«إكس»: علامة التوثيق الزرقاء باتت مجانية لحسابات «المؤثرين»

صورة مركبة لإيلون ماسك وشعار «إكس» (أ.ف.ب)
صورة مركبة لإيلون ماسك وشعار «إكس» (أ.ف.ب)
TT

«إكس»: علامة التوثيق الزرقاء باتت مجانية لحسابات «المؤثرين»

صورة مركبة لإيلون ماسك وشعار «إكس» (أ.ف.ب)
صورة مركبة لإيلون ماسك وشعار «إكس» (أ.ف.ب)

أعلنت منصة «إكس» أنّ المستخدمين الذين يتابع حساباتهم عددٌ كبيرٌ من الأشخاص سيحصلون على اشتراك مجاني في الموقع، وعلى علامة توثيق الحساب الزرقاء الشهيرة.

وقبل استحواذ إيلون ماسك على الشبكة الاجتماعية، كانت علامة التوثيق الزرقاء مجانية، ولكن مخصصة للحسابات الشهيرة، وكانت تتيح تمييز حسابات الشخصيات السياسية والإعلامية.

إلا أنّ إيلون ماسك الذي عدّ هذا النظام غير عادل للمستخدمين غير المشهورين، جعل العلامة الزرقاء مُتاحة للجميع لكن لقاء مبلغ معيّن، وهو ما أدّى إلى حرمان آلاف الحسابات منها.

وفي وقت متأخر من الأربعاء، تفاجأ بعض المستخدمين بعدما لاحظوا أنّ العلامة الزرقاء أُعيدت إلى حساباتهم.

وأوضحت رسالة نشرتها المنصة أنّ هؤلاء المستخدمين تلقوا اشتراكات مجانية بوصفهم «مستخدمين مؤثرين» في الشبكة. وأضافت «إكس» أنها «تحتفظ بالحق في إلغاء الاشتراك المجاني بحسب تقديرها الخاص».

وكان إيلون ماسك أشار، خلال الأسبوع الماضي، إلى أن «حسابات إكس كلها، التي يتابعها أكثر من 2500 شخص، ستستفيد في المستقبل مجاناً من الميزات التي يتيحها اشتراك (بريميوم)، فيما ستستفيد الحسابات التي يتابعها أكثر من 5 آلاف مستخدم من ميزات (بريميوم بلس)».

ومنذ نهاية عام 2023، طُرحت 3 صيغ اشتراك أمام مستخدمي منصة «إكس»، وهي «بايسك» لقاء 3 دولارات شهرياً، و«بريميوم» لقاء 8 دولارات، و«بريميوم بلس» لقاء 16 دولاراً.


مقالات ذات صلة

كيف تمنع «ميتا» من استخدام صورك على «فيسبوك» و«إنستغرام» لتدريب الذكاء الاصطناعي؟

تكنولوجيا لوغو «ميتا» (د.ب.أ)

كيف تمنع «ميتا» من استخدام صورك على «فيسبوك» و«إنستغرام» لتدريب الذكاء الاصطناعي؟

يمكن للمستخدمين من الاتحاد الأوروبي طلب استبعاد بياناتهم لدى شركة «ميتا» من استخدامها لتدريب الذكاء الاصطناعي، لكن هذه الخاصية غير متاحة للمستخدمين الآخرين.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ مناصرون لترمب يتظاهرون في فلوريدا في 2 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

أميركا: تنافس شرس على تسخير «منصات التواصل» في الحملات الانتخابية

يتزايد نفوذ وسائل التواصل الاجتماعي ويتصاعد تأثيرها في الانتخابات الأميركية، وسط تنافس شرس بين المرشحين الديمقراطي والجمهوري لاستمالة عقول الناخبين وقلوبهم.

رنا أبتر (واشنطن)
تكنولوجيا أطلقت الشركة في الأصل القدرة على إخفاء علامة تبويب الإعجابات كميزة لمشتركي «X Premium» العام الماضي (شاترستوك)

«إكس» تبدأ ميزة إخفاء الإعجابات الخاصة لحماية تفضيلات المستخدمين

«إكس» تعلن بدء إخفاء إعجابات المستخدمين تلقائياً هذا الأسبوع بهدف السماح لهم بالتفاعل مع المنشورات دون خوف من التدقيق العام، وفق تعبيرها.

نسيم رمضان (لندن)
الولايات المتحدة​ بنيامين نتنياهو يتحدث أمام الكونغرس في 3 مارس 2015 (أ.ف.ب)

إسرائيل تستهدف سراً النواب الأميركيين بالذكاء الاصطناعي لدعم حربها في غزة

كشفت صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية أن إسرائيل نظمت حملة تأثير، نهاية عام 2023، استهدفت من خلالها المشرعين الأميركيين والجمهور الأميركي برسائل مؤيدة لإسرائيل.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق شعار منصة إكس (أ.ب)

رسمياً... «إكس» تسمح بالمحتوى الإباحي

أعلنت منصة «إكس» للتواصل الاجتماعي أنها باتت تسمح رسمياً بنشر أي محتوى جنسي أو إباحي على منصتها.

«الشرق الأوسط» (كاليفورنيا)

الشمبانزي يساهم في حل أزمة المضادات الحيوية للبشر

الشمبانزي تستخدم نباتات في علاج نفسها (غيتي)
الشمبانزي تستخدم نباتات في علاج نفسها (غيتي)
TT

الشمبانزي يساهم في حل أزمة المضادات الحيوية للبشر

الشمبانزي تستخدم نباتات في علاج نفسها (غيتي)
الشمبانزي تستخدم نباتات في علاج نفسها (غيتي)

جرى رصد استخدام حيوانات الشمبانزي نباتات في علاج نفسها، الأمر الذي قد يقود البشر نحو ابتكار أدوية جديدة.

وعلى امتداد سنوات، كان العلماء يشتبهون في أن حيوانات الشمبانزي وغيرها من الرئيسيات يمكن أن تعالج نفسها عن طريق تناول نباتات معينة، في حين شوهد قريباً إنسانُ الغاب الرائع، المعروف باسم راكوس، وهو يضع أوراقاً ممضوغة على وجهه لعلاج جرح في الوجه، حسب موقع «أخبار الهندسة الوراثية والتكنولوجيا الحيوية» Genetic Engineering and Biotechnology News.

وللتحقق من الأمر، تحوّل فريق من جامعة «أكسفورد البريطانية» إلى محققين سريّين، ويبدو أنهم توصّلوا إلى أدلة على أن حيوانات الشمبانزي تعرف حقاً كيفية علاج أمراضها من صيدلية الطبيعة، حيث تتناول نباتات معينة عندما تشعر بالمرض.

وتابع الباحثون 51 قرداً برياً من فصيلة الشمبانزي من مجموعتين، داخل محمية غابة بودونغو المركزية في أوغندا، حيث راقبوا عن قرب سلوكها ونظامها الغذائي، وأي أفراد منها يبدون مرضى.

بعد ذلك جمع الباحثون مستخلصات نباتية من أشجار وأعشاب مختلفة لتحليلها، بما في ذلك تلك التي رأوا أن قرود الشمبانزي المريضة أو المصابة تأكلها ولم تكن جزءاً من نظامهم الغذائي الطبيعي.

وخلصت الاختبارات المعملية إلى اكتشاف مثير مفاده أن جميع النباتات تقريباً لها خصائص طبية، مما يشير إلى أن الحيوانات كانت تأكلها لتشعر بالتحسن.

ووجد الفريق أن 88 في المائة من النباتات تمنع نمو البكتيريا، حيث تعمل كمضادات حيوية، و33 في المائة لها خصائص مضادة للالتهابات.

وكان الخشب الميت من شجرة عائلة دوغبان أفضل قدرة على مقاومة البكتيريا، مما يُوحي بأن الحيوانات كانت تأكله لعلاج الجروح.

جدير بالذكر أن المجتمعات البشرية في شرق أفريقيا تستعين بالشجرة نفسها لعلاج مجموعة متنوعة من الحالات الصحية، بما في ذلك الالتهابات البكتيرية، ومشكلات الجهاز الهضمي، ولدغات الثعابين، والربو.

وشوهد ذكر شمبانزي مصاباً بيده وهو يبحث عن أوراق سرخس معينة ذات خصائص مضادة للالتهابات ويأكلها، بينما قام آخر مصاب بعدوى طفيلية بمضغ لحاء شجرة شوك القطط؛ وهو أمر لم يسبق للفريق أن شاهد المجموعة تفعله من قبل. وكشفت الاختبارات أن اللحاء له خصائص مضادة للالتهابات ومضادة للميكروبات.