«الإعلام الكويتية» تتوعد «المسلسل الرمضاني المسيء للمجتمع»

بعد حملة انتقادات لـ«زوجة واحدة لا تكفي»

موجة انتقادات عنيفة تعّم وسائل التواصل الاجتماعي في الكويت موجهة لمسلسل «زوجة واحدة لا تكفي».
موجة انتقادات عنيفة تعّم وسائل التواصل الاجتماعي في الكويت موجهة لمسلسل «زوجة واحدة لا تكفي».
TT

«الإعلام الكويتية» تتوعد «المسلسل الرمضاني المسيء للمجتمع»

موجة انتقادات عنيفة تعّم وسائل التواصل الاجتماعي في الكويت موجهة لمسلسل «زوجة واحدة لا تكفي».
موجة انتقادات عنيفة تعّم وسائل التواصل الاجتماعي في الكويت موجهة لمسلسل «زوجة واحدة لا تكفي».

أعلنت وزارة الإعلام الكويتية أنها باشرت اتخاذ إجراءات، لم تفصح عنها، تجاه «المسلسل الرمضاني المسيء للمجتمع الكويتي»، مؤكدة رفضها التام لأي أعمال فنية تتضمن إساءة لدولة الكويت أو تمس أخلاقيات المجتمع الكويتي.

وتعهدت الوزارة بأنها «ستتخذ الإجراءات اللازمة للتصدي لأي عمل فني يسيء للمجتمع الكويتي». وقالت الوزارة في بيان صدر (فجر اليوم السبت) إنها «باشرت اتخاذ عدة إجراءات تجاه المسلسل الرمضاني المسيء للمجتمع الكويتي ومنع تكرار مثل هذه المشاهد المسيئة ومطالبة جميع المعنيين باحترام القوانين واللوائح والمواثيق واتخاذ الإجراءات اللازمة لوقف عرض مثل هذه المشاهد مستقبلاً».

وشددت وزارة الإعلام على أن الأعمال الفنية يجب أن تحمل رسائل أخلاقية راقية وتحترم خصوصيات المجتمعات كافة، وأن تبتعد عن المساس بالثوابت.

وأشادت الوزارة بالدور الذي قامت به جمعيات النفع العام التي استنكرت مثل هذه الأفعال، ما يدلل على الوعي المجتمعي في دولة الكويت ورفضه لأي مشاهد تمس أخلاقياته ومبادئه الثابتة.

ولم يذكر بيان وزارة الإعلام اسم المسلسل الذي تدوره حوله الإجراءات العقابية، لكن موجة انتقادات عنيفة تعّم وسائل التواصل الاجتماعي في الكويت موجهة خصوصاً لمسلسل «زوجة واحدة لا تكفي»، من تأليف، هبة حمادة، وإخراج علي العلي، وإنتاج جمال سنان، وبطولة: هدى حسين وسحر حسين، وفاطمة الصفي، ونور الغندور، وحمد أشكناني، ومن مصر: ماجد المصري، وآيتن عامر، وشيماء يونس، ومن البحرين خالد الشاعر ونور الشيخ، ومن لبنان سينتيا صموئيل.

وتركزت الانتقادات على المسلسل الذي يعرض حالياً على شاشة MBC ومنصة «شاهد»، بأنه يشوّه صورة المجتمع الكويتي، ويتعارض مع أخلاقيات وأعراف المجتمع.

الاتحاد الكويتي للإنتاج الفني

وكان الاتحاد الكويتي لشركات الإنتاج الفني والمسرحي والدعاية والإعلان وصناع الترفيه، أصدر بياناً (السبت) أعرب فيه عن «استيائه واستنكاره لتكرار الإساءة للمجتمع الكويتي، وخصوصاً في الخمس سنوات الأخيرة، وتحديداً في شهر رمضان المبارك بإنتاج بعض أعمال فنية تم تصويرها وتبث من خارج دولة الكويت ولمنتج غير كويتي ونجوم غير كويتيين».

وأشار إلى أن «هذه الأعمال هي أعمال غير كويتية ولا تمت للمجتمع الكويتي بأي صله، لأنها لا تخضع لرقابة وزارة الإعلام الكويتية ولا تخضع لأي جهة رقابية حكومية داخل الكويت، وإن كان من بينهم عدد قليل من الممثلين الكويتيين فلا يمكن اعتبار العمل كويتياً».

وأضاف: «نود أن نؤكد أننا لا نعمم أبداً، لأن هناك الكثير من الممثلين الكويتيين والمقيمين بالكويت يقدمون لنا أعمالاً فنية راقية تليق بهم وبالمجتمع الكويتي والخليجي، حتى وإن كان التصوير خارج الكويت ويتحدثون باللهجة الكويتية فهم يمثلون الدراما الكويتية خير تمثيل».

وأكد الاتحاد: «ونحن بدورنا نضع يدنا بيد كل معالي الوزراء المعنيين وهم الإعلام والداخلية والخارجية لوضع الضوابط والجزاءات المناسبة لكل فنان تسول له نفسه سواء كويتياً أو مقيماً أن يسيء أو يشوه صورة المجتمع الكويتي خارج الكويت».



«درب البخور» شريان اقتصادي وطريق عبور تاريخية في رحلة صناعة العطور

يشارك المصور العالمي فلاديمير أنطاكي زوار المعرض جولته في أزقة الرياض (هيئة المتاحف)
يشارك المصور العالمي فلاديمير أنطاكي زوار المعرض جولته في أزقة الرياض (هيئة المتاحف)
TT

«درب البخور» شريان اقتصادي وطريق عبور تاريخية في رحلة صناعة العطور

يشارك المصور العالمي فلاديمير أنطاكي زوار المعرض جولته في أزقة الرياض (هيئة المتاحف)
يشارك المصور العالمي فلاديمير أنطاكي زوار المعرض جولته في أزقة الرياض (هيئة المتاحف)

يبدأ تاريخ العطور من لحظة اكتشاف المواد الخام التي تصنع منها، من زهور وأعشاب وتوابل والراتنجات الطبيعية الفواحة الآتية من مناطق مختلفة، من المناطق الريفية المتوسطية إلى المشرق، ومن الصحاري القاحلة في شبه الجزيرة العربية إلى أقصى الأدغال الآسيوية وجبال الهمالايا، وقد أثْرَت هذه المواد الخام أسواق المنتجات المعطرة واستخدمت في مكونات العطور.

في أواخر القرن الـ19 حلّت المنتجات الاصطناعية محل المواد الطبيعية (هيئة المتاحف)

ومنذ بدايات العصور القديمة، لعبت الجزيرة العربية، أرض اللبان والعنبر والمر، دوراً رئيسياً في تركيب العطور؛ وقدم العالم العربي على اتساعه أنواعاً من الزهور والتوابل لإثراء هذه الوصفات، بالإضافة إلى كونه ممراً تاريخياً لمرور التجارة عبر «درب البخور» الذي ارتبط برحلة الشتاء والصيف، وكانت أجزاء منه تمرّ بمنطقة نجران جنوب السعودية.

ويسلّط معرض «عطور الشرق»، الذي ينظمه معهد العالم العربي في باريس، ويحتضنه المتحف الوطني السعودي بوصفه أول محطة في جولته الدّولية، الضوء على أهمية العطور التاريخية في العالم العربي، وثقافة الشّغف بها، التي انطلقت من الجزيرة العربية حين كانت تستقبل المواد العطرية الثمينة وترسلها إلى مجتمعات العالم القديم، لينطلق معها تاريخ العطور من مهد حضارتها، لتُغدق على البشر الطُيُوب، حتى شاع استخدامها في الحياة اليومية للإنسان وأصبحت دلالة على الألفة والاحترام والسخاء.

أرض العطور

تُعرف شبه الجزيرة العربية بـ«أرض العطور» لندرة أمطارها ووفرة شمسها، وفيها تعيش نباتات المرّ واللبان في المناخات القاحلة وتنمو على السواحل الجنوبية لشبه الجزيرة العربية، وفي القرن الأفريقي المقابل لها. ومن أشجار المر واللبان، تستخرج هذه الراتنجات منذ أكثر من ألف عام في عملية تمتاز بصعوبتها، ويمثل العنبر رمزاً آخر لثقافة العطور العربية، وكان يُحصد بشكل رئيسي على سواحل اليمن وعُمان.

وتحظى هذه المنتجات بقيمة عالية ومكانة رفيعة في باقي مناطق العالم، وهي تشكّل سمة مميزة لثقافة العطور في شبه الجزيرة العربية وإحدى ركائز حضاراتها التجارية منذ العصور القديمة، وكانت هذه المواد منتجات أساسية في التبادل التجاري بين الشرق والغرب لعدة قرون، وكانت سبباً في ثراء القوافل التي تولّت توزيعها، وتبقى من بين أكثر المواد التي تمثّل ثقافة العطور الشرقية.

بعض ما بقي من درب البخور في منطقة نجران جنوب السعودية (دارة الملك عبد العزيز)

وفي المقابل، سهّل تدجين الإبل إنشاء تجارة القوافل عبر الجزيرة العربية في مستهل الألفية الأولى قبل الميلاد، وأصبحت الإبل رمزاً لهذه التجارة، وكان اللبان المنتج الأساسي فيها، حيث شكّلت صادرات اللبان مصدر ثروة لعدّة ممالك صغيرة في جنوب شبه الجزيرة، وساهمت في إنماء الواحات الواقعة شمالاً في المناطق التي تنبت فيها شجرة اللبان. وقد شهدت هذه الواحات الواقعة على طول الطريق التجارية المعروف باسم «طريق البخور» فترة من الازدهار بفضل الدور الذي لعبته للتبادل.

وبفضل تطور تقنيات الملاحة وطرق التجارة، أضيفت المنتجات المقابلة من آسيا إلى قائمة مكونات العطور؛ حيث جلبت من هذه الأراضي البعيدة عطور لا يمكن العثور عليها في أرض الجزيرة العربية، وبقي أصل بعض هذه المواد، مثل العنبر والمسك، طي الكتمان لفترة طويلة، وهو ما ألهب خيال الناس وغذّى الأساطير العجيبة. واليوم، تعتمد دُور صناعة العطور الكبرى على الباحثين الذين يجوبون العالم للعثور على المواد الخام الأكثر تميزاً، ولأسباب أخلاقية، تستخدم حالياً الروائح الكيميائية لاستبدال بعض الخلاصات المستخرجة من الحيوانات.

تُعرف شبه الجزيرة العربية بـ«أرض العطور» لندرة أمطارها (هيئة المتاحف)

«المدينة العربية» عطرية تاريخياً

تشكل المدينة العربية مكاناً للاختلاط والتّبادل، وتوجد فيها جميع أنواع المنتجات العطرية ذات الاستخدامات العديدة، سواء أكانت تجميلية أم علاجية أم روحانية، وتعبق أحياء المدينة بالروائح المميزة التي تمنحها هويتها.

حين تتجوّل في مختلف أحياء المدينة، تكتشف طرقاً كثيرة لاستعمال العطور في الأماكن العامة وفي المجتمع، ويعكس انتقال استخدام العطور من مجرد ممارسة شخصية أو فردية، إلى كونه تجربة جماعية توطّد العلاقات بين الناس بغض النظر عن مستواهم الاجتماعي، واعتبار العطور جزءاً من حياة كل فرد.

تحظى المنتجات العطرية بقيمة عالية ومكانة رفيعة في العالم (هيئة المتاحف)

يشارك المصور العالمي فلاديمير أنطاكي زوار المعرض جولته في أزقة المدينة العربية بالرياض ومسقط، التي يعبر من خلالهما في أسواق العطارين لاكتشاف أهمية الروائح والصناعات العطرية التقليدية، التي ورثتها الأجيال عبر التاريخ، ومدى الإقبال عليها وانتشارها في الثقافة العربية.

وكانت مهنة العطار تحظى بتقدير كبير في المجتمع العربي، وللتعبير عن هذا التقدير كان حي العطارين يقع دائماً في قلب السوق وعلى مقربة من المساجد المهمة، وهو ما منح العطور مكانتها في قمة هرم المنتجات المتداولة. ومن دكاكين العطارين يمكن شراء جميع أنواع المواد من التوابل، والأعشاب العطرية، والراتنجات، وماء الورد والمركبات العطرية الثمينة.

رأس أسد ومخلب من البرونز من القرن الثاني (ق.م) من منطقة نجران السعودية (هيئة المتاحف)

ويُعد العطارون، بالإضافة إلى عملهم في المستحضرات العطرية، صيادلة يمتلكون معرفة بالخصائص التجميلية والطبية للخلاصات، في حين تأتي العطور بوصفها سلعة فاخرة في مقدمة المنتجات المتداولة، وهي حصيلة مزيج من الروائح المتنوعة ويتطلب إعدادها خبرة واسعة تتطور مع الوقت.

ومنذ القرن الثامن، أتقن العرب عملية التقطير التي أتاحت لهم إنتاج المياه المعطرة والزيوت العطرية مثل زيت الورد، الذي يحظى بمكانة خاصة، ولكن بدءاً من أواخر القرن الـ19، حلّت المنتجات الاصطناعية محل المواد الطبيعية، وفتحت الباب أمام التّصنيع الكمي للعطور.