«الكواكب تحرج الأرض»... الخبير الهولندي يحذر من زلزال يتخطى 8 درجات

هزة تضرب شمال إسرائيل... والسلطات: الزلزال الكبير قادم

صورة تظهر اقترانات الكواكب التي تؤثر على كوكبنا الأرض وقد تسبب زلزالا مدمرا في الأيام المقبلة (إكس)
صورة تظهر اقترانات الكواكب التي تؤثر على كوكبنا الأرض وقد تسبب زلزالا مدمرا في الأيام المقبلة (إكس)
TT

«الكواكب تحرج الأرض»... الخبير الهولندي يحذر من زلزال يتخطى 8 درجات

صورة تظهر اقترانات الكواكب التي تؤثر على كوكبنا الأرض وقد تسبب زلزالا مدمرا في الأيام المقبلة (إكس)
صورة تظهر اقترانات الكواكب التي تؤثر على كوكبنا الأرض وقد تسبب زلزالا مدمرا في الأيام المقبلة (إكس)

بعد غيابه منذ 5 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، عاد خبير الزلازل الهولندي فرنك هوغربيتس ليحذر من زلزال مدمر سيحدث في الفترة بين اليوم 13 إلى 17 مارس (آذار) الحالي، ونبه إلى أن شدته قد تتجاوز 8 درجات.

وفي منشور على «إكس»، كتب هوغربيتس أنه يبدأ من الأربعاء هناك تقارب مثير وفريد من نوعه لاقترانات الكواكب، وشرح أنه «يحدث اقتران الشمس والمشتري وأورانوس كل 14 عاماً تقريباً (آخر مرة كانت في سبتمبر/ أيلول 2010). هذه المرة تحدث 4 اقترانات إضافية في نفس الوقت بفضل عطارد والزهرة».

وضع حرج على كوكبنا

وأوضح هوغربيتس أن الاقتران الكبير بين الشمس والمشتري وأورانوس في 13 مارس (آذار) أي اليوم، سيتزامن بشكل فريد مع اقترانات إضافية تشمل عطارد والزهرة وكذلك القمر وقد يصبح ذلك حرجا للغاية من الناحية الزلزالية على كوكبنا (الأرض)، مرجحا أن يؤدي هذا المزيج من اقتران الكواكب إلى نشاط زلزالي «عنيف»، قد تصل شدته إلى 8 درجات على مقياس ريختر.

وبحسب SSGEOS على «إكس»، فإنه «لا ينبغي الاستهانة بدور عطارد و الزهرة. في عام 2023، شكلت ثلاثة من أصل أربعة اقترانات من زواياها القائمة مع أورانوس. وجاءت هزات تركيا بعد تقارب اقتران عطارد والزهرة والقمر المكتمل».

3 أيام حاسمة

وأعرب الخبير الهولندي عن اعتقاده بأن اتباع هندسة الكواكب والقمر سيجعل أيام 14-15-16 مارس حاسمة، وقال: «ربما اليوم 17 إذا وصل متأخراً، ولكن تقريبا من اليوم 14 إلى اليوم 17»، وأضاف: «أود أن أؤكد هنا على يومي 15 و16 مارس فهناك احتمال لحدوث زلزال كبير، وربما حتى عظيم».

وتابع: «إذا نظرنا إلى اقتران الشمس والزهرة والمريخ، فقد حدث ذلك في ديسمبر (كانون الأول) 2004 أيضاً. مع زلزال بقوة 9.3 درجة قبالة سواحل شمال سومطرة».

وفسر هوغربيتس أنه «ليس اقتران الشمس والزهرة والمريخ وحده هو الذي يسبب هذه الزلازل الكبيرة، إنه مزيج، ودائماً ما يكون مزيجاً مع عطارد. وفي هذه الحالة، سيكون عطارد بين الشمس والمشتري وأورانوس في اليوم الثالث عشر وهذا يجعلها حرجة للغاية»، ويعتمد ذلك على حالة القشرة الأرضية، ومستويات الإجهاد.

هزة تضرب شمال إسرائيل

وفي حين لم يذكر العالم الهولندي المنطقة التي قد يضربها الزلزال، قالت وسائل إعلام عبرية وعربية إن هزة أرضية بقوة 4 درجات على مقياس ريختر ضربت شمال إسرائيل اليوم، وشعر بها سكان لبنان والأردن.

وذكرت مصادر عبرية، أن الهزة الأرضية حدثت في صفد وطبريا وتم الشعور بها في بعض أجزاء الدول المحيطة وشعر بها أيضا سكان تل أبيب.

وتم تشغيل صافرات الإنذار في عدد من المواقع في منطقة غور الأردن وطلب من السكان إخلاء المباني، بحسب «أي 24 نيوز» العبري.

تقع منطقة شمال شرقي إسرائيل على صدع وادي الأردن وهو جزء من الشق السوري الأفريقي، مما يعرضها لخطر الزلزال الخطير. كان آخر زلزال كبير هو زلزال بلغت قوته 6.2 في عام 1927 وتسبب في أضرار كبيرة ومئات الوفيات.

ووفق «أي 24»، لقد حذرت السلطات الإسرائيلية منذ فترة طويلة من الزلزال الكبير القادم، معتبرة أن إسرائيل ليست مستعدة للتعامل معه.

وجاءت هذه الهزة في الوقت الذي تخوض فيه الدولة العبرية حربا طاحنة في قطاع غزة، أسفرت حتى اليوم عن مقتل أكثر من 31 ألف فلسطيني معظمهم من النساء والأطفال، بحسب وزارة الصحة في القطاع المنكوب.

«مجزرة» غزة تثنيه عن التوقع

ومنذ 5 نوفمبر توقف هوغربيتس عن التغريد أو نشر أي توقعات بأنشطة زلزالية، وكان آخر ظهور له على منصة «إكس» من خلال تغريدة عن فلسطين ذكر فيها متابعيه بالنكبة الفلسطينية؛ وقال فيها إنه «في عام 1948، تم تهجير أكثر من 750 ألف فلسطيني قسراً من أراضيهم».

ونشر هوغربيتس نفس المحتوى على حسابه على «فيسبوك»، ولم ينشر شيئاً فيما بعد.

وقبلها نشر تغريدة على حسابه على «إكس» قال فيها إنه «يجب على العالم أجمع أن يتوقف ويطالب بوضع حد للإبادة الجماعية التي يتعرض لها سكان غزة».

وأضاف أنه «لا فائدة من أن نقوم بالتنبؤ بالزلازل بينما تستمر هذه المجزرة. نحن نحاول إنقاذ الأرواح بينما يُقتل الآلاف من الناس، ولذلك قررنا إيقاف خدماتنا في الوقت الحالي».


مقالات ذات صلة

زلزال بقوة 5.9 درجات يضرب وسط اليابان

آسيا رسم بياني لزلزال (رويترز - أرشيفية)

زلزال بقوة 5.9 درجات يضرب وسط اليابان

ضرب زلزال قوي بلغت شدته 5.9 درجات وسط اليابان، صباح اليوم (الاثنين)، من دون أن يتسبب في إطلاق تحذير من تسونامي، حسبما ذكرت وكالة الأرصاد الجوية اليابانية.

«الشرق الأوسط» (طوكيو)
أوروبا مواطنون يتجمعون في منطقة آمنة بالشارع على الواجهة البحرية بين نابولي وبوزولي بعد وقوع زلزال (د.ب.أ)

لم تحدث منذ 40 عاماً... هزات أرضية تثير الذعر جنوب إيطاليا

سجّلت عشرات الهزات الأرضية بدرجات غير مسبوقة منذ 40 عاماً في كامبي فليغري قرب نابولي بجنوب إيطاليا.

«الشرق الأوسط» (روما)
تكنولوجيا يطور العلماء الأدوات الأساسية لإجراء تقييمات مخاطر الفيضانات الناجمة عن الأعاصير في المدن الساحلية للعقود الحالية والمستقبلية (شاترستوك)

استخدام الفيزياء للتنبؤ بالفيضانات الساحلية الناجمة عن العواصف

طور علماء أميركيون طريقة رائدة تعتمد على الفيزياء للتنبؤ بالفيضانات في المناطق الساحلية الناجمة عن الأعاصير المتطورة.

نسيم رمضان (لندن)
آسيا فندق مائل بفعل الزلازل في هولين بتايوان 23 أبريل (نيسان) 2024 (أ.ف.ب)

10 زلازل متتالية تضرب تايوان أقواها بدرجة 6.1

ضربت 10 هزّات على الأقلّ تايوان في الساعات الأولى من صباح السبت، بالتوقيت المحلي، بلغ أقواها 6.1 درجة على مقياس ريختر.

«الشرق الأوسط» (تايبيه)
شؤون إقليمية شخص ينظر إلى الأنقاض والحطام بعد زلزال في كهرمان مرعش، تركيا 8 فبراير 2023 (رويترز)

زلزال بقوة 5.6 درجة يهز إقليم توكات التركي

قالت إدارة الكوارث والطوارئ التركية (أفاد) إن زلزالاً بقوة 5.6 درجة هزَّ إقليم توكات بشمال تركيا، اليوم (الخميس).

«الشرق الأوسط» (أنقرة)

كيت ميدلتون تلمّح إلى احتمال عودتها للحياة العامة في نهاية الأسبوع

الأميرة كيت أميرة ويلز زوجة ولي العهد البريطاني (أ.ب)
الأميرة كيت أميرة ويلز زوجة ولي العهد البريطاني (أ.ب)
TT

كيت ميدلتون تلمّح إلى احتمال عودتها للحياة العامة في نهاية الأسبوع

الأميرة كيت أميرة ويلز زوجة ولي العهد البريطاني (أ.ب)
الأميرة كيت أميرة ويلز زوجة ولي العهد البريطاني (أ.ب)

لمّحت كيت ميدلتون، أميرة ويلز وزوجة الأمير ويليام، إلى احتمال عودتها إلى الحياة العامة في نهاية هذا الأسبوع.

يأتي ذلك بعد أيام فقط من التقارير التي أشارت إلى أنها لن تستطع العودة إلى ارتباطاتها الرسمية والملكية لبقية العام؛ بسبب مرضها، حيث إنها كانت قد كشفت في شهر مارس (آذار) عن تشخيص إصابتها بالسرطان، وأعلنت أنها في المراحل الأولى من «العلاج الكيماوي الوقائي».

ومع ذلك، تشير التقارير الأخيرة إلى احتمال حدوث تغيير في الخطط.

ويقال الآن إن أميرة ويلز تفكر في الظهور المفاجئ في موكب عيد ميلاد الملك السنوي يوم 15 يونيو (حزيران)، بحسب ما ذكرته صحيفة «الإندبندنت» البريطانية.

وفي وقت سابق، أعربت كيت عن أسفها لعدم حضور البروفة النهائية لهذا الحفل.

وكتبت كيت، وهي العقيد الفخري للحرس الآيرلندي، في رسالة الاعتذار عن عدم حضور البروفة: «من فضلكم أرسلوا اعتذاري إلى الحرس بأكمله، على أمل أن أتمكّن من تمثيلكم جميعاً مرة أخرى قريباً جداً».

ونالت الأميرة كيت تعاطفاً بعد إعلانها عن مرضها في رسالة بالفيديو، حيث قالت إنها خضعت لعملية جراحية كبيرة في البطن في 14 يناير (كانون الثاني) لحالة كان يعتقد بأنها غير سرطانية، لكن الاختبارات اللاحقة كشفت عن وجود السرطان.

وفي رسالتها التي وجهتها من القلب، كشفت أن التشخيص كان بمثابة «صدمة كبيرة»، وكانت هي والأمير ويليام يبذلان قصارى جهدهما لمعالجة الأمر بشكل خاص من أجل أسرتهما الصغيرة.