الحلوى والحنّاء من تقاليد احتفال الجزائريين بالعيد

فتاة تضع حناء على يدها (أرشيفية - رويترز)
فتاة تضع حناء على يدها (أرشيفية - رويترز)
TT

الحلوى والحنّاء من تقاليد احتفال الجزائريين بالعيد

فتاة تضع حناء على يدها (أرشيفية - رويترز)
فتاة تضع حناء على يدها (أرشيفية - رويترز)

تُصِرّ الأربعينيّة الجزائريّة صارة على تخضيب أيادي صغارها بالحنّاء في ليلة العيد، كما كانت أمّها تفعل معها ومع إخوتها حينما كانوا صغاراً.

صارة، وهي أمٌ لثلاثة أطفال، قالت في حوار أجرته معها «وكالة أنباء العالم العربي» إنّ طقوس الحنّاء تتميّز بخصوصيّة عندما يصادف العيد وجودهم في بيت جدّتها بحي القصبة العتيق في العاصمة، وإنّها تُحافظ على هذا الموروث الذي بدأ الكثير من النسوة يتخلين عنه.

وما زال هناك الكثير من العائلات الجزائريّة التي تتمسّك بالعادات التقليديّة لاستقبال عيد الفطر، والتّي توارثتها الأجيال، ومن بينها تخضيب أيادي الأطفال بالحنّاء وإعداد الحلوى وشراء الملابس والهدايا، خصوصاً للصغار، من أجل إدخال البهجة إلى قلوبهم.

ففي ليلة العيد، ومباشرة بعد أن تُذاع رؤية هلال شهر شوال ويُعلن أولّ أيّام العيد، تُسارع الأمّهات في أغلب المناطق الجزائريّة إلى تزيين أيادي الأبناء بالحنّاء.

وتضع الأمّهات والجدّات أقراصاً من الحنّاء في أكفّ الصغار أو تخضّبن أصابع السبابة اليمنى لهم؛ وبالنسبة للبنات، فتُخضّبن كل اليد، وكثيرات يعمدْن لنقش الحنّاء في أيادي بناتهن.

أمّا برنامج العيد بالنسبة للجزائريين، فيبدأ بالخروج إلى الساحات المخصّصة والمساجد لأداء صلاة العيد؛ وبعد الفروغ منها، تبدأ الزيارات بين أفراد العائلة وتتمحور حولها حلوى العيد والملابس التي يتباهى بها الأطفال.

تبدأ أجواء العيد تلوح في الأفق مع انسلاخ الأيام الأخيرة من شهر رمضان، حيث ينخرط أغلب الجزائريين في التحضير لمستلزمات العيد على صعيدي تحضير الحلوى والملابس الجديدة.

وتعجّ محال المواد الغذائية والسوبر ماركت والمحال المتخصصة في بيع مستلزمات صناعة الحلوى بأعداد كبيرة من الزبائن، الذين يقصدونها في الأيام الأخيرة من شهر رمضان لاقتناء احتياجاتهم الأساسية التي تدخل في صناعة حلوى العيد.

وتعدّ حلوى العيد بالنسبة للأسر الجزائرية ضرورة؛ كون العائلات تستعد لاستقبال الضيوف الذين يتوافدون في زيارات العيد بها.

ويتحوّل كثير من بيوت الجزائريين ورشاً لصناعة الحلوى، خاصة في أوقات الليل، حيث تكون النسوة في الفترة الصباحيّة منشغلات بإعداد الإفطار.

وما إن تُرفع مائدة الإفطار ويخرج الرجال من المنزل إما لصلاة التراويح أو السهر، حتّى تنطلق النساء في إعداد أصناف الحلوى الخاصة بالعيد.

لكن مع التحوّلات الاجتماعيّة وزيادة خروج النساء إلى سوق العمل، بدأت تتغيّر ملامح الأسر الجزائرية؛ وبرز ذلك في مجال نشاط توفير حلوى العيد الجاهزة.

وتقوم النساء اللاتي يعملن في صناعة الحلوى بتسويق منتجاتهن من خلال وسائل التواصل الاجتماعي.

وقالت أمّ أماني، التّي تعدّ الحلوى التقليديّة في بيتها بضواحي العاصمة، لـ«وكالة أنباء العالم العربي» إنّ معظم الطلبيّات المتعلّقة بالعيد تدور حول الحلوى التقليديّة، خاصة «المقروط» بجميع أنواعه، و«القريوش»، وتعرضه للبيع بسعر 50 ديناراً (نحو 0.37 دولار أميركي) للقطعة الواحدة.

أمثال أمّ أماني كثر؛ غير أنّ نساء جزائريّات عدّة، منهن العاملات والموظّفات، يفضّلن تحضير حلوى العيد بأياديهن في أجواء عائلية.

وتعدّ طقوس إعداد الحلوى للجزائريين ركيزة العادات في الأيام الأخيرة من شهر رمضان؛ الجزائرية آسيا، وهي سيّدة في العقد السابع من عمرها، تصرّ على إعداد ما تيسّر من الحلوى التقليديّة رغم أن أسعار المواد التي تستعملها سجّلت ارتفاعا في السنوات الأخيرة.

سجّلت أسعار المواد المدخلة في صناعة الحلوى، خاصة ما تعلّق منها بالحشو والتزيين، ارتفاعاً في السنوات الماضية؛ فالفول السوداني يتراوح سعره بين 500 و600 دينار للكيلوغرام، والجوز بين 1000 و1200 دينار، واللوز بين 2000 و2200 دينار والفستق 4000 دينار.

وتعدّ حلوى العيد ضرورية؛ لأنّ الذي يزور أهله لا بد أن يتناولها؛ ومن يستضيف، لا بد من أن تتزين مائدته بها لضيوفه، مثلما تؤكد آسيا.

آمال، وهي موظفة في الأربعينات من عمرها، قالت لـ«وكالة أنباء العالم العربي» إنه على الرغم من ضيق الوقت أمام التزاماتها المهنية وواجباتها تجاه زوجها وابنتها، وحرصها على رعاية أمّها المسنّة والمريضة، فإن إعداد حلوى العيد بيدها أمر «مقدّس» بالنسبة لها.

ويُلاحظ في الأعوام الأخيرة، خاصة بعد انتشار استعمال وسائل التواصل الاجتماعي، وجود تطوّر في نوعيّة الحلوى التي يتناولها الجزائريون، حيث بدأت بعض الأصناف التقليديّة التي كانت في وقت سابق مقدسة لدى العائلات الجزائرية تختفي من قائمة أصناف الحلوى.

ومن أهم الأصناف التقليدية التي كانت العائلات الجزائرية تحرص في السابق على تحضيرها للعيد «المقروط» و«التشاراك» و«القريوش» و«الصامصة» و«البقلاوة» و«العرايش» و«القنيدلات» و«الدزيريات»، وغيرها.

غير أنّه في الوقت الحالي بدأت أصناف جديدة تعتمد على الجمال الشكلي أكثر من المذاق، تعوّض وجود هذه الأصناف التقليديّة.

ويتجدد الجدل حول زكاة الفطر في الجزائر كل عام، بين من يرى ضرورة إخراجها طعاماً من قوت أهل البلد، وبين من يقول إنه يمكن إخراج قيمتها نقداً.

وتبلغ قيمة الزكاة في الجزائر لهذا العام 150 ديناراً عن كل فرد، وفق ما أعلنت في وقت سابق وزارة الشؤون الدينيّة والأوقاف؛ غير أنّ هذا العام دخل على خط النقاش في موضوع الزكاة ما ترتب على حرب غزة.

وتماشياً مع فتوى عدد من العلماء، الذين قالوا بأولوية سكان غزة بزكاة المسلمين، سارعت جمعيات خيرية عدة في الجزائر إلى إعلان جمعها والتعهّد بتسليمها إلى مستحقيها في قطاع غزة في آجالها الشرعية قبل صلاة العيد.

وبالفعل، شهدت الحملة تجاوباً من الكثير من الجزائريين؛ وقالت الجمعيّة القائمة على الحملة في منشور لها عبر صفحتها على «فيسبوك» إنّ التحضيرات بدأت ميدانيّاً لتوزيع الزكاة على المستحقّين في شمال قطاع غزة والمحافظة الوسطى ورفح ودير البلح وغيرها من مناطق قطاع غزة.

(الدولار الأميركي يُساوي 134.77 دينار جزائري)


مقالات ذات صلة

الجزائر تطالب فرنسا بإعادة ممتلكاتها التاريخية من الحقبة الاستعمارية

شمال افريقيا صورة تجمع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بنظيره الجزائري عبد المجيد تبون في شهر أغسطس 2022 (الرئاسة الجزائرية)

الجزائر تطالب فرنسا بإعادة ممتلكاتها التاريخية من الحقبة الاستعمارية

قدمت الحكومة الجزائرية لنظيرتها الفرنسية لائحة مفتوحة للممتلكات التاريخية الثقافية والأرشيفية المحفوظة في مختلف المؤسسات والمتاحف الفرنسية بهدف استرجاعها.

«الشرق الأوسط» (الجزائر)
شمال افريقيا دورية لخفر السواحل الجزائري في البحر المتوسط (وزارة الدفاع الجزائرية)

قلق في الجزائر بسبب تفاقم الهجرة السرية مع بداية الصيف

وصول 160 مهاجراً جزائرياً إلى سواحل إسبانيا خلال الأسبوع الحالي، تزامناً مع قلق السلطات الجزائرية من تفاقم الهجرة السرية مع بداية الصيف.

«الشرق الأوسط» (الجزائر)
شمال افريقيا أفيش المرشحة لانتخابات الرئاسة المحامية زبيدة عسول (حساب حزبها بالإعلام الاجتماعي)

مرشحة لـ«رئاسية» الجزائر تنتقد غياب «ظروف إجراء انتخابات حرة»

انتقدت زبيدة عسول مرشحة انتخابات الرئاسة الجزائرية «عدم توفر الحد الأدنى من الشروط اللازمة لتنظيم انتخابات في جو هادئ»

«الشرق الأوسط» (الجزائر)
شمال افريقيا رئيس السنغال الجديد يستقبل وزير خارجية الجزائر في 24 مايو 2024 (الخارجية الجزائرية)

الجزائر تنتقد «ظلماً تاريخياً لأفريقيا» في مجلس الأمن

وبحسب عطاف، تناضل بلاده خلال ولايتها الحالية بمجلس الأمن، من أجل «نظام دولي أكثر تمثيلاً وديمقراطية يتم من خلاله جبر ضرر قارة أفريقيا المظلومة تاريخياً».

«الشرق الأوسط» (الجزائر)
الاقتصاد رجل يمشي على رصيف في الجزائر العاصمة في 2020 (رويترز)

البنك الدولي يتوقع تباطؤ نمو الاقتصاد الجزائري في 2024

توقع البنك الدولي تباطؤ النمو في الجزائر هذا العام نتيجة تراجع الإنتاج الزراعي والنفطي على أن يتعافى في عام 2025

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

ما أفضل وقت لتناول القهوة؟

العامل الوراثي يلعب دوراً في المدة التي يبقيك فيها الكافيين منتبهاً (أرشيفية - رويترز)
العامل الوراثي يلعب دوراً في المدة التي يبقيك فيها الكافيين منتبهاً (أرشيفية - رويترز)
TT

ما أفضل وقت لتناول القهوة؟

العامل الوراثي يلعب دوراً في المدة التي يبقيك فيها الكافيين منتبهاً (أرشيفية - رويترز)
العامل الوراثي يلعب دوراً في المدة التي يبقيك فيها الكافيين منتبهاً (أرشيفية - رويترز)

سلّط الباحثون الضوء على إيجابيات وسلبيات تأخير تناول الكافيين خلال اليوم. وقالت مارلين كورنيليس، الباحثة في مجال الكافيين في كلية الطب بجامعة نورث وسترن فاينبرغ، لصحيفة «نيويورك تايمز» أمس (الأربعاء): «يستجيب الجميع للكافيين بشكل مختلف».

يمكن أن يزيد الكافيين من صعوبة النوم، والاستمرار فيه؛ لأن يحمل مزايا تعاكس مفعول مادة الأدينوزين التي تعزز النعاس. وقال مايكل غراندنر، مدير برنامج أبحاث النوم والصحة في جامعة أريزونا، لصحيفة «التايمز»، إن الأمر يستغرق نحو 20 إلى 30 دقيقة لتشعر بآثار الكافيين بعد امتصاصه في مجرى الدم.

وتقول كورنيليس إن العامل الوراثي يلعب دوراً في المدة التي يبقيك فيها الكافيين منتبهاً، فالبعض يحتاج فقط إلى جرعة واحدة من القهوة لتستمر طوال اليوم، بينما يشعر الآخرون بالرغبة في تناول القهوة بعد ساعات فقط.

وقال غراندنر إنه ينتظر عادة ما بين 30 و60 دقيقة بعد الاستيقاظ ليتذوق فنجانه الأول.

كما تنصح خبيرة النوم، الدكتورة ديبورا لي، بإعداد أول كوب من القهوة بعد 45 دقيقة أو أكثر من الاستيقاظ. وقالت لي إن «هرمون الكورتيزول (الإجهاد) يتبع إيقاعاً خاصاً بدورة النوم الخاصة بك». وأضافت: «قد تؤثر المستويات المرتفعة من الكورتيزول في جهازك المناعي، وإذا كانت بالفعل في ذروتها عند الاستيقاظ، فإن شرب القهوة بمجرد فتح عينيك قد يضر أكثر مما ينفع، وقد يجعلك محصناً ضد الكافيين على مدى فترة طويلة من الزمن».