مهرجان «بيروت الدولي لسينما المرأة»... تحيةٌ لصانعة قدرها

يُكرّم الفنانة المصرية يسرا في دورته السابعة ويطمح للتوسُّع

تكريم الفنانة المصرية يسرا في الدورة السابعة من «الدولي لسينما المرأة» (صور المهرجان)
تكريم الفنانة المصرية يسرا في الدورة السابعة من «الدولي لسينما المرأة» (صور المهرجان)
TT

مهرجان «بيروت الدولي لسينما المرأة»... تحيةٌ لصانعة قدرها

تكريم الفنانة المصرية يسرا في الدورة السابعة من «الدولي لسينما المرأة» (صور المهرجان)
تكريم الفنانة المصرية يسرا في الدورة السابعة من «الدولي لسينما المرأة» (صور المهرجان)

للنساء بصمات مضيئة على صفحات المجتمع والوطن والعائلة والمهنة؛ ويأتي مهرجان «بيروت الدولي لسينما المرأة» ليضع دورهنّ الريادي هذا تحت المجهر.

وخصَّصت دورته السابعة التي تبدأ في 14 أبريل (نيسان) الحالي، وتنتهي في 19 منه؛ أفلاماً تُسهم في تكريمها. وتحت شعار «نساء من أجل القيادة»، ينظّم «مجتمع بيروت السينمائي» هذا الحدث برعاية وزير الإعلام اللبناني زياد مكاري، بالتعاون مع شركة «سيدرز آرت برودكشن» (الصبّاح إخوان) للإنتاج. ويضمّ أيضاً طلاباً لبنانيين يشاركون فيه بمجالات عدة.

ينطلق برنامج المهرجان في 14 أبريل بحفل يستضيفه «كازينو لبنان»، تحلُّ فيه الفنانة المصرية يسرا ضيفة شرف، فيُكرّمها تقديراً لمسيرتها الحافلة بالنجاحات.

سبق للمهرجان أن كرَّم أكثر من فنانة عربية ولبنانية، بدءاً بالمصرية إلهام شاهين في دورته الأولى، لتكرَّ بعدها السبحة وتشمل وجوهاً من لبنان، أمثال رندة كعدي، وتقلا شمعون، وجوليا قصار، ووفاء طربيه، وغيرهن. في هذا السياق، يوضح مديره سام لحود لـ«الشرق الأوسط» أنّ التكريمات تندرج ضمن لائحة مسيرة حياة عنوانها الثبات والمسؤولية. ويتابع: «تشكّل تلك الوجوه نماذج حيّة لواقع نفتخر بوجودهن فيه، فيكُنَّ مثالاً يُحتذى به، لا سيما أنهن صنعن أقدارهن بأنفسهن. ثمة فارق بين الشهرة والجودة، والنساء المُكرَّمات صنعن مسيرة حياتهن بجدّية، فأثرين الساحة. وعندما نتكلّم عن هدف المهرجان، وهو تمكين المرأة، لا بدّ من وَضْعهنَّ في الصدارة».

رندة كعدي من الوجوه المُكرَّمة (صور المهرجان)

يشهد المهرجان عرض 73 فيلماً طويلاً وقصيراً، بين الروائي والوثائقي والمتحرّك والراقص؛ اختيرت من 35 دولة، مُتّبعاً سنوياً «الفورمات» الموحَّد ليقتصر التغيير على مضمونه فقط. كما يقدّم فرصة لتدريب شابات متخرّجات من المعاهد السينمائية، فمن خلال ورشات عمل مكثَّفة على مدى عام كامل في لبنان وخارجه، يحظين بتجربة فنية مميّزة.

تحوز الأفلام اللبنانية على مساحة لا يُستهان بها من العروض، من بينها 12 فيلماً روائياً طويلاً، و10 وثائقيات، إضافة إلى أخرى من فئة الأفلام القصيرة.

وتطلّ المخرجة والممثلة نادين لبكي في أحد هذه الأفلام بعنوان «وحشتيني» للمخرج السويسري من أصل مصري تامر روجلي، تشاركها فيه الفرنسية فاني أردان؛ وهو إنتاج مصري - سويسري، تشهد بيروت عرضه الأول. كما يشارك في المهرجان، الفيلم التونسي «بنات ألفة» لكوثر بن هنية، ويحضر حفل عرضه وفد تونسي من «مهرجان قرطاج السينمائي». ومن المغرب، يشارك فيلم «كذب أبيض» لأسماء المدير، بعدما حصد جائزة «النجمة الذهبية» في «مهرجان مراكش السينمائي» عام 2023، ورُشِّح لـ«الأوسكار».

نادين لبكي تطل في فيلم «وحشتيني» لتامر روجلي (صور المهرجان)

ومن الأفلام اللبنانية، «رقص على حافة البركان» لسيريل عريس، وآخر من إنتاج كندي - لبناني بعنوان «وادي المنفى» للكندية - الإيرانية أنان فار.

تُعرَض جميع الأفلام في صالات «غراند سينما» بمنطقة ضبيّه، وتشمل حلقات حوارية مع ضيوف يعملون في الصناعة السينمائية من مختلف الدول. وفي 19 أبريل، تختتم فعالياته بحفل توزيع الجوائز على الأفلام الفائزة في مسابقته. وتتولّى لجنة تحكيم يؤلّفها 18 عضواً من كبار صنّاع السينما وممثلين وفنانين هذه المَهمّة؛ من بينهم الممثلون نيكولا معوّض، وزينة مكي، وكارمن لبّس، وجورج خباز، والمخرج سمير حبشي، والإعلامي جمال فياض.

يوضح سام لحود: «يطبّق المهرجان أفكاره التي سبق وأعلن عنها، ويتمسّك بفتح آفاق لبنان على صناعة سينمائية لافتة. فثمة استثمارات لهذا الحدث على أرض الواقع. ونعدُّ أنفسنا شركاء مع وزارة الإعلام وشركة (الصبّاح) للإنتاج التلفزيوني والسينمائي. ننوي إكمال الداتا التي بدأنا فيها لجمع معلومات كل مَن يعمل في هذه الصناعة بلبنان. القطاع ضخم، يضمّ الممثل والمخرج، كما التقنيين وأصحاب المهن الحرّة، مثل النجّار ومهندس الديكور... بذلك نوفر للراغبين في العمل بهذا القطاع سوقاً إلكترونية زوّدتهم بأسماء وأرقام ومعلومات، فنولّد تعاوناً وطيداً بين الصنّاع وسهولة في توفير المعلومات لهم».

مدير «بيروت الدولي لسينما المرأة» سام لحود (صور المهرجان)

يرى لحود، وهو أستاذ تمثيل وإخراج في جامعة «سيدة اللويزة» أنّ من شأن مبادرة «مجتمع بيروت السينمائي» توعية الناس حول صناعة السينما، فتُدخل لبنان السياحي في اقتصاد مستدامٍ. ويتابع: «السياحة قطاع بارز في مختلف دول العالم، منها لبنان. فتسهم المبادرة في تأسيس سياحة مبنية على إنتاجات تلفزيونية وسينمائية»، مشيراً إلى أنها تنشط على مستوى تعزيز الثقافة اللبنانية ونشرها من خلال صناعة الأفلام والأعمال الفنية. وتتمثّل نشاطاتها في تنظيم مهرجانات في لبنان وبلدان عدّة. كما أنّ شراكتها مع وزارة السياحة، ولَّدت مشروع «مدينة السينما اللبنانية» بتشجيع من الوزير وليد نصار، ضمن رؤية «مجتمع بيروت السينمائي» لمشروع «لبنان بلد صديق للسينما».

يختم: «هذه رؤية مستقبلية نعمل عليها منذ نحو 4 سنوات، ومن المرتقب أن تختار مبادرة (مدينة السينما اللبنانية) موقعاً لها في منطقة بلاط بمدينة جبيل، وتعمل نحو 8 جامعات لبنانية على المشاركة فيها. المرحلة الأولى منها أُنجزت، وننتظر في المرحلة الثانية البدء بتلقّي الاستثمارات للمشروع».


مقالات ذات صلة

تاريخ طويل لأفلام اليسار واليمين وحرب الأشقاء

سينما من «حرب أهلية» (A24)

تاريخ طويل لأفلام اليسار واليمين وحرب الأشقاء

ماذا يسأل الفيلم، لو انقسمت البلاد إلى قسمين: واحد يتبع النظام القائم والثاني متمرد عليه. والطرف المناوئ للنظام ليس عصابة أو مجموعة إرهابية، بل يتألف من معترضين على النظام السياسي القائم ممن يريدون استبداله.

محمد رُضا (لندن)
سينما غلاف «جمالية التلقي» (مهرجان أفلام السعودية)

مكتبة سينمائية متنوعة من «مهرجان أفلام السعودية»

لا يختلف اثنان على أن نشر بعض مؤسسات ومهرجانات السينما العربية كتباً متخصصة في مختلف شؤون الفن السابع، هو فعل ثقافي تماماً كحالة تلك المؤسسات والمهرجانات.

محمد رُضا (لندن)
سينما «تحويلة رجل ميّت» (مهرجان فريبورغ)

شاشة الناقد: حالة اختفاء مكسيكية من بين 100 ألف حالة

«تحوّلات رجل ميّت» دراما بالأبيض والأسود عن امرأة وقضية. المرأة هي داليا (أدريانا باز) والقضية هي اختفاء زوجها فجأة من دون أثر.

محمد رُضا (لندن)
يوميات الشرق الفنان أمير المصري (مهرجان البحر الأحمر)

أمير المصري لتجسيد سيرة الملاكم اليمني نسيم حميد في «العملاق»

أعلن الفنان المصري البريطاني أمير المصري عن مشاركته في فيلم «عملاق» الذي يحكي السيرة الذاتية للملاكم البريطاني اليمني «البرنس» نسيم حميد.

داليا ماهر (القاهرة )
يوميات الشرق لقطة من فيلم «شرق 12» (الشرق الأوسط)

مخرجة «شرق 12» تعوّل على «اختلاف المضمون البصري»

يشارك الفيلم المصري «شرق 12»، للمخرجة المصرية-الهولندية هالة القوصي الذي استغرق العمل عليه أكثر من عام ونصف العام في مسابقة «أسبوع المخرجين» بمهرجان «كان».

داليا ماهر (القاهرة)

حضور مصري لافت في مهرجان هوليوود للفيلم العربي

إلهام شاهين ومدير مهرجان الفيلم العربي في هوليوود (صفحة المهرجان)
إلهام شاهين ومدير مهرجان الفيلم العربي في هوليوود (صفحة المهرجان)
TT

حضور مصري لافت في مهرجان هوليوود للفيلم العربي

إلهام شاهين ومدير مهرجان الفيلم العربي في هوليوود (صفحة المهرجان)
إلهام شاهين ومدير مهرجان الفيلم العربي في هوليوود (صفحة المهرجان)

شهدت النسخة الثالثة من مهرجان «هوليوود للفيلم العربي» حضوراً مصرياً لافتاً، الخميس، بتكريم الفنانة المصرية إلهام شاهين عن مجمل أعمالها بجائزة «عزيزة أمير»، وعرض الفيلم المصري (رحلة 404)، وسط حضور كبير من الجالية العربية.

وعدّت إلهام شاهين «الفن أعظم لغة تربط بين الناس»، مؤكدة في كلمتها خلال التكريم، على «ضرورة أن يكون المهرجان حلقة وصل بين صنّاع السينما العربية والجاليات العربية الموجودة في الولايات المتحدة، خصوصاً الجيل الثاني من المغتربين الذي لم يشاهد السينما والفن العربي».

وحضر حفل افتتاح المهرجان الذي يأتي ضمن فعاليات شهر التراث العربي في ولاية لوس أنجليس الأميركية، مجموعة من صُنّاع السينما العرب، من بينهم الفنان ظافر العابدين، والمنتج محمد حفظي، ومستشار رئيس مدينة الإنتاج الإعلامي لشؤون التعاون الدّولي، الدكتور هاني أبو الحسن، بالإضافة إلى المنتج طارق الجنايني عضو لجنة التحكيم، وسيعرض فيلمه «الحريفة» ضمن العروض الخاصة للأفلام العربية بحضور بطله نور النبوي مساء السبت المقبل.

وخلال حفل الافتتاح الذي شهد عرض فيلم قصير عن مسيرة إلهام شاهين الفنية، أشاد المنتج محمد حفظي بحرص منظمي المهرجان على استقدام أفضل الأعمال العربية للمشاركة في فعالياته، مؤكداً على ضرورة استمرار دعم المهرجان.

وقال مايكل باخوم، مدير مهرجان هوليوود للفيلم العربي، إن التحضيرات الخاصة بالأيام الخمسة للمهرجان استمرت على مدار عام كامل، وبدعم من صُنّاع السينما العربية بجانب المهتمين بالمهرجان من أبناء الجالية العربية، موجهاً الشكر لصُنّاع السينما الذين أبدوا حماسهم على المشاركة والتفاعل مع الجمهور في الفعاليات المختلفة.

وحظي فيلم «رحلة 404» الذي عُرض في حفل الافتتاح بحضور جماهيري كبير وسط إشادات من الحضور بالعمل، في حين تحدث منتجه محمد حفظي عن صعوبات خروجه للنور، فيما غاب مخرجه هاني خليفة.

المنتج المصري محمد حفظي خلال افتتاح المهرجان (الشرق الأوسط)

ومن المقرر أن تحضر الفنانة ليلى علوي مع جمهور المهرجان بعد عرض فيلمها «مقسوم» المشارك في المسابقة الرسمية السبت، فيما تختتم الفعاليات (الأحد) بعرض الفيلم السعودي «إلى ابني» بطولة الفنان ظافر العابدين.

وتتنافس 6 أفلام في مسابقة الأفلام الروائية الطويلة، وبخلاف فليمي الافتتاح والختام و«مقسوم»، ينافس فيلم «هجان» من السعودية للمخرج أبو بكر شوقي، ومن السودان «وداعاً جوليا»، بجانب فيلم «العودة إلى الإسكندرية» للمخرج السويسري المصري تامر روغلي، وتشارك في بطولته المخرجة اللبنانية نادين خان.

وقال مستشار رئيس مدينة الإنتاج الإعلامي لشؤون التعاون الدّوليK إن وجودهم في المهرجان هذا العام يأتي ارتباطاً بسعي المدينة للتواصل بشكل مستمر مع صُنّاع السينما حول العالم، مؤكداً لـ«الشرق الأوسط» أنهم «يستهدفون في الوقت الحالي زيادة عدد الأفلام الأجنبية التي تُصوّر في مصر، بعدما أصبحت مدينة الإنتاج الإعلامي هي المسؤولة عن إنهاء جميع تصاريح الأفلام الأجنبية». موضحاً أن «إنهاء موافقات وتصاريح التصوير داخل مصر أصبح يستغرق أسبوعاً بالمتوسط وبحد أقصى لا يتجاوز شهرين، مع تسهيلات ونظم استرداد مالي عند وصول معدل الإنفاق لدرجة معينة، فضلاً عن تسهيل إجراءات إدخال معدات التصوير وغيرها من المعدات اللازمة خلال يوم واحد فقط».


شريف سلامة لـ«الشرق الأوسط»: أنتقي أدواري احتراماً للمشاهد

الفنان المصري شريف سلامة (صفحته على فيسبوك)
الفنان المصري شريف سلامة (صفحته على فيسبوك)
TT

شريف سلامة لـ«الشرق الأوسط»: أنتقي أدواري احتراماً للمشاهد

الفنان المصري شريف سلامة (صفحته على فيسبوك)
الفنان المصري شريف سلامة (صفحته على فيسبوك)

عدَّ الفنان المصري شريف سلامة النجاح الجماهيري لمسلسلات الدراما الاجتماعية في السنوات الأخيرة «انعكاساً لذائقة المشاهد الذي أصبح أكثر انحيازاً لموضوعات بسيطة تعبّر عن واقع حياته اليومية».

وقال في حديث لـ«الشرق الأوسط»: إن «الاحتفاء الجماهيري بمسلسل (كامل العدد+1) فاق النجاح الذي حقّقه الجزء الأول، بسبب تطرق الجزء الثاني لمواقف ومشكلات نمرّ بها يومياً، بشكل سلس بلا افتعال أو تحميل الموضوع أكثر مما ينبغي».

وعدّ سلامة أن عرض العمل في 15 حلقة «من أبرز أسباب نجاحه»، لافتاً إلى أن ذلك «انعكس على الكتابة، فأصبحت أكثر تكثيفاً وتركيزاً، لتفادي شعور المشاهد بالملل، فلا توجد مشاهد دون مبرر درامي، مثلما يحدث أحياناً في مسلسلات الـ30 حلقة، لسد بعض الفجوات».

وعُرض الجزء الثاني من مسلسل «كامل العدد»، خلال الموسم الدرامي الرمضاني الماضي، بطولة شريف سلامة ودينا الشربيني وإسعاد يونس وأحمد كمال وعدد كبير من النجوم، ومن تأليف رنا أبو الريش ويسر طاهر، وإخراج خالد الحلفاوي.

بوستر مسلسل «كامل العدد+1» (الشركة المنتجة)

وفي حين يجسد سلامة شخصية «أحمد مختار» في المسلسل، وهو شاب يتميز بالصراحة، والوضوح، ويتبنى مبادئ في الحياة، وهي شخصية تبدو بسيطة واعتيادية، يرى سلامة أن «تجسيد الشخصيات المألوفة أصعب بكثير من تجسيد الأدوار غريبة الأطوار أو المختلفة عن السائد»، مفسراً الأمر بأن «تقمص الممثل لشخصية قريبة منه وتشبهه يعدّ أمراً صعباً، كونه يواجه تحدياً لتقديم جديد بحيث يستطيع الخروج من عالمه الواقعي لعالم الشخصية».

فما رأى أن «تجسيد الشخصية الغريبة والمختلفة عنه يمنحه فرصاً ومعطيات كثيرة جداً يستطيع من خلالها الفصل بين العالمين، وهو ما كان رهاناً صعباً خلال العمل على شخصيتي في المسلسل».

وعلى الرغم من مشاركة عدد كبير من الأطفال والشباب في سن صغيرة في العمل، يؤكد سلامة: «استفدت من خبرتي الحياتية بصفتي أباً، واستطعت مزج هذه المشاعر بالتفاصيل الدرامية، الأمر الذي انعكس على الشاشة بشكل تلقائي، وظهر في المَشاهد التي بدت فيها العلاقة بين الأب وأبنائه طبيعية تماماً».

وتحدث سلامة عن كواليس العمل مع دينا الشربيني، مؤكداً أنهما استفادا من وجود كيمياء بينهما، تولّدت منذ اللحظة الأولى للعمل معاً، مما أسهم في تلقائية الأداء، لافتاً إلى أن «هذه التفاصيل الدقيقة تسهم بشكل عميق في خروج العمل بشكل يولّد مصداقية لدى المشاهد، بحيث يندمج مع الممثلين ويتوحّد معهم، وهذه الحالة تضمن للعمل الفني الاستمرار والتأثير».

يرى سلامة أن «كامل العدد» نجح لبساطته (الشركة المنتجة)

وفي حين يحقق سلامة نجاحاً جماهيريا ونقدياً خلال الأدوار التي يقدمها في السينما والدراما، يغيب بين الفترة والأخرى، ويُرجع ذلك إلى أنه يرى أن «وجودي في السينما لا بدّ أن يرتبط بتقديمي دوراً يعيش مع الناس بعد فترة، ولا يعتمد على النجاح الوقتيّ الآنيّ. وهذه الأدوار لا تتوفر بسهولة، وأنا لا أبحث عن الانتشار، فقد تجاوزت هذه المرحلة منذ فترة، والانتقائية الشديدة هي التي تضمن للممثل أن يعيش طويلاً لدى الجمهور».

ويرى سلامة أنه لا يحرص على الوجود المستمر في الدراما بسبب رغبته في عدم تكرار نفسه، كي لا يصاب المشاهد بالملل، فضلاً عن حلمه الدائم أن يترك رصيداً لدى المشاهد يولّد بينهما علاقة احترام متبادل، بحيث يصبح اسمه ممثلاً علامةَ جودة على أي عمل يشارك فيه، لافتاً إلى أن «الأمر مجدِ فنياً، لكن على المدى الطويل».

ويستعد شريف سلامة لتصوير مشاهده في فيلم «أسد أسود» بطولة الفنان محمد رمضان، ومن تأليف محمد وخالد وشيرين دياب، وإخراج محمد دياب، ويتطرق لإحدى ثورات العبيد.


الرياض تستضيف مؤتمراً دولياً للابتكار في المتاحف يونيو المقبل

يستكشف المؤتمر أحدث الاتجاهات والتطورات في قطاع المتاحف (واس)
يستكشف المؤتمر أحدث الاتجاهات والتطورات في قطاع المتاحف (واس)
TT

الرياض تستضيف مؤتمراً دولياً للابتكار في المتاحف يونيو المقبل

يستكشف المؤتمر أحدث الاتجاهات والتطورات في قطاع المتاحف (واس)
يستكشف المؤتمر أحدث الاتجاهات والتطورات في قطاع المتاحف (واس)

تنظم هيئة المتاحف السعودية، في 3 يونيو (حزيران) المقبل بالرياض، «المؤتمر الدولي للتعليم والابتكار في المتاحف»، بمشاركة مجموعة بارزة من الخبراء؛ لتسليط الضوء على المحاور والمواضيع الناشئة التي تدعم التنمية العالمية للقطاع.

ويناقش المؤتمر الموضوعات التي ستسهم في استكشاف أحدث الاتجاهات والتطورات بمجال التعليم والابتكار في المتاحف، وجلسات حوارية وحلقات نقاش يشارك فيها خبراء محليون ودوليون.

وسيتضمن المؤتمر رحلة إثرائية متكاملة تأخذ الزائر إلى عالم الإبداع والابتكار في المتاحف، حيث سيتمكن من تجربة التقنيات الحديثة والمبتكرة، مثل الواقع الافتراضي والواقع المعزز، بالإضافة إلى ورش العمل والندوات، ومناقشة الأبحاث التي تتناول أحدث الاتجاهات.

ويعود الاهتمام بالتعليم والابتكار في المتاحف، بوصفها أهم المؤسسات الثقافية التي تحفظ وتوثّق التراث المادي وغير المادي للمجتمعات، إذ تؤدي دوراً مهماً في حفظ الذاكرة الجماعية للمجتمعات، وتوثيق تاريخها وثقافتها، وتعزيز الهوية الوطنية.

وتطور علم المتاحف بشكل كبير في السنوات الأخيرة، حيث أصبحت تلك الصروح أكثر تنوعاً وشمولاً، وتركز على تقديم تجربة تعليمية وثقافية للجمهور، لتلعب دوراً مهماً في التنمية الاجتماعية والاقتصادية للمجتمعات.

وتهدف الهيئة من تنظيمها للمؤتمر إلى التعريف بالإرث الثقافي والتاريخي للسعودية، وتعزيز التبادل المعرفي الدولي بين المتخصصين في المتاحف والمؤسسات والمنظمات ذات العلاقة عبر توفير منصة للتواصل وتبادل المعرفة، ومشاركة أفضل الممارسات ومناقشة الأفكار المبتكرة، ودعم الدراسات العالمية وبدء مشاريعها التعاونية، وإقامة الشراكات.


يعودان لقرون... اكتشاف خندق دفاعي وسور تحصين بـ«جدة التاريخية»

صورة جوية للجزء الذي تم التنقيب عنه من جدار السور الشمالي (برنامج جدة التاريخية)
صورة جوية للجزء الذي تم التنقيب عنه من جدار السور الشمالي (برنامج جدة التاريخية)
TT

يعودان لقرون... اكتشاف خندق دفاعي وسور تحصين بـ«جدة التاريخية»

صورة جوية للجزء الذي تم التنقيب عنه من جدار السور الشمالي (برنامج جدة التاريخية)
صورة جوية للجزء الذي تم التنقيب عنه من جدار السور الشمالي (برنامج جدة التاريخية)

كشفت أحدث التنقيبات الأثرية في «جدة التاريخية»، غرب السعودية، عن بقايا خندق دفاعي وسور تحصين كان يطوق المدينة فيما مضى، في الجزء الشمالي من المنطقة، شرق ميدان الكدوة وقرب ميدان البيعة، ويعود تاريخهما إلى عدة قرون، وذلك ضمن المرحلة الأولى من مشروع الآثار.

وكشفت المصادر التاريخية أن جدة كانت مدينة محصنة مطلع القرن الرابع إلى الخامس الهجري (أواخر القرن 10 - أوائل القرن 11 الميلادي) بحسب تقديرات أولية، إلا أن التحاليل المخبرية تشير إلى عودتهما لمرحلة لاحقة من نظام التحصين، حيث يرجح أنهما شُيّدا في القرن 12 و13 الهجري (القرن 18 و19 الميلادي).

صورة جوية للجزء الذي تم التنقيب عنه من جدار السور الشمالي (برنامج جدة التاريخية)

وأوضحت التنقيبات الأثرية أنه بحلول منتصف القرن 13 الهجري (منتصف القرن 19 الميلادي)، أصبح الخندق غير صالح للاستخدام، وسرعان ما امتلأ بالرمال، إلا أن سور التحصين بقي قائماً حتى عام 1947م، كما ظلت بعض أجزاء الجدار الساند للخندق سليمة حتى ارتفاع 3 أمتار.

وعثر علماء الآثار على خزف أوروبي مستورد يعود تاريخه إلى القرن 13 الهجري (19 الميلادي)، الذي يدل على الروابط التجارية بعيدة المدى لـ«جدة التاريخية»، كذلك قطعة فخارية من القرن الثالث الهجري (التاسع الميلادي) في ميدان الكدوة.

جزء من آنية سيلادون مزججة (برنامج جدة التاريخية)

ويكشف مشروع الآثار في «جدة التاريخية»، الذي تنفذه كوادر وطنية متخصصة، وخبراء سعوديون من هيئة التراث وأجانب، عن المعالم المغمورة في باطن الأرض. وأسفرت مرحلته الأولى عن اكتشاف 25 ألفاً من بقايا مواد أثرية في 4 مواقع، تمثل نقلة نوعية في فهم التعاقب الحضاري للمنطقة، وإبراز المواقع ذات الدلالات التاريخية، والعناية بها وتعزيز مكانتها.

جزء من زجاجة مياه معدنية تحمل الطبعة المميزة لأسد آل ناساو (برنامج جدة التاريخية)


«عِلمي» وجامعة الأميرة نورة يُطلقان برامج لدراسات المتاحف

جامعة الأميرة نورة (واس)
جامعة الأميرة نورة (واس)
TT

«عِلمي» وجامعة الأميرة نورة يُطلقان برامج لدراسات المتاحف

جامعة الأميرة نورة (واس)
جامعة الأميرة نورة (واس)

أطلق مركز «عِلمي» لاكتشاف العلوم والابتكار، بالتعاون مع جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن، مجموعة برامج أكاديمية متخصّصة في دراسات المتاحف، بهدف تمكين كفاءات متخصّصة في القطاع؛ تشمل 3 برامج أكاديمية، هي «برنامج الدبلوم في دراسات المتاحف»، و«برنامج التخصّصات الفرعية الاختيارية لطالبات جامعة الأميرة نورة»، و«برنامج الدورات التدريبية الحضورية والافتراضية» المتخصّصة في مجال المتاحف.

ودعا «عِلمي» وجامعة الأميرة نورة المُهتمّين في دراسات المتاحف، للتسجيل والاستفادة من برنامج الدورات التدريبية الذي سينطلق، الاثنين المقبل. وسيُتاح التسجيل للأعمار من 18 وما فوق، لدراسة «برنامج أساسيات المتاحف»، و«برنامج التعليم والتوعية بالمتاحف»، و«برنامج دراسات تأثير المتاحف»، و«برنامج مقدّمة لتقنيات المتاحف»، و«برنامج دمج التكنولوجيا في المتاحف».

بدوره، سينطلق برنامج الدبلوم في دراسات المتاحف خلال العام الدراسي المقبل (2025) لمدّة عامين لحاملي الشهادة الثانوية، كما سيُتاح التسجيل في مجموعة من التخصّصات الفرعية والمساندة الاختيارية في دراسات المتاحف لطالبات جامعة الأميرة نورة.

وأيضاً ستُتاح الفرصة للخرّيجين للمشاركة مع خبراء مركز «عِلمي» في تصميم برامج تعليمية جديدة وفريدة من نوعها، وإطلاقها في مجالات العلوم، والتكنولوجيا، والقراءة، والهندسة، والفنون، والرياضيات، مما يساعد على تطوير مهاراتهم بشكل أعمق في بيئة عملية تطبيقية.

تأتي هذه البرامج تفعيلاً للشراكة الاستراتيجية بين «عِلمي» وجامعة الأميرة نورة، من منطلق أهداف المركز الساعي إلى تمكين مبتكري المستقبل من خلال تجارب التعلُّم المُلهمة التي تجعل اكتشاف العلوم أمراً ممتعاً ومتاحاً للجميع.

وتُعد برامج دراسات المتاحف أحد أهداف المركز، لتمكين الجيل القادم من المفكّرين والمبتكرين في السعودية، وإلهامه، ويُشرف عليها خبراء محلّيون وعالميون من «عِلمي» وجامعة الأميرة نورة، يسهمون في تعزيز المعرفة بإشراك الشباب وتمكينهم من تشكيل مستقبل المتاحف في المملكة.

وتُولي السعودية أهمية كبرى لقطاع المتاحف، فتقود وزارة الثقافة استراتيجية شاملة لتطوير القطاع تتواءم مع «الاستراتيجية الوطنية للثقافة»، ومع «رؤية 2030»؛ إذ حدّدت 4 محاور رئيسية، هي: الناتج الاجتماعي والاقتصادي لقطاع المتاحف، ومساهمته في مجال الثقافة، والأنشطة التي سيقدّمها، وأدواته التمكينية التي تشمل تنمية المواهب، والتمويل، والشراكات الداعمة، والرخَص واللوائح التنظيمية.

كما تؤسّس الاستراتيجية متاحف وطنية، بمثابة وجهات ملهمة ومحفزات للمشاركة الثقافية والمجتمعية للمواطنين والمقيمين والزوّار. بينما نصّت رسالتها التي تسعى إلى تحقيقها على حماية التراث الوطني من جميع أنحاء العالم، والترويج له، وتقديمه لأغراض الدراسة والتعليم والترفيه.


«تيك توك لايت»... خدمة جديدة تثير مخاوف من سلوك «إدماني» لدى الشباب

العلامة التجارية لـ«تيك توك لايت» (أ.ف.ب)
العلامة التجارية لـ«تيك توك لايت» (أ.ف.ب)
TT

«تيك توك لايت»... خدمة جديدة تثير مخاوف من سلوك «إدماني» لدى الشباب

العلامة التجارية لـ«تيك توك لايت» (أ.ف.ب)
العلامة التجارية لـ«تيك توك لايت» (أ.ف.ب)

يثير تطبيق «تيك توك لايت» الجديد قلق الاتحاد الأوروبي وفرنسا، لخشيتهما من أن يكون المبدأ الذي يقوم عليه محفزاً للسلوك الإدماني لدى الشباب، إذ يكافئ المستخدمين الذين يمضون عدداً معيناً من الدقائق يومياً في مشاهدة مقاطع الفيديو بقطع نقدية افتراضية يمكنهم إبدالها ببطاقة لشراء الهدايا.

ووفق تقرير نشرته «وكالة الصحافة الفرنسية»، طلبت المفوضية الأوروبية، أمس (الأربعاء)، من «تيك توك» أن تقدم لها توضيحات في غضون 24 ساعة حول المخاطر المرتبطة بنشر تطبيقها الجديد في فرنسا، وإسبانيا.

يأتي هذا الطلب الرسمي في إطار التشريع الأوروبي الجديد بشأن الخدمات الرقمية (DSA)، ويتعلق «بالتأثير المحتمل لبرنامج المكافآت الجديد على حماية القاصرين، والصحة العقلية للمستخدمين»، ولا سيما «التحفيز المحتمل على السلوك الإدماني»، وفق المفوضية الأوروبية.

وقد أُطلق تطبيق «تيك توك لايت»، المملوك لشركة «بايت دانس» الصينية، من دون ضجة إعلامية كبيرة في نهاية مارس (آذار)، وهو يكافئ المستخدمين بقطع نقدية افتراضية إذا سجلوا الدخول يومياً لمدة عشرة أيام، وإذا أمضوا وقتاً في مشاهدة مقاطع الفيديو (بحد أقصى 60 إلى 85 دقيقة يومياً)، وأيضاً إذا ما قاموا بأمور معينة، بينها مثلاً الإعجاب بمقاطع الفيديو، ومتابعة صانعي المحتوى.

ويمكن بعد ذلك تغيير هذه القطع النقدية الافتراضية ببطاقات هدايا على المواقع الشريكة، مثل «أمازون».

وتقول أستاذة علوم المعلومات والاتصالات في جامعة لورين في شرق فرنسا إن مبدأ تحويل المنصات إلى ما يشبه «الألعاب»، «ظاهرة معروفة، وإشكالية لإحداث حالة من التبعية».

وذكّرت الشبكة الاجتماعية في مناسبات عدة بأن الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 18 عاماً أو أكثر هم وحدهم الذين يمكنهم جمع النقود الافتراضية، وأنها تطبق إجراءات للتأكد من عمر المستخدمين.

وقالت «تيك توك» للوكالة «إن إجراءات التثبت تشمل التقاط صورة شخصية مع بطاقة الهوية، أو التقاط مقاطع شخصية بالفيديو، أو تفويضاً على البطاقة المصرفية، وهي ضرورية لتحويل العملات الافتراضية إلى قسائم شراء.

«نفاق»

لكن الشركة تواجه صعوبة في إقناع المستخدمين بخدمتها الجديدة.

وتوضح كوردييه أنها «قمة النفاق»، إذ «إنهم يعلمون جيداً أن التحايل (على قواعد التثبت) سيكون ممكناً».

وتقول المحاضرة في التسويق الرقمي في معهد إدارة الأعمال في باريس ماريا ميركانتي غيران إن «من الصعب جداً التحقق من العمر. يمكنك دائماً أخذ البطاقة المصرفية الخاصة بوالديك».

وقالت وزيرة الدولة الفرنسية للشؤون الرقمية مارينا فيراري، أمس، إن طلب المفوضية الأوروبية للحصول على معلومات «يسير في الاتجاه الصحيح». وكانت قد أعربت عن «قلقها» إثر إطلاق «تيك توك لايت».

وتدرس الوزارة «بأكبر قدر من الاهتمام آليات واجهة الاستخدام» للتطبيق التي توصف بأنها «انحراف مثير للشكوك»، في وقت بدأت فيه فرنسا «التفكير في وقت الشاشة»، أي الوقت الذين يمضيه المستخدمون، خصوصاً من الفئات الشابة، أمام الشاشة، وفق الوزيرة.

ونجح «تيك توك»، المتمحور خصوصاً حول مقاطع فيديو راقصة، أو موسيقية، في استقطاب أكثر من 1.5 مليار مستخدم في جميع أنحاء العالم، لكنه متهم منذ سنوات في الولايات المتحدة وأوروبا بتشتيت انتباه الشباب عبر التركيز على محتويات تُوصف بأنها سطحية.

وأكدت «تيك توك» أنها على اتصال مباشر مع المفوضية الأوروبية بشأن «تيك توك لايت» وتعتزم تقديم رد. وهي موضع تحقيق أطلقته المفوضية في فبراير (شباط)، بسبب إخفاقات مفترضة في حماية القاصرين بموجب قانون الخدمات الرقمية.

ويثير ذلك شكوكاً حيال توقيت هذا الإطلاق، الذي يبدو بمثابة «استفزاز» وفق ماريا ميركانتي غيران.

تفاعل

وتسعى «تيك توك» بشكل أساسي إلى جذب مستخدمين جدد ومحاربة الركود في نمو المستخدمين في أوروبا، بحسب موقع «ذي إنفورميشن» الأميركي، الذي تمكن من الوصول إلى وثيقة داخلية للشركة.

وفي أوروبا، لا يتوفر التطبيق إلا على 13 في المائة من أجهزة «أندرويد»، مقارنة بـ37 في المائة لـ«إنستغرام» و59 في المائة لـ«فيسبوك»، بحسب المصدر نفسه.

وتقول ماريا ميركانتي غيران إن «الشبكة الاجتماعية التي لا تنمو تموت».

من خلال نظام المكافآت الجديد، تسعى «تيك توك» أيضاً إلى تحسين التفاعل لدى المستخدمين، وهو أمر جوهري في هذا القطاع.

وتؤكد ميركانتي غيران أن «مصداقيتها الإعلانية على المحك، لأن العلامات التجارية لا تستثمر في شبكات ذات معدلات تفاعل منخفضة».

وتشير إلى أن «(تيك توك لايت) ستعمل على زيادة هذا التفاعل بشكل مصطنع تقريباً»، لافتة إلى أن الشبكة الاجتماعية تؤدي بالفعل أداءً جيداً في هذا المجال.

لكن نسبة التفاعل تتجه نحو الانخفاض على شبكات التواصل الاجتماعي، بحسب الخبيرة التي تلفت إلى أن هذا التفاعل يبدأ قوياً جداً، ثم ينتهي بالركود.


منصة للذكاء الاصطناعي تضاعف معدلات الاكتشاف المبكر لسرطان المريء

منصة للذكاء الاصطناعي تضاعف معدلات الاكتشاف المبكر لسرطان المريء
TT

منصة للذكاء الاصطناعي تضاعف معدلات الاكتشاف المبكر لسرطان المريء

منصة للذكاء الاصطناعي تضاعف معدلات الاكتشاف المبكر لسرطان المريء

طورت مجموعة من العلماء الصينيين منصة ذكاء اصطناعي بإمكانها مضاعفة معدل اكتشاف سرطان المريء في المراحل المبكرة.

وغالبا ما يكون سرطان المريء بدون أعراض، لكن الأطباء المحنكين يمكنهم اكتشاف الأورام والتغيرات السابقة للتسرطن باستخدام التنظير الداخلي.

ويبلغ معدل البقاء على قيد الحياة لمدة خمس سنوات أكثر من 90 في المائة عندما يتم علاج الورم خلال المراحل المبكرة، بينما تنخفض النتائج السريرية بشكل حاد بمجرد أن يبدأ المرضى في الشعور بالأعراض.

ووصفت الدراسة، التي نشرت نتائجها أخيرا بمجلة «ساينس ترانسليشنال ميديسين»، منصة تعتمد على خوارزميات التعلم العميق، والتي يتم تدريبها عبر مجموعات بيانات تضم أكثر من 190 ألف صورة للمريء تم جمعها من عدة عيادات في الصين.

وقد قامت التجربة السريرية، التي أجراها باحثون بمستشفى تايتشو بمقاطعة تشجيانغ ومستشفى رنمين بجامعة ووهان، بالاستعانة بأكثر من 3000 مشارك خضعوا للتنظير الداخلي. وتم استخدام نظام الذكاء الاصطناعي على نصف المتطوعين. حيث تساعد هذه المنصة على مضاعفة معدل اكتشاف تغيرات المريء عالية الخطورة (1.8 في المائة) مقارنة مع نظيرتها في المجموعة القياسية (0.9 في المائة)، وفقا للدراسة. وذلك حسب ما ذكرت وكالة أنباء «شينخوا» الصينية

كما أظهرت أداة الذكاء الاصطناعي في الوقت الفعلي حساسية وخصوصية عالية بنسبة 89.7 في المائة و98.5 في المائة على التوالي في العالم الحقيقي.

وفي تعليق على هذا الأمر، قال ماو شين لي المؤلف المراسل للورقة البحثية بمستشفى تايتشو «إن النظام المساعد بالمنظار يمكّن، إلى حد كبير أخصائيي التنظير الداخلي الأقل خبرة من اكتشاف تغيرات المريء عالية الخطورة بمعدل أعلى، وبالتالي تقليل نسبة التشخيص المفقود لسرطان المريء».


اكتشاف طريقة جديدة لتقليل الأمراض المرتبطة بالتدخين

الإقلاع عن التدخين أهم خطوة يمكن اتخاذها للحد من مخاطر أمراض الرئة والقلب (رويترز)
الإقلاع عن التدخين أهم خطوة يمكن اتخاذها للحد من مخاطر أمراض الرئة والقلب (رويترز)
TT

اكتشاف طريقة جديدة لتقليل الأمراض المرتبطة بالتدخين

الإقلاع عن التدخين أهم خطوة يمكن اتخاذها للحد من مخاطر أمراض الرئة والقلب (رويترز)
الإقلاع عن التدخين أهم خطوة يمكن اتخاذها للحد من مخاطر أمراض الرئة والقلب (رويترز)

اكتشفت دراسة بريطانية طريقة لتقليل معدلات الوفيات المرتبطة بالتدخين، تتمثل في تقديم الدعم للإقلاع عن التدخين، للأشخاص الذين يحضرون فحص سرطان الرئة.

وأوضح الباحثون، أن تقديم الدعم للإقلاع عن التدخين كجزء من البرنامج الوطني لفحص سرطان الرئة، يمكنه الحد من الأمراض المرتبطة بالتدخين والوفاة بين المجموعات المعرّضة للخطر الشديد.

وأوضحت نتائج الدراسة التي نُشرت، الخميس، في «الدورية الأوروبية للجهاز التنفسي» أن التدخين يرتبط بمجموعة واسعة من الأمراض المزمنة والحادة، بما في ذلك أمراض القلب والأوعية الدموية، وأمراض الجهاز التنفسي مثل السرطان والانسداد الرئوي المزمن.

لكن في المقابل، فإن الإقلاع عن التدخين يُعدّ أهم خطوة يمكن اتّخاذها للحد من مخاطر الإصابة بالأمراض المرتبطة بالتدخين.

وبحسب الدراسة، فإن ما يصل إلى نصف الأشخاص الذين يحضرون فحص سرطان الرئة، يدخنون حالياً، ويعد تقديم الدعم لهم للإقلاع عن التدخين في وقت حضور الفحص، فرصة مثالية لزيادة فرصتهم في الإقلاع عن التدخين بنجاح.

وأجرى الفريق دراسته على 2150 شخصاً يدخنون حالياً، وحضروا برنامج فحص سرطان الرئة، وعرضوا عليهم فرصة التحدث مع مستشار متخصص في الإقلاع عن التدخين.

وقَبِل 89 في المائة من المشاركين العرض، واختار 75 في المائة قبول الدعم الأسبوعي المستمر للإقلاع عن التدخين.

وأبلغ 323 شخصاً عن عدم التدخين بعد 4 أسابيع (15 في المائة من جميع الذين حضروا الفحص وكانوا مؤهلين للحصول على دعم التوقف عن التدخين)، وقدم 266 منهم عينة من التنفس أظهرت أنهم توقفوا عن التدخين بالفعل.

وكان الرجال أكثر عرضة للتوقف عن التدخين مقارنة بالنساء، إلى جانب أولئك الذين كانوا أكثر استعداداً للتوقف، وحاولوا الإقلاع عن التدخين في الماضي. في المقابل، كان أولئك الذين يدخنون المزيد من السجائر يومياً أقل عرضة للتوقف عن التدخين بنجاح.

من جانبها، قالت الباحثة الرئيسية للدراسة في كلية الطب بجامعة نوتنغهام، البروفيسورة راشيل موراي، إن «الإقبال الكبير على برنامج دعم الإقلاع عن التدخين ومعدلات الإقلاع الواعدة التي تم الإبلاغ عنها عبر الدراسة تشير إلى أن إضافة دعم الإقلاع عن التدخين كجزء من البرنامج الوطني لفحص سرطان الرئة يمكنه الحد من الأمراض والوفيات المرتبطة بالتدخين».

وأضافت عبر موقع الجامعة: «يجب أن يأخذ صانعو السياسات في الحسبان التمويل المخصص لبرامج دعم الإقلاع عن التدخين ضمن برنامج الفحص الوطني لسرطان الرئة؛ بهدف إنقاذ الأرواح وتقليل خطر الإصابة بالسرطان وغيره من الأمراض الخطيرة المرتبطة بالتدخين».


‏أول أوبرا سعودية هي الأضخم عربياً... أداء أخّاذ مُرتَقب لـ«زرقاء اليمامة»

العمل استثنائي جديد على مسرح «مركز الملك فهد الثقافي» بالرياض (هيئة المسرح)
العمل استثنائي جديد على مسرح «مركز الملك فهد الثقافي» بالرياض (هيئة المسرح)
TT

‏أول أوبرا سعودية هي الأضخم عربياً... أداء أخّاذ مُرتَقب لـ«زرقاء اليمامة»

العمل استثنائي جديد على مسرح «مركز الملك فهد الثقافي» بالرياض (هيئة المسرح)
العمل استثنائي جديد على مسرح «مركز الملك فهد الثقافي» بالرياض (هيئة المسرح)

يترقّب الوسط الفنّي والثقافي انطلاق تجربة أول أوبرا سعودية هي الأضخم عربياً، بمشاركة عالمية تدرّبت على تقديم أدائها باللغة العربية. وتتناول الأوبرا شخصية من عمق الجزيرة العربية، فتسرد قصة إنسانية ودرامية ضمن عرض بصري وموسيقي مبهر وغير مسبوق، وأداء أخّاذ يجمع المواهب السعودية بتلك العالمية.

وينطلق، الخميس، أول عروض العمل الاستثنائي على مسرح «مركز الملك فهد الثقافي» بالرياض. تدور أحداث القصة حول مساعي زرقاء اليمامة؛ المرأة الحكيمة المتحدّرة من قبيلة جديس، لإرشاد قومها إلى برّ الأمان في ظلّ أحداث ملحمية تُنذر بأخطار عظيمة. واستوحى مؤلّفها، الشاعر السعودي صالح زمانان، فصولها من الحكاية التاريخية التي بلغت أصداؤها العالم العربي، وذلك بإخراج السويسري دانييل فينزي باسكا، بينما يتولّى التأليف الموسيقي الأسترالي لي برادشو، ويقود الجوقة الموسيقي الإسباني بابلو غونزاليز.

في هذا السياق، قال الرئيس التنفيذي لـ«هيئة المسرح والفنون الأدائية» سلطان البازعي، إنّ «(زرقاء اليمامة) حدث ثقافي عالمي، وأول أوبرا ضخمة باللغة العربية، وستكون في مصاف أشهر الأوبراليات العالمية المعروفة»، لافتاً أنّ الإنتاجات الأوبرالية نادرة ومتقطّعة، لتعقيدها وضمِّها تفاصيل كثيرة، و«زرقاء اليمامة» ستتصدّر هذه الأعمال الفريدة.

«زرقاء اليمامة» ستكون حدثاً ثقافياً عالمياً (تصوير: صالح الغنام)

3 سنوات لإنجاز العمل

تابع البازعي أنّ الهيئة خطّطت للمشروع قبل 3 سنوات فتطلّب العمل الدؤوب المستمر: «بدأت التعاقدات منذ عامين، وأصررنا على أن تكون الأوبرا بهذه الضخامة بلغة عربية للمرّة الأولى في المنطقة. تحقّق ذلك بدعم من القيادة السعودية، ومتابعة من وزير الثقافة الأمير بدر بن عبد الله بن فرحان الذي رافق المشروع خطوة خطوة، حتى بدء العد التنازلي لإطلاق العروض الجماهيرية».

وكشف، في مؤتمر صحافي عُقد، الأربعاء، في النادي السعودي للموسيقى بالرياض، عن تفاصيل العرض، مؤكداً أنّ الشهرين الماضيَيْن شهدا تدريبات مكثّفة، بعضها جرى خارج المملكة لبروفات الأداء الموسيقي والكورال وللممثّلين وبقية المؤدّين. وتابع: «إنجاز أول أوبرا سعودية بنكهة عالمية تمّ بمشاركة مجموعة من أفضل المواهب في الإنتاج الأوبرالي والمسرحي من نحو 18 جنسية. وأيضاً شاركت نخبة من الفنانين العالميين، من سارة كونولي، والموسيقار لي براد شو، الذي قدَّم عملاً أوركسترالياً مبهراً بمقاييس عالمية، وموسيقى كلاسيكية عالمية بنكهات موسيقية سعودية وعربية أصيلة. كذلك تجلّت الرؤية البصرية والإبهارية بعين المخرج العالمي دانييل فينزي باسكا، الذي أضاف إلى عمق القصة ودهشتها بُعداً أسطورياً وفانتازياً شديدة التأثير، بمشاركة الفنانة السعودية ميساء الرويشد التي ساهمت في تصنيع تصميمات الأدوات والإكسسوارات على المسرح».

ونوَّه البازعي بجهود المؤلّف الشاعر السعودي صالح زمانان، الذي «برع من خلال موهبته وبحثه المتعمّق في الموروث العربي، بتقديم نصّ لائق بحجم تطلّعات الجمهور لأول أوبرا سعودية بطابع عالمي»، مشيداً أيضاً بقائد الفرقة الموسيقية الموسيقار الإسباني بابلو غونزاليز، الذي «أدار المهمَّة بنجاح مع فرقة (درسدن) من (سميفونيك أوركسترا)، وفريق الكورال القادم من جمهورية التشيك»، مؤكداً أنّ «الأداء سيكون كاملاً باللغة العربية، وحرصت الهيئة على تدريب الفريق على النطق بها، وحقّقت نتائج مرضية».

مؤتمر صحافي في الرياض للكشف عن تفاصيل العمل (تصوير: صالح الغنام)

دورات لفنّ الأوبرا من سنّ الطفولة

وتابع البازعي: «ستُشارك مجموعة من الأسماء السعودية الموهوبة في هذا العمل الاستثنائي، وقد تلقّوا دورات تدريبية مكثّفة خارج المملكة، من بينهم سوسن البهيتي، وريماز عقبي، وخيران الزهراني. وهذه أسماء تمثّل بذرة لأجيال موهوبة قادرة على الغناء الأوبرالي سيحظى بها الوسط الفني السعودي قريباً».

وكشف الرئيس التنفيذي لـ«هيئة المسرح» أنّ أكاديمية متخصّصة في التدريب على مختلف الفنون المسرحية والأدائية ستنطلق هذا العام، بالإضافة إلى أكاديمية متخصّصة في فنون الموسيقى ستبدأ العمل خلال أشهر؛ معرباً عن نية القطاع الثقافي تخريج مواهب في مختلف مجالات الفنون، وإجراء دورات تدريبية في فنّ الأوبرا تبدأ من سنّ الطفولة، تتولّى «هيئة الموسيقى» تنفيذها بمعايير دولية متقدّمة.

وأشار في مؤتمره الصحافي أيضاً إلى أنّ العرض مصحوب بشاشات لنقل تفاصيل الحوار الشعري باللغتين العربية والإنجليزية، في مسرح «مركز الملك فهد الثقافي» المجهَّز بمعايير عالمية، لتحسين تجربة الزائر، ولتكون دار الأوبرا ملائمة لهذه العروض، فتنضمّ إلى مشاريع سعودية قائمة لإنشاء دارَي أوبرا في الرياض وجدة، مشيراً إلى أنّ دار الأوبرا في جدة على طريق الإنجاز، وبمرحلة التصاميم الهندسية قبل البدء في الإنشاء.

«زرقاء اليمامة» تجمع المواهب السعودية بتلك العالمية (تصوير: صالح الغنام)

جولة عالمية لـ«زرقاء اليمامة»

ونقل البازعي عن الهيئة أملها في أن تصل العروض إلى جميع المدن السعودية، لكن كثيراً من مسارح المملكة لا تتوفر فيها إمكانات استقبال عروض ضخمة، مثل «زرقاء اليمامة»، الذي يتطلّب أحياناً وقوف نحو 250 شخصاً من المؤدّين والفرقة الموسيقية معاً على المسرح، مما يشترط تجهيزات فنّية فائقة، مشيراً إلى أنّ «تجربة الهيئة في هذا العمل تساعد على تراكم الخبرة واكتساب فهم دقيق لتفاصيل بناء أعمال أوبرالية مستقبلاً».

وختم: «تخطّط الهيئة لبدء جولة عالمية لأوبرا (زرقاء اليمامة)، لتقديم واحدة من قصص التاريخ العربي والسعودي إلى العالم»، مشيراً إلى أنها «بداية مشوار من سلسلة مشاركة قصص الموروث السعودي والتاريخ العربي عبر تجهيزات إنتاجية عالية المستوى، لا سيما إذا توفر كتّاب جاهزون لإنجاز نصوص لشخصيات من هذا التاريخ. وقد وقع الاختيار على شخصية زرقاء اليمامة لتوفر عناصر الدراما والصراع في حكايتها، بالإضافة إلى عمق حضورها في المخيّلة العربية، وبروز مكانة المرأة، وتفاصيل مرتبطة بتأثيرها وإلهامها الإنساني».


«أبواب البحر الأبيض المتوسط إسبانيا ولبنان» يحضر فيه بيكاسو وفيروز وسيرفانتس وجبران

رينالدو صايغ في معرضه «أبواب البحر المتوسط إسبانيا ولبنان» (رينالدو)
رينالدو صايغ في معرضه «أبواب البحر المتوسط إسبانيا ولبنان» (رينالدو)
TT

«أبواب البحر الأبيض المتوسط إسبانيا ولبنان» يحضر فيه بيكاسو وفيروز وسيرفانتس وجبران

رينالدو صايغ في معرضه «أبواب البحر المتوسط إسبانيا ولبنان» (رينالدو)
رينالدو صايغ في معرضه «أبواب البحر المتوسط إسبانيا ولبنان» (رينالدو)

الدخول من بوابات إسبانية إلى عالم لبناني بامتياز، هو الطريق التي اختارها الرسام التشكيلي «رينالدو صايغ» لمعرضه «أبواب البحر الأبيض المتوسط إسبانيا ولبنان».

يروي «صايغ» خلال المعرض قصصاً وحكايات حول علاقة انفتاح بين البلدين. البوابات مزخرفة بحب المتوسط، وترتبط بتاريخ لبنان. ومن دون تحيز أو أي انتماء يحيد عن حب الوطن، حمل رينالدو ريشته ومشى. توقف عند حقبات وتواريخ مختلفة تروي قصة وطن الأرز. فتح الأبواب الإسبانية أمام ريشته فدخلتها برسومات وألوان وأفكار أنيقة، تستوقف مشاهدها بأبعادها ورموزها وواقعيتها، كما تسرد قدر بلد عانى الأمرين. خاض المرارة من حلاوة الروح، ولكنه حافظ على ألوان الحياة فيه.

رينالدو يقدم نفسه في واحدة من لوحاته (رينالدو)

تبدأ هذه الحكايات من مطارح عدة، مثل بوابة السفارة الإسبانية في لبنان. من هناك يروي قصة حروب لبنانية، ومن أخرى تعود لمقطوعة موسيقية «كونشيرتو دي أرانجويز»، يذكرنا بصوت فيروز. وفي ثالثة يعبُر صايغ إلى تاريخ الموارنة من باب كاتدرائية سانتا ماريا الإسبانية. ومن ثم يحط رحاله في محطات أخرى، مثل الهجرة وطريق الحرير واللغة الفينيقية الأم. ومن أبواب إسبانية في غرانادا وبرشلونة وتوليدو وغيرها، يطل على موضوعات أكثر تشعباً وثراءً. يتنقل بين عبارات تدمج اللبنانية بالإسبانية. ويعرج على التمازج بين الأندلس والإسلام. ويحكي قصصاً عن الفيلسوف الإسباني سيرفانتس وجبران خليل جبران.

فيروز أيقونة فنية على باب إسباني (رينالدو)

السلام هو أكثر ما حاول إبرازه «رينالدو صايغ» في لوحاته. قام بأبحاث كثيرة غاص في تاريخ لبنان الحديث والقديم. قلّب في صفحات حضاراته ودول حكمته وأقفلت عليه الأبواب لفترة. وهو جريء بألوانه وفي عملية تنفيذه للوحاته، ويقول لـ«الشرق الأوسط»: «لا أفكر كيف ومتى أستخدم هذا اللون أو ذاك. أحاول باستمرار الاستعانة بما هو موجود عندي. الأهم أن تكمل رؤيتي للوحة، وتأخذها إلى آفاق أرغب بها، حتى العبارات الموزعة هنا وهناك أكتبها بريشتي، فتولد هذا الالتصاق الروحي لمعاني العمل بالتوازي مع تصميمه وموضوعه».

بعفوية وتلقائية يوقع «رينالدو صايغ» لوحاته مما يحمّلها المفاجأة تلو الأخرى، وتطالعك في واحدة منها صورته، يدخل رينالدو من باب شخصيته ليعبر إلى الموسيقى والرقص، ويلفتك بأن الباب الإسباني الذي يدخل منه مقفل. لماذا؟ يرد لـ«الشرق الأوسط»: «لأنني في الحقيقة لا أجيد رقص الفلامنكو أبداً. هي آخر لوحة كما ترين أقدمها في هذه السلسلة. لقد فكرت فيما لو عندي شخصية مزدوجة. إحداها لبنانية وأخرى إسبانية. حملت آلة العود لتحرك مشاعر راقص الفلامنكو أمامي. وأشير بذلك إلى مشاعر مختلطة اجتاحتني. قد أتحول يوماً إلى راقص إسباني، ولكن ليس في هذه الحياة. اللوحة وعنوانها (الرقص والموسيقى) تشير إلى انفصالي عن شخصيتي في ظل معرض تطلّب مني جهداً كبيراً».

ويقام معرض «أبواب البحر الأبيض المتوسط إسبانيا ولبنان» في المعهد الثقافي الإسباني في بيروت. ويستمر إلى 30 أبريل (نيسان) لينتقل بعدها إلى مدينة طرابلس. هناك في مركز «عزم الثقافي» يفتح أبوابه من 2 إلى 9 مايو (أيار). وليتجه بعدها نحو ساحل البترون. فيقام في «فيلا باراديزو» في أسواق البترون القديمة من 10 حتى 15 مايو المقبل.

«الحرب الأهلية» لوحة تروي كل الحكاية (رينالدو)

وكل لوحة من لوحات «رينالدو صايغ» الـ12 ستستوقفك لسبب أو لآخر، وستحدث نفسك بأنها الأفضل، ولكن لا تلبث أن تبدل رأيك عند رؤيتك لأخرى. فريشته العابقة بالفن والموهبة والاحتراف تخرج عن المألوف. إحدى لوحاته وعنوانها «كونشيرتو لبيروت»، تنتصب فيها فيروز أيقونة الغناء في لبنان والعالم العربي. فمؤلف أغنيتها «لبيروت» الشاعر جوزيف حرب، رغب في أن تأخذ منحى النشيد الوطني. وتحقق ما أراده فيما بعد على أنغام موسيقى الإسباني جواكيم رودريغيز (كونشرتو دي أرانجويز). وصارت تواكب أي حدث حزين يشهده لبنان. وعلى خلفية اللوحة الملونة بالبنفسجي تسطع منها نوتات موسيقية. وقد نسخها صايغ بريشته من الورقة الأصلية لسلم النوتات الخاص بموسيقى رودريغيز.

ومتخذاً من رسم يرمز إلى إسبانيا لوّنه بوصفه وعاء زهور بالأزرق. تخرج منه أعلام أحزاب لبنانية شاركت في حروب لبنان. يروي صايغ في لوحة «الحرب الأهلية» قصة لبنان وحروبه منذ عام 1975 حتى اليوم. وتبدأ من حادثة بوسطة عين الرمانة التي حصدت 27 ضحية لغاية نهاية حرب سجلت عدد قتلى فاق الـ130 ألف ضحية. وتظهر فيها وجوه زعمائها وأشهر ضحاياها، وعناوين عريضة لصحف لبنانية. ومن باب السفارة الإسبانية في لبنان التي نالت حصتها من هذه الحرب تتوالى وجوههم. ففي عام 1989 راح ضحيتها سفيرها لدى لبنان أريستيغي.

ويذكر أن عمه والد زوجته الشاعر توفيق يوسف عواد. ومن بين الوجوه البارزة في اللوحة، ياسر عرفات ولوي ديلامار وبشير الجميل وإيلي حبيقة وكمال جنبلاط ورفيق الحريري وغيرهم. وترتفع فيها عمارات اشتهرت في تلك الحقبة، مثل برج المر، وبرج رزق وغيرهما. ويعلق صايغ: «هذه اللوحة تطلبت مني بحثاً معمقاً في تاريخ حروب لبنان. قرأت جميع صحف تلك الحقبة، وتوقفت عند كل محطة من محطات حرب طويلة».

وفي لوحة «الأمين» يستعير رينالدو صايغ صورة من مدينة توليدو الإسبانية. ويبرز فيها الكنائس والمساجد والبيوت للطائفة الدرزية في بيروت. ويدخلها من باب هذه المدينة التي اشتهرت بجمعها تحت سقفها الأديان المختلفة. «استوحيت من باب كاتدرائية (سانتا إيغليزيا) في توليدو موضوع لوحتي هذه. وأشرت عبرها إلى التعددية الطائفية في لبنان. واستحدثت هذه الفسحة البيضاء من تحتها لتنتهي عند رأس اللوحة بكفتي ميزان. أترجم فيها ضرورة إيجاد التوازن فيما بينها حفاظاً على السلم المعيشي».

وتطول لائحة لوحات رينالدو صايغ، بحيث لا تستطيع اختصار معانيها ورموزها بكلمات قليلة، كأنها فيلم سينمائي طويل يتألف من أجزاء شيقة، تدفعك لإكمالها حتى النهاية.

جبران خليل جبران الذي يحتفل بكتابه «النبي» في 23 أبريل من كل عام في دول عدة يقدمه الرسام اللبناني بتغليفة إسبانية. وهو التاريخ نفسه الذي يحمل ذكرى وفاة أحد كتابها المشهورين سيرفانتس. ومن باب الأزرق المتوسط يتلاقى «النبي» مع «دون كيشوت». أما العلاقة بين إسبانيا ولبنان فتتجلى بعبارات وكلمات وزعها صايغ على لوحة «الإسبانية والعربية» مقسمة إلى مربعات، كأنها لعبة «السكرابل» التثقيفية تتألف مشهديتها.

وقد حاكها كأنها فسيفساء للغتين مجاورتين في المتوسط. وفي أعلاها يلفتك رسم سعيد عقل مطلق الأحرف اللاتينية بوصفه أساساً للعربية. فتدرك أن كلمات مثل «ألجيبرا»، و«جيرافا»، و«بتنجانا»، و«قرية»، و«فلانو»، وغيرها هي إسبانية ولكنها تشتق من العربية.

ومن رحلات الفنان الإسباني بيكاسو في مراحل مختلفة من حياته، ينقل قصة هجرة اللبنانيين من بلادهم. وتأتي انعكاساً لحالة اللاستقرار التي يعيشونها عبر التاريخ.

بحر من المعلومات والفن التشكيلي والتصاميم الإبداعية يتركها معرض «رينالدو صايغ» عند زائره. ولا بد أن يدرك إثر مغادرته المكان بأن مقولة «الحكي لا يفي بالمشهد» هو أمر حقيقي وواقعي. فـ«أبواب البحر الأبيض المتوسط إسبانيا ولبنان» معرض يستحق التوقف عنده.