حرب كلامية بين ماسك ورئيس وزراء أستراليا بسبب فيديو حادث الطعن بكنيسة

ألبانيز وصف مالك منصة «إكس» بـ«الملياردير المتعجرف»

إيلون ماسك (أ.ف.ب)
إيلون ماسك (أ.ف.ب)
TT

حرب كلامية بين ماسك ورئيس وزراء أستراليا بسبب فيديو حادث الطعن بكنيسة

إيلون ماسك (أ.ف.ب)
إيلون ماسك (أ.ف.ب)

أمرت محكمة أسترالية منصة «إكس» بإخفاء منشورات تتعلق بحادث طعن أسقف في سيدني، مما يصعد الحرب الكلامية بين مالك منصة التواصل الاجتماعي إيلون ماسك ورئيس الوزراء الأسترالي أنتوني ألبانيز، حسبما نشرت «رويترز».

وانتقد ألبانيز ماسك اليوم الثلاثاء، واصفاً إياه بأنه «ملياردير متعجرف»، لأنه رفض دعوات الحكومة الأسترالية لإزالة محتوى المنشورات. وحظرت «إكس» المحتوى لمستخدميها داخل أستراليا، لكنها قالت إنها لن تحظرها للمستخدمين خارج البلاد، بحجة أن الحكومة ليس لديها سلطة لإملاء المحتوى الذي يمكن لمستخدميها رؤيته على مستوى العالم.

وانتقد ماسك رئيس الوزراء الأسترالي، قائلاً إن الحكم يعني أن أي دولة يمكنها السيطرة على «الإنترنت بالكامل».

وأظهرت مقاطع مصورة للهجوم نُشرت على الإنترنت المهاجم، الذي قيده المصلون، وهو يصرخ في الأسقف «لإهانته للإسلام»، على حد قوله. واتهمت الشرطة مراهقاً يبلغ من العمر 16 عاماً بارتكاب جريمة إرهابية بسبب الهجوم.

وطالبت مفوضة السلامة الإلكترونية منصة «إكس» بإزالة بعض المنشورات التي علقت علناً على الهجوم، والتي يمكن أن تتضمن مقاطع مصورة.

وأظهرت وثائق المحكمة أن القاضي جيفري كينيت أمر منصة «إكس»، خلال جلسة استماع، بحجب الوصول إلى تلك المنشورات حتى بعد ظهر غد الأربعاء، لحين النظر في الأمر مرة أخرى.

صورة مثبتة من مقطع فيديو لحادثة طعن أسقف داخل كنيسة في سيدني

وقال ألبانيز إن وسائل التواصل الاجتماعي يجب أن تتحمل مسؤوليتها الاجتماعية، مشيراً إلى أن ماسك يكافح من أجل إبقاء المحتوى العنيف على منصته.

وأضاف خلال حديثه للهيئة الإذاعة الوطنية اليوم: «سنفعل ما هو ضروري لمواجهة هذا الملياردير المتعجرف الذي يعتقد أنه فوق القانون، بل والآداب العامة أيضاً».

وأوضح ألبانيز أن «ما تفعله مفوضة السلامة الإلكترونية هو القيام بعملها لحماية مصالح الأستراليين».

كان ماسك قد أطلق في وقت سابق على مفوضة السلامة الإلكترونية لقب «مفوضة الرقابة الأسترالية»، مما دفع ألبانيز لتوبيخ المنصة التي وصف معركتها ضد إزالة المحتوى العنيف بأنها «غير عادية».

وقال ماسك في منشور على «إكس» قبل ساعات من صدور تعليقات ألبانيز اليوم: «أود أن أتوقف لحظة لأشكر رئيس الوزراء (الأسترالي) على إبلاغ الجمهور بأن هذه المنصة هي المنصة الوحيدة الصادقة».

ونشر ماسك صورة تعبيرية تظهر أن «إكس» ترمز إلى «حرية التعبير والحقيقة»، بينما تظهر وسائل التواصل الاجتماعي الأخرى على أنها منصات تمثل «الرقابة والدعاية».

من جهة أخرى، هاجم ماسك أستراليا بسبب محاولات البلاد حظر لقطات لطعن داخل كنيسة في سيدني على منصة «إكس».

وكتب ماسك على «إكس»: «قلقنا هو أنه إذا سمح لأي دولة بفرض رقابة على المحتوى لجميع البلدان، وهو ما يطالب به مفوض السلامة الإلكترونية الأسترالي، فما الذي يمنع أي بلد من التحكم في الإنترنت بالكامل».

وأضاف: «لقد فرضنا بالفعل رقابة على المحتوى المعني بأستراليا، في انتظار الاستئناف القانوني، ويتم تخزينه فقط على خوادم في الولايات المتحدة الأميركية».


مقالات ذات صلة

تقرير: «نيورالينك» عانت لسنوات من مشكلات في شرائح الدماغ

تكنولوجيا إيلون ماسك وشعار شركة «نيورالينك» (رويترز)

تقرير: «نيورالينك» عانت لسنوات من مشكلات في شرائح الدماغ

أكد تقرير أن إعلان شركة «نيورالينك» الأسبوع الماضي حدوث خلل في الأسلاك الصغيرة الموجودة داخل الغرسة الدماغية لمريضها الأول، مشكلة عانت منها الشركة لسنوات.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
تكنولوجيا إيلون ماسك (رويترز)

ماسك: «سبيس إكس» لا تستخدم الذكاء الاصطناعي لأنه لا يفيدها

قال الملياردير الأميركي إيلون ماسك إن شركته «(سبيس إكس) لا تستخدم الذكاء الاصطناعي» حتى في نظام «ستارلينك» للأقمار الاصطناعية التابع لها.

«الشرق الأوسط» (لوس أنجليس)
الاقتصاد سيارة «تسلا» من طراز «3» (أ.ب)

«تسلا» تزيل عقبات أمام طرح القيادة الذاتية في الصين

أزالت شركة «تسلا» بعض العقبات التنظيمية الكبيرة التي عطلتها لفترة طويلة عن طرح برنامجها للقيادة الذاتية في الصين.

«الشرق الأوسط» (بكين )
آسيا ماسك يركب سيارة تسلا خلال زيارته إلى بكين العام الماضي (رويترز)

ماسك إلى الصين في زيارة مفاجئة لثاني أكبر سوق لـ«تسلا»

مصادر مطلعة ذكرت أن الرئيس التنفيذي لشركة «تسلا» إيلون ماسك على متن رحلة متجهة إلى بكين اليوم لبدء زيارة مفاجئة لثاني أكبر سوق لشركته.

«الشرق الأوسط» (شنغهاي)
أميركا اللاتينية الرئيس البرازيلي السابق جايير بولسونارو (أرشيفية - أ.ف.ب)

البرازيل: بولسونارو يدعو إلى التظاهر من أجل حرية التعبير

دعا الرئيس البرازيلي السابق جايير بولسونارو مناصريه إلى التظاهر في كوباكابانا للدفاع عن حرية التعبير التي يراها مهدّدة.

«الشرق الأوسط» (ريو دي جانيرو)

عرض فيلم «نورة» بصالات السينما السعودية والعالمية 20 يونيو

فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)
فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)
TT

عرض فيلم «نورة» بصالات السينما السعودية والعالمية 20 يونيو

فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)
فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)

أعلنت «مؤسسة البحر الأحمر السينمائي» عرض فيلم «نورة» في صالات السينما السعودية والعالمية بتاريخ 20 يونيو (حزيران) المقبل، بعد نجاحه اللافت خلال الدورة الـ77 لـ«مهرجان كان السينمائي» مؤخراً. كان الفيلم قد عُرِض، الخميس، ضمن قسم «نظرة ما» بـ«مهرجان كان»، بوصفه أول عمل سعودي يتمكن من الوصول إلى قائمته الرسمية، وينافس في مسابقته المرموقة، محققاً إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية، على يد مخرجه توفيق الزايدي، وبطولة كل من ماريا بحراوي، ويعقوب الفرحان. وشهد إقبالاً جماهيرياً واسعاً، حيث نفدت تذاكره خلال ساعات قليلة، مما يؤكد إعجاب النقاد والجمهور على حدٍّ سواء.

بوستر فيلم «نورة»

وصُوِّر الفيلم بالكامل في مدينة الفن والتاريخ «العُلا»، شمال غربي السعودية، وتكون طاقم العمل بنسبة 40 في المائة من السعوديين، في إشارة واضحة للدعم الكبير الذي تحظى به الصناعة السينمائية محلياً. ويُقدم تجربة سينمائية درامية فريدة تدور أحداثها بقرية صغيرة في تسعينيات القرن العشرين، حيث تلتقي الفتاة الحالمة نورة، الفنان نادر الذي تخلى عن شغفه بالرسم ليعلم أطفال القرية. وعُرض العمل، المدعوم من «صندوق البحر الأحمر للسينما»، للمرة الأولى عالمياً في الدورة الثالثة لمهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي بجدة، ديسمبر (كانون الأول) الماضي، وحصد خلالها جائزة أفضل فيلم سعودي برعاية «فيلم العُلا».

«نورة» هو أول فيلم سعودي طويل يُصوَّر في العلا (الشرق الأوسط)

وتؤكد المؤسسة التزامها بدعم السينما العربية وإبرازها على الصعيد العالمي، حيث تقدم عبر برامجها المتنوعة؛ كـ«صندوق البحر الأحمر» و«سوق البحر الأحمر» و«معامل البحر الأحمر» فرصاً مميزة لصناع الأفلام العرب لتطوير مشاريعهم وعرضها على جمهور عالمي، بما يسهم في تعزيز مكانتها على الساحة العالمية، وفتح آفاق جديدة للمواهب.