريح الشيخ الشعراوي بالدلتا

الشيخ الشعراوي (فيسبوك)
الشيخ الشعراوي (فيسبوك)
TT

إنقاذ ضريح الشيخ الشعراوي بالدلتا

الشيخ الشعراوي (فيسبوك)
الشيخ الشعراوي (فيسبوك)

في ذكرى رحيله الـ26، فوجئ زوّار ضريح الداعية المصري، الشيخ محمد متولي الشعراوي، بتسرب مياه الصرف الصحي إلى الضريح، ما جعل الأهالي والمسؤولين عن مجمع الشعراوي الخيري بمسقط رأسه في محافظة الدقهلية (دلتا مصر) - إذ يوجد مدفنه - يسرعون في نزح المياه.

وأثارت واقعة تعرض ضريح الشيخ الشعراوي لأضرار بسبب دخول مياه الصرف الصحي إليه، ردود فعل غاضبة على مواقع التواصل الاجتماعي و«السوشيال ميديا»، وبدأت الجهات التنفيذية التحرك لمعالجة الأمر، كما وجّه الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، الهيئة الهندسية للقوات المسلحة بسرعة ترميم الضريح، وفق ما نقلته وسائل إعلام محلية.

ويعدّ الشيخ الشعراوي من أشهر الدعاة في مصر والوطن العربي، وهو من مواليد عام 1911 بقرية دقادوس بمحافظة الدقهلية، وشغل العديد من المناصب في الأزهر، وتولّى حقيبة وزارة الأوقاف المصرية في السبعينات، قبل أن يقرر التفرغ للدعوة وتقديم برنامج ديني في التليفزيون المصري، يتضمن خواطره حول القرآن الكريم، والذي حاز شعبية وانتشار كبيرين.

وتزامناً مع انتشار خبر الأضرار التي لحقت بالضريح على وسائل التواصل الاجتماعي، أعلن محافظ الدقهلية، عن تكليف رئيس مركز ميت غمر الذي يقع الضريح في نطاقه، ورئيس شركة مياه الشرب والصرف الصحي بحل المشكلة فوراً.

وذكر المحافظ، في بيان رسمي، أن الأجهزة المعنية انتقلت إلى موقع الحادث، وجرى حل المشكلة، وعادت الأمور إلى طبيعتها، لافتاً إلى أن سبب العطل المفاجئ هو هبوط أرضي أسفل خط انحدار للصرف الصحي بقطر ألف ملليمتر في منطقة دقادوس.

عدد من المسؤولين والأهالي خلال معالجة مشكلة المياه في ضريح الشيخ الشعراوي (محافظة الدقهلية بدلتا مصر)

وذكر رئيس شركة مياه الشرب والصرف الصحي أنه جرى التنسيق مع السلطة المحلية للسيطرة على المياه، ومنع وصولها إلى ضريح الشيخ الشعراوي، وأشار في بيان نشرته صفحة المحافظة على «فيسبوك» إلى أن «جميع الأعمال المطلوبة للإصلاح جارية، وسيتم الانتهاء منها سريعاً، وأن الشركة قامت بتوفير وسائل بديلة لنقل مياه الصرف الصحي بعيداً عن المقابر، حتى يجري إصلاح العطل بشكل كامل».

يذكر أن مياه الصرف الصحي لم تتسرب إلى الضريح فقط، بل تسربت إلى كثير من منازل القرية، نتيجة عطل فني في إحدى محطات الصرف الصحي، ولم يغرق الضريح وفق ما أشاع البعض، وإنما تسربت المياه إليه، ووصل ارتفاعها في بعض الأماكن المحيطة به إلى 5 سنتيمترات، وفق شهود عيان تحدثوا لوسائل إعلام محلية.

وأبدى عدد من المواطنين وزوار الضريح استياءهم من الأضرار التي لحقت بالمكان، ونشرت صفحات السوشيال ميديا صوراً ومقاطع مصورة للضريح قبل وبعد نزح المياه من محيطه.

وتوفي الشيخ محمد متولي الشعراوي بعد صراع مع المرض في 17 يونيو (حزيران) 1998، عن 87 عاماً، تاركاً إرثاً كبيراً من الكتب والحلقات المسجلة التي تتضمن خواطره حول القرآن الكريم.