العُلا تجذب الجمهور العالمي بحملة «متجددة عبر الزمن»

تعزز الحملة جاذبية العلا واستقطاب الزوار من أنحاء العالم (واس)
تعزز الحملة جاذبية العلا واستقطاب الزوار من أنحاء العالم (واس)
TT

العُلا تجذب الجمهور العالمي بحملة «متجددة عبر الزمن»

تعزز الحملة جاذبية العلا واستقطاب الزوار من أنحاء العالم (واس)
تعزز الحملة جاذبية العلا واستقطاب الزوار من أنحاء العالم (واس)

في خطوة تشكل انطلاقة لرحلة مثيرة، تقدم حملة العُلا العالمية الأولى للعلامة التجارية بعنوان «متجددة عبر الزمان» جوهر المنطقة الواقعة شمال غربي السعودية، بطابع فريد يعكس روح الوجهة من منظورٍ متجدد، لتعزيز جاذبيتها واستقطاب الزوار من مختلف أنحاء العالم، ليستمتعوا بتجربة ثقافية فريدة.

وتستهدف الحملة، التي تتجاوز المفهوم التقليدي لتسويق الوجهات السياحية بالاعتماد على دراسة البيانات، 9 أسواق رئيسية حول العالم بـ6 لغات مختلفة عبر قنوات تسويقية متعددة لتمنح العملاء تجربة سلسة ومميزة. وتنطلق بفعاليات نوعية تستهدف شركاء قطاع السفر والإعلام في 6 مدن «دبي، لندن، نيويورك، باريس، شنغهاي، مومباي»، بهدف سرد قصة العُلا بطريقة آسرة.

تتجاوز الحملة المفهوم التقليدي لتسويق الوجهات السياحية (واس)

من جانبه، قال فيليب جونز، رئيس قطاع السياحة بالهيئة الملكية لمحافظة العُلا: «خلال السنوات القليلة الماضية، رسّخت العُلا مكانتها وجهةً مميزة يضعها المسافرون العالميون على قوائم وجهات سفرهم المفضلة»، مضيفاً: «ومع ذلك، فإن الحملة تمثل الفصل التالي في هذه الرحلة التي تشهد تطوراً مستمراً».

وتابع: «من خلال هذه الحملة، يمكننا توسيع نطاق الحوار على الساحة العالمية والتواصل بشكل أكبر حول مدى جاذبية العُلا وخصائصها وطموحاتها»، مؤكداً «أفضل ما في العُلا لم يره العالم بعد، وندعو الجميع للمشاركة في هذه الرحلة الاستثنائية».

تمثل الحملة الفصل التالي في رحلة العلا التي تشهد تطوراً مستمراً (واس)

بدورها، أوضحت ميلاني دي سوزا، المديرة التنفيذية لإدارة تسويق الوجهات بالهيئة، أن هذه الحملة «لا تقتصر على زيادة الوعي العالمي بالعُلا كوجهة نجحت في استقطاب اهتمامٍ الزوار من أنحاء العالم فحسب، بل تهدف أيضاً إلى استعراض البرامج والمبادرات المصممة لتوفير مستقبل أفضل لجميع الراغبين بالسكن في واحتنا القديمة أو زيارتها أو العمل فيها».

ويتماشى برنامج الحملة مع رؤية العُلا ومخططاتها للتطوير الشامل وأهدافها بأن تصبح وجهة مفعمةً بالتراث تواكب المتطلبات العصرية والمتغيرة، كما يلبي متطلبات الزوار بما يوفره من تجارب أصيلة وذات قيمة، مع التركيز على مناحٍ معينة من قطاع السفر، والاتجاه المتزايد لخياراته الصديقة للبيئة.

يلبي البرنامج متطلبات الزوار بما يوفره من تجارب أصيلة وذات قيمة (واس)

وتنطلق الحملة مع فيلم استثنائي للمصور السينمائي الفرنسي الشهير برونو أفيلان، يقدم خلاله بلمسة سينمائية لا مثيل لها، منظوراً إبداعياً جديداً، يسلط الضوء بدقة على جوهر العُلا وطموحاتها عبر ركائز وجهتها الأساسية «التاريخ والتراث والفنون والثقافة والطبيعة والمغامرة وتجارب الاستجمام والرخاء».

من جهته، أشار برونو أفيلان إلى أن «كل ركن من أركان العُلا يشكّل منبعاً للإلهام، ولقد حرصت على عكس جوهرها بوضوح في الفيلم، وتجسيد لمسات الإبداع والعاطفة التي تميزها وشعبها، وتعكس إرثاً فريداً انتقل من جيل إلى جيل، مع طموحاتٍ بازدهاره في الفصول المقبلة من رحلتها».

المصور السينمائي الشهير برونو أفيلان حرص على عكس جوهر العلا بوضوح في الفيلم (واس)

وتابع: «شكّلت صناعة هذا الفيلم تجربة غنية بالنسبة لي، ليس لأنها أتاحت لي مشاهدة عددٍ من أبرز المعالم والمواقع المميزة في العالم فقط، بل لأنها وفّرت لي الفرصة لاستكشاف أعماق إبداعاتي، وسط رمال وواحة العُلا الاستثنائية».

وبالعودة إلى دي سوزا، فتأمل أن ينصف الفيلم والأصول الإبداعية وجهة العلا الفريدة، ويعكس جوهرها، بما فيها من التراث الغني، والفنون والثقافة النابضة بالحياة، والمناطق الطبيعية الخلابة، وتجارب المغامرات المثيرة، وتجارب الاستجمام والرخاء المتجددة.

وعلاوة على ذلك، تتضمن الحملة مجموعة من أفلام العلامة التجارية «Pillar Films»، ويقدم كل منها فيديو قصيراً يركز على العُلا، ويعرض تنوع تجاربها، ووجهاتها ومعالمها السياحية الشهيرة.

تبرز الأفلام القصيرة تنوع تجارب العلا ووجهاتها ومعالمها السياحية الشهيرة (واس)


مقالات ذات صلة

منتجع «بانيان تري العُلا» يقدم تجربة صيفية مختلفة

عالم الاعمال منتجع «بانيان تري العُلا» يقدم تجربة صيفية مختلفة

منتجع «بانيان تري العُلا» يقدم تجربة صيفية مختلفة

يقدم منتجع «بانيان تري العُلا» لضيوفه تجربة إقامة فاخرة وسط أجواء لا مثيل لها من الهدوء والصفاء، وذلك عبر طرح العرض الصيفي «ادفع أقل ومدد إقامتك».

«الشرق الأوسط» (العُلا)
الاقتصاد وكيل وزارة السياحة لتمكين الوجهات السياحية يستعرض الفرص الواعدة التي توفرها المملكة للمستثمرين الدوليين والمحليين في القطاع (واس)

السعودية تستعرض برنامج ممكنات الاستثمار السياحي في «مؤتمر برلين»

شاركت وزارة السياحة السعودية في المؤتمر العالمي الاستثماري في برلين، وذلك ضمن مساعيها لتعريف المستثمرين العالميين المشاركين بالفرص المتاحة في القطاع.

«الشرق الأوسط» (برلين)
يوميات الشرق كانت العلا موطناً للحضارات المتعاقبة منذ أكثر من 200 ألف عام (واس)

العلا تنضم لـ«تحالف طريق الحرير للمدن السياحية»

انضمت محافظة العُلا (شمال غربي السعودية) عضواً مؤسّساً في التحالف السياحي الدولي لمدن طريق الحرير، وذلك في إطار دعم التعاون والترابط الثقافي بين المملكة والصين.

«الشرق الأوسط» (العُلا)
يوميات الشرق تجسد القطع الأثرية المعروضة حضارات العلا عبر التاريخ (الشرق الأوسط)

وزير الثقافة السعودي يزور معرض «العلا: واحة العجائب» ببكين

زار الأمير بدر بن عبد الله بن فرحان، وزير الثقافة السعودي، معرض «العلا: واحة العجائب في الجزيرة العربية»، المقام في القصر الإمبراطوري بالعاصمة الصينية بكين.

«الشرق الأوسط» (بكين)
رياضة سعودية كأس العلا للهجن يحيي تقاليد سباقات الهجن العريقة في السعودية والمنطقة (الشرق الأوسط)

انطلاق «كأس العُلا للهجن» نهاية أبريل المقبل

أعلنت الهيئة الملكية لمحافظة العُلا عن إقامة النسخة الثانية من كأس العُلا للهجن والتي ستُقام في الواحة القديمة في الفترة من 24 إلى 27 أبريل (نيسان) المقبل.

«الشرق الأوسط» (العُلا)

بيع لوحة غوستاف كليمت «الغامضة» و«المفقودة» منذ قرن بسعر غير مُتوقَّع

رجل يتأمل لوحة غوستاف كليمت «الغامضة» (أ.ب)
رجل يتأمل لوحة غوستاف كليمت «الغامضة» (أ.ب)
TT

بيع لوحة غوستاف كليمت «الغامضة» و«المفقودة» منذ قرن بسعر غير مُتوقَّع

رجل يتأمل لوحة غوستاف كليمت «الغامضة» (أ.ب)
رجل يتأمل لوحة غوستاف كليمت «الغامضة» (أ.ب)

بيعت لوحة «بورتريه الآنسة ليسر» للرسّام الشهير غوستاف كليمت التي ظهرت بعدما ظلّت مفقودة 100 عام، بـ30 مليون يورو في مزاد بفيينا. ويشكّل هذا المبلغ رقماً قياسياً لمزاد في النمسا رغم الغموض في شأن مصدرها. وخمّنت دار «إم كينسكي» سعر اللوحة بين 30 و50 مليون يورو، لكنّها بيعت في النهاية بالسعر التقديري الأدنى، أي أقلّ بكثير من السعر الذي بيعت به لوحة أخرى لكليمت بلندن في يونيو (حزيران) 2023؛ وهو 86 مليون يورو. لكنّ هذا السعر لا يقلّل شأن المزاد الذي وصفته رئيسة قسم الفنّ الحديث في الدار كلوديا مورث غاسر بأنه «تاريخي»، إذ «لم يسبق طرح أي عمل مماثل للبيع في البلد الذي يتحدّر منه الرسّام». وأضافت: «لم يتوقّع أحد أنّ لوحة تحمل أهمية كبيرة ومفقودة منذ 100 عام، ستُعاود الظهور»، في حين يعود آخر رقم قياسي لعمل نمساوي إلى لوحة فلمنكية بيعت عام 2010 لقاء 7 ملايين يورو «فقط». وأثارت اللوحة المُستعادة وغير الموقّعة ضجة كبيرة، خصوصاً أنها كانت محفوظة جيداً وبقيت على الأراضي النمساوية. ومنذ أن كُشِف النقاب عنها في يناير (كانون الثاني)، سارع المهتمّون للاطّلاع عليها ضمن معارض أقيمت في سويسرا، وألمانيا، وبريطانيا، وهونغ كونغ، قبل طرحها في المزاد، وفق «وكالة الصحافة الفرنسية». وعُرضت بطبيعة الحال في النمسا داخل قصر باروكي مذهل، محاطة برسوم تخطيطية أوّلية لكليمت، وأعمال أخرى لفنانين معاصرين منهم إيغون شيله، مطروحة للبيع أيضاً. وتمثّل اللوحة العائدة إلى عام 1917 ولم يكتمل إنجازها، امرأة شابة سمراء ذات ملامح واضحة، ترتدي سترة مطبّعة بالورود على خلفية حمراء. وقد توفّي الرسام في العام التالي، وسط غموض تناولته الصحافة يحيط بهوية هذه المرأة. مَن هي هذه الشابة النمساوية المتحدّرة من الطبقة البرجوازية الغنيّة، التي زارت 9 مرات مشغل رسّام عبقري كان محبوباً في عصره؟

اللوحة بيعت في مزاد «تاريخي» (أ.ف.ب)

للإجابة، ذكرت «هيئة الإذاعة البريطانية» (بي بي سي) أنها تُصوّر إحدى بنات أدولف أو يوستوس ليسر، الأخوين من عائلة ثريّة من الصناعيين اليهود. لكن هل هي هيلين أو أنّي، إحدى ابنتَي هنرييت ليسر، الثرية المطلّقة التي كانت رائدة في قضية تمكين المرأة؟ أم أنها مارغريتيه، نجلة صهرها أدولف، وفق ما ورد في أول كتالوغ كامل لأعمال كليمت المُنجَز في الستينات؟ تشكل الصورة الوحيدة المعروفة للوحة حتى الآن، التي ربما التقطت عام 1925 ضمن معرض، مؤشّراً إلى أنها كانت مملوكة لليلي ليسر في ذلك العام.

من جهته، يقول مؤرخّاً الفن توماس ناتر، وألفريد ويدنغر، إنها تعود إلى شخصية مارغريت كونستانس ليسر، كريمة أدولف ليسر. لكن دار «كينسكي» للمزادات في فيينا تشير إلى أنها يمكن أن تصوّر أيضاً إحدى ابنتَي يوستوس ليسر وزوجته هنرييت.

كانت هنرييت، المعروفة باسم ليلي، راعية للفنّ الحديث، فرحَّلها النازيون وماتت في معسكر أوشفيتز خلال المحرقة، بينما نجت ابنتاها، هيلين وأنّي، من الحرب العالمية الثانية.

وقالت دار المزاد إنّ المصير الدقيق للوحة بعد عام 1925 «غير واضح».

بدورها، أوضحت صحيفة «دير ستاندارد اليومية» المستندة إلى مراسلات مؤرشفة في متحف نمساوي، أنّ ليلي أعطت اللوحة لأحد موظّفيها قبل وفاتها عام 1943، لكنها عاودت الظهور مع تاجر نازي قبل أن ترثها ابنته، ثم أقاربه البعيدون. إلا أنّ الدار المتخصِّصة في إجراءات استعادة الممتلكات، ترى أنّ هذه الرواية مجرّد «فرضية من فرضيات قائمة». وبعد الحرب، لم يطالب أحد من أحفاد ليسر الثلاثة الناجين باللوحة، رغم مطالبتهم بأغراض أخرى. وتشرح كلوديا مورث غاسر أنّ ربّ عملها تلقّى قبل عامين اتصالاً من مالكي اللوحة لاستشارته من الناحية القانونية، من دون أن يذكروا هوياتهم، فأبلغت الدار مَن يملكون حقوق اللوحة من عائلة ليسر المقيمين في الولايات المتحدة، فسافر بعضهم لمعاينتها، قبل توقيع عقد مع مالكيها يزيل العوائق الحائلة دون بيعها. ولم يتسرّب أي تفصيل بشأن شروط هذه الاتفاقية الودّية التي ينتقدها عدد من الخبراء لسرعة إتمامها رغم الريبة المحيطة بمصير عمل ذي قيمة كبيرة. وتقول رئيسة قسم الأرشيف في متحف «بلفيدير» الذي يضم لوحة «قبلة» الشهيرة لكليمت، مونيكا ماير: «لم نتوصّل حتى اليوم إلى معلومات دقيقة بشأن مصدرها، ويتعيّن تخصيص وقت مناسب لإجراء دراسة أكثر تعمّقاً». ولم تُعرَض اللوحة في الولايات المتحدة، خشية أن يصادرها القضاء في حال النزاع عليها، أسوةً بأعمال يُشتبه في أنها منهوبة.


«أذكى الموظفين لن يحصلوا على الترقيات»... مليونير يكشف عن أسرار «الشخصية» للثراء

أذكى الأشخاص في المكتب لم يكونوا بالضرورة هم الذين يحصلون على العلاوات والترقيات (Shutterstock)
أذكى الأشخاص في المكتب لم يكونوا بالضرورة هم الذين يحصلون على العلاوات والترقيات (Shutterstock)
TT

«أذكى الموظفين لن يحصلوا على الترقيات»... مليونير يكشف عن أسرار «الشخصية» للثراء

أذكى الأشخاص في المكتب لم يكونوا بالضرورة هم الذين يحصلون على العلاوات والترقيات (Shutterstock)
أذكى الأشخاص في المكتب لم يكونوا بالضرورة هم الذين يحصلون على العلاوات والترقيات (Shutterstock)

ترك الأميركي ستيف أدكوك وظيفته في الشركة في عام 2016 عن عمر يناهز 35 عاماً، بعد أن وفّر نحو 900 ألف دولار، وإلى الآن لا يزال الرجل البالغ من العمر 42 عاماً يعمل بشكل غير إلزامي، وقد ارتفع صافي ثروته إلى نحو 1.3 مليون دولار، بحسب شبكة «سي إن بي سي».

لكن كيف؟

وفقاً للشبكة، فإنه على مدار العقدين الماضيين، صحّح أدكوك الكثير من الأمور المتعلقة بأمواله، لكنّ هناك شيئاً واحداً يقول إنه يتمنى لو كان يعرفه وهو في العشرينات من عمره لكان من الممكن أن يجعله أكثر ثراءً بوقت أسرع.

ونصح أدكوك بأن «شخصيتك ستجعلك أغنى بعشر مرات من ذكائك»، وقال: «لقد تعلمت ذلك طوال مسيرتي المهنية، ببطء ولكن بثبات. لقد عملت مع الكثير من الأشخاص الأذكياء، لكن أذكى الأشخاص في المكتب لم يكونوا بالضرورة هم الذين يحصلون على العلاوات والترقيات».

وأشار أدكوك إلى أنه يدرك كيف قد يبدو هذا الأمر غير بديهي، خصوصاً بالنسبة للشباب الذين يأملون في العمل في مجال العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات (STEM) مثله، لكنه أوضح أن «كونك الأذكى في الغرفة هو ما يؤتي ثماره في المدرسة، ولكن في العالم الحقيقي، يعد ذكاؤك العاطفي الأهم».

وأضاف: «بعد تخرجي في الكلية، افترضت أنني يجب أن أكون أذكى شخص في المكتب. لكن هذا ليس هو الحال في عالم العمل، إذ سيوفر لك الذكاء العاطفي المزيد من المال وفرصاً للترقية أكثر بكثير من معدل الذكاء».

كيف تُظهر ذكاءك العاطفي في العمل

لا أحد يقول إن كونك ذكياً وجيداً في عملك ليس أمراً مهماً. يجب أن تكون ذكياً وكفؤاً لتسلق سلم الشركة في أي مجال تقريباً، لكنك على الأرجح لن تتقدم في حياتك المهنية بناءً على الذكاء وحده، من وجهة نظر أدكوك.

ولفت إلى أن أذكى الأشخاص في وظيفة التكنولوجيا القديمة التي كان يشغلها «كانوا هم الذين يقومون بالأعمال الشاقة، ومن الواضح أننا بحاجة إلى هؤلاء الأشخاص، لكنك تحتاج أيضاً إلى رغبة الأشخاص في العمل معك. كونك سهل المعشر سيدفعك إلى الأمام، وهذا ما سيضعك في وضع يسمح لك بالحصول على الترقيات والعلاوات».

وهذه نصيحة تنطبق على فيكي ساليمي، الخبيرة المهنية في «مونستر»، وفقاً لـ«سي إن بي سي»، التي قالت إنه حتى الشخص الذي يتفوق في وظيفته قد يجد نفسه قد تم تجاوزه إذا كان هناك شعور بأنه يفعل ذلك من أجل نفسه.

وأضافت: «قد لا يتمتع شخص آخر بنفس السجل المتميز، لكنه يحفز الناس، وله تأثير إيجابي على مكان عمله وزملائه، ويحب الناس الوجود حوله، من المحتمل أن يؤدي ذلك إلى دفع هذا الشخص إلى الأمام».

وشرحت أن الموضوع أكثر من مجرد التمتع بروح المبادرة أو إجراء محادثة جيدة، وفيما يلي 3 طرق يمكنك من خلالها أن تثبت لصاحب العمل أنك تتمتع بنوع من المهارات الناعمة التي تجعلك تستحق الترقية.

1 - قم بتمثيل الدور

إذا كنت مستعداً لتولي وظيفة أكبر في شركتك، فابدأ في القيام بهذا الدور حيثما أمكنك ذلك، وفقاً لساليمي، وقالت: «حتى لو لم يكن هناك منصب إداري، تصرف كما لو كنت المدير وتولى زمام المبادرة».

هذا لا يعني أن تبدأ بارتداء قمصان ذات ياقات بيضاء وتتولى إدارة زملائك. بدلاً من ذلك، احرص على الحضور باستمرار إلى الاجتماعات، مستعداً لاقتراح أفكار ومبادرات جديدة. خذ زمام المبادرة في تنظيم الأحداث أو «البرامج اللامنهجية» لك ولزملائك في العمل، حسبما نصحت.

وأضافت: «بشكل عام، كن من النوع الذي يرغب زملاؤك في الفريق في الالتفاف حوله».

2 - اجعل الجميع في صفك

وفي هذه النقطة، قالت ساليمي: «إذا كنت تتطلع إلى صقل مهاراتك الشخصية، فاسأل رئيسك في العمل عن المهارات التي يعتقد أنه يجب عليك التركيز عليها من أجل تطوير حياتك المهنية. اسألهم عن المجالات التي تحتاج إلى تطويرها. اجعلهم جزءاً من هذه الرحلة معك».

ووفقاً لها، إن الشيء نفسه يمكن أن ينطبق على الزملاء وحتى العملاء الخارجيين، واقترحت أن تسأل عن رأيهم في الأشياء الأكثر فائدة بالنسبة لك للتركيز عليها، وقالت: «مرة أخرى، أنت تجعلهم جزءاً من الحل».

وتابعت: «ثم خذ نصيحتهم واعمل بها. إذا أخبروك، على سبيل المثال، أنه يمكنك أن تكون أفضل عندما يتعلّق الأمر بالتواصل الكتابي، وهناك الكثير من العروض عبر الإنترنت عندما يتعلق الأمر بتعزيز مهارة ما».

3 - أبحث عن معلم أو مرشد

وسألت: «هل لديك شخص مفضل في المكتب يمكن أن يكون الشخص الذي تطمح إلى الوصول إلى مركزه في حياتك المهنية أو الزميل الذي تستمتع بالعمل معه أكثر من غيره؟»، وأضافت: «اطلب منه أن يوضح لك الأمور، سواء في علاقة توجيه رسمية أو غير رسمية. والأكثر من ذلك، فكر فيما يجعله رائعاً وقلّده».


شاهد... جنوح نحو 100 حوت طيار على سواحل غرب أستراليا

أشخاص يسيرون بالقرب من الحيتان على الشاطئ (رويترز)
أشخاص يسيرون بالقرب من الحيتان على الشاطئ (رويترز)
TT

شاهد... جنوح نحو 100 حوت طيار على سواحل غرب أستراليا

أشخاص يسيرون بالقرب من الحيتان على الشاطئ (رويترز)
أشخاص يسيرون بالقرب من الحيتان على الشاطئ (رويترز)

أفادت السلطات الأسترالية بجنوح ما بين 50 و100 حوت طيار على سواحل غرب البلاد، اليوم (الخميس)، بحسب «وكالة الصحافة الألمانية».

وأوضحت هيئة المتنزهات والحياة البرية في غرب أستراليا أن الحيتان جنحت في المياه الضحلة بالقرب من بلدة دنسبورو الصغيرة، التي تبعد نحو 250 كيلومتراً جنوب بيرث.

وهرع العديد من نشطاء حقوق الحيوان والسكان المحليين إلى الشاطئ لصب المياه على الحيتان لإبقائها على قيد الحياة. ومع ذلك، حثت السلطات المحلية الجمهور على الاقتراب من الحيتان فقط بإرشاد من الخبراء.

وجاء في البيان الذي أصدرته الهيئة: «نحن نعلم أن الجمهور يريد المساعدة، لكننا نطلب منه عدم محاولة إنقاذ الحيوانات من دون توجيه من موظفي الهيئة لأن هذا قد يتسبب في إصابات أخرى وإزعاج للحيوانات ويعوق جهود الإنقاذ المنسقة».

وقال خبير الأحياء البحرية إيان ويز، الذي كان في مكان الحادث، إن عدة حيتان قد نفقت بالفعل.

تظهر هذه الصورة التي قدمتها إدارة التنوع البيولوجي والحفظ والجذب السياحي مجموعة من الحيتان الطيارة التي علقت على شاطئ في توبي إنليت في غرب أستراليا (أ.ب)

ووقعت أكبر عملية جنوح جماعي في أستراليا في نفس المنطقة عام 1996، عندما جنح 320 حوتاً. ونجت جميع الحيتان تقريباً.

وفي عام 2018، نفق 100 حوت طيار في خليج هاملين بغرب أستراليا بعد جنوح جماعي آخر.

وتشكّل الحيتان الطيارة روابط وثيقة للغاية مع بعضها. وفي أوقات معينة من السنة، تتنقل في مجموعات كبيرة.


أجور الممثلات والممثلين... تمييز جندريّ صادم والفوارق بالملايين

أجور الممثلات والممثلين... تمييز جندريّ صادم والفوارق بالملايين
TT

أجور الممثلات والممثلين... تمييز جندريّ صادم والفوارق بالملايين

أجور الممثلات والممثلين... تمييز جندريّ صادم والفوارق بالملايين

«لو كان اسمي أوليفر، لكنتُ تقاضيتُ أجراً أعلى بكثير مما أتقاضى فعلاً». اعتمدت الممثلة البريطانية أوليفيا كولمان نبرة ساخرة، لتعيد التذكير بالإجحاف الذي يلحق بالممثلات الإناث بسبب التفاوت في الأجور بينهنّ وبين زملائهنّ الذكور.

كولمان الحائزة على أوسكار عام 2018، والمعروفة بأدائها شخصيّة الملكة إليزابيث في الموسمَين الثالث والرابع من مسلسل «ذا كراون» على «نتفليكس»، كانت تتحدّث قبل أسابيع إلى الإعلامية كريستيان أمانبور عبر شبكة «سي إن إن». وهي انتقدت التمييز الجندريّ في الأجور داخل قطاع الصناعة السينمائية والتلفزيونية. أما سبب هذه الظاهرة المستمرة منذ عقود، فهو وفق تفسيرها، «زَعمٌ فاتت مدّة صلاحيّته يدّعي أنّ الممثلين الذكور يستقطبون الجمهور أكثر مما تفعل الممثلات الإناث».

الممثلة أوليفيا كولمان بدور الملكة إليزابيث في مسلسل «ذا كراون» (نتفليكس)

الممثلون الأعلى أجراً... 80 في المائة ذكور

رغم موجة الاعتراضات الصاخبة على عدم تكافؤ الأجور في هوليوود، التي انطلقت منذ 10 سنوات، فإنّ الواقع لم يتحسّن. فقد أظهرت قائمة «فوربس» للممثّلين الأعلى أجراً عام 2023، أن 8 من بين الـ10 الأوائل هم من الذكور، في وقتٍ اكتفت الممثلات الإناث بمرتبتَين ضمن القائمة.

ووفق أرقام «فوربس»، فإنّ الممثل الأميركي آدم ساندلر يتصدّر القائمة بأجرٍ سنوي هو 73 مليون دولار. تَليه الممثلة مارغو روبي بمبلغ 59 مليون دولار، مع العلم بأنّ وصول روبي إلى المرتبة الثانية هو حالة استثنائيّة؛ نظراً لبطولتها وإنتاجها فيلم «باربي»، الذي حطّم الأرقام القياسيّة التاريخيّة على شبّاك التذاكر العام الفائت.

ولروبي رفيقة وحيدة ضمن القائمة هي الممثلة جنيفر أنيستون في المرتبة السادسة مع 42 مليون دولار، ليستأثر الممثلون الذكور بباقي المراتب، ومن بينهم توم كروز، وراين غوسلينغ، ومات ديمون، وليوناردو دي كابريو.

مارغو روبي الممثلة الأعلى أجراً في عام 2023 والسبب بطولتها وإنتاجها فيلم «باربي» (رويترز)

الفارق بين الذكور والإناث... مليون دولار

وفق دراسة أكاديميّة أعدتها مجموعة من الباحثات الأميركيّات عام 2017، فإنّ نسبة الفارق بين أجور الممثّلات والممثلين هي 25 في المائة، ما يساوي تقريباً مليوناً و100 ألف دولار لصالح الذكور. وكلّما تقدّم الممثّلون في السنّ، اتّسعت الفجوة في الأجور ما بين الجنسَين. فالممثلة التي تخطّت الـ50 من عمرها، تتقاضى 4 ملايين دولار أقلّ من زميلها الذي يبلغ السنّ نفسه، حتى وإن كانا متساويين شهرة وانتشاراً.

وإذا كانت أوليفيا كولمان تملك ما يكفي من الجرأة لإعادة التذكير بالقضيّة، فإنّ سلَفَها في «ذا كراون» الممثلة كلير فوي صمتت لمدّة طويلة قبل أن يتكشّف ما حصل معها في المسلسل. هي أطلّت بدور أساسي وبمشاهد أكثر من الممثل مات سميث الذي أدّى شخصية الأمير فيليب، إلّا أنها تقاضت أجراً أقلّ بكثير مما تقاضى هو، لمجرّد كونها امرأة.

الممثلة كلير فوي بدور الملكة إليزابيث في مسلسل «ذا كراون» (نتفليكس)

قشّة «سوني» قصمت ظهر البعير

عام 2014 وبعد أن تعرّضت أنظمة «سوني بيكتشرز» الإلكترونية للقرصنة، أظهرَ البريد الخاص لعدد من مديري الشركة، أن الممثلتَين جنيفر لورانس وإيمي آدمز تقاضتا أجراً أقلّ من شركائهما في فيلم «American Hustle»، برادلي كوبر وكريستيان بيل وجريمي رينر. جاءت الحادثة بمثابة القشّة التي قصمت ظهر البعير.

لكن رغم الضجيج الذي أحدثته تلك الفضيحة، ومع أنّها سلّحت الممثلات بجرأة البَوح بالظلم المادي الذي يتعرّضن له، فإنّ شيئاً لم يتغيّر. والدليل على ذلك، أنّ جنيفر لورانس نفسها، وبعد 7 أعوام على ما جرى، تقاضت أجراً يقلّ 5 ملايين دولار عمّا تقاضاه شريكها الممثل ليوناردو دي كابريو في فيلم «Don’t Look Up».

جنيفر لورانس وليوناردو دي كابريو في فيلم «Don’t Look Up» (نتفليكس)

شهادات إجحاف بالعشرات

لا تنتهي شهاداتُ الممثلات حول أجورهنّ المنخفضة مقارنة مع زملائهنّ الذكور، وقد ساهمت في رفع أصواتهنّ حملة #MeToo (أنا أيضاً) عام 2017، التي كشفت الكثير من المستور عن كواليس هوليوود.

من بين الممثلات اللواتي رفعن الصوت ذلك العام، ميشيل ويليامز، بعد أن اكتشفت أنّ زميلها في فيلم «All the Money in the World» الممثل مارك والبرغ، قد تقاضى 1.5 مليون دولار مقابل إعادة تصويره بعض المشاهد في الفيلم، فيما اكتفت هي بألف دولار عن تلك المهمة. أما عن مجمل العمل الذي تَشاركا بطولته، فقد نالت ويليامز 625 ألف دولار، فيما حصل شريكها على أجرٍ قدرُه 5 ملايين.

حملت ويليامز تلك القضية إلى الكابيتول وإلى الحكومة الأميركية، حيث ألقت خطاباً عام 2019 ذكّرت فيه المسؤولين والرأي العام بالفضيحة التي تعرّضت لها، وبأنّ «المساواة في الأجور بين الممثلات والممثلين حقّ غير قابل للمصادرة».

الممثلة ميشيل ويليامز متحدّثة في مبنى الكابيتول الأميركي عام 2019 (أ.ب)

مثلُ زميلتها ويليامز، حملت الممثلة باتريشيا أركيت قضيّتها إلى الكابيتول وإلى محفل الأوسكار. لكن حتى بعد رفع الصوت، فهي اضطرّت للاعتذار عن أدوار عدّة بسبب الأجر المنخفض الذي عُرض عليها، مقارنة مع زملائها الذكور.

لا تتوقّف شهادات الإجحاف عند ويليامز وأركيت، فقد كشفت الممثلة جيسيكا تشاستين في أحاديث صحافية، أنها تقاضت 7 ملايين دولار مقابل دورها في فيلم «The Martian» عام 2015، في وقتٍ حصل شريكُها في البطولة مات ديمون على 25 مليوناً.

الممثلان الأميركيان جيسيكا تشاستين ومات ديمون في افتتاح فيلم «The Martian» (رويترز)

تشمل قائمة الممثلات اللواتي تعرّضن للتمييز المادّي، جيليان أندرسون في سلسلة «The X - Files»، وروبن رايت في «House of Cards»؛ وقد اضطرّت رايت إلى التهديد برفع الصوت أمام الإعلام إن لم يجرِ تصحيح أجرها وجعله متساوياً وأجر زميلها كيفن سبيسي.

أما ناتالي بورتمان فأعلنت عام 2017 أن شريكها في فيلم «No Strings Attached» الممثل أشتون كوتشر، تقاضى أجراً يبلغ 3 أضعاف ما تقاضته هي. ومن بين الممثلات كذلك، تشارليز ثيرون، وسيينا ميلر، وبريانكا شوبرا، وإيما ستون، وغيرهنّ.

الممثلان ديفيد دكوفني وجيليان أندرسون بطلا سلسلة «The XFiles» (إنستغرام)

في تبرير الهوّة

عندما تحاول الجهات المنتجة تبرير الهوّة الحاصلة بين أجور الممثلين الذكور والإناث، تُعدّد 3 أسباب أساسيّة. أوّلاً، نوع الفيلم؛ وأفلام الحركة أو «الأكشن» هي الأكثر جماهيريّة وغالباً ما يكون أبطالها ذكوراً، ما ينعكس ارتفاعاً في أجورهم.

ثانياً، سنوات الخبرة التي تلعب دوراً أساسياً في تحديد الأجر. وثالثاً، الشهرة والانتشار.

أما فيما خفي من أسباب، فيبدو أن الإناث أقلّ صرامة وإلحاحاً من الذكور حين يتعلّق الأمر بالتفاوض على الأجر، لذلك فإنهنّ يكتفين بما هو أقلّ.


فيلم «شِقو» يحقّق أعلى إيراد يومي في تاريخ السينما المصرية

صورة دعائية لفيلم «شِقو» (حساب الشركة المنتجة)
صورة دعائية لفيلم «شِقو» (حساب الشركة المنتجة)
TT

فيلم «شِقو» يحقّق أعلى إيراد يومي في تاريخ السينما المصرية

صورة دعائية لفيلم «شِقو» (حساب الشركة المنتجة)
صورة دعائية لفيلم «شِقو» (حساب الشركة المنتجة)

تمكّن فيلم التشويق المصري «شِقو» من تحقيق إنجازٍ استثنائي في صناعة السينما المصرية، مسجلاً أعلى إيرادٍ يومي في تاريخها. وأدى نجاحه إلى تحفيز فريق العمل لإنتاج جزء ثانٍ منه.

وفي حديثه لـ«الشرق الأوسط» يقول الفنان عمرو يوسف، أحد أبطال الفيلم: «حقّق (شِقو) أعلى إيرادٍ يومي في تاريخ السينما المصرية، بعد تخطّيه حدود 51 مليون جنيه مصري في 12 يوم عرض فقط، وهذا رقم كبير جداً، وأنا سعيد بهذه النتيجة، وسعيد أيضاً بالنتيجة التي وصل إليها كريم السّبكي، إنها حقاً مبهرة لنا جميعاً وللجمهور الذي شاهد الفيلم، توقّعت إعجاب الناس به، ولكن بعد عرضه في صالات السينما فاق نجاحه كل توقعاتي».

وكشف عمرو يوسف عن عزم فريق العمل إنجاز جزء ثانٍ من الفيلم، الذي أنتجه أحمد السبكي، وأخرجه كريم السبكي، وهو من تأليف وسام صبري، وبطولته إلى جانب كلٍ من محمد ممدوح، وأمينة خليل، ودينا الشربيني، ويسرا.

عُرض الفيلم بالتزامن مع عيد الفطر في جميع صالات السينما المصرية، وشهد إقبالاً جماهيرياً ضخماً منذ اليوم الأول.

بدأ عرض «شِقو» في مدينة جدة السعودية، مساء الثلاثاء 24 أبريل (نيسان) الحالي، في حفل خاص بحضور جميع الفنانين باستثناء الفنان محمد ممدوح.

يتحدّث «شِقو» عن علاقة متينة تربط بين صديقين يتعاونان معاً في كل الظروف، فماذا يقول عمرو يوسف عنها؟ وهل هي موجودة في عالمنا؟: «في الواقع قد لا يكون الممثلون أصدقاء، ولكنهم يستطيعون أن يقدّموا عملاً جيداً معاً. ولا شك في أن الصداقة إن وُجدت ستُخرج عملاً أفضل بكثير، وهذا ما حدث بيني وبين محمد ممدوح (تايسون)، التي تجمع بيننا صداقة متينة، وقد عملنا معاً لأكثر من 5 أو 7 مرات، وأستطيع القول إنه (شِقو بجد) والكيمياء التي بيننا واضحة على الشاشة».

محمد ممدوح «تايسون الشاشة المصرية» في دور حجازي (حساب الشركة المنتجة)

وبسؤال عمرو يوسف عن دور صالات السينما في السعودية في خلق بيئة سينمائية استثمارية، يقول: «هذه الصالات ساهمت كثيراً في رفع مستوى صناعة السينما بشكل عام».

ووصف عمرو يوسف الجمهور السعودي بـ«الطيب والجميل وصاحب الحفاوة في الاستقبال»، مبدياً سعادته باستمتاعهم بصالات السينمات ومجالات الترفيه المختلفة التي أصبحت موجودة.

شهد الفيلم وجود كوكبة مجتمعة من نجوم السينما المصرية، ويرى عمر يوسف أن النص الذي كتبه وسام صبري، كان غاية في الذكاء والحرفية، واصفاً صبري بالكاتب المهم، الذي يستمتع بالعمل معه. وتحدّث عن كريم السبكي قائلاً إنه مخرج كبير، لديه رؤية مهمة في الفيلم. مؤكداً أن جميع هذه العوامل اجتمعت معاً، وأظهرت نتيجة فوق المرضية بكثير.

الفيلم مستوحى من رواية «أمير اللصوص» للكاتب والروائي الأميركي تشاك هوغن، وكلمة «شِقو» بالعامية المصرية تعني الصديق الذي يقترب في مكانته من الشقيق، وتدور أحداثه حول صديقين شريكين في الإجرام، هما إسماعيل (عمرو يوسف) وحجازي (محمد ممدوح) المسجل خطر من فئة (أ)، يعملان تحت إمرة سيدة غامضة تُطلق على نفسها لقب «الدكتورة»، تسند إليهما مهام سرقات خطيرة، وتبدأ الحبكة الحقيقية حين تطلب منهما سرقة خزنة ثري مريض يعيش وحيداً في قصره مع ممرضة متخصّصة اسمها فاطمة (دينا الشربيني).

ويدور الفيلم في إطار من التشويق والكوميديا، ولا بد من ذكر أن كثيراً من مشاهد الحركة التي قام بها عمرو يوسف كانت حقيقية.

ويُعد الفيلم المصري إنجازاً سينمائياً مهماً، ويعكس القوة والتأثير اللذين تحظى بهما السينما المصرية على المستويين المحلي والعالمي، ويشير إلى قدرتها على تحقيق نجاحات كبيرة تجاوزت كل التوقعات.


سيطرة شبابية على «دراما المنصات» بعد انتهاء رمضان

لقطة من مسلسل «البيت بيتي 2» (الشركة المنتجة)
لقطة من مسلسل «البيت بيتي 2» (الشركة المنتجة)
TT

سيطرة شبابية على «دراما المنصات» بعد انتهاء رمضان

لقطة من مسلسل «البيت بيتي 2» (الشركة المنتجة)
لقطة من مسلسل «البيت بيتي 2» (الشركة المنتجة)

في حين يحظى موسم دراما رمضان بعرض عشرات الأعمال التي يتصدر بطولاتها كبار نجوم الصف الأول على مستوى العالم العربي، فإن الموسم الدرامي الراهن يخضع لسيطرة شباب الممثلين خصوصاً عبر المنصات الرقمية.

ويشهد موسم «الأوف سيزون»، تطوراً كبيراً خلال السنوات الأخيرة من ناحية عدد الأعمال المعروضة وتنوعها، ووفق نقاد ومتابعين فإن المنصات الرقمية عززت مكانتها من خلال عروض درامية جديدة لاقت رواجاً وتفاعلاً كبيراً بين المشاهدين.

ومن بين الأعمال التي تم الإعلان عن تقديمها قريباً مسلسل «البيت بيتي 2»، بطولة الفنانين كريم محمود عبد العزيز ومصطفى خاطر، كما تم عرض البرومو الدعائي لمسلسلي «إنترفيو»، بطولة المصرية رنا رئيس.

وتسيطر «البطولة الشبابية»، على تلك الأعمال، حيث تقدم الفنانة المصرية رنا رئيس البطولة لأول مرة عبر مسلسل «إنترفيو»، وتدور أحداثه في إطار اجتماعي رومانسي، ويشاركها البطولة الممثل السوري خالد شباط وديانا هشام، تأليف أمينة مصطفى، وإخراج أحمد خالد أمين.

رنا رئيس في لقطة من مسلسل «إنترفيو» (الشركة المنتجة)

وتستكمل الفنانة السعودية إلهام علي رفقة الفنان حسن عسيري تقديم مسلسل «سندس 2» خلال 25 حلقة، الذي بدأ عرضه عبر «شاهد»، بعد أن عرض الجزء الأول منه عام 2022 خلال 30 حلقة، ويشارك في بطولة العمل عدد كبير من النجوم الشباب من بينهم فيصل العمري، وعبد الرحمن نافع، سارة اليافعي، وآلاء السالم، وعبير عبد الله، وزين جهاد، ومحمد الحربي، بجانب الأطفال رسيل العتيبي، ومسك العجمي، وتدور أحداثه في إطار عائلي لايت كوميدي، من تأليف علاء حمزة وإخراج رامي رزق الله وإنتاج حسن عسيري.

لقطة من البرومو الدعائي لمسلسل «سندس 2» (الشركة المنتجة)

كما ينفرد أمير عيد بالبطولة في «دواعي السفر»، بعد المشاركة من قبل في مسلسلات بطولة جماعية من بينها «ريفو 1» و«ريفو 2»، ويشارك في بطولة المسلسل كل من نادين وكامل الباشا وأيمن الشيوي، ومن تأليف وإخراج محمد ناير.

وتعود ثنائية الفنانين المصريين كريم محمود عبد العزيز ومصطفى خاطر في مسلسل «البيت بيتي 2»، الذي عرض موسمه الأول قبل عامين في إطار كوميدي، ويشاركهم البطولة محمود حافظ، وميرنا جميل، والمسلسل من تأليف أحمد عبد الوهاب وكريم سامي، وإخراج خالد مرعي.

لقطة من مسلسل «البيت بيتي 2» (الشركة المنتجة)

وتوقع الناقد الفني المصري رامي المتولي أن «تحقق المسلسلات التي تم الإعلان عن عرضها قريباً نسب مشاهدة عالية؛ نظراً لتنوعها ومشاركة أبطالها في أعمال سابقة ناجحة، بجانب مسلسلات الأجزاء التي يرتبط بها الجمهور منذ الجزء الأول».

ويؤكد المتولي في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» أن «وجود الشباب في أعمال درامية جديدة دليل على نجاحهم في اكتساب قاعدة جماهيرية واسعة»، مشيراً إلى أن «العروض الدرامية الجديدة ملائمة من حيث التوقيت الذي يتزامن مع بداية موسم الصيف».

أمير عيد في لقطة من البرومو الدعائي لمسلسل «دواعي السفر» (الشركة المنتجة)

ويوضح المتولي أن «فكرة الاعتماد على الشباب لن تلغي وجود النجوم الكبار من جميع الأجيال، الذين يشاركون بالفعل في بطولة المسلسلات الدرامية والكوميدية بمستوى فني مختلف، والسبب هو الإنتاج الجيد وصناعة الدراما التلفزيونية القادرة على استيعاب النجوم بمختلف المراحل العمرية والخبرات الفنية».

ونوه المتولي إلى أن «المواسم الدرامية التي تعقب شهر رمضان الذي يعد الموسم الأهم في الدراما التلفزيونية، تشهد حضوراً وتنظيماً جيداً في الفترة الأخيرة من ناحية تنوع العروض على مدار شهور السنة».

وأرجع المتولي زيادة نسب مشاهدة أعمال المنصات بالآونة الأخيرة إلى «إنتاج أعمال درامية جديدة كل شهر، وعدم الاعتماد على عرض الأعمال القديمة».

ورأى أن «المنصات أصبحت فرصة جيدة للمشاهدة بعيداً عن الإعلانات التجارية التي تستحوذ على مساحة كبيرة من الوقت، كما أنها توفر المشاهدة عند الطلب وتتيح للجمهور المتابعة بلا تشبع».


ما حقيقة نجاح مصر في توطين زراعة «البن»؟

خطة مصرية طموحة لتوطين زراعة البن في أراضيها (الهيئة العامة للاستعلامات)
خطة مصرية طموحة لتوطين زراعة البن في أراضيها (الهيئة العامة للاستعلامات)
TT

ما حقيقة نجاح مصر في توطين زراعة «البن»؟

خطة مصرية طموحة لتوطين زراعة البن في أراضيها (الهيئة العامة للاستعلامات)
خطة مصرية طموحة لتوطين زراعة البن في أراضيها (الهيئة العامة للاستعلامات)

أثارت أنباء عن نجاح مصر في تجارب «أولية» لزراعة «البن» في أراضيها؛ تمهيداً لتوطين زراعته محلياً، بعد نحو 40 عاماً من التجارب العلمية، تساؤلات حول إمكانيات النجاح في تعميم التجربة بالبلاد، والمعوقات المناخية التي يسعى العلماء لحلها.

وفي حين قوبلت الأنباء بترحيب واسع من قطاعات واسعة من المصريين، واحتفاء على مواقع التواصل الاجتماعي، رأى خبراء أنه من السابق لأوانه الحكم على نجاح التجربة، لا سيما أن المناخ المصري غير مناسب لزراعة البن، كما أنه وفق الخبراء يوجد الكثير من العوامل الأخرى المؤثرة، منها جودة المنتج، وتكاليف إنتاجه.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن مصادر بوزارة الزراعة المصرية (الأربعاء) تأكيدها أن «معهد البساتين التابع لوزارة الزراعة يجري حالياً التجارب على زراعة البن المصري في منطقة القناطر الخيرية (شمال القاهرة)، حيث إنه من المستهدف زراعة 120 ألف شتلة وفقاً للخريطة التي يعدها معهد البساتين في عدة محافظات، لم يتم تحديدها حتى الآن»، وأشارت المصادر إلى أنه «فور الانتهاء من تجارب زراعة شتلات البن المصري، سيتم الإعلان رسمياً عن المحافظات التي يتم زراعته فيها».

مزارع يتابع قطف البن بالقناطر الخيرية (شمال القاهرة) (الهيئة العامة للاستعلامات)

وذكرت الهيئة العامة للاستعلامات عبر صفحتها الرسمية على موقع «فيسبوك»، الثلاثاء، تحت عنوان «البن هيبقى مصري»، أنه «لأول مرة في تاريخها الزراعي... مصر تحصد إنتاجها من البن بالقناطر الخيرية»، وقالت الهيئة، إنه «بعد عدة تجارب لمدة 40 عاماً، نجح معهد البحوث الزراعية في زراعة وحصاد البن بعدد من المحافظات منها القليوبية والبحيرة والإسماعيلية وأسيوط والمنيا بطاقة تصل إلى 600 طن على أن يتم تعميم التجربة بشكل أوسع الفترة المقبلة».

وتشكل القهوة أهمية كبيرة للمصريين، وترتبط بفكرة «المزاج» والاستمتاع بالحياة، وشهدت الأسواق المصرية ارتفاعاً مستمراً لأسعار البن خلال العامين الماضيين، ويبلغ استهلاك المصريين من البن نحو 70 ألف طن سنوياً، وفق شعبة البن بالغرفة التجارية بالقاهرة. ويواجه محصول البن أزمة عالمية نتيجة انخفاض الإنتاجية بسبب التغيرات المناخية، والتضخم العالمي الذي أدى إلى زيادة تكلفة الإنتاج، وحذرت دراسة لمنظمة القهوة العالمية «ICO» في فبراير (شباط) 2022 من استمرار انخفاض إنتاجية البن عالمياً، وقالت الدراسة إن «مزارعي البن في بعض البلدان المنتجة مثل: البرازيل، وكولومبيا، وكوستاريكا، والسلفادور، يتكبدون خسائر في الفترة الأخيرة».

مصر تراهن على توطين زراعة البن لتقليل فاتورة الاستيراد (الهيئة العامة للاستعلامات)

وقال خبراء لـ«الشرق الأوسط» إن «زراعة البن» تحتاج إلى مناخ خاص، كما يجب أن يزرع في أرض يبلغ ارتفاعها عن سطح البحر ما بين 1200 و1600 متر، ويبلغ الإنتاج العالمي من البن نحو 10 ملايين طن سنوياً، وتحتل البرازيل قائمة الدول الأكثر إنتاجاً، حيث تنتج ما بين 30 و32 في المائة من الإنتاج العالمي، تليها فيتنام 18 في المائة، ثم كولومبيا وإندونيسيا بنسبة 8 في المائة لكل منهما، وإثيوبيا 6 في المائة، وتنتج دول أخرى نسباً أقل، منها أوغندا والهند والمكسيك. فيما يتم الاحتفال باليوم العالمي للقهوة في أول أكتوبر (تشرين الأول) من كل عام.

ورأى أستاذ الاقتصاد الزراعي الدكتور جمال صيام أنه «من السابق لأوانه الحكم على تجربة مصر في زراعة البن»، وقال لـ«الشرق الأوسط» إن «عمليات ضبط بيئة الزراعة بسبب عدم تناسب مناخ مصر مع زراعة البن قد يؤدي إلى زيادة تكلفة الإنتاج، كما أنه من المستبعد منافسة دول (مخضرمة) في زراعة البن، مثل البرازيل وكولومبيا، وستتضح الكثير من التفاصيل بعد خوض التجربة ونتائجها».

باحثة بمعهد البساتين التابع لوزارة الزراعة المصرية (الهيئة العامة للاستعلامات)

وأكد مدير معهد البساتين بوزارة الزراعة المصرية الدكتور أيمن حمودة «نجاح التجارب المبدئية لزراعة البن»، وقال في تصريحات صحافية إن «النتائج المبدئية لزراعة البن مبشرة، حيث وصلت إنتاجية الشجرة ما بين 7 إلى 9 كيلو غرامات»، موضحا أنه «يتم استخدام بعض المركبات للحد من تأثير ارتفاع درجات الحرارة والتغيرات المناخية التي تؤثر سلباً على محصول البن».

وقوبلت أنباء زراعة البن في مصر باحتفاء واسع على منصات التواصل الاجتماعي، وحرص كثير من المشاركين على نشر صور لأول حصاد لمحصول البن، مصحوبة بتعليقات مرحبة.

وأكد رئيس شعبة البن في غرفة تجارة القاهرة حسن فوزي لـ«الشرق الأوسط» إن «زراعة البن في مصر ستوفر ملايين الدولارات التي ننفقها في الاستيراد، وأتمنى نجاح التجربة، إذ من الممكن أن نقوم بالتصدير للخارج»، مشيراً إلى أنه «لا يمكن الحكم على التجربة بالوقت الراهن، لكن سننتظر تكلفة الإنتاج وجودة البن، وهل هو مناسب للذوق والمستهلك المصري أم لا».


فنانون عرب يستكشفون الجنوب المصري عبر «سمبوزيوم المرأة والحياة»

لوحة للفنان أشرف مهدي من مصر (إدارة السمبوزيوم)
لوحة للفنان أشرف مهدي من مصر (إدارة السمبوزيوم)
TT

فنانون عرب يستكشفون الجنوب المصري عبر «سمبوزيوم المرأة والحياة»

لوحة للفنان أشرف مهدي من مصر (إدارة السمبوزيوم)
لوحة للفنان أشرف مهدي من مصر (إدارة السمبوزيوم)

عبر 30 لوحة تُبرز سحر الطبيعة والتراث في جنوب مصر، افتُتحت الدورة الثالثة من «سمبوزيوم المرأة والحياة»، مساء الاثنين، في مدينة أسوان (جنوب مصر).

وعبرت اللوحات عن مدى تأثّر الفنانين بالطبيعة في أسوان، وبالعادات والتقاليد والأزياء والسّمات المميزة للمرأة في المجتمع الأسواني، من خلال مدارس فنية مختلفة تتراوح بين التعبيرية والرمزية والسريالية.

ووفق نيرمين عامر منسقة «السمبوزيوم» فإن الدورة الجديدة منه تضمّ فنانين من 6 دول، وأضافت لـ«الشرق الأوسط»: «للمرة الأولى يشارك معنا فنانٌ من البحرين هو محمود الملا، كما تشارك الفنانة الإيطالية ليتشا مارتيني، ومن مصر الدكتور سمير شاهين الأستاذ في كلية الفنون الجميلة، والدكتور أشرف مهدي، والدكتورة داليا فؤاد، والفنانة المصرية أزميرالدا».

لوحة الفنانة الكويتية ليلى دشتي (إدارة السمبوزيوم)

وصفت نيرمين عامر مشاركة الفنانين العرب بـ«السمبوزيوم» بـ«الثرية جداً» وأوضحت: «تشارك في الدورة الحالية 3 فنانات من الكويت هنَّ ليلى دشتي، ودانة الخشتي، وعائشة الذياب؛ ومن العراق الفنان عماد منصور، وعبّرت ورشة العمل خلال السمبوزيوم عن المرأة وقضاياها».

وافتتح معرض نتاج «السمبوزيوم» الفنان المصري صبري فواز، بحضور عدد من الفنانين من بينهم سلوى محمد علي، والسيناريست محمد عبد الخالق، والفنان التشكيلي طارق الكومي، وعدد من أهالي أسوان.

عن لوحتها تقول ليلى دشتي، الفنانة الكويتية، إنها تعبّر عن نساء في حالات مختلفة بين الحزن والسعادة، وتضيف: «اخترت أن تكون الملابس بالتصاميم النوبية لتعبّر عن أهل أسوان»، مُبدية سعادتها بالحضور إلى المدينة التي وصفتها بـ«المحفزة على الإبداع».

في حين صوّرت الفنانة عائشة الذياب، المرأة في صورة شجرة تتوسط أرضاً قاحلة.

لوحة الشجرة للفنانة الكويتية عائشة الذياب (إدارة السمبوزيوم)

وقالت الذياب لـ«الشرق الأوسط»: «تحمل هذه اللوحة فكرة رمزية تتجلى في قدرة المرأة على العطاء في المجتمع».

من جانبها، ذكرت دانة الخشتي أنها قدّمت عملاً يشير إلى المرأة بوصفها رمزاً للأمل، وأضافت: «في كل عام أختار قيمة مرتبطة بالمرأة وأعبّر عنها في لوحتي، وقد تأثرت كثيراً بمدينة أسوان وأهلها».

أما الفنانة الإيطالية ليتشا مارتيني، فتقول إنها لم تفكر في اللوحة التي سترسمها خلال «السمبوزيوم»، ولكنها انتهت إلى أن عبرت عن الطبيعة والمرأة بطريقة تُظهر قوّتها، وأضافت لـ«الشرق الأوسط» أنها قدّمت لوحة تعبّر عن امرأة تقف على نيل أسوان وتمسك فرشاة كبيرة زرقاء وتحرّكها في السماء كأنها ترسمها، وبجوارها ابنتها ترسم هي الأخرى النهر وباقي مفردات الطبيعة.

عمل للفنانة الإيطالية ليتشيا مارتينيز (إدارة السمبوزيوم)

وجاءت بقية الأعمال معبّرة عن روح كلّ فنان بشكل خاص، حيث قدم البحريني محمود الملا عملاً فنياً ضمن مدرسة الحروفية يحمل أبعاداً جمالية ورمزية متنوعة، وقال لـ«الشرق الأوسط»، إنه فنان خط عربي، لكنه يؤمن بقدرة الخط على الوصول لمعانٍ عميقة داخل النفس البشرية، والتعبير عن قيم جمالية متنوعة. موضحاً أن عمله الذي شارك به في «السمبوزيوم» يعبّر عن تلك القيم والمعاني، ويستدعي بعض الثيمات التراثية.

«ميزة الفن أنه يقدّم صورة أخرى عن الواقع»، هذا ما يراه الفنان العراقي عماد منصور، الذي يشير إلى أهمية أن يعكس الفن قضايا المجتمع، ويذكر لـ«الشرق الأوسط» أن النيل وانعكاس الحياة على صفحته كان محفّزاً له في العمل الفني الذي شارك به خلال أعمال «السمبوزيوم».

عمل للفنانة الكويتية دانة الخشتي (إدارة السمبوزيوم)

نُظّم «السمبوزيوم» ضمن فعاليات «مهرجان أسوان الدّولي لأفلام المرأة»، الذي استضافته مدينة أسوان خلال الفترة من 20 إلى 25 أبريل (نيسان) الحالي.


إمدادات الشوكولاته في العالم مهددة بفيروس مدمر

فيروس يهدد سلامة شجرة الكاكاو والبذور المجففة التي تُصنع منها الشوكولاته (رويترز)
فيروس يهدد سلامة شجرة الكاكاو والبذور المجففة التي تُصنع منها الشوكولاته (رويترز)
TT

إمدادات الشوكولاته في العالم مهددة بفيروس مدمر

فيروس يهدد سلامة شجرة الكاكاو والبذور المجففة التي تُصنع منها الشوكولاته (رويترز)
فيروس يهدد سلامة شجرة الكاكاو والبذور المجففة التي تُصنع منها الشوكولاته (رويترز)

أفادت دراسة أميركية بأن فيروساً سريع الانتشار يهدد سلامة شجرة الكاكاو، والبذور المجففة التي تُصنع منها الشوكولاته، ما يعرض للخطر الإمدادات العالمية من الحلوى الأكثر شعبية في العالم.

وأوضح الباحثون أن نحو 50 في المائة من الشوكولاته في العالم تأتي من أشجار الكاكاو في دول غرب أفريقيا، مثل ساحل العاج وغانا، ونشرت النتائج، الثلاثاء، في دورية «بلوس وان».

وينتشر مرض فيروس براعم الكاكاو عن طريق حشرات صغيرة تسمى البق الدقيقي تأكل أوراق الأشجار، وبراعمها، وأزهارها، وهو من بين التهديدات الأكثر ضرراً للمكون الأساسي للشوكولاته.

ويهاجم الفيروس المدمر أشجار الكاكاو في غانا، مما يؤدي إلى خسائر في المحصول تتراوح بين 15 و50 في المائة. ويمكن للمزارعين مكافحة البق الدقيقي عن طريق إعطاء لقاحات للأشجار لتحصينها من الفيروس.

لكن اللقاحات باهظة الثمن، خصوصاً للمزارعين من ذوي الدخول المنخفضة، وتنتج الأشجار الملقحة محصولاً أقل من الكاكاو، مما يؤدي إلى تفاقم الدمار الذي يحدثه الفيروس.

من جانبه، قال الباحث الرئيسي للدراسة بجامعة تكساس، الدكتور بينيتو تشين شاربنتييه: «يشكل هذا الفيروس تهديداً حقيقياً للإمدادات العالمية من الشوكولاته».

وأضاف عبر موقع الجامعة: «لا تعمل المبيدات الحشرية بشكل جيد ضد البق الدقيقي، مما يترك المزارعين يحاولون منع انتشار المرض عن طريق قطع الأشجار المصابة وتربية الأشجار المقاومة، ولكن رغم هذه الجهود، فقدت غانا أكثر من 254 مليون شجرة كاكاو في السنوات الأخيرة».

وبالتعاون مع معهد أبحاث الكاكاو في غانا، طور فريق البحث استراتيجية جديدة تستخدم البيانات الرياضية لتحديد المسافة المثلى التي يمكن للمزارعين زراعة أشجار الكاكاو الملقحة بها حول باقي الأشجار، لمنع البق الدقيقي من الانتقال بينها، ونشر الفيروس.

هذا النموذج يمكّن المزارعين من إنشاء حاجز وقائي من الأشجار الملقحة حول الأشجار غير المحصنة بمسافات آمنة، مما يحد من انتشار الفيروس، ويحافظ على التكاليف في متناول المزارعين الصغار.

وقال شاربنتييه: «رغم أن هذه الاستراتيجية لا تزال في مرحلة التجربة، فإنها تحمل وعوداً مثيرة، لأنها ستساعد المزارعين على حماية محاصيلهم، وتحقيق حصاد أفضل، وهذا ليس فقط جيداً للمزارعين، بل يسهم أيضاً في تلبية الطلب العالمي المتزايد على الشوكولاته».


سيرينا الشامي لـ«الشرق الأوسط»: لمست واقع النساء المعنّفات عن قرب

سيرينا الشامي والممثل نقولا دانييل في «ع أمل» (إنستغرام)
سيرينا الشامي والممثل نقولا دانييل في «ع أمل» (إنستغرام)
TT

سيرينا الشامي لـ«الشرق الأوسط»: لمست واقع النساء المعنّفات عن قرب

سيرينا الشامي والممثل نقولا دانييل في «ع أمل» (إنستغرام)
سيرينا الشامي والممثل نقولا دانييل في «ع أمل» (إنستغرام)

لسيرينا الشامي تاريخ في مجال التمثيل المسرحي والتلفزيوني والسينمائي، ولكن مشاركتها مؤخراً في مسلسل «ع أمل» مجسِّدة دور الفتاة المعنفة رهف، أثّر في مسيرتها، فاستطاعت جذب المشاهد برقّة أدائها وحرفية إبراز مشاعرها. ولعل مشهد قتلها على يد أخيها سيف، كان له وقعه الأكبر. وقد صفه المشاهدون كما النقاد من «أجمل ما قدمته في مشوارها»، إذ لامست فيه قلوب المشاهدين وأبكتهم.

وفي حديث لـ«الشرق الأوسط» تعلّق سيرينا الشامي: «هل تتخيلين أن كثيرين تواصلوا معي للتأكد بأني ما زلت على قيد الحياة؟ لأن المشهد ظهر وكأنه حقيقي. كما أن نساء كثيرات تضامن معي وبُحنَ لي بعذاباتهن، فلمست العنف الأُسريّ عن قرب بفضل مئات الرسائل الإلكترونية التي وصلتني».

تصف سيرينا الشامي ملامسة دورها قلوب الناس بالمفاجئ وتقول: «عند قراءة النص لا بدّ أن تراود الممثل فكرة ما قد تتركه الشخصية من أثر عند المشاهد؛ ولكن مع بدء العمل يغطس في بحر الدور وكيفية تنفيذه، فيمرّ الوقت بسرعة، وينسى الفكرة ويصبح همّه مرتبطاً بشغف المهنة. أنا شخصياً صدمت بالأصداء الإيجابية الهائلة التي رافقت دوري. لم أتوقعها البتة، فالنتيجة لا تشكل هاجساً عندي بقدر ما أرغب في تقديم الأفضل. وفي داخلي قناعة بأن الأدوار الثانوية لا تحفرُ في ذاكرة المشاهد إلا إذا كانت كوميدية».

جسّدت الشامي شخصية رهف في «ع أمل» (إنستغرام)

ومن هذا المنطلق كانت سيرينا تردّد على مسامع زميلتها في التمثيل إلسا زغيب التي تجسّد دور (صفاء)، بأنها ستحظى بحب الناس لطرافتها. «كانت إلسا تؤكد لي بأن رهف هي من ستترك أثرها عند الناس وليس صفاء. لم آخذ الأمر على محمل الجد، فالدور الثانوي الدرامي لا يعلق كثيراً، ولكني حتى اليوم أتلقى الرسائل من المعجبين. لست ناشطة على وسائل التواصل الاجتماعي إلا أن هذا التفاعل مع الدور بدّل وجهة نظري. فمن الرائع ملامسة الواقع عن قرب ضمن اتصالات مباشرة مع الناس».

تشيد سيرينا بكتابة نادين جابر لهذا النص المحبوك بذكاء، وبعين مخرجه الثاقبة رامي حنا. فكواليس العمل برمتها طبعتها ذكريات حلوة لا تنساها. وتتابع: «يمكنني القول إن هذا العمل هو من أجمل التجارب الدرامية التي خضتها حتى اليوم. فالأجواء برمتها بين فريق العمل كان يسودها الانسجام والتناغم. وكل ذلك تعكسه الكاميرا ويشعر به المشاهد. كنا نضحك كثيراً ونساند بعضنا بعضاً، ونتناقش في أدوارنا. وللمخرج رامي حنا حصة الأسد في إدارة فريقٍ بأكمله بأسلوبه الخاص. فهو إنسان هادئ جداً، وفنان حتى العظم، يملك الإحساس المرهف والفكر المبدع، وقد طبعنا برؤيته الدرامية وبكيفية تعاونه معنا بسلاسة».

تقول سيرينا إنها حاولت تحليل النجاح الذي لاقاه دورها؛ وخلُصت إلى أن شخصية رهف كُتبت لتُحب. ولعل نهايتها المأساوية الظّالمة، ساهمت في تعاطف الناس معها. «أعتقد أن كل ممثل في (ع أمل)، وُضع في مكانه المناسب. وكلٌ منا حقق النجاح. بفضل كاتبة العمل ومخرجه والجهة المنتجة له».

لو عاشت سيرينا الشامي ظروف حياة رهف فكيف ستكون ردّة فعلها؟: «لا يمكننا توقع تصرفات معيّنة، فعلم السيكولوجيا معقد كثيراً. حسب نشأتي وتربيتي لا أعتقد أنني كنت سأتحمل هذه الحياة. كنت هربت ورحلت من دون تردد. ولكن الأمور تتبدّل عندما نتكلّم عن مجتمعات منغلّقة بهذا الشكل، حيث تعتقد النساء أن الأمر عادي. وصراحة أتفهّم استسلامهن لأنّهن فعلاً غير قادرات على التغيير».

لسيرينا الشامي تاريخ مسرحي طويل (إنستغرام)

كتب الممثل السوري عابد فهد، في تغريدة له على منصة «إكس» يقول، إن التمثيل مهنةٌ تبدأ بالشغف لتنتهي بتورطه بالقلق. فما رأيك بذلك؟ «لا أستطيع مقارنة مسيرتي بتجاربه الكثيرة وخبرته الطويلة. ولكنّني أعتقد أن كلامه صحيح. وبصفتي ممثلة مسرح، أوافقه الرأي. ففي كل مرة أقف فيها على الخشبة في اليوم الأول من أي عرض، ينتابني قلق كبير؛ وأسأل نفسي لماذا اخترتُ هذه المهنة؟ وكيف أسمح لنفسي بموقف حرج، وكأنه امتحان سيحكم الناس عليّ من خلاله، بيد أنها مجرد أفكارٍ تظهر وتختفي بلحظات، لتسير الأمور بعدها بشكل روتيني. فالفنان عامة شخص رقيق وطبيعة عمله تضعه في أماكن لا يستسيغها ولو للحظات قليلة».

ترى سيرينا الشامي أن الفن لسان حال الناس؛ فالممثل كما الكاتب والمخرج يترجم أفكاره بأدائه. وجميعهم يحملون رسائل اجتماعية وإنسانية يرغبون في نشرها على نطاق واسع. والناس بالتالي يتفاعلون معهم وكأنهم جزء من فريق العمل، وتتابع: «أخبرتني نساء كثيرات عن أوضاعهنّ وما يعايشنه. وأخريات ذكرن لي حكاياتهنّ المؤلمة بسبب رجال يتحكمون بحياتهنّ، كشخصية سيف (عمار أبو شلق) في العمل؛ ومن بينهنّ نساء شبّهن حياتهن بحياة رهف البريئة. فالموجة الإنسانية التي استحدثها العمل على المجتمع لفتتني كثيراً. وأعتقد أنها السبب الأساسي في حصده كل هذا النجاح».

تطلّعاتها إلى الغد تختصرها بخطوات وضعت لها عناوين أساسية. «لن أُقدّم بعد اليوم أدواراً أقلّ شأناً من شخصية رهف، ولا أتحدث عن مساحة الدور أبداً، بل عن الحالة التي ولّدتها على أرض الواقع. والأمر يتعلّق أولاً وأخيراً بنصٍ محبوكٍ بذكاء وحنكة».

وعن أكثر المشاهد التي تركت أثراً داخلها تقول: إنها «هذه العلاقة العميقة المُشبعة بالحب التي ربطت رهف بوالدتها».