شاهد... حوت «أوركا» القاتل يُجهز على سمكة قرش كبيرة في دقيقتين

لقطة من فيديو الحوت القاتل وهو يصطاد سمكة القرش البيضاء الكبيرة
لقطة من فيديو الحوت القاتل وهو يصطاد سمكة القرش البيضاء الكبيرة
TT

شاهد... حوت «أوركا» القاتل يُجهز على سمكة قرش كبيرة في دقيقتين

لقطة من فيديو الحوت القاتل وهو يصطاد سمكة القرش البيضاء الكبيرة
لقطة من فيديو الحوت القاتل وهو يصطاد سمكة القرش البيضاء الكبيرة

في لقطة نادرة، تم تصوير الحوت القاتل (الذي يُطلق عليه اسم أوركا)، وهو أكبر أنواع عائلة الدلافين، وهو يصطاد سمكة قرش بيضاء كبيرة ويقتلها في هجوم «مذهل».

وقال العلماء إن هذه اللقطة «غير مسبوقة» وأظهرت المهارات المفترسة الاستثنائية للحيتان القاتلة، وفق ما نقلته هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي).

وتمت ملاحظة اثنين من الحيتان القاتلة قبالة ساحل جنوب أفريقيا قبل أن يبدآ معاً صيد أسماك القرش وقتلها، بما في ذلك أسماك القرش البيضاء الكبيرة.

وقالت الدكتورة أليسون تاونر، عالمة الأحياء المتخصصة في أسماك القرش: «هذا الأمر فاجأنا».

وقامت تاونر، العالمة في جامعة رودس بجنوب أفريقيا، بدراسة هذه الحيوانات لعدة سنوات. وقد نشرت هي وزملاؤها وصفاً تفصيلياً لملاحظاتهم الجديدة بعد الهجوم في «المجلة الأفريقية لعلوم البحار».

وقال العلماء عن الهجوم الذي تم تصويره عام 2023 إنه «منفرد وسريع»، فقد قتل ذكر الحوت القاتل سمكة القرش وأكل كبدها، وكل ذلك في أقل من دقيقتين.

والتقط العلماء لأول مرة لقطات بطائرة مسيرة لاثنين من ذكور الأوركا يعملان معاً لاصطياد أسماك القرش البيضاء الكبيرة في عام 2022.

وذكر العلماء بعد ذلك أن هذه الفصيلة من الحيتان «أظهرت ميلاً لاستخراج وأكل كبد أسماك القرش».

وتقول تاونر إنه «خلال الهجمات كانت أسماك القرش تطوق الحيتان القاتلة بإحكام، في محاولة يائسة لتجنب الافتراس» لكنها لم تفلح في حماية نفسها في النهاية.

ويثير الهجوم تساؤلات حول كيفية تأثير سلوك الحيتان القاتلة على أعداد أسماك القرش في المحيطات.

ولا يعرف العلماء ما الذي يدفع الحيتان لهذا السلوك، لكن الدكتورة تاونر قالت لـ«بي بي سي» إنه أصبح من الواضح أن «الأنشطة البشرية، مثل تغير المناخ والصيد الصناعي (الذي يقوم على استخدام المراكب الكبيرة)، تمارس ضغوطاً كبيرة على محيطاتنا».

وأوضحت تاونر أن «الاضطرابات في توازن الحيوانات المفترسة يمكن أن تؤثر على الأنواع الأخرى أيضاً... فقد تواجه طيور البطريق الأفريقية المهددة بالانقراض زيادة في الافتراس من قبل فقمة الفراء، إذا لم تأكل أسماك القرش البيضاء فقمة الفراء».


مقالات ذات صلة

«البحر الأحمر الدولية» تعرض فيلماً وثائقياً عن الشعب المرجانية في البحر الأحمر

يوميات الشرق الفيلم الوثائقي يسلط الضوء على أهمية مكافحة تأثير التغير المناخي على الشعب المرجانية في البحر الأحمر (الشرق الأوسط)

«البحر الأحمر الدولية» تعرض فيلماً وثائقياً عن الشعب المرجانية في البحر الأحمر

أعلنت «البحر الأحمر الدولية» عن تعاونها مع «وارنر بروذرز ديسكفري» لإنتاج فيلم وثائقي يسلط الضوء على أهمية مكافحة تأثير التغير المناخي على الشعب المرجانية.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
يوميات الشرق دليل على الآثار الضارة لتغيُّر المناخ (رويترز)

حلقة هائلة من ابيضاض المرجان تُهدّد 850 مليون شخص

تشير تقديرات الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوّي إلى أنّ كوكبنا فقد ما بين 30 و50 في المائة من شعابه المرجانية التي قد تختفي تماماً بحلول نهاية القرن.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
يوميات الشرق سمك السلمون يولد في النهر (شاترستوك)

آلاف أسماك السلمون تنجو بعد حادث عند «منعطف حاد»

سمك السلمون من نوع «شينوك» مهدَّد بالانقراض بسبب الجفاف الذي ضرب الغرب الأميركي في السنوات الأخيرة.

«الشرق الأوسط» (لوس أنجليس)
تكنولوجيا يقوم التركيب الكلسي لمستعمرات الشعاب المرجانية بتزويد السواحل بالأتربة عند تكسره (شاترستوك)

خرائط ثلاثية الأبعاد للشعاب المرجانية عبر الذكاء الاصطناعي... في وقت قياسي

ينتج نظام ذكاء اصطناعي خرائط ثلاثية الأبعاد للشعاب المرجانية من لقطات كاميرا تجارية عادية في دقائق معدودة فقط.

نسيم رمضان (لندن )
بيئة  إبيضاض الشعاب المرجانية  يعني أن تفقد لونها تحت الضغط الحراري (رويترز)

حرارة المحيطات تسجل مستوى قياسيا في فبراير

قالت خدمة كوبرنيكوس لتغير المناخ التابعة للاتحاد الأوروبي إن درجة حرارة المحيطات سجلت مستوى قياسيا في فبراير (شباط).

«الشرق الأوسط» (لندن )

هوية الأغنية اللبنانية خاصة أم تابعة لتراث الشام؟

ألمعيات لبنانية صنعت هوية الأغنية (صور خليل أبو عبيد)
ألمعيات لبنانية صنعت هوية الأغنية (صور خليل أبو عبيد)
TT

هوية الأغنية اللبنانية خاصة أم تابعة لتراث الشام؟

ألمعيات لبنانية صنعت هوية الأغنية (صور خليل أبو عبيد)
ألمعيات لبنانية صنعت هوية الأغنية (صور خليل أبو عبيد)

3 سنوات تطلَّب التصدّي لتعميم بدا غير منصف، جرَّد الأغنية اللبنانية من هويتها الفريدة. فبعضٌ روَّج لمقولة إنه «ليس ثمة موسيقى لبنانية في الأصل؛ بل تراث مشترك لبلاد الشام»، مُنطلقاً من أنّ «القرى الزراعية في سوريا وفلسطين ولبنان، جميعها، تُغنّي (الميجانا) وترقص (الدلعونا)».

لـ3 سنوات، عمل الفنان والملحّن خليل أبو عبيد على إثبات العكس. ومن خلال أطروحة دكتوراه، واجه الأسئلة وسعى إلى إجابات.

شغله الموضوع وقرَّر الإبحار. أيامٌ بلياليها، بحث عن إحاطة كاملة لإشكالية جدلية. رسالة الدكتوراه وسيلة لهذا العبور من الاستفهام إلى المعرفة الدقيقة. وضع المادة قيد البحث بإطارها التاريخي، مُقسَّمة على 5 مراحل زمنية، وتساءل: ما الأغنية اللبنانية؟ وما هويتها؟ هل قوامها مدارس أشخاص، منهم الرحابنة ووديع الصافي؟ أم لها هوية خاصة بذاتها؟

«الأغنية اللبنانية تاريخ وهوية»... عنوان الأطروحة (صور خليل أبو عبيد)

يُشارك «الشرق الأوسط» رحلة الوصول إلى نتيجة. ففي الحقبة الأولى الممتدّة بين الأعوام 1900 و1938، لمعت أسماء بمقام سامي الصيداوي وعمر الزعنّي، عملت على ولادة أغنية لبنانية مميّزة، وإنما منبثقة من التراث الفلكلوري. يقول أبو عبيد إنّ انتهاء المرحلة عند عام 1938 مردُّه ظهور الإذاعة اللبنانية في ذلك العام، أو ما عُرف بـ«راديو الشرق». ثم أتى جيل طوَّر التراث ومعه وُلدت إرهاصات الأغنية اللبنانية الخاصة؛ من ألمعياته: وديع الصافي وفيلمون وهبي.

شهدت مرحلة الأعوام من 1957 إلى 1975 عزّ مهرجانات لبنان، وانفتاح التوزيع الموسيقي على الغرب، فشكّلا الحقبة الذهبية للأغنية اللبنانية. كرَّس ذلك تبلوُر هويتها المستقلَّة عن زميلتها المصرية، بأثر من مناخ الانتداب الفرنسي، والإرساليات، واحتضان بيروت فرقاً موسيقية وافدة من أوروبا. إلى أن اشتعل الاقتتال الداخلي عام 1975 وعمَّ التدهور. مثل مرايا لا تنجو من مشهدية الوجوه المشوَّهة وهي تُعاينها، عكَسَ الخراب فوضاه على الأغنية. يضيف أبو عبيد: «تحوّلت أغنيات مهرجانات مثل بعلبك، الوجدانية والوطنية والتاريخية، إلى السياسة والثورة. في تلك الحقبة، كفَّت الأغنية اللبنانية عن محاكاة الطبيعة والموضوع المُوسَّع، وقلَّصت موضوعها، فطغى الجوُّ الثوري، ومن روَّاده: زياد الرحباني، ومارسيل خليفة، وخالد الهبر».

خلال المناقشة أمام اللجنة (صور خليل أبو عبيد)

​استوقفته الرقمنة في المرحلة الزمنية الخامسة الممتدَّة من منتصف التسعينات إلى اليوم. الكومبيوتر استُبدل بالعزف الحيّ، وبرز أثر الغرب الكبير على الأغنية اللبنانية. شكّل التماهي مع الغناء الغربي وأساليبه خطراً على التراث؛ وبدخول أنماط مثل «البوب» و«الهيب هوب» ومواقع التواصل، درَجَ تنميط الأغنية اللبنانية بما يتماشى مع المناخ العالمي. فتلك التيارات فرَّغتها من سياقات التميُّز الأصيل. يتوصَّل أبو عبيد إلى هذه الخلاصة بعد دراسة مفصَّلة للمراحل الخمس منذ تبلوُر الأغنية اللبنانية إلى لحاقها بالرواج المتشابِه.

أفرد الصفحات لفصل عنوانه: كيفية تأثُّر الأغنية اللبنانية بالموسيقى السريانية، والبيزنطية، والتجويد، والكلاسيكية الغربية، والألوان الغربية المعاصرة. كل صنف من هذه الجماليات، حلَّله وقرأ في خفاياه باحثون موسيقيون، وعلماء موسيقى، ونقَّاد، وموزِّعون، وشعراء أغنية؛ وظَّف أبو عبيد آراءهم ضمن استبيانات علمية، توصَّلت إلى شبه الإجماع هذا: «96.8 في المائة من المجتمع الموسيقي يؤكد وجود هوية فريدة خاصة للأغنية اللبنانية التي تطوَّرت استجابة لأحداث تاريخية وسياسية واجتماعية شهدها لبنان».

لـ3 سنوات سعى الفنان خلف إجابات (صور خليل أبو عبيد)

اتَّخذ البحث في كل مرحلة زمنية 3 أغنيات نماذجَ للدراسة، للإجابة على إشكالية تتعلَّق بتطوُّر الموسيقى اللبنانية من «أغنية فلكلورية إلى تكرار للأغنية المصرية التي غزت لبنان منذ الثلاثينات حتى الخمسينات، على أثر انتشار الإذاعة المصرية والسينما»، وصولاً إلى تشكُّلها بذاتها. توصَّلت الأطروحة إلى أنَّ «هوية الأغنية اللبنانية الخاصة تتكثَّف بجمعها السرياني، والبيزنطي، والتجويد، والكلاسيكي الغربي، والألوان الغربية المعاصرة، وصهرها في وحدة بنيوية».

لتأكيد ما خلُص إليه، بيَّن البحث أنَّ الأغنية العربية عموماً «ليست وليدة هذا المزيج الآسر من التراثات الثقافية المتعدِّدة»، ويُشدِّد مُعدُّه على أنَّ الخلاصة ما تجلَّت إلا «بالدلائل والمراجعات التاريخية، والدراسات المقارنة، والتحليل الموسيقي».

ينسب للأغنية اللبنانية أيضاً أنها «الأكثر انتشاراً في المنطقة». مردُّ القول إن حضورها ساطع في معظم الأعراس العربية، وتُشكِّل المساحة الكبرى ضمن مختارات الغناء والدبكة. يصل به بحثه إلى تأكيد أنَّ «الأغنية اللبنانية سبَّاقة في الانتشار عربياً، وإنْ طغى المناخ المصري وتمدَّد». وبلسان مصريين، كان لافتاً الاعتراف بانتشارها «بما يفوق أي انتشار آخر، لصُنعها مزاجاً خاصاً، ولمرورها بعصر ذهبي كرَّسته المهرجانات العريقة». يُكمل بأنه أورد كتابات ونصوصاً رسمية تنقل عن مصريين قولهم إنَّ «المهرجانات اللبنانية والثورة الغنائية ألهما مصر في هذا المجال، لمكانة لبنان ضمن هذا المستوى الفني المرموق».

يعلم خليل أبو عبيد حساسية الموضوع، فالتاريخ دائماً حمَّال أوجه، والحقيقة أحياناً متعدِّدة. وضع أمام لجنة «جامعة الروح القدس- الكسليك» بحثاً جريئاً عنوانه «الأغنية اللبنانية تاريخ وهوية؛ من بداية القرن العشرين إلى الربع الأول من القرن الحادي والعشرين»، وهو يدرك أنه مشرَع على حدَّة النقاش، ومنفتح على الآراء المتضاربة. يقول: «لستُ أتكلَّم عن آلة العود مثلاً وتاريخها، ولا عن مدرسة فنية. إنني أمام سؤال الهوية». نال «مشرِّف جداً» على الجهود.


قطار فائق السرعة في اليابان «يشلُّه» ثعبان

يحدُث ما يُغيّر المسار (أ.ف.ب)
يحدُث ما يُغيّر المسار (أ.ف.ب)
TT

قطار فائق السرعة في اليابان «يشلُّه» ثعبان

يحدُث ما يُغيّر المسار (أ.ف.ب)
يحدُث ما يُغيّر المسار (أ.ف.ب)

عطَّل ثعبان، مساء الثلاثاء، حركة قطار تابع لشبكة «شينكانسن»، وهو من القطارات فائقة السرعة في اليابان، مع العلم بأنّ مواعيد وسائل النقل هذه دقيقة جداً، ومن النادر أن تشهد أي تأخيرات.

وذكرت «وكالة الصحافة الفرنسية» أنّ أحد الركاب نبّه عناصر الأمن بوجود ثعبان يبلغ طوله 40 سنتيمتراً في القطار الذي يربط بين ناغويا وطوكيو، ما أدّى إلى توقّفه لـ17 دقيقة.

وأكد ناطق باسم شركة السكك الحديدية المركزية اليابانية أنه لم يتّضح ما إذا كان الثعبان ساماً، وكيف تمكّن من الوصول إلى داخل القطار؛ مشيراً إلى عدم وقوع إصابات أو تسجيل حالات ذعر بين الركاب.

ويحقّ لركاب قطارات شبكة «شينكانسن» اصطحاب كلاب صغيرة أو قطط أو حمام أو غيرها من الحيوانات؛ لكن ليس ثعابين.

وقال الناطق: «من الصعب أن تتسلَّق الثعابين البرِّية القطارات. ونحن نعتمد قواعد تحظر على الركاب إدخال الثعابين إلى قطارات (شينكانسن)»، مضيفاً: «لكننا لا نفتِّش في أمتعتهم».

وكان من المقرَّر أن يُكمل القطار مساره نحو أوساكا؛ لكن الشركة شاءت استخدام قطار مختلف، مما تسبب في تأخير الرحلة لنحو 17 دقيقة، وفق الناطق.

وكان حراس الأمن قد كثّفوا دوريات المراقبة في القطارات السريعة، بعد حادثة الطعن التي حصلت عام 2018 في أحد قطارات «شينكانسن»، وأثارت صدمة كبيرة في اليابان الذي يُعدّ بلداً آمناً.


«حارسة ذاكرة» ميخائيل نعيمة تكشف خبايا سنواته الأخيرة

على هذه الكنبة كان يجلس نعيمة وقد حوّلت سهى كل زاوية إلى ذكرى (الشرق الأوسط)
على هذه الكنبة كان يجلس نعيمة وقد حوّلت سهى كل زاوية إلى ذكرى (الشرق الأوسط)
TT

«حارسة ذاكرة» ميخائيل نعيمة تكشف خبايا سنواته الأخيرة

على هذه الكنبة كان يجلس نعيمة وقد حوّلت سهى كل زاوية إلى ذكرى (الشرق الأوسط)
على هذه الكنبة كان يجلس نعيمة وقد حوّلت سهى كل زاوية إلى ذكرى (الشرق الأوسط)

يوم قرّرت سهى نعيمة تخليد ذكرى عمّ والدتها الأديب والمفكّر اللبناني ميخائيل نعيمة، لم تجد أفضل من تحويل المنزل الذي أمضى فيه السنوات الـ20 الأخيرة من حياته إلى متحف. «حارسة الذاكرة» ميخائيل نعيمة، سمّت المكان «ميماسونا»، وهو اختصار للحروف الأولى من اسمه واسم والدتها واسمها مع العائلة.

فما يجمع بين «الثلاثيّ النعيميّ» ليس رابطاً عائلياً فحسب، بل قرابة روحيّة، وفق ما تخبر سهى «الشرق الأوسط».

الجولة في البيت - المتحف أَشبَه بزيارة لحياة نعيمة بتفاصيلها كافّةً، من مخطوطات الحبر الأوّل إلى آخر حروفٍ دوّنها. وبين غرفة النوم والمطبخ حيث الأواني التي تناول فيها طعامه، محطّةٌ بالصوَر والوثائق مع ذكرياته وصديق العُمر جبران خليل جبران، الذي رافقه نعيمة على سرير الموت وأغمضَ له عينيه.

وإذا كان «ناسك الشخروب» قد كرّس السنوات الـ80 الأولى من عُمره للأدب والفلسفة، فهو اختتم مئويّته في حبٍّ غير مشروط لابنة شقيقه مَي وابنتها سهى.


المدينة المنورة تتقدم 11 مرتبةً عالمياً في المؤشر العالمي للمدن الذكية

المدينة المنورة حافظت على المرتبة السابعة عربياً في قائمة «المؤشر العالمي للمدن الذكية» (واس)
المدينة المنورة حافظت على المرتبة السابعة عربياً في قائمة «المؤشر العالمي للمدن الذكية» (واس)
TT

المدينة المنورة تتقدم 11 مرتبةً عالمياً في المؤشر العالمي للمدن الذكية

المدينة المنورة حافظت على المرتبة السابعة عربياً في قائمة «المؤشر العالمي للمدن الذكية» (واس)
المدينة المنورة حافظت على المرتبة السابعة عربياً في قائمة «المؤشر العالمي للمدن الذكية» (واس)

سجلت المدينة المنورة (غرب السعودية) تقدماً في 11 مرتبة في المؤشر العالمي للمدن الذكية للعام (IMD)، الصادر عن «المعهد الدولي للتنمية الإدارية»، خلال العام الحالي 2024، لتصبح بذلك في المرتبة 74 عالمياً من 85 العام الماضي.

وحافظت المدينة المنورة على المرتبة السابعة عربياً في قائمة المؤشر السنوي، ويبرز مستوى التقدّم الرقمي وجاهزية مدن العالم وإدراك سكانها للجهود المبذولة التي تجعل مدنهم ذكيةً تسهم في تحقيق التوازن بين الجوانب الاقتصادية والتقنية، والتطلعات والاحتياجات السكانية، وتعزيز الأبعاد الإنسانية، ودعم التنمية الحضرية، وتحويل الأماكن العامة إلى نقاط جاذبة تلبي تطلعات السكان والزوار، والاستخدام الأمثل للموارد وتقليل الانبعاثات الكربونية، فضلاً عن توظيف التقنيات الرقمية في تحسين جودة الحياة.

وأسهمت الجهود التي تقودها هيئة تطوير منطقة المدينة المنورة، بالتعاون مع شركائها في الجهات الحكومية، في رفع مستوى التنسيق لتفعيل المبادرات والإنجازات الرقمية في مختلف القطاعات بما يسهم في تحقيق مرتبة متقدمة على مستوى المدن الذكية عالمياً.

ويعكس التقدم الذي تعيشه السعودية بشكل عام، والمدينة المنورة على وجه الخصوص بهذا المجال، وتطوير استراتيجياتها في خدمة الساكن والزائر بالارتكاز على أساليب التخطيط والتنمية الحضرية، والاستفادة من برامج الجهات الداعمة في المنظومة التنموية الشاملة، وبما ينسجم مع رعاية وعناية القيادة السعودية ضمن مستهدفات «رؤية 2030».

كانت المدينة المنورة أُدرجت ضمن المؤشر عام 2021 كثاني مدينة سعودية بعد الرياض، وانضمت بعدها مكة المكرمة وجدة والخبر مؤخراً لتكون بذلك خامس مدينة سعودية ضمن قائمة أفضل 100 مدينة عالمياً في المؤشر، التي تغطي تقييم 5 مجالات رئيسية تشمل الصحة والسلامة، والأنشطة الثقافية، والتنقل، والحوكمة والمشاركة، بالإضافة إلى فرص العمل والتعليم.


الخطيب: السعودية أصبحت من أهم الوجهات السياحية الواعدة

الوزير أحمد الخطيب يتحدث خلال مشاركته في أسبوع الاستدامة بالأمم المتحدة (واس)
الوزير أحمد الخطيب يتحدث خلال مشاركته في أسبوع الاستدامة بالأمم المتحدة (واس)
TT

الخطيب: السعودية أصبحت من أهم الوجهات السياحية الواعدة

الوزير أحمد الخطيب يتحدث خلال مشاركته في أسبوع الاستدامة بالأمم المتحدة (واس)
الوزير أحمد الخطيب يتحدث خلال مشاركته في أسبوع الاستدامة بالأمم المتحدة (واس)

أكد أحمد الخطيب وزير السياحة السعودي، الثلاثاء، أن بلاده أصبحت من أهم الوجهات السياحية الواعدة والأكثر جذباً للسيّاح على مستوى العالم؛ فقد تصدرت قائمة الأمم المتحدة للسياحة العالمية في نمو عدد السيّاح الدوليين عام 2023م للدول الكبرى سياحياً، وكذلك بين دول مجموعة العشرين، وتمكنت من استقبال أكثر من 27 مليون سائح دولي، وشرعت في تطوير خططها واستراتيجياتها لزيادتهم إلى 70 مليوناً بحلول عام 2030م.

وأوضح الخطيب خلال ترؤسه وفد السعودية المشارك في أسبوع الاستدامة بالأمم المتحدة في نيويورك، أن المملكة سعت خلال العامين الماضيين مع الدول الأعضاء بصفتها رئيساً للمجلس التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للسياحة، إلى تعزيز تمثيل القطاع في المحافل الدولية، وأسهمت في تضمينه ببنود جدول أعمال الأسبوع، كذلك أطلقت حزمة مبادرات؛ كجائزة «أفضل القرى السياحية»، ومبادرة «السياحة تنير العقول»، وتشكيل فريق عمل لإعادة تصميم مستقبل السياحة.

وجدد التأكيد على التزام السعودية بالتنمية المستدامة في القطاع، وذلك من خلال تركيزها على تنفيذ مشاريع سياحية مستدامة، بما يضمن تحقيق أثر إيجابي على المناخ والبيئة والمجتمعات المحلية، مثل مشروعي «نيوم، والبحر الأحمر».

وأضاف الخطيب أن السعودية اتخذت خطوات حثيثة لإطلاق المركز العالمي للسياحة المستدامة؛ بهدف تسريع انتقال القطاع للحياد المناخي، وحماية الطبيعة، وتمكين المجتمعات في جميع أنحاء العالم، لافتاً إلى جهودها الكبيرة لمواجهة آثاره البيئية.

ونوّه إلى أن السعودية دعمت إصدار أحدث نتائج تقرير الآثار البيئية للقطاع، حيث تم للمرة الأولى في تاريخه قياس نسبة مساهمة السفر والسياحة في انبعاثات الكربون عالمياً، وذلك بنسبة تقارب 8 في المائة من الانبعاثات حول العالم.

وأبان الخطيب أن السعودية تسعى بحلول عام 2030 إلى تحقيق المساهمات المحددة وطنياً لخفض انبعاثات مكافئ أكسيد الكربون بأكثر من 27 مليون طن سنوياً، وحماية 30 في المائة من المناطق البرية والبحرية فيها، وزراعة ما يزيد على 600 مليون شجرة.

أحمد الخطيب ترأس وفد السعودية المشارك في أسبوع الاستدامة بالأمم المتحدة (واس)

وأعرب وزير السياحة عن تطلع بلاده إلى تضافر جهود دول العالم كافة وانفتاحها على التعاون المشترك من أجل تحقيق التنمية المستدامة المستهدفة في قطاع السفر والسياحة العالمي، راجياً أن تصل رسالتها للعالم من خلال هذا الحدث المهم للمحافظة على البيئة، وقيادة ودعم تحول السياحة إلى صناعة صديقة للبيئة وداعمة للمجتمعات والدول.


مصر: أبطال فيلم «السرب» يراهنون على ضخامة الإنتاج والجودة

لقطة من فيلم «السرب» (الشركة المنتجة)
لقطة من فيلم «السرب» (الشركة المنتجة)
TT

مصر: أبطال فيلم «السرب» يراهنون على ضخامة الإنتاج والجودة

لقطة من فيلم «السرب» (الشركة المنتجة)
لقطة من فيلم «السرب» (الشركة المنتجة)

لفت المقطع الدعائي للفيلم المصري الجديد «السرب» اهتمام جمهور السوشيال ميديا في مصر، وذلك بعد أن طرحه المنتج المصري تامر مرسي عبر حساباته على مواقع التواصل، مشيراً إلى قرب عرضه بدور العرض المصرية وذلك بعد نحو 3 سنوات من التأجيل.

ويروي فيلم «السرب» تفاصيل الضربة الجوية التي شنتها القوات الجوية المصرية، ضد تنظيم «داعش»، في فبراير (شباط) 2015، بعد ذبح التنظيم 21 مصرياً مسيحياً في منطقة درنة الليبية.

وأعرب متابعون عن تشوقهم لمشاهدة العمل، مشيرين إلى أنه يبدو عملاً ضخماً من خلال لقطات المقطع الترويجي الذي يظهر أسراب المقاتلات المصرية الحديثة، وهي تحلق في السماء خلال مهمة عسكرية.

الفيلم من بطولة أحمد السقا، وشريف منير، ومحمد دياب، وآسر ياسين، ومحمود عبد المغني، ومحمد ممدوح، وأحمد حاتم، ومصطفى فهمي، وعمرو عبد الجليل، وتأليف عمر عبد الحليم، وإخراج أحمد نادر جلال.

وراهن أبطال الفيلم على ضخامة إنتاجه وجودته وتشويق أحداثه، ووصف الفنان أحمد السقا مشاركته فيه بأنها «أهم أدوار مسيرته الفنية»، قائلاً لـ«الشرق الأوسط»: «كانت إحدى أمنياتي الفنية المشاركة في عمل سينمائي وطني، وتحقق هذا الحلم بالمشاركة في فيلم (السرب)، فالفيلم يعد أهم عمل في مسيرتي السينمائية لما يحمله من أهداف، ترصد واقعاً حقيقياً مررنا به خلال فترة عصيبة».

رفض السقا الكشف عن تفاصيل دوره في العمل: «جميع الأخبار التي تناولت دوري في العمل غير صحيحة، وليس لدي الحق في الحديث عنها حالياً، لأنها قد تتسبب في حرق أحداث الفيلم، ولكن ما أستطيع قوله أن دوري أحد الأدوار الرئيسية».

أحمد السقا في لقطة من العمل (الشركة المنتجة)

ونوه السقا إلى أن الفيلم يرصد مرحلة مهمة من تاريخ مصر: «الفيلم يرصد الفترة التي كانت الحياة المصرية العامة مليئة بالاغتيالات، والسينما في العادة يكون تأثيرها أقوى على المشاهد من الرسائل المباشرة».

ويؤكد الفنان المصري محمد دياب الذي اعتاد تقديم أدوار الشر في الدراما المصرية، أن الشر الذي سيقدمه في فيلم «السرب» مختلف تماماً عن أي دور شرّ قدمه من قبل، ويقول لـ«الشرق الأوسط»: «هذه المرة سيكون شراً مختلفاً، هو شر قاتل؛ حيث أجسد في الفيلم دور (العقرب) قائد الجناح العسكري لتنظيم (داعش) في منطقة درنة، ربما أكون قدمت أدواراً تتميز بالشر كثيراً في مسيرتي الفنية، ولكن هذا الدور ربما يكون الأصعب فيها».

الفنان المصري دياب (الشركة المنتجة)

شدّد دياب على أن الفيلم سيكون مفاجأة للجمهور بسبب حجم الإنتاج الضخم الذي وضع جميع إمكاناته ليخرج الفيلم في أفضل صورة: «الشركة المنتجة قدّمت كل سبل النجاح للفيلم، وصُوّرت المشاهد على درجة عالية من الكفاءة لكي نُظهر للمشاهدين أمجاد وبطولات القوات المسلحة المصرية».

وكشف الفنان مصطفى فهمي عن تفاصيل دوره في الفيلم قائلاً لـ«الشرق الأوسط»: «أجسد في (السرب) شخصية رئيس جهاز المخابرات المصرية، وهي المرة الثالثة التي ألعب فيها دور رجل المخابرات، أول مرة كانت في مسلسل (دموع في عيون وقحة) بالمخابرات الإسرائيلية، والمرة الثانية كانت في فيلم (الحفار)، وهذه هي المرة الثالثة».

وأشار فهمي إلى أنه غيّر من شكله تماماً ليُقدّم الشخصية في أبهى صورها: «سيناريو العمل رائع، وكُتب على درجة رائعة من الاحترافية، لذلك كان لا بدّ من رسم شخصية رئيس جهاز المخابرات بطريقة احترافية فذاكرت أشكال وسمات رؤساء جهاز المخابرات المصرية خلال الفترة الماضية، ووضعت لنفسي شكلاً في طريقة الشعر أظهر به في الفيلم».


«لمسات ذهبية »... معرض قاهري يحتفي بالزخارف الإسلامية

يهدف المعرض إلى جذب الجمهور من الدائرة الأوسع لاستكشاف الفنون التراثية وتذوقها (الشرق الأوسط)
يهدف المعرض إلى جذب الجمهور من الدائرة الأوسع لاستكشاف الفنون التراثية وتذوقها (الشرق الأوسط)
TT

«لمسات ذهبية »... معرض قاهري يحتفي بالزخارف الإسلامية

يهدف المعرض إلى جذب الجمهور من الدائرة الأوسع لاستكشاف الفنون التراثية وتذوقها (الشرق الأوسط)
يهدف المعرض إلى جذب الجمهور من الدائرة الأوسع لاستكشاف الفنون التراثية وتذوقها (الشرق الأوسط)

يحتفي معرض «لمسات ذهبية» بالزخارف الإسلامية عبر تطويع الفن والمزج بين التشكيلات الهندسية والتكوينات النباتية، لتقديم رؤى جمالية تنطلق من العمق الحضاري لكل فنان.

ويضمّ المعرض الذي يُنظّم في مركز «القلم» الثقافي بقلب القاهرة التاريخية، 25 عملاً تعكس جمال الزخارف الإسلامية بتشكيلاتها المميزة وألوانها الزاهية.

ويشارك في المعرض، الذي يستمر حتى 20 أبريل (نيسان) الحالي، 10 فنانين مصريين، بالإضافة إلى الفنان زينون محمد عيسى من تايلاند. والمشاركون هم: عادل محمد، وعماد يوسف، وعبد الله محمد، والزهراء داهش، وشيماء الزهري، وإنجي أحمد، وهناء التابعي، وسماء سيد، وشيماء محمد، ومنيرة غانم.

وتعكس إنتاجات الفنانين قدرتهم على تنسيق الوحدات الزخرفية، واستعمال الألوان بشكل متجانس مع التصاميم، ممّا جعلها جاذبة لأنظار الجمهور، وفق المهندس محمد وهدان مدير مركز القلم الثقافي، الذي قال لـ«الشرق الأوسط»: «جمع هؤلاء المبدعون في لوحاتهم بين القدرة على الابتكار والتجديد، وعكست أعمالهم خصوصية فن الزخرفة المملوكية»، مشيراً إلى أن «هذا المعرض يستهدف خلق مساحة رحبة للمهتمين بالزخرفة النباتية والهندسية للتفاعل، ومشاركة ما لديهم من تجارب فنية، وقد سعى إلى مدّ جسور التواصل بين المزخرفين الهواة والمحترفين، لتبادل المعارف والخبرات وإثراء الحراك الفني في مصر».

وعن تاريخ الزخرفة في الفنون الإسلامية، يوضح وهدان أن «الفنان المسلم برع في استخدام التشكيلات النباتية من أوراق وفروع وأزهار وثمار، فعمل على تحوير وتجريد العناصر المستخدمة من صورتها الطبيعية، وتركيبها وفق قواعد محدّدة كالتكرار والتناظر والتناوب والتقابل والتعاكس»، وتابع: «كما طوّع الفنان العربي الأشكال الهندسية في إبداعاته كالمستقيمات والمربعات والمثلثات والدوائر والأطباق النجمية وغيرها، وظهر فيها ميله إلى شغل المساحات وملء الفراغ على البنايات، أو في تزيين صفحات الكتب والمصاحف، ما خلق حالة من التباري في إظهار القدرات المختلفة لكل فنان».

ويُعدّ المعرض نتاجاً للمبادرة التي أطلقها المركز منذ سنوات عدّة، تحت عنوان «تجمع مزخرفي مصر»، بدعم من برنامج «تاندم أمواج» للمِنح الصغيرة القائم على تنفيذه «مسارات جماعية» (Collective Routes)، وعن ذلك يقول وهدان: «يُنظم المركز في مقره تجمعاً شهرياً للمزخرفين في سياقات غير رسمية بهدف خلق مساحة آمنة رحبة للتواصل وتبادل الخبرات الفنية».

المهندس محمد وهدان مدير المركز والفنان التايلاندي زينون عيسى أمام لوحة للأخير (الشرق الأوسط)

ويضيف: «نقيم فعاليات تتضمن عدة أنشطة، منها الجلسات التوجيهية، والتصحيح للأعمال والمشاريع الفنية، وإقامة معارض فنية للصاعدين والمحترفين على السواء، ومحاضرات نظرية، وورش عمل، وحفلات توقيع للكتب الجديدة في مجال الزخرفة، بهدف إرساء قواعد مجتمع فني مترابط للجماهير المهتمين بالفنون الإسلامية، وجذبهم من الدائرة الأوسع لاستكشاف الفنون التراثية وتذوّقها».

تشارك في المعرض مجموعة من مزخرفي مصر (الشرق الأوسط)

هناء التابعي الغازي، معلمة رسم زخرفي ومنظور، من محافظة دمياط (شمال شرقي مصر)، تشارك في المعرض بعملين: أحدهما يجسد زخرفة دائرية، والآخر تصميم لسجادة على ورق كانسون رخامي، ويمثّل العملان «تحدياً للوصول إلى متقابلات لونية، مع مزج تناغماتهما الفعلية في كثافة اللون وشفافيته وقدرته على اصطياد الضوء، وانعكاسه على الأشكال اللونية»، تقول لـ«الشرق الأوسط»: «إن الفنون الإسلامية في الأصل زخرفية قبل كل شيء، إذ الفنان لا يكاد يحتمل رؤية مساحة خالية من الرسوم والزخارف قديماً».

عمل للفنان زينون عيسى (الشرق الأوسط)

وتتابع: «للزخارف دور في تجسيد العمارة والتصميم، مثل الزخرفة على جدران المساجد وأغلفة المصاحف، ومن مميزاتها أن الفنان يبدع من خياله، ولا ينقل ممّا حوله من الطبيعة، فقد كان الفنان المسلم القديم يبتعد عن تجسيد الطبيعة أو نقلها كما هي».

ويشارك الفنان التايلاندي زينون عيسى الطالب بالدراسات العليا في كلية اللغة العربية جامعة الأزهر بعملين من الزخرفة الهندسية المدمجة بزخارف نباتية تنتمي للعصر المملوكي، ويقول لـ«الشرق الأوسط» إن «تصميم لوحات زخرفية أمر ممتع للغاية، فأنا أحب الزخرفة الإسلامية بكل أنواعها، لأنها في حد ذاتها فن جميل، لكنها على الجانب الآخر فن شاق، إذ تتطلب الدّقة والصبر لإنجاز زخارف مميزة».

ويضيف: «أعتز بمشاركتي في هذا المعرض على وجه الخصوص؛ لأنه يقام في بيئة تاريخية فريدة من نوعها، تحيط بها المباني الأثرية المطعمة بالزخارف».

زخرفة تركية الطراز على هيئة سجادة للفنانة هناء التابعي (الشرق الأوسط)

وعلى هامش فعاليات المعرض، نُظّمت مجموعة من المحاضرات المتخصصة. منها محاضرة عن الزخارف الهندسية في الحقبة المملوكية، قدّمها المهندس مصطفى صدقي في الافتتاح، تناول فيها التعريف بالزخرفة الهندسية ومراحل تطوّرها، فضلاً عن الأنماط الحلقية والأنظمة السباعية غير المنتظمة.


الدراما في رمضان والسينما خلال العيد… ماذا عن بقية العام؟

ياسر جلال في مسلسل «جودر» خلال الموسم الدرامي الرمضاني الماضي (الشركة المنتجة)
ياسر جلال في مسلسل «جودر» خلال الموسم الدرامي الرمضاني الماضي (الشركة المنتجة)
TT

الدراما في رمضان والسينما خلال العيد… ماذا عن بقية العام؟

ياسر جلال في مسلسل «جودر» خلال الموسم الدرامي الرمضاني الماضي (الشركة المنتجة)
ياسر جلال في مسلسل «جودر» خلال الموسم الدرامي الرمضاني الماضي (الشركة المنتجة)

بينما يستحوذ موسم دراما رمضان على عرض معظم الأعمال الدرامية خلال العام في مصر، تتمتع مواسم بعينها كذلك بنصيب الأسد في العرض السينمائي، خصوصاً في الأعياد والإجازة الصيفية، وفق نقاد، ما يطرح تساؤلاً: ماذا عن بقية العام؟ هل تعاني بقية شهور السنة من حالة أشبه بـ«الجفاف الفني»؟

الزخم الكبير الذي شهده الموسم الرمضاني المنقضي العام الحالي، متمثلاً في عرض نحو 35 مسلسلاً مصرياً بين طويل (30 حلقة)، وقصير (15 حلقة)، يؤكد هذه الظاهرة، فلا يتجاوز عدد الأعمال الدرامية الذي يُعرض على مدار العام بعيداً عن الموسم، أصابع اليدين، وفق نقاد.

ويرجع الناقد الفني المصري طارق الشناوي هذا التباين إلى أن «النسبة الكبرى من الإعلانات تكون خلال الموسم الرمضاني»، مؤكداً لـ«الشرق الأوسط» أن «اتفاقيات المنتجين مع وكالات وشركات الإعلانات خلال الموسم الرمضاني كانت تصل إلى 60 في المائة من إجمالي الإعلانات على مدى العام، وربما تراجعت في السنوات الأخيرة إلى 40 في المائة، لكنها تبقى النسبة الكبرى».

بوستر «الحشاشين» الذي عرض الموسم الدرامي الرمضاني الماضي (الشركة المنتجة)

ويرفض الشناوي وصف باقي أشهر السنة بـ«الجفاف الفني»، مشيراً إلى أعمال درامية تُعرض خارج الموسم ( Of season)، تحقّق نجاحاً ملحوظاً في السنوات الأخيرة رغم قلتها، خصوصاً على المنصات، التي ازدهرت بعد أزمة كورونا.

ووفق الناقد أحمد سعد الدين، فإن «عدد الأعمال الدرامية خارج الموسم يُعدّ قليلاً للغاية رغم زيادتها خلال الأعوام الماضية بسبب المنصات، إذ تعتمد على نجوم ليسوا بقوة نجوم دراما رمضان».

ودخلت المنصات الرقمية المنافسة مع الفضائيات على نسب الإعلانات والاشتراكات بناءً على جذب المحتوى الدرامي، حيث عُرض قرابة 13 مسلسلاً مصرياً على المنصات.

هشام ماجد وهنا الزاهد في فيلم «فاصل من اللحظات اللذيذة» في عيد الفطر (الشركة المنتجة)

في حين عدّ الناقد الفني المصري محمد رفعت، أن الدراما لم تعد مقتصرة على الموسم الرمضاني، مشيراً لـ«الشرق الأوسط» إلى «دور المنصات الرقمية الكبير في دعم ما اصطلح على تسميته (Of season) حيث تُعرض مسلسلات جيدة على مدار العام، وتحقق نسب مشاهدة عالية لأنها تعالج موضوعات اجتماعية وإنسانية مهمة».

الأمر نفسه ينطبق على مواسم العرض السينمائي، التي تقتصر على أوقات بعينها وتتركز في الأعياد، وإن كان موسم عيد الفطر الحالي شهد تراجعاً في عرض الأفلام في مصر، حيث عُرضت 4 أفلام فقط هي «شقو» و«فاصل من اللحظات اللذيذة» و«عالماشي» و«أسود ملون».

ويعزو سعد الدين تراجع أعداد الأفلام السينمائية في الفترة الأخيرة سواء في موسمي عيد الفطر أو رأس السنة أو خارج المواسم إلى «سيطرة القضية الفلسطينية على الاهتمام»، وقال إن «أحداث فلسطين ضربت الموسم السينمائي في (رأس السنة)، ومن ثَمّ جاء رمضان حيث يتوقف الإنتاج السينمائي، وجاء موسم عيد الفطر ليضم 4 أفلام فقط وهو عدد قليل جداً».

وتوقع سعد الدين أن يكون «الموسم السينمائي في عيد الأضحى هو الأقوى لمواكبته الموسم الصيفي، ومعظم المنتجين ينتظرونه ليحظوا بفرصة لعرض أفلامهم لفترة تمتد نحو 4 أشهر».

علي ربيع في فيلم «عالماشي» خلال عيد الفطر (الشركة المنتجة)

وحققت السينما المصرية العام الماضي طفرة في الإنتاج بعدد 67 فيلماً بلغت إيراداتها 660 مليون جنيه وقتها (الدولار يعادل 48.3 جنيه) وفق إحصاءات لغرفة صناعة السينما، في حين حققت في عام 2022 نحو 500 مليون جنيه إيرادات لعدد 24 فيلماً.

ويرى الشناوي أن «السينما من المفترض أن تعمل على مدار العام، لكن منذ الستينات ارتبطت بمواسم، خصوصاً موسم الأعياد وتحديداً عيد الفطر، ولانشغال الجمهور في دراما رمضان تختفي السينما تماماً، وبعد شهر من الغياب يكون هناك إقبال كبير عليها».

ولفت إلى أن «فترات السبعينات والثمانينات والتسعينات كانت تشهد صراعاً شديداً ومعارك بين نجوم مثل عادل إمام وأحمد زكي ونادية الجندي ونبيلة عبيد للاستحواذ على مواسم الأعياد».

وعن الجفاف السينمائي خارج المواسم المعتادة يقول الشناوي: «هناك بعض الأفلام التي قد تجد فرصة للنجاح، فهناك مثلاً فيلم (إسماعيلية رايح جاي) الذي عُرض في 25 أغسطس (آب) 1997 وحقق طفرة في السينما على مستوى الإيرادات والشهرة والانتشار، بل اخترع موسماً هو الموسم الصيفي، وفي الشهور الأخيرة فيلم (الحريفة) مثلاً لم ينزل في موسم ولم يكن متوقعاً له شيء، لكنه حقق رقماً خرافياً بالنسبة لتكلفة الفيلم، ما يعني أن الأفلام التي تُعرض خارج الموسم على قلّتها قد يكون لها حظ وافر في النجاح ولو على شكل طفرات».

فيما يُعِدّ الناقد محمد رفعت أن «السينما لم تعد مرتبطة بمواسم محدّدة لطرح الأفلام، فقد أصبحنا نشاهد أفلاماً جديدة على مدار السنة من دون الارتباط بموسم محدد أو وقت معين، خصوصاً مع فتح أسواق جديدة للفيلم المصري، وعرض الأفلام المصرية الجديدة متزامنة في العديد من العواصم العربية».


عمر قهوتك الصباحية قد يبلغ 600 ألف سنة

عمر القهوة التي يشربها الأشخاص يومياً قد يبلغ 600 ألف سنة (إ.ب.أ)
عمر القهوة التي يشربها الأشخاص يومياً قد يبلغ 600 ألف سنة (إ.ب.أ)
TT

عمر قهوتك الصباحية قد يبلغ 600 ألف سنة

عمر القهوة التي يشربها الأشخاص يومياً قد يبلغ 600 ألف سنة (إ.ب.أ)
عمر القهوة التي يشربها الأشخاص يومياً قد يبلغ 600 ألف سنة (إ.ب.أ)

أكدت مجموعة من الباحثين أن عمر القهوة التي يشربها الأشخاص يومياً قد يبلغ 600 ألف سنة.

وباستخدام جينات من نباتات القهوة في جميع أنحاء العالم، قام الباحثون ببناء شجرة عائلة لأكثر أنواع القهوة شعبية في العالم، المعروف باسم «قهوة أرابيكا Coffea Arabica».

وبحسب صحيفة «الإندبندنت» البريطانية، فقد وجد الباحثون أن هذا النوع ظهر منذ نحو 600 ألف سنة من خلال التهجين الطبيعي لنوعين آخرين من أنواع القهوة.

وقال فيكتور ألبرت، عالم الأحياء بجامعة بوفالو الذي شارك في قيادة الدراسة: «بعبارة أخرى، ظهرت هذه القهوة قبل أي تدخل من الإنسان».

ويعتقد ألبرت وفريقه أن نباتات القهوة البرية هذه نشأت في إثيوبيا، لكن تحميصها وطحنها لأول مرة بدآ في اليمن في القرن الخامس عشر الميلادي.

وتقول بعض الروايات إنه في القرن السابع عشر قام الراهب الهندي بابا بودان بتهريب سبع حبوب بن خام من اليمن إلى وطنه، ما وضع الأساس لانتشار القهوة عالمياً.

فنجان قهوة (أ.ب)

وتشكل «قهوة أرابيكا»، التي تشتهر بنكهتها الحلوة نسبياً، الآن، 60 في المائة إلى 70 في المائة من سوق القهوة العالمية، في حين تشكل قهوة روبوستا، التي تتميز بكونها أكثر مرارة، النسبة المتبقية.

ويقول الباحثون إنه بعد بناء «شجرة عائلة قهوة أرابيكا»، تبين لهم أن أصول قهوة روبوستا تعود إليها أيضاً.

وتزدهر نباتات قهوة أرابيكا خلال الفترات الدافئة والرطبة وتعاني خلال الفترات الجافة.

ويأمل الباحثون في أن تساعد دراستهم في معرفة المزيد عن هذه النباتات لحمايتها بشكل أفضل من الآفات وتغير المناخ.


سيول وأمطار رعدية في الخليج مع استمرار منخفض «المطير»

أمطار غزيرة وجريان للسيول سببه منخفض المطير (أونا)
أمطار غزيرة وجريان للسيول سببه منخفض المطير (أونا)
TT

سيول وأمطار رعدية في الخليج مع استمرار منخفض «المطير»

أمطار غزيرة وجريان للسيول سببه منخفض المطير (أونا)
أمطار غزيرة وجريان للسيول سببه منخفض المطير (أونا)

تستمر دول الخليج في استقبال الأمطار الناجمة عن منخفض «المطير الجوي» الذي أثّر على سلطنة عُمان والإمارات العربية المتحدة والمنطقة الشرقية في السعودية، ونتج عنه هطول أمطار غزيرة وزخات من البرد وجريان للسيول، قابلها تعليق للدراسة والعمل في مدن عديدة.

وأكد عبد العزيز الحصيني خبير الطقس والمناخ لـ«الشرق الأوسط»، أن المنخفض بدأ يوم السبت الماضي، وتأثرت به بشكل مباشر كل من الإمارات وعُمان والمنطقة الشرقية في السعودية، كما أثر بشكل طفيف على عدد من المناطق السعودية؛ منها، الحدود الشمالية وحائل والقصيم والباحة وجيزان، بموجتين، الأولى مطرية صباح الثلاثاء، والثانية في المساء من اليوم نفسه.

وأكّد الحصيني أن غزارة الأمطار ستكون على السواحل الإماراتية في الخليج العربي، وربما تمتد حتى شرق العاصمة الرياض، كما سيرافقها انخفاض في سرعة الرياح ودرجة الحرارة، وتابع موضحاً أن ما نشهده من تقلّب في الأجواء، هي فترة انتقالية تأخذنا بالتدريج من فصل الشتاء إلى الصيف.

أمطار متفرقة في السعودية

ونشر المركز السعودي الوطني للأرصاد، توقعات الطقس ليوم الثلاثاء، أشار فيها إلى فرصة هطول أمطار رعدية متوسطة إلى غزيرة مصحوبة برياح نشطة مثيرة للأتربة والغبار وزخات من البرد تؤدي إلى جريان السيول على أجزاء من مناطق القصيم، والرياض، والشرقية والأجزاء الشرقية من الحدود الشمالية وحائل.

المنطقة الشرقية سجلت الكمية العليا لهطول الأمطار في السعودية (واس)

في حين تكون خفيفة مصحوبة برياح نشطة مثيرة للأتربة والغبار على أجزاء من مناطق نجران، وجازان وعسير، كما يطرأ انخفاض في درجات الحرارة على الشرقية والرياض والقصيم مصحوبة برياح نشطة تؤدي إلى شبه انعدام في الرؤية الأفقية.

تعليق للعمل والدراسة في الإمارات

شهدت الإمارات أمطاراً غزيرة في أرجاء البلاد نتيجة لتعمّق المنخفض الجوي الذي يؤثر على الدولة في هذه الأثناء، ودعت الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث إلى ضرورة البقاء في المنازل في أثناء الحالة الجوية وعدم الخروج إلا في حالات الضرورة القصوى، وإيقاف السيارات في أماكن بعيدة وآمنة ومرتفعة عن مناطق جريان الأودية والشعاب وتجمعات المياه، كما أوصت باتخاذ الإجراءات الوقائية في حال سقوط الأمطار أو حبات البرد لتقليل تأثيرها على الممتلكات.

وأكد المركز الوطني للأرصاد أن البلاد ستشهد سحباً ركامية على المناطق الساحلية تتحرك باتجاه المناطق الشرقية والشمالية، يصاحبها سقوط أمطار مختلفة الغزارة مع البرق والرعد مع احتمال سقوط البَرَد على بعض المناطق.

جانب من الأمطار التي هطلت على أبو ظبي (وام)

وأضاف المركز أن تكونات السحب ستستمر في المناطق الغربية باتجاه الداخل، من عصر اليوم وحتى صباح غد الأربعاء؛ حيث تزداد كميات السحب الرّكامية والأمطار المختلفة الغزارة مع البرق والرعد ومع احتمال سقوط البَرَد على بعض المناطق.

ودعا المركز الوطني للأرصاد إلى توخّي الحيطة والحذر في أثناء قيادة المركبات في حال هطول الأمطار والابتعاد عن مناطق جريان الأودية وتجمعات المياه، ونتيجة للحالة الجوية فعّلت مدن عديدة في الإمارات نظام العمل والدراسة عن بعد، يومي الثلاثاء والأربعاء.

وتأثر عدد من الرحلات الجوية نتيجة تقلّب المناخ في البلاد؛ إذ أعلنت شركة «فلاي دبي» أن الظروف الجوية المتقلّبة أثّرت على جدول رحلاتها في مطار دبي الدّولي، وأنها ألغت بعض الرحلات نتيجة لذلك، في حين أُخّرت رحلات عدّة أخرى.

وقال متحدث باسم «فلاي دبي» في بيان نشرته الشركة: «نعمل جاهدين لتقليل أيّ تأثير على جداول سفر مسافرينا ونُنسّق مع جميع الأطراف في المطار، وسنواصل مراقبة الأحوال الجوية من كثب وننصح مسافرينا بالوصول إلى المطار قبل وقت كافٍ من مواعيد رحلاتهم والتّحقق من حالة الرحلة عبر الموقع الإلكتروني للشركة».

استمرار تأثير «المطير» على عُمان

وفي بيان نشرته «وكالة الأنباء العمانية»، (أونا)، أشارت كوثر بنت سليمان الجابرية اختصاصية أرصاد جوية في هيئة الطيران المدني العماني، إلى أن التوقعات لا تزال تشير إلى استمرار غزارة الأمطار على عموم محافظات سلطنة عُمان الشمالية، وستتركز غزارتها على محافظات مسندم والبريمي والظاهرة وشمال الباطنة خلال فترة الظهيرة على أن تمتد لتشمل محافظات الداخلية وجنوب الباطنة ومسقط وجنوب الشرقية وشمال الشرقية مساء اليوم.

وأكدت كوثر استمرار الأمطار الرعدية غداً الأربعاء على عموم محافظات عُمان، مع بدء الانحسار التدريجي لتأثيرات المنخفض من مساء يوم الأربعاء وصباح يوم الخميس، مفيدة بأنه منذ مساء الاثنين بدأت تأثيرات الموجة الأعمق من الحالة الجوية عبر تدفق السحب الرعدية وهطول أمطار متفاوتة الغزارة مصحوبة برياح نشطة وتساقطٍ لحبات البَرَد صاحبها جريان جارف للشّعاب والأودية.

أمطار غزيرة وجريان للسيول شهدتها المحافظات العمانية (أونا)

ونظراً لاستمرار تأثر مختلف المحافظات بـ«منخفض المطير»، قرّرت وزارة التربية والتعليم العمانية استمرار تعليق العمل في المدارس وتحويل الدراسة عن بُعد في جميع المدارس الحكومية والخاصة والأجنبية في جميع المحافظات باستثناء محافظتي: ظفار والوسطى، وذلك ليوم الأربعاء، على أن تُستأنف الدراسة في المدارس يوم الخميس الموافق 18 أبريل (نيسان) 2024.

اقرأ أيضاً