راكب يُلقي عملات معدنية في محرك طائرة... ويؤخر الرحلة 4 ساعات

طائرة تابعة لخطوط جنوب الصين الجوية (رويترز)
طائرة تابعة لخطوط جنوب الصين الجوية (رويترز)
TT

راكب يُلقي عملات معدنية في محرك طائرة... ويؤخر الرحلة 4 ساعات

طائرة تابعة لخطوط جنوب الصين الجوية (رويترز)
طائرة تابعة لخطوط جنوب الصين الجوية (رويترز)

تأخرت رحلة جوية في الصين لأكثر من أربع ساعات يوم الأربعاء بعد أن ألقى أحد الركاب عملات معدنية في المحرك، وفقاً لوسائل الإعلام الرسمية الصينية، بحسب ما نقلته شبكة «سي إن إن».

كان من المقرر أن تقلع رحلة خطوط جنوب الصين الجوية «CZ8805» من مدينة سانيا الجنوبية إلى بكين نحو الساعة 10 صباحاً بالتوقيت المحلي يوم 6 مارس (آذار)، لكنها لم تغادر حتى نحو الساعة 2:16 بعد الظهر.

وفي مقطع فيديو شاركته العديد من وسائل الإعلام الحكومية، شوهدت مضيفة طيران تستجوب راكباً يعتقد أنه ألقى العملات المعدنية، وتسأله عن عدد العملات التي ألقيت في المحرك. ويمكن سماع الراكب، الذي لم يتم الكشف عن هويته في الفيديو أو وسائل الإعلام الحكومية، أمام الكاميرا وهو يقول: «ثلاث إلى خمس» عملات معدنية.

وذكرت وسائل الإعلام الرسمية نقلاً عن شركة طيران جنوب الصين أن شرطة المطار ألقت القبض على الراكب الذي أكد أنه ألقى العملات المعدنية في وقت لاحق.

وقالت شركة الطيران إنه تم العثور على عملات معدنية أثناء عمليات التفتيش الأمنية، لكنها لم تحدد عددها.

وأوضحت خدمة العملاء في شركة الطيران لوسائل الإعلام الرسمية: «أجرى موظفو صيانة الطائرات فحصاً شاملاً للسلامة وقرروا أنه لا توجد مشكلات تتعلق بالسلامة قبل الإقلاع».

«صلاة من أجل رحلة آمنة»

أصدرت خطوط جنوب الصين الجوية تحذيراً من «السلوكيات غير المتحضرة» على حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي الصيني «ويبو» يوم الأربعاء، قائلة إن «رمي العملات المعدنية على الطائرة يشكل تهديداً لسلامة الطيران وسيؤدي إلى مستويات مختلفة من العقاب»، لكن المنشور لم يشر إلى الحادث بشكل مباشر.

ووقعت حوادث مماثلة لأشخاص قاموا بإلقاء العملات المعدنية في الطائرات، من أجل «حسن الحظ» على ما يبدو، في السنوات الأخيرة في الصين.

وفي أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، تأخرت رحلة لشركة طيران جنوب الصين في قوانغتشو بعد أن شوهد أحد الركاب وهو يقوم بإلقاء العملات المعدنية نحو الطائرة.

وفي عام 2021، تم إلغاء رحلة طيران «GX Airlines» بين ويفانغ وهايكو عندما تم اكتشاف عدة عملات معدنية ملفوفة بورق أحمر على الأرض. وفي عام 2017، ألقى راكب مسن عملات معدنية على طائرة تابعة لشركة طيران جنوب الصين في شنغهاي، مدعياً أن الخطوة ترتبط بـ«الصلاة من أجل رحلة آمنة».


مقالات ذات صلة

نشطاء يطالبون الأمم المتحدة بإجراءات بشأن «انتهاكات صينية موثقة» ضد الأويغور

آسيا بائعة طعام من الأويغور مع أطفالها في إقليم شينجيانغ الصيني (أ.ب)

نشطاء يطالبون الأمم المتحدة بإجراءات بشأن «انتهاكات صينية موثقة» ضد الأويغور

دعت جماعات حقوقية مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان إلى اتخاذ مزيد من الإجراءات بشأن ما قالوا إنها انتهاكات موثقة ضد المسلمين في إقليم شينجيانغ الصيني.

«الشرق الأوسط» (جنيف)
آسيا صورة جوية تظهر الدمار الذي سببته الفيضانات في إقليم غوانغدونغ بجنوب الصين (أ.ف.ب)

ارتفاع عدد قتلى فيضانات جنوب الصين إلى 38

قال التلفزيون الصيني، الجمعة، إن 38 شخصاً قُتلوا جرّاء فيضانات وانهيارات طينية ناجمة عن أمطار غزيرة استمرت أياماً في واحد من أكثر الأقاليم تضرراً في جنوب الصين.

«الشرق الأوسط» (بكين)
آسيا شرطيون صينيون في قارب من المطاط يبحثون عن متضررين أو محاصَرين في منطقة أغرقتها مياه الأمطار في تشونغ تشينغ (أ.ف.ب)

9 قتلى في الصين إثر أمطار غزيرة

أودت الأمطار الغزيرة في جنوب الصين بتسعة أشخاص فيما لا يزال ستة في عداد المفقودين، حسبما ذكرت وسائل إعلام رسمية الخميس.

«الشرق الأوسط» (بكين)
يوميات الشرق جناح السعودية يسعى إلى تعريف الجمهور الصيني بالإنتاج الفكري المحلي (واس)

السعودية تبرز ثقافتها المتنوعة في «معرض بكين للكتاب 2024»

دشّنت السعودية جناحها المشارك في «معرض بكين الدولي للكتاب 2024» بوصفها ضيف شرف لدورة هذا العام، التي تقام في العاصمة الصينية خلال الفترة بين 19 و23 يونيو.

«الشرق الأوسط» (بكين)
آسيا برلمانيون أميركيون في لقاء مع الدالاي لاما وحكومة التبت بالمنفى 19 يونيو (حزيران) 2024 (أ.ف.ب)

وفد برلماني أميركي برئاسة بيلوسي يلتقي الدالاي لاما.. وبكين تنتقد الزيارة

التقى مجموعة من البرلمانيين الأميركيين بينهم رئيسة مجلس النواب الديمقراطية السابقة نانسي بيلوسي اليوم الأربعاء بالهند الدالاي لاما وحكومة التبت في المنفى

«الشرق الأوسط» (بكين)

حيوان عاش قبل 250 مليون عام يقدم صورة عن بدايات تطور أدمغة الثدييات

صورة تخيلية نشرتها جامعة إدنبرة لهيئة الحيوان الذي أطلق عليه العلماء اسم جوردونيا (رويترز)
صورة تخيلية نشرتها جامعة إدنبرة لهيئة الحيوان الذي أطلق عليه العلماء اسم جوردونيا (رويترز)
TT

حيوان عاش قبل 250 مليون عام يقدم صورة عن بدايات تطور أدمغة الثدييات

صورة تخيلية نشرتها جامعة إدنبرة لهيئة الحيوان الذي أطلق عليه العلماء اسم جوردونيا (رويترز)
صورة تخيلية نشرتها جامعة إدنبرة لهيئة الحيوان الذي أطلق عليه العلماء اسم جوردونيا (رويترز)

قبل أكثر من 250 مليون سنة كانت أسكوتلندا ذات طبيعة صحراوية تغطيها الكثبان الرملية بعكس الضباب والمطر اللذَين يميزانها في وقتنا هذا.

واستوطن تلك البيئة الصعبة في ذلك الوقت حيوان ينتمي إلى فصيلة الثدييات يشبه الخنزير، وله وجه قريب من ملامح كلاب البج، ونابان طويلان، أطلق عليه العلماء اسم «جوردونيا».

واستخدم باحثون التصوير ثلاثي الأبعاد عالي الدقة على حفرية جوردونيا الذي عاش خلال العصر البرمي لرؤية تجويفه الدماغي، واستنساخ صورة رقمية مطابقة من الدماغ تعرض نظرة ثاقبة على حجم وتكوين هذا العضو الحيوي خلال مرحلة مبكرة من تطور الثدييات، وفق ما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

مقدمة لتشكل الذكاء البشري

يختلف دماغ جوردونيا كلياً عن الثدييات الحديثة، إلا أن حجمه مقارنة بجسمه بدا مقدمة للذكاء الذي ساعد الثدييات في وقت لاحق في الهيمنة على الأرض.

وينتمي جوردونيا، الذي عاش قبل نحو 252 إلى 254 مليون سنة، إلى فصيلة من الثدييات الأولية التي احتفظت بسمات أسلاف الزواحف.

وقال هادي جورج، طالب الدكتوراه بعلم الحفريات في جامعة بريستول وكبير مُعدي الدراسة التي نشرت هذا الأسبوع بدورية «لينيان» لعلم الحيوان: «دماغ جوردونيا عموماً أقرب إلى الزواحف من الثدييات، وذلك رغم قربه إلينا أكثر من جميع الزواحف الحديثة الحية».

وأوضح جورج أن الجزء الأمامي من دماغ جوردونيا أصغر نسبياً مقارنة بجميع الثدييات الأخرى.

وأضاف أنه في حين أن دماغ جوردونيا لا تختلف عموماً عن أسلاف الثدييات، فإن الغدة الصنوبرية المسؤولة عن التمثيل الغذائي كبيرة للغاية.

دماغ جوردونيا أقرب إلى الزواحف والجزء الأمامي منه أصغر نسبياً مقارنة بجميع الثدييات الأخرى (رويترز)

أنبوب طويل مقوس

قال ستيف بروسات، عالم الحفريات بجامعة إدنبرة وأحد المعدين الرئيسين للدراسة: «ما نراه هو دماغ يبدو مختلفاً تماماً عن دماغنا، فهو ليس كرة كبيرة تشبه البالون، بل أنبوب طويل مقوس. ورغم شكله الغريب، نرى عند قياس حجمه أنه كان كبيراً جداً مقارنة بحجم الجسم».

وأضاف بروسات: «من الصعب جداً قياس الذكاء لدى الحيوانات الحديثة، والأصعب قياسه لدى الأنواع المنقرضة منذ فترة طويلة والتي لم نتمكن من ملاحظتها مباشرة. ولكن يمكننا على الأقل القول إنه كان كائناً ذكياً في عصره على الأرجح. من خلال حجم دماغه الكبير مقارنة بالحيوانات الأخرى في ذلك الوقت، يمكننا لمس الجذور التطورية المبكرة لأدمغتنا الضخمة».

وبلغ طول جوردونيا نحو ثلاثة أقدام (متر واحد) ووزنه ما يقرب من 21 كيلوغراماً. وكان وجهه طويلاً وعريضاً، وامتلك بنية قصيرة تشبه الخنزير باستثناء أرجله التي كانت أقل طولاً.

وقال جورج إن بنية الوجه والأنياب «سهّلت نمط الحياة المعتمد على أكل العشب، وخاصة قطف الجذور الرطبة من الصحراء التي اتخذها موطناً له».

انقراض جوردونيا وهيمنة أقاربه من الثدييات

ينتمي جوردونيا إلى فصيلة من أسلاف الثدييات عُرفت باسم (دايساينودونت) ظهرت لأول مرة قبل نحو 265 مليون سنة، وانقرضت منذ قرابة 200 مليون سنة.

ونجت فصيلة «دايساينودونت» من أسوأ انقراض جماعي في تاريخ الأرض منذ 252 مليون سنة في نهاية العصر البرمي، والذي يُعتقد أنه كان نتيجة لنشاط بركاني هائل في سيبيريا، إلا أن حيوان جوردونيا نفسه لم ينج من تلك الظاهرة.

وفي أعقاب تلك الكارثة ظهرت الديناصورات الأولى منذ ما يقرب من 230 مليون سنة. وظهرت الثدييات في مرحلة لاحقة قبل نحو 210 ملايين سنة، وكانت صغيرة جداً مقارنة بالديناصورات.

ولم تحصل الثدييات على فرصة للهيمنة إلا مع انقراض منافسيها بعد اصطدام نيزك بالأرض منذ 66 مليون سنة.

واكتُشفت حفرية جوردونيا في عام 1997، وهي عبارة عن كتلة من الحجر الرملي تحتوي على بقايا للجمجمة والفك السفلي.

وقال جورج: «يوجد شبه ضئيل بين دماغ جوردونيا وأدمغة الثدييات الحديثة، غير أنه لا يمتلك السمات الفريدة التي تميز الثدييات. ويسلط ذلك الضوء على رحلة التطور التي مر بها دماغ الثدييات وصولاً إلى ما هو عليه اليوم».