هاري يؤمن بأن إصابة والده بالسرطان قد تؤدي إلى مصالحة عائلية

الأمير البريطاني هاري (أ.ب)
الأمير البريطاني هاري (أ.ب)
TT

هاري يؤمن بأن إصابة والده بالسرطان قد تؤدي إلى مصالحة عائلية

الأمير البريطاني هاري (أ.ب)
الأمير البريطاني هاري (أ.ب)

يرى الأمير البريطاني هاري أن تشخيص إصابة والده الملك تشارلز بالسرطان، قد يؤدي إلى المصالحة بينهما، وفقاً لتقرير لشبكة «سكاي نيوز». وفي مقابلة بثها برنامج «صباح الخير يا أميركا»، قال دوق ساسكس: «انظر، أنا أحب عائلتي».

وسافر الدوق إلى لندن لرؤية والده بعد الإعلان عن مرضه الأسبوع الماضي. وفي المقابلة، سُئل عما إذا كان المرض قد يكون له «تأثير لم الشمل»، فأجاب: «نعم أنا متأكد من ذلك». وأضاف: «حقيقة أنني تمكنت من ركوب الطائرة والذهاب لرؤيته وقضاء أي وقت معه... أنا ممتن لذلك».

ويوجد الدوق وزوجته ميغان ماركل حالياً في كندا لحضور فعاليات ترتبط بدورة ألعاب «Invictus» المقبلة، وهو الحدث الرياضي الذي أسسه للجنود الجرحى والمحاربين القدامى.

خلال المقابلة، قال هاري: «أعتقد أن أي مرض يجمع العائلات معاً».

ومع ذلك، لم يقض هاري أي وقت مع شقيقه الأمير ويليام، عندما سافر من منزله في كاليفورنيا، وقضى الوقت فقط مع الملك في «كلارنس هاوس».

غالباً ما يُعزى انهيار العلاقات بين الأخوين إلى الجزء الأول من علاقة هاري وميغان، عندما ورد أنها وكيت ميدلتون، زوجة ويليام، كانتا على خلاف.

منذ تنحيهما عن واجباتهما الملكية في عام 2020، تحدث الزوجان عن مظالم كبيرة مرتبطة بالعائلة المالكة من خلال المقابلات الإعلامية والسيرة الذاتية لهاري بعنوان «سبير».

لكنهما أعادا إطلاق موقعهما الإلكتروني هذا الأسبوع، واستبدلا علامتهما التجارية «Archewell» بلقبيهما الملكي دوق ودوقة ساسكس.

قوبلت العودة إلى العلامات التجارية الملكية واستخدام ألقابهما بانتقادات في ضوء قرار تنحيهما عن مهامهما.

وقالت مراسلة «سكاي نيوز» الملكية ريانون ميلز: «يجادل فريقهما بأنها ألقابهما، فلماذا لا يستخدمانها؟ لكن هذا تذكير بالخلاف والنقاش الذي اندلع عندما قررا التنحي».


مقالات ذات صلة

بعد ركلة حصان أصابتها بارتجاج... الأميرة آن «لا تتذكر شيئاً» عن الحادث

أوروبا الأميرة البريطانية آن تزور البطولة الوطنية لجمعية ركوب الخيل لذوي الإعاقة (رويترز)

بعد ركلة حصان أصابتها بارتجاج... الأميرة آن «لا تتذكر شيئاً» عن الحادث

كشفت الأميرة البريطانية آن، شقيقة الملك تشارلز، عن أنها «لا تستطيع تذكر أي شيء» عن الحادث الذي أدى إلى دخولها المستشفى لمدة خمس ليال.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق الملكة القرينة لبريطانيا تطلق على جرو اسم حفيدها

الملكة القرينة لبريطانيا تطلق على جرو اسم حفيدها

أطلقت الملكة القرينة لبريطانيا، كاميلا، على «جرو لابرادور» أصفر اللون، اسم «فريدي» تيمناً بأصغر أحفادها.

«الشرق الأوسط» (لندن)
أوروبا الملكة البريطانية كاميلا (وسط) تشارك في موجة مكسيكية لتشجيع اللاعب الأميركي تايلور فريتز والإيطالي لورينزو موزيتي خلال مباراة ربع النهائي في فردي الرجال للتنس في اليوم العاشر من بطولة ويمبلدون 2024 في نادي عموم إنجلترا للتنس في ويمبلدون جنوب غربي لندن 10 يوليو 2024 (أ.ف.ب)

الملكة البريطانية كاميلا تشارك جمهور ويمبلدون أداء «الموجة» (صور)

انضمّت الملكة البريطانية كاميلا إلى بعض المرح الجماهيري في ويمبلدون عندما شاركت في «الموجة»، أثناء مشاهدة مباراة ربع النهائي في الملعب رقم 1.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق القصر وشرفاته المثيرة (رويترز)

شرفة قصر بكنغهام الشهيرة مفتوحة للناس

سيتسنّى لزوار قصر بكنغهام الملكي في لندن هذا الصيف الوقوف خلف شرفته الشهيرة التي تطلّ منها العائلة الملكية البريطانية عادة على العامة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك كاثرين أميرة ويلز (أ.ب)

لماذا لا يزال السرطان يخيفنا رغم تراجع الوفيات؟

فوبيا السرطان لا تزال قوية، ويزيد عامل الخوف عندما يمرض المشاهير مثل الأميرة البريطانية كاثرين.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

جورج خبّاز... موسم العودة إلى الخشبة على وقعِ الشوق والرهبة

بعد 4 سنوات من الصمت المسرحيّ يعود جورج خبّاز في «خيال صحرا» إلى جانب الممثل عادل كرم (إنستغرام)
بعد 4 سنوات من الصمت المسرحيّ يعود جورج خبّاز في «خيال صحرا» إلى جانب الممثل عادل كرم (إنستغرام)
TT

جورج خبّاز... موسم العودة إلى الخشبة على وقعِ الشوق والرهبة

بعد 4 سنوات من الصمت المسرحيّ يعود جورج خبّاز في «خيال صحرا» إلى جانب الممثل عادل كرم (إنستغرام)
بعد 4 سنوات من الصمت المسرحيّ يعود جورج خبّاز في «خيال صحرا» إلى جانب الممثل عادل كرم (إنستغرام)

قبل أن يغلق مسرح «شاتو تريانون» أبوابه قسراً بسبب جائحة «كورونا»، وقف جورج خبّاز للمرة الأخيرة على الخشبة مودّعاً جمهوره وواعداً إيّاه بعودةٍ قريبة. لم يكن الفنان اللبناني يتوقّع حينذاك أن تُسدَل الستارة وتنطفئ الأنوار 4 سنوات، ولا أن يليَ الجائحة انفجارٌ يحطّم المدينة ومسرحَها، وإفلاسٌ يسلب اللبنانيين جنى أعمارهم.

توقّف عرضُ مسرحيّة «يوميّات مسرحجي» مطلع 2020 وهي في عزّ جماهيريّتها، فلجأَ خبّاز إلى الورق. والورقُ يوازي أهمّية الخشبة بالنسبة إليه، فهُما البيت والملعب ومساحة الخيال والتعبير. يبوح الممثل والمخرج والكاتب في حديثٍ مع «الشرق الأوسط» بأنّ «السنوات الأربع بعيداً عن الخشبة مرّت صعبةً وثقيلة». أوّل ما فعل خلالها كان كتابة مسرحيّة بعنوان «خيال صحرا». سكبَها حِبراً، ورضيَ عن النتيجة، لكنّه وضعها في الدُرج حتى يحين أوانها.

آخر مسرحية قدّمها خبّاز كانت بعنوان «يوميّات مسرحجي» عام 2020 (إنستغرام)

اليوم وقد حان موعد التنفيذ، يعود خبّاز إلى المكان الأحبّ إلى قلبه. يعتلي بعد أسبوعَين مسرح «كازينو لبنان» وإلى جانبه شريك العمل الممثّل عادل كرم. يؤدّيان شخصيتَين متناقضتَين لمقاتلَين فرّقَتهما الحرب اللبنانية، وجمعتهما صداقة خارجة عن المألوف. يوضح خبّاز أنّ «أحداث المسرحيّة تدور ما بين السبعينات والثمانينات، فيما ينبثق الجزء الأخير منها من الزمن الحاليّ».

أما بطلا «خيال صحرا» اللذان سيتحرّكان وحيدَين على الخشبة، فيشرح خبّاز أنهما «لا يشبهان بعضهما بشيء؛ لا بالطائفة، ولا بالانتماء السياسي، ولا بالذهنيّة. لكنّ زماناً ومكاناً معيّنَين يفرضان عليهما تلك الصداقة فتبدأ قواسمهما المشتركة بالظهور، ليتّضح أنّ الشبَه الإنسانيّ بينهما عميق رغم اختلاف القشور».

تُعرض المسرحيّة التي تولّى إخراجها خبّاز وإنتاجها طارق كرم، طوال شهر أغسطس (آب)، ومن المتوقّع أن يشاهدها 20 ألف شخص. على أن تعود ضمن عرضٍ ثانٍ نهاية العام، إذا توفرت الظروف الملائمة لذلك. كما سينطلق خبّاز وكرم في جولة خارجيّة تشمل الولايات المتحدة الأميركية، وكندا، وأستراليا، وعدداً من الدول العربيّة.

لكن، كيف يتماهى المشاهدون العرب والأجانب مع قصّةٍ طالعةٍ من قلب الحرب اللبنانيّة؟ يجيب خبّاز أن النص الذي كتبه «يتوجّه إلى البشر جميعاً أينما حلّوا». ويضيف أنها «مسرحيّة إنسانيّة بغضّ النظر عن المكان الذي تدور فيه أحداثها. ربّما في الشكل بيئتها لبنانيّة، لكن في المضمون هواجسها وجدليّتها إنسانيّة بحتة».

جورج خبّاز وعادل كرم مع منتج «خيال صحرا» طارق كرم (إنستغرام)

بعد 17 سنة أمضاها في عرضٍ متواصل على المسرح ما بين 2003 و2020، وبعد فاصلٍ قسريّ استمرّ 4 سنوات، يؤكّد جورج خبّاز أنه يعود «من باب جديد وبمخزونٍ أثرى». يقول: «تغيّر بعض المفاهيم في نظري، كما حصل غوصٌ ذاتيّ أوصلني إلى أماكن أكثر نضجاً في علاقتي مع نفسي، وسينعكس ذلك حتماً على العمل كتابةً ورؤيةً».

لا يشبه «خيال صحرا» أياً من أعمال خبّاز السابقة؛ أوّلاً لأنّ المسرحيّة تقتصر على ممثّلَين، وثانياً لأنها خالية من الديكور باستثناء الشاشات الخلفيّة التي تبثّ مراحل محوريّة من تاريخ حرب لبنان وفق ما وثّقه الإعلام المحلّيّ، «كلٌ على طريقته وتبعاً لميوله السياسية»، على ما يقول.

جديد المشروع كذلك هو الإطار الذي يطلّ فيه عادل كرم، وهي تجربته الأولى في هذا النوع من المسرح. يؤكّد خبّاز أنه لا يمكنه أن يرى ممثلاً آخر في هذا الدور الذي يليق به كثيراً: «مع أنني عندما كتبت المسرحيّة لم أتصوّر أنّ عادل هو الذي سيقف قبالتي فيها».

ينهمك الفنّانان حالياً بالتمارين المكثّفة عشيّة رفع الستارة بعد أسبوعَين، وفي الأثناء هما يكتشفان المزيد عن بعضهما بعضاً. يتحدّث خبّاز عن مجهودٍ كبير يبذله كرم من أجل هذا الدور، ويلفت إلى أنه «من الواضح أنه يريد الخروج من جِلده والدخول في إطار جديد، وهو ينجح جداً في ذلك». ويَعِد الجمهور الذي سيتابع المسرحيّة بأنه سيرى عادل كرم في نقلة نوعيّة لا تُشبه أياً من تجاربه التمثيليّة الماضية.

سبق أن التقى الرجلان في فيلم «أصحاب ولا أعزّ» وفي مسلسل «براندو الشرق»، فنشأت بينهما صداقة ستُتَرجَم كيمياءً واضحة على المسرح. فالسنوات الأربع المنصرمة أمضاها خبّاز متنقّلاً بين الشاشتَين الصغيرة والكبيرة، كتابةً وتمثيلاً: «لكن مع احترامي للتلفزيون والسينما، يبقى المسرح مساحتي التعبيريّة»، يقول.

سبق أن التقى خبّاز وكرم في فيلم «أصحاب ولا أعزّ» ومسلسل «براندو الشرق» (إنستغرام)

بعد الفُسحة المسرحيّة التي يترقّبها خبّاز بشوقٍ ممزوجٍ بالرهبة، يسافر إلى كندا حيث تنتظره بطولة فيلم يؤدّي فيه شخصية لبنانيّ مهاجر ويختبر صراعاً مع الغربة. كما يضرب موعداً سينمائياً قريباً مع جمهوره، من خلال فيلم «يونان» الذي جرى تصويره في ألمانيا تحت إدارة الكاتب والمخرج السينمائي السوري أمير فخر الدين.

أما تلفزيونياً، فيتفرّغ خبّاز حالياً لكتابة مسلسل قصير. يقول إنه «يقع ضمن خانة الكوميديا الرومانسية البعيدة عن السطحيّة، والحاملة في مضمونها أبعاداً خاصة بالعلاقات العاطفيّة». وبالحديث عن الأعمال التلفزيونية، ينفي خبّاز ما جرى تداوله مؤخّراً عن أنه يعدّ موسماً جديداً من مسلسله الشهير «عبدو وعبدو»، وأوضح في هذا السياق أن «الخبر غير دقيق وأنه لا شيء قيد التحضير حالياً، لكن هذا لا يعني أنني لا أرغب في تصوير فيلم عن هاتَين الشخصيتَين، وأين أصبحتا بعد 23 عاماً على إطلالتهما الأولى».