طالبوا بـ«احترامها»... دعوة من أمستردام للتعايش مع الجرذان

طالبوا بـ«احترامها»... دعوة من أمستردام للتعايش مع الجرذان
TT

طالبوا بـ«احترامها»... دعوة من أمستردام للتعايش مع الجرذان

طالبوا بـ«احترامها»... دعوة من أمستردام للتعايش مع الجرذان

في خطوة مثيرة للجدل، دعت مجموعة من العلماء الهولنديين سكان مدينة أمستردام لتغيير نظرتها تجاه الجرذان والتعايش جنباً إلى جنب مع هذه الكائنات. حسبما أفادت صحيفة «التايمز».

وجاء ذلك خلال مؤتمر في جامعة أمستردام، حيث أكد العلماء على ضرورة اعتبار الجرذان جزءاً من البيئة الحضرية، ودعوا لتبني نهج يشجع على التعايش المشترك، وحث سكان البلد إلى التخلي عن التحيز السلبي والتمييز ضدهم.

وفي تصريحات لصحيفة «هيت بارول»، أوضحت مايت فان غيرفن، عالمة الحيوانات، أن الجرذان لا تشكل خطراً أكبر للبيئة من الحمام أو الخفاش، بل على العكس، يمكن أن تساهم في تنظيف الصرف الصحي من بقايا الدهون المتراكمة، مما يعزز الصحة العامة وحماية البيئة. وأكدت على أن القضاء عليها لن يحل المشكلة، بل قد يزيد منها.

واقترحت بإنشاء مناطق تغذية خاصة للجرذان في الحدائق العامة، مما يساهم في تشجيع السكان على التفاعل الإيجابي مع هذه الكائنات، وذلك بناءً على نموذج «مدينة الجرذان» المستوحى من تجربة معبد «كارني ماتا» في الهند، حيث تعدُّ الجرذان مقدسة وتعامل بكرامة.

تؤكد هذه المبادرة على أهمية التعامل مع الحياة البرية في المدن بأسلوب يتجاوز الخوف والتحيز، بل يعتمد على الاحترام والتفهم، مما يسهم في بناء بيئة حضرية أكثر استدامة وتوازناً.


مقالات ذات صلة

اعتقال نشطاء بيئيين بسبب رش صخور ستونهنج الأثرية بالطلاء (فيديو)

بيئة محتجون مدافعون عن البيئة يرشون صخور ستونهنج الأثرية بطلاء برتقالي في 19 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

اعتقال نشطاء بيئيين بسبب رش صخور ستونهنج الأثرية بالطلاء (فيديو)

قام  محتجون مدافعون عن البيئة برش طلاء على صخور ستونهنج في بريطانيا، وأظهرت لقطات نشرت على الشبكة العنكبوتية طلاء برتقالياً يغطي بعض صخور البناء الصخري الشهير.

«الشرق الأوسط» (لندن)
تكنولوجيا كان الدافع وراء البحث هو الحاجة الماسة لتقليل الانبعاثات الناتجة عن الإسمنت الذي يشكل نحو 90 % من انبعاثات الخرسانة (شاترستوك)

هل يمكن إعادة تدوير الخرسانة المستعملة في البناء لتقليل انبعاثات الكربون؟

طور باحثون من جامعة كمبريدج في بريطانيا طريقة لإنتاج خرسانة منخفضة الانبعاثات الكربونية بهدف تحقيق تقدم كبير في التحول العالمي إلى صافي الانبعاثات الصفرية.

نسيم رمضان (لندن)
يوميات الشرق إضافة النيتروجين إلى الخرسانة تقلل انبعاثات أكاسيد النيتروجين الضارة (جامعة بيرمنغهام)

خرسانة مُبتكرة تقلل التلوث

كشفت دراسة بريطانية أن «إضافة النيتروجين إلى الخرسانة يمكن أن تقلل بشكل كبير من المستويات العالمية للانبعاثات الضارة التي تنتجها صناعة البناء والتشييد».

محمد السيد علي (القاهرة)
يوميات الشرق معرض «آرت بازل» بسويسرا 13 يونيو (إ.ب.أ)

معرض «آرت بازل» اختبار لصحة سوق الفن عالمياً

شهد معرض «آرت بازل» للفن المعاصر المُقام هذا الأسبوع في سويسرا مرة جديدة مبيعات ضخمة تخفي تطوّراً غير منتظم لسوق الفن التي لا تزال في «وضع سيئ»، بحسب الخبراء.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق مشروع تبطين الترع تسبب في قطع كثير من الأشجار (تصوير: عبد الفتاح فرج)

«قطع الأشجار» يفجر جدلاً واسعاً في مصر

فجرت أزمة قطع الأشجار في عدة مدن مصرية جدلاً واسع النطاق.

أحمد عدلي (القاهرة)

الصدفة: مصدر إلهام كبير للبستنة

زهرة البيغونيا الوردية المتوهجة (آلان جنكينز)
زهرة البيغونيا الوردية المتوهجة (آلان جنكينز)
TT

الصدفة: مصدر إلهام كبير للبستنة

زهرة البيغونيا الوردية المتوهجة (آلان جنكينز)
زهرة البيغونيا الوردية المتوهجة (آلان جنكينز)

«في مكان بارز على شرفة السطح، هناك زهرة (إبرة الراعي الوردية) اللامعة، كنت قد اشتريتها منذ بضع سنوات، خارج أحد متاجر (بدجينز). واليوم، تزدهر بسعادة كل صيف»، حسب ما ذكره آلان جنكينز، من صحيفة «الغارديان» البريطانية.

وهناك وعاء كبير معلق به نبات البيغونيا المتدلي، بلونه القرمزي الذي يشبه لون أحمر شفاه نجمات سينما الخمسينات، كنت قد اشتريته من سوق محلية للمزارعين. أضف إلى ذلك أنواعاً أخرى (الترمس والإقحوانات) الأفريقية الملونة. والقائمة تطول. وهنا تجد شتى النباتات، التي لا ينبغي أن تجتمع معاً، تتألق وتزدهر بطريقة ما.

والملاحظ أن صناديق النوافذ الصيفية لهذا العام في بريطانيا عبارة عن مزيج من الألوان المجنونة. وهناك كثير من الألوان الوردية المذهلة، والقرمزية الزاهية، والأحمر الداكن، مع اللوبيليا المختلطة تتسرب من نوافذ غرفة نومنا وغرفة المعيشة.

ربما يكون ذلك السبب وراء انجذابي الشديد إلى نباتات الكبوسين المنتشرة على قطعة الأرض الخاصة بنا، وهي عرضة للذبابة السوداء، وجذابة للرخويات والقواقع، لكنها مزهرة بسخاء، وغزيرة الإنتاج، وذات ألوان مبهرجة مشرقة.

عبر الجزء الأكبر من حياتي، تعكس أعمالي في البستنة بكل فخر دادلي وليليان درابل، والديّ بالتبني، اللذين وفّرا لي الكتب والأمان، لكن بطريقة أو بأخرى، وبشكل لا شعوري، تطل جذوري الأخرى برأسها.

وقبل ساعات العمل في معظم الأيام، أحرص على التجول في الشرفة، وأتأمل وردة البنغال القرمزية مترامية الأطراف، وربما أفرك ورقة أو ثلاث أوراق معطرة، وأنقعها فيها. وأشعر كذلك بمتعة خاصة عند إمعان النظر في وعاء من اللون الوردي المتوهج، أو صندوق النافذة المليء بالزهور غير المتطابقة التي تفسح المجال لبعضها بعضاً.

مع قدوم الصيف المتأخر في بريطانيا لهذا العام... هل هناك أي خلطات نباتية غريبة في حديقتك، وإذا كان الأمر كذلك فما هي... ولماذا؟