«الكواكب تحرج الأرض»... الخبير الهولندي يحذر من زلزال يتخطى 8 درجات

هزة تضرب شمال إسرائيل... والسلطات: الزلزال الكبير قادم

صورة تظهر اقترانات الكواكب التي تؤثر على كوكبنا الأرض وقد تسبب زلزالا مدمرا في الأيام المقبلة (إكس)
صورة تظهر اقترانات الكواكب التي تؤثر على كوكبنا الأرض وقد تسبب زلزالا مدمرا في الأيام المقبلة (إكس)
TT

«الكواكب تحرج الأرض»... الخبير الهولندي يحذر من زلزال يتخطى 8 درجات

صورة تظهر اقترانات الكواكب التي تؤثر على كوكبنا الأرض وقد تسبب زلزالا مدمرا في الأيام المقبلة (إكس)
صورة تظهر اقترانات الكواكب التي تؤثر على كوكبنا الأرض وقد تسبب زلزالا مدمرا في الأيام المقبلة (إكس)

بعد غيابه منذ 5 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، عاد خبير الزلازل الهولندي فرنك هوغربيتس ليحذر من زلزال مدمر سيحدث في الفترة بين اليوم 13 إلى 17 مارس (آذار) الحالي، ونبه إلى أن شدته قد تتجاوز 8 درجات.

وفي منشور على «إكس»، كتب هوغربيتس أنه يبدأ من الأربعاء هناك تقارب مثير وفريد من نوعه لاقترانات الكواكب، وشرح أنه «يحدث اقتران الشمس والمشتري وأورانوس كل 14 عاماً تقريباً (آخر مرة كانت في سبتمبر/ أيلول 2010). هذه المرة تحدث 4 اقترانات إضافية في نفس الوقت بفضل عطارد والزهرة».

وضع حرج على كوكبنا

وأوضح هوغربيتس أن الاقتران الكبير بين الشمس والمشتري وأورانوس في 13 مارس (آذار) أي اليوم، سيتزامن بشكل فريد مع اقترانات إضافية تشمل عطارد والزهرة وكذلك القمر وقد يصبح ذلك حرجا للغاية من الناحية الزلزالية على كوكبنا (الأرض)، مرجحا أن يؤدي هذا المزيج من اقتران الكواكب إلى نشاط زلزالي «عنيف»، قد تصل شدته إلى 8 درجات على مقياس ريختر.

وبحسب SSGEOS على «إكس»، فإنه «لا ينبغي الاستهانة بدور عطارد و الزهرة. في عام 2023، شكلت ثلاثة من أصل أربعة اقترانات من زواياها القائمة مع أورانوس. وجاءت هزات تركيا بعد تقارب اقتران عطارد والزهرة والقمر المكتمل».

3 أيام حاسمة

وأعرب الخبير الهولندي عن اعتقاده بأن اتباع هندسة الكواكب والقمر سيجعل أيام 14-15-16 مارس حاسمة، وقال: «ربما اليوم 17 إذا وصل متأخراً، ولكن تقريبا من اليوم 14 إلى اليوم 17»، وأضاف: «أود أن أؤكد هنا على يومي 15 و16 مارس فهناك احتمال لحدوث زلزال كبير، وربما حتى عظيم».

وتابع: «إذا نظرنا إلى اقتران الشمس والزهرة والمريخ، فقد حدث ذلك في ديسمبر (كانون الأول) 2004 أيضاً. مع زلزال بقوة 9.3 درجة قبالة سواحل شمال سومطرة».

وفسر هوغربيتس أنه «ليس اقتران الشمس والزهرة والمريخ وحده هو الذي يسبب هذه الزلازل الكبيرة، إنه مزيج، ودائماً ما يكون مزيجاً مع عطارد. وفي هذه الحالة، سيكون عطارد بين الشمس والمشتري وأورانوس في اليوم الثالث عشر وهذا يجعلها حرجة للغاية»، ويعتمد ذلك على حالة القشرة الأرضية، ومستويات الإجهاد.

هزة تضرب شمال إسرائيل

وفي حين لم يذكر العالم الهولندي المنطقة التي قد يضربها الزلزال، قالت وسائل إعلام عبرية وعربية إن هزة أرضية بقوة 4 درجات على مقياس ريختر ضربت شمال إسرائيل اليوم، وشعر بها سكان لبنان والأردن.

وذكرت مصادر عبرية، أن الهزة الأرضية حدثت في صفد وطبريا وتم الشعور بها في بعض أجزاء الدول المحيطة وشعر بها أيضا سكان تل أبيب.

وتم تشغيل صافرات الإنذار في عدد من المواقع في منطقة غور الأردن وطلب من السكان إخلاء المباني، بحسب «أي 24 نيوز» العبري.

تقع منطقة شمال شرقي إسرائيل على صدع وادي الأردن وهو جزء من الشق السوري الأفريقي، مما يعرضها لخطر الزلزال الخطير. كان آخر زلزال كبير هو زلزال بلغت قوته 6.2 في عام 1927 وتسبب في أضرار كبيرة ومئات الوفيات.

ووفق «أي 24»، لقد حذرت السلطات الإسرائيلية منذ فترة طويلة من الزلزال الكبير القادم، معتبرة أن إسرائيل ليست مستعدة للتعامل معه.

وجاءت هذه الهزة في الوقت الذي تخوض فيه الدولة العبرية حربا طاحنة في قطاع غزة، أسفرت حتى اليوم عن مقتل أكثر من 31 ألف فلسطيني معظمهم من النساء والأطفال، بحسب وزارة الصحة في القطاع المنكوب.

«مجزرة» غزة تثنيه عن التوقع

ومنذ 5 نوفمبر توقف هوغربيتس عن التغريد أو نشر أي توقعات بأنشطة زلزالية، وكان آخر ظهور له على منصة «إكس» من خلال تغريدة عن فلسطين ذكر فيها متابعيه بالنكبة الفلسطينية؛ وقال فيها إنه «في عام 1948، تم تهجير أكثر من 750 ألف فلسطيني قسراً من أراضيهم».

ونشر هوغربيتس نفس المحتوى على حسابه على «فيسبوك»، ولم ينشر شيئاً فيما بعد.

وقبلها نشر تغريدة على حسابه على «إكس» قال فيها إنه «يجب على العالم أجمع أن يتوقف ويطالب بوضع حد للإبادة الجماعية التي يتعرض لها سكان غزة».

وأضاف أنه «لا فائدة من أن نقوم بالتنبؤ بالزلازل بينما تستمر هذه المجزرة. نحن نحاول إنقاذ الأرواح بينما يُقتل الآلاف من الناس، ولذلك قررنا إيقاف خدماتنا في الوقت الحالي».


مقالات ذات صلة

لم تحدث منذ 40 عاماً... هزات أرضية تثير الذعر جنوب إيطاليا

أوروبا مواطنون يتجمعون في منطقة آمنة بالشارع على الواجهة البحرية بين نابولي وبوزولي بعد وقوع زلزال (د.ب.أ)

لم تحدث منذ 40 عاماً... هزات أرضية تثير الذعر جنوب إيطاليا

سجّلت عشرات الهزات الأرضية بدرجات غير مسبوقة منذ 40 عاماً في كامبي فليغري قرب نابولي بجنوب إيطاليا.

«الشرق الأوسط» (روما)
تكنولوجيا يطور العلماء الأدوات الأساسية لإجراء تقييمات مخاطر الفيضانات الناجمة عن الأعاصير في المدن الساحلية للعقود الحالية والمستقبلية (شاترستوك)

استخدام الفيزياء للتنبؤ بالفيضانات الساحلية الناجمة عن العواصف

طور علماء أميركيون طريقة رائدة تعتمد على الفيزياء للتنبؤ بالفيضانات في المناطق الساحلية الناجمة عن الأعاصير المتطورة.

نسيم رمضان (لندن)
آسيا فندق مائل بفعل الزلازل في هولين بتايوان 23 أبريل (نيسان) 2024 (أ.ف.ب)

10 زلازل متتالية تضرب تايوان أقواها بدرجة 6.1

ضربت 10 هزّات على الأقلّ تايوان في الساعات الأولى من صباح السبت، بالتوقيت المحلي، بلغ أقواها 6.1 درجة على مقياس ريختر.

«الشرق الأوسط» (تايبيه)
شؤون إقليمية شخص ينظر إلى الأنقاض والحطام بعد زلزال في كهرمان مرعش، تركيا 8 فبراير 2023 (رويترز)

زلزال بقوة 5.6 درجة يهز إقليم توكات التركي

قالت إدارة الكوارث والطوارئ التركية (أفاد) إن زلزالاً بقوة 5.6 درجة هزَّ إقليم توكات بشمال تركيا، اليوم (الخميس).

«الشرق الأوسط» (أنقرة)
آسيا صورة من مدينة نوتو بمحافظة إيشيكاوا اليابانية  بعد 3 أشهر من وقوع زلزال بلغت شدته 7,5 درجات (أرشيفية - أ.ف.ب)

ثمانية جرحى في زلزال بقوة 6.3 درجات ضرب غرب اليابان

أصيب ثمانية أشخاص بجروح طفيفة من جراء زلزال بقوة 6,3 درجات ضرب ليل الأربعاء جنوب غرب اليابان من دون أن يتسبب بصدور تحذير من خطر حدوث تسونامي.

«الشرق الأوسط» (طوكيو)

غسان صليبا لـ«الشرق الأوسط»: أغاني اليوم ليست امتداداً لتراثنا الفني

الفنان اللبناني غسان صليبا (إنستغرام الفنان)
الفنان اللبناني غسان صليبا (إنستغرام الفنان)
TT

غسان صليبا لـ«الشرق الأوسط»: أغاني اليوم ليست امتداداً لتراثنا الفني

الفنان اللبناني غسان صليبا (إنستغرام الفنان)
الفنان اللبناني غسان صليبا (إنستغرام الفنان)

بدأ الفنان اللبناني غسان صليبا مشواره الغنائي مع برنامج «استوديو الفن»، وشارك في أول عمل مسرحي له مع الرحابنة في عام 1977، لتكرّ بعدها سبحة نجاحاته بين مسرح «روميو لحود»، وإطلاق أشهر أغانيه «يا حلوة شعرك داريه».

طرح صليبا مؤخراً هذه الأغنية بتوزيع موسيقي جديد، وأرفقها بفيديو كليب من إخراج مارك الأسمر؛ فبعد مرور نحو 40 عاماً على صدورها لا يزال اللبنانيون يرددونها في المناسبات والحفلات.

يعلق صليبا في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «أتفاءل بهذه الأغنية، لا سيما أنها أسهمت في بناء شهرتي. لم تتح لي يومها، فرصة تصويرها فيديو كليب؛ لذا أعدت إصدارها في قالب موسيقي معاصر ضمن كليب جميل. هناك جيل من الشباب لا يعرفونها، ومع هذه الخطوة أسهم في إيصالها إليهم».

يرى صليبا أن أغاني اليوم لا تشكل امتداداً لتراثنا (إنستغرام الفنان)

أغنيات كثيرة يحفظها محبو غسان صليبا في لبنان والعالم العربي، من بينها «وطني بيعرفني»، و«غريبين وليل»، و«لمعت أبواق الثورة»، و«شو همّ القمر»... وغيرها. فلماذا برأيه هناك أغنيات لا تموت؟ يرد: «لأنها تتألف من جمالٍ متكاملٍ يتألّف من الشعر واللحن والأداء. هناك أغنيات وُلدت لتبقى وتستمر. نماذج عديدة في لبنان وعالمنا العربي تشير إلى ذلك، كما أن فنانين كثيرين يعيدون اليوم أغنيات قديمة لإحيائها من جديد».

إصدارات فنية كثيرة تشهدها الساحة الفنية اليوم، ولكن معظمها يمرّ مرور الكرام. لماذا تظهر وتختفي كأنها فقاعات هواء؟

يقول غسان صليبا في سياق حديثه: «إنها بالفعل كذلك؛ لأنها لا تشكّل امتداداً لتراثنا الفني، فلا الموضوعات التي تتناولها ولا اللهجات الغريبة التي تُقدّم بها تُشبهنا. وهناك عملية نسخ ولو مجتزأة عن ألحان أجنبية. فلا نشتمّ منها رائحة موسيقى عباقرة من لبنان كالراحلين فليمون وهبي وزكي ناصيف، فأمثال هؤلاء أسسوا لهويتنا الفنية التي تطبع زمن الفن الجميل».

يرى صليبا أن معظم البلدان الراقية تتمسك بتراثها الفني وتحافظ عليه، ولكن «نحن على عكسهم نعمل على تخبئته، ونُكثر من الإصدارات السطحية بدلاً منه».

يعلل أسباب تراجع مستوى أغاني اليوم إلى خللٍ في تربيتنا الوطنية والفنية: «هناك تقصير من قبل الإعلام أيضاً الذي يروّج لأغنيات هابطة. ربما الأزمة الاقتصادية التي نمرّ بها أثّرت على تلك المؤسسات، فاضطُرت لقبول أي عمل يسهم في مدخول مادي أفضل لها. ولكن هناك مبالغة في دعم هذا النوع من الأعمال، وأصفه بالمعيب».

يشاركه نجله وسام صليبا أداء بعض الأغنيات (إنستغرام الفنان)

أما عن الحنين لحقبة الزمن الجميل فيعدّها ترجمة لواقع لا يمكننا غض النظر عنه: «إنه الزمن الراسخ في عقولنا وأذهاننا؛ فالفن الراقي هو بمثابة حالة ثقافية تبني الشعوب. وعندما تهتم البلدان بتشجيع ذلك فمن أجل إعداد شعب متذوق ومبدع».

موسم الصيف الفني يفتتحه غسان صليبا بحفل يحييه على خشبة كازينو لبنان في الأول من يونيو (حزيران)، وهي العودة الأولى له إلى المسرح منذ عام 2018، ويعلق لـ«الشرق الأوسط»: «سيتضمن أغنيات جديدة وقديمة، وستشاركني رنا زيدان فيه، الفتاة التي أطلت معي في كليب (يا حلوة). وستكون هناك إطلالة لابني وسام، فنقدم معاً أكثر من أغنية على طريقة الـ(ديو)».

نحو 20 أغنية رومانسية ووطنية يتضمنها الحفل إضافة إلى واحدة يعمل على إنجازها حالياً: «إنها من ألحان جهاد حدشيتي وكلمات نعمان الترس، وموضوعها مختلف، يتناول شخصية امرأة متفائلة ومبتسمة رغم معاناتها».

ويعرّج صليبا في حديثه على الانفتاح الذي تشهده السعودية: «تشكّل اليوم محط أنظار العالمين العربي والغربي. ويعود الفضل الأكبر بذلك لحكامها وفي مقدمتهم ولي العهد الأمير محمد بن سلمان. والأهم أن السعودية كما بلدان خليجية أخرى حافظت على تراثها الفني، لم تخسر هويتها، أو تأثرت بعناصر سطحية».

ويختم صليبا حديثه غير مستبعد دخوله المجال التمثيلي مرة أخرى: «في الحقيقة أحب التمثيل، وتجربة مسلسل (وأشرقت الشمس) كانت ناجحة جداً. وإذا ما تلقيت العرض المناسب لتطلعاتي فسأعيد التجربة من دون شك».


المستشار الديني للسيسي يعلن استعداده لمناظرة أعضاء «تكوين»

د. أسامة الأزهري (حسابه على فيسبوك)
د. أسامة الأزهري (حسابه على فيسبوك)
TT

المستشار الديني للسيسي يعلن استعداده لمناظرة أعضاء «تكوين»

د. أسامة الأزهري (حسابه على فيسبوك)
د. أسامة الأزهري (حسابه على فيسبوك)

في تطور جديد لحالة الجدل التي تفجرت في مصر عقب الإعلان عن تدشين مركز «تكوين الفكر العربي»، أبدى يوسف زيدان، أحد أبرز مؤسسي المركز وعضو مجلس أمنائه، موافقته على مناظرة أسامة الأزهري، المستشار الديني للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، بعيداً عن وسائل الإعلام و«صخب البسطاء»، وفق وصف زيدان.

وكان الأزهري قد أعلن في بيان مطول له عن استعداده لمحاورة كل أعضاء «تكوين» بمفرده، عبر مناظرة كبرى، ودعا كلاً من يوسف زيدان، وإبراهيم عيسى، وإسلام بحيري، وفاطمة ناعوت، وضم إليهم الدكتور زاهي حواس، مطالباً بالمبادرة بالهجوم الفكري في عدة قضايا من بينها «المسجد الأقصى»، و«صلاح الدين»، و«السنة النبوية»، و«الصحابة»، كما طلب من زاهي حواس مناقشته حول «وجود الأنبياء في مصر».

وأعلن الأزهري دعم الأنبا إرميا، الأسقف العام ورئيس المركز الثقافي القبطي الأرثوذكسي وعضو «بيت العائلة» المصري له.

د. أسامة الأزهري يعلن استعداده لمناظرة «تكوين» (حسابه على فيسبوك)

وقال الأزهري إنه «يؤذيني دعوى الاكتفاء بالقرآن الكريم وإنكار السنة المشرفة وهي أحد الثوابت، كما يؤذي أشقائي المسيحيين دعوى الاقتصار على الإنجيل فقط وإنكار التقليد الكنسي الذي نقلت به كل شعائر المسيحية»، وفق وصفه.

وعدّ أن إعلانه عن المناظرة الكبرى «يعفي الأزهر من خوض هذا الجدل»، مشدداً على «تصديه وحده بصفته أحد أبناء الأزهر لكل هذا الجدل»، وفق تعبيره.

موافقة مشروطة

في المقابل، ردّ يوسف زيدان على دعوة الأزهري لعقد مناظرة كبرى، قائلاً في بيان له عبر حسابه على «فيسبوك»: «تقديراً مني لشخصك الكريم، ولثقافتك الواسعة، واتزانك الوقور، ونظراً لأن أموراً كثيرة تجمع بيننا، فإنني أرحِّب باللقاء بك للرد على كل ما طرحته علي للنقاش، أعني وجهة نظري في حقيقة المسجد الأقصى، وفي شخصية صلاح الدين الأيوبي، وما طرحته في روايتي (عزازيل)، وروايتي الأخرى (ظل الأفعى)، التي وصفتها أنت بـ(الماكرة)، وكذلك كتابي الذي يبدو أنه أزعجك (اللاهوت العربي)»؛ وفق تعبيره.

وطلب زيدان من الأزهري «مناقشة هذه الموضوعات بهدوء ورويّة ومنفردينِ، بعيداً عن وسائل الإعلام، وصخب البسطاء». مشدداً على أن ما طرحه الأزهري للتحاور وتبادل الرأي لا يخص من قريب أو بعيد مؤسسة «تكوين»، وما تهدف إليه من تثقيف عام. وأبدى زيدان عدم ممانعته أن يضم لقاؤهما الأنبا إرميا، شريطة أن «يقتصر اللقاء على ثلاثتنا»، وفق تعبيره.

الكاتب المصري يوسف زيدان (حسابه على فيسبوك)

وكان زيدان قد أعلن أخيراً رفضه عقد مناظرات باسم مؤسسة «تكوين» بعد إعلان الإعلامي المصري عمرو أديب عن العمل على تنظيم مناظرة بين إسلام البحيري، عضو مجلس أمناء «تكوين»، والداعية عبد الله رشدي، لمناقشة ما تقدمه مؤسسة «تكوين»، والاتهامات التي وجهها إليها البعض بـ«المساس بالثوابت الدينية والاجتماعية».

وأقامت مؤسسة «تكوين الفكر العربي» مؤتمرها التأسيسي بالمتحف المصري الكبير 4 مايو (أيار) الحالي.

وقال زيدان: «ليس من مهام مؤسسة (تكوين) عقد المناظرات بين المتخاصمين، ولا المواجهات بين المتخالفين... فقد ثبت بالتجربة أنه لا جدوى من الجدال الديني».

وذكر صراحةً أنه «لن تقام أي مناظرات أو مواجهات بين إسلام البحيري وعبد الله رشدي عن مؤسسة (تكوين)، وهدّد بالانسحاب من المؤسسة إذا أُقيمت تلك المناظرة».

كما تنصل زيدان من بعض «المتحمسين» لـ«تكوين»، وعدَّهم غير مفوضين بالحديث عنها في وسائل الإعلام، ومن أبرزهم الكاتب عصام الزهيري، والكاتبة فاطمة ناعوت.

وشهدت مصر أخيراً تقديم بلاغات تطالب بإغلاق مركز «تكوين»، من بينها دعوى قضائية أعلن عنها المحامي مرتضى منصور، بالإضافة إلى بيان عاجل تقدم به لمجلس النواب النائب مصطفى بكري، الذي اتهم المركز بـ«إثارة الفتنة»، و«الطعن في الثوابت الدينية».

وعلّق زيدان على تلك الاتهامات متسائلاً: «ما كل هذه الكراهية تجاه التفكير والعقلانية وإعادة النظر في المفاهيم العامة؟».

جانب من جلسات مركز «تكوين» (حساب يوسف زيدان على فيسبوك)

وأوضح زيدان في بيان سابق أن «الهدف الأساسي لمؤسسة (تكوين)، هو الارتقاء بالمستوى الثقافي العام في مصر والبلاد العربية، وبذل الجهد من أجل ترسيخ العقلانية والتفكير المنطقي، سعياً إلى التثقيف العام».

وردّ على مطالبات الإغلاق قائلاً: «(تكوين) ليست مبنى يمكن إغلاقه... هي مبادرة للتثقيف العام في البلاد العربية، ودعوة مفتوحة لإعمال العقل، وإعادة بناء المفاهيم العامة، وتحكيم المنطق والعقلانية».

وسعت «الشرق الأوسط» للحصول على رد سريع من الدكتور أسامة الأزهري بشأن «الشروط التي طلبها زيدان» لعقد المناظرة، لكن لم تتلق رداً.

وتضم المؤسسة مجموعة من الكتّاب العرب في مجلس أمنائها، هم: الدكتور يوسف زيدان (مصر)، وفراس السواح (سوريا)، والدكتورة ألفة يوسف (تونس)، والدكتورة نائلة أبي نادر (لبنان)، وإسلام بحيري والكاتب إبراهيم عيسى (مصر).

وفي شهر يناير (كانون الثاني) من عام 2015م ناقش الأزهري وحده مجموعة مكونة من إبراهيم عيسى وجابر عصفور وزير الثقافة الأسبق، والفنان جمال سليمان، حول السنة المشرفة وغيرها من القضايا.

وفي العام نفسه ناظر الأزهري رفقة الحبيب علي الجفري، الباحث إسلام البحيري، في مناظرة معروفة ومنشورة.


السعودية تدرج نموذج «علّام» في أكبر المنصات العالمية

تنسجم جهود «سدايا» مع مُستهدفات «رؤية السعودية 2030» (واس)
تنسجم جهود «سدايا» مع مُستهدفات «رؤية السعودية 2030» (واس)
TT

السعودية تدرج نموذج «علّام» في أكبر المنصات العالمية

تنسجم جهود «سدايا» مع مُستهدفات «رؤية السعودية 2030» (واس)
تنسجم جهود «سدايا» مع مُستهدفات «رؤية السعودية 2030» (واس)

أعلنت الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي «سدايا»، الثلاثاء، إدراج نموذج «علّام» التابع لها ضمن منصة (Watsonx) في شركة (IBM) بوصفه أحد أفضل النماذج التوليدية باللغة العربية في العالم خلال مؤتمر (IBM Think 2024) الذي بدأت أعماله في مدينة بوسطن الأميركية ويستمر 3 أيام، وذلك لخدمة اللغة العربية إقليمياً وعالمياً ونشرها وتمكينها والمحافظة على سلامتها.

وتم اختيار نموذج «علّام» التوليدي للغة العربية في مرحلته التجريبية بعد مطابقته المعايير العالمية في الذكاء الاصطناعي التوليدي في منصة (Watsonx) التي يتعامل معها المطورون في العالم لكونها أهم المنصات العالمية.

يُعد «علّام» ضمن أفضل النماذج اللغوية الأخرى عالمياً (واس)

ويعكس الاختيار مدى المستوى المُتقدم الذي وصل إليه نموذج «علّام» من حيث القدرات التقنية في توليد المحتوى العربي بكامل مساراته المتعلقة بمختلف المجالات «التقنية، والثقافية، والأدبية، والعلمية»، وبقية مجالات العلوم الإنسانية الأخرى، ليكون ضمن أفضل النماذج اللغوية الأخرى عالمياً.

ويتيح نموذج «علّام» للمستخدمين كتابة النصوص أو (تسجيل الاستفسار بشكل صوتي)، ويُعالج المداخلات والإجابة عن الاستفسارات بشكل نصي (أو صوتي) حسب رغبة المستخدم، من خلال اختيار مجموعة من أهم مصادر المعرفة الموثوقة في المملكة والعالم العربي.

ويأتي نموذج «علّام» ضمن أحد المشروعات التقنية القائمة بين «سدايا» وشركة (IBM) والتعاون المشترك في دعم برامج التدريب والبحث والتطوير في مجال الذكاء الاصطناعي، والعمل على تقديم عدد من مبادرات الذكاء الاصطناعي على المستويات المحلية والعربية والإقليمية، بما في ذلك تعزيز تطوير النماذج اللغوية الكبيرة والرؤية الحاسوبية وتعلّم الآلة.

وتتواءم جهود «سدايا» مع المساعي التي تبذلها السعودية لخدمة اللغة العربية إقليمياً وعالمياً ونشرها وتمكينها والمحافظة على سلامتها، وإبراز مكانتها من خلال إثراء المحتوى العربي في المجالات كافة، لزيادة التنوع الثقافي بين الشعوب عبر مختلف تقنيات الذكاء الاصطناعي والتطبيقات الرقمية المتاحة في العالم ليستفيد من اللغة العربية جميع المجتمعات البشرية على اختلاف جنسياتهم ولغاتهم وتعليمهم.

وتنسجم هذه الجهود مع مُستهدفات «رؤية السعودية 2030» بقيادة الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس إدارة الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي، في ظل دعمه المستمر لجعل المملكة مركزاً تقنياً عالمياً لأحدث التقنيات المتقدمة والتقنيات المرتبطة بالذكاء الاصطناعي.

نموذج «علّام» الذي قدمته «سدايا» ضمن منصة «واتسون إكس» (واس)

ويأتي إتاحة نموذج «علّام» التوليدي للغة العربية، تتويجاً للعمل التطويري الدؤوب الذي خضع له النموذج منذ إطلاقه التجريبي، إلى أن حظي بشهادة الشركة العالمية بوصفه أفضل نموذج توليدي باللغة العربية، كما يعكس إدراج النموذج ثقة شركة (IBM) العالمية بالبنية الرقمية والقدرة التقنية للنموذج ولتسريع عملية إطلاق قدراته الكاملة بصفته أحد أفضل النماذج التوليدية باللغة العربية.

وخضع نموذج «علّام» لاختبارات صارمة ومعايير دقيقة لتجهيز بنيته التقنية والتدريبية، ليكون مؤهلاً لمُنافسة النماذج التوليدية الأخرى؛ وهو ما توّج من خلال إتاحته بنسخته التجريبية في منصة (Watsonx) التابعة لشركة (IBM) لإخضاعه لمزيد من عمليات التقييم الاحترافية والتسريع بإطلاق قدراته الكاملة سعياً إلى الوصول لنموذج احترافي يتمتع بتنافسية عالية في هذا المجال.

ويعد نموذج «علّام» أول نموذج وطني يجيب ويرد على استفسارات المستفيدين في عدد من المجالات المعرفية باللغة العربية عبر الاستفادة من تقنيات الذكاء الاصطناعي، ودُرّبت النسخة الحالية منه على مجموعة بيانات باللغة العربية ضمن أكبر مجموعات بيانات عالمياً، بالإضافة إلى محتوى متنوع باللغة الإنجليزية.

وتحرص السعودية على مراعاة انسجام جميع مشروعاتها المرتبطة بالذكاء الاصطناعي والتقنيات المُتقدمة مع أخلاقيات الاستخدام المسؤول، وتراهن في ذلك على تقديم منتجات بقدرات عالية وتقنيات متقدمة لا تنافس إقليمياً فقط؛ بل عالمياً.

يعد نموذج «علّام» أول نموذج وطني يجيب ويرد على استفسارات المستفيدين (واس)

وأشاد أيمن الراشد نائب الرئيس الإقليمي لشركة (IBM) السعودية بالتعاون مع «سدايا»، وقال إن «هذا التعاون علامة بارزة في تعزيز اللغة العربية في مجال الذكاء الاصطناعي التوليدي، وهو يضمن استفادة القطاعين العام والخاص من نشر نماذج اللغة العربية، بما يتماشى مع الاحتياجات الثقافية واللغوية للمنطقة، ويُمكِّن هذا التقدُّم الشركات في جميع أنحاء المملكة والعالم العربي من إتاحته باستخدام خدمات فريدة من نوعها، كما يُعزّز مكانة السعودية دولةً رائدة في مجال تقنية الذكاء الاصطناعي المصمّمة خصيصاً لتلبية المتطلبات الفريدة في سوقها».

تتواءم جهود «سدايا» مع المساعي التي تبذلها السعودية لخدمة اللغة العربية إقليمياً وعالمياً (واس)

حضر المؤتمر، الدكتور عصام الوقيت مدير مركز المعلومات الوطني في «سدايا»، والدكتور ياسر العنيزان الرئيس التنفيذي للمركز الوطني للذكاء الاصطناعي في «سدايا»، وأرفيند كريشنا رئيس مجلس إدارة شركة (IBM) ورئيسها التنفيذي، وعدد من خبراء الذكاء الاصطناعي والتقنيين ورؤساء الشركات والمبتكرين وصُنّاع السياسات التقنية والاقتصادية في العالم.


جيجي لامارا ينفي استيلاء نانسي عجرم على حقوق الأطرش

الفنانة اللبنانية نانسي عجرم (إنستغرام)
الفنانة اللبنانية نانسي عجرم (إنستغرام)
TT

جيجي لامارا ينفي استيلاء نانسي عجرم على حقوق الأطرش

الفنانة اللبنانية نانسي عجرم (إنستغرام)
الفنانة اللبنانية نانسي عجرم (إنستغرام)

ما زال خلاف فيصل الأطرش وريث الفنان السوري الراحل فريد الأطرش، والفنانة اللبنانية نانسي عجرم، يحتل مساحة كبيرة من اهتمام الجمهور العربي، وذلك عقب اتهام الأطرش، الفنانة اللبنانية بـ«الاستيلاء على حقوق أغنية (أنا وانت وبس) من دون موافقته» من أجل استخدامها في إعلان منتج آيس كريم.

ونفى جيجي لامارا مدير أعمال ومنتج الفنانة نانسي عجرم الاستيلاء على حقوق ورثة الفنان الراحل فريد الأطرش، قائلاً لـ«الشرق الأوسط»: «نحن لسنا طرفاً في الأزمة، الشركة الغذائية هي المنتجة لإعلان (أنا وانت وبس)، وهي من اشترت حقوق استغلال الأغنية، وهي من تُسأل عن صحة التعاقدات، ولسنا نحن. نانسي عجرم وإدارتها تحترم كافة الأطراف، وسنقدم المستندات المرسلة لنا من الشركة المنتجة لكل من يريد الاستفسار عن الحقوق».

وتظهر المستندات المرفقة من إدارة نانسي عجرم، أن شركة «ستارز» للإنتاج والتوزيع الفني والإعلامي والمملوكة في مصر للمنتج محسن جابر وشقيقه مصطفى جابر، منحت حقوق الأغنية لاستغلالها داخل إعلان باسم «ميجا آيس كريم»، وتم ذلك في الأول من شهر مايو (أيار) الجاري، بموجب شهادة قيد تصرف بانتقال الملكية رقم 591 بتاريخ 15 يوليو (تموز) لعام 2008.

وأغنية «أنا وانت وبس» قدمها الموسيقار الراحل فريد الأطرش، بمشاركة الفنانة المصرية الراحلة هند رستم، في فيلم «الخروج من الجنة»، إنتاج عام 1967، من إخراج محمود ذو الفقار. والأغنية من ألحان فريد الأطرش، وكلمات الشاعر الراحل مرسي جميل عزيز.

عجرم (إنستغرام)

وقال حسام لطفي أستاذ الملكية الفكرية والمستشار القانوني لجمعية المؤلفين والملحنين، إنه كان يجب أن تتأكد نانسي عجرم من صحة المستندات التي أُرسلت لها، وخصوصاً أن لديها خبرة واسعة في مجال الفن والغناء، وليست المرة الأولى التي تقوم فيها باستغلال حقوق أغنية من التراث.

وأوضح في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»: «أن نانسي عجرم أعادت نشر منتج فني مسجل، ولكي يكون موقفها سليماً من الناحية القانونية كان لا بد من أخذ موافقة ورثة الشاعر والملحن على حد سواء، وعدم الاكتفاء بأخذ موافقة ورثة الشاعر فقط».

وعن امتلاك المنتج محسن جابر حقوق أغنيات فريد الأطرش، كما أظهرت المستندات التي حصلت عليها الشركة المنتجة للإعلان التجاري، قال لطفي: «فريد الأطرش لم يقم طيلة حياته أو وريثه الشرعي الوحيد فيصل الأطرش ببيع أي حق من حقوق أغنياته، وما يملكه محسن جابر هو فقط تسجيل حفل غنائي لفريد الأطرش اشتراه من شركة (صوت لبنان)، وفي هذا الحفل يظهر فريد الأطرش، وهو يشدو بأغنية (أنا وانت وبس)؛ أي إن محسن جابر يحق له إذاعة الحفل فقط كما هو، وليس بيع واستغلال حقوق الأغنيات التي هي ملك الشاعر والملحن، والتي أيضاً لا بد فيها من أخذ إذن من الهيئة المنوط بها الحفاظ على حقوق المبدعين مثل جمعية المؤلفين والملحنين في مصر أو لبنان أو فرنسا».

وتساءل لطفي: «لو كان محسن جابر يمتلك حقوق الأغنية، فلماذا اشترى الحقوق من ورثة الشاعر مرسي جميل عزيز، وتجاهل حقوق الملحن فريد الأطرش؟».

وعن مصير الأزمة، قال حسام لطفي: «تم اتخاذ كافة الإجراءات القانونية ضد الشركة المنتجة للإعلان؛ لأن هناك اعتداء على حقوق ملحن المصنف الفني، وسيُطالَب بتعويض مادي كبير بسبب الضرر».


200 تحفة فنية وعصرية ترصد دَور الجزيرة العربية في تاريخ صناعة العطور

تضوع رائحة العطور مازجةً ماضي المشرق بحاضره (هيئة المتاحف)
تضوع رائحة العطور مازجةً ماضي المشرق بحاضره (هيئة المتاحف)
TT

200 تحفة فنية وعصرية ترصد دَور الجزيرة العربية في تاريخ صناعة العطور

تضوع رائحة العطور مازجةً ماضي المشرق بحاضره (هيئة المتاحف)
تضوع رائحة العطور مازجةً ماضي المشرق بحاضره (هيئة المتاحف)

ما أن تدلف بوابة المتحف الوطني السعودي، حتى تضوع رائحة العطور والورد والبخور، مازجةً ماضي المشرق بحاضر ما شهدته الصناعة العطرية من تطورات وتحولات، وذلك في معرض «عطور الشرق» الذي تحتضنه مدينة الرياض، وينظمه معهد العالم العربي في باريس، بوصفه أول محطة في جولته الخارجية.

ويرتكز المعرض على أهمية العطور التاريخية في العالم العربي، وثقافة الشّغف بها التي انطلقت من الجزيرة العربية حين كانت تستقبل المواد العطرية الثمينة وترسلها إلى مجتمعات العالم القديم، لينطلق معها تاريخ العطور، من مهد حضارتها، لتُغدق على البشر الطُيُوب، حتى شاع استخدامها في الحياة اليومية للإنسان وأصبحت دلالةً على الألفة والاحترام والسخاء.

ترتبط العطور الشرقية اليوم بباقة من الروائح المميزة (هيئة المتاحف)

وترتبط العطور الشرقية اليوم بباقة من الروائح المميزة ذات النفحات الدافئة والتابلية والعنبرية، التي تؤلف معاً عائلة من الروائح التي تعمل دُور صناعة العطور على إعادتها للواجهة من جديد.

ويروي المعرض تاريخ العلاقة الوثيقة والأزلية بين العالم العربي والعطور، ويسلّط الضوء على روائح الشرق المميزة، وعلى التقاليد العربية التي منحت العطر دوره الاجتماعي، ويمنح فرصة للتجوّل في فضاءات متنوعة، تبدأ في البيئة الطبيعية، ومن ثَمّ تنقلهم إلى شوارع المدينة، ومنها إلى داخل المنزل، لاستكشاف تاريخ العطور وممارساتها في الماضي والحاضر، عبر أعمال تتراوح ما بين التراثية والمعاصرة.

يرتكز المعرض على الأهمية الثقافية والتاريخية للعطور في العالم العربي (هيئة المتاحف)

تقاليد مجتمعية في الصناعة العطرية

يقدّم المعرض رحلة غامرة لاستكشاف تاريخ العلاقة الوثيقة بين العالم العربي والعطور، مسلّطاً الضوء على روائح الشرق المميّزة وعلى التقاليد العربية التي منحت العطر دوره الاجتماعي.

ويقدم المصور السعودي عبد الرحمن الدغيلبي، القادم من مدينة الطائف، رحلة مصوّرة من مدينة الورد التي تتفتح في كل ربيع، وتتحول خلاله المساحات الصحراوية الشاسعة إلى بقع وردية عطرة يأنس بها الناس، وتلتقطها عدسة الدغيلبي بحرفية وإتقان.

يتتبع الدغيلبي في سلسلته المصورة رحلة الورد الطائفي (هيئة المتاحف)

وفي المعرض، تظهر جدرانه وكأنها تبثّ زيتاً عطرياً رقيقاً من إطارات الصور التي التقطها الدغيلبي، الذي كان يبدأ صباح كل يوم ربيعي مهمته الفريدة لتوثيق المدينة السعودية الباردة وهي تتورد بلون الورد الفاتن، بينما يتعاهد المزارعون في حقولهم الاهتمام والرعاية.

يقول الدغيلبي إنه سعيد بالمشاركة في معرض «عطور الشرق» وبتمثيل مدينة الطائف، التي اشتهرت بوردها الذي ذاعت سمعته مثلما تضوع رائحته الزكية شديدة التركيز والغنية بالزيوت العطرية، التي تخضع للمعالجة وتتحول إلى زيت الورد الفاخر.

يتتبع الدغيلبي في سلسلته المصورة رحلة هذه الزهرة ورعاتها من أبناء المنطقة الذين توارثوا هذه المهمة العاطرة تاريخياً، ويُساهم من خلال عمله الفني في مساعدة كلّ متأمل في تفاصيله لاكتشاف كيف شكّلت العطور جزءاً لا يتجزأ من تقاليد المجتمع السعودي والعربي عبر التاريخ.

ينقسم المعرض إلى 3 أقسام (هيئة المتاحف)

رحلة في العلاقة بين الشرق والعطر

يحتضن المعرض مجموعة فنية فريدة من أكثر من 200 قطعة أثرية وعمل فنيّ معاصر، تروي بمجملها تاريخ هذه العلاقة الوثيقة والأزلية بين العالم العربي والعطور.

وينقسم إلى 3 أقسام تقدّم للزوّار فرصةً التجوّل في فضاءات متنوعة، حيث يكشف القسم الأول «الطبيعة السامية والسخية» تاريخ العطور منذ لحظة اكتشاف المواد الخام التي تُصنع منها، من زهور وأعشاب وتوابل وراتنجات طبيعية فوّاحة، مسلّطاً الضوء على المكونّات التي تميّزت بها الجزيرة العربية، مثل اللِّبان والعنبر والمُرّ، والتي لعبت دوراً رئيسياً في تركيب العطور.

أمّا قسم «روائح المدينة» فيأخذ الزائر في رحلة إلى مختلف أحياء المدينة، لاكتشاف دور العطور في الأماكن العامة وفي المجتمع، حيث يشكّل العطر في الثقافة العربية تجربة جماعية، ويُعدّ واقعاً مهماً حاضراً في دائرة الأصدقاء والعائلة والأحبة.

وأخيراً، في القسم الثالث «ضيافة عطِرَة»، الذي يسلّط الضوء على التقاليد والعادات الاجتماعية المرتبطة بالعطور في العالم العربي والحضارة الإسلامية، مثل التطيّب والتبخير وتعطير الضيوف للترحيب بهم.


مقترح جديد لحماية النمر العربي من الانقراض

يتميز النمر العربي بلون فرائه البرتقالي الشاحب مع ورديات صغيرة متباعدة بسائر أنحاء جسمه (أنسبيلاش)
يتميز النمر العربي بلون فرائه البرتقالي الشاحب مع ورديات صغيرة متباعدة بسائر أنحاء جسمه (أنسبيلاش)
TT

مقترح جديد لحماية النمر العربي من الانقراض

يتميز النمر العربي بلون فرائه البرتقالي الشاحب مع ورديات صغيرة متباعدة بسائر أنحاء جسمه (أنسبيلاش)
يتميز النمر العربي بلون فرائه البرتقالي الشاحب مع ورديات صغيرة متباعدة بسائر أنحاء جسمه (أنسبيلاش)

أفادت دراسة أجراها فريق دولي من عدة جامعات عالمية، عن النمر العربي المهدد بالانقراض، بأن إطلاق الحيوانات المرباة في الأسر يمكن أن يسهم بشكل كبير في استعادة الحيوانات البرية النادرة وحمايتها من خطر الانقراض.

وتوصلت الدراسة المنشورة (الاثنين) في دورية «التطبيقات التطورية» إلى أن الحيوانات المرباة في الأسر والتي يتم اختيارها بعناية وفقاً لجيناتها المتميزة، يمكن أن تسهم في استعادة الحيوانات البرية المتضائلة.

فمن خلال نشر مصايد الكاميرا لرصد النمور وإجراء تحليلات الحمض النووي لفضلاتها، إلى جانب أخذ عينات من المجموعات الأسيرة، تمكن الفريق البحثي من تقدير احتمال وجود 51 نمراً برياً متبقياً في سلطنة عمان، موزعة على ثلاث مجموعات فرعية معزولة.

كما اكتشف مستويات أعلى من التنوع الجيني في النمور الأسيرة في جميع أنحاء المنطقة، لا سيما بين العديد من أفرادها في اليمن.

ويتميز النمر العربي، وفق موقع الأمم المتحدة، بلون فرائه البرتقالي الشاحب مع ورديات صغيرة متباعدة في سائر أنحاء جسمه، وقد أصبحت مناطق انتشاره الآن محدودة للغاية؛ إذ يوجد في عدد قليل من الجيوب المعزولة في عُمان واليمن والمملكة العربية السعودية.

يقول الدكتور هادي الحكماني، قائد عمليات الحفاظ على النمر العربي في الهيئة الملكية لمحافظة العلا بالسعودية، في بيان صحافي نُشر (الاثنين): «يعد النمر العربي واحداً من أندر الحيوانات آكلة اللحوم في العالم، وهو بعيد المنال للغاية؛ فالطريقة الوحيدة لمراقبته في البرية هي نشر مصايد الكاميرا في أعالي سلاسل الجبال حيث يعيش، وجمع المخلفات التي يتركها خلفه لتحليل حمضه النووي».

وتأتي هذه الدراسة نتاج تعاون دولي كبير بقيادة علماء من مركز دوريل للحفاظ على التنوع البيئي (DICE) في جامعة كينت، وجامعة إيست أنجليا (UEA)، وكلية لندن الجامعية (UCL)، وجامعة نوتنغهام ترينت (NTU) بالمملكة المتحدة، بالإضافة إلى «ديوان البلاط السلطاني» في عمان، والذي قام بمسح سلسلة جبال ظفار النائية جنوب البلاد، لتحديد النمور الكبيرة التي بقيت على قيد الحياة في شبه الجزيرة العربية.

خلال مهمة علمية لحماية النمر الأفريقي من مخاطر الانقراض (جامعة أديلايد الأسترالية)

وقد أظهرت النتائج أن أعداد الحيوانات البرية المتضائلة، يمكن استعادتها بشكل أكثر فاعلية من خلال مهمة علمية أُطلِق عليها «الإنقاذ الجيني»؛ أي إدخال ذرية من النمور المرباة في الأسر - والتي تؤوي أكبر قدر من التنوع الجيني - إلى المجموعات البرية.

ووفق باحثي الدراسة، فإنه «يمكن أن تضمن عمليات الإنقاذ قدرة النمر على البقاء»، مشددين على أن النتائج التي توصلوا إليها يمكن أن تساعد أنواعاً حيوانية أخرى مهددة بالانقراض.

وأوضح البروفيسور جيم جرومبريدج، الذي قاد البحث في مركز كينت: «قمنا بمسح وجمع فضلات النمر من جميع أنحاء سلسلة جبال ظفار في عمان، قبل أن نقوم باستخراج عينات الحمض النووي وتحليلها، واستخدام علامات معينة لقياس مدى التنوع الجيني»، مضيفاً أنه «باستخدام المعلومات الجينية، تمكنا من تحديد أعداد النمور التي لا تزال في البرية. ومقارنة مستويات التنوع الجيني بين مجموعات النمور البرية وتلك الموجودة في الأسر».

في حين أشار توماس بيرلي، باحث الدكتوراه في جامعة إيست أنجليا، والذي أجرى عمليات المحاكاة الحاسوبية للإنقاذ الجيني، إلى تمكنهم من التنبؤ بأفضل خطة للإنقاذ الجيني لضمان قابلية بقاء هذه الكائنات الحية على المدى الزمني الطويل، عبر استخدام المعلومات الجينية من المجموعات البرية والأسيرة.

وأضاف البروفيسور كوك فان أوسترهاوت، من كلية العلوم البيئية بجامعة إيست أنجليا: «المشكلة هي أن جميع الأفراد مرتبطون بطريقة أو بأخرى ببعضهم. وبالتالي، يصبح من المستحيل تقريباً إيقاف زواج الأقارب، والذي عادة ما يجلب لها طفرات (سيئة)، أو ما نسميه (العبء الجيني)، ما قد يزيد من معدل الوفيات، ويسبب المزيد من التراجع السكاني لهذه الفئات»، معتبراً أنه يمكن تخفيف ذلك عن طريق «الإنقاذ الجيني»، عبر المجموعات البرية التي يتم تربيتها في الأسر وتمتاز بالتنوع الوراثي. فهذه النمور يمكن أن تساعد في تقليل «العبء الجيني»، إلا أن «هناك خطراً من أن تؤدي هذه المهمة لإدخال طفرات سيئة أخرى جديدة».

واستوطن النمر العربي الجزيرة العربية منذ أكثر من 500 ألف عام؛ نظراً لما تحتويه من فرائس مناسبة له، كالأرانب والوعول والغزلان، إلى أن بدأت أعداده تقل بسبب الصيد الجائر وقلة الموارد الطبيعية، ليُصنفه «الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة» ضمن الأنواع المهددة بالانقراض في البرية.

وتُولي السعودية اهتماماً كبيراً بالمحافظة عليه وحمايته من الانقراض عبر مبادرة «صندوق النمر العربي»، التي تبنتها الهيئة الملكية للعلا، بالإضافة إلى تخصيص مجلس الوزراء السعودي يوم العاشر من فبراير (شباط) من كل عام، يوماً للنمر العربي لنشر الوعي بالحفاظ عليه.

ويعد النمر العربي أصغر أفراد عائلة النمور؛ إذ يبلغ أقصى وزن له 30 كيلوغراماً تقريباً؛ أي ما يعادل نصف وزن نظيره الأفريقي.


فنون النسيج تنبض بالحياة من جديد في أزقة جدة التاريخية

مشغولات يدوية بالنفاش ومسدس النسيج والكنفا تحيي فن النسيج في حاضنته القديمة البلد (برنامج جدة التاريخية)
مشغولات يدوية بالنفاش ومسدس النسيج والكنفا تحيي فن النسيج في حاضنته القديمة البلد (برنامج جدة التاريخية)
TT

فنون النسيج تنبض بالحياة من جديد في أزقة جدة التاريخية

مشغولات يدوية بالنفاش ومسدس النسيج والكنفا تحيي فن النسيج في حاضنته القديمة البلد (برنامج جدة التاريخية)
مشغولات يدوية بالنفاش ومسدس النسيج والكنفا تحيي فن النسيج في حاضنته القديمة البلد (برنامج جدة التاريخية)

يرجع تاريخ فن النسيج لآلاف السنين ويتطلب صنعه مهارات فنية وتقنية يدوية دقيقة، وفي الآونة الأخيرة تشهد منطقة جدة التاريخية الواقعة في قلب مدينة جدة (غرب السعودية)، المعروفة بتراثها الثقافي والفني العريق نهضة ملحوظة وإعادة إحياء للصناعات التقليدية، ومن بينها فنون النسيج والحياكة اليدوية.

هدى العيدروس إحدى الفتيات السعوديات التي أعادت مهارات النسج اليدوي والأساليب التقليدية التي كانت تعد جزءاً من هوية المنطقة التاريخية أو كما يسميها سكان جدة (البلد)، فاليوم تجد في أزقة هذه المنطقة ورشات عمل ومنتجات منسوجة وملونة بأناقة، تعيد الحياكة اليدوية والنسيج التقليدي إلى الواجهة مرة أخرى ليكونا جزءاً من المشهد الحضاري للمدينة.

منذ نعومة أظافرها وهدى تعشق الفنون وعملت على تطوير شغفها بدراسة تصميم الأزياء والخياطة، ثم توجهت بعدها للفنون النسيجية، مثل فن الكنفا أو الإيتامين وفن المسدس بالنسيج، والتطريز بالنفاش الذي تستخدمه في تزيين المرايا. وتعلمت من والدتها فن الكروشيه، وورثت من جدها حب الأقمشة والتمييز بين أنواعه، وتحول حبها للنسيج من الهواية والشغف للاحتراف والمهنة.

واختارت هدى أن يكون محلها «منسج» في أحد أزقة البلد، حيث توجد كثير من محلات الصناعات اليدوية التي تتفنن في إتقانها فتيات سعوديات اخترن هذه المنطقة لعرض منتجاتهن، وأيضاً إقامة ورشات تدريبية لتعليم الراغبين والمهتمين.

سجادة حائط بأيدي متدربات في ورشة مسدس النسيج (حساب منسج في الإنستغرام)

وبدأت منذ 2016 في نقل خبرتها للهواة وتدريبهم على الخياطة والبترونات وتصميم الأزياء وكل ما يخص فنون النسيج، وفي 2021 بدأت تقديم ورشات خاصة بالنسيج وتمرين المهتمين على التطريز بالنفاش ومسدس النسيج وفن المكرمية في ورشات عمل مصغرة مخصصة للتدريب على حياكة منتجات بسيطة مثل المفارش، إضافة إلى إقامة ورشات تدريبية للنسيج مخصصة لتدريب الأطفال ممن لا تتجاوز أعمارهم الــ8 أعوام.

ولقيت منتجات العيدروس إقبالاً ملحوظاً، خاصة لأنها لم تركز فقط على إعادة إحياء فن النسيج التقليدي في حاضنته القديمة، جدة التاريخية، بل تجاوزت ذلك إلى دمج فنون النسيج الجديدة بالتقليدية وتوظيفها بطريقة حديثة لعمل منتجات مبتكرة تشير إلى تلاقي الأزمنة بين الأجيال القديمة والحديثة.

وعلى الرغم من أن الثورة الصناعية أثرت بطبيعة الحال على طرق النسج التقليدية، فإن هدى تؤكد أن المشغولات التي تصنع بالخيط والإبرة اليدوية لم تستطع المصانع منافسة جودتها حتى الآن.

هدى العيدروس تنشئ محلها الأول منسج في جدة التاريخية (برنامج جدة التاريخية)

ولأن المنطقة التاريخية اشتهرت في السابق بتوفير كل أنواع فنون النسيج اليدوية أصبحت اليوم وجهة سياحية بامتياز، ومركزاً معروفاً لتجمع مختلف أنواع الفنون، ومكاناً يرتاده المهتمون من مختلف فئات المجتمع.

وبحسب هدى، فإن الصينيين واليابانيين والإسبان هم الأكثر حرصاً على زيارة المنطقة التاريخية والتعرف على تفاصيل عمل المنتجات المعروضة فيها، وتعتقد أن التقدم التقني الكبير في مصانعهم خلق لديهم الفضول والحنين لمشاهدة منتجات النسيج اليدوي الذي يتميز بالمتانة، ويعيش لفترات طويلة من الزمن.

ويمثل فن المنسوجات اليدوية مزيجاً من الإبداع والتقنية اليدوية، ويعكس تفرد الفنان وقدرته على التعبير عن أفكاره ومشاعره من خلال تقنيات فريدة ومتنوعة، بغض النظر عن التقدم التكنولوجي، ويبقى فن المنسوجات اليدوية جزءاً لا يتجزأ من التراث الثقافي والفني ويحظى بشعبية واهتمام كبيرين من قبل الفنانين والمصممين والهواة.


السياسة تطرق باب «كان» من كل صوب

المنتجة سامانثا كوان والمنتج شون بيكر والممثل مارك إيدلشتاين لدى عرض فيلم «أنورا» في «كان» (أ.ف.ب)
المنتجة سامانثا كوان والمنتج شون بيكر والممثل مارك إيدلشتاين لدى عرض فيلم «أنورا» في «كان» (أ.ف.ب)
TT

السياسة تطرق باب «كان» من كل صوب

المنتجة سامانثا كوان والمنتج شون بيكر والممثل مارك إيدلشتاين لدى عرض فيلم «أنورا» في «كان» (أ.ف.ب)
المنتجة سامانثا كوان والمنتج شون بيكر والممثل مارك إيدلشتاين لدى عرض فيلم «أنورا» في «كان» (أ.ف.ب)

ربما ينشد مهرجان «كان» عدم تعاطي سينمائييه الحاضرين، في لجان التّحكيم أو بين المخرجين المشتركين، السياسة، لكنها هي التي تطرق بابه كلّ يوم من دون هوادة، من خلال الأفلام المعروضة في برامجه المختلفة.

حتى ولو مررنا بالأفلام الكبيرة المشتركة في المسابقة الرسمية وحدها، فسنجد الطروحات والآراء السياسية تعصف بالعروض من كل جانب. هناك بالطبع من يختار تقديم أفلام حكايات لا علاقة لها بالجوانب السياسية أيّاً ما كانت (مثل «حبيسة المد» للصيني جيا جانكلي أو «أكفان» لديڤيد كروننبرغ أو «أنورا» لشون بايكر، وكلها جاءت مخيبة فنياً للآمال) أو طروحاتها الاجتماعية المختلفة، لكن في المقابل هناك «ميغالوبوليس» لفرنسيس فورد كوبولا، و«أوه كندا» لبول شرادر، و«بذرة التين المقدّسة» لمحمد رسولوف، وهناك «ليمونوف» لكيريل سيريبرينيكوف، الذي يتعامل وسيرة حياة الشاعر (من بين أوصاف أخرى) إدوارد ليمونوف.

شاعر متمرد

«ليمونوف» إلى جانب «ميغالوبوليس» يتداولان الولايات المتحدة نقداً وتشريحاً ويختلفان في كلّ شيء آخر من فعل الكتابة والإخراج إلى نوعية القالب الفني والروائي المطروح في كل منهما.

«ليمونوف» هو عن ذلك الشاعر الروسي المولود خارج موسكو في 1943 والمتوفى فيها سنة 2020. كتب الشعر إلى جانب القصص القصيرة والمقالات وبعض الروايات وانبرى كشوكة في خاصرة النظام في زمن الاتحاد السوڤييتي، ما أدّى إلى السماح له بالهجرة مع زوجته آنا روبنستين. ولكونها يهودية سُمح لهما بالهجرة إلى إسرائيل، لكنهما اختارا فرنسا، حيث حاول هو شق طريقه في صفوف الأدباء والسّاعين للانخراط في الجو الثقافي للبلاد في مطلع السبعينات.

انتقل ليمونوف بعد ذلك إلى نيويورك مع عشيقته إيلينا (ساندرين بونير) حيث شقّت طريقها منفردة في علاقات غرامية تجلب لها الثراء غير آبهة بحبّه المتيّم بها. أما هو فعاش في ضنك الحياة يغسل الصحون ويخدم أحد الأثرياء الذي يعده بمساعدته ولكنه يتخلّى عنه، ليهيم في شوارع نيويورك الخلفية ويمارس اللواط مع رجل أسود يعيش على الرصيف.

بن ويشو في «ليمونوف» (مهرجان «كان»)

بعدما شبع من هذا الوضع عاد إلى فرنسا سنة 1980 طالباً لنفسه المكانة التي لم يفز بها. بعد ذلك، عاد إلى روسيا سنة 1999 حيث استمر في منهجه الراديكالي متمرداً على كل النّصوص والسُّلطات إلى أن أودع السجن لبضع سنوات.

بن ويشو مؤهل للفوز

يعرض سيريبرينيكوف قصّة حياة ليمونوف، لكن ليس كعرضه أي فيلم آخر لأي سيرة ذاتية. ما يختاره هذا المخرج الروسي هو أسلوب شكليّ يوازي جنوح الكاتب في مواقفه السياسية عامّة. الكاميرا تقفز قفزاً للتعبير عن منهج الحياة وللتوازي مع المواقف المعلنة للكاتب في الفيلم. وهذه المواقف ليست موجهة للشرق الروسي بقدر ما هي موجهة للغرب الأوروبي والأميركي. سيريبرينيكوف يعمد إلى تخصيص الولايات المتحدة وفرنسا (وما تمثلانه) بأوصاف الخديعة والهيمنة المادية والسّلطوية، والابتعاد عن روح الإنسان، وترك البشر غير المؤهلين للعمل أو غير القادرين على إيجاده يعيشون في سرب الحياة وفي قاعها.

ما يُقدّمه المخرج هو حياة رجل لم يعرف طريقاً ترضيه. هو ثائرٌ ومنضو، يساريٌ ويمينيٌ، صاحب رؤية اجتماعية وبلا رؤية شخصية واضحة. هذا يجعل الفيلم مثيراً لاهتمام المشاهدين، خصوصاً أن ليمونوف ليس بشهرة الأدباء أو السياسيين أو حتى المهاجرين نفسها. ما يزيد الإثارة هو أسلوب المعالجة؛ يؤدّي البريطاني بن ويشو هذا الدّور ببراعة (ثاني فيلم بيوغرافي له بعد «أنا لست هناك»، 2007، الذي لعب فيه شخصية المغنّي بوب دايلان، كما أخرجه الأميركي تود هاينس). أداء ويشو ذهني وجسدي وفي كليهما بارعٌ في تشخيص الحالة والشخصية التي تقف، أكثر من مرّة، على مشارف الجنون. يُعدّ ويشو من هذا الموقف وقبل أيام قليلة من ختام الدورة، أقوى المرشّحين لجائزة أفضل ممثلٍ، إذا لم نقل إنه هو من سيفوز بها بالتأكيد.

السياسة التي يتّبعها الفيلم هي تلك التي خصّها ليمونوف لنفسه والتي تُشبه مروحية فالتة تدور حول نفسها وتصيب في كل الاتجاهات. لكن الحياة الأميركية ومفهوم نظامها هما الطلقة الكبرى في منظوره، وبعض ذلك ينضمّ إلى ما طرحه «ميغالوبوليس» من أوصاف وتُهم.

ذكريات مخرج

فيلم بول شرادر الجديد، «أوه، كندا»، يتحدّث ولو بحدود، عن الجيل الذي ترك الولايات المتحدة خلال الحرب الفيتنامية مفضلاً الهجرة إلى كندا عوض تنفيذ أوامر الانضمام إلى الجيش الأميركي الذي كان يخوض حرباً غير عادلة في تلك البقعة من العالم.

من «أوه كندا» لبول شرادر (مهرجان «كان»)

لكنّ الفيلم في الأساس، هو لقاء أمام كاميرا ثانية (غير كاميرا الفيلم)، بين مخرج تسجيلي كبير في السن اسمه ليونارد (ريتشارد غير)، ومخرج أصغر سناً اسمه مالكولم (مايكل إمبريولي)، بحضور زوجة الأول (إيما ثورمون). هي لا تتكلم بل ترقب وتكتشف جانباً من حياة زوجها لم يسبق لها معرفته. الحوار بين المخرجين (من جيلين متباعدين) يضيء لنا حكايات ومواقف تخصّ ليونارد وتكشف في الوقت نفسه عن اختيارات هذا المخرج من خلال حديثه عن حياته وأعماله.

يصوغ شرادر عملاً بديعاً كعادته، مقتبساً عن كتاب راسل بانسك «تحصيل حاصل» (Foregone)، وهذا ثاني تعاون بينهما، إذ كان شرادر اقتبس عن رواية لبانكس فيلمه «بلاء» (Affliction) سنة 1997. وهو اللقاء الثاني أيضاً بين شرادر والممثل ريتشارد غير بعد «أميركان جيغولو» سنة 1980. بالنسبة لكثيرين، وهذا الناقد بينهم، هذا الفيلم والفيلم الحالي، من بين نخبة الأفلام الأفضل في مسيرة الممثل.

مثل كوبولا، عمد شرادر إلى العمل من دون دعم استوديو هوليوودي، لكن بميزانية أصغر بكثير من تلك التي صرفها كوبولا من جيبه لتحقيق «ميغالوبوليس». هذا يتّضح لمن يُمعن في الكيفية التي عالج بها المخرج فيلمه بالتركيز على المشاهد الداخلية وتحديد معالم المشاهد الخارجية وأدوارها.

إذا ما فاز ريتشارد غير بجائزة أفضل ممثل، فإن ذلك قد يكون جرّاء نظرة عاطفية لتاريخه البعيد في مجال الفن. ليس لكونه لا يستحق الفوز، لكنّ ذلك التاريخ قد يشكّل عنصراً مفيداً له في هذا الاتجاه.

ستون بين حجرين

في المحيط السياسي نفسه شاهدنا «لولا» لمخرج أكثر عناية منذ سنوات، بالأفلام التوثيقية من تلك الروائية التي كان يُنجز منها كثير في الثمانينات والتسعينات.

بعد فيلمه عن كاسترو، وآخر عن ياسر عرفات، وثالث عن بوتين، ينتقل في «لولا» إلى الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلڤا، ليضمه إلى سلسة مقابلاته السياسية.

إلى حد بعيد، يعكس ستون عبر اهتماماته هذه مبدأ التّعرف على وجهات النظر الأخرى. تلك المناوئة للسياسة الأميركية. من ناحية أخرى، هي تعبير عن بعدٍ وجفاءٍ بين المخرج وهوليوود، في زمن طغيان الأفلام الروائية الهزيلة التي لا يمكن له، ولعديد من سواه، الانخراط بها.

أوليڤر ستون يستمع في «لولا» (مهرجان «كان»)

ومن المؤسف أن ستون لم يكترث للبقاء في نطاق سياسي واضح عبر بعض أفلامه الروائية الأخيرة منضمّاً إلى مارتن سكورسيزي في تعميم وضعٍ بعيدٍ عن الجوهر. في فيلم سكورسيزي «ذئب وول ستريت» (2013)، يقف المخرج إلى جانب المضارب في البورصة (ليوناردو دي كابريو) واختلاساته وجنوح حياته التي قامت على الإثراء غير المشروع. قبله كان أوليڤر ستون منح صكّ براءةٍ لمضارب جشع آخر (مايكل دوغلاس) في «وول ستريت: المال لا ينام أبداً».

لكن ستون مختلف من ناحية واحدة في أفلامه التسجيلية من حيث إنه يعرض ولا يتبنّى، وهذا جيد من جهة وأقل من ذلك من جهة أخرى، إذ يتبدّى المخرج كما لو أنه ما زال بعيداً عن الانتماء لتيارٍ دون آخر.

في «لولا» الذي أنجزه مع مخرج آخر هو روب ويلسون استفادة كبيرة من المصادر الوثائقية لحياة الزعيم البرازيلي الذي كان رئيساً ثم أُسقط، ومن ثمّ أُعيد رئيساً للبلاد من جديد. شهد تاريخه صعوداً وهبوطاً متواليين في حياته. كيف عاش حياته في أسرة فقيرة، وكيف ارتقى معيشياً وسياسياً، وكيف دخل السجن ثم خرج منه قبل أن يصبح رئيساً للجمهورية مرّتين؟

الفيلم جيد بالمعلومات، لكنه عادي بوصفه تشكيلاً، مع سرد ستون ما هو معروض بلا توقفٍ حتى ولو أن ما يقوله واضح من خلال المادّة الأرشيفية المستخدمة. هذه كافية لأن تُعلن عمّا حدث عندما أُلقي القبض على لولا سنة 2017 بتهمة الفساد وأُودع السجن، ثم عندما تذكر أن العملية التي أودت بالرئيس إلى السجن كانت ذات منطلق سياسي للتخلص منه. ليس هناك ما يثبت أيّ شيء محدد في هذا الاتجاه، لذلك يبقى الفيلم مثل استعراض تاريخي وشخصي يصلح لأن يكون نواة حكاية روائية أيضاً.


«بريدجرتون» الثالث... انتفاضة «بينيلوبي» من أجل الحب تغرق في حبكة متوقّعة

«بينيلوبي» و«كولن»... الشخصيتان المحوريّتان في الموسم الثالث من «بريدجرتون»... (نتفليكس)
«بينيلوبي» و«كولن»... الشخصيتان المحوريّتان في الموسم الثالث من «بريدجرتون»... (نتفليكس)
TT

«بريدجرتون» الثالث... انتفاضة «بينيلوبي» من أجل الحب تغرق في حبكة متوقّعة

«بينيلوبي» و«كولن»... الشخصيتان المحوريّتان في الموسم الثالث من «بريدجرتون»... (نتفليكس)
«بينيلوبي» و«كولن»... الشخصيتان المحوريّتان في الموسم الثالث من «بريدجرتون»... (نتفليكس)

تعلن العبارة المرافقة لملصق الموسم الثالث من مسلسل «بريدجرتون» أنه «حتى زهرة الحائط بإمكانها أن تتفتّح». تنبئ هذه المقدّمة المقتضبة والشاعريّة بمصير نجمة الجزء الجديد؛ «بينيلوبي فيثرينغتون». فالشابة التي اختبأت خلال الموسمَين الماضيَين في ظلال شخصياتٍ أكثر منها سطوعاً، وخلف حبر «ليدي ويسلداون»، تخرج كفراشةٍ من شرنقتها لتخوض معركة الحب علناً.

منذ بدء عرضه على «نتفليكس» عام 2020 في موسمه الأول ولاحقاً في موسمه الثاني في 2022، أثبت «بريدجرتون» أنه ليس مجرّد حكاية مجتمع مخمليّ بريطاني من القرن التاسع عشر. تخطّت الحبكةُ موضوع الزيجات المدبّرة تحت عين «الملكة شارلوت» وببركةٍ منها، لتعلن موقفاً ضد التمييز الطبقي والعنصري والاجتماعي؛ بدءاً بالملكة نفسها صاحبة البشرة السمراء. يتميّز المسلسل بأنه يجاهر بالدمج، وقد خطا الموسم الثالث خطواتٍ إلى الأمام في هذا الاتّجاه.

تضع منتجة العمل شوندا رايمز شخصية «بينيلوبي» في الصدارة، لتُنزل عن كتفَيها ثقل الأحكام المسبقة ونظرات المجتمع الهدّامة. فعلى مدى 3 سنوات متتالية من مواسم الزيجات، فشلت الشابة في العثور على شريك لها. تقتنع بأنها غير مرغوبٍ فيها لأسبابٍ مرتبطة على الأرجح بشكلها الخارجيّ. تتعرّض للتنمّر من الأبعدين والأقربين؛ بمَن فيهم شقيقتاها. حتى إن والدتها تدعم ذلك قاطعةً عليها طريق الأمل: «تُريحُني فكرة أنك ستبقين دائماً إلى جانبي لرعايتي».

تنتفض «بينيلوبي» في هذا الموسم على التجريح والتنمّر اللذين لطالما تعرّضت لهما (نتفليكس)

في استراتيجيةٍ تهدف إلى تشويق الجمهور، عمدت «نتفليكس» إلى إصدار 4 حلقات من الموسم الجديد قبل أيام، على أن تستكملها في غضون شهر (تُبثّ الحلقات الـ4 المتبقية في 13 يونيو/ حزيران). وبعد 4 سنواتٍ على أوّل مواسمه، بات «بريدجرتون» بحاجةٍ فعلاً إلى خطّةٍ تشويقيّة؛ إذ تبدو الأحداث مألوفة ومتوقّعة في غالب الأحيان، وكأنّ المسلسل الذي أحدث ضجّة جماهيريّة سابقاً بدأ يفقد بريقَه وعنصر الدهشة.

لكن لا يمكن المرور على أداء الممثلة الآيرلندية نيكولا كوغلان دور «بينيلوبي» من دون وصفه بالمدهش... هي تمسك بزمام الأحداث؛ بدءاً من انتفاضتها على نفسها وهندامها ومحيطها، وانتقالاً إلى وقوفها في وجه الإهانات بكامل هشاشتها وقوّتها في آنٍ معاً، وصولاً إلى فوزها بحبّ حياتها؛ «كولن بريدجرتون».

ملصق الموسم الثالث من مسلسل «بريدجرتون»... (نتفليكس)

على المشاهدين انتظار الدفعة الثانية من الحلقات لمعرفة ما إذا كانت تلك العلاقة ستتوّج بالارتباط أم لا، بما أنّ دونها عقبات كثيرة. ليست «بينيلوبي» في موقفٍ يتيح لها الانتصار بسهولة، فهي آتية من موسمٍ سابق خسرت فيه صداقتها المتينة مع «إيلويز»، شقيقة «كولن»، بعد أن اكتشفت الأخيرة أمرها بأنها هي «ليدي ويسلداون» التي تفضح أسرار مجتمع المدينة من خلال نشراتها الأسبوعيّة؛ بما في ذلك أسرار صديقتها المقرّبة. كما أن «بينيلوبي» كانت قد تلقّت خيبةً من «كولن» في الموسم السابق، حين سمعته يقول لأصدقائه إنه لا يفكّر في مغازلة فتاة مثلها.

«بينيلوبي» وشقيقتاها «برودانس» و«فيليبا» برفقة زوجَيهما (نتفليكس)

على نغماتِ أغانٍ معاصرة موزّعة بشكلٍ كلاسيكيّ سيمفونيّ؛ وهذه إحدى البصمات المميزة والخاصة بـ«بريدجرتون»، تتصاعد الأحداث متنقّلةً بين القاعات الفسيحة المخمليّة والحفلات الراقصة في قصر الملكة شارلوت. على مَرّ المواسم، لم يبخل فريق الإنتاج على العمل، فحافظ الإبهار البصريّ على مستواه من حيث فخامة الملابس والإكسسوارات والديكور. يدور معظم الأحداث وسط حفلاتٍ ملكيّة تجمع عشرات الراقصين، الذين يعودون بالمُشاهد إلى العصر الذهبي للإمبراطورية البريطانية.

ليست الهويّتان البصريّة والموسيقيّة للمسلسل سوى انعكاسٍ لروحِه؛ هو ينقل إلى الشاشة حكايات عاطفية عائدة إلى القرن التاسع عشر، لكنه يتوجّه إلى جيل القرن الحادي والعشرين. ينجح في ذلك؛ إذ يمنح انطباعاً بأنّه عصريّ رغم قالبه التاريخيّ. وممّا يدعم عصرنة «بريدجرتون» الدمجُ بين الفئات المجتمعيّة، الذي ما كان ممكناً قبل قرنَين، غير أنه يتحقق على يد شوندا رايمز وفريقها.

أكثر من أي وقت يرفع الموسم الثالث شعار «الدمج العرقي والطبقي»... (نتفليكس)

في الموسم الثالث، يتقدّم «ويل وأليس موندريتش» إلى الصفوف الأمامية، فالثنائي المنتمي إلى الطبقة المتوسطة وهو كذلك من أصحاب البشرة السمراء، يجد نفسه صاحب ثروة ولقب اجتماعيّ رفيع بعد الحصول على إرثٍ غير متوقّع. وإلى جانب هذا الاختلاط بين الأعراق والطبقات، تَعبر في الحلقات الجديدة؛ وإن باقتضاب، شخصيات من ذوي الاحتياجات الخاصة؛ فتطلّ في إحدى الحفلات الملكيّة الراقصة فتاةٌ من الصمّ والبكم، وشابٌ على كرسيّ متحرّك.

من الواضح أنّ المسلسل بدأ يُصاب بالفراغ، فاقتضى الحشو بشخصياتٍ جانبية. تسير الحكايات العاطفية الفرعية بالتوازي مع قصة «بينيلوبي» و«كولن»؛ من بينها قصة «فرنشيسكا بريدجرتون» التي حان موعد إيجاد عريسٍ لها؛ هي المفتونة بالموسيقى وبالعزف على البيانو، تتحدّى الأفكار التقليدية وتبحث عن شريكٍ لا يشبه المألوف. من بين السرديّات الثانوية كذلك، حكاية «كريسيدا كاوبر» المتعجرفة النمّامة التي لم تعثر لنفسها على عريسٍ بعد. كما تلوح في الأفق قصة حب خاصة بالوالدة الأرملة «فيوليت بريدجرتون»!

تتقدّم عائلة «موندريتش» في المشهد بعد أن ترث لقباً أرستقراطياً وثروة (نتفليكس)

كما لو أنّ المسلسل يريد للجميع أن يتزوّج، أو على الأقلّ أن يجد شريكاً لقلبه. مع أنّ الحقبة التي تدور الأحداث فيها كانت تفرض الزيجات المدبّرة، فإنّ العمل الدرامي ليس تقليدياً في هذا الإطار، بل إنه يوسّع آفاق موضوع الزواج. صحيحٌ أن بعض الحكايات عالقٌ في إطاره التقليدي، إلا إن البعض الآخر يصرّ على أن يكون الحب أساساً للارتباط. يصوّب المسلسل النظرة إلى الزيجات التقليدية والمستعجلة، من خلال قصصٍ كقصة «كولن» و«بينيلوبي»، حافلةٍ بالمفاجآت والتحوّلات.

وفق المنتجة المنفّذة جيس براونيل، فإنّ الجزء الثاني من الموسم الثالث سيكون أشدّ إثارةً ممّا سبق. وفي حديث إلى موقع «توداي» الأميركي، كشفت براونيل عن أن انتقال «بينيلوبي» و«كولن» من الصداقة إلى العلاقة العاطفية، سيكون محفوفاً بالمخاطر، لا سيّما بسبب إخفاء الشابة عن شريكها أنها هي التي تكتب تحت توقيع «ليدي ويسلداون» ولا توفّر أحداً من نقدها اللاذع.


أميركي عمره 90 عاماً يحقق حلمه بالسفر للفضاء

إد دوايت بعد انتهاء الرحلة (أ.ف.ب)
إد دوايت بعد انتهاء الرحلة (أ.ف.ب)
TT

أميركي عمره 90 عاماً يحقق حلمه بالسفر للفضاء

إد دوايت بعد انتهاء الرحلة (أ.ف.ب)
إد دوايت بعد انتهاء الرحلة (أ.ف.ب)

حقق إد دوايت، وهو أميركي من أصل أفريقي يبلغ من العمر 90 عاماً، حلمه بالسفر إلى الفضاء، وذلك على متن صاروخ من تصنيع شركة «بلو أوريجن» الأميركية، التابعة لجيف بيزوس.

وكان دوايت طياراً في القوات الجوية، وكان يرغب في أن يصبح أول أميركي من أصل أفريقي يذهب إلى الفضاء، وقد رشّحه الرئيس الأميركي الأسبق جون كيندي لقيادة هيئة رواد الفضاء الأوائل التابعة لوكالة «ناسا»، عام 1963، لكن الاختيار لم يقع عليه، بحسب وكالة أنباء «أسوشييتد برس».

ولم تختر «ناسا» رواد فضاء سوداً حتى عام 1978، وأصبح غيون بلوفورد أول أميركي من أصل أفريقي يذهب إلى الفضاء في عام 1983.

الأميركي إد دوايت (أ.ف.ب)

وبعد ترك الجيش في عام 1966، انضم دوايت إلى شركة «IBM»، وأنشأ شركة إنشاءات قبل أن يحصل على درجة الماجستير في النحت في أواخر السبعينات. ومنذ ذلك الحين كرّس نفسه للفن.

وتُسلط أعماله المعروضة في المتاحف الضوءَ على التاريخ وشخصيات، أميركية من أصول أفريقية.

دوايت وصف الرحلة بأنها «تجربة ممتعة» (أ.ف.ب)

والأحد، بات أكبر شخص يصل إلى الفضاء، محطماً ببضعة أشهر فقط الرقم القياسي للممثل ويليام شاتنر الذي أدى دور الكابتن كيرك في سلسلة «ستار تريك» الشهيرة. وحلّق الصاروخ الذي حمل دوايت في الفضاء في رحلة استغرقت نحو 10 دقائق، ووصفها بأنها «تجربة ممتعة».