أميركي يخفي جريمة قتل ارتكبها... ورفيقه يفضحه بعد 26 عاماً

تيموثي ستيفنسون (سي إن إن)
تيموثي ستيفنسون (سي إن إن)
TT

أميركي يخفي جريمة قتل ارتكبها... ورفيقه يفضحه بعد 26 عاماً

تيموثي ستيفنسون (سي إن إن)
تيموثي ستيفنسون (سي إن إن)

من الخارج كانت حياة تيموثي ستيفنسون تبدو جيدة، فالرجل كان يعيش في منزل بقيمة مليونيْ دولار مع ابنتيه التوأمين في ضاحية هادئة بشرق سان فرنسيسكو في ولاية كاليفورنيا الأميركية.

لكن الحقيقة أنه كان يخفي سراً كبيراً، فقبل نحو عقدين من الزمن (في إحدى ليالي عام 1998) أطلق ستيفنسون النار من مسدسه وقتل رجلاً التقى به في حانة بمدينة كانساس سيتي بولاية ميسوري، وفق ما ذكرت شبكة «سي إن إن» الأميركية.

وظلت الجريمة دون حل حتى عام 2021، عندما انكشف ماضي ستيفنسون المظلم أخيراً، فالرجل ذو الميول المثلية كان على علاقة بطبيب، وفي ذلك الوقت كانت علاقتهما آخذة في الانهيار.

وأخبر الرجل رفيقه الطبيب قبل 10 سنوات (عام 2014) أنه قتل شخصاً التقى به في حانة للمثليين في يناير (كانون الثاني) عام 1998، حيث توجها بالسيارة إلى منزل ستيفنسون في مدينة كانساس سيتي، وأطلق عليه الأخير النار مرتين في الحمام.

وفي خضم انهيار العلاقة بينهما خلال عام 2021، أخبر الطبيب الشرطة بكل ما يعرفه عن جريمة ستيفنسون.

ووفق «سي إن إن»، اعتقلت الشرطة ستيفنسون بتهمة القتل، في ديسمبر (كانون الأول) من عام 2021 وسلمته إلى ولاية ميسوري.

وفي شهر مارس (آذار) الحالي، أقر ستيفنسون بأنه مذنب بارتكاب جريمة قتل من الدرجة الثانية، وحُكم عليه بالسجن لمدة 16 عاماً.


مقالات ذات صلة

جسم مشبوه يتسبب في إخلاء عدة منازل في نورنبرغ الألمانية

أوروبا إخلاء عدة منازل في مدينة نورنبرغ جنوب ألمانيا بسبب احتمال وجود جسم مشبوه 19 يونيو 2024 (د.ب.أ)

جسم مشبوه يتسبب في إخلاء عدة منازل في نورنبرغ الألمانية

تم هذا اليوم الأربعاء إخلاء عدة منازل في مدينة نورنبرغ الواقعة جنوب ألمانيا بسبب احتمال وجود جسم متفجر في أحد المباني السكنية.

«الشرق الأوسط» (برلين)
الولايات المتحدة​ موقع إطلاق النار في حديقة بروكلاندز بلازا سبلاش باد في روتشستر هيلز بولاية ميشيغان (أ.ف.ب)

إصابة 10 أشخاص بالرصاص في حديقة بولاية ميشيغان الأميركية

قالت شرطة مقاطعة أوكلاند بولاية ميشيغان الأميركية إن ما يصل إلى 10 أشخاص، بينهم أطفال، أصيبوا بالرصاص في حديقة مائية بالقرب من مدينة ديترويت، مساء أمس السبت.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
يوميات الشرق الركاب علقوا على ارتفاع 100 قدم رأساً على عقب

لحظات مرعبة... شاهد 28 شخصاً يتدلُّون رأساً على عقب بعد تعطل لعبة ترفيهية

عاش ركاب لعبة ترفيهية في ولاية أوريغون الأميركية لحظات مرعبة بعد أن توقفت بهم اللعبة فجأة وهم يتدلون منها رأساً على عقب.

«الشرق الأوسط» (لندن)
آسيا أظهرت صور من داخل المقصورة أقنعة وألواح أكسجين تتدلى من السقف وقال أحد الركاب إن الألواح العلوية تحطمت نتيجة اصطدام الرؤوس بها (رويترز)

تعويض 10 آلاف دولار للمصابين في رحلة الخطوط الجوية السنغافورية المضطربة

عرضت الخطوط الجوية السنغافورية دفع تعويض بقيمة 10 آلاف دولار أميركي للمسافرين الذين عانوا من إصابات طفيفة خلال رحلة الشهر الماضي التي تعرضت لاضطرابات مفاجئة.

«الشرق الأوسط» (سنغافورة)
أفريقيا نائب الرئيس المالاوي ساولوس كلاوس تشيليما (رويترز)

رئيس مالاوي يعلن مقتل نائبه في تحطم طائرة عسكرية

أعلن رئيس مالاوي لازاروس تشاكويرا، اليوم (الثلاثاء)، مقتل نائبه ساولوس كلاوس تشيليما وتسعة آخرين في تحطم طائرة عسكرية كانت تقلهم.

«الشرق الأوسط» (ليلونجوي)

نجم حرارته 2.3 مليون درجة مئوية يُعدّ «بارداً جداً» مقارنةً بعمره

النجم النيوتروني «البارد» (ناسا)
النجم النيوتروني «البارد» (ناسا)
TT

نجم حرارته 2.3 مليون درجة مئوية يُعدّ «بارداً جداً» مقارنةً بعمره

النجم النيوتروني «البارد» (ناسا)
النجم النيوتروني «البارد» (ناسا)

يعدُّ النجم النيوتروني «J0205»، البالغ عمره 841 عاماً فقط، وحرارته 2.3 مليون درجة مئوية، بارداً جداً إلى حدّ لا يتوافق مع عدد كبير من النماذج التي تفسّر برودة هذه الأجسام الكونية الفريدة، وفق دراسة أجراها علماء فلك إسبان.

والنجم النيوتروني هو ما بقي من انفجار نجم ضخم في نهاية حياته. وإذا تجاوزت هذه البقايا كتلة معيّنة، تتحوّل ثقباً أسود. وما دون هذه الكتلة يصبح نجماً نيوترونياً. وهذا النجم جسم ذو كثافة هائلة، يعادل 1.4 شمس مضغوطة في كرة يبلغ قطرها من 20 إلى 30 كيلومتراً. وبدوران يبلغ 15 دورة في الثانية يولّد مجالاً مغناطيسياً قوياً، يصاحبه انبعاث أشعة سينية.

يحمل هذا الجزء الكوني الدوّار «معلومات فريدة عن خصائص المادة وسلوكها في الظروف القاسية للكثافة والمجالات المغناطيسية»، وفق الدراسة التي نشرتها مجلة «نيتشر أسترونومي»، ونقلتها وكالة الصحافة الفرنسية.

وهذه الظروف لا يمكن إنتاج ما يُشبهها في المختبر، وقد أنشأ الفيزيائيون نماذج لها، تُسمَّى معادلات الحالة. فهي تتيح وصف العمليات التي تحدث في قلب هذه النجوم، في الحالات التي تتفكّك فيها نوى الذرات، وتتصرّف مكوّناتها بطرق غريبة.

ومن خلال الاطّلاع على ما رصده التلسكوبان الفضائيان «إكس إم إم نيوتن»، و«تشاندرا» المخصَّصان لاكتشاف النجوم النيوترونية، حدَّد فريق علماء الفلك الإسبان 3 منها تتميّز عن البقية.

وأوضح المُعدّ المشارك للدراسة، عضو «معهد برشلونة لعلوم الفضاء»، الدكتور أليسيو مارينو، أنّ «درجة حرارتها مرتفعة جداً على الورق، لكنها باردة على نحو غير مألوف بالنسبة إلى صغر عمرها». وليس هذا الفارق قليلاً؛ لأنّ حرارتها تصل على الأقل إلى نصف حرارة النجوم النيوترونية من العمر عينه.

عادة، يولد النجم «عند حرارة تبلغ نحو 500 مليار درجة، وبعد دقائق، تنخفض إلى أقل من 10 مليارات درجة»، وفق مديرة البحوث في «المركز الوطني للبحوث العلمية» في «مرصد ستراسبورغ»، ميكايلا أورتيل، المتخصّصة في مجال الكائنات المدمجة. وتنخفض درجة الحرارة هذه بشكل حادّ مع تقدُّم عمر هذه النجوم، بعد مليون عام.

وفي النموذج الحالي، تولّى علماء الفلك احتساب منحنيات التبريد وفق العمر؛ مما يسمح بمقارنتها بالنجوم النيوترونية. وحدّدوا هذا العمر عبر مراقبة السحابة المتبقّية من الانفجار الأصلي الذي شهد ولادة النجوم.

وأظهرت حساباتهم أنّ أصغرها وهو «J0205»، يبلغ 841 عاماً، وهو تاريخ تؤكده الروايات التاريخية لمراقبي السماء في العصور الوسطى.

أما الآخران فيبلغ عمر الأول 7700 عام، والآخر بين 2500 و5000 عام، مع درجات حرارة تبلغ 1.9 و4.6 مليون درجة على التوالي، أي على الأقلّ ضعف حجم النجوم النيوترونية المعاصرة.

ومع ذلك، فإنّ «تبريد النجم أمر حساس حقاً لتركيبته الداخلية»، وخصوصاً نسبة النيوترونات مقارنة بالبروتونات، وفق ميكايلا أورتيل التي لم تُشارك في الدراسة.

وخلصت الدراسة إلى أنه بالنسبة إلى النجوم النيوترونية قيد النظر، يجب أن تتضمّن هذه النماذج آلية تبريد سريعة، مرتبطة بتركيبة النجم.

تتعلّق أهمية هذه الدراسة بالفيزياء الأساسية، وتكمن في كونها تتيح، خصوصاً فهم التفاعل القوي، وهو إحدى القوى الأساسية التي تحكم المادة في الصغر اللامتناهي. ولكن أيضاً الفيزياء الفلكية، وبالتالي الكبر اللامتناهي.