المناطق الأثرية تجتذب آلاف المصريين في عيد الفطر

أهرامات الجيزة وقلعة صلاح الدين الأبرز

هرم خوفو (تصوير: عبد الفتاح فرج)
هرم خوفو (تصوير: عبد الفتاح فرج)
TT

المناطق الأثرية تجتذب آلاف المصريين في عيد الفطر

هرم خوفو (تصوير: عبد الفتاح فرج)
هرم خوفو (تصوير: عبد الفتاح فرج)

إلى جانب المتنزهات والحدائق العامة يقبل آلاف المصريين على المناطق الأثرية الشهيرة في القاهرة وعدد من المدن السياحية في إجازة عيد الفطر المبارك.

واستقبلت منطقة أهرامات الجيزة 35 ألف زائر في ثاني أيام عيد الفطر المبارك، وفق الدكتور محمد إسماعيل خالد، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار الذي تفقد منطقة آثار الهرم للاطمئنان على سير العمل وحركة الزيارة الوافدة للمنطقة في ضوء التوافد الكبير للحركة السياحية الذي تشهده المنطقة.

منطقة الأهرامات (تصوير: عبد الفتاح فرج)

وأوضح خالد أن «المنطقة تعمل بكل طاقتها لتوفير تجربة سياحية متميزة، وأن العمل يجري على قدم وساق، في ظل وجود مفتشي المنطقة وأفراد الأمن الذين يقومون بأداء عملهم على أكمل وجه، الأمر الذي أسهم في عدم وجود أي مشكلات خلال اليومين الأول والثاني للعيد على الرغم من ارتفاع نسبة أعداد الزائرين».

ولتفادي حدوث زحام في منطقة الأهرامات، شدّد الدكتور خالد شريف، مساعد وزير السياحة والآثار للتحول الرقمي والمشرف على تقديم تجربة سياحية مختلفة وميسرة لا سيما بعد تشغيل 4 ماكينات خدمة ذاتية لشراء تذاكر الدخول في المنطقة الأثرية، التي بلغت في الأسبوع الأول من تشغيلها نسبة أكثر من 20 في المائة من التذاكر المبيعة. كما زار الدكتور ضياء زهران رئيس الإدارة المركزية لآثار القاهرة والجيزة منطقة آثار القلعة للاطمئنان على انضباط سير العمل وسلاسة الحركة السياحية في المنطقة، والتزام مفتشي الآثار ومراقبي الأمن وأمناء الصرافة بالضوابط، لافتاً إلى توافد حركة الزيارة إلى المنطقة بشكل كبير في ثاني أيام العيد، حيث بلغت أعداد الزائرين نحو 6 آلاف.

سجن القلعة التاريخي يحظى بإقبال الزائرين (تصوير: عبد الفتاح فرج)

وشكلت وزارة السياحة والآثار غرفة عمليات من مختلف قطاعات المجلس لمتابعة سير العمل، واستقبال الزائرين بمختلف المتاحف والمواقع الأثرية على مستوى الجمهورية، خلال أيام عيد الفطر المبارك.

واتجه سكان القاهرة الكبرى إلى المناطق الأثرية في إجازة عيد الفطر الحالي، بعد إغلاق حديقتي الحيوان والأورمان لتطويرهما واللتين كانتا تستوعبان أعداداً كبيرة من الزائرين خلال الأعياد.

وتستهوي حدائق القناطر الخيرية وكورنيش النيل (شمال القاهرة) آلاف المصريين في الأعياد لا سيما في فصل الربيع.

وفي سياق آخر، تشارك مصر في المعرض الأثري المؤقت «أفريقيا بيزنطة» الذي افتُتح، الجمعة، بمتحف كليفلاند للفن في ولاية أوهايو بالولايات المتحدة الأميركية، في جولته الثانية بأميركا بعد انتهاء مدة عرضه في محطته الأولى في متحف المتروبوليتان بمدينة نيويورك، وسيستقبل المعرض زائريه بداية من السبت 13 أبريل (نيسان) الحالي.

وعدّ الدكتور أيمن عشماوي رئيس قطاع الآثار المصرية في المجلس الأعلى للآثار، المعرض نافذة للتعرف على مختلف الثقافات والحضارات في العالم، تتيح فرصة للتعمق في التاريخ بطرق أكثر فاعلية، والتأكيد على مفاهيم الشمولية والاستدامة.

وأشار عشماوي في بيان صحافي للوزارة، الجمعة، إلى أن «مصر قدّمت طوال تاريخها نموذجاً للتعايش بين الثقافات والأعراف المختلفة، وقد تناغمت على أرضها كثير من الحضارات، وكانت علاقاتها مع مختلف الدول مؤثرة، كما لعبت مصر دوراً مهماً في ازدهار العلاقات والتبادل الثقافي مع الإمبراطورية البيزنطية، مؤكداً أهميتها الاستراتيجية بالنسبة للعالم البيزنطي، نظراً لموقعها الذي يتصل بغرب آسيا وشمال أفريقيا والبحر الأبيض المتوسط، كما أنها كانت مركزاً دينياً وفكرياً واقتصادياً لبيزنطة مئات السنين.

وتشارك في المعرض 10 دول من بينها إيطاليا، وإنجلترا، وتونس، والسودان، وألمانيا، وقد افتُتح في محطته الأولى في متحف المتروبوليتان في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي.

قلعة صلاح الدين (تصوير: عبد الفتاح فرج)

ويضم الجناح المصري في المعرض 11 قطعة أثرية من بينها 4 قطع من مقتنيات المتحف المصري في التحرير، وقطعتان من مقتنيات المتحف القبطي، و5 قطع من مقتنيات دير سانت كاترين، وتتنوع القطع ما بين أيقونات وأعمال معدنية من تيجان وشمعدانات بالإضافة إلى كرسي كأس ومخطوط. ومن المقرر أن يستمر المعرض في متحف كليفلاند حتى 21 يوليو (تموز) المقبل.


مقالات ذات صلة

زهرة الجاكاراندا الساحرة في لشبونة... جمالُها «يستحق تحمُّل الإزعاج!»

يوميات الشرق السحر لونه بنفسجيّ (أ.ف.ب)

زهرة الجاكاراندا الساحرة في لشبونة... جمالُها «يستحق تحمُّل الإزعاج!»

ما إنْ يحلّ الربيع، حتى تكتسي شوارع لشبونة بلونَي زهرة الجاكاراندا الأزرق والبنفسجي، فأصبح هذا المشهد صورة ملازِمة لاسم العاصمة البرتغالية، وبطاقة بريدية لها.

«الشرق الأوسط» (لشبونة)
صحتك امرأة تعاني من «كورونا طويل الأمد» في فلوريدا (رويترز)

مرضى «كورونا طويل الأمد» أكثر عرضة للاكتئاب... و«الصعوبات المالية»

أفادت دراسة علمية جديدة بأن الأشخاص الذين يعانون من «كورونا طويل الأمد» أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب والقلق بمرتين، وأنهم يواجهون «صعوبات مالية» أكثر من غيرهم.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
تكنولوجيا «أوبن إيه آي» تتوقع أن يحقق النموذج الجديد المستوى التالي من القدرات التي تخطط للوصول إليه (أ.ب)

«أوبن إيه آي» تبدأ تدريب نموذج جديد «رائد» للذكاء الاصطناعي

قالت شركة «أوبن إيه آي»، الثلاثاء، إنها بدأت تدريب نموذج جديد رائد للذكاء الاصطناعي من شأنه أن يحل محل تقنية «جي بي تي 4 (GPT- 4)».

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
يوميات الشرق وصفت هذه الحفلات بأنها تبقيها على اتصال بإنسانيتها (غادة غانم)

غادة غانم لـ«الشرق الأوسط»: هذه الاحتفالات الغنائية تبقيني على اتصال بإنسانيتي

ضمن حملة لدعم صندوق الدكتور غسان أبو ستة في مستشفى الجامعة الأميركية تحيي السوبرانو غادة غانم حفلاً غنائياً مُهدى إلى فلسطين.

فيفيان حداد (بيروت)
يوميات الشرق كثير من الأشخاص يحرصون على أخذ بعض الأطعمة معهم إلى الشاطئ (رويترز)

5 أطعمة تجنب أخذها إلى الشاطئ

يحرص كثير من الأشخاص على أخذ بعض الأطعمة معهم إلى الشاطئ حيث يكونون عرضة للجوع إذا قضوا وقتاً طويلاً هناك.

«الشرق الأوسط» (لندن)

«الإفتاء» المصرية تحسم الجدل حول أصل لقب «أم الدنيا»

دار الإفتاء المصرية (صفحتها الرسمية)
دار الإفتاء المصرية (صفحتها الرسمية)
TT

«الإفتاء» المصرية تحسم الجدل حول أصل لقب «أم الدنيا»

دار الإفتاء المصرية (صفحتها الرسمية)
دار الإفتاء المصرية (صفحتها الرسمية)

حسمت دار الإفتاء المصرية الجدل حول أصل لقب «أم الدنيا» الذي تشتهر به مصر على نطاق واسع، رغم أنه لا يُعرف على نحو محدد متى ظهر اللقب أو من الذي أطلقه.

وقالت دار الإفتاء إن لقب «أم الدنيا» ضارب في عمق التاريخ وتعود جذوره إلى زمن النبي نوح عليه السلام، مشيرة إلى أن كتب التاريخ تؤكد أن أرض مصر هي بالفعل أرض مباركة. وكانت تعليقات «سوشيالية» سابقة تساءلت عن أصل هذا اللقب وسببه، وعن سخرية البعض من إطلاقه على مصر.

وكتبت دار الإفتاء المصرية عبر صفحتها الرسمية على موقع «فيسبوك» إن «مصر سُميت بـ(أم الدنيا)، أو (أم البلاد وغوث العباد)؛ فبهذا سماها نبي الله نوحٌ عليه السلام». واستدلت الدار بكتب التاريخ في منشورها الذي حمل عنوان «مدى صحة مقولة: أرض مصر أرض مباركة وهي أم البلاد»، لا سيما كتاب «فتوح مصر والمغرب» لابن عبد الحكم الذي أورد فيه رواية تاريخية دالة في هذا السياق، قائلاً: «عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما أن نوحاً عليه السلام قال لابنه حينما أجاب دعوته: (اللهم إنه قد أجاب دعوتي؛ فبارك فيه وفي ذريته وأسكنه الأرض المباركة، التي هي أم البلاد، وغوث العباد، التي نهرها أفضل أنهار الدنيا، واجعل فيها أفضل البركات، وسخِّر له ولولده الأرض وذلِّلها لهم، وقوِّهم عليها)».

وأضافت الدار: «وهذا الأثر ذكره جماعة من العلماء في كتبهم، واحتجوا به على فضائل مصر، ومنهم: الحافظ الكندي في (فضائل مصر المحروسة)، والمؤرِّخ العلَّامة البكري في (المسالك والممالك)، والمؤرِّخ العلامة ابن تغري بردي في (النجوم الزاهرة)، والحافظ السيوطي في (حسن المحاضرة)، والعلامة المقريزي في (المواعظ والاعتبار)، وغيرهم».

وقال الباحث بهيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، الدكتور حازم مبروك، إن «مصر هي الملاذ الآمن لجميع المستضعفين في كل مكان على مر التاريخ وفي كل العصور»، مضيفاً لـ«الشرق الأوسط» أن «ورود مصر في القرآن الكريم من دون تنوين بمعنى البلد الذي يسمى بهذا الاسم كما في قوله تعالى: (وقال ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين)، كما أتت منونة بمعنى المكان المأهول كما في قوله تعالى: (اهبطوا مصراً فإن لكم ما سألتم)؛ دليل على مكانتها الكبيرة».

وذكر أن «مصر كانت مأوى لسيدنا يوسف والعائلة المقدسة واحتضنت الأديان والثقافات، ويكفي أن الله تعالى تجلى فيها دون غيرها، وتحديداً في طور سيناء؛ لذا فهي محروسة ومباركة وأم الدنيا».

وورد وصف مصر بـ«أم الدنيا» في مؤلفات قديمة مثل كتاب «تحفة النظّار فى غرائب الأمصار وعجائب الأسفار» للرحالة «ابن بطوطة» المولود في مدينة طنجة المغربية عام 1304م. يقول ابن بطوطة في كتابه: «ثم وصلت مصر، وهى أم البلاد، وقرارة فرعون ذي الأوتاد، ذات الأقاليم العريضة... المتناهية فى كثرة العمارة، قهرت قاهرتها الأمم، وتمكنت ملوكها نواصي العرب والعجم».

ويلفت مجدي شاكر، كبير الأثريين بوزارة السياحة والآثار المصرية، إلى أن «هناك أسباباً تاريخية موضوعية وراء تلقيب مصر بـ(أم الدنيا)، فهي التي عرفت أول حكومة مركزية في التاريخ، كما أن أول طفرة في الحضارة الإنسانية والتي تمثلت في اختراع حروف الأبجدية، جاءت من مصر عبر ما يسمى بـ(الكتابات السينائية) والتي انتقلت عبر اليونانيين إلى الحروف الفينيقية ومنها إلى اللغة اللاتينية التي تعد بمثابة الأم للعديد من اللغات الأوروبية الحديثة».

ويضيف لـ«الشرق الأوسط»: «إن مصر كان لها السبق في تنظيم أمور الزراعة والري، فضلاً عن علوم الهندسة والعمارة والرياضيات والكيمياء والطب والجراحة، على نحو جعل علماء الآثار من مختلف المدارس والاتجاهات يجمعون على أنها مهد الحضارة».